PDA

مشاهدة نسخة كاملة : قصص متنوعة 2


dr hytham
21-07-2007, 04:21
[/SI
صدر اخيرا العدد السابع من هاري بوتر ......... وهذا هو ملخص الكتاب نقلا عن ويكيبيديا.............

The final book begins with Voldemort and his Death Eaters at the home of Lucius Malfoy. They are beginning to plan out how to kill Harry Potter before he can be hidden again. Voldemort kills his captive, Professor Charity Burbage, teacher of Muggle Studies at Hogwarts for teaching the subject and suggesting that the end of pureblooded wizards was a good thing.

Harry, meanwhile, is getting ready for his trip and reading an obituary of Albus Dumbledore; it is revealed that Dumbledore’s father hated nonwizards and had killed several Muggles, and had died in Azkaban for his crimes. Harry regrets not having asked Dumbledore more about his past, but this is soon forgotten as he is leaving his home that night. He convinces his aunt Petunia, uncle Vernon, and cousin Dudley that they need to leave as well to avoid being captured by the Death Eaters, and eventually they leave escorted by a pair of wizards, though not before Dudley admits that he cares about Harry.

Soon thereafter the Order of the Phoenix arrive with a plan to sneak Harry away from his house without Voldemort capturing him. Ron Weasley, Hermione Granger, the Weasley twins, Fleur Delacour, and Mundungus Fletcher take a polyjuice potion to make themselves look like Harry and each depart with a different member of the Order of the Phoenix. Harry departs with Hagrid and, after being chased by Death Eaters and Voldemort, eventually escape to the burrow. There, the casualties are counted; Hedwig, Harry’s owl, was struck by a killing curse; George Weasley lost an ear, and Mad-Eye Moody was killed by Voldemort himself. Harry later has a vision regarding his escape; his wand had reacted with Voldemort’s borrowed wand, destroying it, and he has a vision of Voldemort questioning Ollivander, the wand maker, about why it happened.

A few days later the Minister of Magic arrives at the Weasely residence to give Harry, Ron, and Hermoine what Dumbledore had willed to them: a deluminator for Ron, with the power to douse all the lights in a room; a book of children’s stories to Hermione; and Godric Griffindor’s sword and the first snitch Harry had ever caught to Harry. The three try to discover the purpose of the objects being given to them, but are unable to figure it out before the wedding between Fleur Delacour and Bill Weasley the next day.

Harry disguises himself for the wedding, but during the wedding they all receive a message; Voldemort has taken over the Ministry of Magic. Harry, Ron, and Hermoine all flee the wedding, first fleeing to a Muggle café. Though they think themselves safe for the moment, two Death Eaters find them almost immediately and attack them. Harry, Ron, and Hermoine manage to defeat the Death Eaters, but thinking themselves in danger in public, flee to 12 Grimmauld Place, Sirius Black’s home, where they hide themselves. The group realizes that Regulus Arcturus Black was the R.A.B. from the amulet Harry found with Dumbledore, and begin searching the house for the horcrux. Eventually they realize that Mundungus Fletcher stole the amulet and send Harry’s house elf Kreacher to find Fletcher and bring back the amulet. Kreacher finds Flecher, but he has already given the amulet away to Dolores Umbridge.

After a month of spying on the Ministry of Magic, the trio try to infiltrate it in order to retrieve the horcrux from Dolores Umbridge. They ambush three wizards and use polyjuice potion to impersonate them. They discover the Ministry of Magic has changed considerably; Muggle-born wizards and witches are being rounded up openly and the Ministry itself is demonstrating its superiority over the muggles. The three discover Mad-Eye Moody’s eye has been taken by Umbridge, so take it; they then knock out Umbridge and take the horcrux from her, freeing a number of muggle-born wizards and witches in the process and encouraging them to flee the country. However, in the process their hiding place is discovered and they are forced to flee to the countryside, moving from place to place, never staying anywhere too long.

After several months of moving around they overhear a conversation wherein it is revealed that Godric Griffindor’s sword is actually a fake, and someone did something with the real sword. Harry hears this and is heartened, and after questioning the portrait of Phineas Black, he discovers that the sword had last been used by Dumbledore to destroy another Horcrux, the Gaunt’s ring. However, Ron feels this is just another thing for them to do and, having been injured in their escape from the Ministry of Magic, he gets in an argument with Harry and leaves, leaving Harry and Hermoine together. The two are greatly saddened, but eventually realize they have to go to Godric’s Hollow on the off-chance Dumbledore left the sword there for them.

Arriving in Godric’s Hollow, the two first visit the memorial to Harry’s family, then the graveyard, where Harry and Dumbledore’s families are buried. After laying a wreath on Harry’s parents’ grave, they encounter the old woman Bathilda Bagshot, an old family friend of Dumbledore’s who authored The History of Magic. Thinking she may have been entrusted with the sword, they follow her to her house, where they find a picture of the dark wizard Grindelwald, Bagshot’s relative and once, long ago, Dumbledore’s childhood friend. However, it is actually a trap; “Bagshot” is truly Nagini, Voldemort’s snake familiar, and Harry and Hermoine only narrowly escape from Voldemort, destroying Harry’s wand in the process.

On the run for a few more days, eventually a doe patronus appears on the edge of their camp and leads Harry to Godric Griffindor’s sword, hidden in a frozen forest pool. Harry strips down and dives down after the sword but the locket horcrux responds poorly and tries to strangle Harry. Ron returns and saves Harry from drowning, pulling the sword out of the pool in the process. The two then destroy the horcrux with the sword and return to camp. Hermoine is less than pleased with Ron and his return, but had discovered their next step: to speak to Xenophilius Lovegood and ask him about “Grimwald’s” mark, a symbol which has shown up time and again during their journey.

At Lovegood’s home, Harry, Ron, and Hermoine are told an old wizard story about three brothers who bested death, and each had received a magical item for it – an unbeatable wand (called the Elder Wand), a stone which could bring back the dead (the Ressurection Stone), and an Invisibility Cloak that never failed with age. Harry believes that his own cloak is the Invisibility Cloak, and is very excited, but soon discovers that Lovegood has betrayed them to the Ministry; Luna, his daughter, has been taken captive and he believes that giving them Harry Potter would cause them to free her. The trio barely escape from the wizards sent to fetch them, but Harry is emboldened and believes that they need to collect all the Deathly Hallows, these artifacts given by Death, to defeat Voldemort.

A few weeks later, the three are still no closer to finding the Deathly Hallows or more Horcruxes. They finally manage to tune into a rogue wizard radio broadcast, run by people they know which gives news on what is really happening. However, Harry accidentally says Voldemort’s name and Voldemort’s followers, having jinxed the name, find Harry, Ron, and Hermoine and capture them, taking them to Lucius Malfoy’s home. There, Hermoine is tortured and interrogated by Bellatrix Lestrange to find how she acquired Godric Griffindor’s sword, believing it to have been stolen from her vault, while Harry and Ron are imprisoned in the basement with Dean Thomas, Griphook the goblin, Ollivander the wand maker, and Luna Lovegood. Harry asks the broken fragment of mirror he has for help and Dobby appears to help him, freeing them. Dobby saves Dean and Ollivander, but they have made too much noise and Wormtail is sent to check on the prisoners. Harry and Ron subdue him, and Wormtail resists strangling Harry. Ron takes away Wormtail’s wand and Wormtail’s artificial arm, made by Voldemort, strangles its owner to death for the mercy he’s shown. Ron and Harry, helpless to aid him, rush upstairs to save Hermoine with the help of Dobby. They escape as Voldemort is close to arriving, but Dobby is slain by Beatrix Lestrange as they flee.

After burying Dobby, Harry and his friends begin planning anew. Harry questions Ollivander about the Elder Wand, and chooses not to try and prevent Voldemort from acquiring it from the tomb of its last owner, Dumbledore. Instead, he questions Griphook about how to break into Gringott’s, and in exchange offers him the goblin made sword of Godric Griffindor. After extensive planning, the group goes to Gringott’s to see if they can find one of the horcruxes in the Lestrange vault; Hermoine poses as Bellatrix Lestrange, Ron is disguised, and Griphook and Harry go in under the Invisibility Cloak. They manage to penetrate the traps and find the horcrux, Hufflepuff’s cup, but Griphook betrays their presence and flees with the sword. Harry, Ron, and Hermoine narrowly escape on the back of a captive dragon, but Voldemort discovers at long last that they are seeking out his horcruxes.

Harry has a vision shortly after the escape; he can see from Voldemort’s eyes and hear his thoughts. Voldemort lists off all the locations of the horcruxes, realizing now they are being sought after and destroyed. Voldemort inadvertantly reveals that the final horcrux, which Harry suspects to be a relic of the founder of Ravenclaw, is safe within Hogwarts. Harry realizes that if they want to get the Horcrux within Hogwarts, they need to do so immediately, before Voldemort finds his other horcruxes missing, and the trio immediately head to Hogsmeade to find a way to sneak into their old school.

At Hogsmeade, Harry and friends are cornered by Death Eaters and saved by Aberforth Dumbledore. Aberforth opens a secret passageway to Hogwarts, where Neville Longbottom greets them. Neville reveals that Hogwarts has been taken over by the Dark Lord and that battle has been ensuing. After saving Draco Malfoy's life, Harry finds Ravenclaw's Diadem in the room of requirement and Hermione destroys it. Harry, Hermione and Ron go to the Shrieking shack, where they see Voldemort kill Snape, believing this will transfer the Elder wand's power to him. As he dies, Snape gives up memories to Harry, which reveal that Snape was indeed on Dumbledore's side, motivated by his lifelong love of Lily Potter. Furthermore, Harry is the final horcrux needs to die before Voldemort can be killed. Resigned to his fate, Harry sacrifices himself to Voldemort, but is not killed. After the battle reaches a climax, Harry kills Voldemort with the elder wand.

In the story's epilogue, taking place 19 years after the Battle of Hogwarts (presumably 2017), Harry has married Ginny Weasley and has three children named James, Albus Severus, and Lily. Draco has a child named Scorpius. They all meet at King's Cross, about to send their children to Hogwarts at the beginning of term. It is revealed that Harry's scar has not hurt since the Dark Lord's defeat, and there, the story ends.


انتظر ردودكم..........

sarmad2
21-07-2007, 22:30
السلام عليكم

شكرا لك أخي الكريم

dr hytham

علي ملخص القصة

ويا حبذا لو جئت بالترجمة

تحياتي

سرمد

أندريا ببرلو
30-08-2007, 00:07
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


حمد و أماني



حمد شاب ملتزم خلوق التقى باحد الأيام بشابة جميلة محتشمة تدعى اماني , احبها
واحبته واستمر حبهما يكبر مع الوقت الذي كانا يدرسان فيه في الجامعة , حتى تخرج
حمد من الجامعة والذي كان يكبر أماني قلبه بسنة حيث بدأت معاناتهما القاسية
فبعد أن تخرج حمد واستلم وظيفته انطلق للأهله ليخبرهم بأنه يريد الزواج , فرح
الجميع بهذا الخبر الا انه وسرعان ما تجهمت الوجوه عندما اخبرهم حمد بعائلة تلك
الفتاة التي يريد الزواج منها
لم تكن عائلة أماني عائلة فقيرة ماديا او نسبا بل بالعكس كانت من العائلات
المرموقة في البلدة ولها مكانتها الأجتماعية العظيمة , الا ان حمد كان ينتمي
لقيبلة بدوية تحكمها عادات وتقاليد قاسية , فلم يكن يسمح لرجل في هذه القيبلة
بأن يأخذ غير فتاة تنتمي لنفس القيبلة , وكان عمه هو كبير هذي القيبلة ومن غير
الممكن ان يخالفوا الأوامر من السلطات العليا
وبهذه بدأت معاناة الشابين الذان راحا يحاولان الأرتباط بكل ما اتيان من قوة
حمد : أماني انا تعبت ما اقدر اتحمل اكثر من جذي راح اجي اخطبج من اهلج من دون
أهلي تقبلين فيني ؟؟
أماني : تدري يا قلبي اني قابلة بس اكيد ابوي وامي ماراح يرضون يزوجوني لواحد
اهله رافضيني
حمد : طيب عطيني الحل اللي يريحج وانا مستعد انفذه لج بس المهم ما نفترق
ويجمعنا بيت واحد
أماني : عطني يا حمد فرصة اكلم اخوك الكبير واحاول اقنعه انا في حبنا وخلنا
نشوف شنو يصير
وفعلا استسلم حمد لهذه المحاولة والتقى بأماني في مقر عمل اخوه الكبير والذي
كان متفهما بعض الشي ودار الحديث التالي
أماني : انا بفهم بس شنو سبب رفضكم لعايلتي .. انا الحمدلله عند اهلي الخير
ونسايبنا معروفين في البلد
الأخ الأكبر لحمد : المسألة مسألة مبدء عائلي يرفض ان يكون في نسب العايلة احد
غريب عن القبيلة
أماني : اذا كنتوا تخافون ان الأنساب تختلط على رايكم انا مستعدة اتنازل عن
الأنجاب المهم اني ابقى مع حمد بالحلال وهذي كلمة وعد اقولك ياها ومستعدة اقسم
براس الغالي اللي ما عندي اغلا منه حمد .. اشقلت ؟ تساعدنا ؟؟
الأخ الأكبر : اممممممممممممممم ..... راح احاول ان شاءلله

وبعد هذا القاء .. راح الأخ الأكبر يحاول ويجاهد بين كبراء القبيلة للأخذ الأذن
باتمام هذا الزواج .. وبعد جهد جهيد استمر حوالي السنة
بث مجلس القيبلة بالقرار النهائي وهو بالسماح لحمد بالزواج من أماني على ان لا
ينجب الأولاد منها , ويتزوج اخرى من نفس القيبلة لإنجاب الأولاد
وبرغم من هذا الشرط التعجيزي والمجحف في حق هذين الشابين المتحابين الا انهما
وافقا عليه للهفتهما بأن يكونان معا بالحلال وطول العمر
استمر زواجهما السعيد مدة سنتين كانا اسعد زوجين على وجه الأرض , كانت علاقتهما
قوية جدا ببعض يشهد بها الكثيرين , وكأنهما عشّاق في القصص الخيالية
في هذه الفترة تدّين الزوجين واقتربا من ربهما اكثر واكثر شكرا وحمدا له
لجمعهما في بيت واحد
وكانا يدعيان ربهما بأن يفرج كربتهما بهذا القرار الذان اقسما على اتمامه بعدم
إنجاب الأطفال
وفي نهاية السنة الثانية من زواجهما , توفي العم الأكبر وعندما كان على فراش
الموت أوصى اهله بضرورة زواج حمد من احدى قريباته وذلك للإنجاب , اخذت هذه
الوصية على محمل الجد واخذت العائلة تصر على حمد بالزواج من اخرى .. لم يكن حمد
قادرا على الأرتباط بأخرى فلقد كانت زوجته أماني زوجة مخلصة وافية لزوجها مطيعة
وغير مقصرة في حقه
( اختصارا للقصة )
خطب حمد بعد سنه الفتاة الأخرى بعدما اصرت عليه زوجته التي خشت على زوجها من
تلك الأوامر والتي كانت دائما لمخالفيها عقوبة القتل من شخص مجهول حفاظا على
قوانين القبيلة
وفي يوم الزواج .. ودعت أماني زوجها حمد الذي كان سيسافر الى أوربا مع زوجته
الجديدة في نفس اليوم
ضمته بقوة وبكت بحرقة لأنه كان اليوم الأول الذي يفترقان فيه للحظة واحد بعد
زواج استمر ثلاث سنوات
قبّل حمد زوجته ووعدها بأنه سيعود
وكانت ا خر كلمة يتبادلها الطرفين -- احبك .. وسأشتاق لك موت -- ورحل حمد

ظلت أماني في البيت مع أم حمد التي كانت تعتبر أماني كأبنة لها , تحبها وتداري
خاطرها , لأن أماني كانت رحيمة جدا بها تعتبرها كأم لها تقوم بواجباتها أكثر من
بناتها الحقيقيات لذلك فضلت أم حمد البقاء مع ابنتها أماني لمواستها على الذهاب
لعرس ولدها حمد

دخلت أماني الصالة على خالتها أم زوجها وكانت تنايها بأمي لتهدئة نفسها .. فرمت
نفسها بحضن امها واخذت تبكي , وتطبطب عليها أمها وتواسيها وتهدئها , وعندما
افرغت ما فيها , مسحت دموعها ودار بينهما هذا الحديث
أماني : تدرين يا يمه ؟؟ ان الأنسان يمكن انه يموت من ضيقة الخلق وحزنه ؟
أم حمد : ادري يا بنيتي , عسى الله يقوي قلبج ويصبرج على فارق الغالي
أماني : أميين يا يمه , تصدقي يا يمّه ان حمد ما يخليني انام ليلة الا بعد ما
يراضيني ان كنت زعلانة أو يسألني ان كنت راضية عنه اليوم والا لأ ؟؟ وكنت دايما
اقوله اني راضية عليك طول عمري لأنك قلبي
أم حمد والدموع في عينها على بنتها أماني : حمد طول عمره طيب ويحب الناس ولا
يرضى يزعل احد بالدنيا , أشلون لو كان اللي جدامه روحه
أماني وهي مبتسمة : ادري يا يمه , بس انا نسيت لأقوله اليوم قبل ما يطلع اني
راضية عنه , واليوم ماراح يكون نايم بحضني , اخاف يا يمّه يصير فيني شي أو أنسى
إني اقوله لي شفته من الفرحة , يا ليت تقوليله اني راضية عنه بعمري كله واني
احبه موووت واشتاقله مووت حتى لو كان رايح لدوامه
أم حمد وهي تمسح على رأس أماني : انشاءلله يا بنيتي اقوله أول ما اشوفه

تقوم أماني من المجلس بعدها متجهة إلى غرفتها فتلتفت على أم حمد وتقول : يمه
انا اسفة اذا غلطت بحقج والا قصرت فيه , اخاف ربي قاعد يعاقبني لأني ضايقتج
تركض أم احمد الى أماني وتضمها وتقول : حشى يا بنيتي انتي برّيتيني وداريتيني
اكثر مما سوو لي بناتي والله يعلم معزتج وغالتج بقلبي , انا اشهد يا ربي ان
بنتي مرت ولدي بارة فيني
أماني تبتسم ابتسامة راحة وتقبل رأس أم زوجها : تصبحين على خير يا خالتي ولا
تنسين تقولين حق حمد اللي قتلج ياه , انا بحاول انام قبل اذان الفجر

قامت أم حمد على صوت المياه في الفجر فاستيقظت وعلمت بانها أماني التي كانت
قريبة من غرفتها وبعدما انتهت من وضوئها فتحت الباب على أماني لتجدها منهمكة
بصلاتها ودعائها , تركتها وذهبت الى دارها
وفي الصباح حوالي الساعة 10:30 استنكرت أم حمد على أماني عدم خروجها من دارها
لأن لم يكن من عادتها ان تتأخر بالنوم لهذه الساعة فقد كانت تهم يوميا في
الصباح الباكر لتعد الفطار لزوجها وأخوان زوجها الصغار الذين يقطنون في نفس
المنزل قبل بداية الدوامات
توقعت الأم بان ابنتها لم تنم جيدا البارحة حزنا على فراق زوجها , ولكن شيئا ما
يدفعها إلى غرفة أماني ففتحت الباب عليها لتجدها نائمة تلبس قميص نوم ابيض
وكأنها أميرة , تضم صورة زوجها -التي التقطت له في حفل زفافهما وهو مبتسم- بشدة
بيدها اليسرى اتجاه قلبها وفي اليد الأخرى صورة لهما ايضا في العرس , وكانت
ابتسامة جميلة هادئة تضيء وجهها البشوش , نائمة على جهة زوجها حمد وعلى وسادته
ابتسمت الأم لما شاهدتها واخذت تنادي أماني بهمس ولكن لم تبدي أماني اي حركة
اقتربت الأم من أماني ولمست كتفها .............................. .... لتكتشف
بأن أماني قد توفيت
ماتت أماني حزنا على فراق زوجها الذي لم يدم يوما واحد وهي تعلم بأنه سأتي بعد
اسبوعين فقط
في هذه الأثناء رن هاتف غرفة أماني لترفع الخدامة السماعة واذا به حمد يتصل
ليطمأن على زوجته فتخبره بأنها ماتت من نص ساعة

رجع الزوج المفجوع على زوجته في نفس اليوم بالليل وتمت مراسم الدفن , ومرت أيام
العزى الثلاث , وكانت حالة حمد يرثى لها , فلم يتوقع ابدا ما جرى وكان يبكي
عليها كما الأطفال , ولكنه سلم أمره الى الله
وفي اليوم الرابع من وفاة زوجته نزل في الليل ليجد امه في الصالة فراح يخبرها
عما في خاطره
حمد : يمّه بقولج شي في خاطري
أم حمد : سم يا وليدي .. خير انشاءلله
حمد : تصدقين يا يمة وانا بالطيارة ياني احساس غريب , كنت افكر ليش قاعد يصير
فيني كل هذا , ليش اترك مرتي بس عشان الإنجاب , أماني كانت تاخذ موانع حمل ,
ليش ما فكرت مرة احلل واشوف نفسي قبل ما اتزوج الثانية , فقلت بنفسي أول ما
اوصل لندن وقبل ما ادخل على زوجتي بفحص نفسي , وفعلا قمت الساعة 7 ةرحت حق
المستشفى وطلبت فحص قالولي تعال بعد يوم قتلهم ما اقدر ابي التقرير ضروري اليوم
ودفعت فلوس اكثر والساعة 10:30 استلمت تقرير كان يقول اني عقيم وان فيني ضعف
يمنعني من الأنجاب يا يمه
الأم وهي مذهولة تذرف الدموع لا شعوريا
حمد : تصدقين يايمه كنت داق على أماني بقولها اني راجع وما عاد يلزم اني اجيب
عيال وتقريري بيدي , بس خسارة ما لحقت افرحها
الأم تضم ولدها حمد بقوة وتخبره بما قالت لها أماني في الليلة قبل موتها , وكان
حمد يبكي وييبتسم بنفس الوقت , ولشدة بكائه استأذنها بأن يختلي بنفسه في داره
وبعد نصف ساعة كان يدور في خاطر الأم بان تذهب لحمد وتخبره كيف ماتت زوجته وكيف
كان شكلها لتفرحه
قرعت الباب عليه وفتح الباب لها , واذا به يمسك بصورة أماني , وكان قد علّق
فستان زفافها الأبيض خارج الكبت .. احست الأم بأن ليس من الضروري ان تخبره بما
جاءت تقول خشيا بأن يعاود البكاء مرة اخرى .
حمد : تصدقين يمه هذا فستان أماني أذكر انها قالتلي بأنها راح تظل تلبس الأبيض
من يوم زواجنا إلى يوم اللي يكفنونها فيه .. بس انا منعتها من انها تلبس ابيض
غير يوم الدخلة والسبة كلمتها هذي ..
يتجه الى الدرج ليخرج لأمه قميص نومها الأبيض الذي لبسته أماني في يوم زواجها
الأول
حمد : ما لبستلي ابيض غير فستان الفرح وهذا القميص بس بعدها ما شفتها بهذا
اللون
الأم وعيناها تغرق بالدموع : أماني كانت لابسة هذا القميص وقت اللي توفت
يبدأ حمد بالبكاء مرة أخرى وتبدء والدته بتهدئته مرة أخرى , فيمسح دموعه ويخبر
أمه
حمد : ما عندي احد اليوم اسأله راضي عني والا لأ غيرك يا يمه ولا عندي احد
يقولي قبل ما أنام انه يحبني واني راح اوحشه الين اقعد من النوم
الأم بصوت خافت : انا راضية عنك كل الرضا يا وليدي وعسى الله لا يخليني منك يا
حمد
حمد : يمه انا شفت أماني بثاني يوم العزى بمنامي تمسح دموعي وتقعدني لصلاة
الفجر وتقولي ان اهيا معاي وراح تظل معاي , جيت امسك يدها اكتشفت انها بأحلامي
الأم لم تكن تستطيع تحمل المزيد من كلام حمد فضمته الى صدرها وقبلته وتركته بعد
ان قالت له : تصبح على خير يا حمد وانشاءلله يصبرك على فقد الغالية ويثبت قلبك
على الإيمان وطاعة الرحمن

وفي صباح اليوم الثاني استيقظت الأم فجأة وكان شيئا يجول في قلبها دفعها مسرعة
الى غرفة حمد طرقت الباب فلم يجب عليها
فتحت الباب ويا لهول هذه الصدمة
لم تحملها ارجلها لما شاهدته
فقد رأت حمد مستلقيا على السرير في جهة زوجته أماني يضم بشدة صورتها التي
التقطت لها في حفل زفافها وهي مبتسمة باتجاه قلبه بيده اليسرى , ونفس الصورة
التي كانت تحملها أماني وقت وفاتها بيده اليمنى , وعلى وجهه ابتسامة مشرقة
وكأنها ملئت قلبه سعادة
علمت الأم في هذه اللحظة بأن ابنها قد توفي
ودعت بقلبها ان يجمع أماني بحمد في الأخرة بعيدا عن تعقيدات الأهل وقوانين
القبيلة وينجبان ماشاءا من الأطفال

أندريا ببرلو
30-08-2007, 00:09
1 -‏

الغيوم تندفع نحو الفراغ المتبقّي في القبة الزرقاء، ترسم أشكالاً خرافية، وتحجب الشمس الغاربة!‏

والمطر بوّابات تدفّقت تكسر حدود المدينة، تدغدغ رحم الأرض، وتهيّئها لانبعاث جديد!‏

غاضبة ومزمجرة اندفعت السماء تصبّ ميازيبها، فخوت الشوارع كشرايين شاحبة هجرتها الدماء، وأغلقت المتاجر أبوابها، وتسرّب صمت مبلول ينفي موران المدينة الصاخب إلى كهف الموات، ولم تبق كوى مفتوحة على بداية الليل؛ خَلا بعض المتاجر ذات الواجهات الزجاجية، التي احتجز المطر قسماً من أصحابها، ومنعهم من العودة إلى بيوتهم، بينما تأخّر بعضهم في الإغلاق على ظنّ منهم بأنّ ساعة الحظ مجهولة! ومع إيغال المساء في ليلة شتائية باردة، أنشأ الأفق الغربي الموشّى بالحمرة يميل إلى الدكنة، في حين كانت قدماك ما تزالان تجرّانك خلفهما من شارع إلى آخر، بحثاً عن زبون يقبل أن يشتري منك ورقة "يانصيب" أُخرى، فتغيب داخل أحد المقاهي وراء رائحة الدخان الممزوجة بعبق الشاي الدافئ، وتطلب إلى أحدهم أن يشتري منك بطاقة، لكنه يستشيط غضباً،وينهرك النادل، فتضيع فرصتك في التمتّع بشيء من الدفء، وتخرج!‏

ثانية يتلقّاك الطريق متلفعاً بالبرد والمطر،باحثاً عن ملجأ يقيك من البلل! أصابعك الراشحة بالبرد لم تعد قادرة على الإمساك بأوراق "اليانصيب"، فتبدّلها بأصابع اليد الأخرى، وتُدخل الأولى في عبّك، منتظراً من الطبيعة أن تتراجـع عـن حصـار الكائنـات ، لكنّها تأبى، فتقـف مـوزّعاً في مدخل أحد الأبنية!‏

هل تعود إلى البيت، أم تقصد ثلّة الشباب الذين كنتَ قد تعرّفتَ عليهم مؤخراً؟ وعندما يمرّ أحدهم، تنادي على بضاعتك، بيد أنه لا يلتفت، فتبتسم بمرارة!‏

من يتوقّف في جوِّ كهذا لشراء بطاقة!؟‏

قدماك آخذتان بالتجمد؛ بعد أن نجحت المياه في التسلل إلى الحذاء المثقوب، وهاأنت تخرجهما بصعوبة، وتدلكّهما بحثاً عن شيء من الدفء! لكن الوقوف في تلك الزاوية يعييك، ولا أحد يجيء، فلا تجد بأساً في ولوج مقهى آخر وراء رائحة الشاي والدفء الإنساني المُستمّد من الشعور بالتواجد مع الآخرين! إلا أن اليوم الطويل والبرد يفعلان فعلهما في الجسد المنهك، فيداهمك السغب، ولا تعود قادراً على الاستمرار بعد، فتعبر الشوارع نحو مقهى "الشباب" حيث ثلة الشباب تلك! وحين تدنو من المكان؛ تلتقط أذناك تتمة الحوار المحتدم!‏

ـ أليست نذالة ما بعدها نذالة!؟ ما البطولة في أن تجتمع دول ثلاث على مدينة واحدة!؟‏

يتصاعد الدم إلى الوجنات!‏

ـ ولكن أين هي مشاركتنا نحن!؟‏

وتأخذ الآراء الممسوسة بغضب خفيّ بالتباين، فإذا هدأ الإعصار، وعادت إلى الحوار لفحة الهدوء، تنحنحتَ على استحياء، وتغلبّتَ على خجلك مستفسراً!‏

أنْ ما هي قصة "بور سعيد" هذه!؟‏

فيتوقّفون هنيهة، ثم يبتسمون، لقد رؤوك أخيراً، وهـاهم يحدثونك عن‏

المدينة التي هاجمها الصهاينة والإنكليز والفرنسيون؛ من غير أن تجد الكلمات لنفسها معادلات موضوعية، وتتحرّج من السؤال ثانية، لكن علامات الاستفهام الممتدة بينكم تفصح، فيتسابقون إلى الإيضاح، وببطء عشب يتململ تحت الثلج، يأخذ الفهم بالدنّو، فما تعود تلك الأغاني التي تذاع مراراً، والتظاهرات التي اجتاحت البلدة في الآونة الأخيرة ضّد حلف بغداد سديماً ملغزاً، وتشعر بأنك تحتاج إلى استعادة الحديث كلمة كلمة حتى تفهم جيداً!‏

ـ أن لا شيء كالألم يجمعنا! لقد قالها الأقدمون: "آخر الطب هو الكيّ"! ويبدو أن لا بديل لنا عن الوحدة!‏

ويشتعل أحدهم بالحماسة:‏

ـ فعلها أبو خالد، وأمّم القناة!‏

ـ بل قل فعلها العمال السوريون الذين فجّروا أنابيب النفط كي لا يستفيد منها العدو!‏

ومع تقّدم الحوار كان شيء ما تحت الشغاف يتململ، يتكسّر الكلام، يتثلّم، ويتوّقف، ثم يعود متدّفقاً!‏

ـ وكيف تريد للوحدة أن تتحقق بين أنظمة مختلفة، الإمارة هنا، والسلطنة هناك، و … !؟‏

يصيب الكلام مقتلاً، فتتحول الأعصاب إلى سهام قيد الإطلاق، ويتوتر الجو منذراً بالانفجار، ويحلّق الدخان مهوّماً!‏

ـ قل إنك ضد الوحدة!‏

ـ يــا أخي المسألة ليست على نحو ما ذكرت، ولكن قل لي أنت، كيف نتحّد مع الجزائر المستعمرة، أو محميات الخليج!؟‏

يوغل الكلام في مدار الاتهامات، وتتشعّب الردود، فتصعب عليك المتابعة، وتتساءل:‏

من أين يأتيهم كل ذلك الحديث المنمّق!؟‏

لكن الكلام يهمد دفعة واحدة، وتصافح المياه الشواطئ بوداعة صلح غير معلن!‏

ـ هه! ألم تجد عملاً بعد!؟‏

يتوجّهون إليك بالسؤال بعد صمت!‏

ـ آه! من أين يا صديقي!؟‏

وتلتمع العيون ثانية، ويتوهج الدم في الأوردة، يسقط الهدنة المُضمرة!‏

ـ أين الدولة مما يحصل!؟‏

تتداخل الآراء، فيما تتساءل ـ أنت ـ في سرّك مندهشاً!‏

ما علاقة الدولة بالموضوع!؟‏

إلا أنك لا تود أن تفقدهم، فتفقد بذلك حسّاً نامياً بالتعاطف، باندماج الفرد في المجموع، فتروح تسأل، وتقرأ، وتمحّص، وبمرور الزمن تبدأ الصورة تنهض على عودها، وتجد الكلمات لنفسها ماهيّات!‏

كان الليل يتقّدم منذراً ببرد قارس، فاستأذنتهم في الانصراف، ونهضتَ! الأضواء تنعكس على صفحة الرصيف المغسول، وحبة المطر ترسم في محيطها فقاعة دائرية، والشوارع تتشّح بالوحشة والخواء، وأنت تغذّ السير محتمياً بالجدران والشرفات ما أمكن، وبرغم البرد والبلل راحت الذاكرة تغزل في حلمها صورة ما يجري خلف تلك الجدران من اجتماع العائلة حول الموقد! الأطفال يلعبون فوق البساط الصوفيّ الدافئ، بينما تلتف يد الزوج حول كتف زوجته!‏

مسكوناً بالرعب عبرتَ الجسر! كان النهر يصطفق هادراً، والريح تعول في الظلام كذئاب جائعة، فراحت الذاكرة تستعيد الحكايات المرعبة التي كان الناس يتداولونها ؛ عن عصابات مجهولة تعترض السابلة في طريق عودتهم، وتسلبهم ما في جيوبهم، ومن يدري، إذْ ربما كانت ستسلبهم حياتهم أيضاً، لولا ستار الظلام الذي كان يحميها من الانكشاف، وأخذ الخوف يسري في الفقرات المتوجّسة المتأهبّة لتلقّي طعنة غادرة، فيما بدت خطاك مُضخّمة، وغريبة عنك!‍‏

كانت بدايات الحيّ غارقة في ظلمة موحشة تنداح على الأزقة والبيوت والمفاصل، تحيل بمجملها إلى حالة شبيهة بالهدوء، لكنّها ليست هدوءاً بمقدار ما هي استكانة أو انكسار! وبتؤدة حاولتَ أن تتجنّب برك الماء والطين التي تناثرت في الدروب الترابية الضيقة، لكن نباح الكلاب لم يترك للأعصاب المشدودة فرصة للراحة إلى أن وصلتَ! كان باب الحوش منتفخ الأوداج بفعل الرطوبة، فدفعته بصعوبة!‏

ـ من !؟‏

ـ أنا يا أماه!‏

وانتشر ضوء "اللمبة" الشاحب مرخياً على الأشياء كآبة قد لا تكون في أصلها، بقدر ما كانت النفس المسكونة بالهواجس هي التي تراها من خلال كربتها بتلك الصورة! وببطء، بغير ما شهية أخذتَ تلوك العشاء المُكوّن من البطاطس المقلية بالزيت؛ بعد أن سخّنَتها أمك، ثم اندسستَ في الفراش، وشيئاً فشيئاً أخذ الدفء يشيع في الجسد، والأطراف المُتعبة تسترخي غبّ يوم بارد، فتدافع شريط غير منتظم من الذكريات؛ مستغلاً حياد الإرادة الواهنة، بيد أن النوم ظلّ ينأى، ربما لأن وقع مياه الدلف المتسرّبة عن السقف في الآنية بقي يضغط على الأعصاب مناكفاً!‏

ـ أمّاه، لماذا لا تبعدين هذه الآنية، إنّها تمنعني من النوم!؟‏

ـ لأنّ المياه ستغرق الأغطية يا بنيّ!‏

وأغمضتَ عينيك على دوار مميت! سنوات بائسة من عمرك كانت قد تسرّبت من بين أصابعك بسرعة! قد تكون قليلة في عددها، ولكنها نقلتك من سنّ الطفولة إلى سنّ الشباب، بعد أن اقتنص الشحّ وضيق ذات اليد بهجة تلك السنّ وزهوها، وترك لها الخيبات والأحلام المخفقة وأوراق "اليانصيب"، التي ظلت عالقة بجلدك كوشم!‏

كانت صورة القرية قد بهتت، إذْ كان ثمة مسافة طويلة تفصلك عنها، مسافة تقاس بما تركته في الروح من أثر ربّما، وربّما بما استجّد من أمور في الأفق، وما أكثر جديدك في تلك الفترة! ذلك أن المرض كان قد شدّد من هجمته على أبيك، وما كان الدواء رخيصاً، وحين راح الشفاء يعزّ، وأظهرت الأيام لكم وجهها المربد؛ تركتَ المدرسة في منتصف المسافة، فيما اضطرت أمك للعمل في الحقول المجاورة للبلدة، وفي الوقت الذي كانت الأحلام ـ فيه ـ ما تنفّك تفقد بريقها على مذبح الأيام راحت الصرخة من مختلف أنحاء الجسد المتعب تعلو، فهل كنتَ ـ حقاً ـ قد قدمتَ إلى هذا العالم خطأً!؟‏

- 2 -‏

في الوقت الذي كان البلد يمور ـ فيه ـ بالحركة، وكلّ مواطن يشعر بأنّه قد أسهم في إسقاط عقب " الشيشكلي" العاتية، بعد أن رزح الناس تحتها طويلاً، ويحقّ له أن يصرخ بملء فمه، أو يجهر بما يريد، كنتَ أنت خارج السياق وحيداً مع مشكلتك، فراحت خطاك التائهة ترتطم ببعضها فوق الأرصفة، تلوب على غير هدى! ومع الجواب الذي تلقيّته من الدائرة الرسمية قبل قليل "أنْ لا يوجد عمل" أخذت المساحات بين اندفاعات الذات المقهورة والواقع تغتال أحلامك!‏

خفق الفؤاد حزنٌ يهدر متمرّداً على مدار الصمت، محتجاً على فداحة الخسران، فيما كل شيء من حولك أخرس، محايد، وحادٍ كمشرط، وبغير ما هدف راحت الأزقّة تسحبك خلفها، لتدور وتدور، تتقّدم حيناً، وتترّدد، وتحجم! ثم تحزم أمرك ثانية، وتقصد دائرة أخرى، لكن الإجابة ذاتها تصفعك! فتخرج من المبنى الرسمي متداعياً، منكسراً، ذاهلاً عمّا حولك!‏

أين تذهب الخطا المتعبة، وفي العالم كل هذا الخواء!؟‏

بيد أن الزمن ما كان ليقدّم أجوبة شافية وفورية، فترتد إلى أوراقك كسيراً، فيما الأماني تتضاءل! ومن حولك كانت الأمور تأخذ إيقاعاً مختلفاً، بحيث راحت تلوح للناظر ممسوسة بعصا سحرية، وأنشأت الأحلام تكبر مأخوذة بأصداء النصر بين أن يبقى الفلاحون في الأراضي التي كانوا يعملون بها! وأن يُربط الأجر بالإنتاج، وأن تتحقّق "الديموقراطية" لكلِّ المواطنين! كلّ فرد كان يحاول ـ من جانبه ـ أن يبني حاجزاً في وجه الزمن الراشح بالرعب ليعزلـه، ويطــرد آونة الرداءة، إلا أن جدار العزلـة بينك وبين مـا‏

يحدث أخذ يعلو!‏

فهل كان ذلك الجدار إحساساً بالقصور عن التواصل مع الجماعة التي لم تمنح لقامتك مداها!؟ أم كان شعوراً بالظلم والفوات؛ من غير أن تستطيع تلمّس مصدر ذلك الظلم بوضوح!؟‏

لكن الأجوبة راحت تراوغ؛ مستعصية على مداركك المتواضعة، فكنت تمضي مع الأرصفة،في الوقت الذي كانت الحياة فيه ـ تتصرّم ـ صاخبة؛ لا تلوي على شيء!‏

ـ شدّادي، مَرْكدة! شدّادي، مَرْكدة!‏

يرتفع صوت دلال المرآب، وتنطلق السيارات بسرعة البرق؛ تمزق براءة الصمت، وحياده المخاتل، بينما ثلّة من البدو تساوم بائعاً على صحيفة دبس، نادل المطعم يحمل طبقاً كبيراً ـ فوقه ـ اصطفت صحون عديدة، ومجموعة صغيرة من النساء اجتمعن لشراء الجبن، عربة شاحنة راحت تفرغ حمولتها في أحد المستودعات، واللحّام يصرخ في "صبيّه" موبخّاً، وعلى الرصيف تهاوت أسرة ريفية أمام عيادة الطبيب، وفي انتظاره تمدّد مريضها على الأرض؛ واضعاً رأسه في حجر أمه! الكلّ مشغول بنفسه، ولا أحد يدري ما بك !‏

ألستَ والبلد شيئاً واحداً!؟‏

أليس البلد مجموع مواطنيه!؟‏

أليس الخاص جزءاً من العام!؟‏

تتساءل وطعم المرارة يسفُّ الحلق، وتتساءل أيضاً!‏

والآن، إلى أين!؟‏

لكن المشاعر المتشظّية لاتجيب، والأسئلة تضغط، تجرح المشاعر الكليمة، وتبحث عن يد حانية رحيمة، فلا ترى ملاذاً يخلصّك من الألم غير ثلّة الشباب تلك؛ حيث يمكنك أن تطلب توازناً مُفتقداً، وتتخفّف من الثقل الذي يبهظ كاهلك! لكنك تعرف بأنّ الوقت غير مناسب، ذلك أنهم ـ الآن ـ منهمكون في أعمالهم، فكيف ستتخفّف من تلك الأحمال التي تنوء بها!؟ كيف!؟ وهرباً من الأسئلة المحتشدة في الرأس؛ لا ترى ضيراً في المحاولة؛ بأمل أن تقع على بعضهم هناك!‏

حين وصلتَ؛ فاجأك دخان كثيف يصعب معه التنفسّ! كان إيقاع النرد يتداخل مع قرقرة "الأراكيل"، والأصوات المبهمة التي تنداح في أرجاء المكان! وفي زاوية قصّية وقعت عيناك على بعضهم، فتنفسّتَ الصعداء، ودنوت منهم متهاوياً على الكرسيّ، متدارياً بتماسك هشّ، لكنه لم يكن كفيلاً بإخفاء حالتك، فكان أن وضعوا أيديهم على الخلل!‏

ـ ما بك لستَ على ما رام!؟‏

وكمن كان ينتظر ذلك السؤال اندفعتَ ثائراً مثل بركان حبيس زالت الطبقة الرقيقة من التربة عن سطحه، فتدافع الكلام متشنّجاً؛ مزدحماً بالمرارة والعكر والدموع التي استطاعت أن تفلت رغم الكبح! وشيئاً فشيئاً راح الاحتقان المؤلم يخفّف من غلوائه، والغصّة الجريحة في الحلق ترخي من قبضتها!‏

ـ هوّن عليك يا رجل!‏

ربتَ أحدهم على كتفك، فيما انبرى آخر بغضب!‏

ـ ولكن بالله عليكم؛ أين الدولة مما يجري!؟‏

وفي غمرة الحوار الذي احتدم، تداخلت الآراء، اشتطّت وتباينت، بيد أنكّ كنت عاجزاً عن الاندماج والتواصل! ربما لأنّ عمرك المنقرض راح يهبّ زمناً أجوف تذروه الأيام، و لا شيء إلاّ قبض الريح، فأنت تريد عملاً حقيقياً، لا كلاماً عن العمل! عملاً يشعر المرء بعده بالتعب، فيلقي بجسده على الفراش لينام من غير كوابيس، بينما ينصرفون إلى معالجة المسألة في إطار هلاميّ، فيتحدّثون عن الدولة، ودور الدولة، واجباتها وحقوقها، متى قصّرت، وأين! كلُّ شيء مكّرر ومُعاد، وألمك الخاص يصدّع النفس، فتنأى ـ بها ـ عنهم، وتنسحب نحو الأعماق، نحو الفقرات الضائعة من تاريخك الشخصيّ! بعد قليل كنتَ تجد نفسك في الطريق مهاجراً أبدياً معمّداً بالتشتّت وانقسام الخلايا! ولأكثر من مرة تُفاجأ بجرمك على قيد خطوة أو أقل من سيارة استطاع سائقها أن يكبح جماحها في آخر لحظة، لأنك كنتَ تقطع الطريق ساهماً، وتسمع ذيل شتيمة أو تحذير أو معاتبة؛ فيما الأشياء تبهت، وتنشرخ ألفتها المستوطنة في العينين والقلب بحكم التعوّد، فتبدو الشقوق ـ التي كانت محطات التماسك تخفيها ـ جلية في جدران البيوت الكابية التي كنت تراها كلّ يوم! وتتساءل بحيرة!‏

أهي البيوت ذاتها، والشوارع، والأزقة!؟‏

كل شيء يلوح لك غريباً، صلفاً، ومنصرفاً لذاته، ذلك أن الجواب الذي تلقّيته ما يزال يحفر في الجوف ويؤلم، فتروح الأزمنة والأمكنة والألوان تختلط في شبكيّة الذاكرة، وتحسّ بأنك رأيتَ ما تراه الآن آلاف المرات، وأنّ ما يحدث لك حدث كثيراً من قبل، ربّما في أزمنة غير هذه الأزمنة، أو في حيوات أخرى؛ ويبدو لك مفهوم الزمان والمكان نوعاً من الوهم! وهكذا تظلّ الشوارع تستأثر بخطاك الحائرة عبر الدروب والأزقة والسكك ذاتها من غير أن تشعر، ثم لا تعود السيالة العصبية المُستفّزة تكفي لصدّ التعب، فتخور قواك، ويشهر الجوع سيفه، وعندها فقط تقطع الدروب نحو البيت سغباً، حاملاً وجعك لتصدى به!‏

- 3 -‏

حاملاً أملاً مبهماً عن غدٍ مورق، غدٍ أكثر ثباتاً؛ كنت تخرج من الدار كلّ يوم، ورغم أن ذلك الحلم لم يكن يستند إلى أساس واقعيّ ملموس، إلاّ أن الأعماق راحت تنتفض من تحت الركام، مبعدة عن الضلوع مرارة اليأس في محاولة منها للتماسك، أو الإرجاء، فمن يدري! أمّا من أين كانت الروح تستمد ذلك الافترار الغامض، فأنت لم تحاول أن تتفكّر في الأمر كثيراً، بيد أنك ترجّح أنها ربما كانت تمتح انفراجها من اليأس نفسه، لتقودك خطاك خلف ذلك الانفراج إلى مركز البلدة على أمل أن يختلف اليوم عن البارحة!‏

وعلى امتداد الساحات في تلك البلدان التي عُرفت ـ في ما بعد ـ بالعالم الثالث؛ أخذ الغرب يلملم حوائجه على عجل، ويرحل، فراحت الصحارى والكثبان والغابات العذراء تستفيق، وتنفض عن الجسد المُداس انتهاك الغريب وقسوته! كانت الدماء الزكية تكتب صفحات جديدة في تاريخ تلك البلدان، وتضمّخ أرضها الطاهرة بعبيقها! الآن ـ قالوا ـ يمكننا أن نبكي شهداء هذه الأرض، ونعيد كتابة اسمها في سفر العصر! ومن كلّ مكان راح صوت "عبد الناصر" ينساب عبر المذياع هادئاً، واثقاً، مستفيضاً في شرح دوافع العدوان وأهدافه، بينما أخذت الأحداث تتسارع بشكل يصعب معه التتبع! إذْ هاهي المدارس تغلق أبوابها مستنكرة اعتداء الدول الثلاث على المدينة التي استعصت عليهم، فامتلأت أزقة البلدة بالطلبة الذين أفلتتهم مدارسهم من عقالها، لينقسموا إلى مجموعات صغيرة تبعثرت هنا وهناك بحسب الجنس فعلى الواجهات الزجاجية المزدانة بالثياب الزاهية توزّعت الفتيات ثللاً أشبه ما تكون بباقات من الزهور، في حين تناثر الشبان من حولهنّ، وراحوا يتأملون الوجوه الشابة التي تشفّ بالروعة والحسن، والعيون الناعسة التي راحت تتطلّع إلى الدنيا بدهشة الاكتشاف! القامات مشيقة فيها هَيَف، والخصور ضامرة فيها خَوَص، والأرداف مثلما حقول القمح خصبة وناضجة! أنت الآخر كنت تنساق وراء الصدور الرجراجة،والأرداف العامرة بتوق، ومن مركز الرغبة كان السؤال يشيل!‏

هل سيكون لك خفراء مثلهنّ يوماً!؟‏

أيمكن لعالمك القاسي أن يتضوّع بذلك الشذا كلّه!؟واحدة كهذه الجميلة التي تغسل الرصيف أمام بابهم مثلاً !؟‏

أيّ قدّ هذا الذي راح يفصح عن الحدود المدهشة لمملكة الجسد التي تنغل في الدم!؟‏

بيد أن أوراق "اليانصيب" ما تني تذكّرك بنفسها، فتتثلمّ الأحلام،وتتكسّر تكسّر موجة وانية على شاطئ صخّري! وتظلّ الأزقة تلحقك بذيلها مُسيراً بقوة غامضة، باحثاً عن لاشيء، أو عن شيء تجهله! تلوب وتلوب إلى أن يهبط الليل، وتزنّ العضلات المرشومة بالتعب، فتعود إلى الدار متكدّراً هامداً! أمّا كيف وهنت رقابة الأعصاب في تلك الليلة، بحيث لم يعد التراجع ممكناً، فأنت لا تملك إجابة محدّدة، إذ قد يكون التعب آنَ يتجاوز العتبة هو السبب، وقد تكون حالة التشظّي الممسكة بجماع النفس، ذلك أنك كنت تروغ عن ذلك الجزء من شارع "الفردوس" عادة، لكنّ الفخ أطبق عليك هذه المرة، وإلى اليمين راح مكتب الحزب الشيوعي يرمي رشاشاً من الضوء نحو الخارج، فأخذت منابت النفس تنضح بحصار نفور، وطفقت الاندفاعات المختزنة في الأعماق تطفو على السطح؛ متأرجحة بين الرهبة والفضول! في البدء أنشأت محطة الرفض تتململ،فهؤلاء الناس يريدون تسليم البلد "للسوفييت"،ومع ارتفاع الهمس إلى تخوم اللغط راح شعورك يصّعّد إلى مرتبة الكراهية،ربّما لأنك ابن تربية زميّتة، وهؤلاء كفاّر لا يقيمون للدين وزناً، كما أنهم والغون في الإباحة! كان اللغظ المثار يضعك على حواف الإقياء،ويثير في بدنك القشعريرة، بينا الطيوف تجول في الرأس كأفراس برية جامحة، مسترجعة الخشوع اللامتناهي للمصلّين من ذاكرة الماضي! تواصل غريب مع المجهول المقدس يُستعاد من زمن الطفولة؛ آنَ كنت ترافق أبيك إلى مسجد القرية حيث الطهارة والنظافة والهدوء! شعور ثالث راح يتململ، ناقلاً العلائق إلى مدارات الفضول في محاولة لاكتشاف ما يمور تحت الجلد، إلاّ أنّ التردّد كان يكبح ذلك الشعور، تردّد يمتح ماءه من كلمات أبيك الفيّاضة بجرسٍ حادٍّ ما يزال يطرق جدار الذاكرة "أنّ من كفر بالله أُدخل جهنمّ، وساء مصيراً، وهل ترى نار المدفأة يا بنّي!؟ إذن، فلا تنسَ بأنّ نار جهنمّ أشدّ حرارة منها بمرات سبع! كلّما احترق جلد الكافر فيها، أبُدل بجلد آخر!" فيتزعزع أمانك الداخلي، ويتقوّض تقوضّ بيت متداعي الأركان؛ فاجأته ريحٌ زعزع!‏

ولكن، ألا نموت!؟‏

تسأل، فيجيبك أبوك:‏

ـ هناك لا نموت يا بنّي! هناك يُدخل الله المؤمن إلى الجنة ليتنعمّ فيها بما يشاء، ويعدّ للكافر عذاباً شديداً، إذ يخرجه من النار ليلقي به في نهرٍ من الجليد، ثمّ ينقله إلى جبل مُضرّس بالأدوات الحادة، ويلقي به من علٍ، فيتدحرج، وتنغرس المدى والشفرات في ظهره وخاصرته وبطنه وصدره!‏

يا الله!!‏

تنكمش العضوية في حالة دفاع لا إرادي عن النفس، وينتصب شعر البدن من هول الصورة، وما يكاد أبوك ينهي موعظته متفننّاً في رسم مشاهد التعذيب المُعدّة للكافرين؛ حتى يكون الخوف قد شلّ كلّ شيء فيك، فتنهض للصلاة خاشعاً مواظباً إلى حين! لكن الزمن ـ ذلك الغول المرعب الذي يأتي على كل بريء وجميل ـ يجد طريقه إلى الذاكرة، فتتراخى مواظبتك، تتحلّل، ورغم محاولات التذكّر التي تطلّ برأسها بفعل الخوف المتأصِّل في النفس، يؤازر الكسلُ والطفولة ـ التي تمجّ التكرار والواجب ـ ذلك النسيان، أو التناسي، إلى أن يكون لك مع أبيك موعد آخر!‏

وبسرعة ابتعدتَ عن المكان، ميمّماً وجهك نحو الجسر، بعد قليل كانت العتمة تغيّب خطواتك، فيما راح ظلّك يتطاول مع ابتعادك عن مصدر النور!‏

- 4 -‏

متشبّثاً بذكريات القرية الغافية على مرمى حجر من الحافة الشمالية للحدود السورية كنتَ، كما طفل وُلد في خوف الأزمنة، وظلّ راغباً في العودة إلى الرحم الآمن، فحينما يكون الحاضر لوحة قاتمة الألوان خارج شبكية الرغبة، والمستقبل مُضببّاً بحجاب من القلق والاهتزاز؛ لا يملك المرء إلاّ النكوص نحو الماضي الأثير بحثاً عن السويعات الآمنة المسروقة في غفلة من الزمن! ساعات طويلة كانت تمضي وئيدة وانية، وأنت مستلقٍ على ظهرك تستحضر ذلك الماضي لحظة بلحظة، لعلّ الصدع في النفس المكروبة يلتئم! لكن الطيوف لم تعد أماناً مُطلقاً، لا لأمر خارج عن إيقاع الحدث، وإنمّا لأنّ إدراكاً خفيّاً بدأ يطفو على السطح كبقعة زيت، ويتسّع كاشفاً سراب طمأنينتك الخادعة، إذ لم تكن القرية الجنة التي توهمتها! شبيه طعنة في سويداء القلب فاجأك الاكتشاف، فترنّحتَ، وإثر كلّ حوار مع ثلّة الشباب تلك كانت حصون الماضي ـ بالتتابع ـ تُدكّ، وتتهاوى، فتتشظّى بقعة أخرى من بقاع النفس، إثر انتقالها إلى مملكة المعرفة، أو الشك، أو الحدس المُبهم بأنّ ثمة شيئاً ما ليس على ما يرام! نهماً إلى التعلّم كنتَ، راغباً في معرفة المزيد، في تعلّم كلّ ما يحيط بك، ذلك أنك لم تكن تتصّور بأنّ المعرفة يمكن لها أن تؤلم!‏

ـ يشاع عنكم الكفر! أخبرني، أما تخشون عذاب الآخرة!؟‏

وجم "حسين" مُباغتاً بفجاجة السؤال، ثم استوعب الموقف المفاجئ، وانطلق في قهقهة مديدة!‏

ـ ما رأيك في أن نتمشّى قليلاً!؟‏

كان الأصيل يهبط فوق البلدة ببطء!‏

ـ أنتم في الأصل قرويّون، أليس كذلك!؟‏

أنْ نعم! هززتَ رأسك بدهشة، وأكمل!‏

ـ وأهل قريتكم يعملون في الزراعة!؟‏

وبماذا يعمل أهل القرى عادة!؟‏

هذا ما أرادت النفس المفاجأة بأسئلته الغريبة أن تجهر به، لكنك فضّلت أنْ تتروّى، فكفكفتَ مشاعرك في انتظار التتمة!‏

ـ ولكنكم ـ كما علمت منك ـ لا تملكون أرضاً زراعية، فهل تساءلت عن السبب!؟‏

نحن لا نلعب الشطرنج ـ هجستَ، وهجستَ أيضاً ـ وهو يعرف كل شيء عنك، إذْ سبق لك أن كلّمته عن نفسك، فلماذا يتهرب من أسئلتك!؟ ثم أنك لم تكن قد طرحتَ على نفسك سؤالاً كهذا، بل أن أسئلة من هذا القبيل لم تكن قد خطرت لك على بال!‏

ـ السبب!؟ هكذا! نحن في الأصل لم نكن نملك أرضاً!!‏

وكمن وضع يده على سرّ مهّم قال:‏

ـ حسناً! حسناً، ومن يملك الأراضي الزراعية في قريتكم!؟‏

فأجبته بضيق:‏

ـ نصفها للآغا، والبقية حصص متفاوتة! هناك أيضاً فلاحون يعملون بالحصة، وهؤلاء لا يملكون أرضاً!‏

ـ ولكن الآغا لا يقيم في القرية، فكيف آل إليه ذلك النصف، في الوقت الذي لايملك فيه الفلاحون المقيمون الذين أشرتَ إليهم شيئاً!؟‏

متعجباً من طبيعة أسئلته كنتَ، ومستاءً، فانبريتَ له بصوت عال:‏

ـ كيف "من أين له" !؟ لقد ورثها أباً عن جد، ثم أنه الآغا!‏

وما كانت المسألة محسومة بعد، وما كانت واضحة، وكان ذهنك أشبه بغابة عذراء! في ما بعد عرفتَ كم تعب هذا "الحسين" حتى يرجّ الثوابت المعششّة في الرأس، وتحوز الفهم! مكابراً كنتَ وعنيداً، رافضاً أن ينهار عالمك المورق البهيّ من الداخل، لينهض محلّه السؤال:‏

كل ذلك السوس أين كان يختبئ!‏

عن سلاطين بني عثمان حدثّك، وعن ولاتهم، فعرفتَ كيف انتقلت الأراضي من نظام الحيازة الإسلامي إلى الإقطاع ذي الملكية الثابتة! وبشكل غامض استطعتَ أن تحدس كيف جرت الأمور في ما بعد! إذْ أن المستعمر الغربي اعتمد على أولئك الآغاوات، ليبقى أطول مدة ممكنة في المنطقة! وبشكل أقلّ غموضاً استطعتَ أن تحدس كيف بقيتم بلا أرض، فبدا هذا الكوكب المسحوق بالأسماء عارياً في ذهنك من غير حجاب، وأنشأتْ صورة جديدة لأبي العبّاس، وأبي سفيان، وابن الحكم، والحجاج، ومعاوية، والرشيد، وابن طولون، وكافور الإخشيدي ترتسم في فضاء الذاكرة!‏

التاريخ يكتبه الأقوياء!‏

والحديث يتداخل بالقراءة في سفر الفتوحات، والأراضي المُستصلحة، وقادة الجيش، والاستغلال الذي سبق له أن أثار الزنج والقرامطة وبابك الخرمّي! وقالت عكرشة بنت الأطرش:‏

لماذا لا تردّ علينا صداقنا يا بن أبي سفيان!؟ فأجاب:‏

لأن للدولة أموراً أولى وأهمّ! وقالت:‏

عجباً يا بن أبي سفيان! أكلّ ما فيه منفعة لنا، فيه لكم ضرر!‏

فردّ متأففّاً:‏

ما ينفع فيكم يا أهل العراق! فقّهكم ابن أبي طالب!‏

الآن ـ تفكّرتَ ـ علينا أن نبحث عن قبر أبي ذرّ، ونرثي ابن أبي طالب، وغيلان الدمشقي!‏

وكأعمى أبصر فجأة كنتَ تترنحّ بين الومضة وصدمة الواقع! ذلك أن تراكم الأحاديث كان قد خلخل الصور المغزولة في الذاكرة ببهائها وألقها، لتحلّ محلها صورة جديدة للقرية، فبدت خارج حيثيات العاطفة أكواخاً مسكونة بالفقر والاستلاب، وراحت الخيوط التي كانت تشدّك إلى القرية الملاذ تتقطّع، فبقيتَ في معدة المدينة رقماً ضئيلاً، مُهملاً، ومجهولاً! هذا لأنها لم تتمكّن من تحويلك إلى إنسان مدينيّ! فترسّبتَ فيها كطعام غير قابل للامتصاص! وهاأنت تمضي فوق الأرصفة كعربة خرجت لتوّها من ضباب كثيف، ربما لأنك لم تعد ذلك القرويّ البسيط كالماء، الواضح كحقيقة عارية لا جدال فيها، في الوقت الذي لم تظهر لك فيه ـ هذه البلدة ـ إلاّ وجهها الرافض! وفي سرّك رحت تردّد:‏

هكذا إذن! فهذه الأراضي لم تكن قديماً على ما هي عليه اليوم! أمّا كيف تمّ تسجيلها في الدوائر الرسمية باسم الآغا،أو غيره، فإنّ الوسيلة في هذا العالم الموبوء ما عادت مجهولة! وربما لذلك السبب تراه يسرف في ملاهي حلب ودمشق وسواها، فهو لم يكدّ فيها، لم يتعب، لذلك هانت عليه، فأجرّها إلى المزارعين عندما عزّ عليه تأمين ما يلزمها من بذار وأجور وخلافه! بيد أنّ وضوح الصورة، أو التفاصيل هي ما كانت تنقصك!‏

ـ حسناً، ونحن!؟‏

ـ أنتم تمثلوّن حالة خاصة حسبما فهمت منك، لأنكم كنتم مطلوبين بثأر، وعليه فلقد تفرقّتم في القرى البعيدة عن قرية المغدور، وكان أن قاد الحظّ أسرتكم إلى قرى الأكراد، فبقيتم من غير أرض!‏

ومرة أخرى أردتَ أن يبقى السهم في مرماه!‏

ـ وماذا عن الإلحاد!؟‏

فهزّ كتفيه قائلاً:‏

ـ هي علاقة خاصة بين المرء وربّه!‏

ولم يكن جوابه مقنعاً لك، فترددّتَ قليلاً، ثم تغلّبتَ على ترددك، وأطلقتَ آخر سهامك!‏

ـ و الإباحية!؟‏

وكانت المدينة شاهداً على شخص مندغمٍ بالأسى لأنه لم يُفهم، فردّ معاتباً!‏

ـ وهل تصدّق كلّ ما يُقال!؟ نحن ندعو إلى مشاركة المرأة في الحياة العامة، لأننا نرى كم هو صعب أن نلحق بركب الأمم المتطوّرة، بينما نصف مجتمعنا مُقيّد! لكن أعداءنا يشيّعون عنا الكثير! إنهم يريدون أن تبقى الأمور كما هي، لأنهم أصحاب مصلحة في ذلك، فما لك ولهم!؟‏

كان الكلام يوغل ويتشعّب، فيما كانت البلدة تغيّبكم في أزقتها الضيّقة، ولمّا لاحظ رغبتك في الانصراف، ربت على ذراعك بمودة!‏

ـ نلتقي!‏

ولـم تكن المحاكمــة المنعقدة فـي الداخـل قـد توصّلت إلــى قرارهـا غبّ‏

انصرافك، إذْ كان ثمة أكثر من توجّه يتوزعّك، إلا أنّ بساطة الرجل وقدرته على الإقناع لم تفلحا في دحر التحفظات الضاربة جذورها في الأعماق!‏

في ما بعد أخذت البلدة تحتضن شابين منشغلين عما يدور حولهما بأحاديث طويلة، هامسة، أو محتدمة! وبالرغم من الحذر الذي تسلّحت به النفس؛ كنتَ تشعر بأن ضباباً كثيفاً ينزاح عن الأعماق بعد كلّ حوار، وأنّ بقعة أخرى تسلم نفسها لدائرة الضوء!‏

فأين تكمن المشكلة!؟‏

ولماذا لا تستطيع أن تسلّم نفسك بكليّتها إلى "حسين"!؟‏

هل يختبئ تحفظّك خلف الجذر التربوي الصارم!؟‏

أم هو حسّ الإثم، ينهض من تحت ركام التربية الدينية المتزمتة!؟‏

أنت لا تملك إجابات قاطعة، لكنك تكاد تلمس ذلك الحاجز الذي لا يُرى! جدار غير محسوس، غير أنه موجود بيننا وبين الآخرين، ما يدفعنا للاحتفاظ بمسافة تفصلنا عنهم، ويصعب علينا تخطيّها، بل أن الأيام كثيراً ما تثبت صحة ما ذهبت إليه انطباعاتنا الأولى، وهي تقيم جدارها باسم الخجل مرة، وباسم الرهبة مرة أخرى، وباسم الشعور بالعيب، أو الحس بالإثم، أو باسم مسافة تروم النفس من ورائها الأمان مرّات !‏

كان كلامه مقنعاً، مترابطاً، يلمس فيك المواجع، ويرشّ الملح فوق الجراح الراعفة، فتتولاّك الحيرة والانقسام، لكن الأجوبة تتوه وتماري، فتعود إلى أوراق "اليانصيب"، التي أكلت من عمرك وأعصابك سنوات، لترجع إلى البيت في نهاية اليوم متداعياً تماماً، ذلك أن الجهد الذي كنتَ تبذله لم يعد جهداً عضلياً فقط، بله عضلياً وعصبيّاً بآن! وهاأنت تدرك بأن ذكريات الطفولة ـ تلك ـ لم تكن إلاّ حاضناً لطفولتك، وأنّ مشاعرك نحوها مُستمدة من بهاء الطفولة نفسها، لا من طبيعة تلك الذكريات، إلاّ أنك بقيتَ على عادتك في الاسترخاء فوق فراشك، مستعيداً حياتك حرفاً حرفاً، باحثاً في الثنايا الندية عن تلك اللحظات الفارة من كلّ قيد، لتضع قوانينها وفق منطقها الخاص، من غير أن تعبأ بالعالم كله، وذلك في حالة نكوص ربما! فإذا انتقلتَ بخيالك إلى ما بعد، إلى الراهن المربد، فاجأتك بلدة كالحة، عصيّة على الإمساك، تأبى التفهّم، فيما أنت على حوافها كمّ بيولوجيّ رثّ ومُهمل!‏

- 5 -‏

كأن أحداً ما ضايق الشمس ، أو أبعدها بيديه ، فلم تعد تلك الشمس الكاوية ، بل أضحت شمساً أخرى ، وانية ربما ، فاترة ومتعبة ، والهواء الذي كان زفرة حرى وحارقة قادمة من أتون عظيم ، استمد – هو الآخر – من الأفق الغربي برودة وروى ، وشيئاً من الغبار أيضاً, وراحت التربة التي تشققت شفاهها ترجو مطراً يروي الأعماق العطشى ، فيما أنشأت الأشجار تتخلى عن أوراقها الصفراء الذابلة ، في محاولة مخفقة لاستجداء عطف السماء ، إنه مساء خريفي آخر يحيل إلى الإحساس بالنهايات ، ويؤسس لوحشة لا تريم !‏

موسم القطن كان قد أضحى على الأبواب ، فتوشت الحقول بألوان شتى مستمدة طيفها الواسع من ثياب العاملات في جنبه ، وراح بياض القطن يمازج خضرته بنصاعة رائعة ، بيد أن أمك كانت مكرهة على ترك عملها في الحقول ؛ بعد أن أحكم المرض قبضته على أبيك ، لتلازمه ، وتسقيه الدواء ، وكان عليك أن تعود إلى البيت بسرعة في الأيام الأخيرة مخافة أن يحصل مكروه أثناء غيابك عنه ! كانت الصورة الكلية قاتمة ، فأنت لم تكن قادراً على ترك عملك ، لتلازم أبيك في مرضه ، لكن تخليك عنه يعني ببساطة تامة ضياع آخر مورد لكم ، في الوقت الذي كان المرض فيه – أساساً – يلتهم جل ذلك المورد ، ثم من يعرف إلام ستؤول الأمور في النهاية !؟‏

وهرباً من هاجس مخيف راح يحفر في المخيلة ، أخذت تتحرى في تفاصيل أخرى ، لعلها تشغلك عما حولك قليلاً ! كانت ألوان الخريف الباهتة قد التفت بسواد الليل ، بينما توارى القمر خلف غيوم بيضاء متفرقات ؛وبتؤدة مرت عيناك بأمك المقعية على حافة فراش أبيك الذاهل عن نفسه ، ثم انتقلت إلى علب الدواء المتناثرة حول المخدة ، فالسقف الخشبي ذي الرسوم الغريبة ! كل شيء كان يرسف في هواء راكد ، يندغم فيه حامض البول ببقايا الطعام الخاص بالمريض ، ورائحة الدواء النفاذة !‏

-أماه ، لو ترتاحين قليلاً ، سآخذ محلك في العناية به !‏

تنهدت المرأة بحرقة !‏

- حسناً يا بني !‏

وتمددت على جنبها الأيمن لترتاح بعضاً من الوقت ، فأسندت خدك إلى يدك متفكراً في الجسد المسجى على الفراش ، بعد أن تضاءل إلى حدوده الدنيا ، وأضحت عروقه بارزة ! كان الجلد قد تدلى عن كثير من المواضع . بعد أن تناقصت الكتلة العضلية بسرعة ، أما الوجه الذاوي فقد علاه شحوب مرعب ! وخلا القلب المريض ، الذي راح يدفدف جاهداً لتأمين شيء من الدم ، لم يكن في الكتلة النائمة أي حركة تنم عن الحياة !‏

يا الله ! أهذا هو الرجل الذي كانت خطاه تفتت الحصا من تحتها !؟‏

أهذا هو الأب الذي كانت ضحكته الفياضة تجلجل مدوية عارمة !؟‏

طويلاً شاغلتك مثل تلك الأسئلة ، وراحت تفاصيل بعينها تترى على شاشة الذاكرة – ربما – لخصوصية فيها ! بعضها يعود إلى أيام الطفولة المبكرة التي كنت تمتطي فيها ظهره ، أو ترافقه إلى المسجد لترى إلى تلك الحركات الطقسية الغامضة التي يقوم بها المصلون ! وفي الحالات كلها كنت تعرف كيف تأخذ منه ما تريد ، بعد أن وضعت يدك بصورة غامضة على تلك الروح المتسامحة المتدارية بمظهره الخشن ، فقط كان عليك أن تتحاشى ساعات غضبه النادرة ! بينما بعضها الآخر يعود إلى الفترة التي بلغت فيها مبلغ الرجال ، وجلها يقوم على تفاهم عميق من غير لغط أو لغو ! كان الرجل يتابعك بصمت وأمل ، يريدك أن تكبر بسرعة ، فهل كان يدري بما ستؤول إليه حاله !؟ أما كم من الوقت ظلت تلك الأسئلة تلح ، فأنت لا تدري ! وكيف سرقك النوم جلوساً ، فأنت أيضاً لا تدري ! ولا تدري متى أو كيف اكتشفت أمك ما حدث ! كل ما تعيه أن صرختها المفاجئة شقت جهامة الليل إلى شطرين ، فاستويت في جلستك مداهماً بحس الانخطاف ، وتطلعت حولك مستطلعاً ! كان الوقت قد تجاوز منتصف الليل بقليل ، وللحظات اختلط عليك المكان والزمان والحدث ، فأجهدت تفكيرك تريد أن تتذكر كيف ومن ومتى ولماذا ! كانت أمك تولول وتلطم خديها ، فأسرعت إلى حيث فراش أبيك ، ووضعت يدك على صدره ، لكن قلبه لم يكن ينبض ! التفت إلى أمك ، ففاجأك شعرها المنقوش ، والذعر العميق الذي يطل من عينيها ! كان منظرها غريباً ، يبعث على الخوف ، فوقفت زائغاً مجفلاً كحيوان صغير فاجأته الأضواء الكشافة ! ومن أنحاء الغرفة المنذورة للذهول ، راح طقس جنائزي يعلو وينتشر ، فيما تمدد الموت في المكان بكثافة ، وأخذت عيناك الحائرتان تمران على كل شيء ، بيد أنهما ما كانتا لتربان ، أو أنهما كانتا تريان ، لكن العقل الداخل في مدار الصدمة لم يكن قادراً على التحليل والربط والتفسير !‏

أين اختفت الدموع !؟‏

وأي يبس أصاب مفاصل الروح !؟‏

أي قصور ممعن في السيطرة على الأشياء تبدى !؟‏

وأي إحساس بالعجز !؟‏

شيئاً فشيئاً أخذت الأبعاد تتضح في الذهن المضبب ، وأدركت بشكل أولي فداحة الخسران الذي ألم بكم ، فأردت أن تصرخ ، أن تضرب الأرض بقدميك ، أو تبكي ، لكن اليباس الذي غل الروح لم يكن قد فارقها بعد ! شئ ما كان يريد الخروج على شكل نقمة أو عويل ، لكن الوسيلة أعيته ، فانشبحت فوق الجثة العزيزة بطولك ! إلا أن الأيام ظلت تخب كما كانت ، فأخذت الحادثة تنأى ، وراحت التفاصيل تتأبى على الحضور ، فإن فعلت، فإنها أخذت تفتقد إلى الترابط والوضوح ، بحيث ما عادت لحظات التذكر الغامضة تترافق بتلك النار الكاوية التي كانت تلفح الضلوع إثر الأيام الأولى لمصابكم الأليم ، بل إنها اكتفت بإيقاع من الأسى الهادئ فقط ! إيقاع مبهم لعله – أصلاً – يتعلق بما تكشف لك خلال المأتم ، ذلك أنك أمضيت الأيام القليلة التي تلت الوفاة مختنقاً بوحدتك ، إذ راح الآخرون يمرون بداركم من غير أن يعرجوا عليها ، تاركين لك مشاعر الضآلة ، والإحسـاس بفداحة الفـقـر الذي يشتت الصلات ، ويقتنص من النفس كل ما هو إنساني ونبيل ، مخلقاً لها المياه الآسنة والصدأ ومشاعر القسوة !‏

واليوم ، فإن الذكريات والوقائع تزدحم في الذاكرة، إلا أن حس الفقد والفقر والانكسار المستمر ؛ كلها أدخلت تلك الذكريات في المحرقة ، وأنضجتها ، بعد أن أسلمتك إلى حالة من الحياد أقرب إلى التسليم ، فأخذت تتأمل في محيطك بانتظار ما سيحمله الغد ربما !‏

-6-‏

أنت لا تطلب ملكاً ضائعاً ، ولا مالاً ينهمر عليك كالمطر ، بل أن كل ما تبغيه هو موطئ قدم ، ولقمة نظيفة ، وثوب خال من الرقع ، فهل هذا كثير على بلد راح يعد بغير حساب !؟ ثم أن تلك المطالب هي الأخرى مطالب مؤقتة ، فأمورك لا يمكن لها أن تستمر على تلك الحال ، إذ أنك لـن تـبقى مترهباً إلى الأبد ، وغداً أو بعد غد ستهمس لك فتاة من وراء الزجاج ، فتستجيب لها ، وتؤسسان معاً أسرة متكاتفة ؛ قد تكون صغيرة في البدء ، لكنها ستكبر في ما بعد ، ويملأ فراخها أركان الأرض الأربعة ! وهذا كله يحتاج إلى دخل ثابت ومستقر ! وبالأعراف والسنن كلها تبدو مطاليبك مشروعة ومتواضعة ، فلماذا تاهت في زحام الحياة على تلك الصورة !؟‏

كانت التساؤلات العديدة تبرق في فضاء الذهن بلا استئذان محمومة أو مراوغة ، تفند ذاتها ، أو تدحض بعضها البعض بالتتالي ، ثم تعاود انطلاقها على صفحة وجهك المربد ، بحيث تستطيع العين الملاحظة تلمس آثارها فرادى أو مجتمعة، بينما كانت قدماك تقودانك بشكل آلي نحو السوق!‏

كانت الشوارع والأزقة مزدحمة بطلبة المدارس ، ولم يكن هذا جديداً عليك ، إذ سبق لهم أن غادروا مدارسهم قبل أيام ، لكن الجديد في الأمر أن إضرابهم هذه المرة كان موجهاً ضد الحكومة ذاتها ، وهذا ما أثار فضولك ، فنسيت هواجسك الصغيرة ، وانزرعت وسط لغة جديدة تفرض منطقها وسياقها ! موظفو الإدارات ، وأصحاب دكاكين البقالة ، ومتاجر الألبسة الجاهزة ، وسوق الصاغة ، والحلاقون ، وأصحاب المطاعم ، الكل أسلموا أنفسهم لصمت مريب ينذر بالانفجار ! ثم جاء الهدير مزلزلاً ، جارفاً في طريقه كل شيء ! ومن كل مكان راح الناس ينحدرون نحو الساحة المركزية ، التي تستطيل أمام دار المحافظة ، فدنوت من أطراف المكان لإرضاء فضولك ، كانت الساحة تعج بحشود غفيرة ، فيما أنشأت جموع أخرى تتقدم نحوها من جهة دار البلدية ، وأخذت الأطراف تضخ المزيد من الناس في المحيط البشري الهائل ، إلى أن اكتظ المكان ، وأضحى محشراً حقيقياً يموج ويترنح كسفينة في طريقها إلى الغرق ، بما جعل أي حركة وسط تلك الحشود أمراً بالغ الصعوبة !‏

بعضهم كان محمولاً على الأكتاف يهتف مستنهضاً فيهم الهمم ، فترتهج الجموع ، وتروح تردد الهتافات التي تدفع عن الصدور غيظاً ظل مكتوماً فيها زماناً ، بينما كانت الشعارات تتداخل ، فهذه تهتف للوحدة ، وتلك للديمقراطية ، وثالثة للخبز والسلم والحرية ! البعثيون والشيوعيون وقلة من القوميين العرب قد تجمهروا في المكان ، في حين غاب عنه القوميون السوريون أو تداروا ، بعد أن اتجهت أصابع الاتهام إليهم إثر مقتل العقيد عدنان المالكي ! أما الإخوان المسلمون فكانوا يعدون على الأصابع ، برغم ما يشاع عن كثرة أعدادهم في المحافظات الأخرى !‏

كان العرق يزخ من الجباه ، يرشح بغزارة عبر الأجساد المتراصة ، لكن المد راح يتزايد – لحظة فلحظة – مع تدفق المزيد من الناس نحو المكان، فأخذ بعضهم بتسلق الأشجار وأسوار الأبنية المجاورة ، أو باعتلاء ظهور العربات السيارة المصطفة على الأطراف ، بحيث أضحى التقدم أو التراجع وسط تلك اللجة في حكم المستحيل !‏

فجأة ترنحت الجموع المتداخلة ، فماجت ذات اليمين وذات الشمال كموج شرس لا يعرف طريقه ، وأنشأت تتفرق بفعل قوة مجهولة ! ومن خلال فرجة في الحشود المتراجعة لمحت رجال الشرطة الذين كانوا يتقدمون لتفريق المتظاهرين ! كانت الهراوات والعصي المنذرة تلمع في أيديهم، فآثرت السلامة ، وانسحبت من زاويتك بسرعة !‏

كانت الشوارع البعيدة عن الساحة تكاد تخلو من الناس ، والمتاجر ما تزال موصدة ، فيما كان سوق الهال – الذي ينهض على ربض من الأرض – بدوره مغلقاً ، فبدت أزقته الضيقة الخالية من الناس موحشة ، مع أنها كانت تبدو أكثر سعة لخلوها من البشر والعربات والخضار المعروضة على جوانبها !‏

لم تكن قد بعت شيئاً من أوراق اليانصيب في يومك هذا ، بينما راح النهار ينسحب من البلدة كموجة ناكصة ، ولم يكن ثمة أمل في أن تجد مشترياً ، ذلك أن المدينة كانت قد نذرت نفسها للصمت ، فخوت شوارعها إلا في ما ندر ، ولم يبق أمامك إلا العودة إلى البيت ، فقطعت الشوارع مهموماً متكدراً ! ومع اقترابك من الحي راحت حركة غير مألوفة تملأ أزقته ، فدفعك فضولك لتتبع الأمر ! كان اللغط يعلو عن طعنة سكين تلقاها أحد شباب الحي في تظاهرة اليوم ، وراحت الأزقة الغارقة في ظلال المساء تنقل الخبر بشيء من الخوف والترقب ، إذ كان ثمة سؤال ملح !‏

والآن ما العمل !؟‏

نقل الشاب إلى المشفى كان مستحيلاً ، لأن مشاركته في التظاهرة ستنكشف ، وعندها فإنه سيتعرض لغضب رجال الأمن ! أما إسعافه بالوسائل البدائية فلم يكن مضموناً ! وكانت القصة تلامس فيك وتراً ما ، فأخذت تتابعها عن بعد ، من غير أن تتقدم نحو دائرة الضوء كثيراً ، كان الفضول يدفعك إلى الأمام ، لكن الخوف كان يسمرك في مكانك ، مصراً على تذكيرك بكلمات أبيك التي ما تزال ترن في الذاكرة / أن ابتعد عن السياسة يا بني ، فهي لا تطعم خبزاً ، ثم أن العين لا تقدر أن تقاوم المخرز ، هذه حكومة يا بني ! حكومة ن فلا تلعب بالنار ، وإلا عرضت نفسك للخطر !/ فقعدت في الدار تتسقط الأخبار ، ومع أنك لم تكن تعرف الشاب ، إلا أنك شعرت براحة عميقة حينما سمعت بأنه يتماثل للشفاء ! فألقيت بالموضوع جانباً ، ورجعت إلى أوراق اليانصيب التي توالجت بحياتك توالج اللحمة في السدى !‏

-7-‏

وأخيرا، هاهو التاريخ الأبكم ينشق عن فجر مؤنس طال انتظاره، فابتداء بالغمر الأزرق ، وانتهاء بمدى الصحراء راحت الأشياء تشع بسحر خاص ، كأنما مسها ساحر ! وفي البيوت والمتاجر والأزقة والأسواق والسكك أنشأت الأمور تتخذ إيقاعاً متسارعاً مع إعلان الوحدة بين سورية ومصر ! فأخذت تتأمل في الناس والحدث ، وتعد نفسك للإقلاع مع الريح ! لم يكن ثمة شيء واضح في مدى الرؤية ، لكن جزءاً مهماً من الحلم كان قد تحقق ، جزءاً استقى ماءه من المدرسة والشارع والإذاعة والصحافة والتظاهرات الغاضبة التي كانت تدعو إلى الوحدة ، ربما لأنها كانت ترى بأن الأوان لردم الهوة التي تفصل تلك الأرض عن الأمم الراقية قد أزف ، فأخذ الجميع يعدون أنفسهم لخير عميم هلت بشائره ! كل شيء كان يندغم بطقس من القبول ، خلا بضع أسئلة راحت تطفو على السطح !‏

لماذا لم يقف حسين ورفاقه إلى جانب تلك الوحدة !؟‏

بيد أن توجيه سؤال كهذا إليهم لم يعد ممكناً ، لأنهم اختفوا كما يخـتفي الماء في اـلرمل ! فاختلفت الآراء في تفسير اختفائهم !‏

بعضهم قال بأنهم انتهوا إلى السجن !‏

وقال البعض : إنما هم متخفون هنا وهناك !‏

بينما قال آخرون : لكن قسماً كبيراً منهم غادر البلد !‏

كنت تتمنى أن يكون حسين نفسه إلى جانب تلك الوحدة ، ربما بسبب من المودة التي كنت تكنها له ، لكنه غاب مع الغائبين ، فيما انشغلت - أنت – بالبحث عن عمل يدرأ عنك تقلبات الأيام ! فبقيت تتردد على الدوائر الرسمية كعادتك ، من غير أن تنتبه إلىأن ذلك التردد كان يتطابق مع اللحظات التي لا تجد فيها أوراق ( اليانصيب ) المشهرة في يدك مشترياً ، فتنضح النفس باليأس ، وتظل تلوب في تلك الأزقة التي كانت تنهبك كل يوم بحثاً عن الرغيف ، إلى أن يزحف التعب نحو العضوية المحاصرة بين واقعها المؤسي وأحلامها الممزقة ، ثم ينتهي يومك عند ثلة الشباب التي انشغلت – في تلك الفترة – برسم أحلام وردية للأيام القادمة !‏

كانت بشائر المصريين قد وصلت إلى البلدة ، وكان للحياة أن تمضي هادئة واعدة ، ريثما تنجلي الخطوة القادمة !‏

ولكن ، لماذا أمحلت السماء في هذه السنة !؟‏

سؤال راحت الشفاه تلهج به في منطقة تعد الزراعة عمودها الفقري ، فيما أخذت عيون الفلاحين تتعلق بقزعات الغيوم القادمة من الأفق الغربي ، تنطر مطراً راح يعز ، وفي البحث عن الإجابات كان ثمة ما يدعو إلى التوجس !‏

غضب هذا ! قال البعض !‏

ممن وعلام !؟‏

غير أنك انشغلت عن اللغط المثار الذي أخذ يتغلغل في ثنايا الأرض وشقوقها بما استجد في أفقك ، فلقد وقعت أخيراً على عمل بصفة (( قياس )) لدى مديرية المساحة ، وبدا لوهلة أن النحس الذي وشم خطواتك قد تنحى قليلاً ! فاندفعت نحو الدائرة باكراً في صبيحة اليوم التالي !‏

لم تكن الساعة قد بلغت الثامنة ، فراحت خطاك تذ رع الأزقة المحيطة بها، بينما كانت الأعماق مرسحاً لمشاعر عديدة ومتناقضة بآن ! ولما أزف الوقت ، خطوت نحو الداخل بخطا متقصفة ! كان قلبك قد ضاعف من وجيبه ، وجبهتك ترشح بعرق غزير وبارد ، فيما أخذت أعصابك تتوتر تحت تأثير النظرات الفضولية التي انصبت عليك من كل حدب ! فالتجأت إلى عب الطاولة المخصصة لك ، وراحت عيناك تتحاشيان نظرات الآخرين المربكة ، متلهية بالتطلع عـبر الـنافذة المواجهة !‏

شيئاً فشيئاً أنشأ المحيط يخفف من ضغطه ، والأعصاب المشدودة تعود إلى مدارها الهادئ، فشرعت في اختلاس النظرات إلى المكان بين الحين والآخر ، مستغلاً انشغال الآخرين بما بين أيديهم من أوراق ! كانت الغرفة التي ستضمك مع آخرين إلى حين ضيقة ، ومع ذلك فقد غصت بأربع طاولات، احتل رجلان توسطت بهما سنون العمر اثنتين منها، بينما استأثرت سيدة أصغر منهما بالثالثة ، والى حائطها الجنوبي اتكأت خزانات حديدية ضاعفت من ضيق المكان ووحشته، أما نافذتها الوحيدة فراحت تقتنص من الحديقة المجاورة رؤوس أشجارها !‏

شـرح رئـيس الشـعبة طبـيعة العـمل الـمطلـوب منـك إنجازه، فغرقت في الأوراق المكدسة فوق المنضدة ! وكان الأمر جديداً عليك، فغاب عنك أن ليس ثمة رابطة بين صفتك في العمل والعمل الذي كلفك به ! وما كنت قد اعتدت البقاء في مكان واحد لفترة طويلة، لكن إحساسك بأنك مراقب، وحجم العمل الكبير سرقاك، فلم تنتبه إلى تصرم الوقت إلا مع تهيؤا الآخرين للانصراف !‏

كـان الجوع قد انضم إلى حبات العرق المتلألئة فوق الجبين ، وكان ثمة دوار خفيف في الرأس، فترسمت دربك نحو البيت بسرعة ! إلا أن الأيام التي تلت لـم تـنقض بالطـريـقة ذاتها، إذ بدأت - أكثر فأكثر _ تشعر بأنك تقف على ارض صلبة، وأن المكان يخصك بقدر ما يخص الآخرين ، فتراجعوا إلى حدودهم الطبيعية !‏

أما اللحظة التي لا تنسى بحق ، فهي تلك التي أمسكت فيها أصابعك المرتعشة بأول اجر شهري لك ، ذلك أن المبلغ كان كبيراً ، فأخذت تحملق فيه بذهول !ألف طيف التمع في الذهن ، وألف حلم مكسور هاجس النفس مذكراً ! وعلى قلق أنشأت تستعيد الخطط التي كنت قد أعددتها حول أوجه التصرف به ، وراح ذهنك يجتهد في اصطفاء ما يمكن شراؤه في ذلك الشهر ، وما يمكن أن يؤجل إلى شهر آخر ، ولكن الأولوية في المشاريع الصغيرة كلها كانت من نصيب ثوب أمك الجديد ،لأ ن ثوبها كان قد بلي تماماً ، وفقد ألوانه ، بحيث لم يعد ارتداؤه يليق بها ! حذاؤك هو الآخر كان قد اهترأ ، فبدا شراء حذاء آخر مطلباً ملحاً لا يقبل التسويف !‏

كان الزمن قد شرع بالانتظام في مدار اكثر هدوءاً ، لأنك _ الآن _ تتحصل على (( معاش )) ثابت ، يردع عنك التقلبات الحادة للأيام ، فاستكنت النفس لحاضرها إلى حين ! لكن المقام لم يطل بك في تلك الغرفة ، إذ طرأ ما حسبته في صالحك ، بسبب من مقاربته لطبيعة التجوال فيك ، وذلك عندما صدر قرار بضمك إلى فرقة من فرق المساحة ، فأخذت القرى المتناثرات في أنحاء المحافظة تتجاذبكم ، وتحتفظ كل واحدة منها بكم زمناً يطول أو يقصر ، لتمضي شبكة الدروب بكم _ من ثم _ نحو قرية أخرى !‏

- 8 -‏

ربما كان الشتاء بأمطاره وأوحاله في منطقة تفتقد إلى الطرق المعبدّة كمنطقتكم، هو العائق الوحيد في وجه عملكم، ذلك أنّ الدروب الترابية التي تصل بين القرى المتناثرة كحباّت عقد؛ كانت تنقلب إلى مصائد حقيقية للسيارات عقب الأيام المطيرة! بحيث يضحي السير عليها مغامرة محفوفة بالمخاطر، ولولا ذاك الفصل الأهوج الذي يبطن احتمالات شتّى يصعب التكهّن بها، لما وقف شيء كحجر عثرة في طريقكم، لا الصيف الأحمق الغاضب أبداً والمتعرًق، ولا الخريف الأعجف بشمسه المحايدة المحتضرة! وعندها، فإنّ الكثير من العطلات الأسبوعية كانت ستندرج في محيط عملكم الميداني، ثّم من يدري، إذْ ربماّ طال الأمر بعض الأعياد أيضاً!‏

كانت القرى شديدة التماثل كسبحة من الطين تزيّن حباّتها صدر الأرض، لأنها كانت متقاربة التصميم، ليس من الخارج فحسب، بل في تقسيمات بيوتها من الداخل أيضاً، تلك البيوت التي كانت تشبه بيتاً ما، في مكان ما، في زمان ما لم يعد موجوداً! ليزهر الحنين إلى فترة وادعة أضحت طيّ ماضٍٍ بعيد، ربمّا بسبب من رؤية تلك السقوف الخشبيّة المقوّسة تحت ثقل التراب المليّص، والكوى الصغيرة، والأحواش الواطئة، وأعشاش العصافير، لكن ذلك الحنين لم يعد يشبه الحرقة الكاوية التي كانت تجتاح الأعماق بعد الفترة الأولى لرحيلكم عن القرية، وككلّ مبهظ كنت تتنهّد هامساً!‏

هو الزمن يؤكدّ في المجتبى الأخير، أنه الرابح الأوحد،وأن لا رابح سواه!‏

كانت أعمال التحديد والتحرير تختلسكم من حضن دوركم، وتلقي بكم في محرقـة عمل مديد وصعب، يبدأ صباحـاً بإعـادة رسم حدود القريـة، وفرز‏

العقارات الزراعية عن البيادر والمقابر والتلال، ومن ثمّ تسجيل أسماء مستثمريها، وينتهي مساءً برسم المخططّات، وحساب المساحات الزراعية، ليجمعكم الليل تحت عباءته، فتنطلق أحاديث شتّى، تبدأ من نهاركم الذي رحل لتوّه، مستعيدة الأحداث الطريفة التي وقعت لكم فيه، وتنتهي عند حواف البرهة التي تجمعكم حول إبريق الشاي، بعد أن تمرّ على المواضيع المطروحة للنقاش، سواء منها ما يتعلّق بظروف العمل ومشاكله، أو ما يتعلّق بالشؤون العامة المتحررّة من أسار العمل ورتابته، وما كان الأمر ليخلو من علاقات متفاوتة تنشأ بينكم وبين الأهالي!‏

وللسنة الثانية على التوالي أمحلت السماء إذْ لم تغب الشمس الوانية عن نهاراتها إلاّ لماماً طيلة فصل الشتاء، فلم تبلّل نهاياتها العطشى بالمطر، بما جففّ الضرع، ولم تنبت الحنطة التي أودعت الأرض السمراء أسرارها، وراحت الماشية تنفق جوعاً على تخوم البادية بعد هزال! كان الأصفر يطالع الناس هشاً متقصفاً، حتى لكأنهم ما يزالون في فصل الخريف، في الوقت الذي كان الربيع ـ فيه ـ قد عبر نصفه المؤسّس للأخضر عادة، فعاد الهمس يطال موضوع الساعة !‏

أما قلنا لكم إنّه غضب!‏

كان الخوف من المحل وشلاً مدّملاً عرف الناس ألمه، فراحوا يتأمّلون الأرض المختنقة بعطشها، والسماء التي لم تستبدل ثوبها الأزرق بترقبّ وقلق، ثّم أردفوا بمرارة!‏

أنبأناكم بأنّ هذه الوحدة لا تحمل لنا خيراً، فما صدقّتمونا!‏

وفي المفارق والمنعطفات أخذ الهمس يتعاظم؛ بأنّ "عبد الناصر" يخطّط‏

لإسكان خمسة ملايين نسمة في الجزيرة السورية، فرّد المتعاطفون:‏

ليس في الجزيرة وحدها، وإنمّا في كامل الإقليم الشمالي!‏

لكنّ المتطيرّين من مواقعهم تابعوا:‏

أرأيتم!؟ فيما تابع المؤيدّون :‏

وما الذي يشكل في الأمر!؟‏

فتساءل المتشككوّن بدهشة:‏

كيف! وهل تظنوّن الإقليم الشمالي هذا بقرة حلوباً!؟ سنموت في الشوارع جوعاً! سترون!‏

وكان ذلك الهمس يجرحك!‏

طلبنا الوحدة، فتحققّت، فما الغريب في الأمر!؟‏

ولم تكن قد نشأت أيّ علاقة مباشرة بينك وبين المصرّيين فلم تصدّق ما كان يشاع عنهم!‏

من أنهّم ينظرون إلينا كمستعمرة!‏

وهم يتجاوزون القوانين!‏

يا أخي، ما عاد بإمكان الرجل أن يصرّح بما يجول في ذهنه حتى لزوجته خوفاً من رجال المخابرات!أمّا بالنسبة لك، فإنّ الوحدة كانت فأل خير، ذلك أنك وقعتَ في مستهلّها على عملك الحالي! وكنت تتفكّر بأنّ إسرائيل هزمتنا عام ثمانية وأربعين وتسعمائة وألف لتَفَرقّنا!‏

وقلتَ: نسينا مَثَل الرجل الذي استدعى أولاده الثلاثة قبيل الموت، وفرّق عليهم عصّياً، طالباً إليهم كسرها، ففعلوا! ثمّ جمع العصّي في حزمة، وطلب إليهم إعادة الكرّة، فامتنعت عليهم العصّي! فقال لهم: مَثَلكم مَثَل هذه العصّي، إن افترقتم حلّ بكم الضعف والهوان، وإن توحدّتم اجتمعت لكم القوة والمنعة!‏

إلاّ أنّ الآراء المتباينة كانت تستعصي على اللقاء، فتمضي بقية السهرة بين ورق الشدّة، أو لعبة إخفاء الخاتم، ثمّ يُغرّم الفريق الخاسر بديك رومي، أو بشيء من الفاكهة!‏

في صبيحة اليوم التالي كنت تنطلق نحو الخلاء متوحداً، أو برفقة المجموعة، بما يقتضيه الظرف، وذلك بعد أن سقطت تلك الحساسيات الصغيرة من حساب أفرادها، ربّما بحكم المعاشرة الطويلة، فصار بإمكان أيّ منهم أن يحلّ محل الآخر بحدود! وعليه؛ فإنك لم تكن كثير الاختلاط بالأهالي، وكنت تذهب في تفسير احتفائهم بكم إلى سجاياهم الكريمة، لكن الفلاح الذي دنا منك ذات صباح، ظلّل ذلك التفسير بغلالة من الشّك والحيرة! ربما كان اللطف الذي أظهرته له هو السبب في تجرؤّه، ولكنّك كنت معذوراً، لأنك كنت تودّ أن تعرب له عن امتنانكم لما تلاقونه من استقبال حسن، فكيف بدر منه ما بدر!؟ شديد الغيظ كنت ومهاناً، إذ لم يكن ثمة مجال للخطأ في فهم مراده! إنهّ يعرض عليك رشوة مبطنّة! حاراً تصاعد الدم إلى قمة رأسك، وثرت في وجهه بشدّة، فأُسقط في يده، وانصرف عنك بارتباك، لكّن الأعصاب المتوقدّة لم تستعد هدوءها إلا بعد حين، ومن يومها أخذت تدقّق النظر في الناس جيداً، لتفهم الدوافع اللاطية خلف ما يظهر من سلوكهم!‏

وهـاهـو غيابكـم عـن بيوتكم يطـول، فيزداد شوقكـم إلى أهلكـم، بيد أنّكم‏

تتحاشون إثارة الموضوع في تواطؤ شبه معلن، رغم أنه أضحى مقروءاً في عيونكم، إلى أن يطفح الكيل، موهناً فيكم القدرة على التغاضي، وما يعود التجاهل مجدياً، فتلحّون على رئيس الفرقة من أجل أن يسمح لكم بزيارة خاطفة للبلدة، وتلحفون، لكنّه يماطل قليلاً في البدء، إلاّ أنّه ـ في ما بعد ـ يتنبّه إلى أنكّم تكادون لا تنجزون عملاً يُذكر، فيدرك بأنّ مماطلته لم تعد مجدية، ويرضخ لإلحاحكم، وعندها تركبون الدروب شمالاً، أو جنوباً بحسب الجهة التي كنتم تعملون فيها، تسبقون توقكم إلى أحضان زوجاتكم وأطفالكم، فتمضون ليلة دافئة في بيوتكم، لتعيدكم العربة السيّارة في صباح اليوم التالي إلى مواقع العمل، بعد أن تكونوا قد استعدتم شيئاً من نشاطكم!‏

فما الذي ألقى "بحسين" في طريق الذاكرة !؟‏

ما الذي أعاد صوته الهادئ إلى الذاكرة السمعية!؟‏

هناك، في ذلك العراء المديد استلقت القرية ـ التي غادرتموها منذ سنوات بعيدات ـ على حواف "الزركان" بكسل! وعلى الفور تداعت ذكريات عزيزة على قلبك، فأخذتَ تتحراهّا بعين الشوق والفضول! كلّ شيء كان ما يزال على حاله تقريباً، أو أسوأ قليلاً! الساحة الضيّقة، البيوت المتماثلة التي تتزاحم من حولها، وتغيّب ملامح الدروب المتفرّعة عنها، المتابن، والدروب القصيرة الضيقة! ليس هذا فحسب، بل أنّ بعض بيوتها كانّ قد تهدّم جزئياً، أو كلياً، بعد أن غادرها أهلوها قاصدين المدينة، فنهضت محلّها تلّة ترابية، وتيبسّت البساتين الصغيرة المسيجّة التي كانت تفصل هاتيك البيوت عن بعضها، فيما لم تقع عيناك على شجرة بطم واحدة حول المكان، بعد أن طالتها يد الاحتطاب بشكل فظيع، وعدا الخراب العميم، فلم يكن ثمة شيء قد تغيرّ، وتداعت أصوات وأصداء وألوان وطيوف وروائح بعينها، إلاّ أنها اليوم ما عادت موجودة، بعد أن غاب من غاب، ورحل من رحل! حتّى الذين بقوا كان الزمن قد طالهم، فما عادوا أولئك الأشخاص الذين عرفتهم ذات يوم! الآن فقط، كانت صورة القرية قد استقرّت في خلايا الذاكرة بلا رتوش أو إضافات على شكل أكواخ تنضح بالفاقة والجهل والتخلفّ! وكان "لحسين" دور أساسيّ في نزع الغلالة الرقيقة عن عينيك! كنت تتمنىّ أن يكون مخطئاً في ما رسمه، لكن السيف الذي هوى مزّق الحجب، وحين دارت العربة حول القرية فاجأك بناءان جديدان في الجهة الغربية، فتساءلتَ عنهما، ثمّ عرفتَ بأنهّما مستودعان لمزارعين يقيمان في البلدة المجاورة!‏

كان التماثل بين كلام "حسين" واللوحة التي تراها كبيراً، فتداعت ذكراه بإلحاح، وراحت الأسئلة تضجّ وتتلاحق "أن كيف عشتَ تلك السعادة في عبّها!؟ أنت لا تستطيع أن تمضي في هذا المكان ليلة واحدة فقط! ربما استطعتَ أن تمضي فيه فترة قصيرة كضيف، ولكن حتى تلك الفترة ـ على قصرها ـ ستمّر عليك بطيئة، ثقيلة ومملة!" وبرغم أن الاكتشاف لم يعد جديداً إلاّ أن حزناً رهيفاً كحرف شفرة راح يتنامى نادباً الصلات الإنسانية المتشظيّة، إذ أن ملاذاً وهمياً آخر أخذ يتداعى، تاركاً مكانه أسلاكاً شائكة تحفر في النفس، وتجرحها!‏

عبر النافذة كان السكون عميماً، وكان ثمة قمر شاحب يضفي على السكون جلالاً ومهابة، فانكفأتَ في فراشك، مصعّداً آهة سخونة! ولأيام عديدة تلت راح ضيق مبهم يثقل على الصدر كلمّا نهضت الصورة في المخيلّة!‏

- 9 -‏

قد لا تكون سعادة خالصة، ولا خوفاً خالصاً ما يتوزّع القلب، بل هي مزيج من هذه وتلك راحت تلهج في الدمّ، لتغرق في عرقك مهتزّاً كقصبة في مهبّ الريح! ومن حولك كان الناس يتدافعون، فلم يبق ثمة مكان لقدم، وراح صوت الطبل يقوّض هدوء الحي، في الوقت الذي أخذ الأطفال ـ فيه ـ يتراكضون حول حلقة الدبكة!‏

كان الزقاق مُتخماً، ومن فوق الرؤوس ارتفعت غلالة من الغبار الذي أنشأ ينطلق عن أقدام الراقصين، بينما كانت الزغاريد المنطلقة من أفواه النساء تصّم الآذان! وعلى الرغم من المظاهر المؤكدّة، كنت ما تزال تكذّب ما تراه عيناك! مؤشّر الذاكرة مضطرب، يرتحل إلى الوراء، أو إلى الأمام، ينسج ما قبل وما بعد، ما حدث وما يمكن أن يحدث، ليودعه في صندوقها المقفل إلى حين، فيما راحت أحداث الأيام القليلة المتصرّمة تتداعى، إذ أن كآبة غامضة أخذت ترين على روابي النفس مؤخّراً، واسمة مزاجك بكدر قلق، ولياليك بأرق عنيد، لتستيقظ عند الصباح خاملاً، متكسّر الأطراف! وكان ثمة خيال نسائي غامض يتكشّف جزئياً عن كوابيس تناهبتك، من غير أن تشير الذاكرة إلى امرأة بعينها، بمقدار ما كانت تشير إلى المرأة كجنس مختلف! لم يكن ثمة نسوة في حياتك، لذلك راح توقك اللايُحدّ إلى امرأة يتضوع أريجها في محيط العمر يرهج الدم، وينتش في النفس الكثير من الآمال، لكن الأيام التي توالت رتيبة بلا جديد، دفعت النجوم إلى التساقط في شقوق النهار الباهتة، فلقد كنت جاهلاً بعالم النساء الرخيّ، ولم تكن تعرف شيئاً عن الكلام الذي يمكن أن يقال في حضرتهّن، فإن تصادف وجودك معهن في مكان واحد؛ جّف حلقك، وشحب وجهك مع هجرة الدماء عنه، ثمّ تورّد بالدم المتدفق من الوجنات حتى تحمرّ أذناك! ولم تكن تعرف سبيلاً إلى التغلب على تلك المشكلة! كل محاولاتك في هذا الاتجاه أخفقت، كما أخفقت محاولاتك الرامية إلى تناسيها أيضاً، وهاأنت تعمل وتسير وتأكل، تنام وتسافر وتعود، لكن جزءاً من دماغك يأبى الاندغام في تمام اللحظة، بل يظل يعمل في اتجاه آخر، فإذا سايرته بمكر لسبر ما يمكن سبره، قادك إلى صورة غامضة لامرأة غائمة الملامح، نائية!‏

وهكذا راحت الأيام تمرّ بطيئة، ثقيلة الظل والخطو، تنشر هنا وهناك ردود أفعال تتسم بالعصبية، ردود تدخل في باب التفريج ربما، بيد أنّها لم تكن تسفر عن شيء، فيطل الإحباط برأسه ضارباً جذور التماسك في أسّها! وكمن يقرأ في كتاب مفتوح كانت أمك تتابع أحوالك من ركنها المنزوي، إلى أن فاجأتك يوماً:‏

ـ أحمد! لماذا لا تتزوج!؟‏

كضوء كشّاف باغتك السؤال، فأجبتها مأخوذاً:‏

ـ أتزوج!؟‏

ـ نعم تتزوج، فأنت لم تعد صغيراً أم أنني مخطئة!؟‏

فقلتَ بحيرة:‏

ـ كيف!؟ أنت ترين الظروف، و……‏

ـ وهل تعتقد أن الظروف ستتغيّر برمشة عين!؟ أنت لستَ ساحراً يا بني، فما الذي يمكن أن يتبدّل في حالنا بعد سنوات خمس مثلاً!؟ لا تقل لي‏

أنك ستنتظر مدة كهذه، أو أكثر!‏

وأنشأ ذهنك يبرق بكلّ الاتجاهات، مقلبّاً الاحتمالات على وجوهها كافة، ذلك أن الكثير من التفاصيل كانت تحتاج إلى شيء من التمحيص!‏

ـ طيب، والمهر!؟ ثم ماذا عن العروس!؟‏

ـ أمور الزواج مُيسّرة دوماً، ربما لحكمة من ربّك يا بني! ثمّ من تظننّا نقصد!؟ ليس أمامنا إلاّ أعمامك، والدم لا يصير ماءً كما يقولون!‏

لم تكن المفاجأة قد سحبت ذيولها عن كتفيك بعد، ربّما لأن المسألة كانت ما تزال مشوشّة في ذهنك، فأرجأتها كما هي عادتك في الأمور التي لا تملك لها حلاً عاجلاً!‏

ـ دعيني أقلّب المسألة في ذهني بعض الشيء يا أماه!‏

ـ ولكن يا بني!‏

ـ أرجوك يا أماه!‏

ـ حسناً يا ولدي!‏

لكنك حينما انفردت بنفسك؛ سارعتَ إلى مصارحتها بأن العجوز قد وضعت يدها على الجرح، فحالكم لن تتبدّل بين ليلة وضحاها، وأنت لن تنجح في إقامة علاقة عاطفية مع إحداهن! أمّا ما يدعيّه أقرانك من رسائل، أو لقاءات مسروقة في غفلة عن الأهل، فستظلّ بالنسبة لك أمنية غير مُدركة! لقد جنّبتك إحراجاً كبيراً بمكاشفتها تلك، لأنك كنتَ ستخجل من مفاتحتها! هي محقّة والله، وليس على كلامها أي تثريب، فأن تتزوج اليوم خير لك من أن تتزوج غداً، إذْ من يستطيع أن يتكهّن بما ستؤول إليه المهور والمصاربف غداً! ولكن ارتباكك أغلق الباب في وجهك إلى أمد، فكيف تعود إلى فتحه!؟ أنت مكابر بطبعك، ولن تستطيع مفاتحتها بالأمر، وقد يتصرّم وقت طويل حتى تعود ـ هي ـ إلى الخوض فيه ثانية! ثمّ ماذا عن الطرف الآخر؟! مَنْ مِنْ بنات عمك ستكون من نصيبك!؟ أنت لا تعرفهن جيداً، ورسومهن لم تعد تحضر في الذاكرة إلاّ بصعوبــة، لأن زياراتكم المتباعدة ـ التي انقطعت منذ أمد ـ ما عادت كافية لاستحضارها، أو لأن الصورة كلّها كانت غائمة ومُبهمة! ولكن ماذا لو رفضوا!؟‏

كصفعة مباغتة فاجأك السؤال، فحاولتَ إقصاءه، لكنه راح يلحّ، وأخذتَ تعلّل النفس بالأمل؛ مؤكّداً على صلة القربى حيناً، مستحضراً مواضيع أخرى لعلّها تشغلك، بيد أنها راحت تصبّ في الاتجاه ذاته، فأنشأتَ توبخّ العجوز في سرّك، ربّما لأنها لم تقترح لك واحدة منهنّ، ولو أنّها فعلت لأراحتك من عناء الاختيار، لاسيما أنك مقرّ بأن لا سبيل إلى الزواج غير ما ذكرتْ! فهل كانت تقرأ ما يجول في رأسك من طيوف، حين عادت تفتح لك كوّة الأمل!‏

ـ يا بني، لمَ لا نحزم أمرنا، ونقصد الجماعة في ما نحن مزمعون عليه!؟‏

في ما بعد سطرّت الذاكرة في دفترها نهاية موفقّة لرحلتكم؛ التي انضمت إلى قائمة الذكريات السعيدة في حياتك! كان عمّك لطيفاً في استقباله، وتمكّن من إزالة الارتباك الذي سيطر عليكما بلباقته وحسن تصرّفه، فهل حدس الموضوع بقضّه وقضيضه!؟ تلك كانت المرة الأولى التي تراه فيها بعد وفاة أبيك، وكنتَ تجهل كيف يتصّرف الناس في مثل تلك المناسبات، لكن أمك استطاعت أن تتدبّر الأمر راسمة الخطوط الأولى لقصة زواجك! قد يظن الآخرون أنّ الأمر كان سهلاً، غير أنه لم يكن كذلك، وعلى العموم فإن هذه المسألة لم تعد مهمّة الآن، لأن القصة كلها أصبحت في ضمير الماضي، أضحت جزءاً من تاريخك الشخصي؛ رغم أنها غير قابلة للنسيان، ففي تلك الليلة أخذت ظلال المساء تتطامن، وليل كتوم واعد يهّل، وراح المدعوون يتناثرون فرادى إلى بيوتهم، ولمّا انصرف الجميع، دخلتَ على عروسك! هناك، على بعد أمتار وقفت الفتاة التي دخلت حياتك فجأة ملتفّة بعباءتها البيضاء! كان ضوء "اللمبة" شاحباً، فلم يبدُ منها سوى خصلات أثيثة من الشعر، وعينين سوداوين فوق وجنتين شديدتي السمرة! ثمّ كان أن رفعتْ رأسها لوهلة، فعرتك رعشة، وراح جسدك يضجّ بالعرق! كان عليك أن ترى المرأة التي هبطت عليك بغير ميعاد؛ بعد أن محت خطا الزمن ملامح الطفلة الصغيرة التي كانَتْها يوماً، ورغم أن العباءة كانت تلفّ كامل الجسم، إلاّ أنّ جذعها الناهض داخل العباءة لم يغب عنك!‏

ولكن؛ ما الكلام الذي يقال في موقف كهذا عادة!؟ رباه! أيّ حيرة!؟‏

بكلّ ما سمعته من أترابك عن مغامراتهم العاطفية استنجدتَ، لكن الذاكرة ـ التي تفاجأت بالموقف على الصعيد العملي ـ نضبت، خوت تماماً، وأخذ صمت خفر ينفر من كلّ شيء، صمت يشعر المرء معه بأن كلّ خطوة تنذر بمفاجأة، وكلّ عبارة تنطوي على فخ! فأيّ موقف غريب وجدتَ نفسك فيه!؟‏

كان عليك أن تكسر حاجز الصمت الذي أثقل عليكما، وتردم المسافة الفاصلة بينكما، فدنوتَ منها، وحرّكتَ يديك بحيرة باحثاً عن كلمات تناسب المقام، لكن النظرة الخجلى التي خالَسَتك لبرهة، والإجفال غير المحسـوس الذي اعترى الكومـة المتسربلـة بثيابهــا، أفاءت الكلمـــات التي‏

كانت في طريقها للخروج إلى الصمت،فغضضتَّ! ولكن لا بدّ من حسم الأمر!‏

تفكرّتَ، وجذبتها برفق، فلم تنبس ببنت شفة، بل انساقت إليك بطواعية! كان عليك أن تكمل ما بدأته، فتغلبّتَ على غضاضة الموقف، ونزعتَ عنها العباءة، لتتفاجأ بحبات من العرق الناعم تنتظم الجبين كما النمنم، ولم تكن حالك بأفضل من حالها، بيد أنك كنتَ تدرك بأنّ التراجع لم يعد ممكناً، فالتفّت يداك حول خصرها، وتلاحقت الأنفاس المضطربة، ولما وقعت شفتاك على الوجنة السمراء، انتقل إليها طعم الجليد والنار من تحت الجلد، شيئاً فشيئاً بدأ الجليد يذوب، في ما راحت يدك تتوغّل في بلاطة الظهر الفسيحة، وتضغط صدرها الناهد إلى صدرك!‏

أيّ حمّى قلقة راحت تعدو في الدم!؟‏

وأيّ جذوة كانت تشعّ من مكامن اللذّة!؟‏

كانت المرأة التي تضمّها عظيمة الكفلين، وكانت عانة ندية كطحالب الجبال قد نبتت لتوّها هناك، ومع الكرّ والفرّ أنشأ الجسد الأنثوي يشبّ كعجاج في الدم، وراحت العضلات و الأعصاب والخلايا تتوتّر طالبة المزيد! لم يعد للزمن معنى مع التفاصيل الموغلة في العذوبة، الموغلة في اللدونة، ولم يعد للأشياء من حولكما وجود! غابت، تلاشت في الإيقاع المتناغم للجسدين المنتشييَنْ بدهشة الاكتشاف، وراح المدّ يرتفع نحو ذروته القصوى، نحو عوالم رحيبة وملوّنة!‏

برضى استلقيتَ على ظهرك؛ بعد أن تعمّد جسدك بالطقس المُقدس، عبر النافذة كان القمر ينسخ الظلمة التي نذرها الليل عل نفسه، فيما بدا العالم من حولكما هادئاً، غارقاً في غبطة وسلام عميمَيْن، وإلى جانبك كانت المرأة التي ستشاركك أيامك القادمة قد غطّتْ في نوم عميق!‏

أندريا ببرلو
30-08-2007, 00:13
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

1 -‏

مترنّحاً وعاجزاً عن الفهم وقفتَ أمام العبارة الراشحة بالألم، وراحت الأنباء المتضاربة من كلّ لون تتوالى، وتزيد الصورة بلبلة، فيما ظلت الأسئلة تضجّ وتتلّمس طريقها بصعوبة، لتعرف إن كان ما حصل حقيقة أم كابوس، فهجستَ:‏

ولكن كيف حدث هذا!؟ وهجستَ:‏

لقد تركنا الأمور على عواهنها، ولو أننا احتكمنا إلى الحوار، وضربنا على أيدي المخربّين لكان هذا أجدى لنا!‏

كان هيكل المشفى الكبير ـ المُزمع افتتاحه ـ يربض على مربّع واسع من أرض "العزيزية"، وعلى قدم وساق كان العمل قائماً في الأبنية السكنية عند التخوم الشمالية للأرض الموسومة بحي المطار، إلا أن الناس تاهت عنها، ربما لأنها لم تعد تسمع صوتاً غير صوت جوعها، وما كان باليد حيلة، فهمستَ:‏

لله الأمر من قبل ومن بعد، ثمّ من يدري، فقد يكون العام المقبل علينا عاماً خيّراً، يعّوض ما أصاب الناس من ضيق وعنت!‏

وتهادى، لكن مقدماته لم تكن أمينة للأمنيات التي تدارت في الصدور، فتضاءلت الناس، وضجّت، وأخذت الهمهمات تدخل مدار الاتهـام الواضح:‏

قلنا إنه غضب، لكننا لم نجد أحداً ينصت إلينا!‏

وقلتَ: ولكننا كسرنا الطوق الذي فرضه الغرب علينا، وهانحن نستقدم السلاح من الدول الاشتراكية! بيد أنهم تابعوا احتجاجاتهم:‏

لقد أهلكنا تسلّط الأجهزة، ثمّ أننا لسنا مُستعمرة لأحد!‏

غرباء عن بعضهم كانوا، منغلقين على وجعهم الخاص، فتاهت الأصوات والخطا، وفي الوقت الذي كان الكلام ـ فيه ـ يدور ويداور ويشتطّ ويرتطم؛ انتشرت على الملأ قوانين جديدة أدهشتهم، إذْ تقرّر وضع سقف للملكية الزراعية، ليُوزّع ما يزيد عن ذلك السقف على الفلاحين المحرومين من الأرض، بينما طالت قوانين التأميم الشركات الصناعية الكبرى، فكانت بلبلة عظيمة؛ غادر الكثيرون من أصحاب تلك الشركات ـ في خضمها ـ البلد في غفلة عن الأعين، لكنّ الحكومة لم تكتفِ بما تقدّم، بل وضعت يدها على عمليات الاستيراد والتصدير، متشدّدة في إبعاد كلّ يد عن ميناء "اللاذقية"! وعلى الرغم من أن "مصر" أيضاً كانت قد شهدت القوانين ذاتها، إلاّ أن الموضوع برمتّه ظلّ سابقة غير مألوفة، رأى فيها الكثيرون مخالفة لتعاليم الدين الحنيف! حتى أكثر المؤيدين حماسة تردّدوا، واستسلموا لصمت حائر له أكثر من تفسير، فيما لم يجرؤ الكثير من الفلاحين على الاقتراب من الأراضي المستولى عليها، إمّا لمكانة أصحابها الدينية، أو لأنهم كانوا ما يزاولون يتذكّرون بكثير من الخوف سطوة مالكيها السابقين، وفي كلّ الأحوال فإن المسألة لم تخلُ من حسّ مُبهم بالإثم!‏

للسنة الرابعة على التوالي استوطن المحل الأرض، فأضحت جديبة كامرأة عاقر! كان الجّو مشحوناً بالترقّب، فانكمشت الناس متطيّرة ممّا يحدث، وعلا صوت الحاجة على كل صوت، وراحت رائحة نذير مُبهم تزكم الأنوف، لكن التكهّن بما يمكن أن يحمله الغد لم يكن أمراً سهلاً، إلى أن جاء اليوم الذي استيقظ فيه الناس على نبأ "الانفصال" الصاعق، المبددّ لأحلامهم!‏

والآن!!؟!؟‏

ورحتَ تضرب أخماساً بأسداس، فالأمر كله لم يكن قابلاً للتصديق بتلك السهولة، فهمستَ بحنق:‏

متوحدّين كنّا، فهزمنا الدنيا كلّها يوماً، وتفرقّنا، فتكسّرنا على أصابع البلدان الأخرى!‏

لكنّ الصمت امتصّ كلماتك، رغم أنها شكلّت الحلم الذي وسوس للناس ردحاً من الزمن، فاندفعوا إليه بقوة، وحققّوا جزءاً منه، على أن تليه الأجزاء الأخرى، غير أن الرياح جرت باتجاه آخر!‏

كوعل محاصر في حضرة صياد لا يرحم بدوتَ، بينما كانت البلد تميد تحت أقدام المتظاهرين الرافضة، وبدا كل شيء قابلاً لأن ينفجر ثانية! كان العطب ينعكس على الوجوه الساهمة في كلّ مكان، بعد أن أبهظها الإحساس المؤلم بانكسار أحلامها، ربّما لأن الناس كانت تريد الوحدة، ولكنها ترفض أسلوب الحكم، وكان ذاك هو مأزقها!‏

أمّا أنت فكان أن تملكّكَ شعور حاد بالنكوص، بأنّ شيئاً ما ليس في مكانه! كان هذا واضحاً في وجوه الناس، وفي حركتهم، أمّا هل كانت البلد تعبر مخاضتها، أم تدخل جحيمها الخاص، فإنّ الإجابة لم تكن سهلة! إحساس ممضّ راح يلحّ في التعبير عن نفسه:‏

فهل هو نقمة!؟ أم أنه غضب!؟‏

وراحت الأسئلة تحاصرك، وراحت الوجوه تحاصرك، وراح الهواء يحاصرك، وفي تلك الأزمنة التي أشعرتك بأنها ليست لك كنتَ تهرب، إذْ لم يكن ثمة خيار آخر، ولم تجد مُتنفّساً غير العمل، فأخذتَ تعمل بطاقتك كلّها، ربّما لأنك لم تكن تودّ أن يكون في نهارك لحظة فراغ تتسرّب منها الهواجس، ومع ذلك فإنّ جزءاً من دماغك كان يعمل في اتجاه آخر، فكان أن انتبه "خليل" إلى حالتك تلك!‏

ـ ما الأمر يا أحمد!؟ لا تبدو على ما يرام!؟‏

وكنتَ عاجزاً عن التفسير!‏

ـ لا أعرف على وجه التحديد! لكن الأشياء من حولي تفقد معناها، وتبدو لي بلا طعم أو لون أو رائحة!‏

كان "خليل" قد تخرّج من كلية الحقوق مؤخرّاً، وراح يخطو خطواته الأولى في عالم المحاماة، في الوقت الذي كانت الحياة ـ فيه ـ قد دفعتك بعيداً عن الدراسة بتلك الصورة الدراماتيكية! إنه واحد من زملاء الدراسة الأقلاء الذين استمرّت علاقتك بهم على اختلاف الدروب!‏

ـ ولكن ما يحدث خارج عن إرادتنا يا أحمد! ثمة ظروف تفرض نفسها علينا في بعض الأحيان، فلا نملك إلاّ أن نكيّف أنفسنا معها، ولو إلى حين!‏

وكنتَ ممتلئاً بالمرارة، متمزّقاً، وعاجزاً عن المتابعة، ولكنك جاريته في الحدود الدنيا!‏

ـ ماذا تقصد بالظروف!؟ ثمّ لماذا نخضع لهذه الظروف خضوعاً كليّاً، بدلاً من أن نسهم في صياغتها وفق ما نريد!؟‏

ـ حسناً! أنا لست مختلفاً معك في الأساس، ولكن ماذا لو خرجت الأمور من أيدينا لفترة من الزمن!؟ هل نفقد توازننا بهذا الشكل، أم نتعامل مع الظروف المستجدّة بما هو ممكن، إلى أن تأتي اللحظة المؤاتية، فنغيّرها!؟‏

وأعيتك الكلمات، إذْ كيف لك أن تشرح له ما تحسّه بدقة!‏

ـ يا عزيزي ما يقال هو مجرّد كلمات، والكلام لا يغيّر من الواقع المناقض للأماني شيئاً!‏

ـ فماذا تقترح أنت!؟‏

ـ لا أدري! لا أدري! ثمة فكرة تدور داخل هذه الجمجمة، لكنها لم تتضّح جيداً بعد!‏

وراح شهر رمضان يدنو متئّداً، من غير أن ينتبه الناس السادرون في هواجسهم لمقدمه! كانت انتفاضة "حلب" في وجه الانفصال قد أخفقت، فقلتَ لنفسك:‏

لابأس، فقد يحمل الصوم للنفس العزلاء بعضاً من السكينة والهدوء!‏

ذلك أنّ رمضان كان ما يزال يحتفظ في النفس بشيء من بريقه القديم، ففي مطلعه كانت الدنيا ـ من حولك ـ تُشحن بألق شفّاف، والنهارات تكتسب بعداً آخر، بعداً غير منظور، مُستمدّاً من هالة القداسة التي كانت تحيط به ربّما، فيضحي كلّ شيء مُعمّداً بوهج من القناعة والرضا والنور! وفي مطلعه ـ أيضاً ـ كان أبوك يمّون البيت بالدبس والتمر والبطاطا، مستضيفاً على مائدة الإفطار بعضاً من الأصدقاء أو الجيران، فينقلب البيت إلى خلية نحل تمور بالحركة والنشاط والبشْر! إلا أنّ اللحظات التي لا تُنسى بالنسبة لك تظلّ متمثلّة في تلك الهنيهات التي كنتَ تتكّئ فيها على الحائط الغربيّ للدار في انتظار مدفع الإفطار، وحين ترتفع الغمامة السوداء الناجمة عن إطلاقه فوق تل "غويران"، متداخلة بصوت الآذان، كنتَ تسبق صوت المدفع نحو باب الدار، لتندسّ بين أبيك وأمك المتحلّقيَنْ حول سفرة الطعام، التي كانت تحمل صنفاً خاصاً برمضان من كلّ بدّ! أمّا العالم الأكثر نشوة وسحراً فيظل متمثّلاً في عالم السحور الذي كان بهاؤه ينداح على حواف النفس، فأن تفيق ليلاً، فتشارك أبويك طعام السحور، ثمّ تنهض أمك المتلفّعة بملاءتها إلى الصلاة، وتدعو الله أن يغفر ذنوبكم، فيما يتمتم أبوك ما يحفظه من أدعية، وهذا كلّه في هدأة من الليل ، شيء رائع لا يتكرّر؛ وأخيراً يهلّ العيد، فأيّ فرحة لها أن تعادل فرحتك بالثياب الجديدة والسكاكر و"العيديّة" التي تخشخش في الجيب! أمّا إذا أبدى أبوك شيئاً من التباطؤ أو المماطلة في شراء ثياب جديدةلك، متعلّلاً بظرف ما، فإنك تحرد عن الطعام، وتتضامن أمك معك، حتى يضطر إلى الرضوخ لرغباتك، فإذا جاءت ليلة العيد؛ أخرجت أمك الستائر البيضاء المُزّينة بشغل الأبرة، وغطّت بها النوافذ والجدران، ومن يدري! فقد تبيّض الجدران نفسها بالكلس الأبيض، وتزنرّها بالنيلة الزرقاء، ثم تفرش البساط الصوفي ذا الرسوم الجميلة الملوّنة على الأرضية، فيبدو بيتكم شبيهاً بالجنّة التي كان أبوك يتكلّم عنها دوماً!‏

وفي صبيحة العيد كنتَ تفيق بعد نوم مضطرب، مليء بالأحلام العذبة، وكانت تلك الأحلام تختلط بأحلام اليقظة، بما يتعّذر ـ معه ـ فصلها عن بعضها، فتُخرج بنطالك من تحت الفراش الذي كنتَ نائماً عليه، فإذا به مكويّ كسيف صقيل! وتلبسه على عجل بعد أن فقد الصبر سطوته على النفس المتلهّفة، وتخرج على الرغم من أن الظلمة لمّا تمحّي تماماً، فتدخل مع أترابك بيوت الحي بيتاً بيتاً، من غير أن تسهو الذاكرة عن بيت واحد، إلى أن تمتلئ أكياسكم بالسكاكر والأحلام الملوّنة!‏

قُبيل العصر كنتم ترجعون إلى بيوتكم مُنهكين، جائعين، وسعداء بآن، وكانت أمك تنتظر أوبتك بفارغ الصبر، فلقد تأخّرتَ عن موعد الغذاء!‏

ـ تعالَ يا حبيبي! تعالَ، لقد جعتَ، تعالَ وكُلْ!‏

إنك جائع لا شكّ، ومُتعب، ولكنك مشغول بما هو أهمّ، فلقد عاد أبوك من صلاة العيد، وعليك أن تتحصّل على "عيديّتك" أولاً؛ على أن تزيد عن تلك التي أخذتها من الآخرين!‏

إيه! أيّ ذكريات، ولكن الغياب يقوّض الأيام في الذاكرة، فلا تتكرّر، بحيث يبدو الإمساك باللحظة المتصرّمة كمحاولة للإمساك بالسراب! حتى أمك ما عادت تلك الصبيّة المسكونة بالحركة، التي كانت تنفخ في الأشياء بعضاً من روحها، لتنبض بالحياة! لشدّ ما كسرها رحيل أبيك المبكّر! وهاهو شهر الصيام يلّوح بيديه مودعاً، وعيد آخر لا كالأعياد يجيء، ربما بتأثير من مواجع الفترة الماضية، فتناهض ممنياً النفس القلقة بجديد بدا موغلاً في النأي! وتتفكّر:‏

ربّما كان علينا أن نستفيد من القرارات التي أصدرتها الحكومة حول إعادة مصادرات التأميم إلى أصحابها في تعبئة الناس ضدّها!‏

وتتفكّر أيضاً: إذا لم نستطع أن ننظّم تلك التظاهرات والإضرابات التي عمّت البلاد في تيّار، فعلى هذه الأرض السلام!‏

وكان عليك أن تترجم ما يدور في ذهنك بصورة ما، فقلتَ لنفسك: أن نخطو خطوة واحدة، خير من أن نمضي العمر كلّه في الكلام!‏

وكان أن ضمّك "الاتحاد الاشتراكي" الوليد تحت جناحه، فانشغلتَ تماماً بما يجري!‏

- 2 -‏

وعلى نحو مفاجئ وقاصم هاجمك المرض، لكنك عرفتَ ـ فيما بعد ـ أن الواقعة لم تحدث بغتة كما تراءت لك لأول وهلة، وأن الكثير من الإشارات كانت تفصح منذرة، إلا أن جهلك بالعواقب من جهة، وميلك إلى تبسيط الأمور من جهة أخرى، حجبا عن ناظريك حقيقة ما يجري، فكان أن وصلت الأمور إلى مفترق صعب!‏

في البدء راحت آلام شديدة تغزو أسفل الظهر، بحيث لم تعد قادراً على ثني جذعك، أو رفع يديك إلى الأعلى إلاّ في حدود ضيّقة! بعضهم تكهّن بنقص في التكّلس، فيما تكهّن آخرون بلمعة في الظهر! هؤلاء اقترحوا أن تشرب بيضة نيئة كلّ صباح لمدة أربعين يوماً، واقترح أولئك نوعاً من اللبخات؛ التي ما عدتَ تتذكّر المواد الداخلة في تركيبها، بيد أن الألم تشدّد في ضغطه، وكان لا بدّ من عرض الموضوع على الطبيب، الذي أكدّ على الراحة التامة، فتمددّتَ على ظهرك أياماً عشرة، إذْ لم يكن ثمة خيار آخر! كان الأوان لدفع فاتورة وقوفك المديد في العراء بصيفه الخانق، وشتائه القارس قد أزف، وابتداءً بصبيحة اليوم الخامس أخذ الألم يتراجع موحياً بالشفاء! فالتحقتَ بفرقتك ثانية، وغرقتَ في دوامة العمل، ذلك أنك كنتَ تجهل بأنّ مرضك علّة ميكانيكية؛ ستتفاقم إن رجعتَ إلى الأعمال المجهدة، ولم يلبث الألم أن هاجمك متشدّداً في ثورته، بحيث أضحت أي حركة معادلة للموت، ولم يقتصر الألم على أسفل الظهر في هذه المرة، بل اتخّذ لنفسه مساراً آخر يتفرّع عن العمود الفقري نحو المفصل الحرقفي، فامتداد العضلة الخلفية للفخذ والساق! ولم يكن ثمة مناص من مراجعة الطبيب ثانية! لم تكن قد سمعتَ بالتهاب العصب الوركي، أو فتق النواة اللبيّة من قبل، و لهذا أقلقك الاقتراح الغريب !‏

ـ أخ أحمد، أنصحك بأن تعرض نفسك على أخصائي في الأمراض العظمية أو العصبية! سافر إلى "حلب"، واستشر طبيباً هناك!‏

وتهاويتَ على المقعد متفكّراً، لكنه لم يتركك لهواجسك طويلاً!‏

ـ لا شيء مهمّ يا أخ أحمد! فقط أريد أن أطمئن عليك!‏

ـ ولكن إلامَ تذهب أنت في حالتي يا دكتور!؟‏

ـ لستُ متأكّداً! ربما تكون مصاباً بالديسك!‏

كانت التسمية غريبة عليك، فتململ الخوف الهاجع تحت الجلد، وتساءلت بحيرة:‏

ولكن أين العلاقة بين العمود الفقري، والألم المنتشر على امتداد القدم اليمنى!؟‏

وانتبه الرجل إلى شرودك، فقال:‏

ـ أخ أحمد، لا تتوهّم مسبقاً! سافر أولاً، وعندما تعود سنرى!‏

وغادرتَ العيادة ذاهلاً! في الخارج كانت الشمس شعاعاً واهناً يمتصّه ضباب خفيف، غير أنك كنتَ منشغلاً عمّا حولك، فأنت لم تسافر خارج حدود المحافظة من قبل، ولا تعرف كيف ستتدبّر أمورك هناك! كان السفر إلى "حلب" معادلاً لأن تدفع سبع ليرات في الذهاب، ومثلها في الإياب، وربما استتبع الأمر ليرتين أو ثلاثاً للفندق عن الليلة الواحدة! ثم أن الطبيب سيطالبك بعشر ليرات على سبيل الكشف، هذا إذا لم يطلب صوراً وتحاليل مختلفة! أنت لم تتفكّر في الطعام طبعاً، ربما لأن رغيفاً من الخبز كفيل بحلّ المشكلة، ولكن ماذا لو جنحت الأمور نحو العمل الجراحي!؟‏

وراحت تلك الأسئلة تلهج في طلب الأجوبة، لكن "خليلاً" تدّخل ليمنعك من الاسترسال فيها!‏

ـ يا أحمد أنت تنظر في الأمور مجتمعة، فتعظم في عينك! ثمّ من يدري يا أخي، فقد لا يحتاج موضوعك في النهاية إلى أكثر من زيارة للأخصائي!‏

ـ ولكن! فاحتدّ:‏

ـ دعك من "ولكن" هذه! تدبّر أمرك في السفر الآن، وفي ما بعد سيكون لكل حادث حديث!‏

فسافرت إلى "حلب"، لتخطّ الذاكرة في سِفْرها ذهول الروح أمام أبهّة مدينة ملأى بالعمارات الشاهقة، مزدحمة بالعربات المختلفة، وقرميد المدن ذي الأصول القديمة! كان الطريق إليها طويلاً، فاستيقظت هواجسك ثانية، لتسطّر أسئلة الغريب في ذاكرة السفر، في حيرته من مثل أين تنام!؟ وكيف السبيل إلى عيادة الطبيب!؟ ماذا لو تهتَ في بحر هذه المدينة الكبيرة!؟ وهل ستكفيك النقود التي تحملها معك!؟ وهكذا ظلّت الأسئلة تأخذك وراءها، إلى أن توقفّت السيارة في ساحة "باب الفرج" التي عرفتَ اسمها فيما بعد، فنزلتَ منها مُشعثاً، مُنهكاً، وتلفتَّ حولك بحيرة!‏

أين أنت!؟‏

ومن فوره تمطّى الذهول في وهاد النفس!‏

من أين تجيء كلّ تلك الحشود!؟‏

كان الناس يتدافعون من حولك جماعات، فتغلبّتَ على تردّدك؛ و استفسرتَ عن فندق تنام فيه! وبدوره راح الجوع يضغط، فرشوته ببضع لقيمات، ثمّ أويتَ إلى غرفتك بالفندق لترتاح! ولمّا جاء الصباح؛ قصدتَ عيادة الطبيب القريبة من الساحة، فنهض رجل كان قد تجاوز العقد الرابع من عمره بقليل من خلف الطاولة!‏

ـ أهلاً، أهلاً سيد أحمد، تفضّل!‏

ونابت الرسالة التي كان طبيبك قد كتبها في الكلام بدلاً عنك!‏

ـ لابأس يا سيّد أحمد، ولكن هل تتمدّد قليلاً!؟‏

وتأملّ في الصورة الشعاعية التي كنتَ تحملها مليّاً، ثمّ رفع قدمك اليسرى إلى الأعلى، فلما جاء دور اليمنى؛ أبت أن ترتفع، وراحت مكامن الألم تنزّ، فربت على كتفك!‏

ـ حسناً، حسناً، هلاّ جلستَ!؟‏

وأنشأ يتحرّى المنعكس العصبي عندك بوساطة مطرقة صغيرة مُغلفّة بالبلاستيك الأسود!‏

ـ آهّا، سيّد أحمد أريدك أن تتمّشى على رؤوس أصابعك!‏

فمشيتَ بشيء من التعثّر!‏

ـ يكفي يا سيّد أحمد، يكفي! والآن امشِ على عقبيك لأرى!‏

وامتثلتَ، فتنهّد قائلاً:‏

ـ سيّد أحمد، ثمة انقراص في المستوى الواقع بين الفقرة القطنية الخامسة والعجزية الأولى! حالتك واضحة تماماً، ولا أعتقد أنك تحتاج إلى صورة شعاعية جديدة! باختصار يا سيّد أحمد فأنت مصاب بالديسك!‏

وكانت المسألة تشكو شيئاً من الغموض بصورة ما، فسألته:‏

ـ وماذا تريدني أن أفعل يا دكتور!؟‏

ـ قبل كلّ شيء عليك أن تبدّل العمل الذي تقوم به!‏

ـ كيف!؟‏

ـ لا تخف، سأزوّدك بتقرير طبيّ، وعندما تعود إلى بلدتك عليك أن تتقدّم بطلب إلى دائرتك، لكي تحولّك إلى اللجنة الطبية لفحص الموظفين، وفي ضوء التقرير الذي سأكتبه لك، فإنها ستقرّر نقلك إلى عمل إداري!‏

وكان ذهنك يشتطّ في اتجاه آخر، فسألته بقلق:‏

ـ وهل تعتقد بأنني سأحتاج لعمل جراحي!؟‏

ـ أوهّو! لا … لا! لقد شطحتَ بعيداً يا سيّد أحمد! أنت ما تزال شاباً، و في مثل حالتك نفضّل أن نجرّب العلاج المحافظ، أمّا المداخلة الجراحية، فلا نلجأ إليها إلاّ إذا فشل العلاج المحافظ! على كلّ حال تلك أمور يعود تقديرها لي؛ فدع عنك هذه الهواجس! سأصف لك بعض الأدوية، ولكن عليك أن تتذكّر دوماً بأن الراحة هي نصف العلاج! وأنا أفضّل أن تتمدّد على فراش قاس، وألاّ تنهض إلاّ لقضاء حاجة، وبعدها سنرى!‏

وتركتَ "حلب" وراءك! كان كلامه قد بعث في نفسك شيئاً من الطمأنينة، من غير أن يخلو الأمر من بعض المنغصات التي تتعلّق باللجنة الطبيّة، وتغيير العمل، لكنك أرجأتَ المسألة إلى ما بعد عودتك!‏

- 3 -‏

ثم ماذا بعد حساسيتك المفرطة تلك!؟‏

الإحساس بالعجز، أم المرض، أم الانقطاع المديد عن الناس والحياة الاعتيادية!؟‏

ترى أيّهما يأتي قبلاً، وأيّهما بعد!؟ أيّهما السبب الذي يفضي بالآخر إلى تلك الحال، وأيهما النتيجة!؟‏

ساعة إثر ساعة كان الوقت يمضي وئيداً، وأنت مستلقٍ على ظهرك، عاجز عن الحركة تقريباً، إذْ باستثناء قضاء حاجة ما كانت الحركة محظورة عليك تماماً، ربّما لأن التحسّن كان شديد البطء هذه المرة، فراحت الأسئلة تتلاحق، ليتضافر اليأس مع الملل، ويتراكم بكلّ سواده ومرارته في سراديب الذاكرة المكتظّة بدماملها!‏

ثمّ ماذا لو أقعدك المرض!؟‏

وعند هذا السؤال- على وجه التحديد- كان كلّ شيء يلبس سواده الخاص، بينما يرين سكون مميت على الروح المتشرنقة بيأسها وخوائها! إلا أن بقعة ما، بقعة نائية في الأعماق ظلّت تدرك بأن إحساسك بالعجز ما هو إلاّ نتيجة وليس سبباً، ذلك أن المـرض كان قد فرض عليك فسحة إجبارية طويلة تتفكّر خلالها في حالك، وفيما تخبئّه لك الأيام، فأخذتَ تدرس الاحتمالات كافة، لكنّها بعيداً عن كلّ مؤشّر بدت لك مؤسية! لم يكن مرضك هو السبب الوحيد في حساسيتك تلك، إذْ هاهي الأيام التي تلت عودتك من "حلب" تفاجئك بكل غريب، ربّما لأنّك كنتَ تتوهّم بأنك تعرف دائرتك جيداً، لكنك اكتشفتَ بأنك مخطئ، فلقد رفضت طلبك الذي تلتمس فيه عرضك على اللجنة الطبيّة!‏

والآن!؟‏

أنشأ السؤال يسطّر نفسه كهمس حائر ينثّ من مسام الجلد، وفي غمرة الذهول جاءك الحلّ الذي تاه عنك من أحد الزملاء:‏

أنْ وسّط أحد المتنفذيّن بالموضوع!‏

ولمّا لاحظ حجم الدهشة التي انداحت على ملامحك، أردف:‏

ـ ما بك!؟ ألستَ من سكّان هذه الأرض!؟ ألا ترى إلى ما يجري من حولك!؟‏

ولكن حالتي واضحة وضوح الشمس في يوم قائظ!‏

هذا ما أرادت النفس أن تجهر به في ردّة فعلها الغاضب! بيد أنك ما إن هدأتَ، وتفكّرتَ في كلامه ملياً، حتى وجدتَ فيه الكثير من الصواب، فالتجأتَ إلى عبّ الصمت هامساً:‏

هكذا هي الأمور إذن!‏

كنتَ تتوهّم بأن الأيام المكفهرّة قد رحلت عن حياتك، لكن الأحداث الأخيرة أثبتت العكس، وأخذت صورة مُضبّبة للأيام المقبلة تلوح في الذهن، وتدفع الأحاسيس الغافية نحو الحافات، إذْ كان عليك أن تتفكّر في حلّ يحفظ لك ماء الوجه، فلم تجد مخرجاً آخر، وفي هذه المرة وافقت الدائرة على ما سبق لها أن رفضته! فتساءلتَ:‏

ولكن ماذا لو وقع لك أمر مماثل أمام اللجنة الطبية لفحص الموظفين!؟‏

وبحسب ما جرى، فإن هواجسك لم تكن بغير أساس، إذْ ما الذي تتوقّعه من أناس لا تعرفهم، إذا كانت دائرتك قد تصرّفت بما يخالف واقع الحال!؟ هنا استطعتَ أن توسّط البعض في المشكلة، فماذا ستفعل هناك!؟‏

وراحت أعصابك تتشظّى في فضاء تساؤلاتها خلف الاحتمالات المختلفة لإمكان ما قد يحدث، لكن موافقة اللجنة على طلبك أعاد لتلك الأعصاب شيئاً من هدوئها!‏

غبّ أيام كلفّوكَ بعمل إداري في مديرية الزراعة، فابتعدتَ عن مرسح الأحداث الأخيرة قليلاً، لكن ذلك الابتعاد لم يفلح في كبح مخاوفك، فأنشأتَ تتأمّل في الدلالات والمعاني التي تكشّفت عنها أحداث الأيام القليلة التي تصرّمت، وفي غياب من حسّ الأمان أخذتَ تتساءل عن المصير الذي ينتظر عائلتك فيما أنت عاجز وأعزل! كان قلقك ينصبّ بالدرجة الأولى على ابنك، لأنّ أمك امرأة كبيرة في السن، قليلة المطالب، وكسرة من الخبز تسدّ حاجتها! وزوجتك امرأة صابرة، مدبّرة، ولن يُعييها الرغيف أبداً، أمّا ابنك الصغير الذي عرفتَ بوجوده في لحظة تختصر العمر كلّه في خانة النشوة، وآنَ جاء ملبيّاً لهفتك ، كان للأرض رائحة عشب الغابات وشذى الزيزفون! أمّا ابنك ـ هذا ـ فهو صغير ما يزال، وأنت تخشى أن تظلمه الحياة كما ظلمتك! لذلك ربّما أخذ إدراك مبهم يتململ، ثمّ يتبلور ويتضح تدريجياً، إدراك راح يقرّ بأن "خليلاً" و "إبراهيم" كانا محقيّن في ما ذهبا إليه حول ضرورة انضمامك إلى النقابة، وأخذ هذا الإدراك يكبر شيئاً فشيئاً، إلى أن انضممتَ إليها!‏

لم يكن ثمة مَلْمَح واضح للعمل النقابي في الذهن، فأنشأتَ تجتهد في ذاك الاتجاه، متوهمّاً بأن الأمور مُيسّرة، مرهونة بالإرادة والتصميم، إلا أن الواقع العملي فاجأك بأنّها ليست كذلك، وببطء وعناء شرعت صورة ابتدائية للعمل النقابي تلملم نفسها،‏

بينما راحت القراءات والحوادث المستجدّة تصقل تلك الصورة يوماً بعد يوم، ثمّ أنّ "خليلاً" لم يأل جهداً في كشف ما استغلق عليك من مفاهيم، ولم تكن المثابرة لتنقصك،ربما لإحساسك المرمض بالظلم والفوات!‏

فهل كان الزمن قد ظلمكَ حقاً!؟‏

لكنّ الإجابة على سؤال كهذا لم تكن مجدية، فيما النفس ما تزال ترزح تحت وطأة شعور كذاك! شعور يرى بأن العالم المسكون بالعدل والسلام ما يزال بعيد المنال! ثمّ أنها لن تكون إجابة محايدة وموضوعية، لكنها ستقف على سرّ تعاطفك مع المظلوم تارة، وسخطك على النفس العاجزة؛ المتألمة من ضآلتها تارة أخرى، وستفسّر لك ارتفاع صوتك في وجه مظلمة أصابت عاملاً هنا، أو حيف لحق بعامل هناك، من غير أن تأبه بالنتائج، لتفتقد علاقتك مع الإدارة إلى المودّة! وكان غياب التفاهم بينكما مُتوقّعاً، لكن الذي بدا لك غير مفهوم، هو ذلك التماثل المقيت بين موقف الإدارة ذاك، وموقف غالبية أعضاء اللجنة النقابية، بما كان يدفع الأعصاب إلى حافات اشتعالها!‏

ولكن أليست مهمتّهم هي الدفاع عن حقوق العمّال!؟‏

بيد أن صمتاً عاجزاً عن التبيان كان يجابه ذاك السؤال، فتزداد عناداً، وتزداد صبراً، وتزداد إصراراً، ويوماً بعد يوم كانت الأرض تشتّد تحت قدميك، ترسخ وتتوطّد، ومن كلّ مكان، من فرق المساحة التي كانت تركب شفق الدروب، إلى لجان توزيع أراضي أملاك الدولة والاستيلاء التي لم يُكتب لمهامها إتمام الدرب بعد، فورشات الميكانيك، وجموع السائقين راحت العيون التي كانت قد أضحت موئلاً لعروق التعب الحمراء، والظهور التي كانت أعباء الحياة قد أحنتها؛ تدفعك إلى كفكفة مشاعر الإحباط، فلقد بدأتَ تلمس بوضوح التفاف العمّال من حولك، ما منحك ثقة كبيرة بالنفس وبالآخرين، فرحتَ تغزل صورة بهيّة للأيام المقبلة، تتعزّى بها عن أيامك الكالحة!‏

- 4 -‏

إنّه يوم من تلك الأيام التي يقال فيها بأنها لك، وليست عليك!كان شباط يجّر مؤخرته فوق الثلوج مندحراً، وقزعات من الغيوم البيضاء الصغيرة تتناثر هنا وهناك في سماء عميقة الزرقة، بينما راح آذار ينساب زلالاً من بين السطور، أمّا الأخضر الذي كان حتى الأمس القريب قد فقد ملامحه تحت وطأة عبث ثقيل للطين، فلقد راح يفتّر بالتدريج، وأنشأت الحيوانات التي نذرت نفسها لسبات طويل تستيقظ!‏

متوتراً قدام فسحة الدار أخذتَ تذرع المكان جيئة وذهاباً! كان الانتظار قد نال من الأعصاب المشدودة، فيما كانت الدار قد انقلبت إلى خلية تعجّ بحركة محمومة، لكن الصغيرة التي أصرّت على استهلال حياتها بالبكاء أخيراً، أطفأت رماد الأعصاب المشتعلة بقلقها، فدخلتَ بلهفة:‏

ـ الحمد لله على سلامتك يا أم خالد!‏

وانخفضت عيناها بذلك الخفر الأنثوي الذي ابتدأ بأمنّا حواء ربما، وشعشعت ابتسامة ذاوية فوق الوجه المُنهك بآلام الطلق والولادة!‏

قلتَ: لن يشعر "خالد" بالوحدة بعد!‏

وقلتَ: ترى ما الاسم الذي يليق بهذه القادمة التي ملأت الدنيا صراخاً!؟‏

وانشغلت الأسرة باستحضار الأسماء التي يمكن أن تُطلق عليها، ولمّا تبرعم الاسم في المخيلة؛ شقّت ابتسامة عريضة طريقها إلى زوايا الفم والعينين!‏

"سورية"! نعم "سورية"، فليس ثمة أسم أبهى من هذا الاسم!‏

ولم يلق اقتراحك أي اعتراض، فتفكّرتَ: إنْ يأتِ الخير يأتِ فرادى، و إنْ يأتِ الخراب فإنه يعمّ! فمن يدري!؟ لقد كان ما مضى في مجمله انكساراً، وقد تسطّر هذه الصغيرة خاتمة لذلك الانكسار!‏

كان الذين قادوا ثورة آذار ضدّ الانفصال قد أطلقوا الأحلام والفراشات الملوّنة على أعنتّها، غير أن أكثر تلك الوعود ملامسة لشغاف القلب تمثّل في إعادة الوجه الوحدوي للبلد، فأخذتَ ترفل في طيوفك الملونة، وقلتَ: نحن أبناء اليوم، فلنر أي جديد يخبئه لنا! ورميتَ بأيام السجن الذي أطلقوا سراحك منه خلف ظهرك، أو هكذا خُيّل إليك، ذلك أنّ مؤشر الذاكرة راح يمّر على الأحداث سريعاً، مؤكّداً أن ثمة أحداثاً في الحياة لا يمكن للنسيان أن يمحوها!‏

ليلاً كان الوقت! وكانت الكائنات الحية قد تدثرّت بالصمت، حين أفقتَ من النوم على خشخشة خافتة، وأصختَ السمع جيداً، لكنك لم تستطع أن تتبيّن إن كان ما سمعته من دبيب فوق السطح هو وقع أقدام، أم خشخشة جرذ، فاستويتَ في فراشك!‏

ـ ما بك!؟ سألتك زوجتك!‏

ـ لا شيء! أريد كأساً من الماء!‏

كان السكون العميم يسرّ بنذير مُبهم، وفجأة علا صوت قرع على الباب، فالتقت العيون الدهشة متسائلة عمّن يكون الطارق في مثل ذلك الوقت، وارتفعت أمك بجذعها الأعجف!‏

ـ ولكن من الذي يمكن أن يقصدنا في هذه الساعة!؟‏

أمّا ما حدث بعدهــا، فلقد عبر الشاشة مُشوّشـاً، مُبهمـاً، فسقطت بعض‏

التفاصيل في شقوق الليل والنسيان، بحيث لم تتمكن الذاكرة من تسجيلها في دفترها المهترئ!‏

من يا ترى!؟‏

تمتمتَ، وفتحتَ الباب، وبسرعة؛ وقبل أن تستوعب الموقف امتدّت اذرع كثيرة من قلب الظلام، وجذبتك إلى الخارج، لكنك تمكنتَ ـ خطفاً ـ من التقاط الرسم الخارجي لأشباح بشرية متدثرّة بالعتمة فوق السطح، وخلف النافذة، وأمام باب الحوش، فتساءلتَ بدهشة:‏

كلّ هؤلاء جاؤوا للقبض عليك!؟ ثمّ تساءلتَ:‏

هل ولولت أمك بعد أن استوعبت المفاجأة!؟ وهل صرخت زوجتك بعد أن ندّت عنها تلك الشهقة!؟‏

لم تكن تعرف كيف جرت الأمور من بعدك في البيت، فلقد انطلقت عربة الجيب خبباً عبر الدروب المتدثرّة بالوحشة والظلام، بما لم يسمح لك بمعرفة المزيد!‏

وخالد!؟ فجأة قفز الوجه الطفولي البريء إلى ساحة الذاكرة!‏

ترى هل أفاق على ما جرى!؟ هل رأى شيئاً!؟ أنت لم تسمع له صوتاً، إلا أنك ـ الآن ـ لم تعد متأكّداً من شيء! يا الله! أيّ رعب سيتغلغل في مسامات الطفولة إن كانت عيناه قد وقعتا على شيء من المشهد!؟ ثمّ ماذا عن الجيران!؟ لماذا لم يخرج أحداً منهم من باب الفضول على الأقل!؟ إذْ من غير المعقول أن تكون أمك وزوجتك قد صمتتا بعد أن جرّوك بتلك الطريقة، ولا بدّ أنّ صراخهما قد زرع جنبات الليل بالرعب واللوعة، ولا شك أن الجيران قـد اجتمعـوا علـى صراخهمـا، فلمـاذا لم تسمع حركتهم!؟‏

لقد غادرت السيارة المكان مسرعة، وربّما لهذا لم تقع عيناك على أحدهم!‏

ولوّحتَ بيدك كمن يحاول أن يطرد ذكريات غير مُستحبّة، لكنها ظلّت تلحّ، وتطغى على السطح باندفاعات غير مُنتظمة! في ما بعد عرفتَ كيف تصرّمت ليلتهم المرتعشة بالرعب والعزلة! ذلك أنّهم لم يناموا، وكان ما يحدث غريباً عليهم، ولم يتبيّنوا جلية الأمر إلاّ حينما أسرّ إليهم أحد الجيران بحقيقة ما حدث! أمّا الأيام التي تلت، فلقد تحوّلت إلى سؤال مضنٍ عن مصيرك، سؤال ممضّ وجارح راح الصغير يلهج به في وجه المرأتين، مضاعفاً بذلك قلقهما، فيما هما عاجزتان عن القيام بأيّ خطوة!‏

كان البعثيون قد شاركوا في حكم "العراق"، بينما كان نصفهم السوري يقلب الأرض من تحت أقدام "الكزبري"، منادياً بتوجه التوأمين إلى "مصر" بشتى الوسائل! إنهم يسعون لإعادة الوحدة، وذلك بعد تنظيفها من أساليب حكمها الخاطئة! هذا ما كانوا يزعمونه على الأقل!‏

فهل هم بصدد ثورة!؟‏

وحده الزمان سيكشف عمّا يحدث! المهمّ ـ الآن ـ أنك عدتَ إلى حضن عائلتك، على ألاّ تتكررّ تلك التجربة مهما كان الثمن أو الظرف! أمّا تلك الأسئلة التي تدور حول مسائل من قبل "أين تجتمعون، ومن هم رفاقك في الخلية الحزبية، من هو المسؤول المباشر عنكم!؟" تلك الأسئلة التي راح المحقق يلاحقك بها، مدعيّاً النصح تارة " هاتوا قهوة للأخ أحمد!" و "هل ترغب في لفافة" و "أخ أحمد أنت عامل بسيط، ونحن لا نريد بك أذى! نحن نريد الرؤوس التي غررّت بك! فكّر في عائلتك وأولادك! إنهم يحتاجون إليك، وينتظرونك بفارغ الصبر!" حتى إذا أدركه اليأس من صمتك، توارت لغة النصح خلف تهديد مُبطّن "إذا كنتَ تظنّ بأنك ستصمد، فأنت واهم، وهذا العناد لن ينفعك في شيء! إنهّم في الخارج ينتظرون إشارة منّي، وعندها سترى ما لم تكن تتصوّره أبداً، أنا لا أريد أن أسلمّك إليهم، إنني أرأف بحالك، فلا تدفعني إلى مسلك لن يسّرك!" أمّا تلك الأسئلة فلقد تركتها وراءك، بيد أن الأمر لا يخلو من اندفاعات كريهة هنا أو هناك بتأثير ممّا تراه أو تسمعه، وعندها تستعيد تلك الإضاءة التي كانت تُسلَّط على عينيك، والعرق الذي كان ينشع عبر الجلد برائحته النتنة، والخلايا التي كانت تضجّ بالألم تحت ضغط العصيّ المُنهالة على باطن القدم، والسياط التي كانت تلاحقك هنا وهناك، لتتحامل على آلامك مُكرهاً، وتحاول أن تتفادى اللسعات الكاوية المُعلقة بذيلها ما أمكن! إنهم يريدونك حيّاً، لكن صمودك وصمتك يزعجهم، ولذلك فهم يفكّرون في جولة أخرى، فيكرهونك على الحركة حتى لا تصاب قدمك "بالغرغرينا"! لكن تلك الهذيانات والكوابيس التي أثقلت عليك, بدأت ـ اليوم ـ بالتباعد، فلم تعد تستيقظ فزعاً إثر صرخة ندّت عنك، وما عادت زوجتك تفيق هلعة، لتسألك عمّا ألمّ بك!‏

ـ لا شيء، لا شيء، هاتي كأساً من الماء!‏

وتبسمل وتحوقل مغمغماً، متسائلاً عمّا إذا كانت تلك الفترة ستظلّ ندبة متقرحّة تنزّ! وقد تحضرك صورة "صالح"، فتتساءل عن البئر التي تمتح تلك الوحشية نسغها منها! وتتساءل أن كيف تأتّى لذلك المستطيل البشري الجبار أن يتشوّه على ذلك النحو،بحيث أضحى إيلام الآخرين مصدر نشوةله!؟‏

وأخيراً، هاهو فاصل التعذيب يقترب من خاتمته، إذْ لا بد للسجين ـ في‏

النهاية ـ من الاحتماء بالإغماء عندما تخونه قدرته على التحمّل، فيلجــأ‏

ـ عندها ـ إلى عالم ناءٍ مناقض للألم، لكن دلو الماء حاضر لتحقيق معادلة متناقضة، فتتحول نقطة الماء التي عزّت خلال ساعات العطش الطويلة إلى مادة مُهرقة مجاناً ومعادية، فيما الأسئلة ما تزال تتلاحق!‏

من، متى، كيف، ولماذا أو أين!؟‏

إلاّ أنك لا تجيب، وهذا لا يعجبهم، فيتفكرّون في وسيلة أخرى تجبرك على الاعتراف بما يريدون، بالكهرباء مثلاً، لتتزلزل الأرض والسماء من تحتك، وينتشر الألم المميت في الخلايا المتشنّجة، حتى تشرف على النهاية أو تكاد، فتتساءل إن كانوا لا يتعبون! ذلك أنك عاجز عن فعل أي شيء، عاجز حتى عن الإفصاح بأنّك جاهز للإقرار بما يريدون، وهم يعلمون هذا! إنهم لا يضيّعون وقتهم، إذْ يكفي أن تحرّك سبّابتك لكي يتوقّف الضرب في التوّ! وترتسم شارات النصر على الوجوه، ولكن الويل ثمّ الويل لك، إن كانت سبّابتك قد ارتفعت لكسب استراحة بين فاصلي تعذيب، لأن وسائل التعذيب التي قد لا تخطر لك على بال ستنهال ـ آنئذٍ ـ عليك، فتتمنّى في كل لحظة أن تموت، وتستريح، إلا أن الموت سينأى!‏

أعادتك يد خالد من الرجعى، فانتبهتَ! كانت الأصابع الغضّة مشغولة باكتشاف العالم على طريقتها، فراحت تداعب وجهك الخشن، موقفة سيل الذكريات عند سؤال رئيس:‏

هل كنتَ ستنهار وتعترف لو كنتَ تتحصّل على شيء تعترف به!؟‏

وتراجعت النفس مُجفلة قرفة مـن فحوى السؤال، فشددّتَ العظـام الغضّة بقوة إلى صدرك،من غير أن تعي تماماً فيما إذا كنتَ تحميها أم تحتمي بها!‏

- 5 -‏

بكلّ المقاييس كان ذاك الصباح صباحاً عادياً؛ لا يختلف عن غيره من الصباحات التي كانت تتكرّر مع مطلع كلّ يوم، من غير أن يشعر المرء بها، أو يدرك أن عمره قد نقص يوماً آخر، فلم يكن حاراً ولا بارداً، ولم يك غائماً ولا صحواً، بحيث كان بإمكانه أن يمضي كغيره من الصباحات الباهتة التي لا لون لها ولا طعم، إذ أن خصوصية بعض الأيام مُستمدّة من الأحداث التي تلوح في أفقها، وتلوّنها بلونها، فلماذا اختارت أمك الرحيل في مُستهلّ ذلك الصباح من غير أن تزعج أحداً!؟ لماذا مضت بهدوء طيف من تلك الطيوف الكثيرة التي تمرّ بهذه الفانية من غير أن ينتبه إليها أحد، فلم تضطرب أو تصرخ، بل رحلت بلا تشبّث أو ضجيج، ليغيب مخلوق آخر من تلك المخلوقات التي يمتلئ العالم بها من غير أن يشكو منها أو يتأففّ!؟ ربّما لأنها بسيطة، متفانية، ومتواضعة في أحلامها، هذا إن لم تكن تلك الأحلام في الأصل مُنصبّة على أحبتّها من أخوة أو أولاد أو بنات، حتى أنّ موتها بدا كحدث عادي مُنتظر، إذْ لم يكن ثمة نواح زائد، ولم يكن ثمة ضجّة، لكن الأمر لم يخلُ من شعور بسيط بالذنب، ربما لأن المسكينة رحلت من غير أن يراها الطبيب! صحيح أنّها لم تكُ تشكو إليكم ، ولكن حالتها كانت واضحة لكم، وكنتم ترونها تدنو من منيّتها حثيثاً! كان هذا بينّاً في التهدّم الذي طال جسدها فجأة، وراح يعمل فيه كمعول حاد، في الذهول العميم الذي خيمّ على روحها وعقلها، في النوم القصير الذي كان يباغتها وقوفاً أو جلوساً، وفي أيّ وقت ، في الأحاسيس المرهونة لصالح ماض متسارع، والتي لم يعد يحرّكها شيء ـ اللهمّ ـ خلا تلك اللحظات القصيرة المتباعدة التي كان الصغيران يلجآن ـ فيها ـ لمداعبتها، وفي الذاكرة الملتاثة التي اختلطت فيها الأيام والأرقام والحوادث والتآريخ!لكنكم لم تعرضوها على طبيب، ومن غير أن تناقشوا الحالة في ما بينكم، تواضعتم على أنّ الحيّ أبقى من الميت، وأنّ مايُصرف عليها بغير فائدة قد يسدّ أفواهكم إلى حين!لم يكن تواطؤاً مُعلناً،بل كان نوعاً من الإجماع الُمضمر بأنّ دورها على المرسح قد انتهى، إجماع مقروء في عيونكم رحتم تدارونه لإدراككم بأن شعوراً كهذا لا يليق بالإنسان! وعليه فقد انقضت أيام المأتم بهدوء، إذْ أنكم كنتم تعلمون بما أضمرتم، فتحرّجتم من الموت ذاته في إحداث ضجة زائدة! ومن الماضي المتعرّج كلّه ظلتّ صورة واحدة تلّح على الذاكرة بإصرار، كانت تلك صورة الصبية البهيّة ـ التي كانَتْها أمك يوماًـ وهي تضمك في الحظيرة بقوة! وكان ذلك صباح يوم أقلّتكم فيه شاحنة إلى المدينة!‏

متحسّراً، مكفكفاً بداية إجهاش جاش في الصدر همستَ:‏

إنّا لله، وإنّا إليه لراجعون!‏

وقلتَ: لله الأمر من قبل ومن بعد، ولا حول ولا قوة إلاّ به! ما مضى قد مضى، وما عليك إلاّ أن تعيد ترتيب أمورك،لكن اللغط الذي ترافق بمرور لواء "اليرموك" بالمدينة في ذهابه للقاء الأكراد، وإيابه لم يترك لك مثل تلك الفرصة!‏

ولكن كيف، ومتى!؟‏

وارتدّت الذاكرة إلى الماضي، صوب تلك السنوات التي أمضيتها هناك في "الجدَيدْة"! صوب محمد وطه وحسّو والمختار والفلاحين والنسوة و"الزركان"! ولكن أليس هؤلاء هم الناس الذين عشتَ معهم تلك الطقوس الرائعة المرافقة لذبح الخراف والعجول المُسمنّة؛ التي كانوا يشترونها صيفاً، ويسمنّونها حتى العشرة الأوائل من كانون، كي يبرد الجّو جيداً،فيأمنون فساد اللحم، ويعمدون من ثمّ إلى ذبح "الربائط"، ليرين على القرية جوّ من الأريحية والكرم، ويأكل الجميع من اللحم ما لذّ وطاب، ثمّ يُملّح الباقي أو يُفرم بشحمه، ويوضع على النار من دون ماء؛حتى يتحوّل إلى "قليّة"، فيرفعونها في صفائح أو دنان لأيام الشتاء الشحيحة!؟ أمّا إذا استمرّ الأزرق بغير منازع، ولم تتلبّد السماء بالغيوم الداكنة،تطيّر الفلاحون من تلك الهبّة الجافة لرياح الشمال الباردة، وخرجوا إلى القرية المجاورة في غزوة كاذبة، يلقون ـ خلالها ـ بسروال امرأة ثيّب في دنّ مختارها، ويسوقون ماشيتها على سبيل النهب المفتعل! وكان فلاّحو القرية الأخرى ـ بدورهم ـ يخرجون للتظاهر بالذود عن قريتهم، ثمّ يفرض الطرف المنتصر على الطرف الخاسر خروفاً! وربما عمدوا إلى التلّة بثيابهم التي ارتدوها بصورة معكوسة، يتقّدمهم إمام المسجد، وراحوا يتضرّعون إلى الله في طلب المطر، فإن تصادف خروجهم مع غيوم آخذة بالتلبّد، خرج الأولاد حاملين دمية خشبية تمثّل عروس المطر، وأنشأوا يهزجون:‏

عروسنا تطلب المطر!‏

وعجلنا يبغي العشب!‏

ونحن نرجو من الله مطراً!‏

وعندما يجتمع لديهم ما يكفي من البرغل ،كانت إحدى النسوة تطبخه لهم، فيأكلونه فوق البيادر!‏

كــان الأكـراد قـد تحركّوا ضدّ حكومـة المركز في شمال "العراق"، فأرسلت الحكومة لواء "اليرموك" لمعاضدة العراقيين، وأثار مروره بالبلدة لغطاً كبيراً، فأخذتَ تنبش في الذاكرة عمّا يشي بمقدمّات لذاك اللغط!‏

إذن فالأكراد ينظّمون أنفسهم،ولكن كيف سهت أذناك عن التقاط مؤشّر يكشف ما احتجب! لقد أقمتَ بينهم ردحاً،وعايشتهم لحظة بلحظة،فكيف لم توسوس لك الجدران بشيء!؟ هل حجبتْ براءة الطفولة عن الشبكية ما كان يدور في الخفاء، أم أنّ مطاليبهم لم تكن قد نضجت بعد!؟ أنت لا تنكر بأنّك أحببتهم، وأنّهم بدورهم أحبّوك، وعاملوك بالحسنى،وأنّهم آووك وحموك وأطعموك من خبزهم ولبنهم! كما أنّك لا تنكر بأنّك ابتعدتَ عنهم بعض الشيء بعد أن غادرتَ القرية، فلم تقم بينك وبين من عرفتهم هنا إلا أواصر محدودة! صحيح أن هذا طبيعيّ قياساً إلى نسبتهم من سكّان الحيّ، لكنّه في حال كحالك لا يبدو كذلك تماماً! بيد أنّك ـ في النهاية ـ لن تقبل بأيّ شيء يعيق مسيرة هذه الأمة، فهذا شيء وذاك شيء آخر، ولذلك ـ ربّما ـ فإنّ المناقشات المحتدمة كانت تنتهي إلى طريق مسدود، ذلك أنّ الآخرين قد يترسّمون خطاهم، فيما الانفصال ما يزال خرّاجاً مؤلماً في الصدر، وحتّى حين شكا أحدهم من الحيف الذي لحق به جرّاء إحصاء اثنين وستّين وتسعمائة وألف، فهو يشتري السكر والشاي والرز والزيت بسعر السوق السوداء، لأنّ اسمه لم يرد في عداد المواطنين، كما أنه لا يستطيع أن يعمل في المؤسسات الرسمية، فإنّه لم يلق منك أي تعاطف، بل انشغلتَ عنه بما يقلقك، ولم يكن ما يقلقك قليلاً!‏

- 6 -‏

قد لا تكتفي الأمكنة بشوارعها وأزقتّها وطرازها المعماري حتى توحي للآخرين بصورتها، فتروح تمتح من بشرها بأشكالهم وطباعهم وعاداتهم ما يعطي تلك الصورة ملامحها الخاصة، والبلدة التي شهدت شبابك واحد من تلك الأمكنة، فهي تتّسم بسمات خاصة تميّز أهلها عن سكّان البلدات الأخرى؛ إنْ على صعيد اللهجة، أو على صعيد الطباع الشخصية، رغم أنها ـ في الأصل ـ تنطوي في نسيجها البشري على فئات شتّى!‏

وإذا كانت الأعراف والعادات توحّد الناس في أنماط متقاربة، وتنسخهم على شاكلتها، فإن الأمر لا يخلو من شخصيات طريفة متفرّدة لا يطالها المنطق، أو التاريخ أو الذوق العام، شخصيات تعلو على الأعراف والتقاليد، فتخلط الحابل بالنابل، كما تخلط المزاح بالجدّ، وتبوح بالحقائق عارية، من غير أن ينالها العيب أو الإثم أو العقاب، وبمعنى ما فإنّ تلك الشخصيات تبدو في طبيعتها النفسانية، وسلوكها اليومي أقرب إلى التغريب في المسرح، مع فارق وحيد هو المكان، إذ أنّ المكان هنا هو تيار الحياة العريضة ذاتها! إنّهم ضمير المدينة التحتي وقاعها، فرسانها الذين لا يجدون أي فرق بين الهزيمة أو النصر، فلا غضاضة ولا نشوة، وبذلك يكسبونها علاماتها الفارقة! وقد لا يكون "فياض" أشهرها، لكنه بالتأكيد واحد من تلك الشخصيات التي لا تحتاج معها لأن تذكر اسم أبيها أو شهرتها، وذلك لأنه غنيّ عن التعريف، أمّا الذين يجهلونه، فلا شك بأنّهم سيتلمّسون الخلل في شخصيته، رغم أن تحديد مكمن ذلك الخلل خارج عن حدود الإمكان، إذ لن يستطيع أحد أن يتكهّن فيما إذ كانت العلّة تكمن في جذعه القصير المحنّي، أم في أطرافه القوية، وقد يتوقّف البعض عند شعره الخشن غير القابل للتسريح، أو عينيه الماكرتين اللتين لا تقدران على إخفاء مكرهما الصريح والحسّي، أو شكله العام الذي يقارب شكل القردة! وقد يصرّ البعض على التوقّف عند دواخل تلك الشخصية الغامضة وسلوكها المكشوف! و"فياض" هذا لا يستقرّ على حال، فهو اليوم يبيع الحلوى، لكنه في الغد سيعرض على الناس صحفاً ومجلات، في الوقت الذي كانت بضاعته ـ فيه ـ بالأمس مقتصرة على أوراق "اليانصيب"، لكن سبب شهرته لا يرجع إلى هذا الأمر أو ذاك، بل يرجع إلى المذياع الصغير الذي كان يحمله دوماً بالقرب من أذنه، ليسمع نشرة الأنباء، ثمّ يعيد قراءتها بصوته الجهوري في أزقة البلدة، مقلّداً في ذلك أسلوب مذيعيها! وما إن تقع عيناه على فتاة جميلة حتى ينساق وراءها من مكان إلى آخر، رافعاً من وتيرة صوته، على أمل أنْ تتنبّه إليه، ثمّ ينتهي به الأمر إلى زاوية تخفيه عن العيون قليلاً أو كثيراً، ليمارس فيها العادة السرّية من غير أن يأبه بانكشاف أمره!‏

أمّا مجموعة "حمّالي السّلة" في سوق الهال فهم حلقة مهمّة من حلقات تلك السلسلة، فهم يقومون بدور وسيط بين الباعة وزبائنهم صباحاً، ويقتصر ذلك الدور على إيصال الخضار واللحوم إلى بيوت أولئك الزبائن حتى تخوم الظهر، أمّا بعدها فلابأس بشيء من اللهو، إذْ هاهم قد انقسموا إلى فريقين متناحرين، لتبدأ الحفلة التي ليس لها نظير، فتغادر الطماطم المتعفنة حاوياتها، وتتطاير عبر الأزقّة المسقوفة، تلطّخ الجدران والأبواب والزوايا التي تدارى أفراد المجموعتين خلفها، وتنداح على الأرضية المغمورة بالسوائل والمياه العفنة، فتلقي فوق قذارتها بقذارة جديدة، من غير أن يستطيع أحد التدخل بينهم، أو تفريقهم! والويل ثمّ الويل لبدوي نسي نفسه، أو قاده حظّه العاثر إلى مقربة من المكان، إذْ أنه لن يفلت ـ حينئذ ـ من لطخة حمراء على الظهر أو الحطّة، وقد يرتمي العقال عن رأسه، غير أنه لن يجرؤ على الاعتراض! وعندما تتدثّر الأزقة الشاحبة بالعتمة مساءً، يرجعون إلى بيوتهم ملوحيّن مُنهكين، ويخلعون سلالهم عن ظهورهم، ثمّ ينامون من قبل أن يغسلوا أيديهم أو وجوههم أو أرجلهم! إنّهم ينتمون إلى زنّار الفقر الذي بدأ يحيط بالبلدة، وبدعة كهذه لم تصلهم بعد! لكنهم على الشقاوات التي يقترفونها لا يقربون حمّالي "كراج النجمة"، ذلك أن هؤلاء أكبر سنّاً، وأكثر تماسكاً، وهم فوق هذا وذاك مُسلّحون بخطّافات حديدية ذات مقابض خشبية تساعدهم في العمل، أو في المشاحنات!‏

ولا تتحرّج عصبة "الكراج" تلك من فرض أتاوات صغيرة على الدكاكين التي تسوّر الساحة، أو تتفرّع عنها! إنّها بمعنى ما منطقة نفوذهم، وقد يُقدم أحدهم على استعارة تفاحة من هنا، أو عنقود عنب من هناك، من غير أن يدفع الثمن، لكن أصحاب المحلات يغضّون النظر عن الأمر، فهم يعرفون بأنّه فرد في مجموعة متراصّة متعاضدة، وأنه يقترف تلك "الجرائم" الصغيرة تحت مظلّة الإحساس بالقوة المُستمدّة من انضوائه تحت لواء جماعة متكاتفة، قد لا تجد غضاضة في الإقدام على عمل أكثر عنفاً إن وجدت من يجابهها، أو يشجعّها!‏

وإذا أُخذت الأمور بعواهنها، فإنّ أحداً من أفراد تلك المجموعات لم ينجح في أن يكرّس نفسه مثلاً أو قدوة أمام الآخرين، ربّما لأنّ ملامحهم امحّت في ملامح مجموعاتهم، فخصوصيتّهم هي نتاج كلّ لا نتاج جزء! إنهم جسد واحد بأذرع وأرجل كثيرة، لذلك فهم عاجزون عن تأكيد حضورهم في أذهان مَنْ هم أصغر سنّاً، على العكس من "كرمو" و "غنّاوي" و"حنّا النجار" و "عثمان" و "إبراهيم علي الدرة "!‏

و "كرمو" هو تصغير لاسم "عبد الكريم"، بما لا يتضّح معه إن كان مرد ذلك التصغير يرجع إلى التحبّب أم إلى التحقير، بيد أنّ المنطق يقول أنْ لا سبب يدعو الآخرين إلى تحقير الرجل، وإذن فلا بد أنه تصغير موغل في سنوات طفولته، ولا ينتمي إلى صورته الراهنة في شيء! ذلك أنّ "عبداً" استطاع أن يحوز بطولة الجمهورية في كمال الأجسام ، في الوقت الذي بوّأته دماثته مكانة تعلو على الحزازات والخصومات المستفحلة بين الآخرين!‏

أمّا "عبد الغني " أو "غنّاوي" فهو لا يقلّ عنه شهرة! إنّه بطل آخر من أبطال كمال الأجسام في البلدة، وهو يستأثر بمحبّة وإعجاب الصبية الذين يتوقون من كلّ قلوبهم إلى امتلاك عضلات فولاذية كعضلاته! إلا أن "حنّا النجار" هو النموذج الأكثر طرافة في ذلك العقد، ربّما لأنه يتسّم بطبع ناريّ لا يخلو من بعض رعونة، في حين تعطيه لحيته المُشذّبة "كاراكتيراً" خاصاً، يؤكّده سلوكه المتعالي في الطريق! أمّا في الحفلات فهو يصرّ على القيام بكلّ ما هو غريب وصعب، كأن يلتهم نثار الزجاج مثلاً، أو يسحب عربة بأسنانه! وقد يلوي أطواقاً من الحديد السميك بيديه المجرّدتين، أو يكسر صخرة كبيرة فوق صدره العريض! فيما يمثّل كلّ من "عثمان" و "إبراهيم علي الدرّة" نموذجين مختلفَيْن عن سابقيهم، فـ "عثمان" بدوي صحيح الجسم، تمكّن من أن يحقّق لنفسه قوة كبيرة بالمران، لكن بدنه لا يخلو من بعض ترهّل، فهو يجهل كلّ شيء عن قواعد التغذية، لذلك تراه شرهاً إلى الطعام، متوهّماً بأنّه يمدّه بالقوة، من غير أن يميّز في ذلك بين البروتينات والنشويات مثلاً، والمسألة ـ في النهاية ـ تدخل في باب التباهي؛ على أساس أنه يستطيع ما لا يستطيعه غيره! أما "إبراهيم" فهو لا يقلّ عنه قوّة، إلاّ أنّ قوّته ـ تلك ـ تقترن بالكثير من التهوّر والحماقة، تلك الحماقة التي ستدفعه ذات ليلة إلى مهاجمة فتاة جميلة أثناء عودتها إلى دارها القريبة من خزّان المياه، لكن الفتاة ستعضّه في شفته السفلى، وستنجح في التخلّص منه، وترك ندبة دائمة على تلك الشفة، وسينتهي به المطاف إلى السجن لبعض من الوقت، إذْ أنّه من فرط حماقته لن يداوي شفته بعيداً عن العيون، بل سيقصد مشفى البلدة مدّعياً بأنّه سقط عن ظهر الحصان، فتضع الشرطة يدها عليه! ولا شكّ في أن تلك النماذج هي فتّوات بمعنى ما، ولذلك فإن العلاقة بينهم تفتقد إلى المـودّة، لأنهم لا يكتفون بمناطق نفوذهم، بل يسعون إلى بسط سطوتهم على الأحياء المجاورة، وعندها ينشب بينهم صراع مريّر! ثمّ أن البلدة ما تزال صغيرة، ولابدّ للوجوه ـ فيها ـ من أن تتقابل، فلا تخلو تلك المقابلات من جرح في زند "حنّا" إثر طعنة سكيّن من "إبراهيم" غبّ معركة صغيرة لا تستحق الذكر، أو سنّ أمامية مكسورة جزئيّاً في فم "إبراهيم" بعد عراك مع "حنّا" أو مع آخرين! وإذا كانت مجموعة "حمّالي السلّة" أو حمّالي مرآب "النجمة" لا تملك أن تضاهي هؤلاء الفتوات، فهي قطعاً لا تحوز الأساس الذي تتقدّم به على مجانين البلدة؛ الذين يستأثرون بعطفها وسخريتها بآن، وعليه فإن أسماء "فياض" و "سيبورة" و "عزيزو" و "قاسو" و "ظافر" هي نجوم حقيقية في سمائها! ثمّ أن هؤلاء المساكين هـم الـمادة الأولية التي ينصّب عليها لهو تلك المجموعات ومجونها، فقد يهربون بالحلوى التي يلتقط "ظافر" رزقه بوساطتها، و "ظافر" لا يستطيع اللحاق بهم، لأذيّة ما في جهازه العصبيّ ـ الحركيّ، إنّه بطيء الاستجابة، لذلك فإنّه يسترحمهم لكي يعيدوها إليه، مظهراً لهم المسكنة حيناً، والغضب حيناً آخر، ولكن بلا أيّ جدوى! وقد يعنّ لهم أن يخطفوا معطف "عزيزو"، ويستولوا على الدريهمات القليلة التي تصدّق بها الناس عليه، فيجنّ فوق جنونه، ويلاحقهم من مكان إلى آخر، تسبقه شتائمه البذيئة المصحوبة بحركات مشبوبة مؤكّدة، إلى أن يستردّ معطفه، وقد يفتعلون معركة مع "سيبورة" لكي يبعدوها عن كوخها، ثمّ ينهبونه، ويبعثرون محتوياته، مؤكدّين أن خطوات اليفاعة الهوجاء قد مرّت بالمكان! إنهم لا يعرفون لماذا يتصرفّون على ذلك النحو، ربما لأنّهم لا يعون بأنّ حياتهم بائسة وشقيّة، وأنهم بتلك الطريقة إنّما ينفسوّن عمّا في صدورهم، منتقمين من حرمانهم، من غير أن ترتبط الوسائل ـ في أذهانهم ـ بالنتائج، وتستمرّ حياتهم على ذلك المنوال رتيبة بطيئة ومملّة! لكنّ لوحة البلدة لن تكتمل إلاّ إذا مرّت العين الملاحظة على حشّاشيها، وصيادي الأسماك، وروّاد المقاهي الصغيرة ذات الكراسي الواطئة خلف كأس من الشاي، أو نفس من "التنباك"، حيث الدخان الُمفعم برائحة النميمة، وآخر أخبار السياسة والتجارة والدعارة والفضائح المالية أو الأخلاقية التي تجري في الخفاء! بيد أن الألق الذي لا يُقاوم يظلّ من نصيب لاعبي كرة القدم، إذْ هاهي البلدة الوادعة بصغيرها وكبيرها تنقسم بين ناديي "الحسكة" و "الخابور" ليقف نصفها في صفّ الأول، بينما يقف نصفها الآخر إلى جانب الثاني، فلا يستطيع نادي "الجزائر" أو نادي "الشباب" أن يثبتا موجوديّة إزاء الناديَيْن السابقَيْن! أمّا "أبو كربو" و "جورج مختار" و "فيزي خليل" و "نبيل نانو" فهم أقمار بهية تحلّق في فضاء المكان، وقد لا يدانيهم في شهرتهم ـ تلك ـ إلاّ سيمون كَروّم لاعب كرة السلّة العتيد!‏

ولكن هل كنتَ تدري أنّ تلك الوجوه ستغيب يوماً، أو تفقد ألقها، وتنزوي في ركن مُهمل، فيغمرها النسيان!؟ وأنّ هذا ربما تزامن مع ظهور قطب كبير في الشرق، راحت أفكاره تراود الكثيرين على حساب المكانة التي كان الغرب يتربّع عليها بشكل تقليدي، باعتباره مركز الحضارة العالمية في الأزمنة الحديثة، لا سيما حين طالت تلك الأفكار مسؤولين في مفاصل هامة من الدولة! ليس على مستوى القطر فحسب، بل على امتداد الخارطة التي كانت تنضوي على ما يُسمّى بالعالم الثالث، فتفتقد البلدة تلك السلال المعدنية التي كانت تتشبّث بخاصرة أعمدة الكهرباء، كي يلقي الناس بأوساخهم فيها، وتختفي المربّعات الترابية الصغيرة المخصّصة لزراعة الأشجار من أرصفتها!؟ ولكن هذا لا يعني أنّ ظهور ذلك القطب هو السبب الوحيد في غياب تلك المربّعات، فلا شك في أنّ يأس البلدية من صلاح حال الناس، وانعدام تفهمّهم لضرورة الحفاظ على نظافة البلدة؛ قد لعب دوره في غياب تلك السلال والمرّبعات، إذْ كم من سلّة غابت إثر ليلة ظلماء، وكم شجرة زُرعت في الصباح، ثمّ مرّ بها أحد مربّي الماشية في غدوه من السوق أو رواحه، فاقتلعها ليهشّ بها على دوابه، وحين أحاطت البلديّة الشجرة الجديدة ـ التي زرعتها بدلاً عن تلك التي اقتُلعت ـ بمشبّك حديدي يحفظها، غاب المشبّك نفسه مع الشجرة! فما عادت البلديّة تسعى إلى تقليد البلديات في الغرب، ولم تنجح في إرساء القواعد لبلدة نظيفة مثل المدن في الشرق الاشتراكي، وهكذا تحولت البلدة إلى مكان مُكتظّ وقذر، يسفّه الغبار صيفاً، ويغمره الطين شتاءً! وقد ترغب في أن تضمّ سبباً آخر إلى خانة الأسباب السابقة، ذلك أن قوة الدولة وحضورها في الحياة اليومية راح يزداد يوماً بعد يوم، كما ازدادت هيمنة شرطتها ومخبريها وموظّفيها وأجهزتها ومؤسّساتها المنظورة وغير المنظورة على كلّ مرفق، بحيث راح صوتها يعلو على كلّ صوت! كانت البنى العشائرية قد تراجعت كثيراً، وما عاد رجال من وزن "عبد العزيز المسلط"، أو "أكرم حاجو"، أو "آل مرشو" سادة مُطلقين في الريف أو المدينة، وتحوّلت البلديات بالتدريج إلى مجموعة من الموظفين يهمّها ـ أولاً ـ ما تقبضه في مطلع كل شهر، كما يهمّها أن تظلّ الوظيفة في حدود المفاهيم السائدة في البلدان المتخلّفة، ذلك المفهوم القائم ـ أساساً ـ على مبدأ الامتيازات، وألاّ تتحوّل إلى دورها الأساسي كقطّاع خدميّ، وبالتالي فإنّها لم تكن ترى كبير حرج في تراجع الخدمات القائمة!‏

وهكذا ستأفل عن سماء البلدة الكثير من الشخصيات التي وشمت أزقتها بعلامات مميِّزة، فيغيب "علو" أياماً ثمّ يكتشف الأهالي بأنّه مات في كوخه بصمت، وأنّ كلابه لم ترَ غضاضة في نهش جثته عندما أمضّها الجوع في الكوخ المُغلق، ولم تجد شيئاً تأكله، وتحصد المنيّة "أبو زهرة" درّة "كراج النجمة" اليتيمة، ودلاّلها الشهير، فيغيب قميصه المخطّط ذو المربعات، وتختفي قبّعته المتكسّرة الأطراف، ويغيّب الثرى جرمه الضخم المتناقض مع رأسه الصغير، وعينيه الحولاوين، يموت الرجل ذو اللسان اللاذع، فيرتاح مسافرو الريف من سخريته وقسوته! وتموت "سيبورة" في هدأة من الليل، فلا يشعر بهـا أحـد، وتنقلب العربـة السيـارة "بحنّـا النجـار" على الطريــق‏

القادم من "حلب"، فينهض مذهولاً، ويرى في تلك اللحظة الكاشفة السابقة على الموت منيّته، فيصرخ محتجّاً، أو مدهوشاً:‏

ـ حنّا يموت! لا..لا حنّا لن يموت!‏

كان شاباً قوياً، مُعتّداً بنفسه، فلم يصدّق بأنّه سيموت هكذا ببساطة، لكنه مات، وشهدت البلدة واحدة من جنازاتها الحافلة، التي طافت بشوارعها وأزقّتها على أنغام الموسيقى، فيما راحت الجموع تودّع صاحبها المطلّ من لحده ذي الغطاء الزجاجي المُكلّل بالزهور! واختطفت الغربة "سيمون كَروم" و "فيزي خليل" فتاهت الخطا بالأول خارج حدود القطر، بل خارج حدود القارة كلّها، إذ أنه استقرّ في واحدة من الأمريكيتين، وألقت بالثاني على أعتاب حاضرة البلاد بحثاً عن اللقمة ربّما، في حين انتهى " إبراهيم علي الدرّة" إلى أحضان جنون غريب أحاله إلى شخص خائف و مسكين، بعد أن كان يزرع الطرقات بجبروته وقسوته، واختفت ملامح "عثمان" طيّ بدانة مبكّرة تشي بالهرم، وتفرّقت الجماعات في دروب الحياة، فما عدتَ تصادف أحداً من "آل المرتضي" إلاّ إذا قصدتَ سوق اللحّامين، وما عدتَ ترى "غنّاوي" إلاّ إذا مرّ بك الدرب بحيّ "الناصرة"، ووقعت عيناك على صالة بيته التي حوّلها إلى ما يشبه نادياً لكمال الأجسام فيما درست آثار الكوخ الحجري الذي لم يكن يرتفع عن نصف قامة الإنسان، بعد أن تيبّس "قاسو" بداخله ذات صباح! غاب من غاب، وغادر من غادر، في الوقت الذي كانت البلدة ـ فيه ـ سادرة في هواجسها بعد أفول الزمن الذي كانت الأحلام ـ فيه ـ تبدو؛ كأنها في طريقها إلى التحققّ!‏
“ خريف آخر “

أندريا ببرلو
30-08-2007, 00:15
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


امرأة من نور



عندما تشرق الشمس وتنعكس أشعتها البراقة واللامعة

علي وجه امرأة . طفولي الملامح

امرأة تستمد طاقتها من النور يبعث فيها ذلك النور حياه جديدة وروح جديدة

يملئها الصفاء والنقاء من الداخل

كم هي شفافه تلك المر أه مثل شفافيه المرايا التي تعكس الحقيقة

نعم الحقيقة ولا شيء غير ذالك

تبدأ رحلتها المليئة بالمخاطر من مدينه إلي مدينه

تترك فيها أثرا جميلا تترك فيها ذكري وتترك

فيها نورا وترحل إلي مكان جديد

تصل بها خطواتها الناعمة والرقيقة إلي طريق موحش وكئيب

إلي أين يؤدي هذا الطريق إلي مدينه الظلام

لانور هنا ولانار

لااشعه شمس

ولا ضوء قمر

ممنوع فيها أناره الطريق

ممنوع فيها إشعال الشموع

ممنوع فيها اقتناء المصابيح

اقتربت امرأة النور وقعت عيناها علي بومه تنظر لها بكل خبث وبسخرية

امرأة النور: أفسحي لي الطريق أريد دخول المدينة

البومه: ممنوع دخولك إنهم يكرهونك

أمراه النور : لماذا ؟

البومه : يحبون الظلام ويكرهون النور

امرأة النور : لا احد يحب الظلام

البومه : كم أنتي ساذجة الكثير هنا يحبون الظلام

أمراه النور : لماذا ؟

البومه : يخفون في الظلام حقيقتهم

امرأة النور : لماذا يخفون حقيقتهم

البومه : لأنها بشعة

امرأة النور : دعيني ادخل

البومه : لن تدخلي هنا أنا أعيش أتنفس هنا أنها مدينتي أنا وحدي وهنا الجميع يسمع لي ويخضع لأوامري

امرأة النور: هذي المدينة ليست لكِ أنها للجميع ابتعدي سوف أنير لهم سوف ابعد هذا الظلام سوف يرون انكي مجرد بوومه

البومه : سوف أمنعك وأطردك اخرجي من هنا

امرأة النور : لن اذهب قبل أن اجعل جميع سكان المدينة يرون حقيقتك


تنقض البومه بكل شراسة علي امرأة النور محاوله قتلها

تنطلق صرخات امرأة النور

مُكسره أسوار المدينة

يستيقظ سكان المدينة من نومهم العميق يروون النور أول مره

وتقع أعينهم علي تلك البومه ينظرون لها بكل غضب كيف استطاعت خداعهم كيف لها أن تحجب عنهم النوور طوال كل تلك السنين

أندريا ببرلو
30-08-2007, 00:17
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
[أقسم بالله أن لاأحرف في هاذه القصه ولو كان حرف)
قصة واقعية أرجو ا من كل من يقراْ هذه القصة أن يساعد على نشرها خاصتاً بين الشباب والفتيات للإستفاده منها بها ومعرفة معنى العلاقه المشروعة والعلاقة الغير المشروعة .

[

خالد عمره 24 سنة يدرس علوم وإقتصاد بالرياض . من هواياته الرياضة سماع الموسيقى والأنترنت ولاكن فيه هوايه غريبة لخالد وهي ( البنات ) يموت يموت بشي اسمه جنس لطيف أكيد فهمت أخوي القارئ غلط لاكن هو يقدر الجنس هذا مو تقدير جنسي لا تقدير شكلي ومعنوي للنساء .

[font]المهم الشخص هذا تعرف على بنات كثر شعر الراس وفي يوم من الأيام تعرف على بنت طول معها أكثر من ستة شهور وهاذا شي غريب لأن خالد لايمكن يكمل أكثر من شهرين مع الوحدة وينساها ويشوف غيرها أو يخترع أي مشكله علشان ينفصل منها أو يكرها فيه .

[font]لمن طول مع العنود أكثر من ستة شهور البنت تعلقت فيه تعلق غير طبيعي لسبب بسيط خالد مايحب يقابل كثير ( يعني مخلي البنت على كيفها )

( أهتم بالبنت بشكل غير طبيعي ) قربت إختبارات خالد وفتح موضوع الإنفصال عن العنود وقطع العلاقة بأسرع وقت ومن دون سابق إنذار وبدون سبب

البنت رفضت الشي هاذا بشكل قوي وكانت بتنهبل لاكن خالد اصر على رايه وله أسبابه طبعاً بحكم أنه كان محدد مبداء العلاقة من البدايه وكان قايلها ان النهايه بتكون سريعة وبدون أسباب ( صريح ) قطع العلاقة وحاولت البنت تتواصل معه بأشكال عدة عن طريق خوياتها أخوياه مافي فايده أرسلت رسالة له ودقق معي أخوي القارء في الرسالة دقق

قالت ( روح ياخالد وأنشالله تذوق الي انا ذقته مو أكثر ) دقق أخوي القارء لأنك بتتذكر الكلام هاذا في نهاية القصه .

مشت الأيام وخالد ترك البنات والعنصر النسائي نهائياً ونسى السالفه ونسى العنود وكل الي قبل العنود مرت الأيام ومرت أوقات .

معروف عن خالد يحب البس والجنتلة والإهتمام بمضهرة صحيح خالد ولد اسمر لاكن الإهتمام بالمضهر شي جميل كل خميس وجمعة خالد بالأسواق يبي فنيله بدي جنز قوي أخر جزمة ونتو بكرامه نازلة ومع انه من عائلة بسيطه جداً لاكن يحب التسوق لو مافي جيبة ولا ريال المهم ينزل ويتسوق ويواكب الجديد ويتعرف على الموديلات والماركات بصراحة وباختصار نقدر نسمية ( صديق البترينة ) .

هاذي معلومات بسيطة عن خالد .

خالد كعادتة الأسبوعية نزل يلف بالأسواق يوم الخميس الساعة 10 تقريباً وأنتها بأسواق الموسى والي ساكن بالرياض يعرف اسواق المواسى باطريق العليا العام .

لف خالد على كل المحلات والساعة 12 بالتقريب ألمحلات بدت تقفل .

خالد يحب الذره وخاصتاً بعد التسوق مع الببسي يعطي شي ثاني المهم وهو يطلب وينتضر الطلب شاف وحدة على الكرسي بالبرد أيديها على ركبها ومنحنيه وتناضر بالأرض خالد شد انتباهه المنضر ووقف يناظر ثواني ورفعت راسها البنت وتعدلت وخالد ماقدر يشيل عينه منها البنت ناظرت فيه والمفروض ان خالد يشيل عينه منها لاكن خالد زي ماهو ( ياجبل ماتهزك ريح ) البنت أنتبهت وبادلته النظرات .

وقالت - خير

قال – اسف

قالت – لك شي عندي ؟

قال – أنا اسف

وكأنه مايعرف كلمه غيرها , المهم خالد انتبه بالأخير وخذا الطلب ومشى بحكم انه مامعه سيارة أكيد بيتمشى شوي على طريق العليا وبعدين بياخذ لموزين وبيمشي البيت .

وهو يمشي ويناضر بالمحلات من الخارج سمع صوت .



يقول – أنت

قال – نعم

أكيد مايبيلها تفكير البنت طبعاً الي تنادي

قال أمري أختي

قالت معك جوال ؟

-خالد وبكل خجل أكيد معي

خالد يفكر أنها محتاجة الجوال تأخر زوجها أو أخوها ولاكن

قالت البنت عطني رقمك

قال خالد انشالله

وأول مره خالد مايستهبل لأن الوقت كان متأخر وبيكونون موقفهم ملفت لنظر

خالد ركب الموزين وراح البيت وكلعادة جلس على النت بعد يومين جاه اتصال

- الو مين ؟

- مين معي

- أنتي المتصله مين تبغين ؟

- أنت صاحب هرقم ؟

- أكيد أمري أختي

- انا الي عطيتها الرقم بمجمع الموسى

- اها أمري

- حبيت اسولف معك

- تفضلي

- مين أنت ؟

- أنا خالد

- عطني شوي معلومات عنك

- خالد من الرياض عمري24 سنه وأدرس إقتصاد

- أها يعني أنسان فاهم

- يعني مو لهدرجة

- طيب ممكن أكون لك صديقة؟

- صداقة مو أكثر لو سمحتي خلينا واضحين

- أوكيه شكلك مريت بتجربه صعبه

- لاوالله بس أحب أكون صريح

- طيب أدق عليك وقت ثاني أنا مشغوله

- طيب ممكن أعرف منو أنتي

- نوف

- عاشت الأسامي

- باي

- باي

المهم خالد ماأعطى الموظوع الأهمية الزايدة صحيح انه فكر لاكن مو لذيك الدرجة لآنه عارف ان العلاقه مؤقته .

مرت الأيام وراها أيام وخالد كمل مع نوف سنه كامله وهاذا غريب جداَ خالد تعلق بالبنت ولأغرب من هاذا أن خالد ماشافها سنه كامله ( نادراَ تصير عند الشباب) , نوف تعودت على خالد مانقول أنها ماتقدر تستغني عنه لاكن صار شي جميل في حياتها بحكم أنها كانت تعاني من مشاكل مع أهلها وتروح تشتكي الخالد وخالد يوسيها .

في يوم خالد حب يسألها أنتي وين ساكنة قالت أنا بالمصيف طيب انتي منوين قالت أنا من القصيم

نوف فكرت ان خالد يبي يقابلها ولاكن صار العكس أنبهرت نوف وقالت وش هل الإنسان الي يتعرف على بنت أكثر من سنه وما يطلب يشوفها

دقت عليه يوم خميس وقالت خالد انا بسافر أبي أشوفك أرجوك خالد رفض ولاكن وبعد ترجي يالله يالله وافق خالد خالد لبس كلعادة فنيله ماركه كاب ماركه وجنز مثل وكلش صار تمام بس مشكلته وحده أنه مامعة خمسين عشان يروح ويرجع كان ساكن بعيد من شمال الرياض والمشوار 25 ريال تقريباً تأخر على البنت مادق عشان يحددون الموعد ولما دقت عليه وقالت وشفيك قال وبصراحه مامعي حق الموزين البنت ضحكت وقالت تعال وماعليك أنحرج خالد وقال وهو يكذب انا باخذ سيارة خويي وبجي بكره بس لآنه بيروح يودي أهله السوق

أصرت نوف وقالت تعال وماعليك , خالد توجه لنوف وهو يراجع نفسه وده يرجع لأنه ماعنده المبلغ وخايف يتوهق مع راعي الموزين

نوف مع خالد من طلع من البيت وهي على الجوال دلته البيت وقف في شارع مضلم وقالتله وقف بتجيك شغاله تعطيك حق الموزين تأخرت الشغاله وخالد بدى يتخوف لاكن فيه شي يطمنه

الشغاله جات الحمد لله أفتكينا من الموزين خالد مشى ورى الشغالة وهو يناضر حوله وشاف

هلبيوت ويقول في نفسه والله عالم عايشه وشايفه الدنيا دخلت الشغاله بيت البوابه فيه تقول بوابة مجمع مو بيت خالد جلس عند الباب وجات الشغاله وقالتله ادخل ودخل وهو متردد ويقول لو أحد طب علي وش أسوي .

المهم دخل وهو يناضر بهل مزرعه والشجر والخير والسيارات الي مايشوفها إلا بتخصصي المهم دخل من ورى البيت وقالتله الشغالة أطلع فوق والحين بتجيك نوف قال طيب وهو مايدري منوين يدخل ومنوين يطلع ولايدري منوين دخل

شاف كرسي في الصاله وجلس عليه وجلس ينتضر نوف مايدري منهي نوف شكله اخو نوف ولا أبوها دقايق دخلت وحده على خالد شعر جمال طول خصر بإختصار

( جمااااااااااااااال عربي خيالي )

خالد منحرج من نوف ونوف تقريبا منحرجة وهاذا شي طبيعي خالد في باله يقول البنت هاذي وش تبي بواحد مثلي أكيد تبي واحد مثلها وهاذا شي طبيعي

جلسوا يسولفون شوي وقال خالد انا استاذن مع السلامه عندي موعد المهم وخالد طالع من الباب قالت نوف جمله وهي تمدله ضرف في يده ( خالد ماعندي أحد غيرك الله لايحرمني منك ) خالد أبتسم إبتسامة غرابه وفكرها مجامله لدرجة أنه خذا الضرف بدون مايدري

دق على خويه أحمد وقاله تعال أبيك توصلني البيت ارجوك ماعندي ولا ريال جيت لواحد وضاع البوك

جاه أحمد وخذاه ووداه البيت خالد مايدري هو في علم ولا في حلم وفتح الضرف لقا فيها رساله غرامية وفيها الف ريال .

دق خالد على نوف وعاتبها ولاكن نوف هدة من الوضع شوي وهدة نفسه وقالت وقت مايكون معك رجعها خالد كان محتاج وخذاها بس إلا الأن مو داخله السالفه مخه مرت الأيام ومقابلات اكثر واكثر وكلها إحترام وصدق هاذا من جهة خالد من ناحية نوف الله أعلم .

هاذي ثلاث سنوات مرت على خالد ونوف عاشو فيها أحلى أيامهم

وفي يوم من الأيام تقابلوا في مطعم وطلعت نوف من شنطتها ضرف فيه شريحة جوال عام وقالت ياخالد هاذا جوال عام مدفوعه فاتورته أنا بطلع جدة لأن جاني نقل في مدرسه في جده بحكم عمل ابوي وأتمنى يا خالد ماتقطعني , خالد جاته صدمه أولآ لأنه ماكان يعرف أنها مدرسة ثانياً لأنه تعلق بالبنت وماتوقع أنها بتكون حياته معها بشكل هاذا .

خالد راح لبيته بدون مايتكلم كلمه وهو يفكر ويلعب بجواله مره على الأسماء ومره يدخل رسايل ومره يروح الأستديو المهم الإنسان ماعرف وش يسوي الغريب في خالد أنه إلى اللأن ماسك أعصابه يوم الإثنين بعد اسبوع من المقابله البائسه دقت نوف على خالد ولاكن من رقم بدايته 02 خالد ماقدر يرد لأنه مو متخيل أنه ماراح يشوفها دقت ثلاث أيام متواصله على خالد ولاكن خالد كان في حالة إمتحان لنفسه مابين يبيها ولا مايبيها

في اليوم الرابع رد خالد على نوف وبدون أي شعور وقال – نوف أرجوك اطلعي من حياتي أرجوك مابي أتعلق أكثر من كيذا ارجوك وكان يتوسل لها ولاكن نوف كانت ماسكه أعصابها وحست بحالة خالد وبجواب سريع قالت ياخالد روح لمكتب الخطوط الي على الدايري الشرقي الفرسان وعطهم رقم جوالك القديم وهم بيعطونك غرض لو لي معزه عندك روح خالد وهو متفجره أعصابه قال طيب بس أرجوك لاتدقين مره ثانيه قالت أوكيه بس لو سمحت إذا وصلت عندهم دق علي عشان أخذ جوالي العام الي أعطيتك ممكن؟ قال خالد أبشري وكل هديه جبتيها راح تاخذيها بس مين أعطيها؟

قالت فيه شخص أسمه فلان عطه رقم الجوال وهو راح ياخذ منك الهدايا ولو سمحت يا خالد أنا قبل ثلاث سنوات في بداية علاقتنا أعطيتك الف ريال أنا محتاجتها أرجوك عطها أشخص بحكم أن انتهت علاقتنا

خالد أنصدم مايدري وش يقول الف ريال مامعه الهدايا تسوى عشرة الاف ريال يضحي بها عشان وحده بتروح منه وخذت وقته وإحساسه وشعوره مايدري يكون رجل ويمشي مع إحساسه وقلبه ولا يمشي على نظام إذا جيت رايح كثر الفضايح البنت في جده وهو في الرياض خالد جلس يفكر وفجئه لبس ودق على صديق له عزيز والله أنا محتاج الفين ريال ضروري صديقه ماقصر وأعطاه الفين والسياره خالد دخل السياره البايكه وطلع كل الهدايا وحطها بسياره لدرجة أن جيرانه فكرو أنه مسافر راح خالد لمكتب السفريات بعد المغرب ودخل السلام عليكم لو سمحتو وين مكتب عبد الطيف الهاجري دلوه المكتب راح لمكتب عبد الطيف السلام عليكم أخوي

عبد الطيف ؟

- أمر أخوي أي خدمة؟

سكت خالد مايدري وش يقول وبعدين قال دقيقه وجي

طلع ودق على نوف قال أنا في المكتب ومعي المبلغ والهدايا بدون أي نقصان وعند عبدالطيف

بكل برود وبكل صوت قوي قالت

- عمى عطه الرقم وشتبي بعد أجي أعطيه رقمك ولا تبي عشره حق الموزين ؟

خالد أنصكت الدنيا بوجهه وجلس لالالالالاشعورياً على الرصيف وخذى خمس دقايق إسترخااااااااااااء يذكر كل الي بينه وبين نوف ومر قدامه مثل الشريط المسجل على فديو قام خالد لعبد الطيف وأعطاه الرقم ناضر عبد الطيف بالرقم وقال

-خالد؟

- أيه خالد

- تفضل أخوي دقايق بس شكلك تعبان

- لاوالله بس مرهق شوي

- عمر جيب شاهي لخالد

- يطول عمرك لو مافيه كلافه بلاك كوفي تركي بدون سكر

- تامر أمر

شرب خالد القهوه والكاسه تتصافك بالصحن من التوتر وخيبة الأمل عشر دقايق وجى عبد الطيف وأعطى خالد ضرف مغلق مكتوب فيه سري ورقم دق خالد

على الرقم

- الو

- هلا خالد

- مين

- أنا نوف

- حرام عليك والله خلاص أعصابي تلفت منك يانوف يكفي ماجى منك والله يكفي يانوف

- خالد حبيبي اسمعني زين افتح الضرف

خالد جاته زي النومه وصحى مايدري هو في أرض ولا سما .

فتح الضرف ولقى تذكر قراها الرياض _ جده _ الرياض خالد تلخبط مايدري وش هو عليه رجع للخط ودق عليه لقاه مغلق دق على نوف

- نوف

- هلا خالد قبل ماتقول أي شي ولي يسلم قلبك أسمعني أنا عارفه أني لعبت بأعصابك لاكن ياخالد أنا قلتلك من أول ( الله لايحرمني منك ولو كان لي معزه بقلبك تعال أبيك )

- وين أجي ؟

- جده عندي

- ما أقدر عندي كليه وماني مأهب نفسياً

- خالد تعال وبترجع الساعة 4 الفجر تعال بس

خالد راح المطار بعد ما وصف لخويه المكان عشان ياخذ السياره ويحطه بالمطار

نزل خالد جده في مطار صغير مكتوم وزحمه ومايدري وش بيسوي ومخه مزحوم بالأفكار

دقت عليه نوف وقالت أنا اشوفك فيه سياره تاونكار سودا تعال وركب مكان السواق راح خالد وركب لقى نوف راكبه جنبه وأختها ورى وعمتها وهم كاشفين ويوزعون إبتسامات قبل الكلام نزل خالد بسرعه ورجع المطار دقت نوف خالد وشفيك قالد ثواني وأرجع

رجع خالد ومعاه خمس شنط وركبها في سياره وركب قالت نوف وش هاذي يا خالد قال خالد هاذي الهدايا وهاذي الألفين حقتك كرامتي ماتسمح أكون عاله على أحد قالت أطلع ويصير خير قال لا خذي الألفين لو سمحتي وأول ما أوصل الرياض بأرسلك حق التذكره نوف خذت الألفين مع العلم أنها تطلب خالد الف لاكن إنبهارها بعزة النفس والكرامه مافكرت كم عطت خالد خالد يسوق السياره ولاكن عقله مو معه ولا يدري وش ينتضره نوف ساكته أختها وعمتها يسولفون ورى عن الكورنيش والحفلات الأيام الماضيه في لحضه وبدون سابق أنذار وقف خالد على جنب الطريق





نوف قالت

- وشفيك وقفت ؟

- مافي شي

- لا فيه

- أسمعي الأغنيه بارادو

عبد الكريم عبد القادر ( في عيون البشر أضحك وسولف ولا كن فيني شي ونا المجروح المجروح اااااه اااااه ياجرح موتني وانا حي )

نوف سكتت أختها وعمتها سكتوا وناضروا بعيون خالد خالد خنقته العبره وده يبكي ولاكن رجولته ماتسمح

نوف بكت بصوت تنهيد وبدت تاخذ نفس ولاكن بصعوبه عمتها تقول

- تعوذو من الشيطان وخلونا نروح البيت وفيها الف حلال الشارع مليان ناس ولو سمحت يا خالد طفي الرادو

- أنشالله

راحو ا البيت ساكنين في حي الصفا بيت جميل بوابه أجمل وقف خالد داخل البيت ونزل وقال عن أذنكم نوف صاحت على خالد وقالت

-والله لو تتعدى الباب الحقك

- ولو لحقتيني ماراح يكون فيه فايده

- خالد ارجع

خالد أعطاها ضهره ومشى وأنه مايسمع شي مع العلم أن مافي جيبه ولا ريال وين بيروح مو عارف وصل عند المدخل الول للفله

وصرخت نوف

-خالد والله لو مترجع لألحقك ولاكن بلحقك بشكل ثاني

خالد مطنش ويمشي بسرعه ومو معطيها بال

-خالد أخر مره أقولك أرجع والله الحقك ولو كلفني أني الحقك عريانه

خالد وقف وماقدر يتحرك عريانه ؟ كلمه قويه في معناها طنش للمره الثانية ومشى ولاكن مخفض من سرعة مشيه خالد حس أن فيه أحد يمشي وراه التفت ولقى نوف تمشي بدون عبايه وبرضه طنش ومشى وبشكل أسرع ولاكن نوف أسرع منه وصوت عمتها أسرع

-خالد لاتفضحنا الله يخليك

التفت خالد ولقى نوف كشفت عن صدرها وهي تقووله والله لو ماتوقف الحقك لو تتطلع الشارع العام

خالد رجع لنوف وبسرعه والمره هاذي دمعته على خده نوف وقفت وبتسمت أن خالد رجع وعمتها من بعيد تصوت وتقول يامجانين خالد يمشي متجه لنوف ونوف فتحت يديها بتحضن أغلى ماعندها

خالد قرب من نوف ولاكن قرب أكثر بيده في وجه نوف كف؟

أيه كف نوف وقفت عمتها سمعت صوت كف كف قوي صوته غير طبيعي نوف قالت

ليش خالد؟

مارد خالد ونضراته كلها حيره ويقول في نفسه أنا وش سويت

نوف تقول ليش خالد ليش

خالد أعطاها الكف الثاني ولاكن أقوى من الأول بكثير وقال

أنا ما استاهل أنك تتعرين عشاني

جلس خالد على الزرع وهو كله حيره عمت نوف وأختها يغطون نوف ونوف تناضر بخالد وتقول صحيح كفك ألمني كثير ولاكن الي ماتعرفه أن كفك عزني أكثر

ونزلت عند رجل خالد وجلست تبكي خالد نزل ضهره على الشجره وجلس يناضر باسما ونوف تبكي عند رجله وتقول الله يخليك لاتتركني مالي غيرك يا خالد الله يخليك أخت نوف بصوت عالي يالله قومو أدخلوا يلعن والديكم لما أنتوا مو قد الحب ليش تحبو ؟

قوم يا خالد أدخل قبل أحد يجي

خالد دخل وتروش وطلع اليوم الثاني وراح الرياض ومعاه شناطه الي فيها الهدايه وجلس في البت يرجع كل شي مكانه لقى علبه صغيره حمرى فتحها لقى فيها 15 ألف ورساله تقول هاذي ثمن الكف أشترلك سيارة .

خالد عارف لو دق على نوف لايمكن تاخذ المبلغ المهم خالد خذى المبلغ وفعلاً أشترى سيارة على قد الحال المهم خالد كل اسبوع تقريباً بعد الضهر يطلع على جده وأكيد على حساب نوف ولكلام هاذا كمل اربع شهور ودقت في يوم نوف

-خالد كيفك قلي

-هلا نوف قلبي كيفك وكيف الأهل وأختك انصابه

-كلهم بخير

-وعمتك كيفها

- بخير الحمد لله خالد اسمعني

-أمري قلبي

-أبيك تجي لجده اليوم ضروري

-بس اليوم الإثنين !

-أنا عارفه تعال وبتعرف

-الله يستر قولي إش فيه

-مافي شي قلبي تعال والله شي بسيط

-أوكيه

خالد راح جده العصر وصل والمكالمه كانت الضهر تقريباً تقابلو في كوفي شوب على الكورنيش في فندق

قالت نوف

-خالد اسمعني زين ياقلبي وأنتبه لكلامي زين

-تفضلي أنتي وراك شي كبير الله يستر

-خالد صحيح بينا عشره مو بسيطه وشفنى الحلو والمر مع بعض وأنت أجمل إنسان في الكون عرفته عرفتك ياخالد وعمرك مالمست جسمي بيدك ونيتك سيئه مايحتاج يا خالد تعرف عن نفسك لأني عارفتك زين وكم مره أنا لمحتلك عن شي أسمه جنس ولاكن أنت كنت رافض بشكل قطعي وهاذا أن دل فهو يدل عن أخلاقك وحبك لي الي مايوصف ولايمكن يكون له حدود

-نوف أرجوك تكلمي وقولي الي عندك بسرعه

-خالد انا انخطبت وملكتي يوم الخميس

-متى انخطبتي اليوم؟

-خالد لاتستهزي أرجوك انا مخطوبه لي شهر بس ماحبيت أضايقك وزوجي من الرياض ضابط بالحرس الوطني

-كيف صار الكلام هاذا ومتى وأنتي وش ردك

-أنا مالي كلمه وأنت عارف ابوي زين وأنا اصلاً ابي أطلع من البيت زي أي بنت ولاكن الي مهون علي أني بسكن جنبك بالرياض يالله يا خالد قوم أرجع الرياض أنا ما اقدر أشوفك بهلحاله أرجوك يا خالد أنا ماني قايلتلك لاتشيل بخاطرك ولاكن خفف عن نفسك لو علشاني لو كنت أستاهل أرجوك يا خالد

خالد راح المطار ورجع الرياض وساعتين الرحله وافنتضار مرت كأنها ثواني من كثر تفكير خالد

يوم الخميس بعد السفر الأخيره لخالد زواج نوف في الرياض في المقصوره على طريق الملك عبدالله خالد حضر الزواج بدون مايشعر وهو يناضر بالمعرس رجل عمره بالأربعين أستغرب لايكون جاي زواج شخص ثاني ولاكن الزواج كان صحيح

خالد السنه كلها مرت عليه يوم يوم ساعه ساعه وثانيه ثانيه وكأنها جمره جمره تنزل على صدره خالد حذف الترم الأول وبعده حذف الترم الثاني مع العلم أنه كان من عشاق الدراسه ولاكن اصدمه صعبه عليه وماقدر يتحملها أهله أستغربوا جماعته اصدقائه وأكيد جاته نصائح كثيره ولاكن بدون جدوى ولا فايده تذكر

خالد يوم الجمعه اليوم الثاني بداية الدراسه في الكواي يكوي ملابسه يتجهز لسنه جديده ويتمنى تكون أفضل من الي قبلها

دق الجول رقم غريب ومن طبعه رقم غريب مايرد عليه مره ورى مره طفى الجوال من الإزعاج بعد أربعة أيام جاته رساله خالد أنا نوف رد لو سمحت

خالد أنهبل نوف؟

فكر خالد بالسنه الجديده وأكيد بتكون له سيئه لأنه خذى في باله أنه حضه سيئ جداً ومع ذالك خالد رد على الجوال

-الو خالد كيفك أنا نوف

-أمري نوف كيفك وش أخبارك أنشالله بخير

-والله ياخالد تعبانه والله تعبانه

نوف تفجرت بكى خالد مايعرف وش يسوي يفكرها تكذب عليه تزوجت ضابط وأكيد جايه أطقطق عليه وجابته الشكوك في نفس المكالمه

نوف قالت خالد انا محتاجة أشوفك ياخالد أرجوك صحيح أنا أبعت عنك تقريبا ثمانية شهور لاكن مارحت عن بالي خالد رفض أنه يقابلها ولاكن نوف بأسلوبها وطيبت قلب خالد خلته يوافق بدون إقتناع الوعد يوم الأحد يكون زوجها مستلم يومين

خالد كان رافض موضوع الخيانه لاكن مكانة نوف في قلبه وثقتة بنفسه تحتم عليه أنه يشوفها ويسمعها بحكم انها محتاجته على كلامها

خالد راح يوم الإثنين بعد العصر لحي الروضه بالرياض وقابل نوف راكبه جمس فخم وسواق ركب خالد ونزل السواق قالت نوف خالد روح لبيتنا خالد رفض ولاكن اسلوب نوف مقنع وطاوعها خلد وراحوا البيت البيت زي ماقلت في الروضه بيت فخم مايقل عن بيت نوف الي بالمصيف ولاكن أربع بيوت مع بعض الضابط متزوج ثلاث ونوف أرابعة

نوف دخلت خالد البيت بكل إطمأنان وهي تسولف وتضحك وكأن البيت مافيه احد وفعلاُ البيت مافيه أحد لأن البيت دورين وخاص بنوف وبس وثلاث شغالات وسواق وأكيد المواصفات متواجده لزوجات المتبقيات

جلسو بالمجلس نوف دخلت وجابت القهوة لخالد بحكم أنه يحب القهوه وبعدها العصير وسولفو شوي عن فترة الإنقطاع وخذو راحتم لأسباب أن الضابط مستلم يومين وباقي على دور نوف ثلاث أيام

خالد قال لنوف وشفيك يانوف

-تعبانه ياخالد والله تعبانه

-من إيش ونتي الي كنتي راغبه الشي هاذا ماكان غصب عنك

-مابي أرجع للماضي لأن كانت لي أسبابي

-قولي وشفيك

-خالد وش أقول والله الي أقوله لايمكن يصدقه العقل

-قولي

-تصدق يا خالد يجيب عندي في الببيت بنات تحت بالمجلس ويقول أطلعي فوق ويجيب شراب ويسهر عندي بالبيت وعلى عينك ياتاجر؟؟؟

-مين؟

-مين يعني ولد الكلب ولد الحرام زوجي أستغفر الله والله تعبت ياخالد ماني عارفه وش أقول

وجلست نوف تحكي وتشكي وتقول وخالد يناضر ويمر شريط المعرفه للمره الثانيه نوف تبكي وتشكي وخالد يناضر نوف متنرفزه وبائسه ومتحطمه وخالد يناضر جلسو ا أكثر من أربع ساعات ونوف تشكي وتبكي ومرت كأنها ثواني .

نوف سكتت وقالت خالد دقيقه بروح الغرفه وبجي خالد قال بطلع دورة المياة طلع خالد من دورة المياة ودخل المجلس ولقى نوف لابسه لبس نوم وقالتله تعال يا خالد ابيك بوريك شي عندي بالغرفه

خالد راح معها وهو يفكر بمشاكل نوف وكيف يواسيها لو بكلمه

نوف دخلت خالد الغرفه والجو كان بالمره رومنسي والميوزك الكلاسك المهم أن نوف فصخت كل ماتلبس مع أنها كانت لابسه خفيف ونامت على السرير وقالت لخالد سو الي تبي يا خالد الأن تقدر تتقاضى مني كل الي سويته فيك ولي سببته لك من حزن وجرح لمشاعرك سو فيني الي تبي هاذا أقل شي أقدر اسويه لك راتبي كله مايسوى ضفرك أموالي وأموال أبوي ماتسوى لحضه عشتها أنا وياك اليوم وأنت تسمعني بكل إخلاص وأنا أشتكيلك .

خالد هاذي فرصته وجات عنده ولاكن خالد حبه للبنت هاذي خلها يغطيها ويقولها قومي ألبسي ملابسك أرجوك نوف وهي تبكي وخانقتها العبره لبست ملابسها وقامت من السرير وأتجهت لخالدمقابل الدالوب وقالت

خالد ليش ماخذيت حقك مني ليش ياخالد

خالد التفت وحضن نوف وقالها ( ليش أكون أنا ودنيا عليك ) ؟

نوف بكت بكل ماتحمل من قوه وبكل متقدر عليه من صوت وهي تحضن خالد بكل قوتها لدرجة أن أضافرها علمت في ضهر خالد وهي تقول حرام ياخالد حرام

نامت نوف على صدر خالد وهي تبكي وصحت ولقت خالد نايم كملو يوهم السعيد بكل فرح مغروسه فيه جميع أنواع الحزن .

خالد رجعت له الحياة من جديد وبدى يرجع لحياته الطبيعية

نوف مشاكلها مازالت قائمه والإهانةمستمره من زوجها الخسيس النذل في يوم دخل زوجها البيت وهو سكران وتهاوشو شوي وأرتفع الصوت بينهم قدام البنات الي جابهم النذل وبدون ماتشعر نوف لحقها النذل وضربها بالبطل على راسها وجاها نزيف حاد بالمخ وتنومت نوف نوف شهرين بالعنايه المركزه بالتخصصي وعرف خالد بالموظوع ومايحتاج أقولك أخوي القارئ عن حالته لأنك أكيد بتعرف من نفسك

نوف بعد معانات طلت شهرين جتها نكسه حادة ودخلت بغيبوبه كامله وتوفت في يوم الخميس خمسه من شهر ذو القعده وأرتاحت .

زوجها إلى الأن مسجون لأن أبو نوف مو راضي يتنازل ويبي رقبة النذل ويستاهل أكثر من كيذا

ولاكن السؤوال

ماهي حالت خالد الأن ؟

أخوي القارئ أنا اروي لك قصه واقعيه حدثت في منطقة الرياض بالتحديد مع شاب مثلك وشابه مثلك أختي القارئه والي يحب يتأكد يدق على خالد طبعاً
رقم نوف الي جابته لخالد هديه وأتمنى تترحموا على نوف وتواسوا خالد

وأتمنى بعد متقروا هرساله تدور كلمات بسيطه في عقولكم وتجربوا أنكم تفسرونها

الحب – الإخلاص – الصدق – الإحترام - التضحية



من السهل ان تضحي من اجل صديق لاكن من الصعب ان تجد الصديق الذي يستحق التضحية

أندريا ببرلو
30-08-2007, 00:19
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحياة



































كنت خارجا من الأمتحان وكان مزاجي سيء جدا وكنت أقول في نفسي أنني سوف أرسب في هذه الماده بلا شك ليتني سمعت نصيحة عمر ولم أنزل مادة الأقتصاد عند هذا الدكتور المتعجرف المغرور دائما يتباهى في نفسه لأنه حاصل على شهادة الدكتوراه من جامعة اكسفورد تبا له عندما أتخرج سوف أخذ الدكتوراه من جامعة السوربون في فرنسا وسوف أريه حجمه الطبيعي بلا شك شاطر أن يقول لنا أنني تغربت في الخارج وعشت لوحدي ونجحت ودرست دائما يسمعنا نفس الأسطوانه صرت أكره أيام الأثنين والأربعاء من أجل محضارته والآن علي أن أتراجه أن ينجحني في هذه الماده على الأقل لست لوحدي من سوف يترجاه لان الجميع سوف يكون واقفا الأن عند باب مكتبه ينتظرون خروجه من قاعة الأمتحان كان يجب أن أخرج منذ وقت طويل الأن سوف يكون هناك الكثير من الطلاب آه هذا أمتحان الشهر الثاني ماذا سوف يفعل بنا في الأمتحان النهائي ألا يكفي أنني في أمتحان الشهر الأول كنت بين الخمسة طلاب الذين نجحوا ولكن بصعوبه أما بقية القاعه قد رسبوا أما الأن أنا واثق تماما بأن الجميع راسبون بلا محاله لم يبق سوى ربع ساعه على أنتهاء الأمتحان وبعدها سوف يخرج ويقول لنا بصوته البشع أنه لا يريد أن يراجعه أحد الأمتحان واضح والذي درس نجح هكذا قال لنا في الأمتحان الأول ولكن لم يتحرك أحد من عند باب مكتبه وأنا متأكد أنه لن يتحرك أحد هذه المره سوف أبقى واقفا عند الباب وهذه المره لن أتحرك أبدا



- هاي علي مرحبا كيف حالك يا رجل لم نرك منذ فترة طويله



- أهلا أحمد أنا أسف فكنت غارقا في الأمتحنات أنت ماذا فعلت في أمتحناتك



- كالعاده على حفة النجاح مع أني أدرس ولكن لا أعرف لماذا كل هذا يحصل معي كان يقولون أن الجامعه أسهل من التوجيهي ولكني أرى العكس وأنت ماذا فعلت في أمتحناتك



- أمتحناتي جيده ولكن أمتحان الأقتصاد هذا سيء جدا وأتوقع أن أرسب في هذه الماده



- لماذا عند أي دكتور أنت تأخذها



- عند الدكتور عصام لم أجد غيره أنزلها عنده فشعبة الدكتور محمد والدكتوره منى مغلقه



- الله يعنيك على هذه الورطه أنه دكتور صعب جدا لا أعرف كيف يبقونه هنا في الجامعه على أية حال لا يهم فل تتحدث اليه بكلمتان حلوتان وينجحك فيها أن هذا الدكتور يحب أن يترجوه الطلاب ويمدحوه أسألني أنا فلقد درست عنده ولكن بعد أن قلت به شعرا نجحني

- شعر لا بل سأغني له



- غني له تقول له شعرا أنها مسؤوليتك أولا وأخرا



- لا تقلق أنا أعرف ماذا سوف أقول له



- حسنا والآن سوف تسمح لي



- الى أين سوف تذهب



- عندي محاضرة أحصاء ويجب علي أن أحضرها لأن غيابتي كثيرة عنده



- حسنا مع السلامه



- سلام



وتابع علي مسيره الى مكتب الدكتور عصام وهو يفكر ماذا سيقول له هل يقول أنه كان مريضا أم أمه مريضه أو أبوه مريض أو واحد من أخوته مرض مرضا شديدا قبل يومين ودخل الى المستشفى مما أدى الى عدم دراسته للماده أم يقول أنه صادفته حادثة وفاه وتابع يفكر في الأمور أمر تلو الأخر من دون الوصول الى حل .



ووصل الى مكتب الدكتور وكما توقع كان واقفا عند المكتب الكثير من الطلاب والطالبات فوقف ينتظر خروج الدكتور من قاعة الأمتحان فنظر في ساعته وقال في نفسه بقي خمس دقائق وينتهي الأمتحان وهو واقف سمع بعض الشتائم القذره من بعض الطلاب على الدكتور عصام وسمع بعض الفتيات تتكلم عن الأمتحان وعن صعوبته وبدأ ينظر حوله الى وجوه الطلاب فوجدها تشبه بعضها البعض في الكأبه والحزن فسرح في نفسه بضع ثوان قبل أن يسمع صوت الطلاب وهم يقولون أن الدكتور قد جاء

فبدأ الطلاب يفسحون المجال للدكتور للمرور الى مكتبه وهو يمسك أوراق الأمتحان كالطفل الذي خائف أن يأخذوا منه لعبته فدخل الدكتور الى مكتبه وألتفت إلينا وهو يقول



- بعد ساعه يمكنكم أن تذهبوا الى مكتبة الجامعه للحصول على نسخه من أجوبة الأمتحان و وبعد يومين سوف أقوم بتصليح الأوراق ويمكنكم المرور الى المكتب ليأخذ كل واحد منكم ورقته هذا كل ما لدي



ودخل الى مكتبه وقام بأغلاق الباب على نفسه وبقي بعض الطلاب واقفون أمام المكتب والبعض الأخر بدأ يتجول في الممر وأنا بقيت واقفا لمدة ربع ساعه ولكن بعدها قد غادرت .



نزلت الدرج للوصول الى الساحه وأنا أفكر ماذا سوف أفعل في هذه المصيبه وفجأه سمعت صوت فتاه تنادي علي فألتفت لأعرف من هي فكانت نسرين فقالت :



- كيف حالك يا علي وكيف أمتحانك



- أمتحاني ممتاز وأنتي كيف أمتحانك



- طبعا علامه كامله أو ربما أنقص علامه أو أثنتين



أن هذه الفتاه نسرين تعد من أجمل الفتيات في الجامعه ولم أستطع أخبارها أنني سيء في هذا الأمتحان ولن أستطع نسيان ذلك اليوم الذي طلبت مني تصوير بعض الأوراق من دفتري لمادة المحاسبه كان من أجمل الأيام في حياتي الكل كان يتمنى أن يتحدث مع هذه الفتاه اللبنانيه الجميله ذات الشعر الأسود والبشره البيضاء والقوام الجميل والعيون الساحره فأستمرت علاقتنا منذ ذلك الوقت أنا أطلب منها دفترها وهي تطلب دفتري وجاءت المصادفه أن أجتمع أنا وهي في مادة التاريخ مره أخرى مما أدى الى زيادة علاقتنا



- نسرين ما رأيك أن نذهب ونشرب شيئا



- حسنا ولكن بسرعه لأنه عندي محاضره بعد عشرون دقيقه



فمشيت أنا وهي في الساحة وصولا الى الكفيتريا فقمت بشراء زجاجتين من عصير البرتقال وبعدها بدأنا نتمشى



- على فكره يا علي لقد بقي أسبوعا على تسليم البحث لمادة التاريخ لقد وجدت بعض المراجع وسوف أبدأ بكتباته من اليوم وماذا عنك



- لقد وجدت ثلاثة مواضيع من الأنترنت وسوف أقوم بكتابتها



- فقط لو يسمح لنا هذا الدكتور بالطباعه على الكمبيوتر لكان أحسن لنا واختصارا للوقت



- ماذا سوف نفعل هذا الذي جأنا على كل لا تقلقي سوف ننهي البحث خلال أربعة أيام وبعدها نسلمه له ولكن لا تنسي أنه علينا مناقشته أمام الطلاب والأجابه على أسئلتهم



- لا تقلق فأنا مستعده لأي سؤال سوف يطرح علي



- ماذا تحملين في يدك أهي روايه جديد



- نعم رواية ذهب مع الريح لمارغريت ميتشل لقد أستعرتها قبل أسبوع من مكتبة الجامعه واليوم سأعيدها



- وهل هي روايه بوليسيه أم ماذا



- لا ليست بوليسيه أنها تتحدث عن الحب في زمن الحرب تتحدث عن فتاه تدعى سكارلت أوهارا وشخص يدعى أشلي وعن شخص يدعى الكابتن بتلر وتتحدث عن الحرب الأهليه الأمريكيه بين الشمالين والجنوبين وعن حضاره ذهبت أدراج الرياح بأختصار أنها روايه جميله جدا وتعد من أجمل الروايات التي قرأتها



- أنا متأكد أنني اذا طلبت منك قرأتها عن غيب فستقرئينها أليس كذلك



- أن قرأة الروايات شيء جميل جدا تحس أنك تعيش في عالم أخر شخصيات تتخيلها عالم أنت تصنعه بنفسك لا أحد يشارككا به



- ولكني أعتقد أن الروايات البوليسيه كلها نفس الحبكه أليس كذلك شخص يموت عبر السم وشخص يطعن في قلبه



- لا ليس كل الروايات هكذا فروايات أغاثا كريستي لا تشبه بعضها البعض أبدا ولا حتى بالأسماء



- حسنا ما دمتي تحبين قرأة الروايات لماذا لا تكتبي واحده



- لا تقلق سوف أبدأ بكتابة روايه عندما أنتهي من الجامعه



- حسنا سوف نرى وسوف أكون أول شخص يقرأ رواياتك أعدك بذلك



- حسنا والأن دعنا نذهب الى المكتبه لأرجاع الروايه وبعدها سوف أذهب الى قاعة المحاضره



- حسنا هيا بنا



ووصلوا الى المكتبه وقامت نسرين بأرجاع الروايه وبعدها أتجهت هي وعلي الى محاضرتها

- هل عندك محاضرات الآن



- لا لقد أنيهت جميع محضارتي ولكني أنتظر بعض الأصدقاء لينهوا محضارتهم



- حسنا لقد جاء الدكتور أراك فيما بعد



- حسنا إلى اللقاء



وعاد علي متجها الى مكتب الدكتور عصام لربما قام بفتح الباب للطلاب لسماعهم وقد جاءته فكره رائعه للدكتور ليخبره بها وهو متأكد أنها ستجدي نفعا مئه بالمئه.



وعندما وصل علي الى مكتب الدكتور تفجأه بكثرة عدد الطلاب أمام المكتب وأيضا لفت نظره وجود عدد كبير من عمال النظافه من الجامعه أمام المكتب وأيضا وجود بعض من دكاترة الجامعه وعدد من رجال أمن الجامعه ولفت نظره وجود صديقه ماجد فذهب ليسأله لماذ هذا التجمهر أمام مكتب الدكتور عصام



- مرحبا ماجد كيف حالك



- من علي كيف حالك



ومد ماجد يده لمصفاحة علي



وسأله علي عن سبب هذا التجمهر الكبير أمام مكتب الدكتور عصام



- ماذا ألم تسمع بالخبر



- أي خبر أن لم أسمع شيء لماذا مالذي حصل



- لقد وجدوا الدكتور عصام ميتا في مكتبه



- م م ماذا وجدوه ميتا



- نعم لقد سمع بعض الطلاب صوت صراخ في مكتبه فذهبوا وأحضروا رجال الأمن



- ولكن كيف حدث هذا مستحيل لقد كان حيا قبل نصف ساعه



- لقد سمعت من الطلاب أنه كان مصابا بمرض في قلبه



- مرض في القلب ولكن لو كان مصابا لما كانت الجامعه سمحت له بالتدريس



- ربما ولكني أعتقد أنه أخفى عنهم ذلك



- يا الهي كيف حصل هذا لقد كان اليوم عندي أمتحان في مادته

- حسنا يبدو أن أمتحانك سوف يلغى



- أنظر يا ماجد لقد أتوا بنقاله لنقله



- هذا كله خطأ ما كان يجب أن يدخلوا الغرفه بدون أستدعاء رجال الشرطه ورفع البصمات و البحث عن الأدله



- بصمات وأدله هل تعتقد أنها جريمة قتل



- كل شيء جائز خصوصا أن الطلاب سمعوه وهو يتحدث بصوت عال جدا



- ولكن لم يكن عنده أحد في المكتب لقد قام بأغلاقه من الداخل



وخطر لي في ذلك الوقت نسرين لقد ضاع عليها نصف عمرها لقد كانت تقرأ عن جرائم القتل في الروايات أم أنا الذي لم أقرأ الا بعض الكتب أشاهد شخصا ميتا أمامي



- هيا أذهبوا أيها الطلاب من هنا ألا يكفيكم ما رأيتم أنها ليست حفله ( قال أحد رجال الأمن )



- هيا يا ماجد فلنذهب من هنا



- أنتظر قليلا أريد أن أراه

وقاموا بأخراجه على النقاله واضعين عليه الغطاء وقد رأيت العمال يجمعون أشياء كانت مرميه على الأرض ومنها علب أدوية كثيره وهاتفه الخلوي



- حسنا يا ماجد لقد رأينا ما يكفينا هيا فل نذهب



- حسنا هيا بنا



ومشينا متجهين نحو الدرج وصورة الدكتور لا تغيب عن ذهني وماجد يقول



- أنظر يا علي أنهم رجال الشرطه لقد وصلوا الأن سوف تتضح الحقائق بلا شك



- لا أعتقد أن في الأمر أية جريمه



- لا أحد يعلم ما الذي حصل داخل المكتب ولماذا كان يصرخ



- صورته لا تفارق خيالي



- نعم معك حق وهذا الخبر سوف يكون على الصفحات الأولى من الجرائد أؤكد لك



- ولكن ما الذي سوف يحصل لمادته



- ربما سوف يحضرون لكم الدكتوره منى أو الدكتور محمد لأكمال الماده



- وربما يلغون الماده



- نعم كل شيء ممكن ولكنك قلت أنه عندك أمتحان اليوم في مادته وأعتقد أنك أرتحت من تقديمه



- لا فلقد قدمته قبل ساعه



- إذا أعتقد أنه سوف يتم ألغأه



وعندما قال لي ماجد هذا الكلام شعرت بفرح ولكني غضبت من نفسي لأنه لا يجوز بناء سعادتي على تعاسة الأخرين أهله الأن سوف يكونون حزينين جدا على موته أما أنا فرح لأن الأمتحان قد يلغى هذا ما يسمى بناء السعاده على تعاسة الأخرين



- أنظر يا علي هناك بعض الفتيات يبكين على موته



- لا داعي لأن ننظر إليهم يا ماجد أنا أريد أن أبكي أيضا ولكني لا أستطيع لقد كان دكتورا جيدا ومهذبا



لم أفهم وقتها سبب التناقض الذي حصل معي عندما كان حيا كان دكتورا سيئا أما الأن عندما مات فقد أصبح دكتورا جيدا في نظري



- علي أنظر هناك المزيد من الطلاب يصعدون الى فوق لرأيته ما رأيك في أن نعود وننظر مرة أخرى



- نعود هل أنت مجنون إذا أردت أن تعود فعد لوحدك أما أنا فلن أعود



- يا لك من جبان أتخاف من أن ترى شخصا ميتا



- المسأله ليست مسألة خوف أو جبن بل مسألة أحترام للموتى فهو ليس فرجه نتفرج عليها كما يحلو لنا وأيضا لن تستطيع أن ترى شيئا لأنهم قاموا بنقله ورجال الأمن واقفون في تلك المنطقه ولن تستطيع أن تتجاوزهم



- لا يهم و الأن هل ستأتي أم لا



- يا لك من متخلف



- حسنا يا قوي نراك فيما بعد



ومشيت لوحدي وصولا الى الساحه وفي نيتي أن أذهب الى البيت وأنا أقول في نفسي ليتني سمعت نصيحة خالد وأنتقلت معه الى جامعة البلقاء وتركت هذه الجامعه لكان أفضل لي من رأيت جثث الموتى وتمني موت الدكاتره لألغاء الأمتحانات لقد كان سبب أنتقال خالد من الجامعه هو الدكتور عصام والدكتوره حنان الذين رسبوه في مادة الأقتصاد ومادة التسويق أما الأن فلقد أرتاح من الدكتور عصام وخصوصا أنه قام بتهديه لأنه رسبه في الماده وأنا متأكد أنه سيفرح جدا لموته لن أخبره بأنه مات فل يعرف من أحد غيري أما الأن سوف أعود الى المنزل ولن أنتظر أصدقائي



ومشيت مسرعا الى موقف الباصات وأنا أقول في نفسي لو كان موقف الباصات أقرب كثيرا ولكني قد وصلت وركبت أول باص رأيته ولحسن الحظ أنه كان ممتلئا مما أدى الى خروجنا فورا من الجامعه



- هاي نسرين هل سمعت بالذي حدث اليوم (قالت هبا)



- نعم أنه لأمر مؤسف موت الدكتور عصام بهذه الطريقه وهنا بالجامعه



- حسنا هيا يا فتاه لقد قرأت الروايات البوليسيه اذن فل تحلي اللغز



- ما الذي تقولينه لا بد أنك تمزحين



- هيا يا نسرين لقد قرأت روايات بوليسيه بعدد شعر رأسك فيمكنك حل القضيه



- لا أظن أن هذا وقت جيد للمزاح أليس كذلك



- ماذا هل غضبت لقد كنت أمازحك فقط



- تمازحنني حسنا ما رأيك عند وفاة أحد من أهلك أن أتي وأمازحك



- لم أعتقد أنك ستغضبين



- أغضب ولماذا أغضب هناك شخص ميت في الجامعه وأظن أن هذا شيء عادي أليس كذلك



- حسنا حسنا أني مغادره الى اللقاء



وغادرت هبا المكان وهي تقول في نفسها يا لها من فتاه معقده



- أظن أني سأعود الى البيت يا ربا هل ستأتين معي



- نعم أني قادمه



وغادرت نسرين وربا الجامعه في حزن شديد على موت الدكتور



وركبتا الباص بدون أن تتكلما أي كلمه على الطريق وكسرت ربا حاجز الصمت وهي تقول



- هل تعتقدين أنهم سوف يقفلون الجامعه بسبب موته



- يقفلون الجامعه طبعا لن تقفل يوجد في الجامعه 5000 طالب يدرسون ونحن في موسم الأمتحانات فطبعا لن يقفلوها



- ولكن الدكتور عصام كانوا من الذين درسوا في الجامعه من أول فتحها



- سوف يضعون أعلانات في الجامعه وسوف يذهب المدرسين وبعض طلاب الجامعه الى جنازته هذا كل ما في الأمر



- قلت بعض الطلاب ولكن لماذا ليس جميعهم



- أن نصف طلاب الجامعه أو أكثر يكرهونه وأنا متأكده أن بعضهم فرح بموته



- تبا لهولاء الطلاب يفرحون بسبب موته



- أنتي ألستي فرحه على موته لقد وضع لكي في مادة الأقتصاد 55 أليس كذلك



- حتى لو حملت الماده لن أفرح أبدا لموته ولكن أنتظري لقد نسيت هاتفي في الخزانه سوف أذهب وأحضره



- حسنا سوف أتي معكي



- لا لا فل تعودي الى المنزل لا أريدك أن تتأخري



- لا بأس سوف....



- الممرات الأن سوف تكون مليئه برجال الأمن مما سوف يعيق الحركه فلهذا أفضل أن أذهب وحدي



- حسنا كما تشائين الى اللقاء



- الى اللقاء



وعادت ربا الى المبنى لأحضار هاتفها بينما الحافله قد أنطلقت .



الزرقاء عمان صاح أحد سائقي الباصات في المجمع لينادي الركاب للدخول إلى الباص لينطلق بسرعه قبل أنطلاق الباص الذي بجانبه



ومشى علي الى موقف سيارات الأجره ليعود الى منزله في حي الشمال



فأقترب من أحد السائقين ليسأله :



- السلام عليكم أريد الذهاب الى حي الشمال



- حسنا تفضل يا بني



وركب علي بجانب السائق وقام السائق بتشغيل العداد وقال لعلي :



- أرجوك يا بني أن تضع حزام الأمان لأنه قبل نصف ساعه قد أوقفتني الشرطه وخالفوني لأنني لم أكن واضع حزام الأمان فأتمنى أن تضعه



- حسنا كما تريد



وقام علي بوضع الحزام وبعدها أنطلق السائق



- حسنا يا بني يبدو أنك طالب جامعي أليس كذلك



- نعم أنا كذلك



- في أية جامعه تدرس



- في جامعة السلام



- كان أبني يدرس فيها



- ماذا كان يدرس



- أقتصاد ولكنه لم يكمل



- لماذا هل غير التخصص أم أنتقل إلى جامعة أخرى



- لا بل توفي



- أنا أسف جدا



- لا بأس لقد مات قبل سنتين بسرطان الدم



حادثتان وفاة سمعت بهما بنفس اليوم يبدو هذا اليوم أسود قال علي في نفسه



- حسنا يا بني ماذا تدرس في الجامعه



وتوقف السائق عند إشارة المرور



- أنني سنه ثانيه ادراة أعمال



- ادراة أعمال هذا جيد



- نعم أنها أفضل من المواد الأدبيه



- نعم فالذي يدرس في هذه الأيام عربي أو ما شابه مصيره أستاذ في أحدى المدارس



- نعم معك حق



وتحولت الأشاره إلى اللون الأخضر فأنطلق السائق



- أين تسكن في حي الشمال

- خلف مدرسة الحريه



- حسنا سوف أذهب من فوق



- لا بأس فل تذهب من أي طريق لا مشكله عندي



وتوقفوا مرة أخرى عند أشارة المرور وأقترب منهم عجوز يبدو عليه الفقر من ثيابه يبيع الدخان وسألهم إذا كانوا يريدون الشراء



- أنا لا أريد أن أشتري ماذا عنك



- أنا لا أدخن



- حسنا نحن لا نريد الشراء



وأبتعد العجوز عنهم وذهب إلى سيارة أخرى



- ما أكثر هؤلاء الناس الذين يبيعون في الشوارع كبار كانوا أم صغارا أو حتى نساء



- يريدون العيش فماذا يفعلون غير هذا



- هناك مراكز وجمعيات خيريه يمكنهم الذهاب إليها



وتحولت الأشاره إلى اللون الأخضر فأنطلق السائق بسرعه

- حسنا يا عمي والآن إلي اليمين من فضلك



وذهب السائق إلى جهة اليمين



- والآن إلى اليسار



وذهب السائق إلى جهة اليسار



- يعطيك العافيه



وتوقف السائق ونزل علي من السياره وقال للسائق



- كم الأجره لو سمحت



- ثمانون قرشا



وطال من جيبه دينار وأعطاه للسائق



- ألا يوجد معك فكه



- لا لأسف



- ولا أنا حسنا هناك دكان عند أول الشارع سوف نذهب ونصرفها



- لا بأس يا عمي لا أريد أن أسترد الباقي



- حسنا كما تريد مع السلامه



- مع السلامه



وأنطلق السائق في طريقه بينما توجها علي إلى منزله وفتح الباب بمفتاحه ودخل.



مشت فتاه في ممرات الجامعه وكانت على عجلة من أمرها ويبدو عليها التعب مرتديه بنطالا أسود وكنزه بيضاء تضع عدسات زرقاء على عيونها شعرها أسود كثيف بيضاء البشره أقتربت من شاب يدخن ويبدو عليه عدم الأهتمام فيما حصل في الجامعه يرتدي بنطالا غير مكوي وقميص أسود فوقها ستره سوداء أقتربت منه الفتاه وقالت :



- وسام أنا بحاجه أن أخذ أبره والأن



- ألا يوجد أهلا وسام كيف حالك هل أنت بصحه جيده ماذا فعلت في الأمتحانات



- لا يوجد عندي وقت كاف علي العوده الى المنزل وبسرعه



- هل تعلمين يا ربا أنكي مختلفه عن باقي الأشخاص الذين أعرفهم أشعر وكأنكي مجنونه تطلبين مني أبرة هروين والجامعه ممتلئه برجال الأمن هل حدث لعقلك شيء

- لا يهم وأيضا لا تقلق لأنني لو مسكت لن أخبر أحدا عنك وأنك أنت الذي تبيعني المخدرات



- هذه الأسطوانه أسمعها كل يوم وأيضا ألم تكوني مغادره الجامعه مع تلك الفتاه نسرين يمكنك العوده غدا تكون الأمور قد هدأت



- قلت لك أنا بحاجه لها الأن ألا تفهم



- أسف ولكني لا أملك الأن أية نوع



- كم من الوقت تريد حتى تحضره لي



- لا أعرف وقلت لكي أن اليوم لن أبيع أحدا هل تفهمين وأيضا أنظري الى نفسك يبدو عليك التعب السواد تحت العينين وزنك المتناقص ووجهك الشاحب يبدو أنكي أصبحت مدمنه



- لا دخل لك أنت فقط عليك أن تبيعني ولا دخل لك بصحتي



- كم معكي من النقود



- كم تريد أنت



- أولا كم جرعه تريدين



- ثلاث أو أربعه لا يهم



- حسنا ثلاث جرعات ما رأيك



- كم تريد ثمنها



- عشرون دينارا وهذا سعر خاص



- حسنا هذه هي النقود



فتحت حقيبتها وأخرجت منها عشرون دينارا وأعطتها له وأخرج من جيب سترته بعض الأبر والمواد الممنوعه وأعطاها لها



- أحذري في أستخدامها ولو مسكتي لا أعرفك ولا تعرفيني



- لا تقلق أعرف ماذا سأفعل



- عندي سؤال بسيط وهو أين تتعاطين هذه الجرعات في البيت أو في مكان أخر



- لا في البيت ولا في مكان أخر بل في الجامعه



- هل أنتي مجنونه ماذا لو شاهدكي أحد سوف يقضى عليكي



- لا تخف كل الأمور تكون محسوبه جيدا وأعرف أين أذهب والأن الى اللقاء



وغادرت ربا المكان وبسرعه دون أن تلتفت الى الخلف وقال وسام في نفسه :



- مصيبه لو تم أمساكها أو أصابها مرض سوف أقوم بتغير رقمي وأنتقل الى جامعة أخرى هذا أفضل لي وسف أقطع علاقتي بكل الناس الذين أعرفهم في الجامعه وأنهي جميع علاقتي بالذين أعمل معهم هذا أفضل لي .



مشت نسرين نحو سياره سوداء من طراز ford كان جالس في السياره رجل في الأربعين من عمره يغطي الشيب رأسه يرتدي بدله سوداء يبدو عليه الهدوء والراحه فتحت نسرين الباب الأمامي وركبت وقالت :



- مرحبا يا أبي كيف حالك



- بخير وأنتي كيف حالك وكيف حال أختك ووالدتك كيف حالها



- نحن بخير وبصحه جيده شكرا لك



وأنطلق أبوها في السياره وقال :



- كيف جامعتك والدراسه

- لا بأس دراستي جيده وعلامتي جيده



- ما زلت متفوقه كما كنت



- أنت كيف حال عملك وكيف حال زوجتك



- بخير تسلم عليكي



وتوقف أبوها عند أشارة ضوئيه وقال :



- أختك ريم كيف مدرستها



- بخير أنها ممتازه



- لقد أصبحت في الصف العاشر أي تخصص سوف تختار



- أبي ريم في الصف التاسع وليس العاشر وهي تفكر أن تدخل التخصص العلمي



وتحولت الأشاره الى اللون الأخضر فأنطلقت السياره وقال :



- فل تعلمي أنتي وأختك أنني لم أرد هذا الطلاق ولم أفكر به حتى



- ما الذي يجعلك تقول هذا الأن لقد مضى على الأمر ثلاث سنوات لقد أنتهى الأمر



- لا أعرف أحس أنكي لا أعرف لا أعرف



- لا تعرف ما هو صف أبنتك



- نسرين أريدك أن تعرفي أنكي وأختك أحبكما أكثر شيئ في الدنيا



- وعبير ما رأيها في الموضوع



- لا دخل لها في الأمر وأيضا أنتي لم تشاهديها الا مره واحده أنها طيبه وتحبك



- تحبني حسنا هذا جيد



- لا أعرف ما الذي يدور داخل رأسك ولكن فل تعلمي أنها لا دخل لها فيما بيننا وأيضا أنها حامل



- ماذا حامل



- نعم في الشهر الرابع سوف يصبح لكي ولأختك أخ أو أخت أليس هذا جميل



قالت في نفسها تلك الأفعى الأن سوف تلد له ولد وسوف ينسى بناته أتمنى أن تموت قبل أن تراه هذا سيكون أفضل



- لقد مات اليوم دكتور عندنا في الجامعه



- مات كيف حصل هذا



- لا أدري البعض يقولون أنه مات بسكته قلبيه



- ما أسمه وماذا يدرس



- أنه صديقك الدكتور عصام



- عصام يا ألهي لم أعرف لم يخبرني أحد فل يرحمه الله سوف أذهب اليوم الى بيته لقد كان صديقا جيدا ولكنه لم يخبرني أنه مريض لقد ألتقيته قبل أسبوع وكان بصحة جيده فل يرحمه الله



- كان صديقا جيدا ولكنه دكتور سيء



وتوقفوا عند أشارة المرور



- ما الذي تقولينه الرجل أصبح ميتا لا تجوز عليه الا الرحمه



- نعم أعرف هذا فل يرحمه الله

وتحولت الأشاره الى اللون الأخضر فأنطلقت السياره وقال :



- لن أستطيع أن أخذك أنتي وأختك اليوم الى العشاء لأنني سأكون في بيت المرحوم سأخذكم غدا



- لا بأس لا يوجد مشكله



- حسنا تفضلي ها قد وصلنا



- ألا تريد أن تشاهد ريم



- لقد أوصلتها الى المدرسه هذا الصباح أخبريها أنني لن أستطيع أن أخرجكم اليوم



- سوف أخبرها لا تقلق



ونزلت نسرين من السياره وألتفتت لتودع أبيها وقالت :



- حسنا يا أبي مع السلامه



- أنتظري يا نسرين



فتح صندوق السياره وأخرج منه مئه وخمسون دينارا وأعطاها أيها



- لا أحتاجها ما زال معي الكثير من النقود

- هيا خذيها قد تحتاجين إليها وسأمر غدا لأخذكم الى اللقاء



وأخذت النقود وأنطلق والدها في السياره وأتجهت نحو البيت وهي تقول :



- يا ترى هل عادت أمي.





- ماذا فعلت في أمتحان اليوم يا علي ( نادت عليه وهي في المطبخ )



- بخير لقد كان أمتحان جيد سوف أحصل على علامه جيده



- حسنا أتمنى ذلك



رن جرس الهاتف فألتقط علي السماعه وقال :



- مرحبا من المتكلم



- مرحبا علي أنا أختك ندى



- أهلا ندى كيف حالك وكيف حال زوجك



- نحن بخير هل أمي موجوده أريد أن أتحدث إليها



- نعم موجوده سوف أناديها



- أمي ندى على الهاتف تريد التحدث اليكي



وتركت أمه تحضير الغداء وجاءت مسرعه لترد على الهاتف



- مرحبا يا ندى كيف حالك هل أنتي وزوجك بخير



- نعم أنا بخير وعماد بخير أنه جالس بجنبي يسلم عليك



- فل تسلمي عليه



- هناك شيء سوف أخبرك به



- ما هو



- أمي أني حامل



- حامل علي أختك حامل حامل الحمد لله الحمد لله مبارك يا أبنتي مبارك



- سوف أصبح أما لو رأيتي وجه عماد عندما أخبرته بالأمر لقد فرح جدا



- طبعا سوف يفرح سوف يصبح أب

- هل أبي في المنزل أريد أن أكلمه



- لا ما يزال في العمل عندما يعود سوف أخبره وسوف يتصل بك



- لقد كتبت لي الدكتوره بعض الأدويه والمقويات وسوف أذهب إليها من فتره لأخرى



- نعم نعم هذا جيد أهتمي بصحتك ولا تعملي كثيرا ولا تحملي أشياء ثقيله



- تتكلمين مثل عماد



- طبعا يا أبنتي أنه خائف عليك وعلى الطفل



- لا تقلقي سوف أكون بصحه جيده



- عندما يعود والدك سوف يكلمك أهتمي بنفسك وسلمي على زوجك أحبك مع السلامه



- سلمي على أشرف وعلي مع السلامه



وضعت أم علي السماعه وألتفتت إلى أبنها وقالت :



- هل رأيت أختك حامل ولم يمضي على زواجها شهرين الحمد لله الحمد لله



- هذا جيد لقد فرحت من أجلها كثيرا



هذا الخبر الوحيد اليوم الذي سمعته وكان جيدا ( قال في نفسه )





- سوف يفرح والدك وأخوك كثيرا



- نعم أعرف هذا سوف يفرح الجميع بهذا الخبر



- سوف أخبر الأقارب بهذا الخبر



- أنتظري وماذا عن الغداء



- سوف ينتظر قليلا



وأمسكت أمه السماعه وبدأت الأتصال بالجميع .





- لو سمحتي أريد تلك البلوزه الحمراء الموجوده فوق على الرف الأيمن من فضلك



وذهبت الشابه وأحضرت للسيده طلبها وقالت السيده :



- نعم هذه هي التي كنت أبحث عنها وأريدها



- أتمنى أنها أعجبتكي

- نعم لقد أعجبتني سوف أخذها كم ثمنها



- خمسة عشره دينارا



- حسنا لا بأس



وفتحت المرأه حقيبتها وأخرجت النقود وأعطتها للفتاه وقالت :



- حسنا مع السلامه



- طاب يومك مع السلامه



وخرجت المرأه من المحل ودخلت أمرأه أخرى في الأربعين من العمر ترتدي تيور من اللون البني شعرها أشقر أقتربت من الفتاه وقالت :



- مرحبا حنين كيف حالك



- أهلا مدام رشا كيف حالك



- شكرا لك هل مدام ساميه موجوده



- نعم أنها في الخلف



- حسنا سوف أذهب اليها



كانت هناك امرأه جالسه على مكتب فاخر جدا ترتدي بنطالا أبيض وكنزه سوداء شعرها أسود جميل أقتربت منها المرأه وقالت :



- ما زلتي كما كنتي لم يتغير شيء فيكي في السنوات الثلاث الأخيره



- من رشا



وقامت عن مكتبها وسلمت على صديقتها بحراره وقالت :



- متى عدتي من لندن لماذا لم تخبرني



- وجلست هي وصديقتها على الأريكه وقالت لها :



- لقد عدت قبل ثلاثة أيام لقد مررت عليكي ليلة البارحه ولكني لم أجدكي



- لم تخبرني حنين أن هناك شخص أتى وسأل عني



- أنا أخبرتها أن لا تقول لكي



- كيف حالك يبدو أن جو لندن البارد يناسبك



- أنا بخير وأنتي ما هي أخبارك



- لا شيء ما زلت كما كنت صاحبة محل للملابس لم يتغير علي شيء



- ونسرين و ريم كيف حالهما



- أنهما بخير نسرين في الجامعه وريم في الصف التاسع أمورهم جيده



- وكيف علاقتكي مع نادر



- لا بأس لا أشاهده إلا عندما يأتي ويرى البنات



- ألم تفكروا بالرجوع إلى بعض



- لا أبدا وأيضا لقد تزوج



- لم أعرف لماذا لم تخبرني



- لا أريد أن أعطلك وأيضا لا يهمني إذا تزوج أم لا



- لقد كانت حياتكم جيده ولكن ماذا سوف تقولين



- لقد مضى على الأمر ثلاث سنوات لقد تأقلمت على الأمر



- ألم يتقدم لكي أحد للزواج



- لقد تقدم بعض الأشخاص ولكني رفضت لا أريد الأرتباط بأحد



- عمرك واحد وأربعون عاما عندكي فتاتين ما زلتي جميله



- نعم أعرف هذا لقد تزوجت وأنا صغيره ولكن لا أهتم بأحد الأن



- الساعه الثانية والنصف ما رأيكي أن نذهب ونتغدى في أحد المطاعم



- لا أنا أسفه لقد تأخرت على المنزل ما رأيك أن تأتي وتتناولي الغداء معنا



- المطار قريب من هنا ومنزلك بعيد جدا سوف تفوتني الطائره



- ماذا هل أنتي مسافره اليوم



- نعم لقد أتيت لأسلم عليكي وأراكي



- والى أين سوف تذهبين



- سأعود إلى لبنان لقد أنتهت الحرب وسوف أفتح بعض المحلات هناك



- كنت سوف أسافر إلى هناك في الصيف ولكن بعد نشوب الحرب لم أسافر



- لقد مللت من السفر أتيت وصفيت جميع أعمالي في الأردن سوف أستقر في بيروت الأن



- ألم تفكري بالزواج



- لقد قابلت رجل مصري هناك وكنا سنتزوج ولكني أكتشفت أنه متزوج فرفضته



- يبدو أنكي لن تتزوجي أبدا



- لا بأس لقد أمضيت حياتي وحيده



- حسنا سوف نذهب ونتناول الغداء هيا بنا



- وماذا عن بناتك



- لا يهم سوف أتصل بهم وأخبرهم أنني سوف أتأخر هيا بنا



وأتجهت نحو حنين وقالت



- لو أحد سأل عني قولي له أنني لن أعود اليوم إلى المحل



- حسنا يا سيدتي



وخرجتا من الباب وقالت رشا



- فل نذهب في سيارتي وبعد الأنتهاء من الغداء سوف أوصلك إلى المحل وبعدها سوف أنطلق إلى المطار



- حسنا كما تريدين



وركبتا السياره وهما تتكلمان في موضوع الأزياء والملابس .





- لقد أصبحت الساعه الثالثه إلا ربع ولم تعد ربا إلى البيت



- ربما عندها محاضرات أضافيه



- تقولين ربما وربما لا



- بالله عليك يا رجل ماذا لو تأخرت قليلا



- قليلا وليس ثلاث ساعات أنها تنهي محاضرتها الساعه الثانية عشره إذن أين هيا



- فل تتصل على هاتفها الخلوي



- لقد أتصلت ولكن لا أحد يجيب



- ربما ذهبت إلى منزل أحدى صديقاتها



- لكانت أتصلت بنا وأخبرتنا



- سوف نصبر قليلا وبعدها نتصل مع أحدى صديقاتها ونسأل عنها



- ربا ألا تخبرك شيء أنتي أمها تتكلم معك بحريه أكثر مني



- ليس هناك شيء تخبرني به إلا عن الجامعه والدراسه



- ربما لو كان لها أخوه أو خوات لكان هذا أفضل



- قلت لك أن تتزوج أنا لم أمنعك



- طبعا لا ما ذنبك أنكي أصبت بمرض ولم تستطيعي الأنجاب مرة أخرى



- الزوج المخلص هذا ما تحلم به كل امرأه



- تعلمين أنني أحبك رغم أنني لم أحب الشعر الأشقر عليكي



- لقد مللت من الأسود وأفكر أن أضع عدسات على عيوني



- يبدو أن أبنتك قد عددتكي



- أتعلم ما كان يجب أن تسمح لها بوضع العدسات



- قلت لكي لن أحرمها من شيء



- اذن سوف أضع عدسات على عيني



- هذا الوجه الجميل الذي تملكينه حسنا لا بأس فل تضعي عدسات لاصقه



- ما رأيك في الزرقاء أعتقد أنني سوف أشبه نيكول كيدمان



- أما زلتي تذكرين ذلك اليوم يا ناديه الذي رأيتك به



- نعم شاب طويل القامه أبيض البشره أسمه سامر كنت ترتدي بدله جميله وقتها



- والأن ألم أعد جميل



- لا بل أصبحت أجمل بكثير



وفتح باب المنزل ودخلت منه ربا وهي تشعر بدوار وفرح في نفس الوقت



- ربا يا أبنتي أين كنتي



وردت عليهم بفرح



- أنا أسفه ولكن قد تعطل الباص بنا مما أدى الى تأخرنا



قالت أمها :



- ولكن لماذا لم تردي على الهاتف لقد ضربنا عليكي أكثر من مره



- حقا أنا أسفه يبدو أنني نسيت أن أخرجه عن الوضع الصامت



- يبدو عليك التعب ما رأيك أن نأخذكي الى المستشفى ( قال أبوها )



- لا أنا بصحه جيده لقد تعبت من الجامعه هذا هو الأمر



- هل أضع لكي الغداء



- لا بل أريد أن أنام بعض الوقت

- حسنا كما تريدين



وذهبت ربا الى غرفتها وأقفلت الباب على نفسها وقال أبوها :



- يبدو أنها ليست بخير



- ربما كانت تعبه بعض الشيء لا تقلق عليها سوف تتحسن



- أتمنى ذلك



- هيا فل نذهب ونتناول الغداء



- حسنا هيا بنا



وأتجهوا نحو المطبخ لتناول الغداء .





- هل قالت أمي متى ستعود



- الساعه السادسه



- وماذا عن طعام الغداء



- لقد طلبت طعام من المطعم أنه في المطبخ



- هل قالت لماذا ستتأخر



- نعم أنها مع صديقه لها



- من هي



- ألا تلاحظي يا ريم أنكي تسألين كثيرا



- لم أسأل شيء يزعجك



- أنها مع الخاله رشا



- رشا أليست في لندن



- نعم ولكنها عادت



- حسنا بعد ساعتين سيمر والدنا ويأخذنا إلى أين تريدين الذهاب



- لن يمر اليوم



- ماذا ولكني رأيته في الصباح وأخبرني أنه سيمر علينا



- نعم ولكن حصل أمر منعه من ذلك



- لقد أخبركي ولم يخبرني لماذا

- أنتي لا تعرفي شيئا



- نسرين الذكيه التي تعرف كل شيء حسنا أخبريني



- لقد توفي صديق له هذا هو السبب



- صديق ومن هو



- عصام الذي يدرس عندنا في الجامعه



- لقد عرفته أليس هذا هو الدكتور الذي تكريهنه



- أنا لم أقل ذلك



- بلى قلتيه في بعض الأوقات



- حتى لو قلته ليس لكي علاقه بالأمر



- حسنا حسنا هذا أمر لا يهمني أصلا



- ألم تري جهاز التحكم الخاص بالتلفاز



- أخر مره رأيته فيها كان في الصباح



- أنني لا أجده فل تبحثي عنه معي



- حسنا هيا بنا

قامت نسرين وريم وقاموا بالبحث في جميع البيت



- ربما يكون فوق طاولة الكمبيوتر (قالت ريم )



- لا لم أجده في غرفة الكمبيوتر أنا ذاهبه لأبحث مره أخرى في المطبخ ربما والدتك نسيته هناك في الصباح وهي تشرب القهوه



- حسنا أذهبي هناك وأنا سوف أذهب إلى غرفتنا لأبحث هناك



بحثت ريم فوق الأسره وتحتها داخل الخزائن تحت المكتب ولكنها لم تجد شيء



- ماذا حصل معكي في المطبخ (قالتها وهي تتجه الى هناك)



- لا شيء لم أجده هنا أو على الرفوف أو حتى فوق الثلاجه



- لقد بحثنا في الصالون والمطبخ وغرفة الكمبيوتر وغرفة الضيوف وغرفتنا وغرفت والدتنا ولم نجد شيء



- حسنا إذن سوف أشتري واحدا غدا



- ماذا غدا ولكن من سيغير في القنوات

- حسنا أعتقد أنه أنتي



- لماذا لستي أنتي



- لأنني ذاهبه لأنام وعندما أستيقظ سوف أقوم بالدراسه ( قالت وهي متجها نحو الغرفه )



لحقتها ريم وقالت :



- أنتظري وماذا عن والدك ألم يقل متى سيأتي ويأخذنا مرة أخرى



- لا سوف يتصل بنا ويخبرنا



- كنت أتمنى أن أخرج اليوم



- لا بأس حصل خير والأن أريد أن أنام هل عندكي أسئله أخرى



- لا أنا خارجه



- أنتظري الساعه الأن الثالثه والنصف فل توقظني في الخامسه



- حسنا كما تردين



ورن جرس الباب فجأة فذهلت نسرين وقالت :

- من سيأتي عندنا الأن



- أنا ذاهبه لأرى



- أنتظري أنا قادمه معكي



ومشت الأختان بأتجاه الباب ونظرت ريم في عين الباب وقالت :



- أنها جارتنا سوف أفتح لها



وفتحت ريم الباب وقالت جارتهم :



- مرحبا ريم كيف حالك



- بخير شكرا لك



وأطلت نسرين من الباب وقالت :



- مرحبا كيف حالك وكيف حال الصغير



- بخير شكرا لك



وأخرجت جارتهم من جيبها شيء لونه أسود يوجد عليه أزرار كثيره وقالت :



- جهاز التحكم هذا لكم

- ولكن كيف وصل لكي ( قالت نسرين )



- لقد أتيت في الصباح وشربت عند أمك فنجان قهوه وقد كان معي أبني الصغير فأخذه معه ورفض أن يرجعه وعندما نام أخذته منه وهأنا أعطيكم أياه



أعطت الجهاز لريم وقالت :



- أسفه لأزعاجكم وبلغوا تحياتي لأمكم



- شكرا لك وسلمي على الطفل ( قالت نسرين )



أغلقت ريم الباب وألتفتت نحو أختها وقالت :



- حسنا أعتقد أنكي قلت ستنامين والجهاز أصبح معي الأن



أتجهت ريم نحو التلفاز شغلته وجلست بينما ضحكت نسرين وأتجهت الى غرفتها لتنام .





- حسنا مر علي بعد أسبوع سأضع لك حشوه دائمه



- كما تريد أيها الطبيب



ونزل الرجل عن الكرسي واضعا يده على خذه وهو يقول :

- لقد أرحتني من ألم فظيع في أسناني شكرا لك



- لم أفعل شيئا انه واجبي



- كم تأمرني يا دكتور



- أنها على حسابي لن أخذ منك شيئا



- لا لا يجوز يجب أن تأخذ أنه حقك هيا أخبرني كم تريد



- حسنا أربعة دنانير



أخرج الرجل من جيبه أربعة دنانير وأعطاها للدكتور وقال :



- بعد أسبوع سأمر عليك مع السلامه



- مع السلامه



وخرج الرجل وتبعه الطبيب وهو يقول لسكرتيرته :



- حسنا لقد كان هذا أخر المرضى أليس كذلك



- نعم يا سيدي أنه الأخير والساعه الأن الرابعة والنصف



- حسنا سأعود الى المنزل الأن



- هل ستعود عند السابعه



- لا لن أعود فأقفلي العياده وعودي الى المنزل



- حسنا كما تريد



ودخل الطبيب الى مكتبه خالعا الرداء الأبيض مرتديا مكانه سترته وقف أما المرأه وقام بتزبيط شعره وملابسه وهو يقول :



- يا ترى ماذا طبخت لنا سناء على الغداء



وخرج من العياده وقام بتوديع سكرتيرته ونزل عبر الدرج متجها الى سيارته ال opel الخضراء قام بفتح الباب وركب فيها وأنطلق



- سأمر على محل الكمبيوتر لأرى إذا قام بأصلاحه



وأتجه نحو محل الكمبيوتر ولم تأخذ معه الطريق إلا عشرة دقائق نزل من سيارته وأتجها نحو المحل



- السلام عليكم



- أهلا أبو علي كيف حالك



- بخير شكرا لك أنت كيف هي صحتك



- لا بأس بها ولكن ما زال قلبي ضعيفا بعض الشيء



- عليك التوقف عن التدخين أنت في الخمسين من عمرك



- لقد بدأت أخفف منه أنت تبدو بصحة جيده نعم فالأطباء يعرفون كيف يهتمون بصحتهم



- طعام جيد وبعض الرياضه أن صحتي ممتازه



- ما زلت في الأربعين من العمر أنك تبدو شابا مع أنه عندك ولدين وفتاة متزوجه



- إن أولادي جيدون جدا خصوصا علي



- نعم ان أبنك الكبير شخص جيد أتوقع له مستقبل جيد



- شكرا لك والأن ماذا حصل بجهاز الكمبيوتر هل تم أصلاحه



- للأسف أنه مصاب بفيروس قوي ولن يصلح أبدا



- ما هو الفيروس الذي أصابه



- انه تشيرنوبل

- تشيرنوبل أعتقد أنني سأشتري واحد جديدا ولكن أريد أن أعرف من أين جاء



- من الأنترنت المواقع المقرصنه أقراص مفيرسه كل شيء



- حسنا سوف أعرف من أين جاء



- تفضل وأجلس سوف نشرب أنا وأنت القهوه



- لا شكرا لك أريد العوده الى المنزل هل يمكن أن تطلب لي الجهاز من فضلك



- سوف أحضره لك



قام الرجل وذهب الى خلف المحل وفي خلال دقيقه عاد وهو يحمل الجهاز



- هاهو تفضل



- شكرا لك كم تريد من النقود



- لم أفعل شيئا له فلا أريد شيئا



- لا يجوز يجب عليك أن تأخذ شيئا



- لا أرجوك وأيضا أفضالك كثيره علي

- حسنا سوف أمر عليك في أخر الأسبوع لأشتري جهازا جديدا



- المحل كله تحت أمرك



- شكرا لك مع السلامه



- مع السلامه



وخرج من المحل بعد أن دفع الباب برجله وضع الجهاز على السياره وقام بفتح الباب الخلفي ووضع الجهاز فيه وركب في السياره وأنطلق وفي خلال نصف ساعه كان في المنزل



- لقد عدت هل من أحد هنا



- أهلا أبي ( قال أشرف )



- أهلا أشرف كيف حالك يا بني وكيف المدرسه



- أنها بخير أنني أرى جهاز الكمبيوتر على الكنبه هل قاموا بأصلاحه



- لا أنه مصاب بفيروس تشيرنوبل



- يا الهي ومن أين جاء



- إما من الأنترنت أو الأقراص



- لا تنظر إلي فأنا لست السبب



- لا تقلق وأيضا سوف أقوم بشراء جهاز جديد في أخر الأسبوع



أتجها نحو الكرسي وهو يقول :



- أين أمك وأخوك لا أراهم



- علي نائم وأمي ....



- هأنا هنا



- كيف حالك يبدو أنكي سعيده



- نعم سعيده جدا هناك خبر سوف يفرحك كثيرا



- حسنا ولكن ماذا طبخت لنا



- أسفه لم أحضر شيئا



- لم تحضر الطعام لا بأس سوف أكل أي شيء والأن ما الخبر الجميل الذي سوف تخبرينه لي



- ان أبنتك ندى حامل

وقفز عن مقعده وهو فرح جدا وأقترب من زوجته وحضنها وقال :



- سوف أتصل بها والأن



وأمسك سماعة الهاتف وهو فرح جدا .





- هل تشعرين بالتحسن الأن



- نعم أنا بخير



- لقد ظننت أنا وأبوك أنكي مريضه



- لا تقلقوا أنا بخير وبصحة جيده



- لقد نمت طويلا الساعه الأن السابعه والنصف



- لا بأس وليس عندي دروس كثيره



- ربا هل هناك شيء تحبين أن تخبريني به



- لا لا يوجد أي شيء أخبرك به



- هل أنتي متأكده أنني والدتك



- لو كان هناك أي شيء أنتي وأبي ستعرفون به أول الناس



- إذا حصل معكي أي شيء فقط أخبريني وسيكون هذا سر بيننا



- حسنا ولكن أين أبي



- لقد ذهب قبل نصف ساعه عند صديق له



- هل قال متى سيعود



- ربما الساعه التاسعه ولكن لماذا تسألين



- أريد نقود منه



- ولكنكي في الأمس أخذت منه عشرون دينارا وأعتقد أنكي لم تصرفيها كلها



- لا لقد أنتهت



- ولكن ماذا أشتريت بها



- لقد قمت بتصوير بعض الأشياء وهناك بعض المصورات أحتاج أليها ولقد أشتريت كتابا



- ولكني لم أر معكي شيء عندما عدتي

- لقد وضعتهم في خزانة الجامعه



- ولكنكي بحاجه أليهم لكي تدرسي



- لست بحاجه لهم الأن وعندما أحتاجهم سوف أحضرهم



- حسنا عندما يعود والدك فل تطلبي منه



- لا بأس سوف أخبره والأن هل بقي عندنا حلوه



- لقد أكلتيها ليلة أمس سوف أصنع لك غدا واحده أخرى



- حسنا لا بأس



- كيف حال صديقتك ياسمين أو نسرين لا أتذكر أسمها



- أسمها نسرين وهي بخير ولكن لماذا تسألين



- لا يوجد شيء ولكن هل عاد أبويها إلى بعضهما



- لا لم يعودوا ولكن أتمنى أنكي لم تخبري أحدا أن والدها مطلقان فهي لا تريد أن يعرف أحد



- لا تقلقي لا يعرف أحد في الأمر ولا حتى والدك ولكن لماذا أخبرتكي أن والدها مطلقان

- كانت بحاجه الى شخص لتخبره وأيضا أنا صديقتها من أيام الثانويه



- أنا لا أعرف صديقاتك أبدا حتى نسرين التي كانت معكي من أيام الثانويه لا أعرفها وأيضا أتلخبط في أسمها



- لا تقلقي جميع صديقاتي جيدين



- أنا لا أقصد هذا ولكن لماذا لا تأتي أي واحده لزيارتك فقط تتحدثون في الهاتف



- تعرفين الجامعه والدراسه الكل يكون مشغول



- على فكره لقد وصلتكي رساله وأنتي نائمه ولم أعرف من الذي أرسلها بسبب رمز القفل الذي تضعينه



- سأرى من صاحب الرساله



وقامت ربا متجها نحو الطاوله أمسكت هاتفها وضغطت على بعض الأرقام وعندما رأت الرساله تغير شكلها وبدت شاحبة جدا فسألتها والدتها :



- من صاحب الرساله



- أنها من صديقتي ساره من دبي هل تذكرينها



- نعم أذكرها كيف حالها



- أنها بخير



- فل تسلمي لي عليها



- لا تقلقي سوف أفعل



ومسحت ربا الرساله من هاتفها وأعادته الى مكانه ونظرت الى الساعه وهي تقول :



- المسلسل على وشك البدء سوف أشغل التلفاز



- نعم أعتقد أنه قد بدأ



وقامت ربا بتشغيل التلفاز وعادت الى مقعدها وهي تفكر في قلق .





- نسرين لقد أصبحت الساعه الثامنه ولم تعد والدتنا بعد أنا قلقه عليها



- لا تقلقي ستكون بخير



- فل نتصل عليها مره أخرى ربما تجيب



- لقد أتصلت عليها قبل نصف ساعه ولكن لم يرد علي أحد



وفتح باب المنزل ودخلت والدتهم



- أمي أين كنتي لقد تأخرتي كثيرا ( قالت ريم )



- أنا أسفه لقد كان عندي بعض الأعمال هل تناولتم العشاء



- لا لقد كنا ننتظرك لنتعشى مع بعضنا



- ريم أين أختك نسرين أني لا أراها



- لقد كانت جالسه هنا قبل أن تدخلي



- لقد أتيت مرحبا أمي



- مرحبا نسرين كيف حالك



وأتجهت والدتهم نحو الكنبه للجلوس



- لم يأتي والدي اليوم يا أمي



- لم يأتي هل هذا صحيح يا نسرين



وجلست ريم ونسرين وقالت الأخيره

- لقد مات أحد أصدقاءه فلم يستطع أن يأتي الينا



- لا بد أنه يكذب عليكم حتى لا يخرجكم أنا متأكده أنها زوجته هي السبب



- لا يا أمي أبي لم يكذب



- نسرين أنتي تعرفين تصرفات زوجة الأب ولكن لا بأس أنتي وأختك لستما بحاجة اليه



- أمي لقد مات الدكتور عصام الذي يدرس عندنا في الجامعه وأنتي تعرفين أنه صديقه



- عصام نعم لقد عرفته لم أحب هذا الرجل وأيضا ألم تكوني تكريهنه



- لقد قلت لها هذا الكلام ولكنها كذبتني



- ريم لقد أخبرتك أنه ليس لك علاقه في الموضوع ويا أمي أنا لم أكن أكرهه



وقامت نسرين متجهه نحو غرفتها وقالت أمها :



- ما زال الوقت مبكرا على النوم وأيضا لم تتناولي طعام العشاء



- لا أريد أن أكل وأشعر بالنعاس تصبحون على بخير

- لقد نامت ساعتين لا أعتقد أنها تشعر بالنعاس ولكنها لا تريد أن تتحدث في الموضوع وحتى لم تخبرني كيف مات



- ريم لا دخل لكي الرجل مات ولا تجوز عليه إلا الرحمه



- نعم نعم أنا أعرف



- حسنا سوف أقوم بتجهيز طعام العشاء



- نعم أني أشعر بالجوع



وأتجهت والدتها نحو المطبخ بينما ذهبت ريم إلى الكمبيوتر .

أندريا ببرلو
30-08-2007, 00:20
:xyxwave: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين سيدنا ومولانا محمد وعلى آله وصحبه صلاة وسلاماً دائمين إلى يوم الدين.
وبعد، فإن سير الأولين صارت عبرة للآخرين لكي يرى الإنسان العبر التي حصلت لغيره فيعتبر ويطالع حديث الأمم السالفة وما جرى لهم فينزجر. فسبحان من جعل حديث الأولين عبرة لقوم آخرين فمن تلك العبر والحكايات التي تسمى ألف ليلة وليلة وما فيها من الغرائب والأمثال.
.
.
.

حكايات الملك شهريار وأخيه الملك شاه الزمان
.
.
.

حكي والله أعلم أنه كان فيما مضى من قديم الزمان وسالف العصر والأوان ملك من ملوك ساسان بجزائر الهند والصين صاحب جند وأعوان وخدم وحشم له ولدان أحدهما كبير والآخر صغير وكانا بطلين وكان الكبير أفرس من الصغير وقد ملك البلاد وحكم بالعدل بين العباد وأحبه أهل بلاده ومملكته وكان اسمه الملك شهريار وكان أخوه الصغير اسمه الملك شاه زمان وكان ملك سمرقند العجم، ولم يزل الأمر مستقيماً في بلادهما وكل واحد منهما في مملكته حاكم عادل في رعيته مدة عشرين سنة وهم في غاية البسط والانشراح.
لم يزالا على هذه الحالة إلى أن اشتاق الكبير إلى أخيه الصغير فأمر وزيره أن يسافر إليه ويحضر به فأجابه بالسمع والطاعة وسافر حتى وصل بالسلامة ودخل على أخيه وبلغه السلام وأعلمه أن أخاه مشتاق إليه وقصده أن يزوره فأجابه بالسمع والطاعة وتجهز وأخرج خيامه وبغاله وخدمه وأعوانه وأقام وزيره حاكماً في بلاده وخرج طالباً بلاد أخيه.
فلما كان في نصف الليل تذكر حاجة نسيها في قصره فرجع ودخل قصره فوجد زوجته راقدة في فراشه معانقة عبداً أسود من العبيد، فلما رأى هذا اسودت الدنيا في وجهه وقال في نفسه: إذا كان هذا الأمر قد وقع وأنا ما فارقت المدينة فكيف حال هذه العاهرة إذا غبت عند أخي مدة، ثم أنه سل سيفه وضرب الاثنين فقتلهما في الفراش ورجع من وقته وساعته وسار إلى أن وصل إلى مدينة أخيه ففرح أخيه بقدومه ثم خرج إليه ولاقاه وسلم عليه ففرح به غاية الفرح وزين له المدينة وجلس معه يتحدث بانشراح فتذكر الملك شاه زمان ما كان من أمر زوجته فحصل عنده غم زائد واصفر لونه وضعف جسمه، فلما رآه أخوه على هذه الحالة ظن في نفسه أن ذلك بسبب مفارقته بلاده وملكه فترك سبيله ولم يسأل عن ذلك.
ثم أنه قال له في بعض الأيام: يا أخي أنا في باطني جرح، ولم يخبره بما رأى من زوجته، فقال: إني أريد أن تسافر معي إلى الصيد والقنص لعله ينشرح صدرك فأبى ذلك فسافر أخوه وحده إلى الصيد.
وكان في قصر الملك شبابيك تطل على بستان أخيه فنظروا وإذا بباب القصر قد فتح وخرج منه عشرون جارية وعشرون عبداً وامرأة أخيه تمشي بينهم وهي غاية في الحسن والجمال حتى وصلوا إلى فسقية وخلعوا ثيابهم وجلسوا مع بعضهم، وإذا بامرأة الملك قالت: يا مسعود، فجاءها عبد أسود فعانقها وعانقته وواقعها وكذلك باقي العبيد فعلوا بالجواري، ولم يزالوا في بوس وعناق ونحو ذلك حتى ولى النهار.
فلما رأى أخو الملك فقال: والله إن بليتي أخف من هذه البلية، وقد هان ما عنده من القهر والغم وقال: هذا أعظم مما جرى لي، ولم يزل في أكل وشرب.
وبعد هذا جاء أخوه من السفر فسلما على بعضهما، ونظر الملك شهريار إلى أخيه الملك شاه زمان وقد رد لونه واحمر وجهه وصار يأكل بشهية بعدما كان قليل الأكل، فتعجب من ذلك وقال: يا أخي، كنت أراك مصفر الوجه والآن قد رد إليك لونك فأخبرني بحالك، فقال له: أما تغير لوني فأذكره لك واعف عني إخبارك برد لوني، فقال له: أخبرني أولاً بتغير لونك وضعفك حتى أسمعه.
فقال له: يا أخي، إنك لما أرسلت وزيرك إلي يطلبني للحضور بين يديك جهزت حالي وقد بررت من مدينتي، ثم أني تذكرت الخرزة التي أعطيتها لك في قصري فرجعت فوجدت زوجتي معها عبد أسود وهو نائم في فراشي فقتلتهما وجئت عليك وأنا متفكر في هذا الأمر، فهذا سبب تغير لوني وضعفي، وأما رد لوني فاعف عني من أن أذكره لك.
__________________

أندريا ببرلو
30-08-2007, 00:22
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الـــــجـــــ الاول ـــــزء




في احد الشوارع الرئيسيه كانت سياره ريما واقفه تنتظر الاشاره تفتح وتخلصها من عذاب الانتظار , وكان اللون الاحمر هو سبب عصبيتها الحين ,, صار لها واقفه عند الاشاره دقيقه ومو راضيه هالاشاره تغير لونها للاخضر ,, اكره حاجه عند ريما الانتظار , لان فيها قله صبر مو طبيعيه.
ريما : (( الحين انا من جدي واقفه انتظر الاشاره تفتح ليش ما اقطعها ? ))
كانت مستعده تنطلق بس وقفت فجاءة وقالت لنفسها : (( لالا يارودي لاتصيري مجنونه انتي في بلد اجنبي , وانتي عارفه الاجانب كيف يحقدو ع المسلمين وبالاخص العرب , ماله داعي يتهموني بقضيه ارهابيه لاني قطعت الاشاره , وخاصه مركز ابوي مايتحمل شوشره , خليني منطقه والله يصبرني ))
صارت تهز رجلها بقلة صبر وتتامل الرايح والجاي من الناس الي يقطعو الشارع مشي , والي الحين بما ان الاشاره حمراء صار دورهم في المرور , انتظرت ثواني وجاها الفرج وصار لون الاشاره اخضر.
انطلقت السيارات الا سيارة ريما ظلت واقفه مصدومه وهي تتأمل عجوز اجنبيه للحين وهي تقطع الشارع قدام سياره ريما ولا كأنها اهتمت بأن الاشاره خضراء.
صرخت ريما من القهر : (( هالعجوز هذي بايعه عمرها ؟؟؟ ليش ماتمشي وتخلصنا ))
خلاص ريما انفجرت وشافت هالعجوز تمشي على حبه حبه وكأنها سلحفاه تتمخطر يعني مو سلحفاه عاديه , وصلت العجوز لنص سيارة ريما يعني لا تقدر تلف من هنا ولا من هنا وصوت السيارات الي وراها سبب لها حالة من الجنون ,, ضربت بوري قوي ازعج هالعجوز الي تمشي ووقفت تصارخ وتهزء ريما بكلمات ماسمعتها لانها مقفله الشباك.
ريما خلاص الاخلاق عندها صارت صفر والنفسيه زفت من هالعجوز : (( لا وتصارخ هالحقيره , طيب انا اوريك ياعجوز ابليس))
نزلت ريما من سيارتها البانوراما "مرسيدس" معصبه لاخر درجه ناويه ع العجوز نيه سوداء , مشت لحد ماوصت لها ووقفت عندها وهي حاطه يديها ع خصرها من التعصيب , والعجوز حاقرتها ولا كانها تشوفها , في هالحظه انتبهت ريما ان هالعجوز لابسه نظاره سوداء مع ان الوقت ليل ولاحظت كمان ان معاها عصا , معنى هالكلام انها عمياء , فسرت ريما وقفتها قدام سيارتها اكيد لانها ماتشوف , ابتسمت ريما بخبث (( عاده من عادات ريما اذا راح تسوي عمل شيطاني تضحك ضحكه خبيثه , واي وحده من صاحبتها تشوف هالابتسامه الي ع جنب تدري ان ريما راح تسوي مصيبه ))
بدون مقدمات اخذت العصى من هالعجوز بقوه ورمتها بوسط التقاطع يعني مستحيل احد يقدر يجيبها لها لان التقاطع مليان سيارات
العجوز وقفت مذهوله لما سمعت صوت عصاها يطيح ع الارض , من هالحقود الي مافي قلبه رحمه ياخذ عصاها يرميها ؟


ريما تكلمت بنصر : (( You are stupid? fuck off from my way , and do not challenge me again ok , But i do not think I will see you once again because I think the cars will crash you ))
الترجمه " انتي غبية؟ انقلعي يله من طريقي ,, ومره ثانيه لا تتحديني اوكي ,, هذا اذا فيه مره ثانيه لان شكل السيارات راح تدعسك ))


العجوز : (( are you crazy , please give me the crutch ))
الترجمه " انتي مجنونه , بليز عطيني عصاي "


ريما تكلمها بالعربي : (( هههههههههههههههه , حلم ابليس بالجنه , اذا فهمتي هالكلمه راح اعطيك العصا هههههه ))


العجوز بدت تصارخ: (( ؟help me , please , any bady here ))
الترجمه " ساعدوني , ارجوكم , مافيه احد هنا؟؟ "
علت ضحكات ريما ع شكل هالعجوز العمياء والي فقدت عصاها والي بدونها تحس انها تايهه , حست باصوات استنكار الناس الي ينتظروا الاشاره تتسكر ع شان يقطعوا الشارع , خافت يتجمعوا عليها وتصير لها مشكله , قررت تسحب نفسها بسرعه قبل لا تصير جريه (( جريه = مصيبه)) <-- الترجمه خاصه لغير السعوديين لوووووووول
ركبت السياره وبخبره في السواقه قدرت تبتعد عن العجوز الي ساده عليها الشارع , ولما تطمنت انها بعدت شوي عن المكان طالعت بالمرايه الي قدامها ولقت العجوز ع حالها واقفه بس الناس متجمعين عليها
ريما : (( هههههههههههههه , عمياء وجايه تقطع الاشاره , ع كيفها احنا ننتظرها لحد ماتمشي , تحسب ماورانا الي وجهها هههه ))
طنشت الموضوع ولا كأنها سوت شي لعجوز عمياء مسكينه , وفتحت المسجل ع اغنيه اجنبيه من اغاني شاكيرا لانها من محبين الاغاني الاجنبيه بجنون يمكن ع شان عيشتها برا وولادتها برا عودتها ع نمط عيشتهم , رفعت ع الصوت لدرجه انها ممكن تفقد سمعها من كثر ما الصوت عالي , ومن كثر الانسجام بدت ترقص وتتمايل ع نغمات الاغنيه وبدت تغني مع شاكيرا وتحول الغناء لصراخ < -- خاشه جو , فجاءه انقطع صوت المسجل وسكتت النغمات , وارتفع صوت تيلفون السياره
ريما : (( اووووووووووووووووه , يعني لازم تدقو ع تلفون السياره ع شان تخربوا علي جوي اف ))
طالعت الرقم لقتها صاحبتها " تهاني "
رفعت السماعه بتملل وبعصبيه : (( الو ))
تهاني بمرح : (( هاي رودي ))
ريما : (( خير ))
تهاني : (( ههههههههههه , ادري زعلانه علي ))
ريما: (( توفي اسمعي ترى مره حركتك بايخه وما ابيك تكرريها ))
تهاني : (( طيب ايش اسوي , دقيت ع موبايلك 6 مرات وانتي ماتردي , قلت اكيد ع عادتها فاتحه المسجل ورافعه ع الصوت وماتسمع موبايلها , وفي هالحاله مالي الى تلفون السياره هو الشي الوحيد الي راح يقطع عليك الصوت هههههه ))
ريما : (( طيب خلي حركتك تنفعك ))
وقفلت بوجهها , عادي صاحباتها متعودين ع لسانها الحاد , وعصبيتها الزايده
بعد ماقفلت التيلفون , رجع صوت الاغنيه , بس بعد ايش ؟؟ بعد مانفسيتها خربت ,, قفلت المسجل وكملت طريقها
((ريما هذي بنت من بنات السفير , عمرها 22 سنه متخرجه من قسم الصحافه , جميله لدرجه خرافيه , كل صاحباتها يحسدوها ع جمالها , شباب الجامعه كلهم خاقين عليها )) خاقين = معجبين
(( خلونا نتكلم شوي عن شكلها طولها 177 يعني طويله , وزنها 67 جسمها خيالي اكثر شي يلفت في جسمها صغر خصرها وهي تتعمد دايما تلبس الملابس الي تبين خصرها وتظهر جماله , اما لون بشرتها فهو حنطي مايل للسمار بس هي ما تعطي بشرتها فرصه انها تكون بلونها الطبيعي لانها 24 ساعه تتشمس ع شان مايتغير لونها البرونزي , شعرها كيرلي ))
((اما اهتماماتها وطموحاتها فهي منحصره على دور الازياء واخر صيحات الموضه , وتموت خوف ورعب لو عرفت ان اي ماركه عالميه نزلت بضاعه وهي ماشافتها ولا اشترت منها , حتى الميزانيه الي محددها ابوها لكل واحد من اولاده ريما تخطتها لان مصاريفها كثيره وبصعوبه يقدر يلحق عليها ابوها , فقرر ان ريما تكون لها مصاريف خاصه غير عن اخوانها , ريما هي البنت المفضله عند ابوها " السفير" لانها نفس اخلاقه ونفس طموحه او يمكن جشعه وطمعه الا انهم يختلفو في بعض الاشياء البسيطه))


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$ $$$$$$$$


بنت السفير الكبيره ( اروى ) واقفه على الشباك تتأمل جمال الطبيعه , وفكرها بعيد بعيد بعيد لحد 6 سنين ورى , لما كانت مخطوبه لعبدالله , عبدالله حبيبها الاول والاخير , مستحيل تتزوج من بعد ماحرموها منه او تحديدا من بعد ماحرمتها منه اختها ريما لسبب تافه بوجه نظر اروى ولكنه كبير بالنسبه لريما وابوها وحتى امها الي تتاثر بكلام ريما
مسحت اروى دمعه من على خدها : (( لا مستحيل اسمح لهم يتحكمو بحياتي مره ثانيه , انا تركتهم مره يتحكمو فيني ويحطموني ويرفضو زواجي من عبدالله , لكن هالمره لا , راح اوقف بوجههم ماراح اسمح لهم يغصبوني ع الزواج من "هالفواز " , لازم احط حد لهم , واولهم ريما ))
جفلت لما سمعت صوت امها وراها
ام فراس "زوجة السفير" : (( اروى حبيبتي ايش فيك ؟؟ ساعه انادي عليك ))
اروى ابتسمت لامها : (( معليش ماما كنت سرحانه شوي ))
ابتسمت امها بدورها وجلست ع الكرسي الي موجود جنبها , وطالعت بنتها بحب وكملت : (( اكيد سرحانه في موضوع خطبتك))
اخذت اروى كرسي وجلست عليه مقابل امها و تنهدت , خافت من الي راح يصير لما تقول لاهلها انها رافضه خطيب الغفله الي ع قولت ريما اختها انها حفرت الارض وجابته لها , وانها المفروض توافق عليه
اروى : (( ايه ماما سرحانه في خطبتي , وخاصه بعد ما توصلت لقرار ))
اتسعت ابتسامه ام فراس اكثر : (( الف مبروك حبيبتي , انا متأكده انك راح تكوني سعيده خاصه ان ريما هي الي اختارته لك ))
اروى تنهدت مره ثانيه وغمضت عيونها بخوف وقالت : (( انا مو موافقه ))
كانت مغمضه عيونها نتنظر رده فعل امها , بس لما ما سمعت شي فتحت عيونها لقت امها من الصدمه مو قادره تتكلم
ام فراس كانت في حاله صدمه معقوله ترفض ؟؟؟ بنتها مو صغيره وفرصه مثل هذي ما تتكرر
ام فراس اخيرا صحت من الصدمه : (( اروووه مجنونه انتي؟ , لا بالله انك انهبلتي ,, انا راح اسوي نفسي ماسمعت شي وراح اقول لابوك انك موافقه ))
اروى على طول وقفت بوجه امها : (( لا ياماما لو تطلب الموضوع اني انزل لابوي واقوله اني رافضه فواز راح انزل ))
ام فراس قامت من الكرسي معصبه ع اروى وتطالعها بتهديد : (( اسمعيني يا اروووه دلعك الماصخ اتركيه , تعرفي لو ريما سمعت هالكلام راح تقتلك , وانا ماراح امنعها , احد يرفض خطيب مثل فواز الف بنت تتمناه , اياني واياك اسمع طاري الرفض ع لسانك فاهمه ))
بدت اروى تعاتب امها : (( اذا انتو راح تجبروني ع الزواج ليش خذتوا رايي ؟؟))
ام فراس : (( تدري , انا مالي كلام معاك , راح اخلي ريما هي الي تتصرف معاك ))
اروى : (( ريما مالها شغل فيني هذي حياتي وانا حره فيها ))
ام فراس طالعت اروى باحتقار وطلعت من الغرفه , وسكرت الباب وراها بقوووه هزت اركان البيت
غمضت اروى عيونها بقهر ونزلت منها دمعه ومثل العاده جلست تشكي حزنها وهمها لربها الي مايمل من شكوى عبده له والي مالها احد غيره يسمعها : (( ليش ياربي ريما طلباتها مجابه والبيت كله يخافو منها ,, مع انها اصغر مني وطايشه يمكن ع شان طمعها وجشعها الي محبب ابوي فيها ؟؟ ياربي ساعدني ولا تتركني لوحدي اعاني مع هالعائله الي ما احس اني منهم ولا احس اني انتمي لهم , بيت كله مبني ع الغش والكذب والطمع , وكل همهم جمع الفلوس , واصطياد المعاريس اصحاب الملايين , مع انك يا ربي معطينا من نعيمك , بس الطماع طماع ولا يمكن يقنع بالي عنده ))
" اروى البنت الكبيره من بنات السفير عمرها 26 سنه , بريئه وحبوبه , قلبها ما يوسع لحقد او كره لاحد , همومها ومشاكلها في هذي الدنيا كلها بسبب اختها ريما , مو راضيه ريما تقتنع ان فيه وحده في البيت خلوقه وقنوعه , لان بنظر ريما الشخص الي يقنع بالي عندي ومايفكر يزيد فلوسه ونفوذه شخص تافه ومايستحق يعيش , ع شان كذا اروى وريما عمرهم مايجتمعو ع راي"
فرق كبير بين ريما واروى , ريما جشعه وطماعه ومافي قلبها ذره رحمه , وشكلها الجميل اكبر عامل يساعدها في تحقيق طموحاتها الشيطانيه والخاليه من اي مبادئ , اما اروى مثال للطيبه والتسامح , قنوعه لابعد حد , ترضى بالقليل في سبيل السعاده , وماتطمع للبعيد اذا وراه تعاسه لها , رومانسيه لابعد حد , حساسه , وباره بواليدها , مع انهم قاسين معاها ودايما يحسسوها انها مو بنتهم لانها ماتمشي ع شورهم


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$ $$$$$$$$$


ابو فراس " السفير " جالس في مكتبه بالسفاره منشغل في بعض الاوراق , سمع صوت طق خفيف ع الباب من السكرتير
ابو فراس بدون مايرفع عينه او يهتم قال : (( تفضل))
السكرتير فتح الباب وسكره بهدوء ومعاه بعض الاوراق الي تحتاج توقيع
السكرتير : (( طال عمرك فيه بعض المواطنين ضايعه جوازاتهم ويبو يرجعو للبلد , فياليت توقع هالاوراق ع شان نكمل باقي الاجراءات ونقدر نلحق ع طياره اليوم ))
ابو فراس بدون مايرفع عينه رد : (( طيب طيب خلي الاوراق وبعدين اوقعها ))
السكرتير : (( بس طال عمرك الطياره اليوم , واذا ماخلصنا الاوراق بدري ما راح يقدرو يرجعو اليوم , لازم ينتظرو طيارة يوم الاثنين طال عمرك , ومثل ما انت عارف اليوم الجمعه , يعني 3 ايام كثير و عـــ .... ))
ابو فراس رفع عينه وقاطع السكرتير بحده : (( ماتفهم انت ؟؟ قلت لك خل اوراقهم هنا وانا اذا فضيت اوقعها ))
وحط قلمه الي كان يكتب به ع المكتب , واستند ع الكرسي وطالع السكرتير من تحت نظاراته وقال : (( وبعدين انت ايش دخلك سافروا او جلسوا هنا شهر ؟؟ ايش هالاهتمام ,, من متى انا اهتم بالمواطنين العاديين هاه ؟؟؟ والا فيه واحد يقرب لك من ظمنهم؟؟ ))
السكرتير : (( لا طال عمرك , بس كل الموضوع اني ودي اساعدهم , لان شكلهم مامعاهم حق ليله وحده ))
ابو فراس : (( اها , طيب اطلع من هنا وقولهم ينتظروا اسبوع لما افضى , واذا ماعندهم فلوس خلهم يشتغلو بهالاسبوع ع شان يوفروا حق الطياره ))
السكرتير : (( بس يا ابو فراس حق الطياره احنا الي ملزومين ندفعه مو هم ؟ ))
ابو فراس قام معصب من كرسيه : (( هيه انت ليش ماتجي تجلس مكاني , لا تعال احسن ))
السكرتير : (( العفو يابو فراس , مو القصد طال عمرك ))
ابو فراس : (( اطلع برا , والله لو مره ثانيه تناقشني بشي مالك شغل فيه راح اخليك تندم ع الساعه الي انخلقت فيها تفهم او لا؟؟))
السكرتير نزل عينه بالارض : (( اسف طال عمرك , تامرني بشي قبل اطلع؟ ))
ابو فراس تنهد وجلس : (( ايه ))
السكرتير رفع عينه للسفير : (( امر ))
ابو فراس : (( عطني مقفاك ))
السكرتير نزل عينه مره ثانيه : (( ابشر ))
نزل يده ياخذ الاوراق الي راح يرجعها مثل ماجابها بدون توقيع , بس يد ابو فراس امتدت قبله ومسكها
ابو فراس : (( قلت لك خلهم هنا ))
السكرتير : (( ابشر ))
طلع السكرتير وسكر الباب وراه
ابتسم ابو فراس وعينه ع الاوراق ورفعهم وبدى يقراهم
ابو فراس : (( 6 مواطنين حلو حلو , يعني لو قلنا تذاكر سفرهم مع اقامتهم مع اكلهم اسبوع تقريبا 20,000 دولار مبلغ حلو , صح انه هالايام مايسوي شي بس يعني احسن من لا شئ ))
ورجع يطالع الاسماء الي في الاوراق ويضحك باستهزاء : (( وهالمواطنين الابرياء خلهم يكرفو هالاسبوع ويشتغلو بمطعم او كوفي او انشالله يمسحو سيارات , خلهم يتعودو ع الصبر , والفلوس هذي راح تروح لجيبي , وعادي اذا احد سالني عن الفلوس اوراق هالمغفلين معاي راح اقول هذي قيمه مسكنهم واكلهم وتذاكرهم ههههههههه , ايه لازم استغل اي فرصه حتى لو كانت صغيره ))


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$ $$$$$$$$$$$$


نرجع لبيت السفير
في غرفة اروى
كانت ماسكه معاها الدبدوب الي جابه لها عبدالله خطيبها " سابقا " وتتذكر الموقف الي صار لما اعطاها الدبدوب
قبل 6 سنوات
عبدالله : (( حبيبتي غمضي عيونك ))
اروى تبتسم بخجل : (( لا والله اغمض عيوني ع شان تخطفني ))
عبدالله : (( هههههه اخطفك ,, ايش هالافكار الغريبه ؟؟ ,, اخطفك واحنا بالمطعم ))
اروى : (( مدري عنك تسويها " وراحت عينها ع كيس مع عبدالله " عبدالله ايش هالكيس الي معاك ؟ ))
عبدالله يبتسم : (( وانا ليش اقول لك غمضي عيونك ابيك تشوفي الي جوى الكيس ))
اروى بملل : (( اوووه عبدالله شلون اشوفه وانا مغمضه ))
عبدالله يبتسم : (( اذا غمضتي طلعته , يله عاد اروى ))
اروى : (( اوكي ))
بعد ماغمضت اروى عيونها حست بشي يلعب بخدودها وفتحت عيونها من الخوف وشافت دبدوب مره حلو قدامها
اروى : (( وااااااااااااااااااااااااااااا اااو , هذا لي ))
عبدالله : (( اكيد لك اجل لخدامتنا ,, هاه اعجبك ؟؟؟ ))
اروى مسكت الدبدوب وصارت تقبص خدوده : (( يوووه ياعبدالله يجنن ودي اكله ))
قرب منها عبدالله وهمس لها : (( وانا ما تبي تاكليني ))
احمرت خدود اروى من الخجل وقامت من مكانها : (( يله باي انا ماشيه ))
لحقها عبدالله ومسك يدها : (( تمشي وتخليني ))
اروى سحبت يدها من يده بقوه وطالعته بزعل : (( عبدالله لو سمحت لا تمسك يدي , احنا لسى مخطوبين ومايحق لك تمسك يدي ))
عبدالله ابتسم مثل عادته : (( انا اسف بس صدقيني لاشعوري خفت تروحي عني , مقدر ع بعدك ولا دقيقه ))
اروى الفرحه غمرت قلبها , عبدالله بالنسبه لها حلم حياتها , رومانسي وطيب والاهم من هذا كله انه يحبها بصدق
اروى : (( لا تخاف ماراح احد يقدر يبعدنا عن بعض مين ما كان ))
عبدالله : (( حبيبتي الدبدوب هذا ما ابيك تنامي الا وهو جنبك , ووين ماتروحي تاخذيه معاك وتتذكريني ))
اروى : (( اتفقنا ))
مد عبدالله يده لها ع شان الاتفاق , بس هي طالعته بعين شريه , وكأنها تهدده
عبدالله : (( خلاص خلاص بلا هالنظره , انا اسف ))
اروى وعبدالله : (( ههههههههههههههههههه ))

ارتسمت ابتسامه مره ع شفايف اروى بعد هالذكرى , حلم حياتها اختفى , وحبيبها فقدته طول العمر ,, ايش بقى لها بهالدنيا ؟؟؟ , ام قاسيه , اب طماع , "ريما" اخت قاسيه انتهازيه , "فراس" اخ مايدري وين الله حاطه فيه ؟؟ ,, كل همه اللبس والكشخه والسيارات , "نجلاء " اخت صغيره انغرست فيها افكار ريما السامه , املها الوحيد اخوها " راكان " صغير مايتجاوز 6 سنوات ولسى مادرسته ريما , يمكن تقدر تغرس فيه الاخلاق والمبادئ السليمه
طالعت الدبدوب الي بيدها وتاملت خده , كان فيه اثر المقص الي شق وجهه نصين , واثر الخيوط مبين , تذكرت الموقف الي خلى دبها المفضل ينشق وجهه والي تحمله ذكرى من عبدالله , وبحزن رجعت لذكرى دبدوبها الحبيب لما صار له هالحادث المرعب

في يوم كانت راجعه من الجامعه تعبانه , دخلت الصاله ماكان فيها احد , سمعت اصوات في غرفه الجلوس ودخلت فيها , لقت ريما كان عمرها وقتها 16 سنه جالسه مع نجلاء والي كان عمرها 10 سنوات منسجمين يطالعوا فلم ع التلفزيون , رمت شنطتها ع الارض وجلست بكسل
التفتت لها ريما : (( ايش فيك تعبانه ؟؟ ))
اروى : (( اف طفشت من الجامعه والدوام ))
ريما : (( ليش بالعكس الجامعه فيها شباب احسها مره وناسه ))
اروى : (( وانتي كل همك الشباب , اكبري ياريما , خلي افكارك ارقى ))
تكلمت ريما بطفش : (( اووووه انتي هيه يا ام الحكم , خلاص فكينا ))
تجاهلت اروى كلام ريما والتفتت لنجلاء وابتسمت لها : (( نجوله حبيبتي جبت لك معاي شي تحبيه))
نجلاء طمرت من مكانها : (( جد اكيد جبتي لي الشبس الي احبه ))
اروى : (( صح ))
نجلاء ماقدرت تستحمل الفرحه واخذت شنطت اختها ورمت كل اغراضها ع الارض وصارت تحوس لما لقت الشيبس
اروى : (( ههههههههههههه , كل هالحوسه ع شان الشيبس , كان استنيتي انا اطلعه لك ))
نجلاء ماتسمع شي لانها مشغوله بالاكل
التفتت اروى لريما وقالت : (( وانتي ياريومه ماتبي هديتك؟؟ ))
قطعت ريما انسجامها مع التلفزيون والتفتت لاختها : (( وايش هديتي ؟؟ ))
اروى ابتسمت واخذت من الارض علبه شوكولا الي طاحت من اثر حوسه نجلاء بشنطتها ومدتها لريما : (( هذا شوكولا لسى نازل جديد قلت اكيد راح يعجبك ))
ريما طالعت الشوكولا بكل برود وهو في يد اروى وابتسمت باستهزاء : (( شوكولا ههههه جد انتي فاضيه , اول شي انا ما اكل شوكولا ع شان مابي اخرب جسمي , وبعدين انا ما اخذ هديه تافهه ))
اروى : (( تافهه ؟؟ ))
ريما : (( ايه تافهه , جايبه لي اخر شوكولا نزلت المفروض كنتي تجيبي لي اخر ساعه نزلت او اخر موبايل نزل السوق مو " وطالعت الشوكولا باستهزاء وكملت " شوكولا ))
هزت اروى كتوفها باستسلام لانها عارفه افكار اختها الغريبه , والتفتت ع الفلم الي يتابعوه يمكن تقدر تنسجم معاه , انتبهت اروى لعيون ريما الي طاحت ع الدبدوب وعرفت انها مستغربه ليش ماخذه للجامعه دبدوب
اروى ابتسمت بخجل : (( ريما عاجبك الدبدوب ))
ريما ببساطه : (( لا , احسه حركات ناس تافهه , بس ليش ماخذته للجامعه ))
اروى : (( تعرفي هذا هديه من مين ))
ريما بفضول : (( من مين ؟؟ ))
اروى : (( من خطيبي و حبيب قلبي وعمري عبدالله ,, هو الي قال لي اخذه معاي وين ما اروح ))
ريما : (( اها , اقول اروى من جدك راح تتزوجي هالفقير المنتف ؟؟ ))
اروى وقفت وعصبت : (( ريموه ترى ما اسمح لك تتكلمي عن عبدالله بهالاسلوب فاهمه ))
وقفت ريما مع اروى وطالعتها بكل برود واستهزاء ومشت وتركتها , بعد دقايق رجعت ريما تبتسم في وجه اختها اروى
ريما : (( اروى انا اسفه , بس انا معصبه اليوم مدري ايش فيني ))
اروى خافت ع اختها ونست اهانتها لها : (( ليش حبيبتي ؟؟؟ فيه احد مزعلك , تعبانه ,, متضايقه ؟؟ ))
ريما ابتسمت بدلع : (( لا معقوله اتضايق وانتي اختي ))
استغربت اروى حنان اختها المفاجئ , بس انبسطت لانها تحب اختها وودها انهم يتفاهمو : (( ياعمري انتي والله , الله لايحرمني منك ))
ابتسمت ريما : (( ولا منك , بس اروى انا عارفه انك زعلانه علي ))
اروى استغربت : (( وليش ازعل ))
قربت ريما من اختها : (( ع شان الكلام الي قلته لك من شوي ))
اروى : (( لا وربي مازعلت معقوله ازعل ع حبيبتي ريما ))
ريما : (( اثبتي لي ))
اروى وهي تفكر : (( اممم شلون اثبت لك ))
ريما بنفس الابتسامه : (( تروحي تصلحي لي الكوفي الي احبه ع شان اتاكد انك مو زعلانه ))
ابتسمت اروى وعرفت سر الحنان المفاجئ ع شان الكوفي : (( ياعمري من عيوني اصلحه لك , بس الحين بطنك فاضي خليني اصلحه لك بعد الغداء ))
ريما : (( خلاص راح اخلي الطباخين يصلحوه لي , شكلك ماودك ))
اروى : (( لا افا عليك ثواني ويكون احلى كوفي جاهز لاحلى ريما ))
ريما : (( تسلم يدك مقدما ))
راحت اروى ركض ع المطبخ ع شان طلب اختها ريما
اما ريما ماصدقت ان اختها طلعت : (( اف مابغت تطلع هالنشبه ,, الحين اعلمك ايش راح اسوي يا ام الرومنسيه ))
وعلى طول طلعت من جيب البنطلون حقها المقص الي راحت تجيبه وفتحت شنطت اختها بسرعه وطلعت منها الدب وبدت تلعب بوجهه بالمقص لما شوهت خده
ريما : (( ههههههههههههههههههه ,, نشوف يا اروى ايش راح تسوي بهالدبدوب المشوه ,, هههههه ,, لالا انا راح ادور لها رقم دكتور تجميل ههههههههههههههههه ))
دخلت اروى وهي تبتسم وشايله بيدها صينيه وفيها كوب الكوفي : (( ضحكيني معاك , اسمع ضحكك وانا بالصاله ))
وفجاءه طاحت منها الصينيه لما شافت دبدوبها حبيبها طايح ع الارض ومشوه وشافت المقص بيد ريما وهي تضحك بنصر


فتحت عيونها ونزلت دمعه حاره تحرق خدها ع هالذكرى المؤلمه خلاص تبي تنسى موضوع عبدالله والدبدوب وكل شي خلاص تبي تعيش سعيده ملت حزن وهموم , تعبت من التفكير ليش ريما تكرها وتحقد عليها حتى وهي صغيره؟
فجاءه سمعت صوت باب غرفتها ينفتح بقوه وبدون استاذان , ودوى صوت الباب في كل انحاء البيت وكأنه انفجار يعبر عن غضب مرعب
شافت اختها ريما دخلت الغرفه وكانها بركان هايج مستحيل توقف بطريقه , واتجهت مباشره لاروى ومسكت شعرها وجرتها لحد المرايه وصرخت في وجهها
ريما: (( هيه انتي طالعي نفسك بالمرايه زين , لاتكوني فاكره نفسك ب 18 لا حبيبتي انتي ب 26 ))
اروى ماردت على ريما وظلت ساكته مستغربه سر عصبيه ريما
بس ريما ما اكتفت بهالكلمتين , وشدت زياده على شعر اختها وقربتها من المرايه اكثر من ماهي قريبه وكملت صراخها
ريما : (( شوفي التجاعيد الي بدت تطلع بوجهك , فوقي لنفسك ياماما واحمدي ربك الي جاء احد وتقدم لك وانتي بهالسن , ومو بس كذا اظن انك عمياء وما تشوفي لانك لو تشوفي راح تعرفي انك قبيحه وما اظن احد يفكر يرتبط فيك وهذا شكلك , وبعد مانزلت لك فرصه من السماء ترفضيها ليه ع كيفك؟؟؟ ))
كانت ريما شاده ع شعر اروى بس هي ما كانت حاسه باي الم لان الالم الي جواها من الكلمات الي تسمعها اقوى واكبر هالموقف ذكرها بنفس الموقف الي صار لها مع عبدالله وكان بعد بسبب ريما , دايما ريما ريما ,, توها معاهده نفسها انها تنسى كل شي بس اظاهر بوجود ريما صعب تنسى جروحها , جرح الماضي يحرق قلبها ويعذبها , نزلت دمعه برئيه من عيون كساها الحزن والهم والظلم , دمعه يتيمه على خد اروى لما مر طيف ذكرها القديمه
انتبهت ريما للدمعه وحست ان اختها اخيرا صارت تحس وتبكي وصار الوقت المناسب ع شان تضغط عليها اكثر
ريما : (( ممكن تعطيني سبب وتبرير لرفضك للي متقدم لك؟؟ ))
اروى حاولت تمنع عبره مخنوقه فيها , وتسجنها داخل صدر مليان هموم واحزان , وحاولت يكون صوتها طبيعي وهي تتكلم
اروى : (( ياريما انا استخرت ربي وما ارتحت له , وبعدين لاتنسي ان الزواج قسمه ونصيب وفوق كل هذا ياريما ترى الزواج مو كل شي بالحياه ))
تركت ريما شعر اروى ورمتها ع الارض وكملت : (( لا حبيبتي الزواج كل شي بالحياه , الزواج ستر للحرمه , والمفروض مو انا الي اعلمك هالكلام وين الدين الي تتكلمي عنه؟؟ والا الدين في الاشياء الي تبيها والاشياء الي ماتبيها لا , وبعدين انتي هيه خلاص ترى مصختيها خلاص تزوجي الى متى وانتي جالسه بالبيت ))
اروى وعينها بالارض خافت لا تفضحها دموعها : (( اذا وجودي في البيت يضايقكم انا مستعده اترك لكم هالبلد كله وارجع لجدتي وبعدين مافيه احد في البيت له منه وفضل علي لاني انا الي اصرف ع نفسي , الحمدلله انا اشتغل واقدر اصرف ع نفسي وعليكم كلكم ))
حست ريما نفسها راح تنفجر من عناد هالاخت ورفعت اصبعها لها بتهديد : (( اسمعيني يا ارووه لك اسبوع مافيه غيره , وابي اسمع موافقتك ع الزواج , وما ابي اسمع غير الموافقه رضيتي والا عمرك مارضيتي فاهمه ؟ ))
هنا دخلت ام فراس " زوجه السفير " من الازعاج الي سمعته والي صار شي طبيعي بين ريما واروى ولكن ماحاولت تهدي الوضع او تدخل لان الهواش في هالبيت صار من الروتين اليومي , فضلت انها تكون مستمعه , خاصه انها هي السبب في هالهوشه لانها قالت لريما ان اروى رافضه تتزوج " فواز "
اروى : (( ريما انا مو رافضه فكره الزواج , لكن انا رافضه طريقتك انتي وابوي في تزويجي , ياريما انا ابي زوج يناسبني واناسبه مو بنك ))
ريما التفتت ع امها وطالعتها بنظره تدل ع قله صبر وطفش : (( ماما فهمي بنتك انها غصب عليها حتوافق ,, انا ماتركت اشغالي شهر كامل ع شان اخطط واقدر اجيب لها هالعريس الي يتمنوه بنات اصغر منها واحلى منها وفي الاخر ترفضه ))
ام فراس : (( ماعليه حبيبتي هدي نفسك وانشالله حتوافق ))
ريما : ((مو مبين عنيده وراسها يابس )) والتفتت لاروى الي للحين ع الارض وعينها ع امها ع امل انها توقف معاها
ريما : (( مدري متى راح تحسي ع دمك وتفهمي اني ابي اشوف طريقي ابي اتزوج ونجلاء كمان تبي تتزوج , ولازم حظرتك تتحركي وتبعدي عن طريقنا والا تبينا نعنس مثلك ))
اروى رفعت راسها لاختها : (( بس ياريما انا عمري ماكنت واقفه بطريقك , واكبر دليل خاتم الخطوبه الي باصبعك , هذا انتي مخطوبه ايش تبي اكثر من هذا ,, من متى وانا واقفه بطريق زواجك ))
ريما نزلت عينها ع خاتم الخطوبه الي بيدها وارتبكت , التفتت ع امها الي واقفه مستمعه لا اكثر وصرخت بوجهها
ريما : (( اسمعي ياماما اجلسي مع هالحقيره وعقليها , والا والله لي تصرف ثاني معاها ))
وطلعت من الغرفه بنفس الغضب والعصبيه الي جت بها
اروى تستعطف امها : (( ماما عاجبك اسلوب ريما معاي وكأني عدوتها مو اختها الكبيره ))
ام فراس: (( بصراحه معاها حق الى متى وانتي بهالحاله , خلاص الي بسنك الحين عندهم عيال ))
اروى كان الحزن هو الغالب عليها من كلام امها الجارح لكنها مظطره دايما تحترمها ولا ترفع صوتها في وجه امها مهما قالت لها لان خوفها من الله يمنعها وهذا من باب البر بالوالدين
اروى : (( لو ان ريما ما تدخلت في حياتي من 6 سنوات كان انا الحين متزوجه وعندي عيال زي ما تقولي , بنتك حطمت حياتي قبل وجايه الحين تكمل ع الي باقي بعمري ))
ام فراس تمتلك نفس عصبيه بنتها : (( وانشالله هذاك تسميه زواج , اصلا الولد طامع في فلوس ابوك , مو حب فيك , وزين من اختك انها خربت عليه خططه , هذا بدل ماتشكريها جايه تحاسبيها ))
اروى قامت من الارض وانسدحت ع السرير وتغطت كانت خايفه امها تشوف دموع القهر والظلم


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$ $$$$$$$$$$$


في الدور الثاني وبالاخص في غرفه ريما
كانت عين ريما على خاتم الخطوبه الي لابسته , تتأمله بحسره حست انها تسرعت كثير في خطوبتها من هالمليونير , وصعبه ترفضه الحين خاصه انه راح يكون رابع خطيب ومليونير ترفضه في خلال سنه وحده بس , ايش راح يسوي ابوها لو عرف بنيتها في فسخ الخطوبه ؟؟ اكيد راح يقتلها ويحنطها ويخليها تحفه في البيت ع شان تكون عبره لكل الي يحاول يعارضه
قامت من مكانها ووقفت قدام المرايه تتامل شكلها : (( معقوله كل هالجمال ولا اقدر اطيح لي واحد احسن من هالخطيب المليونير؟ معقوله طموحك ياردوي بس مجرد مليونير ؟ ليش ماتفكري بولد رئيس أو أمير أو ولد وزير أو ملياردير , اخرتها تدفني جمالك مع مليونير؟؟ ايش راح تسوي لك هالملايين , لو دخل فيها صفقه فاشله راح يخسر ثروته لانها مجرد ملايين , لكن لو فكرتي زين وخططتي وقدرتي تجيبي لك ملياردير راح تعيشي طول عمرك في نعيم , بس مين هالملياردير ؟؟ مين يارودي؟؟ مين ؟؟ ))
رجعت لسريرها بطفش واخذت شنطتها وطلعت موبايلها الي متغطي بالالماس وسعره يقارب 4 الاف دولار وقررت تتصل بصاحبتها نوره , وبتملل دقت ع رقمها , وانتظرت الجواب الي ما اخذ ثواني
نوره : (( هااااااااي ردوي ))
ريما بتملل : (( هاي نوقا ))
نوره عادي ما استغربت اسلوب ريما البارد لانها تعودت عليه : (( هاه رودي كيف التجهيزات للبارتي بكره ؟ ))
ريما : (( اف لا تذكريني بالبارتي ع شان ما انجن ))
نوره : (( سلامتك من الجنون ليش ايش صار ؟؟ ))
ريما : (( ايش راح يصير يعني ؟؟ انا عندي هم غير اروووه اختي ))
نوره بتحمس مصطنع : (( ليش ايش سوت بعد ؟ ))
ريما : (( تخيلي راح تحظر حفلة تخرجي بكره بحجابها وبدون اي ميك اب ومو بس كذا تخيلي لو تشوفي ملابسها ياااااي يانوقا مره سايكو , ايش راح يحكو عني صاحباتي ؟؟ ماني عارفه من وين شاريتها , بصراحه ودي ماتحظر بكره ))
نوره : (( رودي ياعمري لا تكبري الموضوع ليش ما تدقي ع اي محل انتي متعوده تشتري منه ويعرفوا ذوقك وخليهم يرسلو لك بكره الصباح كم قطعه ع مقاس اختك وخلاص قولي لها هديه وما اتوقع تردها ))
ريما : (( يووه يا نوقا تحسبيني ماسويتها ,, سويتها من 3 ايام ومارضت تلبسها , تقول حرام البس قطعه بهالسعر , لانها تفضل تتبرع بمبلغها ع ايتام او فقراء ومحتاجين ولا تلبسه , بصراحه احترت معاها ماني عارفه ايش اسوي لها ))
نوره : (( طيب حبيبتي عادي اصلا الناس ما راح ينتبهوا لها لانك راح تكوني نجمه الحفله انا متاكده ))
ريما بكل فخر : (( انا عارفه هالشي بس لو احد سال عن اخواتي معقوله اعرفهم ع جولي واتجاهل اروى ؟؟ ))
نوره : (( ياشيخه مافيه احد راح ياخذ باله , انتي بس نامي ولا تفكري بشي ع شان بكره يكون شكلك اوكي ))
ريما : (( وانتي تعالي ماقلتي لي ايش سويتي ؟؟ جاهزه ؟؟ ))
نوره : (( اكيد جاهزه من بعد الفستان الي اشتريتيه لي وانا جاهزه , تعرفي ماما منجنه عليه , وتسالني عن فستانك الي راح تلبسيه بكره , قلت لها ما ادري لانها مخليتيه مفاجاءه لنا كلنا , قالت اذا هي شاريه لك هالفستان الي يجنن اجل فستانها ايش راح يطلع ؟؟ ))
ريما : (( هههههههههههههههه مفاجاءه ))
نوره بدلع مصطنع: (( يله عاد رودي قولي لي بس ايش لونه , طيب ايش ماركته , اممم طويل والا قصير ؟؟ ))
ريما : (( هههههههه لا تحلمي اني اقول لك ))
نوره : (( طيب اف منك ))
ريما : (( ههههه اقول نوقا كلمتي البنات عرفتي مين راح يعزموا بليز انا ما ابي ناس عاديه بحفلتي ابي ناس كوول ))
نوره في نفسها مقهوره من ريما لانها تسمي حفلتهم حفلتها كل هذا ع شانها هي الي دفعت الفلوس خلاص ماتسوى ذلتهم
ريما : (( ياااهووووووووووه نوقا وينك ))
نوره : (( هاه معاك معاك , ايه حبيبتي كلمتهم كلهم والوضع اوووكي ))
ريما : (( اوكي حبيبتي انا راح انام تبي شي ؟؟ ))
نوره : (( سلامتك ))
ريما : (( الله يسلمك باي ))
نوره : (( باي ))
قفلت الموبايل كله ع شان ماتبي ازعاج , وقفلت نور الابجوره وتغطت واستسلمت للنوم

أندريا ببرلو
30-08-2007, 00:24
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مرحبا بكم مجددا أعضاء مكسات المحترمين .شدوا الهمم وأربطوا الأحزمة لكي ندخل عالما من المغامرة والتحدي والإثارة .بدون مقدمات ستكون هناك عصابتين خطيرتين جدا لا أحد يستطيع هزمهما ولكن كل عصابة ستحاول القضاء على العصابة الأخرى لكي تحكم 200 دولة أنمي .
* إذن ستكون هناك :
* عصابة جهنم الأنمي .
* عصابة ملوك قتلة الأنمي .
كل عضو سيشارك سيختار شخصية من الأنمي سيهاجم بها .والعصابة التي سينضم لها .
كل عضو يملك 200 درع حديدي يحميه من الأخطار .
إذن ستكون حرب المافيات بين أعضاء كل عصابة وستكون بهجوم عضو على عضو آخر و كل هجوم ينقص لعضو درعان حديديان .
مثال = عصابة جهنم الأنمي = سكوال + مقاتل
عصابة ملوك قتلة الأنمي = دراكولا + بيجيتا + سينشي
مثلا = سكوال تهجم على دراكولا
* مقاتل يهجم على دراكولا
* سكوال تهجم على بيجيتا
* بيجيتا يهجم على سكوال
إذن سكوال لديها الآن 198 درع
بيجيتا 198 درع
دراكولا 196 درع
إذن كيف سيكون حساب النتائج لكي لا تقع اللخبطة .
ستبدأ حرب العصابات بالردود والهجوم وذلك بأن يختار عضو من عصابة عضوا آخر من العصابة الأخرى ويهجم عليه لكن ضروري جدا جدا جدا وهذا المهم وهو كل عضو يرد 10 مرات يوقِف هجومه فورا ويراجع الردود اللي قبله ويلاحظ من هاجمه وبعدها ينشر كم بقي له من درع ثم يكمل هجومه وهكذا كل 10 ردود يكرر العملية وبذلك لن تكون هنالك لخبطة .
* ممنوع لأي عضو أن يرد مرتين متتاليتين وممنوع أن يهجم على عضو في رده الأول ثم في الرد الثاني يكرر هجومه على نفس العضو .
* لكل عضو الحق في هجوم واحد فقط في كل رد .
* يحق لأي عضو أن يعطي ما يشاء من دروعه إلى عضو آخر من عصابته .
ملحوظة مهمة = هناك هجوم يسمى هجوم الإنتحار .يضيف للعضو 5 دروع وينقص للخصم درعان كما في الهجوم العادي ولكل عضو الحق في تنفيذ هذا الهجوم ولكن حذار إن رد من بعده عضو من عصابته تضاف له 5 دروع فورا أما إن رد ورائه عضو من العصابة الخصم تنقص له 5 دروع .
مثال = عصابة جهنم الأنمي = سكوال + مقاتل
عصابة ملوك قتلة الأنمي = دراكولا + بيجيتا + سينشي
* سكوال تنفذ هجوم الإنتحار على بيجيتا وتنتظر سكوال من سيرد بعدها .
* يرد مقاتل إذن بكل بساطة تضاف 5 دروع لسكوال فتصبح 205 دروع .
* أما لو رد دراكولا أو بيجيتا أو سينشي بعد سكوال فتنقص لها 5 دروع فتصبح 195 درع .
هكذا ستستمر حرب العصابات بين الأعضاء إلى أن تصل دروع أي عضو إلى 0000 عندها سينسحب ويقصى من العصابة وهكذا ستستمر المعركة وستحاول كل عصابة أن لا تخسر فردا منها وتساعده وهنا سنلاحظ التعاون بين الأعضاء وكل عضو سيعطي عدد من دروعه للآخر المهم في الأخير الفوز للعصابة الأقوى .
ستبدوا لكم اللعبة من الوهلة الأولى معقدة وصعبة لكن أؤكد لكم أنها سهلة جدا جدا وستفهمونها لهذا سأترك لكم وقتا جيدا لكي تفهموا اللعبة جيدا وبعدها سأعلن على لحظة الحسم .
كل عضو يرد يختار العصابة التي سينتمي إليها ويختار شخصية الأنمي التي سيهاجم بها .
سأبدأ أنا : سأختار عصابة جهنم الأنمي وسأختار من الشخصيات أقوى وأعند مقاتلي king of fighters وهو yamazaki .

أندريا ببرلو
30-08-2007, 00:26
:) بالأول اقولكم ابطال القصه

سمر : بنت حلوة وعليها حركات صبيان لانها البنت الوحيده من بين 3 اصبيان
يعقوب: ولد عم سمر , حلو ومغرور وميت على سمر
سارة: اخت يعقوب الحلوة وصديقه سمر
حمد : ولد عم سمر وسارة .. اللي راد من السفر
حمدان : اخو سمر الكبير عاشق سارة

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

الجزء الأول:
==========
صبحيه يوم اليمعة .. الكل كان نايم في بيت بو حمدان .. ما-عدا سمر اللي تاخذ راحتها بعيد عن اخوانها عشان تمارس رياضتها اليومية .. كرة السلة .. سمر البنت الأولى بعايلة بوحمدان اللي معروف عنه بأبو الشباب من كثر الصبيان اللي عنده .." لا اله الا الله " أمها نجاة البحرينية الأصل تزوجت من أبو حمدان قبل 25 سنه يوم كانوا يدرسون مع بعض في مصر.. حبوا بعض من أول نظرة وما قدروا انهم الا يتزوجوا وانتقلت نجاة مع زوجها للكويت بعيد عن أهلها.

الشمس للحين ما جاست حرارتها الأرض وسمر فرحانة حيل بالجو ويالسة تتنقز وتنقز الكورة وياها واهي تقول في خاطرها .. لا يوبا اليوم لازم لازم العب وياهم مو على كيفهم لمتى لازم اتحمل ثقل دم حمدانو ومشعلو واخليهم دايم ينفذون فيا مقالبهم

وظلت تتدرب ليما دقت ساعتها الالكترونيه بموعد قعده امها ولقفت الكورة وقامت تراكض بعمرها عشان تلحق على غرفتها قبل لا يشوفها احد
للاسف الشديد الوالده كانت صاحيه وقاعده بالصاله تشرب شاي الصبح وتهز ريلها لانها تدري ان بنتها للحين على حركاتها " الصبيانيه" على حد تعبيرها بس سمر اللي ماعطه امها اقنور ... على فكرة سمر ما تتكلم عربي عشان تقهر امها.
" انتي ما تيوزين " اوووووووووووف قالت سمور في خاطرها بدت محاظرة يوم اليمعه .. المشكله ان سمر حافظه هالمحاظرة بالتفصيل الممل .. وحافظة المقطع اللي ينزل فيه اخوها ناصر اللي اهو توأم سمور بس ما يتشابهون على الرغم من علاقتهم القوية مع بعضهم البعض .. يوم نزل نصور ظل مكانه واقف عند الدري واهو يضحك على اخته وشكلها الملان من كلام امها وما تدري شنو تسوي والتفتت حق نصور اللي مو شايل روحه من الضحك والكركرة على سمور المسيجينه واهي يالسه تتوعد فيه وتقول له بصوت واطي ما ينسمع .. بوريك يالدب بوريك واهو راح فوق عشان ينادي اخوانه عشان تكمل التطميشه عليها. ويوم انزلو الشباب انصدموا بابوهم اللي كان قاعد بالصاله وسمور الدبه تتدلع عليه

حمدان . اكبر الاخوان . اول من سلم على ابوه وحب راسه وايده ويلس حذال ابوه بعد ما شبع من مرافس سمور المسيجينه عشان تتباعد شوي واهو يقول لها : خفي دلع يالدبه
سمور : انت مو شغلك يا ويه البطه لا تتدخل. يا ملغك
قامت سمور واهي تتحدى اخوانها كلهم
سمر: اليوم انتو زهبو حالكم حق اكبر فوز يا اخواني الاعزاء لاني راح اشارككم في اللعب مع عيال عمي يوسف وعمي سليمان.
الكل سكت ومرة وحده انفجروا كلهم الشباب بالضحك . ووقف مشعلو .. اكبر مليغ بالعايله واهو يحاربها
مشعل: انتي شفيج جذي وايد تتلزقيين بالرياييل لايكون ريال واحنه ماندري .. لاتحلمين يا بعد قلبي لان ماكو لعب وكافي عااااااااد صار لج دهر وانتي دوم تهددينا بهالموضوع وماردج تنثبرين مكانج يم راما الخدامه
سمر: انت ماتقول من وين لك هالملغ .. والتفتت صوب ابوها اللي يالس يضحك من قلب عليها
سمر: يوبا شوف ولدك هاذا الجيكر ما يخليني العب وياكم
الاب : يوبا ما يصير تلعبين ويا الشباب انتي بنت حلاتج مثل بنت عمج سويرة يحليلها كل الانوثه فيها
سمر : اووووووووووووف انه هاذي سارو ما ادانيها .. ولا تقعد تقولي تشبهي فيها يوبا متى راح تفهم اني يونيك
حمدانو: قلبي ويهج زين قال شنو قال يونيك .. انتي فهمي معناته يوبا بعدين تحجي
سمر : انه اعرف معناته مو مثلك ياللوووح ما تعرف الyes من الno
نصور يلس حذال حمدان واهو ناوي نويه على اخته : انه اقوللج الyes والno حقت اخوي noلعب و yes حقران لج هههههههههههههههههههههههههه
يلس الكل يضحك عليها واهي منقهرة حييييييييييل منهم ويلست تكمل دلع علىابوها.
سمر : يوبا شوف هالبط هاذولي .. ولا واحد فيه خير يالسين يتعافرون وياي مو من شي من الخوف انهم يغلبون كبديل عن كل يمعه جدام يعقوب ورشود
واهي تتدلع اكثر : يوبا حبيبي تكفى عاد عاد احبك انه.. محد يحبك كثر ما انه احبك تكفى يوبا طلبتك
الاب: انزين يالله عاد ساح نصج وانتي تتدلعين .. كمل كلامه واهو يحاجي الشباب .. يالله يا عيال خلوها تلعب
الشباب كلهم بصوت واحد : تكفى تكفى يوبا شنو نلعبها
حمدان : هاذي اصلا تفشلنا جدام عيال خالي وعمي شنو بنت تراكض ويانا
مشعل: أي يوبا شنو خبله هاذي بتمشي خبالها عليك لا يوبا انت اكبر من جذي
نصور : أي نعم هاذي اكبر خبله يوبا لا تمشي كلامها عليك
سمر: نصور اوريك يالخاين ان كلمت النسرة زينو عنك هاذا ويهي
مشعل : تكفين عاد ويا ويهج
نصور : اصلا انه مو محتاجج يالخبله كفايه اني اتكشخ واركب سيارتي وايي صوب مدرستكم واخبل رفيجتج هاذي واخليها تستخف بالهده لذا لا تقعدين تهددين
الاب: يالله عاد كافي يا عيال وانتي يا سماري .. حبيبتي فظيها سيرة يعني كل مرة لازم تعلينا بهالساالفه
سمر عاد بوزت ونزلت البراطم من القهر واهي تقول لابوها
سمر/: يا ريتني ولد جليله حظ انا والله لكن انتو يا قوم البط بيي اليوم اللي بتتوسلوني العب وياكم لكن اللي يوافق
كملت كلامها واهي تركض على الدري وحابسها دموعها من القهر لان ماعندها اصدقاء ولا رفيجه تشكي لها همها ومشاكلها.

أندريا ببرلو
30-08-2007, 00:28
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] **

في بيت بو منصور بعد الحشرة ورد الفعل اللي صار من بومنصور وام منصور ... سادت لحظات سكون وكان بو منصور يطالع ولده .. كان يخافه يلعب ويفشله في اخوه ... ام منصور كان في خاطرها تيبب بس مسكت نفسها يريد بسمه اوكي بسمه حتى لو يايتنها الف عين مب وحده بس المهم انها بنت عمه ... كانت اتريا بو منصور يقول الكلمة الاخيرة في الموضوع ...

ام منصور: هاه يا بومنصور .. البنت بنت عمه وهو اللي مجدم على غيره وصدقه اذا قعدت في البيت بين الحريم يخطبنها
بو منصور: احيد عين يايتنها ... منو يباها
ام منصور: لا يبونها بعدها غاويه
محمد: مسرع ما غيرتي رايج
ام منصور: شو ما تريد بنت عمك .. حشيم ومربايه ونعرف طباعها .. واخت حرمة اخوك
محمد: وعين يايتنها
ام منصور: ان شاء الله ما عليها شر ... واذا عرست شتبا بالجامعه
بومنصور: هيه
ام منصور: شو يا سلطان ... الولد يبغي بنت اخوك لا تحرمها عليه
بومنصور: بنت عمه ما اقدر اقول فيها شي ... بس عاد خلها هيه اللي توافق
ام منصور: لا ان شاء الله بتوافق .. محمد ولد عمها وريال والف من تباه

نشت ام منصور وشلت تيلفون البيت ودخلت حجرتها وقفلت الباب وبو منصور ومحمد يطالعونها وهم ساكتين ... كانت تتصرف بهدوء وثقه ... ونست موضوع العين اللي صايبه بسوم والمناحه اللي كانت مسوتنها ... اما هي فكانت تحس براحه فضيعه ما حستها من اكثر من خمس سنوات .. من عرفت ان ولدها عاشق له بنيه بحرينيه ... اليوم حست بهم ينزاح من على قلبها ... وان اخيرا بترتاح من هم محمد ... اول شي اتصلت في بيت بو خالد بتكلم ام خالد ... اول مرة رن التيلفون لين ما قطع بروحه لان محد شله .. بسوم في حجرتها وروضه داخل ويا عمتها تحاول تقنعها ان بسوم من خاطرها ما تبغي الجامعه والسالفه ما فيها عين ولا غيره ... وسمعت التيلفون يرن بس ما طلعت ترد عليه .. بس يوم رن مرة ثانيه طرشتها عمتها ترد عليه

روضه: الو
ام منصور: الو السلام عليكم
روضه: وعليكم السلام ... هلا عمتي شحالج
ام منصور: الحمدلله بخير وسهاله .. شحالج انتي وشحال عمج وعمتج عساهم الا بخير
روضه: الحمدلله يسرج حالهم
ام منصور: هييه .. زين عيل وين عمتج عطيني اكلمها
روضه: في حجرتها .. لحظه بزقرها لج
ام منصور: لا وديلها التيلفون الحجرة برايها هناك
روضه: ان شاء الله

دخلت روضه التيلفون عند عمتها وعطتها اياه وطلعت ... طبعا ام منصور ما قصرت خبرت ام خالد كل شي وانهم يبون بسوم حق محمد ... وانها اذا ما تريد تدرس برايها على هواها ... رمسة ام منصور تغيرت 180 درجه ... ولا طرت الحسد والمرض ولا أي شي ... كانت تريد تتمسك بهالفرصة باي ثمن وما تأجل الموضوع لا يغير ولدها رايه ... اما ام خالد اتفاجئت من طلب محمد ولد سلطان ... اليوم كان هنيه وشاف البنيه اللي كانت مقتنعه انها مريضة ومع ذلك قال يباها بنت عمه ... من خاطرها استانست ان ولد عمها يباها وبيكون ستر وغطا على البنت ... وكبر محمد في عينها اللي ماقال ان بنت عمه مريضه وما يباها وخذتن سوالف الحريم ... وردن يسولفن عن فلانه وعلانه
**

اليوم اللي بعده .. بعد المغرب يوم رد بو خالد البيت طرش على بسوم يباها ... كان بومنصور مكلمنه عشان بسوم ومحمد ... ولانه بوخالد يعرف مشكله محمد ويدري انه بومنصور يريد يربطه بسرعه قرر انه يسأل في نفس اليوم اذا ما تريد تدرس خلاص تعرس .. وولد عمها ماشي اخير عنه .. ويناسبها في كل شي .. وما بيطمن عليها الا اذا كانت هيه بعد في بيت عمها ويا اختها ... في الحجرة بعد ما دخلت بسوم على ابوها

بوخالد: هاه يا بسمه بعدج ما تبينها الدراسه
بسوم: هيه يا بويه والله من خاطري عفتها ما فيني شي
بوخالد: ادري يا بنتي ما فيج شي .. واذا ما تبين تدرسين خلاص على هواج
بسوم: فديت روحك يا بويا .. بس قول حق امي انه ما فيني شي
بوخالد: ماعليه بكلمها .. بس بغيتج في سالفه
بسوم: (تبتسم لابوها) انت تامر امر .. منو عندي اغلى من ابويا حبيبي
بوخالد: يا بنتي عمج اليوم كلمني في المكتب يبغيج لمحمد ...

ما تفاجئت بسوم من كلام ابوها بس اللي فاجأها ان محمد كلم عمها بهالسرعه حتى ما عطاها فرصه تفكر او ترد عليه .. وتذكرت انه قالها بيسمع ردها عن طريق ابوه

بوخالد: هاه يا بنتي .. انتي ما بغيتي الدراسه ما قلنا شي على هواج .. لكن ان قعدتي في البيت اكيد بتقول الناس بسمه بنت مبارك تبغي العرس عشان جيه قعدت في البيت .. وولد عمج اولى من أي غريب

سكتت بسمه ما ردت على ابوها ... من الاساس ما كانت تدري شو تريد وليش ولد عمها الحين يريدها وهي اللي كانت طول عمرها جدامه ومع ذلك ودرها وحب البحرينيه ... شو اللي رده الحين

بوخالد: هاه يا بسمه عمج مستعيل على ردج
بسمه: ابوي فديت خسمك من متى انا ابغي شي انت ما تبغيه ...
بوخالد: لا يا بسمه هذا عرس وما اريدج باجر تقولين انت يوزتني
بسمه: (تبتسم) ما بقول .. لاني ادري انك ما بتيوزني واحد شين في أي شي
بوخالد: بارك لاله فيج يا بنتي ... ومحمد ولدنا ومنا وفينا وانتي تدرين باطباعه وهو يدريبج زين ...
بسمه: هاهاهاها ماشاء الله يا بو خالد كل بناتك عطيتهن بنات اخوك
بوخالد: الغالي للغالي يا بنتي .. وانتوا وياهم نفس الغلا
بسمه: (وهي تمزح) ابوي
بوخالد: خير يا بنتي
بسوم: بتسوولي عرس مثل عوشه .. ولا مبارك غير لانه الكبير
بوخالد: هاهاهاها سلط الله على بليسج بعدج ما انخطبتي وتفكرين في العرس
بسوم: هاهاها اسولف وياك ... ولا حلال عليهم حرام علي
بوخالد: (ونظراته كلها حب وحنان لاصغر عياله اشر لها على الكرسي عداله) تعالي هنيه قعدي حذالي
بسوم: (وهي تقوم) لا لا ما اريد بما ان بنت اخوك الرزة محد بقعد في ثبانك مب انت ابوي
بوخالد: (وهي تقعد في ثبانه وتلوي عليه) هاهاهاها الحين بنت عمج رزه
بسوم: (تدلع) هيه الحين ماخذه الغلا كله
بوخالد: حليلها يا بسوم تدريبها بروحها في هالدنيا .. والكل مشغول عنها من لها غيرنا
بسوم: ادري يا بو خالد قلبك كبير ومب بس يكفي لروضه ولنا ولكل حد في هالدنيا
بوخالد: بس ياللا قومي تعبتيني
بسوم: ياللا بخليك الحين (وهوت عى راس ابوها تحبه) تصبح على خير يا احلى ابو في الدنيا

طلعت بسوم عن ابوها ... بس في داخلها حيرة كبيرة ابوها اغلى انسان عندها في الدنيا وكانت تدري انه يريد هالخطوبه من يوم كانت صغيرة وقبل لا يسافر محمد يدرس .. بس محمد صدم الكل بحبه للبحرينيه ... هي صح كانت صغيره حزتها بس كانت تسمع كلام ابوها وامها .. وحتى عمها ... ضيعت الطب بكيفها ما بضيع على ابوها فرحته مستحيل هيه تسوي هالشي ... اما بوخالد فكان يفكر في بسوم اللي كبرت وصارت حرمه اصغر عياله .. واحبهم لقلبه بهدوءها وحلاتها .. وصوتها اللي ما يطلع ... اخيرا بيوزها محمد ولد اخوه .. كم كثر كان يتمنى انه يشوف هاليوم
**

وصلت الموافقه لمحمد عن طريق ابوه والناس كلها عرفت ان بسمه اصغر بنات مبارك بن منصور خطبها ولد عمها بعد ما ودرت الطب ... وطلعت اشاعات ورمسات ان هوه اللي قالها ما يبغيها تدرس طب واللي يقول انها من بعد ما طاحت مريضه قالولهم علاجها انها تعرس فربطوها بولد عمها ورمسات من هالرمسات اللي تطلعها الناس الفاضية .. ووصل الخبر لسلطان اللي تفاجأ وحزن في داخله .. بس كان متوقع هالشي .. البنت حلوة ليش ولدعمها يخليها ... لو عنده بنت عم شراتها ما ودرها لغيره ...

ردت عوشه وريلها البلاد ... وارتبش بيت بو منصور اللي طول عمره هادي بوجود عوشه ومبارك ... صح عرسوا ... بس من يقول انهم ايوزون او حتى يحشمون حد .. بالرغم من هذا كانت عوشه تحب مبارك صدق .. حبها له زاد بعد رحلة شهر العسل ... بس بعد ما كانت تقدر تيود لسانها عنه .. وهو بعد كان دومه يتحرش فيها ... عشان ترد عليه

ام منصور: يا مبارك يوز عن هالبنيه .. ولا تراني بخبر ابوك يوم بيرد
مبارك: امايا حرمتي كيفي حتى لو اكفخها
ام منصور: زين والله ربيت يا سلطان ولدك بيضرب حرمه
مبارك: تستاهل لسانها طويل
عوشه: عمتي هوه اللي يبدا انتي شاهده
ام منصور: صدقها انت اللي اتتيها ويوم ترد عن عمرها احتشرت
مبارك: كيفي انا ريلها لا ترد علي
عوشه: لا والله ... اقول روح روح يتريونك في المقهى ... وتأخر زين
مبارك: تسمعينها امايا في حرمه تقول حق ريلها روح وتأخر
ام منصور: انت تستاهل .. صدقها روح فكنا من الصدعه
مبارك: زين يا عوشه لا تتصلين في الليل وتقولين(وهو يعيب عليها) مبارك حبيبي تعال اخاف ارقد بروحي لا تتأخر
ام منصور: وابوي عليك انت بعد
عوشه: والله جذاب عمتي انا ما اقول جيه اصلا ما اخاف
ام منصور: انا الخبله اللي قاعده عندكم هنيه ... بسير على ختي اخير لي
عوشه: لا عمتي بتم بروحي
مبارك: قولي قولي تخافين
عوشه: ما اخاف .. امل زين
ام منصور: شل حرمتك ودها عند خواتها ويوم بترد اخطف عليها ... صدقها البنيه من رديتوا وهي بروحها
عوشه: فديتها عمتي اللي تحس فيني
مبارك: خلاص خليها توصلج هيه
عوشه: مبارك ياللا عاد عن النحاسه
مبارك: زين زين روحي غيري بس بسرعه ان تأخرتي اكثر عن ربع ساعه بروح عنج
عوشه: وحياتك عشر دقايق

وراحت بسرعه فوق صوب جناحها عشان تغير ثيابها وتعدل مكياجها وفعلا عشر دقايق نزلت وطلعت ويا ريلها عشان يوصلها بيت اهلها ... بس هالمرة كانوا يسولفون ويضحكون وهم في السيارة .. وصلوا بيت ابوها .. ودق مبارك الجرس ودخلوا على طول ... كانت روضه ويا بسوم وسعيد في الصالة يسولفون

سعيد: هلا والله بالمعاريس .. شحالكم
مبارك: لا خلاص جدمنا صار لنا شهر ونص معرسين .. (وهو يخز بسوم) في معاريس غيرنا
عوشه: تكلم عن عمرك بعدني عروس
مبارك: طالع هاي مصدقه عمرها
سعيد: وليش ما رحت المقهى
مبارك: انت ليش اللي ما طلعت للحين
سعيد: خلاص انا كنت طالع بس قعدت اسولف ويا بسوم وروضه شوي
مبارك: زين خلنا نروح ياللا في سيارة وحده ... اقول روضه حرمتي امانه عندكم .. لا تسووبها شي
روضه: يا ويل حالي على الحب ... كل هذا حب
مبارك: ليش تغارين
روضه: لازم بغار ... مب ادميه
سعيد: بسك ياللا الشباب يتريون

طلع مبارك ويا سعيد وقعدن البنات يسولفن .. وتخبرهن روضه عن ربياعتهن في الجامعه واللي ما تخرجن بعدهن ... بس عوشه ردت السوالف لبسوم ومحمد

عوشه: هاه بسوم اخبار محمد
بسوم: والله عايش عندكم هب عندنا شدراني فيه
عوشه: اوووه يعني ما اييكم هنيه
روضه: تصدقين من خطبوها ما يا بيتنا
عوشه: ولا ينشاف في البيت ... كله في المؤسسه اصلا
روضه: بس والبحرينيه اللي يحبها شياه عليها
عوشه: والله ما ادري .. هوه من خاطره قال يبغي بسوم
روضه: اتهقين ودرته ولا ودرها
بسوم: طالع هذيلا ما يحشمن .. أي مالكن خص في الريال
عوشه: والله ما ادري يا روضه .. وبعدين انتي أي نسولف عن ولد عمنا
بسوم: اذا تميتن تسولفن جيه بودركن وبروح حجرتي
عوشه: عوذ بالله ما تيوز هاي عن طبعها
روضه: (تبتسم) يوم بتيوزين انتي اول
عوشه: اقول امي وين
بسوم: بيت عمتي مريم
عوشه: قومن نروح بيت حمده ولهت على حمودي
**

رمضان هالسنة كان غير في بيت بوخالد وحتى بيت بو منصور ... عوشه اللي كانت رابشه الكل في بيت بو خالد راحت بيت عمها .. والربشه راحت وياها .. بس كانوا دوم يفطرون او يتسحرون مع بعض كلهم يا في بيت ام منصور يا في بيت ام خالد ... وكل في البيتين يسوي شي ... كانت لمتهم وسوالفهم حلوة ... ذكرت الشواب بايام اول يوم كانوا الاخوان الثلاثه ساكنين نفس البيت في حياة ابوهم او ما معرسين ... كل ليله واحد فيهم يسترجع ذكريات اول ويسولف لهم عن عمهم محمد وحرمته موزة والحشرة اللي صارت ذيج الايام يوم محمد قال يبغي موزة بنت سعيد ... في نص الشهر بعد الفطور في بيت بوخالد ... بعد ما طلعوا الشباب من غرفة الطعام .. وراحوا الصالة يطالعون التلفزيون ... قامن البنات يساعدن في لم الصحون وتنظيف الطاوله مع الخدامات

حمده: هاه عوشه... شو الحمل وياج
عوشه: لا عادي عادي ما عندي دلع حريم ووحام وغيره
حمده: قولي الحمدلله
روضه: لو بنت على تفهمين ولا بتكفخين
عوشه: اوكي ولا يهمج انتي بس كم روضه عندنا
بسوم: الله يعين بيصيرن ثنتين
حمده: فطوم الله يسامحها ما يت هالاسبوع والله ولهنا عليها
روضه: حليلها بعيد في دبي .. بعدين ما تقدر تقول حق ريلها كل يومين ودني عند هلي
عوشه: عيل اقول حق مبارك ودني كل يوم بيت ابوي
روضه: مبارك ولد عمنا ريلها ريال غريب
حمده: كان غريب الحين منا وفينا

هنيه رد محمد غرفة الطعام وزقر بسوم تطلع شوي يبغيها ... الكل قام يطالع بسوم اللي احمرت وطلعت دون ما تكلمهن

محمد: (وهو قاعد على الدري برع) شحالج بسمه
بسوم: الحمدلله بخير .. شحالك انت
محمد: الحمدلله ... اقول بسمه
بسوم: نعم
محمد: انتي وقفتي في الجامعه صح
بسوم: هيه روضه وقفت لي اوراقي .. بس بروح اسحب اول الكورس الياي
محمد: بعدج مصرة تسحبين اوراقج
بسوم: ما بدرس طب محمد
محمد: مب شرط طب ... درسي بزنس او علوم
بسوم: ليش
محمد: بسوم وحده شاطرة مثلج حرام ما تكمل دراستها .. حتى وان عرسنا انا ابغيج تدرسين
بسوم: غريبه
محمد: (يبتسم) ليش لاني انا ما عندي شهاده جامعية مثلا
بسوم: (منحرجه) لا ما قصدت بس
محمد: بسمه انت مب اقل من أي وحده عندها شهاده من الجامعه .. وانتي تدرين انج تقدرين تخلصين قبل دفعتج حتى وان ضاعت عليج سنه ونص
بسوم: محمد ما ادري بس احس اني ما ادريد ادرس
محمد: لا بتدرسين ... عشان خاطري ... وعشان تشجعيني
بسوم: على شو
محمد: عشان انا بعد ابغي ارد الجامعه وادرس .. فقلت قبل اشوف بسمه اذا ردت شو بتدرس عشان ادرس شي قريب من تخصصج .. واللي يفوتني تشريحنه انتي لي
بسوم : (وهي مستانسه من خاطرها) والله صدق
محمد: والله .. افكر اسجل الكورس الياي جامعة عجمان
بسوم: خلاص سجل شو اتريا
محمد: اتريا اعرف شو بتدرسين
بسوم: انت لازم تدرس ادارة اعمال
محمد: ادري ... وانتي شو رايج
بسوم: خلاص ماعليه اذا انت بتدرس انا برد ادرس وبحول ادراة اعمال
محمد: هاهاهاها يعني خلاص اعتمد عليج في المحاظرات والبحوث
بسوم: هاهاها اعتمد بس انت ادرس
محمد: (وهو يقوم بيروح) عيل ياللا بخليج الحين ... انا طالع بمر المكتب شوي .. شي في خاطرج
بسوم: لا سلامة راسك ... بس بعتبر كلامك وعد
محمد: خلاص وعد

طلع محمد وردت بسوم وهي مستانسه وخبرتهم باللي قاله لها محمد والكل استانس عشانه واكيد عشان هيه اخيرا غيرت رايها وبترد تدرس في الجامعه وان ما كان طب ... بس المهم بتدرس شي وما بتقعد في البيت بس
**

في العشر الاواخر قرروا يروحون العمرة ... ام خالد ووياها خالد وحمده وحمود الصغير ... ومبارك وعوشه وام منصور وابو منصور ... روضه ما قدرت تروح عشان الجامعه ... وبسوم ما هان عليها تخلي روضه ... وبوخالد ما يهون عليه يخلي البنات بروحهن لو ان عبود وسعيد عندهن ... كان محمد كل يوم ايي يفطر ويتسحر بيت عمه ... في هالفترة اللي طافت كان بو خالد معزم يرمس سعيد عشان يخطب له بنت عمه وقال لام خالد هالكلام .. بس هيه قالت له يصبر لين ما ترد هيه من العمره عشان ترمس روضه واذا بيرمس سعيد برايه .. بعد صلاة الفجر هو وسعيد كانوا رادين من المسيد فقرر يقوله عن بنت عمه

بوخالد: هاه يا ولدي انا في خاطري ايوزك ... سلطان الحين بيوز محمد وانت اكبر منه
سعيد: يا بوي الله يهديك .. يكفي مرة وشو صار فيها .. خلوني جيه مرتاح
بوخالد: يا سعيد .. هالمرة بخطب لك انا على هواي .. وانا اتريا منك تطيعني شرات ما سووا عيال عمك
سعيد: اول اعرف منو اللي تبغيها لي
بوخالد: وحده مزيونه ونعرفها زين .. محد ناعتنها لنا
سعيد: منوه
بوخالد: روضه بنت عمك ... انا ما اقدر اعطيها حد بعيد ما تهون علي .. وانت ولد عمها
سعيد: (يبتسم) وهي شو قالت
بوخالد: هيه عاد لين ما تيي ام خالد بترمسها .. وما اظن تقول لا
سعيد: اذا بنت عمي زين ماعليه ...

لو بو خالد يقدر يشوف ملامح سعيد وهم يمشون في الظلام رداين من المسيد .. جان عرف انه ولده شوي ويبوس ايده ويقوله مافي داعي تتريا امي ترد من السفر .. .كمل جميلك وكلمها اليوم ... سعيد تاريخ 27 من رمضان .. صار بالنسبة له يوم تاريخي ... احلى خبر في حياته سمعه اليوم ... في قلبه حفلة طيران ... كان يمشي ورا ابوه خطوتين عشان ما يلاحظ ... وصلوا البيت بس سعيد ما دخل ويا ابوه ... كان لازم يخبر حد هالخبر الحلو اللي اسمعه اليوم .. كان الجو بارد ولابس جاكيته الشمواه البيج ... الجاكيت اللي تموت فيه روضه ... وكم مرة طلبته انه يعطيها اياه .. بس ما يطيع .. اتصل في مبارك ...

مبارك: الو... شو تولهت علي متصل هالحزة
سعيد: شحالك يا ريال ... شو الجو عندكم
مبارك: برد شرات اللي عندكم
سعيد: اقول
مبارك: شو .. تبغيني ادعيلك وانا طالع الحرم اصلي الفير ... ترى والله كل يوم ادعيلك
سعيد: هاهاها زين ياب فايده ... ثرك ولي من اولياء الله الصالحين
مبارك: ليش شو صار .. لا يكون اعترفت لك بلواعج قلبها
سعيد: هاهاهاهاها حلوة منك هاي لواعج ... شو معناها
مبارك: شدراني اسمعهم يقولونها في التلفزيون
سعيد: زين لا تشوف تلفزيون وايد لاتتأثر
مبارك: صدق شو صار
سعيد: ابوي
مبارك: بلاه عمي
سعيد: قالي بيخطب لي روضه
مبارك: قول والله ... وليش ما خطبها للحين
سعيد: يتريا امي تكلمها
مبارك: تباني اردهم لك باجر
سعيد: هاهاهاها يا ريت ... بس ما بتقدر عليهم ...
مبارك: مبروك مبروك يا ريال
سعيد: الله يبارك فيك .. بس عاد ان شاء الله توافق
مبارك: ماعليك البنت مياله
سعيد: شدراك
مبارك: ناسي اني متزوج وكالة رويتر للاخبار المحلية
سعيد: هاهاهاها حرام عليك .. ماعليه ان ما خبرتها عليك
مبارك: لا الله يخليك .. انا ادعي كل يوم في الحرم يا رب عوشه يقصر لسانها
سعيد: هاهاهاها اقول بخليك الحين بروح ارقد .. اللهم اني صايم ..
مبارك: ماعليه تصبح على خير .. .وتستاهل يا بو عسكور
سعيد: ياللا ان شاء الله خير

بندد سعيد عن مبارك ودخل البيت بيروح حجرته .. يدري انه ما بيه الرقاد بس بيحاول ... اخيرا الشي اللي يبغيه بيصير له ...
**

بعد صلاة التراويح ... دخل سعيد البيت وحصل روضه في الصالة وحاطة على صلاة التراويح في السعوديةا ... ابتسم لها وقعد وياها ...

سعيد: ليش قاعده بروحج
روضه: من كثر اللي في البيت الله يخليك ...
سعيد: هاهاها زين وين بسوم عنج
روضه: داخل حجرة عمي .. تتكلم في التيلفون
سعيد: منوه
روضه: محمد متصل ما ادريبه شو يبغي
سعيد: لا والله
روضه: هيه .. ولا عندك كلام ثاني جنه ولد عمها
سعيد: (يبتسم) لا خلاص ما عندي كلام ثاني
روضه: حسبالي بعد
سعيد: اممم وين الحلو اليوم وين الكريم كراميل وين الشيز كيك
روضه: ما سويت شي تعايزت اليوم
سعيد: افااا وانا في خاطري الكريم كراميل اللي تسوينها .. تدرين اني ما اطلع لين ما اكل منها
روضه: اممم عاد اليوم ماشي تحمل
سعيد: ياللا عاد روضه .. اهون عليج
روضه: امممم لا ما تهون .. بس عاد حتى لو بسويها الحين ما بتجمد قبل السحور
سعيد: خلاص خليها لبعد السحور بس سويلي اياها
روضه: فالك طيب يا ولد عمي .. انت تامر امر
سعيد: مشكورة يا بنت عمي .. يا احلى بنت في الدنيا
روضه: وبعد
سعيد: والكون والمجرة ... ياللا انا طالع تبين شي
روضه: لا لا تروح اقعد شوي
سعيد: هاهاها لازم اروح العيد بعد ثلاثه ايام وابغي امر الخياط واخذ نعال وغتر واخلص الشغلات اللي وراي
روضه: زين اقعد شوي بعد
سعيد: اوعدج ايي في الليل من وقت
روضه: شو الفايده عاد
سعيد: بنلعب ورقه
روضه: العشر الاواخر الناس تقرا قران في الليل ما تلعب ورقه
سعيد: هاهاهاها ... ماعليه الحين خليني اروح
روضه: خلاص برايك روح
سعيد: زين عبود وينه
روضه: فوق ما نزل .. بعد هوه يوم بينزل بيروح يخلص اللي وراه مثلك
سعيد: ياللا برايج لا تنسين الكريم كرميل ... تبين شي من برع
روضه: لا سلامة راسك

طلع سعيد من البيت وهو يبتسم ... يا ترى شو بيكون موقفها يوم تقولها امه انهم يبون يخطبونها له ... بتوافق ولا بترفض .. واذا رفضت شو بيكون ردة فعله هوه .. وكيف بتعامله بعدين ... كان ياي يحط الاف ام بس تذكر انه توه كان يسمع لقراية السديس في الحرم .. فغير رايه وحط اذاعة القران ... أما روضه فنشت قالت بعد الكريم كرميل يبالها شغل ... بتنشغل في شي لين ما يرد بو خالد من ميلس يارهم ضاحي وتقعد وياه
**

بعد ما طلعت الكريم كرميل من الفرن وحطتها تبرد في الثلاجة .. طلعت بتروح فوق تاخذ دش قبل لا يرد عمها ... وشافت عبود نازل بسرعه من فوق وشكله متغير وحالته حاله

روضه: عبدالله بلاك
عبود: ماشي برايج مستعيل
روضه: (ماخلته ينزل من الدري) لا فيك شي .. ما بخليك تروح لين ما تقولي
عبود: روضه سعيد في المستشفى مسوي حادث عند التقاطع اللي جدام الاشاير
روضه: شو ... شو ياه
عبود: ما ادري بروح المستشفى الحين
روضه: بروح وياك
عبود: شو تقولين انتي المستشفى كله رياييل
روضه: عبدالله بروح وياك ... واذا ماخليتني اروح بطلع ويا محي الدين بروحي
عبود: (بعد ما شاف الاصرار في عيون روضه) اوكي بترياج ييبي عباتج
روضه: اوكي

دقيقتين بس اللي خذتن روضه يابت عباتها وياها ونزلت لقت عبود توه يشغل السيارة ركبت حذاله وراحوا المستشفى .. ما كان يريد يوديها وياه لانه ما يدري شو الحاله اللي سعيد فيها ... ولانه يدري انه بيلقى رياييل وايد في المستشفى ... بس يدريبها عنيده واللي تباه بتسويه وبتلحقه ويا الدريول ... شافت روضه مكان الحادث اللي نعته لها عبود .. وقلبها عورها من شكل السيارتين والزجاج اللي كل مكان ... والشرطه بعدهم يرشون السيارات ماي ... بعد ما وصلوا المستشفى .. ردت غشاتها على ويها ونزلت ورا عبود .. وصلوا قسم الطواري ... فعلا كانوا الشرطه والناس واقفه وحشره ... راح عبود يتخبر وين حاطين اخوه ... دخل اول شي بروحه... وانصدم من المنظر اللي شافه .. حاول يتماسك بس ما قدر .. اخوه ثيابه كلها دم ... وجرح في راسه ينزف ماشي في ويهه باين من الدم ... طلع وهو يصيح من خاطره ... في داخله شي يقوله مابيقدرون يلحقون على اخوه في هالحاله .. بس كان حاط امل انه مجرد جراح تنزف وانه ما فيه شي خطير ... يوم شافته روضه طالع من الحجرة وقفت جدامه عشان يطمنها او يقولها دخلي ... بس ما قالها شي .. وقف على صوب عشان تدخل بروحها ...

بالنسبة لروضه كان هالمنظر ابشع منظر شافته في حياتها ... ولا في عمرها تخيلت لحظه انها تشوف سعيد في هالحالة ... كانت بس دموعها اللي تنزل دون أي صوت ... وغشاتها على ويها ... قربت من السرير اللي حاطين عليه سعيد ... وهي مب مصدقه انه سعيد ... رفعت غشوتها وبدون ما تحس مدت ايدها تمسح الدم اللي على ويهه بطرف شيلتها ... بس سعيد بطل عيونه ولف ويهه صوبها .. هي ما صدقت انه يشوفها وانه بخير

روضه: سعيد .. الحمدلله على السلامه ما تشوف شر
سعيد: ليش هالدموع الحين
روضه: شي يعورك ازقر لك الدكتور
سعيد: لا مايحتاي ... خلج انتي وياي
روضه: لا خلني ازقر الدكتور .. عشان يخيط لك جروحك .. بعدك تنزف
سعيد: روضه ... اذا دخلوني عمليات ومت ابغيج تعرفين اني أحبج صدق
روضه: سعيد الله يرضى عليك خلني ازقر لك الدكتور
سعيد: بس اذا طلعت من المستشفى حي ... ترى ابوي بيخطبج لي بعد العيد
روضه: ان شاء الله يا سعيد
سعيد: (يبتسم بصعوبه) ان شاء الله ... يعني موافقه
روضه: (من بين دموعها وهي مستحيه) سعيد
سعيد: اتريا جوابج
روضه: اكيد بكون موافقه ... وين بحصل شرات ولد عمي
سعيد: مب بس كلام لاني بدخل عمليه وبموت
روضه: بسم الله عليك لا تقول هالكلام ... ما بتموت وبتطلع من المستشفى
سعيد: خايفه علي
روضه: سعيد لا تكلم وايد خلني ازقر الدكتور
سعيد: خلاص انا ارتحت الحين ... وباجر ان شاء الله بتلقيني في البيت وياكم ... مافيني شي

تمت تطالعه وهي ساكته وهو سكت عنها .. بس قام جسمه كله ينتفض ويشاهق ... وهي خافت وردت خطوتين بعيد عن السرير ... ودخل الدكتور والممرضات ... وطلعوه برع الحجرة عشان يشلونه غرفقة العمليات بسرعة ... اما هي فقعدت على الكرسي بعد ما ردت غشوتها .. دخل محمد ولد عمها عليها وطلعها .. طرشها ويا عبود البيت عشان اييب ابوه بالمرة ... كانت دموع روضه تنزل من عيونها دون ما تحس .. المستشفى انمزر ربع سعيد ... كم كثر عنده ربع لازم الكل كان يحبه ... حتى هيه كانت تحبه ... بس للاسف يوا يشهدون اللحظه الاخيره ... احساسها يقولها انها خلاص ما بتشوف سعيد مرة ثانيه ... وفعلا بعد نص ساعة اتصل عبود البيت يقولها ان سعيد خلاص راح ... محد مثلها راح يحس باللي تحسه ... ابوها وامها والانسان اللي حبته في حياتها وهي بعدها ما كملت 22 سنه ... بعد عشر سنوات شو بيصير لها ... كانت تصيح نفسها اكثر مما تصيحه .. تصيح الفرحه اللي ما لحقت تفرحها وياه ... كان يباها وكان بيخطبها بس شو اللي خلاه يتريا هالكثر لين بعد العيد .. ليش يموت في الوقت اللي تحس عمرها ما تقدر تعيش بدونه ليش ...

للاسف ... كان كل شي عندها في حياتها كل اللي حواليها حبوها ودلعوها ... عندها الجمال اللي مب عند حد ... وعندها الدلع والحب اللي ما حد ادلعه .. الا الناس اللي حبتهم وكانت تريد تكون وياهم امها وابوها واخر شي زلد عمها ... اللي حبته وكانت تتريا اليوم اللي بيكون لها فيه ... وفي الاخير عرفت انه يحبها بس قالها وراح

هذي روضه بنت محمد احلى بنت في العالم والكون والمجرة ...

أندريا ببرلو
30-08-2007, 00:30
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الراوي... البارحة أكملت لكم قصة الشاعر ماهر البدوي الذي تخفى في زي بائع الأمشاط والمرايا ووقف تحت شرفة حبيبته الأميرة فينوس بنت سلطان الجزر الأربع.‏
نحن أيضاً كنا أربعة أشباح وخامسنا الليل حينما تكلم الراوي.. لقد قال: البحر كان يعلم ويبارك، والجزر الأربع والسماء، لكن الناس في تلك القلاع العائمة يكرهون الحب بل يكرهون حتى الشعراء.. وقالوا: قد أحبت شاعراً صعلوكاً لا يملك من حطام الدنيا غير خرج محشو بالكتب والكراريس.. فهل عجزت الدنيا عن أن تلد غير الشعراء.. الشعراء فقراء.. كلهم صعاليك، رأسمالهم هذه البضاعة الفاسدة التي اسمها الحب... وقال شيخ من بطانة السلطان -تجارة الشعراء كاسدة في البدء وبضاعتهم فاسدة منذ الأزل.‏

ومضى الراوي يقول، والليل لم يزل في أوله ونحن أربعة، والكون فقاعة كبيرة علمها عند علام الغيوب، ونحن أربعة.. لقد باح الليل بسر الهوى الفاضح وكذلك الجزر الأربع والسماء والبحر...‏

هل رآها بائع الأمشاط والمرايا في ذلك المساء.. لم يكن وجه فينوس مثل الوجوه، ولكنه الشوق النبيل إلى معانقة الكون بأسره.‏

وعيناها... رباه "هاتان لم تكونا عينين" ولكنهما النداء والصد، الإثم والغفران، الحياة والموت، وكان الشاعر البدوي يعرف تينك العينين وسر السماء المودع فيهما، شعرها كان ثملاً معربداً ومتعباً يود لو يستريح على كتف عاشق مذبوح.‏

‏ هل عانق خصرها ساعة بائع الأمشاط والمرايا... لم يكن خصراً ولم يكن كشحاً هضيماً، ولكنه مشنقة يتأرجح من تحتها جسد غريب.‏

فينوس يارفاق الظلام.. امرأة الفجيعة والموت، وأنثى النداء المحموم والعويل، وفي ليل الصبوات والسأم تلتقي بكر وتغلب وعبس وذبيان، وقلوع الشاعر البدوي نشرت فأبحر في الدماء، والحب... الحب هذه الفجيعة والحسرة، الحب والموت صِنوان في بدء الخليقة، والتقت بكر وتغلب وعبس وذبيان، الحرب في الجزر الأربع والغريم واحد والقاتل على مرمى البصر والمقتول واحد، وفي قلب الموت شاعر مضرج بدمائه ويتلو.. ولقد ذكرتك والرماح نواهل مني... وبيض الهند تقطر من دمي.‏

لكن الرماح السمهرية ظمأى للدم الملوث بالحب... لله ما أغلى دم الشاعر العاشق لقد مات ماهر البدوي.. قتلوه تحت شرفة الأميرة...‏

في ساعة توقف فيها البحر عن المد والجزر، وليس في الغابات طير يغني، لا يسمع للنهر خرير، لقد توقف الكون عن النمو تلك الساعة الرهيبة من الزمان، لقد ضاعت أنفاسه عبر الأثير، تلك الأنفاس المضمخة بعبير الضفاف والأودية البعيدة، لقد طالما بثها لفينوس عبر تلك القصبة السماوية، وذلك الناي المغرد، الناي الذي لخص في أنَّاته أشواق الشباب وحزن المشيب..‏

ومضى الراوي يقص علينا ونحن ننصت خاشعين، لقد كان يتحدث بيننا، نحن جلوس، لكن صوته في الواقع كان يأتينا من مكان بعيد من فراغات هذا الكون.‏

قال:... لقد كان شاباً غريباً، يجوب ذاك الأرخبيل كلما أتى المساء،وكان وهو يدفع تلك العربة الصغيرة التي يبيع عليها الأمشاط والمرايا، لا يبدو عليه التعب ولكنه الحزن النبيل، حزن الشعراء، وذوي النفوس الكبيرة، كان على الدروب يرمي بثقل جسده الضعيف على العربة الصغيرة التي يدفعها فتبدو وكأنها هي التي تقوده إلى حيث تشاء وكان إذا نودي من تلك الشرفات العالية، توقف برهة ورفع بصره إلى السماء وحلق به في الآفاق كأنه يبحث عن وديعة في قبة الكون وكأن الصوت يأتيه من مكان ما من هذه القبة حتى إذا ما انتفض الصوت في طيف مليحةٍ تتسربل في حياء أنوثتها، باعها مالديه من بضاعة الزينة بلا اكتراث ثم مضى على الدروب.‏

كان ذلك شأنه، يوزع على الغيد المليحات تلك الأمشاط وهاتيك المرايا، بثمن وبدون ثمن، كان لا يسأل ولا يجادل في ثمن، إن أُعطِي أخذ بلا اكتراث وإلا فأعطى ومضى، لله ما أكثر المليحات في ذاك الأرخبيل، لكن مليحة واحدة ظل يحملها حزناً جميلاً بين الحنايا والضلوع، فكان إذا ماوقف تحت شرفتها وتطلع بعينيه السماويتين إلى ذلك المكمن الصغير الذي يشبه الهلال، تلك الأرجوحة الجميلة الناعمة المعلقة في فضاء القلعة حيث أطلَّت حبيبته أول مرة ورآها، في مساء كذلك المساء ومكان هو ذاك المكان، لقد رأى أول مارأى تلك الستائر الوردية الحالمة، كانت متدلية ومعقودة على جانبي الشرفة، لقد بدت لعينيه هذه الشرفة في ذاك المساء أرجوحة من أراجيح الجنة لا تمت بصلة إلى تلك القلعة المحضة التي تشمخ بقسوتها في فضاء الإنسانية..‏

وأطلت فينوس... كانت كائناً عذباً عذوبة صوت نايٍ متقطع يأتي من آخر الدنيا وأقاصي الكون. لقد كانت طيفاً حالماً كحقل من البنفسج والياسمين يفيق إثر يوم ماطر، ولفينوس جسد شفاف يعانق شفافية أرديتها عناق محموم.‏

وشاعر الأمشاط والمرايا كان ممسكاً بقصبة الناي وينفخ مفجوعاً حسرة آلاف السنين، هل كانت قصبة الناي تعرف أن أنفاسه آخر أنّات الشاعر المذبوح، هل كان المساء في تلك الفجاج يُشيِّع آخر الشعراء في صمت مهيب. لقد مات الشاعر البدوي، قتلوه تحت شرفة الأميرة فينوس.‏

عندما رأته ينفخ مزماره تحت شرفتها، وقعت تَسمع نشَّيج الناي، كان صوتاً حنوناً وشجياً كهمس لذيذ بجوار مدفأة في ليلة من ليالي الشتاء يعبث فيها الصقيع بنوافذ البيوت، وكانت أنفاسه المتقطعة المحمومة تتلاحق صعوداً إليها.. فاتكأت ومالت عليه حانية مسحورة، وانفلت شعرها من عقاله وهمى همى من أعلى الشرفة فضمخ الفضاء بعطر نفاذ ثم انسكب كالغيمة المنحلَّة على وجه الشاعر البدوي...‏

سبحان الله... هل رأيتم كائناً علوياً خرج على قيود الزمان والمكان.. هل علمتم عن كوكب حطم ناموس المدار وهوى في فج بعيد القرار، يارفاق الظلام، حريٌّ بالشاعر أن يقتل في ذلك المساء، فإنه لا يليق بالشاعر المتيم إلا أن يموت هكذا.‏

لقد قرأتم كثيراً من سير الحب ولا ريب، ولطالما تباهيتم أمام أقرانكم ومعشوقاتكم بأنكم تحفظون أسماء مشاهير العشاق ممن خلدتهم هذه الحياة، فهل تذكرون لي اسماً واحداً لم تكن نهايته مأساة..؟.. أنا أقول لكم... الحب العظيم هو تلك المأساة العظيمة التي تسمعون عنها ولاتعرفون عنها الكثير، وعزاء المحبين أنهم لا يرونها مأساة، فالعاشق العظيم هو الفاتح العظيم والبطل المغوار لا يرى في الحب إلا حرباً ضارية في صقيع سيبريا، فتراه حتى وهو يجود بآخر أنفاسه نبيلاً مترنماً.. ولم لا؟! فهو شهيد العاطفة النبيلة الذي سيذوب في فجر السماء السرمدي ولسوف يلتقي بمن أحب ومات.‏

ومضى الراوي يقص علينا نهاية الحكاية التي قصها علينا البارحة في مثل هذه الظلمة، لكن سمعي تمرَّد وكرَّ عائداً إلى قلبي مرة أخرى... وابتعد صوته شيئاً فشيئاً إلى أن تلاشى والتهمه الليل...‏

الليل موطن الصبوات والفجيعة، وفي غياهب الروح عواءٌ أليم، والقلب مفازةٌ يسكنها جارح الطير.‏

وفي نهر الطريق يسكن الليل، وعلى الرصيف غريب ينتظر، وتحت شرفة من شرفات المدينة يقتل ماهر البدوي. كان الشاعرالمقتول غريباً ومات بين غرباء هذا العالم الكبير، وأنا.. أنا أيضاً مسافر غريب، عبرت الصحراء مثلما عبرت البحر، لكنني تمرَّدتُ على الصحراء فأحببتُ البحرَ فكنتُ بذلك أول آبق صحراوي تمرد على أمه، لقد غضبتْ عليّ ولحقَتني لعنتها.. أنا البدوي المسافر وابن الصحراء العاق المحكوم عليه بالظمأ والحزن مدى الحياة..‏

أنا صاحب الحقيبة الحمراء، أسعى كمعظم دراويش العالم أتسول لنفسي مكاناً أقف عليه في طوابير الجياع.‏

وفي الربع الخالي من الكون.. فقدتُ بعيري وحملني السراب في تلك اللجة الحمراء، إلى حيث تستوي الحياة والموت، والأنوار والظلم، وعدوتُ في الفج العميق أطلب قطرة من ماء، رفعت عقيرتي المفجوعة إلى الطرف القصي من الكون أنادي.. وأنادي، لكن النداء ظل يتردد في تلك البقاع الموحشة من الكون..‏

أنا صاحب الحقيبة الحمراء... الغريب الذي أفرد لمركبه الشراع، ويوم رست مركبتي في مرفأ من مرافئ الدنيا، نظرتُ فإذا الصحراء والبحر يقتتلان وأنا بينهما كالذبيحة المعلقة كلاهما يقول إنه ملكي.. إنه لي وحدي دون سائر الوجود، رأيتُ البحر يلتهم الصحراء ورأيتُ الصحراء تلتهم البحر، كلاهما شرس ومخيف، وكلاهما قو لاحدود لجبروته... وأنا من أنا؟... مجرد كائن ضعيف من هذه الكائنات الحقيرة الصغيرة التي تدب على اليابسة أو تسبح في الماء، لكنني جزء منهما شئت أم أبيت... أنا الآخر بحر وصحراء، في داخلي بيداء لا حدود لآفاقها الموحشة، تنوح في أرجائها الغيلان والأشباح، وفي داخلي بحر مزمجر ليس له أول ولا آخر، سأفلت من حصار الصحراء، وسأفرُّ من أسر البحر، ولكن... هل أستطيع الفرار من ذاتي؟...‏

مصلوباً على جبين المأساة، وأنا البدوي الذي أضاع ناقته في الربع الخالي... حملت حزني على وعاء مملوء بالصدأ، وعند ذلك الرصيف المهجور من الكون ألقيته كما تلقى الزبالة القديمة لكنني ماكدتُ أخطو الخطوة الأولى عائداً حتى سمعتُ بكاء الرصيف فعدت مشفقاً على الرصيف المسكين وحملتُ زبالتي، فلما هبط الظلام حملته من جديد وقصدتُ ذلك الفج الغريب حيث النهر فوقفتُ على ضفته العجوز وسلمت عليه بسلام أهل الليل..‏

قال: من أنت أيها الظل؟‏

قلت: لا أعرف نفسي..‏

قال: ماذا تحمل في وعائك الصدئ؟‏

قلت: زبالة قديمة جمعتها من مزابل الحياة.. فلما تعبت منها وشقيت، جئت أرميها بين أمواجك يانهر...‏

قال لا طاقة لي بحزنك أيها الظل ولكنني سأعطيك عنوان الغابة.. وقال اقترب أيها الظل لأطبع علىشفتيك هذا العنوان:.... في الربع الخالي من السديم الثالث عند ملتقى الذكر والأنثى، والظلام والنور، والحياة والموت، والموت والحياة، والجهل والمعرفة، والجمال والجمال، والظل والشبح، والماضي والمستقبل، والإنسان والإله..‏

وأنا متوتر الأعصاب، مشبوب الشعور، معلق بين النداء والنداء، يملؤني الخوف والقلق، ويدق قلبي بسرعة عجيبة، أرى العالم كله وحشةَ ومتاهةَ عظيمة، وأراني طفلاً ضاع من أمه في زحمة الخلائق، فيا ضباب الشتاء... خبئني تحت جلدك واطويني كما يطوي الشراع واعتصرني نبيذاً المذاق ثم انشرني على صفحة المدى.. فأنا ياصديقي ذلك الشاعر الذي فقد الظل والنهر ومضى يحثو مسامَهُ ببارود القصيدة... أنا الدرويش المهرول ساعياً بين البكاء والبكاء... أنا ياصديقي ضيف العنكبوت..‏

وقالت الغابة.. منذ آلاف السنين كان يمر من هنا نهر، وأذكر أنك كنت صغيراً حينما كانت أمك الطيبة تحتطب من أشجاري اليابسة، لقد كان يحبك ذلك النهر لكنك لم تكن تعرف السباحة.. كنت شغوفاً بالجلوس على الضفاف، وكانت الصحراء منا على مرمى حجر.. أيه ياولدي.. لقد مات ذلك النهر، وكذلك تفنى الحياة.‏

ومضى الليل يمشي بخطاً ثابتة نحو غدٍ آخر وقافلة الزمان تضرب في وهاد السديم، وقال الليل... في مكان ما من هذا الخلاء الأبدي وعلى بعد ملايين السنين الضوئية من هذه الأرض، كواكب مبثوثة في فضاء لا نهائي مهيب، بعضها من ضخامة الحجم وهول المشهد مالا يحيط به الإدراك ولا يعلم أحد من أمرها إلا الذي فطر السموات والأرض وأحاط بكل شيء علما.‏

ومضى الليل يقول:.. كنتُ في بدء الخليقة أسافر عبر المجرات إلى تلك الجزر السديمية الهائلة فأكنس وحشتها ثم آتي بها إلى الأرض، وكنت أوزع الوحشة والهول على القلوب المشرئبَّة بأعناقها نحو السماء، كان ذلك دأبي وقافلة الزمان تمضي في مصبها المحزون، وقتها قالت الخلائق يأتي إله الشر، ولكنني لست إلهاً للشر كما أن الفجر ليس إلهاً للخير، ولكننا سفران من أقدم أسفار الوجود باركنا الله ربنا في البدء.. لقد فتحنا لأول الخلق آدم وحواء ونظرا في فصلٍ من صفحاتنا الكثيرة ولا زالت الأجيال جيلاً إثر جيل تقرأ في صفحاتنا وتحاول فك طلاسمها، في تلك الليلة نفسها تكلمت صورة الأنثى التي علقتها في غرفة نومي، لقد قالت: .. ستظل مصلوباً على وجهي أيها البدوي الحزين، فماذا تفتدي بربك؟...‏

وتكلّم شخص آخر يسكن في إهابي فقال:... إنه يفتديني أنا أيتها الأنثى المشاغبة، قالت: لكنني أنا العدم...قال: وأنا الوجود.‏

ومضى الرجل المحزون الذي يسكن في إهابي يسرد لليل وأكداس الظلام فصلاً من مأساة الحب والموت، والحزن والظمأ.‏

قال: .. في البدء كانت المرأة ضباباً في البحار المتجمدة وفي حقول العالم البارد الذي لا تشرق فيه الشمس، وكان الكون كهفاً من كهوف الصقيع، وأنا الغريب الذي يتجمد في البحار الميتة.. بحثت عن المرأة في كل صقع بارد وفي المغارات البعيدة وفي وادي العاصفة البيضاء... قابلني شيخ البطريق الكبير يقود سبعين حفيداً بين الشعاب المتجمدة.‏

قال سلامٌ أيها الإنسان الذي باركه الله في الأعالي، ثم ارتضاه خليفة على الأرض يحكم فيها حيث يشاء.‏

قلت سلام أيها الشيخ الوقور وبورك في نسلك الحميد.‏

قال عمّ تبحث أيها الإنسان في بقاع الزمهرير ووادي العاصفة البيضاء الذي ماطلعت عليه شمس سبعين عاماً.‏

قلتُ أبحث عن الفجر الرمادي في مغارة الضباب.. لقد خطف امرأتي أيها الشيخ الجليل وقيدها بالدخان المسحور في مغارته.‏

أومأ الشيخ لأحفاده فجلسوا على صخرة من صخور الجليد، ثم اقترب مني وأخذ بيدي فجلسنا على صخرة أخرى.‏

قال ياولدي... لقد خطف باريس العاشق هيلين الجميلة، فقامت الحرب الضروس وتدافع الأبطال في ميادين القتال، ثم صرع أخيل الشجاع هكتور الجبار واستلهم هومير ملاحم الأبطال والدماء التي تسيل في البطاح وفي الجبال فتغنى وشعر... للتاريخ ياولدي ذاكرة انتقائيّة، لقد خلد أشياء وغابت عنه أشياء: هل وقف التاريخ العجوز ساعة في هذي الوهاد المظلمة؟ في هذا المكان الذي تجمد منذ آلاف السنين؟... كانت سواكن العذراء راعية البجعات البيضاء، صدق ياولدي انها كانت من شفافية الماء الذي يسيل بين صخور الجليد... ونحن أطفال أشقياء تربصنا بها في فجر عيد الشمس المجيدة في واحدة من دوراتها السبعينية، نظرنا إليها ياولدي وهي تنضو عن جسدٍ مارأينا مثلهُ أردية الحضارة والأدب، عارية كانت والبحيرة تغفو على وسائد الفجر القدسي الذي ماطلع قبل سبعين عاماً في فجاج الزمهرير، ونحن صبية أشرار ياولدي رأينا حزمة من شعاع علوي يخصب جسدها فتوهج حتى الإشعال وخلناه سيتفجر... هل تراني أبالغ ياولدي؟! كلا والذي نفسي بيده.. لم يكن مشهداً مسحوراً فحسب، ولكنها الحياة في أعنف تجلياتها.‏

في ذلك المساء ياولدي.. عادت البجعات الصغيرة البيضاء ولكن سواكن العذراء لم تعد الغطاء الأبيض ينسحب بارداً على جسد الأرض، والناس في إرجائها القصوى والدنيا يتصارعون في فرح محموم وفي حزن محموم، يمشون في فرحة العيد غير أنهم يشيعون جسد الأرض إلى مثواها الأخير. تحت الغطاء الأبيض جسد مسجى مغمورٌ ببرود الفناء والموت، وفوقه وحواليه تمشي الحياة زاخرة إلى مصبها المحزون، والخلائق تسير لاهية تغني لأفراح الحياة وترقص مغتبطة بسحر الوجود وفتنة الدنيا.‏

ومضى الشيخ يقول... وانحدرت الشمس المجيدة في ذلك اليوم ومالت عن وادي العاصفة البيضاء ثم ابتلعتها اللجَّة، وشيَّعتها الخلائق عند الغروب وشيعوا معها سواكن العذراء راعية البجعات الصغيرة البيضاء.‏

ونهض الشيخ يتحامل على جسد واهن وكان قد بلغ من الكبر عتيا، ثم نهض من بعده الأحفاد ومضوا يشقون درباً في الجليد.‏

والليل مابرح يقود روحي نحو آفاق أكثر ظلمة ووحشة، ووحيد أنا وغريب في متاهات البرد والصقيع أمضى فتختفي عبراتي وتشنقني كلماتي.. وأنا الملاح اليتيم والعيون مرافئ مجهولة، في كل بحر منارة ومأساة وفي كل مرفأ علم للهداية وللضلال.‏

لقد قالت لي ذات يوم.. سأريح قصيدتك المتعبة بين دفاتري ولتكن لي نعم الذكرى، ويوم أعطيتها القصيدة توهمت أن أشتريها بلغة السماء وعاطفة الأعالي ولكنها ظلت تقول لي أنت أجمل ذكرى وستظل كذلك إلى يوم البعث، وأنا الحاضر أبداً في زوايا عينيها.. وضعتني تمثالاً رائعاً في متحف ذكرياتها الجميلة.‏

في اليوم الأول من عام مجهول في ساعة حزينة ومجهولة هي الأخرى، عرفتها وحفظت في خشوع الظلام اسمها، ودخلت معبد عينيها أصليّ.‏

في اليوم الثاني نهضتُ مع الشمس، ثم التقينا في منتصف الطريق، كانت قادمة لتعمل وكنت ذاهباً أبحثُ عنها.. أكان مفروضاً أن تأخذني في حضنها؟ هل كنت أجرؤ على اختطافها مثلما فعل باريس مع هيلين، أم تراني خليقاً بأن أموت تحت شرفتها مثلما مات ماهر البدوي تحت شرفة الأميرة فينوس، لكنها سلّمت عليَّ سلام الأغراب ثم طفقت تعمل لا مبالية بما يحدث في الكون.‏

في اليوم الثالث كانت منحنية في رداء أحمر شدَّته إلى وسطها بعنف فتأرجح جسدٌ إلى أسفل واشرأب جسدٌ إلى أعلى، وكانت تسوي مساكب القرنفل والياسمين والزنبق، ويوم اقتربتُ منها كنتُ أهذي وكانت تجهل ما أقول وكنتُ أجهل، نظراتها إليّ من تحت اللثام. لا أعرف من خارطة وجهها سوى عينيها.. العينان فقط هما اللتان أعرفهما فرأسها كان معصوباً بقبعة عمالية ووجهها كان يموت من تحت اللثام، لكن عينيها كانتا خنجراً مغروزاً في كبدي ومقصلة تدق عنقي ألف مرة كل يوم، كانت تعمل دائماً بانشراح غريب وأحياناً أسمعها تغني بصوت فيه أنوثة متحفظة وشجن كثير وكنت مسحوراً أترك عملي وأمشي باتجاهها مشي نائم يتبع في موهن الليل قبيل من الجن، وكنت أمر قربها مرور رجل لا يعرف كيف يستميل إليه النساء، لكنني كنتُ أتخبط في الحديث خبط عشواء، وكنت أهذي بأشعار أحفظها وأخرى أرتجلها في حينها وكانت تحس بأنفاسي لاهبةً تسوط جسدها، لكنها كانت حبيسة انفعالات لا أعرفها، وكنا عالمين مختلفين يفصل بينهما خلاء أبدياً ليس له أول ولا آخر.‏

كنت لا آراها إلا منحنية على مساكب الورد، وعندما تنتصب قامتها لحظة.. كنت ألمح في عينيها فرحاً يولد ويموت في ثانية.‏

وأنا الآتي من كوكب الذكرى، من تلك المدن النجمية البعيدة التي تدور حول الشمس.. فارقتها في اليوم الرابع وحملت حقيبتي الحمراء الحزينة ذات ليلة تنوح في أرجائها الريح وسبحت في نهر الطريق عائداً أو ذاهباً لا أعلم.‏

حفظتُ في اليوم الأول خارطة جسدها وكانت ترتدي تنورة مخططة طولياً بألوان كثيرة أذكر من بينها خطوطاً زرقاء وصفراء فاقع لونها.‏

في اليوم الثاني جاءت صباحاً في كوكبة من البنات، لكنها كانت ترتدي فستاناً أسود وكانت تمشي على استحياء.‏

اليوم الثالث كان الفستان الأسود نفسه، وكان بالياً وجميلاً حتى الفجيعة والموت، وفي اليوم الرابع كان بلون البنفسج وكان زلقاً عندما تمشي أو تنحني أو تنتصب، رأيتها فيه وتخيلت مابداخله وبكيت في تلك الليلة كمثل الذي يبكي لأول مرة واستيقظتْ في داخلي ينابيعُ الحزن والنشيج وتأوَّه الليلُ والجبل وحقل القرنفل والزنابق والخراف التي أطعمها الشعير وأسقيها الماء، والدجاجات التي أبعثر لها الحب صباحاً ومساءً حتى الكلاب الثلاثة التي تشاطرني المسكن نبحت في تلك الليلة نباحاً ممضاً ومفجعاً لكن تلك العيون مابرحت تراني من تحت القبعة وفوق اللثام، وظللت أنا بين تلك الرموش وتلك الضفاف.. غريباً يسير في قافلة الزمان.‏

وكنتُ حاضراً مادمت خارج عينيها، لكن ما إن أدخل فيهما حتى أصبح ذكرى يغمرها تراب الأبدية ولحظةً مندثرة كمثل بريق النيازك التي تحتك بغلاف الأرض.‏

أصحيح أن آخر الصحبة الفراق...؟‏

العيون ينابيع أحلامنا في فجرها الأول... ذلك الفجر الكاذب، لقد طلبناها ونحن ركب القافلة المشؤومة، وكان ذلك في عام الظمأ العظيم وعام الحزن الجليل.‏

لقد كان بيننا وبين العيون خلاءٌ أبديٌّ مسكون بالجن والعفاريت وأشباح الظلام، يومها تذكرنا أن شيخ الخلوة في الحي القديم قد قال:"إن الأرض لا تطوى إلاّ لصالح أو نبي... لكن الفقيه الذي درسنا القرآن لا يعد طلب العيون من الصلاح في شيء.‏

وأنا صاحب الحقيبة الحمراء... ظامئ وردتُ لعينيِّ صاحبة القرنفل والزنابق وظامئٌ صدرتُ من عينيها.. فارقتها كمثل يوم حطَّتْ ركابي في حقلها، ومشيتُ أطلب عيناً أخرى لفراق آخر، ووطناً جديداً للتقى، وألماً عظيماً للتواصل مع روح الكون...‏

وقال الليل: "... ركاب المحطة الأخيرة حتماً سينزلون، ويبقى السائق المنذور للطرقات وحده ولكنه معي... رواد الحانات التي تتوارى بين شعاب المدينة في حياء، حتماً سينهضون مترنحين، تفوح من نواصيهم رائحة الشراب، وفي قلوبهم قلق الحياة والهَّمُ الذي ينزلُ مع نزول الشعاع الأول..لكن ساقي الحانة العجوز يبقى وحيداً وكسيراً غير أنه معي.‏

ومضى الليل يقول... أفق الحياة طيف امرأة شهية التكوين، ثم تبخرت وانقشع الطيف.. كانت تحمل في خبايا نفسها وعلى ضفاف عينيها بذرة فنائها... نعم أيها الأشباح الذين تظنون أنكم أحياء... كلكم موت وهلاك، كل واحد منا يحمل في داخله بذور الفناء. جاء من أقصى الكون صديق، وغاب من داخل النفس صديق، ولد في الليل طفل وعند الصباح مات شيخ، قطاران في سفر دائم لكل منهما وجهة مجهولة، قوافل وأمتعة وركاب، نساء وشيوخ وشبان، مال وبنون، غناء و حداء وشعر وعلوم وفلسفة كلها محطات للسفر.. أقسم أنها محطات لقافلة الزمان في سيرها الحثيث نحو مصبها المحزون..‏

وأنا صاحب الحقيبة الحمراء والمقلة الدمعاء...‏

اليأس في الآفاق القاصية والدانية، في بلاد الحر وبلاد الصقيع، وعلى الصحراء وعلى البحر، في المحيط المتجمد والمحيط المذاب، في ليالي الشتاء والزمهرير والمطر، ورياح السموم والقيظ المحموم في الصيف.‏

والحب على الصواري وفي القلوع التي أفردت ذاهبة.. وفي القلوع التي لاحت مع اليم عائدة في مرافئ المدن البعيدة التي ندخلها في آخر الليل، في فنادق الترف وعلى (البلاجات) وفي مناخات المترية.‏

ونحن غرباء.. لم تستقبلنا الحدائق بالدفوف والزغاريد، لا ولم تطلق في سماواتنا نوارسها الجميلة... لقد لثمت فتياتها فَصِرنَ كجيشِ يوسف بن تاشفين...‏

ونحن غرباء.. كانت قلوبنا قلاع محصنة، لكن الحصار كان طويلاً جداً والزاد كان قليلاً جداً وعلى كل بابٍ حصان طروادة، فما لبثت قلاعنا أن سقطت وداهمها الطوفان، غرباء كنا في الشعاب وعلى الدروب، نسير حيثما طاب لنا المسير وننام حيثما طاب لنا النوم.. وحيثما بركت الناقة في مناخها المحتوم.. أنزلتُ رَحْلَها وبركتُ بجانبها.. وأنا المسافر الغريب... مناخ ناقتي مناخي..‏

وعلى كل دربٍ فتاة ملثمة، وفي كل حقلٍ قرنفل وزنابق، والعيون ضفاف المأساة وينابيع للحزن القديم، والحب في كل الشعاب فصل من فصول الهزيمة والانكسار وفي مدن النوارس الجميلة.. ميدان للحب، بيد أنه ميدان إسباني أو "فورم" رومي قديم... والعاشق مصارع ثيران وحشية، ومنظر الدم الملوث بالحب يُسرِّي عن أكابر القوم وأبناء النعيم الذين أضناهم الرقاد الطويل بين ملاحق السعادة والعيش الخضيل...‏

في البدء كان الحب... وكانت الأرض عذراء، في البدء كان أبونا آدم وأمنا حواء وقيوم السماوات والأرض بداية البدايات ومنتهى النهايات.‏

وفي البدء كانت الخطيئة وأول الذنوب والآثام.. لقد تكبر إبليس ثم كفر.‏

في البدء كان السفر، وكان الاغتراب ورحلة الإهباط من الجنة الخضراء.‏

ونحن أغراب وعصاة... درجنا في الأرض مخرّبين ومعمّرين، مفسدين ومصلحين كافرين ومؤمنين، أقوياء ومستضعفين، ملوكاً وصعاليك، أغنياء وفقراء، علماء وجاهلين، عاشقين وكارهين، عقلاء ومجانين.‏

وللتاريخ عين لا تنام، وقافلة الزمان تسير، وبين البدء والمنتهى أحلام وأشواق وفكر وعلم كثير، والحلم يندثر، والشوق يندثر، والفكر يندثر، والعلم يندثر، وماتبقى من شبح الإنسان يسير في موكب الأشباح العظيم إلى النداء الأبعد...‏

قال شبح الطفل الذي كنته ذات يوم.. الكون لم يتسع لنا نحن الإثنين، فتبعت قافلة الإنس التي كانت تضرب في عمق السديم، وخلفتني وراء ظهرك أعوي بين أودية الجن، قلت للطفل الذي كنته ذات يوم.. تبعتُ القافلة من بيداء إلى بيداء ولاحقتها في كل سهل ونجد بين الأحراش والأدغال، أواه ياطفلي الذي كان.. كانت القافلة تشق الآفاق مسرعة، وكنتُ على أذيالها أعدو مستوحشاً بين غابات تلك الوعور.‏

ياطفلي الذي كان.. في فجاج الأرض هلع وخوف عظيم، وللروح عويل واستغاثة في تلك الوعور، وبكاء ممض ومفجع، تجفل منه الوعول في كناسها الممنعة، ويفر منه مذعوراً قسورة الأجمات البعيدة، وتثور من روعها براكين البحار، وتنَّهد من وخشتة الأهرامات والجبال.‏

قال الطفل.. لقد كنتَ مسرعاً فلم نخبر الوادي الذي خلفتني فيه، لقد مسّك السراب المسحور فطفقت تلاحقه ولا تلحقه في الخلاء الأبدي الوسيع، لكنني لا أعاتبك أيها الكبير فذلك شأن الكبار دائماً، إنما أنا جئتُ لكي أحدثك عن الوادي.. ذلك الوادي الفسيح الذي خلفتني فيه... أمازلت تحس برعشة العشب الثمل الذي استيقظ مع الفجر الأول أم أن شعوراً باليباس والذبول يلتهم منك المدارك.‏

أمازلتَ تذكر تلك الغيوم.. الغيوم المجنحة التي تسبق فصل الخريف، أم تراك نسيتها كما نسيتني وأنكرتني لأول وهلة.. الغيوم المجنحة لا زالت مَظّلةُ وادينا، ولا زلنا نغني لها أغنية الظل والحر، والدعاء رسول المطر الأول وحامل لواء الغد المجيد يأتي مشبعاً بريح الأرض التي شربت فارتوت من طلائع المطر الأول، يأتي برداً وسلاماً من الضفة المرتوية إلى الضفة العطشى، يأتي عبيراً ومسكاً من الضفة المخصَّبة إلى الضفة البتول. والأرض رحم مبارك... أودعته الطبيعة ذات ليلة، سرها الأقدس، واكتمل السر العلوي في تلك الليلة ثم كان المخاض.‏

فلما أقبل الصباح وترجل كالملاك فمشى على التلال، وعلى السهول والبطاح، ومراكب الشمس خيول مطهمة بيضاء، وشفافية النور أيقظت كل حيّ دب في ذاك الخلاء، وضعت الأرض مولودها البكر، وكان طفلاً ليس كمثله طفل في العالمين، وسرى النسيم يعُبُّ من ترف المياه، ثم ينشر الأطياب في قمم الحراز وعلى السيال، بين أفياء التبلدى واللالوي وجلال المها وفي والابنوس..‏

طيور القمري على نواصي النخيل وسفوح الصنوبر، تسجع ماطاب لها السجع وتبارك مولود الحياة.‏

وترجل الطاووس في زهو البتول، ثم مشى على الضفاف كالمليك في موكب جم الفتون.‏

يارفيق الأمس.. لقد مشت الخلائق بأجمعها في الفجر الأخضر ومولد الوادي الجديد، وأقبل شيخ الذئاب في رهط من بني جنسه، ثم التقوا بقطيع من الضأن والحملان الوديعة، غنى شيخهم أغنية الذئب الوسيم الذي أحب نعجة جميلة فتبتَّل في العشق حتى الجنون، وعلى أنغام أغنية الشيخ.. راقص كل ذئب نعجة حسناء ثم خاضوا في الحب أيُ خوض، وسقوا القوافي من كل حوض.‏





أتذكُرُ الأرانب الصغيرة الملونة..؟ لقد شببت بوسامة الثعلب، فأسرعوا لقطف الورود الحمراء، وقدم كل ثعلب لأرنبه المحبوب وردة حمراء، ثم تماسكوا، فما من شاب من شباب الثعالب إلا ويُرى في ذلك الصباح متأبطاً ذراع صبية حسناء من صبايا الأرانب.‏

لقد مشت الأُسْدُ بجانب الحمرُ الوحشية وابتسمت لها في رقة ليس كمثلها رقة. يارفيق الأمس... لم تزل الظباء في وادي النعيم، ترد الجداول ثم تصدر للمقيل بين أفياء ظل رحيم.‏

وعصافير الجنة في كل دوحة خضراء تغني في نشوة العناق الأول مع الأرض وسحر الوجود..‏

***‏

والليل موطن الصبوات والفجيعة.. وفي غياهب الروح وبين أدغالها وشعابها المعتمة، يربض الغول الذي حُدثْنا عنه في ليالي الخريف الداجية.‏

لقد مضت تلك الليلة الخريفية وتلاشت كمثيلاتها من ليالي الحياة. لقد حزمت أمطارها المتنافرة كمثل وقع الحوافر على أرضٍ يابسة، وقادت مراكب الريح إلى حيث العدم. ولكن الحكاية المأسورة ملّتْ قعودها في كهف ليلة الخريف،وعندما خرجت من الكهف فرت إلى صدر أمي.. وكانت تجلس إلى النار جلستها الدافئة تلك.. إيه ما أبعدها، كانت لنار الحطب الموقدة في صحن اللَّدايا علاقة حب عظيم وود حميم بأمي وبالبيت وكل العائلة وكانت الرَّاكُوَبهْ مكان العائلة الأقدس، فيه دفء النار ودفء الأم ودفء العائلة، أحببتها مثلما أحببتُ أمي، وكانت ينبوعِ الحكاية الأولى.‏

وقالت النار في صحن اللَّدايا.. بردٌ وسلامٌ يا أم العيال، مبارك فيه الجبين المزهر، والبطن التي تلد، والثدي الذي يرضع، والقلب الذي منح أول الحب وأول الحياة. باسم الله الذي بارك فيك سهر الليالي على الولد الحبيب، لك الحب آناء الليل وأطراف النهار آمين.‏

وقالت أمي.. أصل الحكاية ياولدي أن الغول كان يحب ست البنات الجميلة الحسناء ذات النون، وقيل والله أعلم في سبب تسميتها بذات النون أن صدغيها كانا معقربين فسبحان من صورها في أحسن صورة.‏

للغول ياولدي سبعة رؤوس وكان يصور هيئته كيفما شاء، كان يأتي في صورة إنسان أو بقرةٍ أو حمار، كان ينتحل صور المخلوقات جميعاً وكان الناس في تلك البقاع يخافون منه خوفاً عظيماً وكان ليلهم موحشاً وطويلاً، وأكثر خوفهم كان على الجميلة ذات النون لأنه كان متربصاً بها في كل مكان وزمان.‏

لقد فرَّ بها أهلها ياولدي، لكن الغول الشرير ظل يلاحقهم من أرض إلى أرض، وعندما ملّوا الفرار من وجه الغول، قالوا نُزوجها لابن عمها وضاح.‏

فلما علم بمكرهم، مكرَهو الآخر، فتحول جملاً ما شهدت تلك البوادي كمثله بياضاً وحسناً، كان لونه كلون البرد، وعيناه سوداوين وعميقتين كمثل هذه الليلة، وكان يرد العين التي تشرب منها إبل القبيلة، فلما رأوه قالوا تالله مافي الإبل التي نملكها أكرم من هذا الجمل، فمن أين جاء..؟..‏

ويوم الزفاف ياولدي.. تخاصموا عليه، فمن قائل نذبحه، فإن له سناماً كالقبة الرومية، ولحم لاشك أنه طري ودسم، ومن قائل بل نطلقه فحلاً فإن أصله طيب وكريم، ولسوف نرزق من صلبه نوقاً عتاقاً كعصافير النعمان ملك الحيرة.‏

فلما اشتد الخصام، وانتشر في تلك البوادي اللغط وشين الكلام، أقبل والد العروس، وكان شيخاً ذا مهابة ووقار فانصتوا له خاشعين، قال ياجماعة الخير، هذا الجمل الأبيض دخل في مراحي أنا دون سائر العالمين، وأُعجبتُ به ابنتي ذات النون، وقالت: "يا أبتي ( والله مايوضع هودجي إلا على هذا الجمل ذي الأصل الكريم، أولا أدخل على عريسي هذه الليلة)، فقلتُ لها يازينة البنات قرِّي عيناً فو الله ماكنتُ لأخالف لك أمراً، وليس عندي في الدنيا أعز منك ياذات النون.‏

فتفرق الجمع ياولدي وقد أذعنوا لرأي الشيخ الوقور.‏

فلما أقبل الليل ياولدي.. أسرعوا إليه فرسنوه وقادوه إلى مكان العروس، وأُنيخَ في قلب الساحة ذلك الجمل الجهم الكبير، وعيونه أضحت حمراء كنيران ذلك الفريق، وكان باركاً في قلب الساحة كجبل من جبال الجليد، حملته قدرة الرحمن إلى ذلك الفج البعيد.‏

لقد أضمر في نفسه الشر ياولدي وكان متجهاً برأسه الكبير إلى الخيمة التي فيها الصبايا وفيها ذات النون عروس البادية المفجوعة.‏

وأقبل جمع من نساء الفريق يحملن هودجاً فوضعنه على ظهر الجمل، وقلن هذا للعروس، ثم غُطىَ الهودج .بالِكدَانة وفرشت عليه المفارش، وزيَّنه بالزقاف المصنوعة من جلود الظباء، وطوقن عنق الجمل الأبيض بالعَقّادْ، وكان مرسوناً برسن الدير، ثم وضعت على رأسه القَنْبارْ، فتبارك الرحمن ياولدي...‏

لقد أقسم كل من حضر ذلك الزفاف، إنه ماشهد منظراً كذلك المنظر البديع، وعندما أُخْرِجَتْ ذات النون في جوقة النسوة اللائى كن يرقصن ويغنين ويزغردن ويضربن على الدفوف... كانت كالبدر في أوج اكتماله فسبحان خالقها.‏

حنّوا قدميها ويديها ياولدي.. وأبدعت أيدي المواشط في شعرها الناعم الطويل، وتلك الخدود ياولدي ألهبها الحياء والطيب فاحمرت حتى أضحت كالتبر المذاب. ثم مشت كالملاك بين الناس، ثم حملوها وأدخلوها باطن الهودج، فَبَشَّر الرجال وزغردت النساء.‏

لقد بنوا لهما بيتاً في ناحية من نواحي الفريق، ووضاح العريس كان في أيدي رفاقه من شباب القبيلة يزينونه لليلة الموعودة، وضاح الفتى.. كان ياولدي أبلج كالقمر أو ليلة من ليالي السمر، فلماتحرك ركبه مع الشباب يطلب ذلك البيت، وتحرك ركب ذات النون مع النساء والأطفال والشيوخ، لاح جمعه ولاح جمعها، فهللوا وبشروا، وارتفعت الزغاريد وعلا دق الطبول.. وتلفت الغول يميناً وشمالاً ورفع عقيرته بصوت كالفحيح المشؤوم، بُهت له الناس فغشي عليهم، وادْلَهمَّ من وحشته المكان، ثم مرق كالسهم على أعقاب الطرائد، وفر بذات النون إلى باطن الوعر.‏

ويظل يتناهى لمسمعك لحن شجيٌّ من بعيد.. والموسيقى تستبي الأرواح في الليل.. وقالت الألحان.... أنا الفجرُ الأخضر وأضغاثُ أحلامِ العالم الحي، أنا شهوة الاندماج في روح الكون.‏

منذ فجري الأول نزلت من عالم الملكوت الأسمى، ودرجتُ في الأرض أمشي وحيدة ومستوحشة ثم جلستُ على دربِ الخلائق، ذلك الدرب الأزلي الذي تمرُّ منه الكائنات.‏

في البدء.. مر من أمامي الطفل الذي ملك الأرض، جاء يركب العنقاء بنت الريح، وعندما حطت أمامي ونزل، بدا طفلاً سماوياً بهي المنظر، وسعى يركض نحوي حتى ارتمى في حضني فضممته إلى صدري بقوة، وقبلت مفرقه وزرعتُ شفاهي في كل عين وعلى كل خد.‏

وعندما أراد الرحيل، أدخل يده الصغيرة في جوفه ثم أخرج قطعة بلون الغسق وناولني إياها وقال: خذي مني يا أماه فليس لدي أعز منها، وليس لدي أعز منك، والعزيز للعزيز عطاء، وعندما طارت به العنقاء وبسطت أجنحتها في الفضاء، أخذتُ أقلبُ القطعة الصغيرة التي أعطانيها، فوجدتها مزماراً ياللدهشة... مزمار صغير مصنوع من القصب. وطفقتُ ياصاحب الحقيبة.. أنفخ في ذلك المزمار، وأعزف ألحاناً غريبة تسللت عبر مسام الكون، فسمعتها الكائنات في عمق البحار والصحارى والجبال وعلى السهول وفي كل فج من فجاج الحياة، ثم هرعت تسعى إلي وكنتُ جالسة فوقفت، لقد كان مشهداً من تلك المشاهد التي لا تحيا مرتين، وكان الكون في أبهى تجلياته تلك...‏

وتقدم مني فتىً في عمر الشباب، فأودعَ في يدي حلمه ثم مضى.. وتقدمت مني فتاة بكر "بتول" قالت: سلام يا أماه.. قلت سلام يا ابنتي العذراء...‏ ‏

قالت : سأودعك سراً يا أماه.‏

قلت... إنما تودع البنت سرها في قلب أمها، عندها وضعت في يدي سرها ومضت تمشي على استحياء...‏

وسعى نحوي كهل وقد خالط بياض شيبه سواد شعره، فوقف بين يدي وقال.. أيتها الأم الرحيمة والسيدة الكريمة، ها أنذا أودع فيك سكوني فاحفظيه يا أماه... ثم وقفت بين يدي سيدتان، وقد بدا عليهما الإعياء والانكسار وقالتا بصوت واحد احفظي لنا يا أماه هذا الحزن النبيل... قلتُ ماشأنكما يا ابنتيَّ، قالت إحداهما... مات زوجي في الحرب، وقالت الأخرى: طلّقني زوجي بعد عِشْرَة.‏

ونظرتُ فإذا شيخ قد بلغ من الكبر عتياً يتقدم نحوي ببطء، فلما وقف وقوراً وهادئاً أمامي، بادرت فسألته ماوديعتك أيها الشيخ الجليل؟.. قال خذي هذا الجدول أيتها السيدة المباركة فهو جدول أحزاني ودموعي.. سألتك بالله أن تحفظيه لي في مكان أمين.‏

ياصاحب الحقيبة، في تلك الساعة دنا مني المجنون.. واقترب من شبحي حتى خلته سيقع على صدري، عند ذلك احتواني بعينين فيهما من الرحمة والشجن مالا يوصف وقال: يا أماه... فقلت لبيك ولدي وأبَرَّ نسلي وأحبهم إلى قلبي.. قال في الغابة العذراء التي لم تطأها قدم أنس من قبلي أدركتني سنة من النوم، وعندما استيقظت ياأماه، كان البحر مني على مرمى حجر وكذلك الصحراء، وتنبهت فإذا بالقرب مني ينبوع ماء، ورأيتُ سرباً من طير غريب حط بجانب ذلك الينبوع وقطيعاً من الغزلان والوعول والحُمر الوحشية كانت تقترب مطمئنة، وكنت أشعر بالظمأ يا أماه... رأيتُ كل هذا فانفتحت شهيتي للشراب أنا الآخر، ودنوتُ من ذلك الينبوع وأنا أمشي على مشطي قدمي في توجس وحذر مخافة أن أفسد على تلك الكائنات الوديعة لحظتها الرائعة تلك، ولكنني ذهلتُ يا أماه حينما اقتربت منها ولم تجفل مني أو تبدي أي ذعر بل كانت في تلك السكينة التي رأيتها فيها من بعيد، فجلست لكي أشرب ثم أتوضأ فأصلي، فماكادت يدي يا أماه تلامس سطح الماء حتى سمعتُ صوتاً كأنه وشوشة النسيم في أذني يقول لا تشرب من هذا الينبوع أيها المجنون، وإذا أردت أن تشرب فعليك أولاً أن تذهب إلى أقصى الغابة العذراء فستجد هناك ثلاثة ينابيع، ستجد على الأول شجرة تين وهو ينبوع الحكمة فاجلس خاشعاً واشرب حتى ترتوي، فإذا ما ارتويتَ انظر أمامك فسترى شجرة زيتون مباركة فامشِ إليها حتى تصلها فإذا وصلتها تجد هنالك الينبوع الثاني وهو المعرفة فاستو قاعداً في خشوع واشرب حتى ترتوي فإذا ارتويت انظر أمامك فسترى شجرة سيال فاقصدها حتى تصل إليها فإذا بلغتها وجدت هناك الينبوع الثالث وهو ينبوع الحزن النبيل فاستو جالساً أيها المجنون واشرب في خشوع الظلال حتى إذا ما ارتويت انظرأمامك واطلب شجرة النخيل حتى إذا وصلتها وجدتَ هذا الينبوع الذي أنت فيه الآن واشرب حتى ترتوي، فإنه الينبوع الرابع والأخير، ينبوع الانعتاق.‏

قالت: ياصاحب الحقيبة... مضى المجنون يقص والكون في لحظة إصغاء غريب، قال:يا أماه... عدوت إلى أقصى الغابة العذراء كما أمرني الهاتف، ورأيتُ الذي حدثني عنه وبلغتُ الينبوع الأول فشربت منه ثم بلغت الثاني فالثالث وأخيراً الرابع حيث كلمني الهاتف العلوي، عند ذلك ارتفع الصوت يا أماه، حتى خلته يأتي من مكان بعيد في قبة الكون وظل يحدثني بأحاديث غريبة لا أفهمها إلى أن قال مبارك أيها المجنون فقد ارتفعت عن الأرض بمقدار ماشربت من ينبوع الحكمة وينبوع المعرفة وينبوع الحزن وينبوع الانعتاق فامضِ طليقاً، وترنم بحكمة الكون، فإذا حدثتك نفسك أيها المجنون ببلوغ غاية الغايات، فاعلم أن تلك غاية لم يصلها بشر، وانقطع الصوت الغريب يا أماه، وها أنذا بين يديك فاحفظي لي هذا السر في مكانٍ أمين..‏

قالت: .. وضع بين يدي سره الغريب ومضى لا يلوي على شيء.‏

ياصاحب الحقيبة، لم أزل كذلك إلى أن مرت من أمامي كل الكائنات وحمَّلتني من الأسرار عبئاً ثقيلاً.‏

ياصاحب الحقيبة.. أودعتني الخلائق ليلها الثقيل وحزنها النبيل والنشوة والفرح الجميل، في داخلي دمعة الأم التي ثكلت ابنها في ساحة القتال، وحزن الوالد على ولد ضاع في آفاق الأرض ومجاهيل الديار.‏

ياصاحب الحقيبة.. أنا الزوجة التي تنتظر زوجاً في كل لحظة يعود ولا يعود، وقفتُ على شاطئ البحر... فعلا المد وعادت معه السفائن والمراكب تحمل بحارتها ونظرت فإذا النوارس عادت وكل شيء عاد إلا زوجي أنا فلم يعد.‏

وحملتُ نفسي، ياصاحب الحقيبة، على أعيائها فلما بلغتُ مرفأ الصحراء، جلستُ أنتظر القوافل العائدة مع الريح، فعادت القوافل وعادت الريح، وحده الحبيب الغائب لم يعد، قالت: ياصاحب الحقيبة، أنا الطفل اليتيم أنام على وسادة الحزن وعند الصباح، أبحث في كل الوجوه عن الوجه الحاضر الغائب، عن الوالد الحنون الذي مضى.. وطواه المجهول...‏

ياصاحب الحقيبة.. أنا الشاعر الحالم الحزين، أترنم بالجمال الأسمى وروح الوجود، أمشي في الربع الذي لم تمشِ فيه الكائنات، وأُلاحق في الليل طيف امرأة من أثير الأماني. أصغيتُ لأرواح الكائنات وهي تعوي في الخلاء الأبدي، ولم تسمع تلك الكائنات عويل روحي، ياصاحب الحقيبة الحمراء، يا أيها البدوي المسكين.. أنا الملاك الذي يبوح بسر الكائنات، حملت في البدء الأمانة وأشواق الحياة، وأنا الينبوع الذي اغتسلت فيه الخلائق في فجرها الأول.‏

مشت على جسدي الجيوش المحاربة، والتقى على شجني أول العشاق...‏

أنا أوفى من صحب الإنسان، فرحت مع أمه عند مولده، وهدهدته لدى السرير في طفولته، ملأته شجناً وحزناً جميلاً في مراهقته، وعزماً وإقداماً في شبابه ورجولته..‏

وتفتقت عاطفة الإنسان فكنت أنا مستودع عاطفته وأرّقَ السهاد الإنسان، فكنتُ أنا أنيساً لوحشته، وتُعذّب وبكى الإنسان، فحملت أنا عذاباته وجراحاته ودمعته، وابتسم الإنسان فابتسمت لبسمته.‏

أنا الموسيقى أوفى من صحب الإنسان...‏

رافقته في بدء رحلته، ومشيتُ مع طفولته السعيدة، وشبابه الغض العنيد، ورجولته التي تُشْتَهى، وكهولته التي استسلمت، وشيخوخته الجليلة المتأملة، رافقته في كل مراحل حياته بكيت لدمعته وضحكت لضحكته، وحزنت لحزنه وفرحت لفرحه وأنا الموسيقي.... أوفى من صحب الإنسان، أكملت وفائي فمشيتُ مع الإنسان في جنازته..‏

أنا ياصاحب الحقيبة الحمراء... صحبت الكائنات في الأزل، ومشينا مع الحياة...‏

نشوة العناق الأولى كانت في صميم الليل، والليل سيد المتاهات الكبيرة... والتقينا على مراشق المدن البعيدة، غرباء كنا... والرصيف أول المنفى..‏

ودرجنا نشق الدروب التي تتناطح على جوانبها رؤوس الأموال، وتنحني الهامات ذلاً... هامات الرجال...‏

غرباء كنا... والمدينة امرأة مقنعة، حبست شعرها في قبعة، والمدن الملثمة ياصاح، توقد قناديلها في الليل فتشتعل اشتعال الكواكب في السماء، وتنطفئ عند الصباح، لكنها لا تبوح بسرها للفقراء والمساكين وأبناء السبيل...‏

وقالت المدائن... في البدء كنا فتيات لهن حسن فريد، وكان الفقر سيدنا وأبونا شيخ كبير فلما ضاقت بنا الحال، خرجنا وجلسنا على قارعة الطريق، وأقبل موكب السلطان الغاصب فنظرتنا عينه الفاجرة.‏

في الليل جاء السلطان الغاصب إلى بيتنا تحوطه مسوخٌ بشرية مثقلةٌ بالدروع والسيوف والرماح السمهرية فهددَ أبانا ورمى في حِجره بضع دراهم وسبانا، نال مايشتهى في ليلته تلك ثم رمانا كالطيور المذبوحة في حظيرة الجواري.‏

وانحنت رؤوس المدائن، وانخرطت تبكي بكاءً مراً مكبوتاً ومخنوقاً منذ آلاف السنين، وارتفع ذلك النحيب حتى تجاوبت أصداؤه بين أركان الكون، وكان الليل موحشاً والنحيب أكثر وحشة وألماً وفجيعة.‏

وسمعت المدائن تقول في زحمة نشيجها وبكائها الأليم: لقد كان في سالف عهدنا المذبوح ياصاحب الحقيبة الحمراء.. نهد أبكار، واليوم.. آه من اليوم، هانحن كما ترى يظننا من يرانا أننا أسعد أهل هذا الزمان، ونحن في الحقيقة أتعس الخلق أجمعين.‏

نجلس في صميم هذه الأسوار، في الليل وفي النهار، أيدينا وأرجلنا مغلولة بالمال والعار ونمشي متعثرات كالعاهرات، على شفاهنا بسمة مصنوعة وقلوبنا تحترق..‏

ثم ندخل تلك الدهاليز المعتمة.. الدهاليز التي مات فيها الإنسان وانتحل صورته الشيطان.‏

ياصاحب الحقيبة.. نحن جواري السلطان، في قصره المنيع ذي الأفنان، في دهاليزه المعتمة التي مات فيها الإنسان، وانتحل صورته الشيطان...‏

وعرةٌ هذي المسالك وطويلة هذي الدروب...‏

لكن الرحلة انطلقت، ياصاحب الحقيبة الحمراء، ولم تعد تصلح للعودة.‏

أنا الصارية المسافرة في كل السفن، وأنا البحار الحزين، وأنا الشراع...‏

أنا السندباد المسافر ياصاحب البحر...‏

تعرفني البحار البعيدة والجزر المجهولة، والمنارات والعواصف والجبال التي تجثم في قاع البحر فتتحطم على صخورها السفن...‏


مع تحياتي

أندريا ببرلو
30-08-2007, 00:31
الكمال.. العثور على الجوهر الروحي للإنسان ... التوحد مع الله... الحصول على الخير الوافر الذي لا ينقطع مدده... كلها أشياء صبا الإنسان على مر العصور إلى تحقيقها... وكل هذه الأشياء وأكثر تتوحد في شيء واحد...: الكأس المقدسة!.
فما هي حقيقة الكأس المقدسة يا ترى؟
رغم أن قصة الكأس المقدسة نفض عنها غبار النسيان هذه الأيام، بسبب روايات وكتب أبرزها رواية "شيفرة دافنشي" لمؤلفها دان براون" ورغم الجدل الذي أثارته أفكار الرواية وغيرها من الكتب حول ماهية الكأس ورمزيتها المسيحية، إلا أن هوية الكأس ورمزيتها ضاربة في القدم، وتمتد إلى عوالم السحر والفلسفة والخيمياء ودراسة الغيبيات في كثير من الأساطير المختلفة والمتباعدة.
أما الفكرة القائلة إن الكأس هي بمثابة استعارة تشير إلى مريم المجدلية المفترض أنها تزوجت المسيح وأنجبت منه فهي لم تظهر إلا في وقت حديث جدا نسبيا. وهذه كانت أهم أفكار حبكة رواية شيفرة دافنشي( وبعدها الفيلم المقتبس عنها الذي يعرض الآن) التي لا تزال تثير الجدل وغضب الكنيسة وأتباعها في العالم.

أصول أسطورة الكأس المقدسة

تذكر "الموسوعة الكاثوليكية" أن هناك عدة روايات عن أصول مختلفة لأسطورة الكأس المقدسة: منها ما هو مسيحي خالص ، ومنها ما هو سلتي( قبل مسيحي) ومنها ما هو شرقي( كأس الجامشيد الفارسية-الجنة الهندوسية).
كما تنوه الموسوعة بما أشار إليه "وولفرام فون إيشن باش"( كاتب قصة "بارزيفال" عن الكأس المقدسة بين 1215-1205 ) والتي استلهما من قصيدة شعر فرنسية، يقول إنها بدورها ترجع في الأصل إلى مخطوط عربي من مدينة "طليلطة" في الأندلس إبان الحكم العربي هناك( وإن كانت الموسوعة تقول إن هناك شكا كبيرا حول هذا الأمر).

ويشير "إيشن باش" في روايته ذاتها إلى أن الكأس "ما هي إلا زمردة سقطت من من تاج إبليس (لوسيفر) خلال معركته التي خسرها مع ملائكة الله بعد عصيانه لأمره، وأن الملائكة جاءت بها إلى الأرض".
ويذكر "قاموس بروير الوجيز للحكمة والخرافة" أن جزءا من موضوع الكأس المقدسة يظهر في قصص" مابينوجي" وهي قصص من التراث الشعبي السلتي والويلزي في القرون الوسطى.
وفي نهاية القرن الـ12 م وما بعدها ارتبطت قصة الكأس المقدسة بأساطير الملك آرثر (وهي القصص التي ظهرت في مطلع عام 1136م في كتاب "هيستوريا ريغوم بريتانيا" وهو كتاب في معظمه خيالي للمؤلف " جيفري أوف مونماوث"، والذي يقال إنه ترجمة عن اللاتينية للتاريخ السلتي القديم لبريطانيا، ورغم أن الملك "آرثر" نفسه يعتبر شخصية تاريخية غامضة

الكأس ويوسف الرامي

الفكرة التقليدية أن الكأس المقدسة جاء بها "يوسف الرامي" (بعد أن جمع بها قطرات من دم المسيح عند غسل جسده بعد الصلب) إلى بريطانيا ثم اكتنف الغموض مصيرها.
بعض الروايات تقول إن الشخص الذي جمع قطرات دم المسيح هو شخص يدعى "نيقوديموس".
وروايات أخرى تقول إنها مريم المجدلية. وقد استمرت الأساطير المحيطة بالكأس ووصلت ذروتها في القرون الوسطى.
أولى الروايات الرومانسية عن الكأس تعود للقرنين 12 و13 م، وكثير منها كتب بين 1190 م، و1240 م، رغم أن القصة لها أصل شفهي يرجع إلى ما قبل هذه الفترة.
وتتزامن هذه التواريخ مع بروز نجم التنظيم الديني العسكري الذي عرف باسم "فرسان الهيكل" في أوروبا القرون الوسطى.
وكما تقول "روزماري إلين غيلي" في "موسوعة الغرائب والغوامض وغير المفهوم" فإنه "مع تكاثر الروايات عن الكأس، فقد تضمنت تلك الحكايات مع الزمن عناصر من الأساطير الكلاسيكية والسلتية، والتصوير الأيقوني المسيحي، والشعر العربي، والتعاليم الصوفية الإسلامية، ولم يتم توحيدها مع فكرة العشاء الأخير إلا عام 1190 تقريبا

رمزية الكأس المقدسة

حسب كتاب" ألف رمز ورمز" لمؤلفه "جاك تري سيدير" فإن الكأس المقدسة ترمز في العقيدة المسيحية إلى "البحث عن رضى الله- الذي يعد المصدر الأسمى للخلاص- من خلال الأخوة والمشاركة الشخصية مع المسيح، كما هي رمز الكمال والفضيلة".
أما "الموسوعة المصورة للرموز التقليدية" لمؤلفها "جي سي كوبر" فتقول إن الكأس توصف بأشكال مختلفة، وتحتل الكأس المقدسة في الفكر الغربي نفس مرتبة "الإناء"( المزهرية) في الشرق، أو كأس الأضاحي في العقيدة الهندوسية، أو الكأس التي تحتوي على شراب "الها أوما"( شراب يمنح صاحبه الخلود في اعتقادات بلاد فارس القديمة) أو شراب الـ"أمبروزيا"( =شراب "العنبرية"=طعام الآلهة عند الإغريق والرومان.) وله دلالة القربان المقدس وهو المصدر الرمزي للحياة المادية والروحية.
وفي رمزية الأساطير الفرعونية والسلتية هناك رابط بين الكأس أو إناء الحياة والقلب باعتباره مركز الحياة.
وتقول "الموسوعة المصورة للرموز التقليدية "إنه في المسيحية "ترمز الكأس المقدسة للقلب المقدس ليسوع. ويمثل ضياع الكأس فقدان "العصر الذهبي" للإنسان، كما تعني خسارة الجنة، وروحانية الإنسان وخسارة صفائه وبراءته الموجودة منذ الأزل".
وتضيف الموسوعة بالقول هناك اعتقاد أن الله أعطى الكأس المقدسة لآدم، لكن بعد خروجه من الجنة بقيت الكأس هناك، وهي وسط الجنة ويجب العثور عليها مرة أخرى، ومن هنا يستعيد المخلص(يسوع) الكأس والجنة معا للإنسانية.
كما يمثل البحث عن الكأس البحث عن الجنة، المصدر الروحي للإنسان والكون. وفي الاعتقاد السائد في القرون الوسطى أن الدم يجسد الروح، وفي حالة المسيح فهو يمثل "ألوهيته"(حسب الاعتقاد المسيحي)، كما تمثل الولادة من جديد عبر تعاليم المسيح.

ومن الرمزيات الأخرى للكأس كما يقول "سيمون كوكس" في مؤلفه" حل شيفرة دافنشي" أنها تمثل أشياء مختلفة وفق تصورات أسطورية أخرى مثل" السمكة، الحمامة، الرمح، الكتاب السري، المَنّ النازل من السماء، رأسا مقطوعة، نورا أبيض يغشي الأبصار، طاولة، وغيرها."
وتضيف "الموسوعة الأساسية للسحر" لمؤلفتها "جوديث إليز" أن الكأس يمثل قبل المسيحية "كأسَ الطقوس المقدسة، ويمثل عنصرَ الماء الأنثوي، كما يمثل رحم الإلهة، والأنثى المقدسة الكونية. وهو أيضا واحد من ألوان ورق اللعب الأربعة المعروف أيضا بالـ"الكبة

أندريا ببرلو
30-08-2007, 00:32
قصة مره رهيبه تقشعر بدني وأنا أقرائها ونزلت دموعي وشعرت بالاسى على نفسي.. اتمنى تعجبكم وتشعرون بالشعور الي شعرت به.... صحوت من النوم فجأة في عيني نور غريب وقوي جدا استعجبت أمر النور من أين أتى؟ واندهشت عندما وجدت الساعة تشير إلى الساعة 3 صباحا وأن مصباح الغرفة كان طافياً؟ حارت تساؤلاتي من أين هذا النور ؟؟؟!!! وعندما التفت ؟؟؟ فزعت جداً ... وجدت نصف يدي داخل الجدار أخرجتها بسرعة خرجت يدي فنظرت إليها بعجب ؟؟!! أرجعتها إلى الجدار مرة أخرى فوجدتها دخلت اندهشت ؟؟!! ما الذي يحصل؟؟ بينما أنا بين تساؤلاتي إذا بي أسمع صوت ضحك نظرت إلى ناحية الصوت فوجدت أخي نائماً بجانبي ورأيته يحلم يحلم بأنه يركب سيارة حديثة وانه ذاهب إلى حفلة كبيره جداً لناس أغنياء جداً وانه في أبهى حله وليكون أجمل من في الحفلة وكان سعيد جداً وكان يضحك ابتسمت من روعة المنظر ... ولكن!! شدني انتباهي إلى واقعي ... ما الذي يحصل؟؟؟ فقمت من سريري ركضت إلى حجرة أمي ... لطالما ركضت إليها في مرضي وتعبي جلست إلى جوار رأسها وقمت أناديها بصوت خافت ... أمي ... أمي! ولكن أمي لا تستجب لي .. فقمت أوكزها برقة ... ولكنها لا ترد ... وكأني لا ألمسها ..!! بدأ الخوف يتملكني ... وأخذت أرفع صوتي قليلاً .. أمي ... أمي ..!! صرخت ... ولكن لم لا تستجيب لي .... هل ماتت ؟؟؟ وأنا في ذهولي وصعقتي بتخيل موت أمي ... إذا بها تفوق من نومها كمن كانت بكابوس كانت فزعة جداً وتلهث ... وتنظر يمنة ويسرة ... فبرق دمعي على عيني وقلت بصوت خافت: أمي أنا هنا فلم ترد علي ... أمي ألا تريني ؟؟؟!! أمي ؟؟؟؟ ورحت أقول أمي بكل عجب أمي ... أمي أمي .. أمي .. وكانت تضع كفها على صدرها لتهدئ روعة قلبها وتقول بسم الله الرحمن الرحيم ثم التفتت إلى أبي ... وبدأت توقظه من نومه .. فأجابها ببرود.. نعم؟ فقالت له قم لأطمئن على ولديّ فرد أبي: تعوذي من الشيطان ونامي فقالت أمي:أنا قلقة جداً ... أشعر بضيق ... وضنك يملأ صدري .. وأشعر أن هناك مصيبة وأنا أنظر إليها بذهول ... وكنت أعلم جيداً إحساس الأم لا يخيب فقلت : يا أمي أنا هنا ... ألا تريني يا أماه ... أمي فقامت أمي ومشت إلى حجرتي حاولت أن أمسك لباسها ... لكن لم أستطع الإمساك به وكأن يدي تخترقه ركضت إلى أمامها ووقفت ... ماداً ذراعي لها .. فإذا بها تمر مني ؟؟!! فأخذت ألحقها وأصيح أماه ... أمااااااه ؟؟! ووالدي كان خلفي ... فلم ألتفت إليه ... كي لا يتجاهلني ... دخلت امى إلى حجرتي وأخي وأشعلت المصباح .. الذي كان مضاءً بنظري صقعت عندما وجدتني نائماً على سريري فنظرت إلى يدي باستنكار ... من ذاك ... ومن أنا ... كيف أصبحت هنا وهناك وقطع سيل اندهاشي صوت أبي : كلهم بخير .. هيا لننم. فردت أمي : انتظر أريد أن أطمئن على محمد. ورأيتها تقترب من سريري. وتنظر إلي بعين حرص وتزيد قرباً من النائم على سريري. وتضع يدها على كتفه... محمد .... محمد لكنه لم يرد ... فصحت أنا أمي .. أنا هنا أمي بدأت تضربه على كتفه بقوه ... وتصيح ... محمد .... محمد لوت وجهه إليها وتلطمه .... محمد .... محمد .... وبدأت تعوي وهي تقول ...محمد محمد فركضت إليها ... أبكي على بكائها ... أمي ... أمي أنا هنا يا أمي ... ردي علي أماه ... أنا هنا وفجأة صرخت ولقيت الصرخة توجع قلبي بكيت وقلت لها أمي لا تصرخي ... أنا هنا وهى تقول: محمد فركض أبي إلى سرير ووضع يده على صدري ... ليسمع نبضي ... وآلمني بكاء أبي بهدوء ... وبهدوء يضع يده على وجهي ويمسح بوجهه على حبيني فتقول أمي : لم لا يرد محمد والبكاء يزيد وأنا لا أعرف ما العمل استيقظ أخي الصغير على الصوت أمي وهو يسال ما الذي يحصل؟؟ فردت أمي صارخة: أخاك مات يا احمد. مات فبكيت أقول: أمي أنا لم أمت .. أمي أنا هنا ... والله لم أمت ... ألا تريني أمي .... أمي أنا هنا انظري إلي ألا تسمعيني لكن بدون أمل رفعت يدي ...لأدعو ربي ولكن لا يوجد سقف لمنزلنا ورأيت خلق غير البشر وأحسست بألم رهيب ألم جحظت له عيناي وسكتت عنه آلامي نظرت لأخي فوجدته يضرب بيده على رأسه وينظر إلى ذاك السرير قلت له: اسكت أنت تعذبني.. لكنه كان يزيد الصراخ وأمي تبكي في حضن أبي وزاد والنحيب وقفت أمامهم عاجزاً ومذهول رفعت راسي إلى السماء وقلت: يا رب ما الذي يحصل لي يا رب وسمعت صوت من حولي ... آتياً .. من بعيد ... بلا مصدر تمعنت في القول سمعي فوجدت الصوت يعلو ... ويزيد ... وكأنه قرآن نعم إنه قرآن والصوت بدأ يقوى ويقوى ويقوى هزنى من شدته كان يقول :" لَقَدْ كُنتَ فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنكَ غِطَاءكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ" شعرت به مخاطباً إياي. وفى هول الصوت وجدت أيدي تمسك بي ليسوا مثل البشر يقولوا: تعال. قلت لهم ومن انتم؟ وماذا تريدون؟ فشدوني إليهم فصرخت أتركوني لا تبعدوني عن أمي وأبي ... وأخي ... هم يظنوا أني مت... فردوا : وأنت فعلاً ميت قلت لهم: كيف وأنا أرى وأسمع وأحس بكي شيء ابتسموا وقالوا: عجيب أمركم يا معشر بشر أتظنون أن الموت نهاية الحياة؟ ألا تدرون أنكم في البداية؟ وحلم طويل ستصحون منه إلى عالم البرزخ سألتهم أين أنا ؟؟ ... وإلى أين ستأخذوني؟؟ قالا لي: نحنا حرسك إلى القبر ارتعشت خوفا أي قبر؟ وهل ستدخلونني القبر فقالا: كل ابن آدم داخله فقلت: لكن..! فقالا: هذا شرع الله في ابن آدم فقلت: لم أسعد بها من كلمة في حياتي .. كنت أخشاها ويرتعد لها جسمي ... وكنت أستعيذ الله منها وأتناساها. لم أتخيل أني في يوم من الأيام داخل إلى القبر. سألتهم وجسمي يرتعش من هول ما أنا به: هل ستتركونني في القبر وحدي؟ فقالا: إنما عملك وحده معك. فاستبشرت وقلت وكيف هو عملي؟؟ أهو صالح؟ وحطم صمتنا صوت صريخ أحدهم فالتفت أليه ... ونظرت إلى آخر .. فوجدته مبتسماً بكل رضا وكل واحد منهم لديه نفس الاثنين مثلي. سألتهم: لم يبكي؟! فقالا: يعرف مصيره. كان من أهل الضلال قلت: أيدخل النار؟ واسترأفت بحاله وهذا؟؟ وكان متبسماً سعيداً رضياً .. أيدخل الجنة؟؟ ماذا عني؟ أين سأكون ؟ هل إلى نعيم مثل هذا أم إلى جحيم مثل ذاك؟ أجيبوني .. فردا: هما كانا يعلمان أين هما في الدنيا. والآن يعلمون أين هم في الآخرة. وأنت؟! كيف عشت دنياك؟؟ فرددت : تائه؟ .. متردد؟ قليلٌ من العمل الصالح وقليل من الطالح؟ أتوب تارة وأعود بالمعاصي كما كنت؟ لم أكن أعلم غير أن الدنيا تسوقني كالأنعام. فقالا: وكيف أنت اليوم هل ستضل متردداً تائهاً؟ فصرخت: ماذا تقصد .. أواقع في النار أنا؟ فقالا: النار .. رحمة الله واسعة ولا زالت رحلتك طويلة. نظرت خلفي ... فوجدت عمي وأبي وأخي يبكون خلفي يحملون صندوق على أكتافهم ركضت مسرعاً إليهم صرخت .. وصرخت .. ولم يرد علي أحد أمي كانت بين الناس تبكي ... تقطع قلبي وذهبت إليها ... فقلت أماه ... لا تبكِ أنا هنا أسمعيني ... أمي ... أمي ... أدعي لي يا أمي وقفت بجانب أبي : وقت في أذنه: أبي ... استودعتك الله وأمي يا أبي ... فلترعاها ... وتحبها كما أحببتنا .. وأحببناك ... صرخت إلى أخي ... أحب إلى من نفسي ... وقلت له ... محمد فلتترك الدنيا خلفك إياك ورفقة السوء وعليك بالعمل الصالح ... الخالص لوجه ربك ... ولا تنسى أن تدعوا لي وتتصدق لي .. وتعتمر لي ... فقد انقطع عملي .. فلا تقطع عملك .. حتى بعد موتك ... فقد فاتني .. ولم يفتك أنت ... وتذكرني ما دامت بك الروح وإياك والدنيا فإنها رخيصة ولا تنفع من زارها ... وقفت على رأسهم كلهم ... وصرخت بكل صوتي: وداعاً أحبتي .. لكم يحزنني فرقكم ... ولكن إلى دار المعاد معادنا .. نلتقي على سرر متقابلين .. أن كنا من أصحاب اليمين .. لم يجبني أحد ... كلهم يبكون ... ولم يسمعني أحد ... تقطع قلبي من وداعهم بلا وداع لم أتمنى قبل ذهابي إلا أن يسمعوني وشدني صحبي .. وأنزلوني قبري ووضعوا روحي على جسدي في قبري ورأيت أبي يرش على جسدي التراب حتى ودعني .. وأغلق قبري لا يشعرون بما أشعر وأحسدهم على الدنيا ... لطالما كانت مرتع الحسنات ولم آخذ منها شيء لكن لا ينفعني ندم كنت أبكى وكانوا يبكون كنت أخاف عليهم من الدنيا وأتمنى إذا صرخت أن يسمعوني وخرجوا كلهم وسمعت قرع نعالهم وبدأت حياتي ... في البرزخ .. لا إله إلا الله ... لا إله إلا الله .... لا إله إلا الله منقول بتصرف للفائدة والأجر. سامحوني على الإطاله

ملحوضة.......هدا مجرد حلم.لكن تخيل نفسك في هدا الموقف؟؟؟؟؟؟

أندريا ببرلو
30-08-2007, 00:34
أقبلت عليهم كملكةٍ في موكبها، تتهادى في خطواتها وتختال في مشيتها. بدت كملاك يمشي على الأرض بذلك الفستان الذي خاطته لها والدتها طوال السنوات الثلاث السابقة. أمسك بيدها فأحست بدفء يعتريها وحمرة تعلو وجنتيها، نظرت لعينيه اللتين طالما أحبتهما، وبدوره بادلها نظرة مليئة بالرضا.

لطالما لاحقها بتلك العينين، كان يعلم سر انجذاب زميلاته إليه دون غيره وتأكد دوماً أن وسامته ومركزه الاجتماعي قد لعبا دوراً كبيراً في ذلك. ولكن كانت سلمى ذات القوام الرشيق تختلف عنهن جميعاً، حاول بشتى الطرق أن يلفت انتباهها إليه ولكن كانت محاولاته تبوء بالفشل، لم تكن تجرح شعوره بل كانت تصده بلطف رافضة أي علاقة عابرة تحت مسمى الصداقة. كانت فتاة متزنة ومستقيمة، أحبته بصدق ومع ذلك لم تسمح لذلك الشعور بأن يجرفها للخطأ، فقد كانت تؤمن بأن كل ما يبدأ بخطأ فسوف ينتهي بخطأ لا محالة، وفضلت أن تبتعد عنه فطلبت نقلها للفرع الثاني للشركة. وبعد مضي شهر حضر برفقة والديه طالباً يدها، فقد أحس بأنها الوحيدة التي ملكت قلبه وعقله.

سرحت بفكرها قليلاً.. وتذكرت أيام الخطوبة.. كم كانت أياماً جميلة.. كل يوم فيها أحلى من سابقه.. كان "أحمد" يفاجئها بالهدايا والزهور... ولطالما أحبت عبيرها وشذاها.. ابتسمت لدى تذكرها أول مرة قام بزيارتهم فيها بعد الخطبة.. فقد أحضر لها طاقة من الزهور المتنوعة. جلسا سوياً ولم ينطقا بكلمة واحدة.. كانت عيناه موجهة نحوها..أخذ يتأملها بهدوء.. كان مبهوراً بجمالها الهادئ ورقتها الطاغية.. أحست بحرارة نظراته وحاولت أن تكسر الصمت بحديثها عن العمل ولكن دون فائدة، أحس بارتباكها فابتسم واستأذن بالانصراف.. نظرت إليه مودعة.. ثم صافحته ورحل.

تنبهت فجأة عندما همس بإذنها: "سلمى" لقد حان وقت العشاء يا عزيزتي.. غادرا القاعة وتوجها لغرفة الطعام .. جلسا على مائدة فاخرة.. متقابلين.

أخذت تتأمله وهو يأكل بنهم.. كان جائعاً.. فلم يأكل شيئاً منذ الصباح لانشغاله بتحضير مراسم الزفاف..

كانت سعيدة جداً، ولكن كلما نظرت لوجهه أحست بشعور غريب لم تعرف كنهه قط.. أخذت تطرد الهواجس عن خاطرها ثم قامت من مقعدها.. وجلست بالكرسي الملاصق له.. نظر إليها نظرة حنون.. فأحست برغبة قوية في البكاء.. لم تستطع منع دموعها فأطلقت لها العنان.. سالت دمعة على خدها.. فأخذ يمسحها بلطف وكأنه يطمئنها بأنه قربها وسيظل للأبد.

أخذت تتساءل عن السر الكامن وراء هذا الشعور؟ ربما هو الحزن لفراق والدتها.. ولكن.. ما احتارت لأمره هو أنها لا تحس بذلك إلا عند النظر لوجهه.. ذلك الوجه البريء المليء بالحب!! استعاذت بالله وأخذت تتمتم بالأدعية حتى أحست بنوع من الارتياح.

انتهت مراسم الزفاف، وزف العروسان.. محاطين بفرحة الأهل ودموع الأمهات.. حتى ركبا السيارة وبدأا بالانطلاق. كانا قد اتفقا على الإقامة في فندق مقابل للحرم المكي الشريف.. فتوجها إليه فوراً.

أخذ يخبرها عن الفندق الذي قام بحجزه.. وعن الغرفة التي سيقضيان فيها ليلتهما الأولى.. كان فكرها مشغولاً ولم تنتبه لكلماته.. قاطعته.. قالت إنها تريد أن تتحدث معه في موضوع غريب لم تفهمه.. أوقف السيارة وطلب منها انتظاره.. فسيحضر لها شيئاً ولن يتأخر.. لم تفهم سبب خوفها.. حاولت منعه ولكن دون جدوى..

دخل محلاً تجارياً كبيراً في الجهة المقابلة للشارع العام.. كاد القلق يقتلها.. لولا ظهوره في آخر لحظة.. حاملاً طاقة كبيرة من الورد الأحمر.. البالغ الروعة.. ابتسمت له.. فأخذ يشير إلي الطاقة التي بيده مبتسماً.. لم ينتبه للحافلة التي كانت تتجه نحوه بسرعة بالغة.. قذفته عالياً وعاد ما تبقى منه ليرتطم بالأرض.. صرخت لهول ما رأته عيناها.. ركضت إليه.. احتضنته ومسحت على رأسه كطفل صغير.. لمحت ورقة بيده.. كانت عبارة عن بطاقة إهداء.. فتحتها وقرأت ما كتب فيها:

حبيبتي، لولاك ما عرفت طعماً لحياتي..

ولولاك ما اكتشفت ذاتي..

لك كل الحب..

حييت أم بعد مماتي..

اعتصرها الألم وبكت.. لم تبك يوماً كما بكت في تلك الليلة.. حينها فقط أدركت سر الضيق الذي كان يلازمها.. فقد أحس قلبها الصغير.. بقرب فراق محبوبه..

والآن وبعد أن رحل..لم يبق منه سوى ورقة.. وطاقة ورد متناثرة..

ولكن لم يكن قلبها قوياً كفاية ليطيق الحياة بعد فراقه.. لذلك لم تتركه يرحل وحيداً.. ولحقت به بعد ساعة واحدة

أندريا ببرلو
30-08-2007, 00:36
--------------------------------------------------------------------------------
قصة قصيده الأمير بدر.. لكل من لايعرفها ( حزينه ومؤثرة)!!
هذي قصة كلمات الأمير الشاعر بـــدر.....المغناه... لكل من لايعرف القصه المحزنه ..
في يوم من الايام جاء شاب اعمى ودخل على الشاعر
الامير بدربن عبد المحسن وقاله قصته
... كان خالد و ساره يشكلان أحلى ثنائي على وجه الأرض
وكانت السعاده تغمرهم من كل جهه ولاكن كما نعلم السعاده لاتدوم
يقول الشاب انة يحب بنت عمة موت وراح خطبها من ابوها
طلب منه مهر خرافي او ما ياخذ بنته
وبما ان الشاب يحب بنت عمة راح وجمع دراهم الي يبيها عمة
ورجع تقدم لها مررة ثانية
رفض بشده بإحتجاج أن قبيلته لا تؤمن بالحب قبل الزواج
فعاد خالد با ئسا لايعرف ماذا يفعل ومانهاية هذا الحب
وعندما علمت ساره عن رأي والدها أصيبت بخيبة أمل
البنت من كثر ما تحب ولد عمها والاب حارمها جاها المرض
الخبيث الله يكفينا شرررره جميعا فمرضت بعدها وعرضت
على أكثر من طبيب ولاكن دون جدوى
فكان علاجها يستوجب السفر إلى الخارج
وفي هذي اللحظة حس الاب انة ما لة حق وندم
وقرر انة يعالجها بس البنت رفضت العلاج
وقالت لية اعالج ولية اعيش من دون ما اخذ اللي انا ابي ؟
الاب وعدها ان شفت انة يعطيها اللي تبي
فرحت البنت وخلاص تبي تسافر
المفاجأة
وفي الطائره توفت ساره وعندما علم خالدولدعمهاعن وفاتها
لم تتوقف عيناه عن البكاء حتى إختفى لون عينه
وصار اعمى؟
كتب الامير كلمات تشيب الراس صراحه
وهي كلمات المسافر راح
أقروها وخصوصا لما يقول
يا الله يا قلبي سرينا ضاقت الدنيا علينا
وبعد
لما يقول
هذا وجهك يالمسافر لما كانت لي عيون
وينها عيوني حبيبي سافرت مثلك حبيبي
يقصدعندما يتذكر خالد وجه محبوبته ساره أنه صار أعمى
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,*
وهذه الكلمات التي تمثلها
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
لا تلوح للمسافر
المسافر راح
ولا تنادي المسافر
المسافر راح
يا ضياع أصواتنا في المدى والريح
القطار وفاتنا
والمسافر راح
يالله يا قلبي تعبنا من الوقوف
ما بقى بالليل نجمة ولا طيوف
ذبلت أنوار الشوارع وإنطفى ضيّ الحروف
يالله يا قلبي سرينا ضاقت الدنيا علينا
القطار وفاتنا
والمسافر راح
مادري باكر هالمدينة وشتكون
النهار والورد الأصفر والغصون
هذا وجهك يالمسافر لما كانت لي عيون
وينها عيوني حبيبي
سافرت مثلك حبيبي
القطار وفاتنا
والمسافر راح ................
__________________

يالثارات ثار
30-08-2007, 01:00
حلوة القصة بس ماكملتها

أندريا ببرلو
30-08-2007, 01:51
مشكورررررررررررررررررررررر

أندريا ببرلو
30-08-2007, 01:53
تعودت كل ليلة أن امشي قليلا ، فأخرج لمدة نصف ساعة ثم اعود.. وفي خط سيري يوميا كنت اشاهد طفلة لم تتعدى السابعة من العمر.. كانت تلاحق فراشا اجتمع حول احدى انوار الاضاءة المعلقة في سور احد المنازل ... لفت انتباهي شكلها وملابسها .. فكانت تلبس فستانا ممزقا ولا تنتعل حذاءاً .. وكان شعرها طويلا وعيناها خضراوان .. كانت في البداية لا تلاحظ مروري .. ولكن مع مرور الايام .. اصبحت تنظر إلي ثم تبتسم ..
في احد الايام استوقفتها وسالتها عن اسمها فقالت اسماء .. فسألتها اين منزلكم .. فأشارت الى غرفة خشبية بجانب سور احد المنازل .. وقالت هذا هو عالمنا ، اعيش فيه مع امي واخي بدر.. وسالتها عن ابيها .. فقالت ابي كان يعمل سائقا في احدى الشركات الكبيرة .. ثم توفي في حادث مروري .. ثم انطلقت تجري عندما شاهدت اخيها بدر يخرج راكضا الى الشارع .. فمضيت في حال سبيلي .. ويوما مع يوم .. كنت كلما مررت استوقفها لاجاذبها اطراف الحديث .. سالتها : ماذا تتمنين ؟ قالت كل صباح اخرج الى نهاية الشارع .. لاشاهد دخول الطالبات الى المدرسه .. اشاهدهم يدخلون الى هذا العالم الصغير .. مع باب صغير.. ويرتدون زيا موحدا ... ولااعلم ماذا يفعلون خلف هذا السور .. امنيتي ان اصحو كل صباح .. لالبس زيهم .. واذهب وادخل مع هذا الباب لاعيش معهم واتعلم القراءة والكتابة .. لااعلم ماذا جذبني في هذه الطفلة الصغيرة .. قد يكون تماسكها رغم ظروفها الصعبه .. وقد تكون عينيها .. لااعلم حتى الان السبب .. كنت كلما مررت مع هذا الشارع .. احضر لها شيئا معي .. حذاء .. ملابس .. ألعاب .. أكل .. وقالت لي في إحدى المرات .. بأن خادمة تعمل في احد البيوت القريبة منهم قد علمتها الخياطة والتطريز .. وطلبت مني ان احضر لها قماشا وادوات خياطه .. فاحضرت لها ما طلبت .. وطلبت مني في احد الايام طلبا غريبا .. قالت لي : اريدك ان تعلمني كيف اكتب كلمة احبك.. ؟

مباشرة جلست انا وهي على الارض .. وبدأت اخط لها على الرمل كلمة احبك .. على ضوء عمود انارة في الشارع .. كانت تراقبني وتبتسم .. وهكذا كل ليلة كنت اكتب لها كلمة احبك .. حتى اجادت كتابتها بشكل رائع .. وفي ليلة غاب قمرها ... حضرت اليها .. وبعد ان تجاذبنا اطراف الحديث .. قالت لي اغمض عينيك .. ولااعلم لماذا اصرت على ذلك .. فأغمضت عيني .. وفوجئت بها تقبلني ثم تجري راكضه .. وتختفي داخل الغرفة الخشبيه .. وفي الغد حصل لي ظرف طاريء استوجب سفري خارج المدينة لاسبوعين متواصلين .. لم استطع ان اودعها .. فرحلت وكنت اعلم انها تنتظرني كل ليله .. وعند عودتي .. لم اشتاق لشي في مدينتي .. اكثر من شوقي لاسماء .. في تلك الليلة خرجت مسرعا وقبل الموعد وصلت المكان وكان عمود الانارة الذي نجلس تحته لا يضيء.. كان الشارع هادئا .. احسست بشي غريب .. انتظرت كثيرا فلم تحضر .. فعدت ادراجي .. وهكذا لمدة خمسة ايام .. كنت احضر كل ليلة فلا أجدها .. عندها صممت على زيارة امها لسؤالها عنها .. فقد تكون مريضه .. استجمعت قواي وذهبت للغرفة الخشبية .. طرقت الباب على استحياء.. فخرج بدر .. ثم خرجت امه من بعده .. وقالت عندما شاهدتني .. يا إلهي .. لقد حضرت .. وقد وصفتك كما انت تماما .. ثم اجهشت في البكاء .. علمت حينها ان شيئا قد حصل .. ولكني لااعلم ما هو؟؟؟؟

عندما هدأت الام سالتها ماذا حصل؟؟ اجيبيني ارجوك .. قالت لي : لقد ماتت اسماء .. وقبل وفاتها .. قالت لي سيحضر احدهم للسؤال عني فاعطيه هذا وعندما سالتها من يكون ..قالت اعلم انه سياتي .. سياتي لا محالة ليسأل عني؟؟ اعطيه هذه القطعه .. فسالت امها ماذا حصل؟؟ فقالت لي توفيت اسماء .. في احدى الليالي احست ابنتي بحرارة واعياء شديدين .. فخرجت بها الى احد المستوصفات الخاصة القريبه .. فطلبوا مني مبلغا ماليا كبيرا مقابل الكشف والعلاج لا أملكه .. فتركتهم وذهبت الى احد المستشفيات العامة .. وكانت حالتها تزداد سوءا..فرفضوا ادخالها بحجة عدم وجود ملف لها بالمستشفى .. فعدت الى المنزل .. لكي اضع لها الكمادات .. ولكنها كانت تحتضر .. بين يدي .. ثم اجهشت في بكاء مرير .. لقد ماتت .. ماتت أسماء ..

لااعلم لماذا خانتني دموعي .. نعم لقد خانتني .. لاني لم استطع البكاء .. لم استطع التعبير بدموعي عن حالتي حينها .. لااعلم كيف اصف شعوري .. لااستطيع وصفه لا أستطيع .. خرجت مسرعا ولا أعلم لماذا لم اعد الى مسكني ... بل اخذت اذرع الشارع .. فجأة تذكرت الشي الذي اعطتني اياه ام أسماء ..

فتحته ... فوجدت قطعة قماش صغيرة مربعه .. وقد نقش عليها بشكل رائع كلمة أحبك .. وامتزجت بقطرات دم متخثره ... يالهي .. لقد عرفت سر رغبتها في كتابة هذه الكلمه .. وعرفت الان لماذا كانت تخفي يديها في اخر لقاء .. كانت اصابعها تعاني من وخز الابره التي كانت تستعملها للخياطة والتطريز .. كانت اصدق كلمة حب في حياتي .. لقد كتبتها بدمها .. بجروحها .. بألمها .. كانت تلك الليلة هي اخر ليلة لي في ذلك الشارع .. فلم ارغب في العودة اليه مرة اخرى.. فهو كما يحمل ذكريات جميله .. يحمل ذكرى الم وحزن .. يحمل ذكرى اسمـــــــــــاء احتفظت بقطعة القماش معي .. وكنت احملها معي في كل مكان اذهب اليه .. وبعدها بشهر .. واثناء تواجدي في احدى الدول .. وعند ركوبي لاحد المراكب في البحر الابيض المتوسط .. اخرجت قطعة القماش من جيبي.. وقررت ان ارميها في البحر .. لا أعلم لماذا ؟؟ ولكن لانها تحمل اقسى ذكرى في حياتي .. وقبل غروب الشمس .. امتزجت دموعي بدم أسماء بكلمة أحبك .. ورفعت يدي عاليا .. ورميتها في البحر .. واخذت ارقبها وهي تختفي عن نظري شيئا فشيئا .. ودموعي تسالني لماذا ؟؟ ولكنني كنت لا أملك جوابا ؟؟ أسماء سامحيني .. فلم أعد أحتمل الذكرى ؟؟ اسماء سامحيني .. فقد حملتني اكبر مما اتحمل؟؟ اسماء سامحيني فأنا لااستحق الكلمات التي نقشتيها .. أسماء سامحيني

................................................

أندريا ببرلو
30-08-2007, 01:54
لم تكن ليله بارعه رائعه الجمال ولم يكن لها ايه معالم حيث كانت النجوم قليله فى السماء بل وكانت ادى الليالى التى لم يظهر فيها القمر .
ولكنها بالنسبه لحمدى اجمل الليالى له على الإطلاق ربما يكون على خطأ ولكنه ذهب إلى فراشه وهو سعيدا بل ان الحيره لم تعرف لقلبه طريقا مثل كل ليله يقضيها وحده يفكر فى هذا الامر الذى حدث له اليوم حيث خرج من شقته التى اعدها له عمه الحاج جمعه بعد وفاه والديه ...... خرج حمدى مضطربا جدا وهوقاصدا عمه الحاج جمعه ليفاتحه فى الموضوع الذى اشغل باله كثيرا وهو زواجه من ابنته هبه.... هذه الفتاه التى طالما حلم ان يتزوجها وخاصه انهما ابناء عم فهماء ليسا غرباء عن بعضهما هما من عائله المصراويه.
وقف حمدى امام متجر عمه وكان جالسا على كرسى امام المحل.
القى حمدى السلام على عمه
رد الحاج جمعه: وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته كيف حالك يا حمدى؟
اجابه حمدى فى تقدير واحترام: الحمد لله يا عمى على احسن حال.
سأله عمه وما اخبار عملك الجديد ؟
فرد حمدى: كل شيئ على مايرام فانا احاول الإنتظام فيه وأبذل كل جهدى لإثبات كفائتى والفضل يعود لك يا عمى بعد ان مات والدى ...........
لم يكمل حمدى عبارته حتى قاطعه عمه :لا تقل هذا فانا فى مقام والدك وهذا من واجبى
ففال حمدى:شكرا لك ياعمى
_نظر الحاج جمعه لساعته فوجدها قد جاوزت التاسعه والنصف
فسأله الحاج جمعه:ولماذا لم تذهب العمل هذا اليوم
إضطرب حمدى قليلا ولاحظ ذلك الحاج جمعه فقال له: ما بك أهناك شيئ حدث لك فى عملك
فقال حمدى وهو مازال مضطربا:لا لم يحدث اى شيئ على الإطلاق
تعجب الحاج جمعه وقال: ما الامر إذن؟
مازال حمدى مضطربا وقال: يمر علىّ الوقت كثيرا وانا اشعر بالوحده. وهذا الإحساس يؤلمنى كثيرا لذلك قررت ان ...........
توقف حمدى عن الكلام وهو يتصبب عرقا من الخجل
اطلق الحاج جمعه ضحكه بسيطه وكأنها تعبر عن فهمه للموضوع ثم قال:قررت ماذا؟
نظر حمدى إلى الارض وقال: قررت ان اتزوج .
ثم توقف فجأه عن الكلام
ابتسم الحاج جمعه وقال:كنت اتوقع ذلك.
فقال حمدى :لقد قصدك لأنك فى مقام والدى ولا استطيع ان اخذ مثل هذا القرار دون الرجوع إليك وخاصه .............
ثم توقف حمدى مره اخرى عن الكلام.
فقال الحاج حمدى وهو مبتسم:وخاصه ان العروس هى ابنتى أليس كذلك؟
إندهش حمدى ونظر إليه وقال:وكيف عر............
لم يكمل حمدى عبارته حتى قال الحاج جمعه:نعم كيف عرفت
لقد تكلمت معى هبه عن كل شيئ كما ان والدك كان قد وصانى قبل مماته بأن تتزوج من ابنتى هبه
إبتسم حمدى وظهرت عليه علامات الإرتياح قليلا
ثم قال:نعم ارغب فى الزواج من هبه
فما هو رأيك يا عمى؟
إعتدل الحاج جمعه فى جلسته وطلب من حمدى الجلوس معه
ثم قال:وهل ستوافق هبه ام........؟
لم يكمل الحاج جمعه عبارته حتى سمع صوت يقول: بالتأكيد سترفض
إلتفت كلا منهما نحو مصدر الصوت فوجدا اسامه هو صاحب الصوت
كان شاب فاسدا يعرف بنظاراته الحاده التى تنطلق وينطلق معها الشر أينما كان يعرف كل اهل القريه وحاولون ان يتقوا شره
كرر أسامه عبارته: نعم سترفض هبه الزواج من هذا
إندهش الحاج جمعه وقال :وكيف عرفت يا أسامه؟
قال أسامه فى تكبر:لأنى اريد الزواج منها قبله
فقال الحاج جمعه :ولكنها وافقت ان تتزوج من جمدى لانه شاب مؤدب ويعمل ايضا فهو ليس مثلك عاطل ولايعرف مثل هؤلاء الفاسدين الذين تسهر معهم كل ليله وتضايقون اهل القريه صباحا ومساءا
فقال أسامه فى برود شديد:كفاك يا عمى كلام فأنت مريض وهذا الإنفعلال قد يضرك.
صرخ الحاج جمعه فى وجه أسامه :لا تقل لى يا عمى فأنا لست عمك
وفى لهجه تحمل الكثير من برود الاعصاب وعدم المبالاها قال أسامه:لماذا تعاملنى هكذا يا عمى ألست من عائله المصراويه؟!
فقال الحاج جمعه : وماذا تريد الان يا اسامه؟
فقال اسامه:لقد أخبرتك اننى اريد ان اتزوج من إبنتك الجميله هبه
تعصب حمدى وقال:لاتنطق إسمها على لسانك
فرد اسامه مستهزءا:لم اكن اعلم ان بإمكانك ان تخيفينى
وفى رد فعل عجيب وقف حمدى وفى سرعه لكم أسامه على وجهه ضربه قويه جدا وقع على أثرها ارضا
فقام اسامه مسرعا واخذ يجرى ويبتعد عنهم وهو يتوعد أسامه
جلسا حمدى وهو يحاول تهدئه الحاج جمعه.
ثم قال :لا يهمك ما حدث والان اخبرنى هل انت موافق على الزواج
رد الحاج جمعه : ولكن..........................
قاطعه حمدى :عفو يا عمى ولكنك قلت انها موافقه على الزواج ام انك قد غيرت رأيك
فأشار الحاج جمعه بأصبعه وكانه ينفى ثم قال :لا لم أغير رأيى
فقال حمدى:إذن فأرجوك يا عمى حدد لى يوم الزفاف.
صمت الحاج جمعه قليل ثم قال:إذن فهو الأسبوع المقبل.
نظر حمدى إلى عمه وهو فى غايه السعاده ثم قال: الاسبوع المقبل ؟!............الاسبوع المقبل؟!
شكرا لك يا عمى فأنا اليوم اسعد مخلوق
ثم قام وأخذ يتمتم ببعض الكلام الغير مفهوم وهمّ إلى بيته وكأنه قد أصابه الجنون من السعاده والفرحه
يتبع

أندريا ببرلو
30-08-2007, 01:56
&*&غريبة بين أهلي&*&

الجزء الأول*&*


كان الصوت الوحيد المسموع بالصالة..صفعة أبوها على وجهها وصوته الجهوري اللي ملأ أركان البيت:*" غبية.."
كانت تحاول تثبت وتبين قوية..لكن عبرتها سبقتها ونزلت على خدها غصباً عنها واللي صار أحمر من قوة الصفعه..
أبوعبدالله:*" إلى متى أفهم فيج يامتعلمة..أنا قلت لج مليوووون مرة الغداء لازم يكون جاهز إذا رجعت من بره.. لكن الكلام مايفيد معاج وماتجين إلا بالطق.."
وكان حامل في يده عقال وأخذ يضربها به.. وماوقف إلا لما حس أنه تعب وموعشان إنها تتألم من طقه لها.
وبدموع الألم والحسرة:*" صدقني كنت تعبانه..شغل البيت كله علي وواجبات المدرسة تاخذ من وقتي."
أبوعبدالله:*" أسمعيني وخليني على بالج زين،مدرسة من اليوم ورايح مافيه، البيت أولى فيج وعن مصاريف الخدامه، فاهمه وإلا أفهمج بطريقتي.."
شوق والدموع ماوقفت من عينها وهي بين رجلينه تتوسل له:*" أرجوك يبه لاتحرمني من دراستي.. أنا بآخر سنة وحرام تضيعني بقرارك هذا."
أبوعبدالله:*" أي دراسة وأي خرابيط اللي تتكلمين عنها، أنتي مردج في البيت عندي،وثانيا وشو نفعني من دراستج غير زيادة الغباء كل يوم."
مسكت رجلينه وظلت تتوسله لكن بدون فايده:*" أرجوووك لاتحرمني من المدرسة."
لكن مانفعتها توسلاتها.. طالعها بعيون مليانه حقد وكره لها..ورفسها في بطنها ومشى عنها..
كانت حالتها ماتسر لاصديق ولاغريب.. تركها بآلامها وجراحها..
ظلت قاعده بالأرض وهي ضامه رجلينها بحضنها:*" يارب ساااعدني." وبين ماهي سرحانه وتفكر في مشكلتها..حست بيد على كتفها،من خوفها قامت وبصرخة مكتومة طالعت وراها..
هديل:*" أسم الله عليج،هذي أنا."
أرتاحت لما عرفت أنها أختها، قعدت وهي تتنهد:*" حسبتج أبوي."
هديل:*" معذورة ومن حقج تخافين، سامحيني سمحت لنفسي أوقف وأسمع اللي دار بينكم."
شوق:*" عاااادي، ومن بالبيت ماسمع."
هديل نزلت راسها حتى لا تشوف شوق الدموع اللي تجمعت بعيونها، وشوق كانت تصيح بقلبها ومقهورة منه، وقطعت هديل السكوت اللي صار بينهم..
هديل:*" مدري وشو أقولج"
شوق:*" مايحتاج تقولين شي."
هديل:*" أنا عارفه أن أبوي غلطان بس والله مانقدر نسوي شي، أنتي تعرفينه زين."
شوق وبحسرة:*" حراااااااام عليه يسوي فيني جذي، وشو بيستفيد."
كانت عبرتها أسبق لعينها، وماقدرت تكمل كلامها، وسرحت مرة ثانيه لعالم العذاب اللي تعيش فيه، كان الألم والقهر اللي بقلبها يقتلها كل ساعه وكل لحظة."
هديل:*" شــوق.. شــوق.."
شوق اللي أنتبهت بعد دقيقه:*" هاااااا..."
هديل:*" وشو فيج سرحتي مرة ثانيه..صدقيني ربي راح يفرجها، ومالنا إلا الدعاء والصبر..ولا تيأسي من رحمة الله، وأنتي تعرفين حتى لو قلت للوالده ماراح نستفيد بشي لأنها من زمان كانت تتمنى أنج تقعدين بالبيت."
شوق:*" ضايعة ياهديل ضايعة، ودي أعرف أنا وشو سويت بحياتي حتى يصير فيني جذي! وشو اللي يستفيدونه إذا زادوا من عذابي.. قولي لي وشو يستفيدون؟"
هديل واللي ماتحملت تشوف أختها وهي تصيح:*" ما أدري والله ما أدري، بس اللي أعرفه أن أنا أحبج وأخوي عبدالله، وصديقاتج بالمدرسة يحبونج لاتظنين بلحظة أن أحنا ممكن نكرهج بيوم أو نظلمج."
المدرسة كانت لشوق الملجأ الوحيد اللي تبتعد فيه عن العذاب اللي عايشته بالبيت،والحين وبقرار أبوها المتسرع حطم آخر منفذ لها وأمل بالحياة بسعاده ولو بجزء بسيط.
وشوق بنت جميلة بكل معنى الكلمة،جمالها ياخذ العقل، ولها قلب يحمل من الطيبة مايكفي العالم،لها إبتسامة مرحة رغم العذاب اللي تعيشة في بيت أبوها،بعد ماتوفت أمها وهي صغيرة اللي عمره ما أهتم فيها ودوم يضربها، ولها شعر أسود ناعم وسط وغزير،وطولها جدا حلوو ورغم كل المشاكل إلا أنها متفوقة بدراستها.
أما هديل، فهي أختها من الأب بس، إلا أنها تحبها موووت، هديل أصغر من شوق بسنتين،أبوها تزوج أمها بعد وفاتها بفترة جداً بسيطة،وهي الشخص الوحيد المتعاطف وياها، لها شعر قصير وناعم، ملامحها هادئة،، طولها متوسط ، ومتفوقة بدراستها.

وفي الصالة اللي تحت، كانت هدى أختهم الصغيرة تقول لأمها الكلام اللي سمعته يدور بين أبوها وشوق.
أم عبدالله:*" زين سوى فيها تستاهل، أنا من زمان كان ودي أنها تقعد بالبيت تشتغل عن الخدامه."
هدى وبخبث:*" هههههههههه وأنا أقول جذي بعد."
أم عبدالله:*" أنتي متأكده أنج سمعتيه يقول لها مافي مدرسة؟"
هدى:*" أيه أكيييييد يمه، وأنا من سمعته قال جذي نزلت لج على طووول أبشرج."
أم عبدالله:*" ويازينها بشارة.."
هدى:*" أنا تربيتج وأعجبج."
أم عبدالله وهي تحضنها:*" هههه الله يخليج لي، أنتي الوحيده اللي تريحني بالبيت وتفهمني."

كانت هدى أصغر البنات عمرها14سنة بالأعدادية،إلا أنها مغرورة ومتكبرة،ماتواطن شوق أبداً وتكرهها وتكره طيبة قلبها، هدى طالعه على أمها حقودة وتكره الخير للناس، جمالها عااادي جداً وضعيفة شوي، أما أم عبدالله فهي تحمل من الخبث والحقد في قلبها اللي يدمر بيوت. ولها سلطة على زوجها رغم وحشيته على بنته إلا أنه يسمع كلامها، وعندهم عبدالله عمره 8سنين.

***********************

" سمـــر.. سمــر.."
سمر ترد على أختها اللي كل شوي تناديها وبقهر:*" أفففف، نعم وشو تبين؟"
خلود:*" لاسلامتج، وشو تسوين.؟"
سمر:*" خلووودوو واللي يرحم والديج فكيني، دامج ماتبيني ليش تنادين."
خلود واللي تحب تقهرها، وراحت تقعد على سرير أختها:*"لا بس جذي.."
سمر:*" إذا ماطلعتي من الغرفة الحين بوريج شغلج."
خلود وبدلع:*" أوووه خليني أقعد معاج شوي، ونتسلى بالــ .."
طالعتها سمر والشر يطلع من عينها:*" الظاهر أنتي تسمعين الكلام مقلوب.." وسحبتها من يدها وطلعتها بره.. وخلود وقفت قبال الباب وهي تقول لها:*" لاعيوني أنا سمعي أحسن منج، ممتاز بس أحبج وأمووووت فيج وشو أسوي بعمري ما أقدر أفارق عيونج الحلوووة."
سمر اللي كانت بتضحك من كلامها:*" شكراً، وأنا مابي هالحب اللي مايطلع إلا لما أدخل غرفتي يالله وريني مقفاج، وبدون لقافه."
وسكرت الباب بوجهها.. ورجعت تقرأ الرواية اللي كانت شاغلتها بذاك الوقت،أما خلود فنزلت تحت وهي تضحك على سمر اللي تحب تعاندها..وتتمازح معاها.

سمر بسنة أولى جامعه حلوووة وطيوبة، لون عيونها أخضر على أمها، وهي الوحيدة اللي لون عيونها جذي،أنيقة طولها حلوو وشعرها بني وناعم ، وتحب التغيير في شكلها بس بحدود المعقول.تحب قراءة الروايات الرومانسية ، واللي شاغلتها طول الوقت لكنها متفوقة بدراستها>> ماشاءالله عائلة متفوقة. أما خلود واللي جات بالوقت الضائع، فهي بصف أول إعدادي ، تشبه سمر لكن لسانها يجنن بلد.


***************

لما نزلت خلود الصالة اللي تحت، شافت أمها قاعده على الكنب وسرحانه، وعلى أطراف أصابعها راحت من وراها وخرعتها.
خلود:*" بووووووووووو.."
أم محمد:*" حسبي الله عليج من بنت،"
خلود مب قادرة تمسك نفسها من الضحك.. وأمها أطالعها وهي حاطة يدها على قلبها..
أم محمد:*" وتضحكين بعد، كنت بروح فيها."
خلود:*" أسم الله عليج يمه،عدوينج أن شاءالله، وهذي بوسة لأحلى أم."
سكتت شوي ورجعت تضحك مرة ثانية:*" ههههههههههههههههههههه يمه والله لو تشوفين شكلج كأنج شايفة جني مب بني آدم."
أم محمد واللي تضحك غصباً عنها من حركاتها:*" وشو تبيني أسوي أطير من الفرح، وقلبي شوي ويوقف."
خلود:*" أفاااااا يمه أنا أوقف قلبج، الحين بذمتج ما أرقص قلبج شوي.خخخخ"
أم محمد:*" أنا ما أدري وشو أسوي فيج، زين قولي وشو تبين تقولين أنتي.؟"
خلود أطالع أمها بإستغراب:*" هاااا..يمة أنتي وشو عرفج أني أبي أقول شي!"
أم محمد:*" بنتي وأعرفج.."
خلود:*" مليت بروحي بالبيت ، وأبي أروح بيت خالتي أقعد وياالعنود شوي، خبرج ست الحسن والدلال فوق قافلة الباب ماتقعد معاي،وشو قلتي؟"
أم محمد:*" ماعليه بس وين أخوج سيف، بخليه يوصلج."
خلود:*" ما أدري وينه فيه، بس السايق بره قولي له."
أم محمد:*" زين ماعليه الحين أروح أقول له."

أم محمد شخصية حلووة طيبة وعلى نياتها، وعندها أختها أم فيصل وأخو واحد صار له مسافر خمس سنين ومحد يعرف وينه، وهم من عائلة غنية ولهم سمعه طيبة.

**************************

"يمــة..يمــة وينج."
شيخة:*" نعم يمه.."
بدور:*" شوق باجر بتزورنا بالبيت."
شيخة:*" حياها الله بأي وقت."
بدور:*" تسلمين يمه الله يخليج،، تصدقين عاد، ما أدري شلون أحبها هالبنت، دخلت قلبي من أول نظرة."
شيخة:*" هههههههههه صدقتي بهذي من أول نظرة."
بدور وهي تمزح وياها:*" أي مثل بعض الناس، أقصد سويلم وشيخوو،حبوا بعض من أول نظرة وأنا طبقت القاعده بحذافيرها خخخ."
شيخة وهي ماسكة شعرها بلين:*" أنا شيخووو وأبوج سويلم ياللي ماتستحين."
بدور وهي تضحك:*" هههههههههههههههههه والله أمزح يمه.."
شيخة تركتها بعد ما حبتها على راسها تعتذر منها وتضحك...
شيخة:*" شوق قالت لزوجة أبوها..؟"
بدور:*" قالت راح تسألها اليوم وأن شاءالله ترضى تخليها تزورنا."
سكتت ونزلت راسها الأرض تفكر بشوق، أمها لاحظت سرحانها وملامح الحزن اللي
أرتسمت على وجهها..
شيخة:*" يمه بدور وشو فيج سرحتي.."
بدور:*" مافيني شي يمه."
شيخة:*" فيج شي وملامح ويهج تقول جذي."
بدور:*" ما أدري، شوق...."
شيخة:*" وشو فيها؟ كملي كلامج.."
بدور:*"أنتي تعرفين أن شوق يوم تتوفى أمها كانت صغيرة، وأبوها تزوج أم عبدالله، بعد فترة بسيطة..صح"
شيخة:*" أيه وشو الجديد في هذا."
بدور:*" يمه شوق تعيش أتعس أيام حياتها بهالبيت، متحمله الظلم والكره."
شيخة:*" أنا عارفة أن معاملتهم لها زفته وأنهم مايخلونها في حالها أبدا."
بدور والدمعه بعيونها:*" شوق يمه تلقى باليوم ألف شتيمة غير الضرب والإهانات وغيرها وغيرها.. غير أبوها هالظالم اللي مايخاف ربه، كل ليلة يرجع ويضربها، المسكينه مالها أحد يدافع عنها ويحميها منه، وزوجته بعد معانيه منها."
شيخة سكتت وماعرفت وشو تقول لها، كان قلبها محترق على هالبنت المسكينة، رغم صلة القرابة اللي بينهم إلا أنها ماتقدر تسوي شي لها لأن أبوها كفيلها.

بدور:*" بسألج يمه.. شوق وشو تقرب لنا؟؟"
شيخة ظلت ساكته ومب عارفة وشو تقول لها، خايفة لايصير شي وتصير مشاكل مالها آخر..
بدور:*" يمه ماقلتي لي وشو تقرب لنا؟؟"
شيخة وبتردد:*" راح أقول لج بس أحذرج مايطلع الكلام بره لأي شخص.. وخصوصا شوق لأنها ماتدري أنها تقرب لنا."
بدور وهي تأشر على خشمها:*" أن شاااااء الله وعلى هالخشم.."
شيخة:*" أم شوق الله يرحمها، كانت تصير لجدتي أم أبوي بنت بنت خالتها، يعني القرابة بعيدة وايد، وعلى أيام هم عايشين زوجوها لأبوعبدالله وكانت صغيرة، بالرغم أن الكل كان رافض هذي الزيجة، لأن سمعته ماكانت طيبة وأمها وافقت عليه تحت ضغط أبوها لأنه كان متسلف منه فلوس وماقدر يسددهم له، وقرر يزوجه أياها. وطبعاً عاشت معاه في بيتهم هذا.
بدور:*" وأهلها..؟"
شيخه:*" أهلها بعد مازوجوها نسوها، ماكان أبوعبدالله يسمح لها بزيارة أهلها إلا نادراً، واللي صبرها على معاملته، أنها حملت منه وجابت ولد لكن الله قدر له أنه يموت."
بدور:*" وكم كان عمره يوم توفى؟"
شيخة:*" كان عمره سنة وشهرين، وطبعا بعد ماتوفى ساءت أكثر معاملته لها.وصار يضربها ليل ونهار، يرجع وهو سكران وحالته حاله، لعوزها ولعوز عيشتها تحملت إهاناته وضربه.لين ماحملت بشوق، ولما عرف أنها بنت كرهها وكره بنته، وتحولت العلاقة بينهم من سيئة لأسوأ.."
بدور:*" وأهلها وين كانوا ليش ماحموها منه."
شيخه:*" أهلها أنقطعت علاقتهم فيها من سنين، ولما راحت لهم قالوا لها أنتي وياه تنجازون."
بدور:*" وجدي يمه ليش ماسوى شي؟"
شيخة:*" جدي منع جدتي من أنها تزور أم شوق لأنه كان خايف من أن السمعه السيئة تمسنا بشي. وظلوا مع بعض كم سنة بعد ولادة شوق لين ما ماتت أمها من الظلم والجور."
ظلت بدور ساكته تفكر في شوق، وبالقصة اللي سمعتها من أمها،كانت حزينة ومتضايقة لأن شوق تعاني ومابيدهم شي يسونه لها.

شيخة بنت أم محمد، أكبر البنات بس مب كبيرة بالعمر، هي وبنتها مثل الربع، لها شخصية قوية وحلووة بين الأهل، وعندها من العيال بدور وياشوق بنفس الصف، ملامحها هادئة ولطيفة، وهي وشوق أكثر من الخوات، ومازن أخوها الصغير عمره 11سنة.

******************************

كانت قاعده يم الشجر اللي بالساحة، كانت الفسحة توها بادئة، وهي تتأمل في السماء وسرحانه
" بووووو.."
بدور:*" الله ياخذج خوفتيني.."
شمس:*" أسم الله علي فال الله ولافالج، بعدي صغيرة."
بدور ماكان لها خلق مزاح وضحك، وظلت ساكته وتفكر بشوق.. حتى قطعت حبل أفكارها شمس مرة ثانيه:*" من اللي ماخذ عقلج .."
بدور:*" سكتي عني أحسن لج."
شمس عرفت أنها متضايقه من شي:*" أفااااا أنا أسكت وأخليج جذي، لالالا لازم أعرف وشو فيج متضايقة، وإلا مايصير أعرف؟"
بدور وهي تتنهد:*" شــوق.."
شمس واللي خافت من أسلوبها:*" شفيها شوووق؟"
بدور:*" شوق اليوم ماجت المدرسة ومب من عوايدها تغيب."
شمس:*" يمكن البنت مريضة؟"
بدور وطلعت منها ضحكة قهر:*" ههه حتى لو كانت مريضة حيل،أنتي تعرفين أنها ماتحب القعدة بالبيت، والمدرسة المتنفس الوحيد لها."
بدور:*" ما أدري وشو أقول لج بس إذا رديتي البيت أتصلي فيها."
بدور:*" أنا خايفة يكون صار فيها شي من أبوها وإلا زوجته النسرة."
شمس وبدت تخاف عليها:*" لالا أن شاءالله مافيها إلا العافية ولاتخوفيني أكثر."
وحاولت بدور تنسى الموضوع وأخذتهم السوالف لين مادق الجرس وكل وحده فيهم رجعت لصفها وبالها مشغول بشوق. بدور وشمس وشوق صديقات من أيام الإبتدائي.. وشمس بنت حبوبه خفيفة دم ، وقلبها طيب.

***************************

وفي بيت أبومحمد..
" أنا أقول لك عطني المفتاح، لا أوريك شغلك."
سيف:*" مب عاطيك أياه، أول رجع الفلوس اللي عليك.."
أحمد:*"أيه مااااعليه راح أعطيك بس أنت عطني المفتاح الحين."
سيف واللي معاند ومب راضي يعطيه أياه:*" لالالالالالا، أنا عارفك زين وخابزك، أنت ماراح تعطيني أياهم وتاكل حقي مثل كل مرة..لالا عطني أياهم الحين."
أحمد:*" من وين أطلعهم لك، والله ماعندي الحين، أستنى نهاية الشهر وأن شاءالله أردهم لك."
سيف:*" يعني الأسبوع الجاي، وإذا مارديتهم آخذ فوائد."
قاطعتهم أمهم أم محمد:*" وأنتوا ماتقعدون أبد، الظهر صراخ وبالليل صراخ متى تعقلون."
أحمد:*" حقج علي يمه، بس قولي لولدج سيفوووه يرد لي المفتاح تأخرت على الربع."
سيف:*" برده لك بس هااااا لاتنسى آخذ فوائد."
أحمد:*" زييييين ياأخي، بس عطني أياه."
أم محمد وهي قاعده على الكنبه:*" ياسيف أسمع كلام أخوك وعطه المفتاح."
سيف المقهور من أخوه:*" زين يمه على أمرج بس أبيج تشهدين عليه."
أم محمد:*" عطه وأنا أمك، وإذا على الفلوس أنا أعطيك أياهم."
أحمد:*" لا،لا تعطينه شي أنا اللي متسلف وأنا اللي بردهم له، يالله أنا طالع تامريني شي؟"
أم محمد:*" لاحبيبي ، روح الله يحفظك بس لا تتأخر أنت تعرف أبوك مايحب التأخير."
سيف يضحك:*" هههههههه إذا ماتأخر ما أكون سيوووف."
أحمد راح يحب راس أمه:*" أن شاءالله من عيوني، وماراح أتأخر وأحر بعض الناس."
أم محمد:*" روح الله يرضى عليك."
طلع بسرعه وظل سيف والوالدة قاعدين، وظل يقرأ بالمجلة الرياضية الموجودة على الطاولة. لين ما سألته الوالده:*" سيف يمه ماتعرف متى بيرد أخوك من السفر؟"
سيف:*" بل عليج يمه، ماصار له أسبوع من سافر وأنتي تسألين متى بيرجع!!!"
أم محمد:*"................."
سيف:*" بدينا نشتاق،، ونوله ونحن ونصيح و....."
أم محمد:*" أنا أصيح..!!..." وعطته ضربه خفيفة على كتفه..
سيف:*" هههههههههه أمزح معاج يمه، بس محمد يمكن يطول بهذي السفرة، الله أعلم."
أم محمد:*" والله له وحشه بالبيت."
سيف:*" وااااايد ، وأن شاءالله يرد بالسلامة."

وبعد ساعة من طلع أحمد من البيت رجع أبومحمد من الشركة، وقعد معاهم بالصالة..
أبومحمد:*" السلام عليكم.."
أم محمد وسيف:*" وعليكم السلام."
أبومحمد:*" وين أخوك؟"
سيف:*" ما أدري فيه طلع لربعه من ساعه."
أبو محمد:*" وخواتك ردوا ؟ "
سيف:*" أيه يبه، سمر فوق وخلود بعد ."
أم محمد:*" تبي نخلي الغداء الحين؟"
أبومحمد:*" سيف أتصل في أخوك وقول له يرد البيت بسرعه."
سيف:*" أن شاءالله."
وقام سيف عند التلفون وأتصل بأخوه.. وبعد ماسكره رجع مكانه وقعد ..
أبومحمد:*" وينه فيه الحين.؟"
سيف:*" يقول عند الباب بره، الحين بيدخل."
بس قامت أم محمد تجهز الغذاء ويا الخدامة، دخل أحمد وسلم عليهم وقعد يم أبوه..
أبومحمد:*" وين كنت.؟"
أحمد:*" كنت ويا الربع وحمد بعد بره."
أبومحمد:*" زين يالله قوموا نتغذاء."
وقاموا كلهم ، وراحت الخدامة تنادي البنات حتى ينزلون يتغدون..

أحمد عمره24 سنة يشتغل مع أبوه بالشركه،شكلة حلووو وعنده سيارة سبورت مرسيدس، يحب القعده بالمقاهي، وسيف أخوه عمره22 سنة،يحب المزح ودووم يتهاوش ويا أخوه أحمد، وهذا آخر العنقود من الشباب عنده سيارة هامر بالرغم أن أبوه ماكان يشجع هالنوع من السيارات إلا أن إصرار سيفووو عليها خلاه يشتريها، يحب الدوارة بالمجمعات ومناجر خواته بعد وخصوصا خلود، وباقي عليه فصل ويخلص الجامعه، وعلى الرغم من إهماله إلا أنه ناجح بتقدير جيدجداً>>>وهو أكسل واحد فيهم..!!

******************************

بالمدرسة كانت بدور قاعده لحالها والكرسي اللي يمها فاضي، كانت شوق تقعد يمها، المدرسات بالفصل كانوا دائماً يسألون عنها ومستغربين سبب غيابها اللي صار له ثلاثة أيام متواصلة.. بدور بعد إنتهاء الثلاث الحصص الأولى راحت أدور هديل وللأسف ماشافتها..
وبعد إنتهاء الدوام وهي تنتظر السايق قررت تزور شوق، ولما وصل السايق ركبت السيارة وقالت له:*عمران وقف عند بيت أبوعبدالله بروح شوي وبرجع أوكي، لاتروح أوقف أنتظرني.
عمران:* أوكي ماما.
بدور:* ماني أمك..
ولما وصلت عند البيت وفي لحظة تراجعت عن قرارها، لما شافت أبوعبدالله يمشي ومب عارف يوزن نفسة.. خافت منه وقالت للسايق يردها البيت.. ولما وصلت البيت رمت شنطتها على الكنبة وفصخت عباتها، وراحت لأمها بغرفتها..دقت الباب ولما سمعت أمها دخلت الغرفة..
بدور:*" السلام عليكم يمه.."
شيخة:*" وعليكم السلام والرحمة.."
قعدت بالكنبة اللي يم أمها وسكتت،، وبعد فتره من الصمت سألت شيخه بنتها:*" شفيج سرحانه؟؟ في شي صاير؟"
بدور:*" أيه.."
شيخة:*" وشو فيج خوفتيني؟"
بدور:*" يمه شوق صار لها ثلاثة أيام ماداومت بالمدرسة.. وما أدري وشو فيها."
شيخة:*" يمكن مريضة، كان سألتي أختها هي مب وياكم بالمدرسة؟"
بدور:*" أيه، اليوم رحت أدورها بس مالقيتها وكنت راح أزورهم بالبيت بس..."
شيخة:*" بس شنو؟ شفيج تتكلمين كلمتين وتسكتين."
بدور:*" شفت أبوعبدالله وهو راد البيت، ومب عارف يمشي، خفت وقلت للسايق يردني البيت."
شيخة:*" أستغفرالله.. هذا لابالليل ولابالنهار يوقف عن هالمنكر."
بدور:*" ما أدري يمه بس شوق ما أدري ليش غايبه مب من عوايدها، وهذي أول مرة تغيب فيها."
شيخة:*" يمكن مريضة حيل ومن جذي ماداومت."
بدور:*" لايمه مستحيل شوق تغيب يوم واحد، رفيجتي وأنا عارفتها، أنا حاسة أن فيها شي ثاني بس شنو ما أدري.. يمه وشو رايج تتصلين لهم وتسألين عنها؟"
شيخة وهي قايمة:*" أن شاءالله يابدور أن شاءالله."
كلام بدور خلاها تفكر في شوق أكثر، يمكن يكون كلام بنتها صح ويمكن خطأ، بس ماراح تتطمن إلا إذا أتصلت وأطمأنت عليها بنفسها.

الجزء الأول خلص وأستنى ردودكم ولا تبخلون علي بردودكم وعطوني رايكم في القصة
عشان أكمل الجزء اللي بعده

أندريا ببرلو
30-08-2007, 01:58
قال لي بعض الناس في مدينتنا"إيلموروج": إن هذه القصة شائنة ومخجلة جداً، وإنها يجب أن تدفن في دياجير الظلمة الأبدية.‏


وقال آخرون: إنها مصدر للدموع والأحزان، وإنها يجب أن تظل طي الكتمان لكي لا نذرف الدموع مرة ثانية.‏


سألتهم: كيف لنا أن نغطي الحفر في فناء منزلنا بأوراق العشب، معللين لأنفسنا أنه بسبب عدم قدرة عيوننا على رؤية الحفر الآن؛ فإن أطفالنا يستطيعون أن يتبختروا في فناء المنزل كما يشاؤون.‏


سعيد هو الإنسان الذي يستطيع تمييز المطبات في طريقه، لأنه يستطيع بذلك تجنبها.‏


سعيد هو المسافر الذي يستطيع رؤية جذوع الأشجار في طريقه، لأن بمقدوره أن يقلعها أو يمشي حولها بحيث لا تجعله يتعثر في مسيره.‏


إن الشيطان الذي يؤْثر أن يقودنا إلى داخل عمى القلب وصمم العقل، يجب أن يُصلب، كما يجب أن نعنى بأن لا ينزله أتباعه وأعوانه عن الصليب لكي يتابع عمله في بناء جهنم لأبناء الكرة الأرضية.‏


(2)‏


وأنا، حتى أنا، رسول العدالة، شعرت بهذا العبء يرهق كاهلي بادئ الأمر، فقلت: إن غابة القلب لا تنظف تنظيفاً كاملاً من كافة الأشجار. إن أسرار بيت الإنسان يجب أن لا تبلغ أسماع الآخرين وإن"إيلموروج" هي بيتنا.‏


جاءتني والدة"وارينجا" عند بزوغ الفجر، وتوسلت لي والدموع تنهمر من عينيها قائلة: يا"جيكاندي"، إروِ حكاية الطفلة التي أحببتها حباً جماً. ألق الضوء على كل ما حدث، بحيث لا يستطيع أحد إطلاق حكمه إلا بعد معرفة الحقيقة بكاملها. يا"جيكاندي"، اكشف النقاب وعرِّ كل شيء خفي.‏


ترددت بادئ الأمر، وأنا أسأل نفسي: من أنا- الفم الذي أكل نفسه؟ ألا يحكى أن الوعل لا يكره الإنسان الذي يراه بقدر ما يكره الإنسان الذي يصيح لكي ينبه الناس إلى مكان وجوده؟‏


عند ذلك فقط سمعت صرخات الرجاء الصادرة عن أصوات عديدة، يا"جيكاندي"، يا رسول العدالة، اكشف النقاب عن كل ما يقبع مخفياً في الظلام.‏


بقيت بعد ذلك سبعة أيام صائماً، دون طعام أو شراب، لأن فؤادي تقرح كثيراً من تلك الأصوات المتوسلة. ومع ذلك سألت نفسي هل يمكن أن يكون ما أراه أضغاث أحلام دون أساس مادي، أو أن يكون ما أسمعه مجرد أصداء للصمت والسكينة؟ من أنا، الفم الذي أكل نفسه؟ ألا يحكى أن الوعل يحمل كراهية أكبر لمن يكشف مكان وجوده بالصراخ؟‏


وبعد أن مرت الأيام السبعة، اهتزت الأرض ووشم البرق السماء بضيائه وبهائه، ورُفعت أنا إلى أعلى، وحُملت إلى سطح المنزل، وعرضت علي أشياء كثيرة، وسمعت صوتاً كأنه قصف رعد هائل يلومني ويذكرني: من قال لك إن تلك النبوءة لك وحدك، تستأثر بها بمفردك. لماذا تسلح نفسك باعتذارات واهية فارغة؟ إن تفعل ذلك، لن تتخلص أبد الدهر من الدموع وصيحات الاستغاثة.‏


وفي اللحظة التي سكت فيها الصوت، أُلقي القبض علي، رُفعت إلى أعلى ثم طرحت داخل رماد الموقد. تناولت الرماد، ولطخت وجهي وساقي به ثم صرخت:‏


إنني أقبل‏


إنني أقبل‏


أسكتوا صرخات القلب‏


كفكفوا دموع الفؤاد....‏


الحكاية هي ما رأيته أنا، رسول العدالة، بأم عيني، وما سمعته بأذني حين حُملت على قمة سطح المنزل...،‏


لقد قبلت. لقد قبلت.‏


إن صوت الشعب هو صوت الله.‏


ذلك هو ما دعاني للقبول. ذلك هو ما دعاني للقبول‏


ولكن لماذا أتسكع على مهل على ضفة النهر؟‏


لكي أستحم ينبغي أن أخلع كل ثيابي‏


ولكي أسبح ينبغي أن أغطس في النهر‏


الأمر جيد بهذا الشكل‏


فتعال، تعال يا صديقي،‏


تعال ولنحاكم الأمور معاً‏


تعال ولنحاكم الأمور معاً الآن‏


تعال ولنحاكم الأمور معاً فيما يتعلق،‏


بـ"جاكينتا وارينجا" قبل أن يصدر الحكم على أبنائنا.‏

أندريا ببرلو
30-08-2007, 01:59
أورد ابنُ الجوزي في صفة الصفوة وابنُ النحاس في مشارع الأشواق عن رجل من الصالحين اسمه أبو قدامة الشامي ..

وكان رجلاً قد حبب إليه الجهاد والغزو في سبيل الله ، فلا يسمع بغزوة في سبيل الله ولا بقتال بين المسلمين والكفار إلا وسارع وقاتل مع المسلمين فيه ، فجلس مرة في الحرم المدني فسأله سائل فقال : يا أبا قدامة أنت رجل قد حبب إليك الجهاد والغزو في سبيل الله فحدثنا بأعجب ما رأيت من أمر الجهاد والغزو

فقال أبو قدامة : إني محدثكم عن ذلك :

القصه خرجت مرة مع أصحاب لي لقتال الصليبيين على بعض الثغور ( والثغور هي مراكز عسكرية تجعل على حدود البلاد الإسلامية لصد الكفار عنها ) فمررت في طريقي بمدينة الرقة ( مدينةٍ في العراق على نهر الفرات ) واشتريت منها جملاً أحمل عليه سلاحي، ووعظت الناس في مساجدها وحثثتهم على الجهاد والإنفاق في سبيل الله، فلما جن علي الليل اكتريت منزلاً أبيت فيه ، فلما ذهب بعض الليل فإذا بالباب يطرق عليّ ، فلما فتحت الباب فإذا بامرأة متحصنة قد تلفعت بجلبابها

فقلت : ما تريدين ؟

قالت : أنت أبو قدامة ؟

قلت : نعم

قالت : أنت الذي جمعت المال اليوم للثغور ؟

قلت : نعم ، فدفعت إلي رقعة وخرقة مشدودة وانصرفت باكية، فنظرت إلى الرقعة فإذا فيها: إنك دعوتنا إلى الجهاد ولا قدرة لي على ذلك فقطعت أحسن ما فيَّ وهما ضفيرتاي وأنفذتهما إليك لتجعلهما قيد فرسك لعل الله يرى شعري قيد فرسك في سبيله فيغفر لي.

قال أبو قدامة : فعجبت والله من حرصها وبذلها ، وشدة شوقها إلى المغفرة والجنة. فلما أصبحنا خرجت أنا وأصحابي من الرقة ، فلما بلغنا حصن مسلمة بن عبد الملك فإذا بفارس يصيح وراءنا وينادي يقول : يا أبا قدامة يا أبا قدامة ، قف عليَّ يرحمك الله ، قال أبو قدامة : فقلت لأصحابي : تقدموا عني وأنا أنظر خبر هذا الفارس ، فلما رجعت إليه ، بدأني بالكلام وقال : الحمد لله الذي لم يحرمني صحبتك ولم يردني خائباً.

فقلت له ما تريد : قال أريد الخروج معكم للقتال .

فقلت له : أسفر عن وجهك أنظر إليك فإن كنت كبيراً يلزمك القتال قبلتك ، وإن كنت صغيراً لا يلزمك الجهاد رددتك.

فقال : فكشف اللثام عن وجهه فإذا بوجه مثل القمر وإذا هو غلام عمره سبع عشرة سنة.

فقلت له : يا بني ؟ عندك والد ؟

قال : أبي قد قتله الصليبيون وأنا خارج أقاتل الذين قتلوا أبي.

قلت : أعندك والدة ؟

قال : نعم

قلت : ارجع إلى أمك فأحسن صحبتها فإن الجنة تحت قدمها

فقال : أما تعرف أمي ؟

قلت : لا

قال : أمي هي صاحبة الوديعة

قلت : أي وديعة ؟

قال : هي صاحبة الشكال

قلت : أي شكال ؟

قال : سبحان الله ما أسرع ما نسيت !! أما تذكر المرأة التي أتتك البارحة وأعطتك الكيس والشكال ؟؟

قلت : بلى

قال : هي أمي ، أمرتني أن أخرج إلى الجهاد ، وأقسمت عليَّ أن لا أرجع وإنها قالت لي : يا بني إذا لقيت الكفار فلا تولهم الدبر ، وهَب نفسك لله واطلب مجاورة الله، ومساكنة أبيك وأخوالك في الجنة ، فإذا رزقك الله الشهادة فاشفع فيَّ.. ثم ضمتني إلى صدرها ، ورفعت بصرها إلى السماء ، وقالت : إلهي وسيدي ومولاي، هذا ولدي ، وريحانةُ قلبي، وثمرةُ فؤادي ، سلمته إليك فقربه من أبيه وأخواله..

ثم قال: سألتك بالله ألا تحرمني الغزو معك في سبيل الله ، أنا إن شاء الله الشهيد ابن الشهيد ، فإني حافظ لكتاب الله ، عارف بالفروسية والرمي ، فلا تحقرَنِّي لصغر سني..

قال أبو قدامة : فلما سمعت ذلك منه أخذته معنا ، فوالله ما رأينا أنشط منه، إن ركبنا فهو أسرعنا ، وإن نزلنا فهو أنشطنا ، وهو في كل أحواله لا يفتر لسانه عن ذكر الله تعالى أبداً.

فنزلنا منزلاً..وكنا صائمين وأردنا أن نصنع فطورنا..فأقسم الغلام أن لا يصنع الفطور إلا هو..فأبينا وأبى..فذهب يصنع الفطور..وأبطأ علينا..فإذا أحد أصحابي يقول لي يا أبا قدامة اذهب وانظر ما أمر صاحبك..فلما ذهبت فإذا الغلام قد أشعل النار بالحطب ووضع من فوقها القدر..ثم غلبه التعب والنوم ووضع رأسه على حجر ثم نام..

فكرهت أن أوقظه من منامه..وكرهت أن أرجع الى أصحابي خالي اليدين..فقمت بصنع الفطور بنفسي وكان الغلام على مرأى مني..فبينما هو نائم لاحظته بدأ يتبسم .. ثم اشتد تبسمه فتعجبت ثم بدأ يضحك ثم اشتد ضحكة ثم استيقظ.. فلما رآني فزع الغلام وقال: ياعمي أبطأت عليكم دعني أصنع الطعام عنك..أنا خادمكم في الجهاد.

فقال أبو قدامة: لا والله لست بصانع لنا شيء حتى تخبرني ما رأيت في منامك وجعلك تضحك وتتبسم .

فقال: يا عمي هذه رؤيا رأيتها..

فقلت: أقسمت عليك أن تخبرني بها .

فقال: دعها.. بيني وبين الله تعالى

فقلت: أقسمت عليك أن تخبرني بها

قال: رأيت ياعمي في منامي أني دخلت إلى الجنة فهي بحسنها وجمالها كما أخبر الله في كتابه..فبينما أنا أمشي فيها وأنا بعجب شديد من حسنها وجمالها..إذ رأيت قصراً يتلألأ أنواراً , لبنة من ذهب ولبنة من فضة ، وإذا شُرفاته من الدرّ والياقوت والجوهر ، وأبوابه من ذهب ، وإذا ستور مرخية على شرفاته ، وإذا بجواري يرفعن الستور ، وجوههن كالأقمار ..فلما رأيت حسنهن أخذت أنظر إليهن وأتعجب من حسنهن فإذا بجارية كأحسن ما أنت رائي من الجواري وإذ بها تشير إلي وتحدث صاحبتها وتقول هذا زوج المرضية هذا زوج المرضية..فقلت لها أنتي المرضية؟؟؟

فقالت: أنا خادمة من خدم المرضية..تريد المرضية؟؟ ادخل إلى القصر..تقدم يرحمك الله فإذا في أعلى القصر غرفة من الذهب الأحمر عليها سرير من الزبرجد الأخضر ، قوائمه من الفضة البيضاء ، عليه جارية وجهها كأنه الشمس، لولا أن الله ثبت علي بصري لذهب وذهب عقلي من حسن الغرفة وبهاء الجارية ..

فلما رأتني الجارية قالت : مرحباً بولي الله وحبيبه .. أنا لك وأنت لي .. فلما سمعت كلامها اقتربت منها وكدت ان أضع يدي عليها قالت : يا خليلي يا حبيبي أبعد الله عنك الخناء قد بقي لك في الحياة شيء وموعدنا معك غدًا بعد صلاة الظهر.. فتبسمت من ذلك وفرحت منه يا عم.

فقلت له: رأيت خيرًا إن شاء الله.

ثم إننا أكلنا فطورنا ومضينا الى أصحابنا المرابطين في الثغور ثم حضر عدونا..وصف الجيوش قائدنا.. وبينما أنا أتأمل في الناس..فإذ كل منهم يجمع حوله أقاربه وإخوانه..إلا الغلام..فبحثت عنه ووجدته في مقدمة الصفوف..فذهبت إليه وقلت: يا بني هل أنت خبير بأمور الجهاد؟؟ قال لا يا عم هذه والله أول معركة لي مع الكفار.

فقلت يا بني إن الأمر خلاف على ما في بالك ، إن الأمر قتال ودماء..فيا بني كن في آخر الجيش فان انتصرنا فأنت معنا من المنتصرين وإن هُزمنا لم تكن أول القتلى..

فقال متعجبا: أنت تقول لي ذلك؟؟

قلت: نعم أنا أقول ذلك .

قال: يا عم أتود أن أكون من أهل النار؟

قلت أعوذ بالله.. لا والله .. والله ما جئنا إلى الجهاد إلا خوفًا منها..

فقال الغلام: فان الله تعالى يقول: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا زَحْفًا فَلَا تُوَلُّوهُمُ وَمَنْ يُوَلِّهِمْ يَوْمَئِذٍ دُبُرَهُ إِلَّا مُتَحَرِّفًا لِقِتَالٍ أَوْ مُتَحَيِّزًا إِلَى فِئَةٍ فَقَدْ بَاءَ بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ وَمَأْوَاهُ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ) هل تريدني أوليهم الأدبار فأكون من أهل النار؟

فعجبت والله من حرصه وتمسكه بالآيات فقلت له يا بني إن الآية مخرجها على غير كلامك..فأبى يرجع فأخذت بيده أُرجعه إلى آخر الصفوف وأخذ يسحب يده عني فبدأت الحرب وحالت بيني وبينه..

فجالت الأبطال ، ورُميت النبال ، وجُرِّدت السيوف ، وتكسرت الجماجم ، وتطايرت الأيدي والأرجل .. واشتد علينا القتال حتى اشتغل كلٌ بنفسه ، وقال كل خليل كنت آمله ..لا ألهينك إني عنك مشغول.. حتى دخل وقت صلاة الظهر فهزم الله جل وعلا الصليبين...فلما انتصرنا جمعت أصحابي وصلينا الظهر وبعد ذلك ذهب كل منا يبحث عن أهله وأصحابه..إلا الغلام فليس هنالك من يسأل عنه فذهبت أبحث عنه..فبينما أنا اتفقده وإذا بصوت يقول: أيها الناس ابعثوا إلي عمي أبا قُدامة ابعثوا إلي عمي أبا قدامة..

فالتفت إلى مصدر الصوت فإذا الجسد جسد الغلام ..وإذا الرماح قد تسابقت إليه ، والخيلُ قد وطئت عليه فمزقت اللحمان ، وأدمت اللسان وفرقت الأعضاء ، وكسرت العظام .. وإذا هو يتيم مُلقى في الصحراء .

قال أبو قدامة : فأقبلت إليه ، وانطرحت بين يديه ، وصرخت : ها أنا أبو قدامة .. ها أنا أبو قدامة ..

فقال : الحمد لله الذي أحياني إلى أن أوصي إليك ، فاسمع وصيتي.

قال أبو قدامة : فبكيت والله على محاسنه وجماله ، ورحمةً بأمه التي فجعت عام أول بأبيه وأخواله وتفجع الآن به، أخذت طرف ثوبي أمسح الدم عن وجهه.

فقال : تمسح الدم عن وجهي بثوبك !! بل امسح الدم بثوبي لا بثوبك ، فثوبي أحق بالوسخ من ثوبك ..

قال أبو قدامة : فبكيت والله ولم أحر جواباً ..

فقال : يا عم ، أقسمت عليك إذا أنا مت أن ترجع إلى الرقة ، ثم تبشر أمي بأن الله قد تقبل هديتها إليه ، وأن ولدها قد قُتل في سبيل الله مقبلاً غير مدبر ، وأن الله إن كتبني في الشهداء فإني سأوصل سلامها إلى أبي وأخوالي في الجنة ، .. ثم قال : يا عم إني أخاف ألا تصدق أمي كلامك فخذ معك بعض ثيابي التي فيها الدم، فإن أمي إذا رأتها صدقت أني مقتول ، وقل لها إن الموعد الجنة إن شاء الله ..

يا عم : إنك إذا أتيت إلى بيتنا ستجد أختاً لي صغيرة عمرها تسع سنوات .. ما دخلتُ المنزل إلا استبشرتْ وفرحتْ ، ولا خرجتُ إلا بكتْ وحزنتْ ، وقد فجعت بمقتل أبي عام أول وتفجع بمقتلي اليوم ، وإنها قالت لي عندما رأت علي ثياب السفر : يا أخي لا تبطئ علينا وعجل الرجوع إلينا ، فإذا رأيتها فطيب صدرها بكلمات ..وقل لها يقول لك أخوكِ الله خليفتي عليكي..

ثم تحامل الغلام على نفسه وقال : يا عمّ صدقت الرؤيا ورب الكعبة ، والله إني لأرى المرضية الآن عند رأسي وأشم ريحها ..ثم انتفض وتصبب العرق وشهق شهقات ، ثم مات.

قال أبو قدامة : فأخذت بعض ثيابه فلما دفناه لم يكن عندي هم أعظم من أن أرجعَ إلى الرقة وأبلغَ رسالته لأمه ..

فرجعت إلى الرقة وأنا لا أدري ما اسم أمه وأين تسكن..فبينما أنا أمشي وقفت عند منزل تقف على بابه فتاة صغيرة ما يمر أحد من عند بابهم وعليه أثر السفر إلا سألته يا عمي من أين أتيت فيقول من الجهاد فتقول له معكم أخي؟..

فيقول ما أدري مَن أخوك ويمضي..وتكرر ذلك مرارًا مع المارة ويتكرر معها نفس الرد..فبكت أخيرًا وقالت: مالي أرى الناس يرجعون وأخي لا يرجع..

فلما رأيت حالها أقبلت عليها..فرأت علي أثر السفر فقالت يا عم من أين أتيت قلت من الجهاد فقالت معكم أخي فقلت أين هي أمك؟؟

قالت: في الداخل ودخلت تناديها..فلما أتت الأم وسمعت صوتي عرفتني وقالت: يا أبا قدامة أقبلت معزيًا أم مبشرًا؟؟

فقلت: كيف أكون معزيًا ومبشرًا؟

فقالت: إن كنت أقبلت تخبرني أن ولدي قُتل في سبيل الله مقبل غير مدبر فأنت تبشرني بأن الله قد قبل هديتي التي أعدتها من سبعة عشر عامًا. وإن كنت قد أقبلت كي تخبرني أن ابني رجع سالمًا معه الغنيمة فإنك تعزيني لأن الله لم يقبل هديتي إليه..

فقلت لها: بل أنا والله مبشر إن ولدك قد قتل مقبل غير مدبر..فقالت ما أظنك صادقًا وهي تنظر إلى الكيس ثم فتحت الكيس وإذ بالدماء تغطي الملابس فقلت لها أليست هذه ثيابه التي ألبستيه إياها بيدك؟

فقالت الله أكبر وفرحت.. أما الصغيرة شهقت ثم وقعت على الأرض ففزعت أمها ودخلت تحضر لها ماء تسكبها على وجهها.. أما أنا فجلست أقرأ القرآن عند رأسها..و والله مازالت تشهق وتنادي باسم أبيها وأخيها..وما غادرتها إلا ميتة..

فأخذتها أمها وأدخلتها وأغلقت الباب وسمعتُها تقول: اللهم إني قد قدمت زوجي وإخواني وولدي في سبيلك اللهم أسألك أن ترضى عني وتجمعني وإياهم في جنتك....

أندريا ببرلو
30-08-2007, 02:00
قصه حب جعلت العالم كلة يبكي


اضع بين ايديكم هذه القصه الواقعيه والتي ابكت العالم :

وركزوا وعيشوا اللحظات لانها قصه اروع من الخيال ..

== دارت احداث هذه القصه باليابان بين كل من شاب وفتاه يعشقان

بعضهما عشقا رهيب لم يكن له مثيل ولا شبيه ..

== وكان هؤلاء العشيقان يعملان في استديو لتحميض الصور


((هذه البدايه والآن تابعوا القصه ))

كان هاذان الشابان يعشقان بعضهما الآخر لحد الموت وكانوا دائما

يذهبون سويا للحدائق العامه وياخذون من هذه الحدائق ملجأ لهم من

عناء تعب العمل المرهق في ذلك الاستديو ..وكانوا يعيشون الحب

باجمل صوره ..فلا يستطيع احد ان يفرقهم عن بعضهم الا النوم ..

وكانوا دائما يلتقطون الصور الفوتوغرافيه لبعضهم حفاظا على ذكريات هذا

الحب العذري ..

وفي يوم من الايام ذهب الشاب الى الاستوديو لتحميض بعض الصور

وعندما انتهى من تحميض الصور وقبل خروجه من المحل رتب كل شيء

ووضعه في مكانه من اوراق ومواد كيميائيه الخاصه بالتحميض لان حبيبته

لم تكن معه نظرا لارتباطها بموعد مع امها ..

وفي اليوم التالي اتت الفتاه لتمارس عملها في الاستوديو في الصباح

الباكر واخذت تقوم بتحميض الصور ولكن حبيبها في الامس اخطأ في

وضع الحمض الكيميائي فوق بمكان غير آمن ..وحدث مالم يكن

بالحسبان بينما كانت الفتاه تشتغل رفعت رأسها لتاخذ بعض الحوامض

الكيميائيه وفجأه..وقع الحامض على عيونها وجبهتها وماحدث ان اتى

كل من في المحل مسرعين اليها وقد راوها بحاله خطره واسرعوا

بنقلها الى المستشفى وبلغوا صديقها بذلك عندما علم صديقها بذلك

عرف ان الحمض الكيميائي الذي انسكب عليها هو اشد الاحماض قوه

فعرف انها سوف تفقد بصرها تعرفون ماذا فعل ؟؟!!لقد تركها ومزق كل

الصور التي تذكره بها وخرج من المحل .. ولا يعرف اصدقائه سر هذه

المعامله القاسيه لها !!ذهب الاصدقاء الى الفتاه بالمستشفى

للاطمأنان عليها فوجدوها باحسن حال وعيونها لم يحدث بها شيء

وجبهتها قد اجريت لها عملية تجميل وعادت كما كانت متميزتان بجمالها

الساحر ..خرجت الفتاه من المستشفى وذهبت الى المحل نظرت الى

المحل والدموع تسكب من عيونها لما رأته من صديقها الغير مخلص الذي

تركها وهي باصعب حالاتها ..حاولت البحث عن صديقها ولكن لم تجده

في منزله ولكن كانت تعرف مكان يرتاده صديقها دائما ..فقالت في

نفسها ساذهب الى ذلك المكان عسى ان اجده هناك ..

ذهبت الى هناك فوجدته جالسا على كرسي في حديقه مليئه

بالاشجار اتته من الخلف وهو لايعلم وكانت تنظر اليه بحسره لانه تركها

وهي في محنتها ..وفي حينها ارادة الفتاه ان تتحدث اليه ..

فوقفت امامه بالضبط وهي تبكي ..وكان العجيب في الامر ان صديقها

لم يهتم لها ولم ينظر حتى اليها .اتعلمون لماذا ؟؟هل تصدقون ذلك

ان صديقها لم يراها لانه اعمى فقد اكتشفت الفتاه ذلك بعد ان نهض

صديقها وهو متكأ على عصى يتخطا بها خوفا من الوقوع ....

اتعلمون لماذا ؟؟..اتعلمون لماذا اصبح صديقها اعمى ؟؟اتذكرون عندما انسكب الحامض على عيون الفتاه

صديقته ؟؟اتذكرون عندما مزق الصور التي كانت تجمعهم مع بعضهم ؟؟؟

اتذكرون عندما خرج من المحل ولايعلم احد اين ذهب ؟؟؟..لقد ذهب صديقها الى المستشفى وسال الدكتور عن

حالتها وقال له الدكتور انها لن تستطيع النظر فانها ستصبح عمياء ...اتعلمون ماذا فعل الشاب؟؟!!! لقد تبرع

لها بعيونه.!!. نعم ...لقد تبرع لها بعيونه وفضل ان يكون هو الاعمى على ان تكون صديقته هي العمياء لقد

اجريت لهم عمليه جراحيه تم خلالها نقل عيونه لها ونجحت هذه العمليه ...

وبعدها ابتعد صديقها عنها لكي تعيش حياتها مع شاب آخر يستطيع

اسعادها فهو الآن ضرير لن ينفعها بشيء !!! فماذا حصل للفتاه عندما

عرفت ذلك وقعت على الارض وهي تراه اعمى وكانت الدموع تذرف

من عيونها بلا انقطاع ومشى صديقها من امامها وهو لا يعلم من هي

الفتاة التي تبكي وذهب الشاب بطريق وذهبت الفتاة بطريق آخر ..

يا الهي !!!هل من الممكن ان يصل الحب لهذه الدرجه !!!!!!!!


ارجو ان لا اكن كنت قمت بارهاق مشاعركم الجميل بهاذه القصه المؤلم


ولكن كل هذا لنئخذ عظا كلنا من الحب


والهدف منها ان من حب انسان من السهل ان يضحي له حتي لو باغلي شيئ عنده حتي اذا كان هذا الشئ نور عينه
وكذالك لا نشك في اي انسان اخلي حبه مننا الا بعد ان نكون اكتشفنا سبب بعاده


مع تحياتي لكل قلب قرء هذه القصه بالسعاده والهناء الي الابد

أندريا ببرلو
30-08-2007, 02:01
هناك بين جوانح الإنسان أحلام وخيال يتجسد في بعض الأحيان أمام عينية ويهم نفسه إنه واقع وحقيقة ملموسة بين يديه فيسعى بكل الطرق والسبل لكي يحقق ما يملأ حدقتيه ويسود على عقلانيته ويضع جدار من الخيال ليحول بينه وبين عقله ويحقق الاستقرار والواقع للوهم الذي نبت بين أحضان حلمه ونفسه ويدافع عنه بكل إسرار .......
وفي بعض الأحيان يلهو بنفسه وعقله بين جوانح حلمه ويرتمي بين أحضان وهم نسجه من خياله وهروبه من واقعه الذي لا يريد أن يعترفا بهي ولا يقرر إلا حقيقة واحدة ألا وهى حلمه الدفين الذي يسعى وراء تحقيقه ....
فهل يا ترى ما هذا الوهم والخيال الذي يخدع بهي نفسه أيام وربما سنين وربما العمر بأكمله هذا الوهم يتجسد في جنين ينبت بين أحشائه هذا الجنين يطلق عليه من المسميات اسم ( الحب ) ويسعى في سبيل هذا الجنين إلى تلبية كل متطلباته وتقديم كل التنازلات التي تساعده أن ينمو ويكبر أمام عينيه ويتجسد في شخص يشعر تجاه أن وليده ملك له وليس لأحد سواه وبين لحظة وأخرى يمتلك هذا الوليد ويقوى ويصبح كله شباب وقوة ويغدو السيد الذي يأمر ولابد من طاعته وعندما يطلب يجاب بلا استفسار أو فهم أو حتى تعليق على ما يطلبه وينحي العقل عن مكانه ويصبح هو العقل والروح والنفس وكل ما يملك الإنسان ........
وعندما يصل هذا الكائن إلى ما يرغب ويهب زمام أمره للشخص الذي تجسد هذا الوليد فيه وتفتح صفحاته كلها أمامه يجد هذا الوليد الضعيف مارد يجلد كل ما وهبه له وينتزع من بين أحضانه كل إحساس بالأمان والحنان والوجود والحياة فيجد الدنيا بأكملها تعتصره بين ضلوعها فتختلط ضلوعه وينتزع منه أنفاسه التي كانت تهب له الحياة والوجود ويجد نفسه محصور في دائرة لا يجد منها مفر ولا كيفية الخروج منها وكلما حاول الهروب تضيق الدائرة أكثر وأكثر ويجد كل ما شعر بهي سياط تجلده وتلقي بهي في بئر الوحدة والتساؤلات التي لا تنتهي ويتمنى معها أما أن يذهب عقله كما ذهب قبل ذلك أو أن يكون في واقع أخر غير الذي أفاق على مرارته وظلمته وجدران حيرته ويجد يديه خاوية ونفسه ممزقة منزوعة الروح ويحاول النهوض ولكن هيهات أن يقف على قدميه ويجد نفسه وقلبه وحلمه وروحه قد وهبهم لوهم خادع ليس له قلب وليست له أرواح تحلق بهي بين أحضان السماء وتتوجه على عرشها وتعود بهي إلى أرض الواقع ملك يكون هو الأوحد وليس في الكون بأسره سواه ولكنه عندما أفاق وجد نفسه بين أحضان أرض ملوث بغدر وخيانة وظلمه تملك عليه كل حياته ولم يجد إلا دموع وألم وحيرة ونفس ممزقة الأشلاء تحاول أن تلملم أشلائها وتستر نفسها بدموع تملأ الأحداق والنفس والروح علها لا تجد العيون التي تنظر إليها بإشفاق وعطف على ذبيح ظن أن وليده يوما سيكون سكنه وملاذه وردائه ولكنه وجد حقيقة واحدة ألا وهى إنه ستر نفسه بوهم جعله عاري ليس فقط أمام الناس بل أمام نفسه ............
لذا نجد أن الإنسان عندما يخدع نفسه بما يسمى بالحب عندما يشعر بهي يجده كل الحقيقة والواقع الذي لا يرغب أن يعيش في دنيا إلا والحب سيدها ومالكها والحاكم والذي يأمر فيطاع ....
وعندما لا يجد غير النكران والكلمات المعسولة والخيال الوردي فيجد إن ما كان يحلم بيه ويتمناه ويجعله السيد على عقله ويملكه زمام أمره ويعطه الحق في أن يقلب صفحاته كيفما يشاء وفي الوقت الذي يرغب فيه يجد إن كل ما كان وهم وخيال نسج من خيالة .....
ولكنه عندما يعود إلى نفسه مرة أخرى لا يكون كما كان حالم عاشق صفحة بيضاء عندما يكتب فيها حرف يقرأ بل يعود وبداخله ظلمة ودموع وألم وحزن وندم على ما كان وأمنية أن يكون هو ليس بطل لهذا الوهم فكان يتمنى أن يكون مجرد مشاهد يرى ليأخذ حزره ولكنه للأسف هو بطل الوهم الزائف مسطر بين حنايا روحه وقلبه نسيجه الزائف وطعنات سلبته أعز ما كان يملك ويعيش بين أحضان ظلمة حالكة من التساؤلات التي لا تأتي إلا بحيرة ودموع وندم .....
ومن هنا نجد الحب وهم كبير يخدع الإنسان بهي ويعيش بين أحضان خدعة كبيرة اسمها الحبيب.....

أندريا ببرلو
30-08-2007, 02:02
الكتاب الأول‏

-1-‏

وقف الدكتور هالين يتفرج من خلف الزجاج على العاصفة المتوحشة وهي تفترس مطار كيندي الدولي بنيويورك. إلى جانبه كان يقف زميله الياباني ورفيقه في السفر، الدكتور ناتاكا، يحملق في ظلام الليلة الغاضبة في عصبية لا يكاد يخفيها وجهه الشرقي الجامد ونظرته الباردة.‏

وشعر الدكتور هالين، دون أن يدري لماذا، بخوف من نوع غريب ينتقل إليه من زميله الياباني.ولمع البرق على وجه ناكاتا النحاسي فلاحظ هالين ارتعاش عصب رقيق تحت شفته السفلى، وآخر تحت عينه اليسرى.‏

وبعد الصمت الذي أعقب انفجارات الرعد المتداركة سمع صوت المطر المتهاطل على أرضية المطار.‏

وأفاق الدكتور هالين من غيبوبته على صوت الأبواق وهي تعلن رقم رحلته الوشيكة القيام، وتطلب من المسافرين الاتجاه إلى بوابة الإقلاع.وانحنى الرجلان على حقيبتيهما، وانضما إلى الصف في صمت. ولاحظ الدكتور هالين باستغراب عابر انفراج أسارير زميله الياباني، فعزا انقباضه الأول إلى طول الانتظار، وليس إلى الخوف من القيام في العاصفة، كما تصور في البداية.وباستغراب عابر كذلك، فكر، وهو يعقد حزام المقعد، في سبب قيام الطائرة في هذا الجو العاصف، ولكنه، تصور أن تكون هناك علامة انفراج قريب في حالة الطقس..‏

ووقفت النفاثة العملاقة وحيدة، على غير العادة، على رأس مدرج المطار الدائم الازدحام، تنتظر الإذن لها بالقيام.وبعد انتظار لانهائي أقلعت بشحنتها البشرية، تاركة الأرض نحو سماء كالحة مُكفهرة.‏

وساد صمت عصيب داخل الطائرة وهي تصارع الطبيعة الغاضبة، فتهتز وتهوى، وتنطفىء الأنوار بداخلها ثم تعود إلى الاشتعال.‏

وأمسك الدكتور هالن بذراعي كرسيه بيد مبتلة، وهو ينظر من النافذة، محاولاً أن يرى شيئاً يستأنس به. كان الظلام خاثراً لا تخترقه إلا ومضات البرق الوهاج التي كانت تكشف عن خيوط الوابل الهاطل الذي كان يُسمع وقعه شديداً على الطائرة.‏

وقصف الرعد فهز كيان المركبة الضخمة، وانطفأت أنوارها ثم عادت..ومرت ستون دقيقة بثوانيها في ذلك الطقس المتوحش، وركاب الطائرة وحتى مضيفاتها مسمرون إلى مقاعدهم، شاحبي الوجوه ينتظرون الضربة القاضية..وأخيراً وجدت الطائرة مخرجاً من خلال فجوة واسعة في الغيوم، فانطلقت نحو سماء زرقاء تتلألأ بالنجوم بعيداً عن غضب العاصفة.‏

ولأول مرة سمع صوت الربان في بوق الطائرة، يرحب بالمسافرين بصوت ناعم مسترخٍ:‏

سيداتي وسادتي، مرحباً بكم على متن طائرتنا. لابد أنكم لاحظتم أننا كنا نصارع عاصفة هوجاء طوال الستين دقيقة الفارطة. وبفضل أجهزتنا الحديثة استطعنا تفادي نقط الخطر فيها. وقد أصبحت العاصفة وراءنا، وهناك أحب أن أراها."‏

ثم دخل في تفاصيل الرحلة.‏

وتنهد الدكتور هالين، ونظر إلى رفيقه الدكتور ناكاتا مبتسماً، فابتسم هذا بدوره.‏

وتحرَّكتْ المضيفات، وقد علا وجوههن بشر بعد ذُعر، وتوردُّ بعد اصفرار.‏

ووقفت إحداهن تسوي قبعتها الأنيقة على شعرها الحريري، وتسأل زميلاتها:‏

- هل تعرفن من معنا على متن الطائرة؟‏

- من؟‏

- لا أقل من الدكتور هالين، إيريك هالين.‏

وسألت إحداهن:‏

- ومن هو الدكتور هالين؟‏

فأجابتها أخرى:‏

- خبير هيأة الأمم المتحدة في مكافحة الإشعاع الذري.‏

وعلقت الأولى:‏

- أنفس دماغ في العالم اليوم!‏

وسألت أخرى:‏

- هل هو متزوج؟‏

فحملت الأولى صينيتها، وأسرعت نحو الدرجة الأولى قائلة:‏

- أنا أسبقكن إلى لقائه!‏

وانحنت بالصينية، ونظرت إلى الدكتور هالين وهو يلتقط الكأس، فاتسعت عيناها السماويتان وفتحت فمها في دهشة سعيدة مصنوعة:‏

- دكتور هالين؟‏

- نعم.‏

- أنا سعيدة بلقائك. سمعت وقرأت عنكم كثيراً في صحافتنا السويدية.‏

- شكراً على اهتمامك. لم أكن أعتقد أن الحسان يتتبعن أحوال الشيوخ مثلى.‏

وضحك هو ورفيقه. فقالت مستنكرة:‏

- ماذا تقول؟ أنت ما تزال في ريعان الشباب.‏

وتدخل الدكتور ناكاتا مادا كأسه للمضيفة:‏

- سأشرب نخب ذلك!‏

وضحك الثلاثة.‏

وبعد العشاء والسينما، دفع الدكتور هالين كرسيه إلى الوراء. فجاءته المضيفة بوسادة وغطاء نشرته على ركبتيه، وأطفأت النور هامسة:‏

- ليلة سعيدة!‏

ونام الدكتور هالين ليستيقظ في مكان لم يكن يحلم به...‏

-2-‏

وقف الدكتور على نادر، العالم الأنثروبولوجي الشاب، وسط حلقة من المعجبين والمعجبات بنظرياته المستقبلية الجريئة، يستحم في ثنائهم السخي على كتابه الجديد (عصر الإنسان)، ويرد على أسئلتهم، عقب حفل التكريم الذي أقامته له الجمعية الملكية البريطانية للأنثروبولوجيا في مركزها بلندن. وإلى جانبه وقفت كاتبته ومساعدته وتلميذته الباكستانية الشابة، تاج محيي الدين، لابسة ساريا أخضر فاتحاً، زاد وجهها الخمري الجميل نضرة وجمالاً..‏

والتفت الدكتور علي نادر إلى خادم الجمعية العجوز الذي انحنى يهمس في أذنه:‏

- دكتور نادر، أنتم مطلوبون للهاتف، أخشى أن المكالمة مستعجلة.‏

واعتذر الدكتور نادر لمن حوله بابتسامته المضيئة، وخرج من الحلقة خلف الخادم العجوز الذي قاده إلى مكتب المدير، وناوله السماعة بيد في قفاز أبيض. وقعد الدكتور نادر على طرف المكتب:‏

- آلو.‏

- الدكتور على نادر؟‏

- نعم، من؟ فيليب؟‏

- اسمع يا علي، ليس لي وقت لتهنئتك الآن. هناك خبر سيظهر على التلفزيون في ظرف دقيقة أو اثنتين. هل هناك جهاز قريب منك؟‏

ونظر الدكتور نادر حواليه، فرأى جهازاً بركن المكتب:‏

- نعم هنا واحد.‏

- أشعله وضعه على قناة الـ"بي. بي. سي"، المحطة الأولى. إلى اللقاء.‏

وعلق، فنظر نادر إلى السماعة باستغراب، ثم أرجعها إلى محلها، وخَطَا نحو الجهاز، فأشعله ووقف يذرع الغرفة، وينتظر ظهور الصورة.‏

وسمع قرعاً خفيفاً على الباب فقال:‏

- ادخل.‏

وانفتح الباب، وظهر من خلفه وجه تاج وعليه سؤال معلق. فأشار لها هو أن تدخل، وأمسك بيدها:‏

- آسف يا عزيزتي إذا تأخرت عنك. كلمني فيليب، وقال لي إن خبرا يهمني سيظهر على التلفزيون الآن.‏

وبرقت عين تاج فتساءل نادر بنظرة قلقة، فقالت:‏

- لابد أن يكون كتابك! حلقة مناقشة حوله. أليس ذلك عظيماً؟ هل يمكننا البقاء هنا لمشاهدة البرنامج بأسره؟‏

وجاء صوت المذيع قبل ظهور صورته وهو يقول:‏

"نقاطع هذا البرنامج لنأتيكم بهذا الخبر المستعجل:".‏

وظهر وجه مذيع آخر ينظر إلى ورقة في يده، ثم ينزع النظارة، ويرفع وجهه ليواجه الكاميرا وبدأ:‏

"خبر في منتهى الغرابة، وصلنا من الدار البيضاء بالمغرب، مفاده أن الدكتور هالين الخبير السويدي المعروف في مكافحة الإشعاع الذري، والحائز على جائزة نوبل في أبحاثه في ذلك الميدان، اختفى من طائرة عابرة المحيط وهي في الجو- أعيد: في الجو بين نيويورك والرباط".‏

وأعاد النظارة إلى عينيه، وتناول الورقة أمامه، فقلبها بين يديه، ثم أضاف:‏

"سنوافيكم بما يجد في الموضوع في حينه. ما هو تاريخ اليوم؟ أرجو ألا يكون فاتح ابريل!".‏

واختفى المذيع، وعاد برنامج "شارع التتويج"، ولكن الدكتور على نادر بقي يحملق في الشاشة مأخوذا بالخبر، مخدر الإحساس، ساهيا عن وجود تاج معه في نفس الغرفة، وبقيت هي صامتة محترمة ذهوله حتى لا تحرجه.‏

ورن جرس الهاتف فأيقظه من شردوه. كان رنيناً حاداً بالنسبة للصمت المفاجىء الذي عاد إلى المبنى بعد خروج الجميع.‏

والتقط الدكتور نادر السماعة، قبل أن يرن الجهاز مرة ثالثة. وفي الطرف الآخر كان فيليب الذي سأل بدون مقدمة:‏

- ما رأيك؟‏

- لا أدري. ما رأيك أنت؟‏

- هل أنت ذاهب لبيتك الآن؟‏

- نعم، لماذا؟‏

- في الساعة الحادية عشرة سيصلنا خبر مفصل، وقد يمكن أن تصلنا صورة المؤتمر الصحافي الذي ستدعو إليه شركة الطيران في الرباط. وقد تُلقي بعض الأضواء على هذا الغموض الغريب.‏

- لابد أنه غلط. فلا يختفي المسافرون من الطائرات في عنان السماوات...ونظر الدكتور على نادر إلى ساعته، ثم ودع فيليب، ووضع السماعة وهو يقول، وكأنه يحدث نفسه:‏

- لم يبق إلا نصف ساعة للأخبار.‏

وظهر على باب المكتب شبح الخادم العجوز في حلته الرسمية، كأنه قطعة من أثاث المبنى القديم، ورفع الدكتور نادر عينيه متسائلاً، فقال الخادم:‏

- سيدي، إذ كنتم في حاجة إلى سيارة أجرة فهناك واحدة بالباب.‏

- نعم. نحتاج إلى سيارة. شكراً.‏

وأمسك الخادم بالباب، فخرجت تاج وتبعها الدكتور نادر، والخادم خلفهما يقول:‏

- أخذت حرية المجيء بمعطفيكما إلى الداخل حتى لا تتعبا في العودة مرة أخرى إلى قاعات المآدب.‏

- شكراً لك.‏

ووضع الدكتور على نادر معطف تاج على كتفيها، وألبسه الخادم معطفه وفتح لهما الباب على شارع مبتل بمطر خفيف تعكس أرضه أضواء الشارع واللافتات التجارية الملونة. وأعطى الدكتور نادر العنوان للسائق:‏

- 48 كارلايل سكوير، من فضلك.‏

وفتح الباب لتاج ودخل السيارة السوداء الفارغة وقعد إلى جانبها ملقياً برأسه إلى الخلف.‏

وجاء صوت السائق من خلف الزجاج الفاصل:‏

-حظنا حسن هذه الساعة. لم يبق على المسارح والسينماهات إلا دقائق لتخرج جمهورها، فيكثر المرور والازدحام.‏

وأخذ يتكلم عن مطاعم لندن وجوها، والدكتور نادر وتاج ينتظران أن يكف عن الكلام في صمت، وصبر السيارة منطلقة في الشوارع الملتوية تضيق مرة وتتسع أخرى، والمارة بمظلاتهم يملأون الأرصفة وواجهات الدكاكين المضاءة، والبنات بديولهن القصيرة وأحذيتهن العالية السيقان وجوارهن الملونة ووجوههن المصبوغة وأهدابهن الصناعية، تعطي المدينة مظهراً حالماً غير واقعي، كأنه في صفحات كتاب ملون.‏

وعادت ذاكرة الدكتور نادر به في ومضة خاطفة إلى بلدته الصغيرة على البحر الأبيض. فاستعرض في خياله الشوارع القصيرة الجدران، المبلطة بالحصى الأبيض، والبيوت المربعة الأوباب بنقاراتها المستديرة أو المنحوتة في شكل يد يحمل كرة حديد والحيطان البيضاء المائلة إلى الزرقة، والنساء والرجال الملفوفين في الأصواف ناعسي العيون يتحركون كظلال الأشجار على الأسوار القديمة.‏

وتحركت السيارة بعد وقفة طويلة عند ضوء أحمر، فأفاق من شروده، واغتنم فجوة سكوت السائق، فدفع اللوح الزجاجي الفاصل بينهما، وعاد يتكىء ويبحث في ذهنه عن موضوع حديث مع تاج. وأخيراً تذكر:‏

- كدت أنسى.‏

- ماذا؟‏

- رسالة والدك.‏

- هل تسلمت منه رسالة أنت الآخر؟‏

- وجدتها في بريدي هذا الصباح. بها دعوة حارة لي لزيارة الجمعية الانثروبولوجية بفيجى والمحاضرة بها عن نظريتي الجديدة، ومعها تذكرة طائرة! لابد أن والدك واثق من قوة إقناعك. فمن أدراه أنني سأقبل الدعوة؟‏

- أؤكد لك أن تلك طريقة والدي في العمل. إذا كانت له رغبة في شيء دفع ثمنه في الحال حتى يبدد الشك!‏

- أنا متأكد أنك السبب الأول في هذه الدعوة. قال لي في رسالته إنه قرأ أغلب فصول الكتاب، فمن أرسله إليه؟ الكتاب لم يكمل توزيعه حتى في مدينة لندن.‏

- أعترف بأنني بعثت له بنسخة منه. ولكنني أقسم صادقة أنني لم أحاول أن أؤثر فيه في مسألة دعوتك. وإن كنت أرحب بالفكرة، فبعد الإرهاق والإجهاد الذي أصابك أثناء إعداد الكتاب، لابد أن عطلة على شواطىء "فيجي" ستريحك تماماً.‏

- أنت تضربين على أوتار ضعفي. تعرفين أنني مرهق وأحتاج إلى الراحة، وقد سمعتني مراراً ألْهج بالفرار إلى جزيرة، فاقترحت "فيجي". وتعرفين أنني أكره شتاء لندن الحزين، فاخترت نصف الكرة الصيفي، "إن كيدهن عظيم!".‏

وضحكت تاج، فانفرجت شفتاها عن مبسم كالأقحوانة، وقالت:‏

- تعطيني من الذكاء والمكر أكثر مما أستحق..ونظر إليها في غبش السيارة المتحركة، فخالجه شعور بأنهما يعيشان معاً، يعبران نهر الحياة في طوف صغير سعيد يشع دفئها حواليه... وتنهد. آه لو كانت له! لو كان قادراً أن يخطبها من نفسها! أن يضمها إلى صدره، ويهمس في أذنيها: "هل تتزوجينني؟".‏

وأدرك أنه أحرجها بنظرته وتنهده، فأسبلت عينيها حتى تتجنب عينيه، وأشاح هو بوجهه عنها لينظر عبر النافذة.‏

كانت السيارة دخلت "سلون ستريت"، وهي الآن تدور حول "سلون سكوير".‏

وتنبه لصوتها وهي تسأله.‏

- هل أعد تعليقك موافقة على الدعوة؟‏

-لا تربطيني الآن. أعطيني مهلة للتفكير.‏

- آسفة. لم أكن أريد دفعك.‏

- لا تعتذري يا عزيزتي، فأنا، كما قال أوسكار وايلد: "يمكنني مقاومة كل شيء إلا الإغراء!".‏

- لا ألومك إذا لم ترد مغادرة لندن في هذه الأيام.‏

- لماذا؟‏

- لا يمكنك أن تترك مقر عرشك الآن! علماء لندن والعالم الأنثروبولوجي كلهم يرفعونك فوق أكتافهم ويهتفون باسمك. فلا يمكنك أن تترك كل هذا المجد وتهرب إلى جزيرة واق الواق...ونظر الدكتور نادر إليها وعلى وجهه ابتسامة مفاجأة:‏

- ماذا؟ إنك تفاجئينني ببعض تعاليقك الساخرة، لم أكن أتوقع أن أكون ضحية لها بهذه السرعة! تذكري أنك ما تزالين تلميذتي. فلا تنسي مكانك!‏

- ها هو الرجل الشرقي يتكلم!‏

- أتحداك أن تجدي أحسن!‏

ودارت كلماته الأخيرة برأسه وأحس أن وجهه يحمر... وارتاح حين أدرك أن الظلام يخفي حَرَجَه.ودارت السيارة نحو اليمين داخلة "كارلايل سكوير"، فاعتدل في جلسته، وبدأ ينظر إلى العداد، ويبحث في جيوبه عن النقود.‏

- الباب الرابع إلى اليسار.‏

ووقفت السيارة فخرج الدكتور نادر، وساعد تاج على الخروج، وهي ترفع ثوبها الطويل.وفي البيت تناول معطفها وعلقه خلف الباب، وخلع معطفه هو الآخر وعلقه، وأشعل الأنوار كلها داخل غرفة الجلوس. ونظر إلى ساعته وقال:‏

- لم تبق إلا خمس دقائق للأخبار.‏

وعلا صوت التلفزيون فغطى على الحديث. وخرج الدكتور نادر من بيت النوم بقميص قصير الأكمام، وسروال كاكي مكوى بعناية، وجلس على الأريكة مقابلاً جهاز التلفزيون.وجاءت تاج بصينية صغيرة عليها فنجانان يتصاعد منهما البخار، فوضعت واحداً أمامه وتناولت الآخر، وجلست بجانبه قبالة الشاشة المضيئة.‏

وبدأت موسيقى الأخبار فاعتدل الاثنان في مقعدهما، وعادت علامة الجد إلى وجه الدكتور نادر الذي كان يتناسى خبر اختطاف صديقه الدكتور هالن، ويُمنِّي نفسه بأن المسألة مجرد خطا من الشركة. وأن العالم السويدي لابد أن يظهر في القريب. وحتى إذا لم يظهر، فليس هناك خطر حقيقي على حياته. قد يكون على حريته إذا اختطفته دولة ما لاستعمال مواهبه العلمية. فهو أثمن من أن يجازف أي معسكر بقتله. وبهذه الفلسفة كان يعزي نفسه عن فقدان صدق عزيز.‏

وظهر وجه المذيع على الشاشة الصغيرة وعلى وجهه ابتسامة معلقة، وبدأ:‏

"الساعة الآن الحادية عشرة، وإليكم الأخبار، يقدمها "غوردن هانيكوم".‏

"ما تزال قصة اختطاف الدكتور هالن، الخبير السويدي في مقاومة الإشعاع، ملفوفة في الغموض، اختفى الدكتور هالن من طائرة "بانام" 707 عابرة المحيط وهو في الجو. لم يعثر له على أثر حتى الآن. وإليكم مراسلنا بالدار البيضاء، روبيرت ماكنزي".‏

وظهر وجه مذيع شاب واقف أمام مبنى البانام، وفي يده ميكروفون، وخلفه عدد من الأطفال والمارة. قال:‏

"المبنى الذي ترونه خلفي هو فرع شركة البانام الجوية بالدار البيضاء، بالمغرب. وسوف ننتقل بكم إلى الداخل لحضور المؤتمر الصحافي الذي دعت إليه الشركة لإعلان خبر اختفاء الدكتور هالن في عرض الفضاء عبر المحيط. اجتذب المؤتمر عدداً كبيراً من رجال الصحافة، ولاشك من رجال البوليس الدولي وبعض عملاء المعسكرين المتنافسين، إلى مدينة الدار البيضاء، لالتقاط الأخبار وكشف أستار الغموض أو تغطية ما يعرفون عن هذا الحادث الأول من نوعه في تاريخ الاختطافات والاختفاءات الخيالية".‏

ووضع المذيع يده على أذنه حيث يتدلى سلك من سماعة صغيرة. واستمع قليلاً ثم قال:‏

"زميلي يناديني من داخل المبنى ليخبرني بأن المؤتمر قرب أن يبدأ".‏

وانتقلت الكاميرا إلى وسط قاعة كبيرة احتشد فيها جمهور من الصحافيين يلغطون بجميع اللغات، ويشرئبون نحو مسرح عليه مائدة طويلة حولها كراسي وأكواب ماء ومكروفونات صغيرة. وظهر وجه المذيع وهو يتكلم بصوت ناعم:‏

"قريباً سيظهر على هذا المسرح قبطان الطائرة وملاحه والمضيفات الأربع للإجابة على أسئلة الصحافيين. ومما يبدو أن ظهور هؤلاء للصحافيين لن يزيد المسألة إلا غموضاً. ومعلوم أن".‏

وقاطعه صوت آخر يعلن:‏

"أيتها السيدات، أيها السادة، أقدم لكم ربان طائرتنا ومضيفاتها للإجابة عن أسئلتكم في موضوع اختفاء الدكتور هالن أثناء هذه الرحلة".‏

ولمعت أضواء المصورين على الوجوه والحلل الزرقاء الأنيقة، وهم يأخذون أماكنهم حول الطاولة في مواجهة الجمهور. وبدأ الأسئلة صحفي أمريكي بلهجة نيويوركية واضحة.- من اكتشف اختفاء الدكتور هالن من الطائرة، ومتى؟ورفعت مضيفة يدها:‏

- أنا. كان ذلك حوالي الرابعة صباحاً.‏

- هل أنت متأكدة من أنه كان على الطائرة، حين غادرتم نيويورك؟‏

- كل التأكد!‏

وسأل صحفي سويسري.‏

- كيف؟‏

- أعرف الدكتور هالن. وزيادة على ذلك فقد كان يحمل تذكرة عليها الحروف (ش.ب)-شخصية بارزة- فكان عليّ أن أراقب حركاته إذا احتاج إلى شيء. وقد تحدثنا مرة باللغة السويدية، فأنا سويدية، والدكتور هالن شهير في الأوساط العلمية ببلادي.‏

- كيف اكتشفت اختفاءه،؟‏

- كنا قد انتهينا من توزيع العشاء على المسافرين، وطلب الدكتور هالن الغطاء لينام قليلاً، وجئته أنا بالغطاء والوسادة، ودفعت كرسيه إلى الوراء، وأسدلت ستار النافذة إلى جانبه لأنها كانت تواجه الشرق. والشمس تشرق علينا في ذلك الارتفاع في الواحدة بعد منتصف الليل بتوقيت نيويورك. وأطفأتُ الأنوار، وذهبت للكراسي الخلفية حيث قعدت مع زميلاتي. وحوالي الرابعة سمعت جرساً، ونظرت إلى رقم الكرسي، فإذا به في الدرجة الأولى، وذهبت لأجيب الطلب فلاحظت فراغ كرسي الدكتور هالن. ولم ألق بالا لذلك، إذ ظننت أنه ذهب للمرحاض.‏

- هل رأيته أو إحدى زميلاتك يغادر مكانه؟‏

- لا، عهدي به نائم منذ منتصف الليل، حين انطفأت جميع الأضواء الرئيسية. على كل حال، عدت من الدرجة الأولى لآتي بكوب ماء.‏

وسأل صحفي فرنسي:‏

- هل كان الدكتور هالن مسافراً بالدرجة الأولى؟‏

- لا، قال لي بنفسه إنه يكره الدرجة الأولى، لأنه لا ينسجم مع ركابها!‏

وسرت قهقهة بين جمهور الصحفيين، واستأنفت المضيفة:‏

- ولكنه كان يحمل تذكرة الدرجة الأولى، وحين عدت من هناك كان الكرسي ما يزال فارغاً. ورأيت امرأة تخرج من أحد المراحيض الأمامية وطفلاً من الآخر. وبقى المرحاضان الخلفيان مقفلين. وعدت إلى الجلوس مع زميلاتي، دون أن يكون بالي مشغولاً بشيء. ولاحظت ببطء ثقيل علامة "فارغ" على باب مرحاض خلفي وقلت في نفسي لعل الدكتور هالن دخل المرحاض ونسي أن يقفله وراءه.‏

وفي هذه اللحظة بالذات قامت زميلتي "إيلين" ففتحته، وقبل أن أناديها لأنبهها كانت قد دخلت، وأقفلت خلفها الباب.‏

وهنا رن جرس حاد في مخى.. وقمت بسرعة إلى المرحاض الآخر. وكانت العلامة على قفله تقول "فارغ" فدفعته ونظرت بداخله. لا أحد! وأصبت بقشعريرة..وبدأ ذهني يعمل بسرعة العداد الإلكتروني. وانثالت عليه ملايين الأسئلة:‏

"أين ذهب الرجل؟ هل دخل قمرة الربان!".‏

وذهبت بسرعة أقطع الممر الطويل كأنه ألف ميل، لعلي أجد الجواب عن سؤالي. وفتحت باب القمرة على الطيار والملاح، وهما يحتسيان القهوة. ونظر الملاح إلى وجهي فرأى علامة الذعر. فسأل ممازحاً:‏

-ماذا؟ هل يطاردك شبح؟‏

- قد تكون على حق!‏

ثم أقفلت الباب ووليته ظهري، وأنا أحاول السيطرة على أعصابي. وقلت لنفسي:‏

"مهلاً مهلاً! لا داعي إلى فقدان أعصابك! لا يمكن أن يختفي إنسان على متن طائرة سابحة في جوف الليل. سوف أبرد أعصابي، وأمسح بعيني جميع المسافرين مرة أخرى. وبدأت بالدرجة الأولى. لم يكن هناك إلا أربعة ركاب. وخرجت منها إلى الثانية حيث بدأت بالصفوف الأولى. واخترقت الممر، أقف عند كل صف حتى أتأكد من هوية كل فرد، إلى أن وصلت النهاية، فهويت في مكاني واضعة يدي على وجهي مما أقلق زميلاتي، فانهلن عليَّ بالأسئلة:‏

"ماذا أصابك؟ هل أنت مريضة؟‏

وكشفت عن وجهي لأقول لهن: "لاشيء. لعلني أحلم أو أومن بالأشباح. هل نمت؟‏

هل أغمضت عيني ورحت في إغفاءة ما؟"‏

فقلن: -"لا، ألا تذكرين أننا تحدثا طول الوقت بعد نهاية العشاء؟ لماذا؟"‏

فقلت: "أجبنني عن هذا السؤال، هل الدكتور هالن معنا على هذه الطائرة؟".‏

فقالت: إيلين باستغراب: "طبعاً معنا! وأنت التي كنت تتحدثين إليه بالسويدية طول فترة العشاء للتتأكدي من أن "ش.ب" تحصل على أحسن خدمة".‏

"فوضعت يدي على وجهي مرة أخرى وقلت لهن:‏

"أرجو أن تبحثن عنه وتُرينني إياه".‏

وتضاحكن. ثم بدأ الشك يخامرهن. فقمن يبحثن عنه في مكانه. وبحثن في المراحيض. والأركان ووراء الملابس المعلقة والبار والمقهى ومدخل مستودع الأمتعة. وحسبنا الركاب بالمقارنة مع لوائحنا، فوجدنا أن الدكتور هالن كان معنا، ولكننا لم نعثر له على أثر. بل اكتشفنا أن رفيقه الشرقي قد اختفى هو الآخر! وعند ذلك اجتمعنا نحن الأربعة فقررنا أن نعلن الخبر للربان".‏

وسأل صحفي آخر موجهاً السؤال للربان:‏

- وماذا كان رد فعلك؟‏

- بالطبع ابتسمت غير مصدق! ولكن من أجل ألاّ أُثير أعصاب البنات، أشرت إلى جان مساعد الملاح، أن يصحبهن في البحث ويعود إلى بالنتيجة. وبعد بعض دقائق عاد "جان" وهو يحرك كتفيه مستغرباً. "البنات على حق! لا أثر للرجل! لقد نزلت إلى قسم الأمتعة. لا أثر للحياة به. وقد وجدته مقفلاً كما كان". وعند ذلك انزعجت وقمت بنفسي تاركاً عجلة القيادة للملاح. وتمشيت مع البنات في الممر حيث أوقفنني على الكرسي الفارغ. وسألتهن هل كان مع الرجل حقيبة يد ماتزال بالطائرة، فبحثت مضيفة أولاً تحت الكرسي، ووقفت لتهمس في أذني: "كانت إلى جانب الدكتور هالن محفظة أوراقه. أذكر أنه كان يصحح بعضها بعد العشاء. ولا أجدها الآن. "كل هذا وأنا أعالج الأمر بابتسامة، يعلم الله ما تحتها من قلق لكي لا يفطن الركاب لما حدث فأغرق تحت وابل أسئلتهم..".‏

وسأل صحفي فرنسي:‏

- "هل توقفتم في الطريق بين نيويورك والرباط" في جزيرة "سنتا مريا" مثلاً؟‏

وأجاب الربان بالنفي.‏

- هل لك تفسير منطقي لاختفاء الدكتور هالن ورفيقه؟‏

- لا. وأنا حائر مثلكم.‏

وسأل صحفي ألماني:‏

- هل من المحتمل أن يكون الدكتور هالن والرجل الشرقي نزلاً بالمظلات؟ وضحك الحاضرون، وابتسم الربان وهو يجيب:‏

- أية محاولة لفتح باب الطائرة على ذلك الارتفاع، ارتفاع خمس وثلاثين ألف قدم، كانت تجعل من جميع ركابها أشلاء متجمدة في الفضاء. وحتى لو أفلحا في مغادرة الطائرة عن طريق باب الأمتعة كان برد الجو القارس الذي يصل إلى الخمسين فهرنهايت تحت الصفر يحيلهما إلى قطعتي جليد في الحال!.‏

وقاطع وجه المذيع المؤتمر وعلى وجهه علامة استفهام. "نعود بكم إلى لندن، وسوف نوافيكم بما يجدَّ في موضوع الاختفاء الخيالي الذي يشغل بال العالم اليوم".‏

وظهر وجه المذيع المركزي يقول:‏

"يظهر أن جيمس بوند عاد إلى فعلاته المدهشة".‏

وانتقل إلى خبر آخر، فقالت تاج:‏

- هل أطفئه؟‏

وحرك الدكتور نادر رأسه موافقاً، وهو يمتص غليونه وينفث الدخان من جانب فمه. وعادت تاج لتجلس بجانبه وهي تقول:‏

- لابد أن هناك تفسيراً سخيفاً لكل هذا الغموض. أنا متأكدة أن الدكتور هالين يشاهد هذا البرنامج ويقهقه في سره قهقهة شيطانية في ركنٍ ما، وهو سعيد للإشهار الذي ناله مجاناً.‏

وأمسك الدكتور نادر بغليونه وقال:‏

- لا يا عزيزتي. هالين ليس من ذلك النوع. فهو يكره الإعلان عن شخصه وعن عمله. رجل متواضع خجول يكره الضوء كما يكره العنف والتطرف. وأعتقد أن اكتشافاته وأبحاثه في مكافحة الإشعاع صادرة عن شعور عميق بالمسؤولية نحو الإنسان وحبه لهذا العالم كما هي، وخوفه أن يضغط مجنون في يوم ما على زر أحمر في واشنطن أو موسكو أو بيكين، ويتحول كل ذلك إلى رماد! لا، لا يمكن أن يكون الدكتور هالين موجوداً في مكان ما حيث يعلم بخبر اختفائه دون أن يهرع إلى أقرب تلفون ليسكت الضجة القائمة حول اسمه!‏

- وماذا تعتقد أن يكون وقع؟‏

- اختطاف. حرب الجاسوسية والمعسكرات المذهبية والتسابق إلى تطوير الأسلحة الكيماوية التي لا تعرف عنها الشعوب شيئاً، يحيطها الكبار بسرية كاملة حتى لا يتسرب الذعر بين الناس. هل تذكرين قضية الفيتنامي الذي أحرق النابالم جلده كله فلم يعد قادراً على النوم أو الجلوس، وعاش واقفاً حتى مات من الألم والإعياء السهر؟!‏

ووضعت تاج يدها على وجهها في ألم واشمئزاز:‏

- أرجوك!‏

- آسف يا عزيزتي! نسيت أنكِ شرقية ذات قلب رهيف.‏

- تذكُّر الألم يضاعف مفعوله!‏

ونظرت إلى ساعتها وقالت:‏

- يا إلهي! الحادية عشرة والنصف!‏

- هل تأخرت عن ميعاد؟‏

- لا، بل عليَّ أن أعِدَّ بعض المذكرات قبل أن أنام. وكنت أنوي العودة في الحادية عشرة.‏

- هل أنادي لك سيارة أجرة؟‏

قالها الدكتور نادر وهو ينهض لينظر من النافذة، ثم قال:‏

- توقف المطر.‏

- في تلك الحال أفضِّلُ أن أمشي قليلاً إلى قطار النفق.‏

- إذن سأرافقك.‏

وعلى باب محطة النفق وقف يودعها، فاستدركت قائلة:‏

-كدت أنسى. ماذا أقول لأبي عن موضوع دعوتك؟ سأكتب له غداً.‏

- دعيني أنام على الفكرة.‏

- كما تريد.‏

يتبـــــع

أندريا ببرلو
30-08-2007, 02:04
كان أبو نمر يحس بشيء من الأمان قبل أن يدخل الإنجليز دمشق، لكنه الآن بعد دخولهم ولأنهم يرعون وأمريكا حركة المقاومة الفرنسية بعد أن احتل الألمان باريز كانت لسياساتهم وقراراتهم اليد العليا رغم امتعاض ديغول.‏

والنفوذ الأوروبي في المنطقة واحد في الجوهر مختلف في الصور. معاهدة سايكس بيكو (1916) مكنت إنجلترا وفرنسا من تقاسم سوريا الطبيعية ولكن كلا الطرفين غير قانع بهذه القسمة.‏

الحركة الصهيونية حصلت على الغطاء الشرعي من منظور القانون الدولي، ليس وعد بلفور كافياً لا بد من نزع الشرعية عن فلسطين كجزء لا يتجزأ من سوريا الطبيعية الأم. وبالتقاسم حسب المعاهدة وضعت لبنان والشام تحت الانتداب الفرنسي.‏

وفلسطين والأردن تحت الانتداب الإنجليزي الذي يسر للهجرة السبل، لكن اتفاق الطرفين وحده لم يخل من تجاذب الأقران ودوائر النفوذ. لعب الإنجليز لعبتهم وسلخوا الموصل التي كانت جزءاً لا يتجزأ من الخارطة السورية. إلا أن اكتشاف النفط طمع الإنجليز بها، فضغطوا على الفرنسيين للقبول بقسمتهم. ولم يكونوا أوفياء لحلفائهم، أما الفرنسيون بدورهم فكانوا يتغاضون عن ثوار الثورات الفلسطينية اللاجئين إلى سوريا ولا يلاحقونهم فردت إنجلترا الصاع صاعين لفرنسا في صراعها مع تركيا الكمالية وأطماعها في شمال سورية والشمال الغربي منها وآوت الثائرين على فرنسا في حضن أمارة شرق الأردن.‏

في أجواء كهذه سلخت الإسكندرونة عن سوريا الأم، وحيدت فلسطين من الاعتبارات الشرعية للقانون الدولي فأصبحت وطناً متنازعاً عليه لا جزءاً من وطن لـه كل الشرعية في المحافظة عليه.‏

من هنا فإن قلق أبو نمر كان مبرراً، وأن السلطة الإنجليزية التي أصبحت لها اليد العليا الآن في سوريا تنذر بالخطر. حياة أبو نمر الذي لم يثر على اليهود فحسب بل على من يحميهم من قوة الانتداب أصبحت مهددة.‏

ومن عجائب الاتفاقات أن الغرفة التي استأجرها أبو نمر عند أم عارف استأجرها قبله لاجئ من الإسكندرون لكنه كان نمراً ميتاً بدون بئر.‏

يدخل الجيش الإنجليزي دمشق من جهة شرق الأردن وفلسطين عن طريق درعا وحكومة فيشي هي المسيطرة على قوة الانتداب في سوريا كما في فرنسا.‏

تقديرات الجنرال بيتان أن فرنسا لا تستطيع أن تجابه جيوش ألمانيا النازية، ينتهي إلى مساومة مع هتلر وإقامة حكومة فرنسية وطنية متعاونة مع الاحتلال النازي. تمركزت حكومة فرنسا الجديدة في فيشي. لا بد للإنجليز الذين يجاورون دمشق في الأردن وفلسطين من أن ينظفوا سوريا من أتباع حكومة فيشي المتعاونة مع النازية.‏

يدخل الإنجليز سوريا وتستلم المقاومة الفرنسية بزعامة الجنرال ديغول سلطة الانتداب في سوريا, وبعد أن كانت سوريا محتلة من قبل جيش واحد هو الجيش الفرنسي، أصبحت محتلة من جيشين، وأخذ الصراع بين النفوذين الإنجليزي والفرنسي يحتدم من أجل السيطرة.‏

وحين وصلت سيدة الفانتازيا بالقراءة إلى هذا الحد تغلق المخطوطة وتضعها على طرف المكتب.‏

تدخل المجذوبة بصينية القهوة فتناول كل فنجانه يحتسيان القهوة فتقول المجذوبة مشكلة المشاكل بالنسبة لعارف كانت كيف يجد عملاً يدر عليه دخلاً معقولاً يكفيه أن يصرف على نفسه أثناء الصيف ويوفر شيئاً منه للمدرسة في الشتاء بعد أن يشتري كاميرا كوداك فقد كان غاوياً للتصوير دون أن تتوفر لـه الآلة. اشترى واحدة من قبل لكنها خربت.‏

العملة قليلة في أيدي الناس والإنتاج الزراعي مصادر والأحوال الاقتصادية في ركود. جرب حظه في سوق الهال فعمل عند الفتال في موسم القمردين وساق معه أكثر من دزينة من الفتيان عمل عليهم مشرفاً، واشتغل في "البزورية" عند الإيتيوني في حمام قديم من أيام نور الدين الزنكي انقلب إلى مخزن تجاري، ولم يستطع أن يوفر شيئاً من أجره.‏

تنهي سيدة الفنتازيا فنجانها وتعود إلى المخطوطة.‏

يقول موسى لعارف: لماذا لا تأتي معنا في الصباح الباكر إلى بستان الرئيس وتسجل اسمك عند "الصاجن ميجر" وتشتغل عند الإنجليز مثل أخيك، إنهم يفتحون طريقاً جبلياً خلف جبل قاسيون يؤمن لتحركاتهم خطوطاً آمنة. فقال لموسى: لكن الإنجليز لا يشغلون من يقل عمره عن ثمانية عشر عاماً. فأجاب يشغلونك ويعطونك أجر نصف عامل، راشد وفارس يشتغلان معنا في الورشة نفسها. منها أنك تتسلى وفي الوقت نفسه تسحب عملة. قلت: ربما يكون هذا هو الحل فأجرة نصف عامل عند الإنجليز ليرة ونصف في اليوم وهو مبلغ لا أحلم بمثله وتجار سوق الهال والبزورية لا يدفعون مثل هذا الأجر لمعلم.‏

ـ شاور نفسك ورد علي خبراً.‏

ـ هل ستأتي إلى السهرة عند أبي نمر الليلة.‏

ـ على الأغلب.‏

ـ سأخبرك الليلة.‏

في المساء اجتمعنا عند "أبي نمر" وهو فلسطيني من الثوار الذين اشتركوا من عز الدين القسام لجأ بعد وقوف الثورة إلى أنسباء لـه في الحي متوارياً عن الأنظار باسم مستعار وهوية أخرى.‏

فارس يعمل في مصانع النسيج اليدوي وراشد معلم مدرسة ابتدائي وما يقبضانه من أجر عند الإنجليز في ذلك الصيف كان مغرياً ويشكل دخلاً إضافياً لهما. راشد لا يعمل في العطلة الصيفية فيشغله فارس في الليل.‏

قضى الشباب السهرة عند أبي نمر، وأخبر عارف موسى برغبته في أن يجرب العمل مع الإنجليز. وشجعه على ذلك راشد وأبو نمر. فهو بحاجة ليعين أمه بتحمل مصروف المدرسة على الأقل، وعمله وأجره كنصف عامل يوفر لـه ذلك أكثر من العمل مع تجار البزورية وسوق الهال.‏

وتعجب عارف وأترابه من السهرة عند أبي نمر من الإنجليز وفتحهم هذا الطريق الجبلي في جبل قاسيون، طريق لا يفيد شيئاً في نظرهم، إلا أن أبا نمر فسر الأمر تفسيراً مقبولاً.‏

الإنجليز يريدون أن يؤلفوا قلوب الناس. قال راشد.. وكمزاحم للفرنسيين محلياً يريدون أن يكسبوا عطف السوريين. أما أبو نمر فكان أكثر عمقاً في سبره للمسألة.‏

ـ الإنجليز يريدون دائماً أن يحفظوا خط الرجعة، والطرق الخلفية والمتوارية عن الأنظار أكثر أماناً وسلامة.‏

ـ إنهم لا ينسون رومل ثعلب الصحراء. صحيح أنهم انتصروا بانضمام الولايات المتحدة إلى الحلفاء.. إلا أنهم وجدوا تهديداً لهم باستيلاء حكومة فيشي على السلطة، فكان عليهم أن تحتل جيوشهم سوريا وأن يزيحوا فيشي بقوى فرنسا الحرة، بزعامة ديغول.‏

الخبز ومصاريف المدرسة كانت تشغل بال عارف، لا الحرب وأسرارها. لكنه بصحبته لراشد وموسى وسهراتهم جميعاً عند أبي نمر الثائر المجرب، أفادته كثيراً، بأن وسعت مداركه وكشفت لـه أن الأشياء لا تقاس بمظاهرها بل وبأسبابها وعللها.‏

في الصباح الباكر مر عليه فارس وموسى وذهبا إلى مكتب تسجيل العمال في حي بستان الرئيس. ونقلهم إلى دمر بالسيارات الشاحنة "اللوريات". وسجل اسمه مع من سجل. وصعد إلى الشاحنة معهم فرحاً ونقلتهم إلى التلال المحيطة بدمر، وعمل عارف جنباً إلى جنب مع أخيه وفارس وموسى بنقل التراب بالقفف والحجارة الكبيرة على ظهره، وهو نحيف القامة، رقيق العود، يبصره المراقب الإنجليزي برتبة "الصاجن مبجر" ينقل حجراً كبيراً على ظهره يبتسم ويبدي سروره بالعامل المخلص.‏

غير أن الورشة ككل لا سيما الكبار فيها يفهمون لعبة الإنجليز. ينهمكون بنقل الحجارة ويبذلون طاقتهم كانت كلمة السر بينهم "عباءة" إذا جاء الصاجن فينغمسون بالعمل إلى أذقانهم لكن الصاجن لم يكن أهبل، كان يعرف ذلك ويطنش عليه، ربما كانت تعليماته هي كذلك. "ألهو الناس".. لا تدعوا لهم مجالاً للتفكير والتمرد على السلطة.‏

في فرصة الغداء، تحلق شباب الورشة كلهم وفتحوا زواداتهم: زيتون وبصل وخبز ولبنة ومكدوس وحلاوة وماء..‏

غير أن عارف لا ينسى طعم ذلك الماء طالما عاش.. كانت البراميل التي يحضرون بها ماء الشرب أصلاً براميل لنقل الزفت. ثم تحولت إلى براميل تنقل مياه الشرب للشغيلة من مياه الفيجة. إنها نظيفة ولكن طعمها لا يطاق لا يزال ذلك الطعم طعم الزفت تحت لسانه. حتى الشاي الذي كانوا يغلونه كان يحتفظ بذلك الطعم المميز، في الحرب.‏

وفي آخر الأسبوع ذهب عارف إلى مكتب الشغيلة ليقبض أجره، لكنه فوجئ بقول المحاسب: لا يوجد مبلغ مخصص لك.. فأنت غير مسجل كعامل. لكنه قال له: "ونصف العامل" فأجابه المحاسب: ليس لدي شيء كهذا وما من فلوس لك. وهكذا ضيع أسبوعاً كاملاً سدى وحصد في نهايته الألم والكآبة والخيبة. وقرر أن يتوجه من الصباح المبكر إلى معلمه القديم أبي حسن، في معمل الثلج، ليعمل معه وفي باله جملة واحدة لا تفارقه هي قولة أبي نمر: "الإنجليز أسوأ من الفرنسيين".‏

إنه يؤمن أن العمل مقدس سواء أحمل ألواح القمردين أو ألواح الخشب أو ألواح الثلج، عليه فقط أن لا يخبر أهله بهذا. توقفت سيدة الفانتازيا عن القراءة وسالت المجذوبة:‏

ـ ألم يكن من الممكن أن يصارح أباه أو يواجهه. فكيف يساوم أمه على عمل لا يعجب أباه؟!‏

فأجاب عارف: لم يكن لأبيه الوقت الكافي للالتفات إليه.. أوكله إلى أمه واكترث يسحب الرزق.‏

فقالت: هل كان يشعر أنه قد أهمل؟!‏

ـ لا ليس عن إهمال.‏

ـ كان ذلك نمط العلاقة بين الابن والأب، الأم هي المسيطرة، هي الأقرب الأكثر حميمية، والأب واجهة رسمية.‏

ـ ربما كان يعشق أمه ويعاني عقدة أوديب.‏

ـ أنت ست نفسانية. تتكلمين عن اللاوعي ما يعرفه في وعيه أن أباه لا يريده أن يخدش اسمه فإذا اشتغل شغلاً لا يرضاه تسخن العلاقة بينهما ويصبح الأب هو الأقرب والأعنف.‏

فقالت المجذوبة: إنها شقاوة الأولاد. فقال: هذا شيء آخر، الفلوس التي كان يحتاجها ليتدبر أمره هي الأهم.‏

فقالت سيدة الفانتازيا: ألم يكن هناك عمر آخر؟ فقالت المجذوبة: المتيسر الآن "طنبر الثلج" تنقل في أعمال كثيرة. لكن كلها كانت مؤقتة ودفعها قليل، أو مؤجل. أما طنبر الثلج فالدفع كل يوم.. والبخشيش أو المنح كانت جيدة.‏

فقالت سيدة الفانتازيا: هيا هات حدثنا يا عارف عن الأحوال في تلك المرحلة. فشرع يقول:‏

في يوم كانت الحارة كلها محاصرة، العسكر يقفون على مفارق الطرق. لا يدعون أحد يخرج من الحارة، ولا يدخل غليها، ظننت أنهم يكبسون بعض المشتركين في المقاومة الوطنية إلا أنني سريعاً ما عرفت حقيقة الأمر.‏

كان مع ضابط الحملة أفندي بثياب مدنية يدله على مداخل الحارة ومخارجها، كنت واقفاً أمام باب الجامع مع راشد وفارس وهو صديق أثق به نذهب معاً إلى المدرسة نفسها. وكثيراً ما نشترك بالعمل معاً أثناء الصيف. جاء إلينا حميد وموسى وقالا: إنهم يبحثون عن أبي نمر.‏

فقال فارس: هل هؤلاء العساكر يمثلون فرنسا أو إنجلترا؟ فأجاب راشد: لا فرق عند المخاطر المشتركة واقتسام الغنائم. فهما وجهان لعملة واحدة، فقال فارس: أبو نمر فلسطيني ولاجئ إلى سوريا., فما حاجة الفرنسيين به؟! فقلت: إنه من منظمي الثورة الفلسطينية قاوم الاحتلال الإنجليزي.‏

تكْ تكْ تكْ, أزيز الرصاص كأصوات الولادة والموت تنبع من أصابع الزمن وتجري كالنهر الذي يصب في الأبدية.‏

أم عارف عيناها على مكنة سنجر، تعارك الزمن ينطفئ نور عينيها ليتدفق الخبز ويسكت الجوع، ويداها ترتجف لتشك الخيط في إبرة التطريز.‏

تكْ تكْ تكْ الطاعون على أسوار القدس ينخر كالسوس جسد الأمة والأحرار تنتصب قاماتهم في المعركة ويسقطون بالشهادة ثم يقومون من الموت أجيالاً أخرى.‏

أبو نمر بعد عراك دام مع الإنجليز والصهيونية يحمل طفلته درية وبندقيته يعانق هذه وتلك من أجل أن يطلع الفجر من تراب الوطن.‏

يأتي بدرية إلى دمشق ويستأجر غرفة في بيت أم عارف ويودع درية بين يديها تعلمها التطريز لتكافح الفقر والعوز.‏

تكْ تكْ تكْ، درية درية درية يا ذات العيون الشهل التي هاجمها غبار الفقر. أيها الحب الذي لم يتحقق وأبو نمر ينازع في عتمة المنفى ويتفسخ في البئر.‏

مآذن القدس حزينة على درية وأبي نمر تكْ ـ تكْ ـ تكْ وعارف يتعمد في نهر الألم، يغزل الحلم بالموت الذي يؤدي إلى القيامة ويعيد الطفولة الضائعة بالنار التي تنهض من أوراق الذاكرة.‏

ظل أبو نمر يناضل في نهايات الحرب العالمية الثانية، لكن الإنجليز ضيقوا الخناق عليه. وشحت موارده وباع كل ما يملك في سبيل تحرير وطنه وتوحيد شعبه.‏

وحين ضاقت به السبل لجأ إلى دمشق واستأجر بيتاً من بيوت الحارة بعد أن استأجر غرفة في بيت أم عارف، كان متكتماً وصامتاً مع من لا يعرفه. أما حين كنا نزوره فكان مضيافاً كريماً واجتماعياً.‏

وكثيراً ما كان يقص علينا أخبار المقاومة على الأرض الفلسطينية. إلا أنه قلما تكلم عن نفسه، كنا نعرفه ويعرف أننا نعرفه. لكن الصمت كان يعطيه حس الأمان. وهو في جوهره متواضع. ويتمتع بالحكمة والتجربة، لكثرة ما مر على رأسه من كوارث ومصائب. لم يكن يتخذ عملاً يعتاش منه. وكان أقرباؤه يرسلون إليه من فلسطين ما يضمن أوده من الفلوس. وكان أهل الحي يجلونه، ويحبونه، كأنه واحد منهم. لا يخاطبونه باسمه المجرد يوسف القدسي بل بأبي نمر، والحق أن وجهه المخدد بالتجارب لـه ملامح النمر وعيونه المتوهجة. قضى عمره يقاوم الحركة الصهيونية, فقال حميد: وماذا يريد الفرنسيون منه؟! قلت: إنها المصالح المشتركة يا غشيم. يأخذون أبو نمر. ويقبضون عليه, ويسلمونه إلى قوى الأمن الإنجليزي في فلسطين. فيعطونهم بدلاً عنه شخصية سياسية كالدكتور عبد الرحمن الشهبندر، أو نبيه العظمة أو أي رمز من رموز المقاومة يقيم لاجئاً في شرق الأردن. فقال حميد: هذا غير معقول. فالإنجليز لا يمكن أن يتجاهلوا سلطة الأردن.‏

فقلت: المهم أنهم يلاحقون أبو نمر، ويريدون القبض عليه..‏

أبو نمر فلسطيني من القدس. لم تندلع ثورة على الأرض الفلسطينية إلا واشترك فيها، في ثورة الـ 36 حارب مع سعيد العاص واشترك مع عز الدين القسام والحاج أمين الحسيني وحين توقفت الثورة، باع أرضه واشترى أسلحة من السوق السوداء. ونظم أعمالاً وطنية باهرة، إلا أن الإنجليز وقفوا لـه بالمرصاد وحاولوا أن يقبضوا عليه، لأنه اصطدم ببعض قواتهم المسلحة التي كانت تحمي الصهاينة.‏

عيناه متوقدتان، كأنهما سراجان في الظلمة، كان جسده في دمشق وروحه هناك في القدس، يتحين الفرص من أجل العودة إلى ساحة العراك. وكان من المقربين لعز الدين القسام والأرجح أنه حارب تحت إمرته على أرض عيسى بن مريم.‏

وكثيراً ما كنا نقضي عنده بعض الأماسي، نحتسي الشاي أو القهوة. ونتذاكر الأوضاع الراهنة، كنت أنا وفارس وحميد وموسى وأحياناً سعدو نزوره في الليل فكان يبش في وجوهنا، غير أن وجهه الرجولي لا يستطيع أن يخفي امتعاضه حينما يكون سعدو معنا، بينما كان يأنس بموسى كثيراً، وكثيراً ما كان يرحب به بقوله: أهلاً بابن الشهيد.‏

سألته مرة: ليش ما بيعيش اليهود والفلسطينيين سوى؟!‏

فأجاب: أنا بقدر عيش مع اليهودي، لكن هو ما بيقدر يعيش معي. أنا ما بدي أقتله، هو اللي بدو يقتلني. ويأخذ أرضي. بيحرم علي حتى الدفاع عن النفس. بيمارس الإرهاب، وبينسف بيتي، وبيصادر مزرعتي، وبيقتل أطفالي، وبسميني إرهابي!!‏

وإذا طالبت بحقي بيقول إني خطر على حياته وأمنه. الجسد الفلسطيني يهدد هويته فلا بد إذن من تدمير هذا الجسد!! وهوية تنفي الآخر وتصفي جسده هي خطر على القيم الإنسانية.‏

إرهابي أنا لأنني أدافع عن حقي وأرضي. من يعطي اليهودي أسلحة تدمرني ويمنعني من السلاح والمقاومة هو شريك في الجرم.‏

ـ أعطني آربي جي فلا تتجرأ دبابة واحدة أن تدخل أرضي. من يمنح العربي سلاحاً ضد الطيارات من الذي يقتله؟؟. المستوطنون الذين يغتصبون أرضه أم الذين يمولون هذا القتل ويخططونه؟!‏

فيقول فارس: الإنجليز أرحم من الفرنسيين لأنهم يعطون الشعوب المنتدب عليها حيزاً أوسع من الحرية، ولا يتدخلون بكل شاردة وواردة.‏

يضحك أبو نمر ويقول: "ما بتعرف خيره لتجرب غيره". ويقص علينا نادرة طريفة، قائلاً: إذا أخذ الإنجليز مكان الفرنسيين سوف تترحمون على نابليون.‏

ابتلى الله الناس بحاكم أكثر تعسفاً من قرقوش. كان يقتل الأبرياء، ويخلي سبيل المجرمين الحقيقيين. حتى يتمكن من رقاب العباد. وحين توفي تنفس الناس الصعداء وما استلم ابنه مقاليد الأمور، حتى استأنف سيرة أبيه، وسكر زيادة. كان يحكم على البريء، لا يقتله فحسب بل يضعه على الخازوق وهو ميت. فصارت الناس تقول: الله يرحم بيّه.‏

فضحكنا جميعاً إلا سعدو، الحق مع أبي نمر، إن سعدو يتظاهر بشيء وينطوي على شيء آخر إلا أن موسى وحميد وفارس, يقولون: إنه حمار شغل. أو يقولون بيتحمل دعك، وحين تحين مجازفة ما كان صلباً لا يهتز لـه جفن لا شجاعة وجرأة بل طمعاً في الكسب والمال الحرام، وتاريخه مشبوه من حيث علاقته وعلاقة عمه بمخابرات الانتداب. وقصص سعدو مثل قصص الأفاعي, إذا ابتدأت لا تنتهي وقد اعتاد حميد وفارس أن يشتغلا في العبارات أيام الصيف وهي مصانع نسيج محدودة في حينا وضواحيه. أكثرها يدوي، وقد جريت حظي فيها لصيف واحد. ولم يكتب لي الاستمرار.‏

أما سعدو فأحياناً يرافق أباه إلى الجولان أو حوران, فأبو سعدو يقرض البدو والفلاحين مقدماً ويشتري مواسمهم قبل أن تغل الأرض ويتملك حليب غنمهم قبل أن يدر، ليس لـه حرفة تجنبه من الفقر، وليس متعلماً ليعمل في إدارة الحكومة معلماً أو شرطياً أو دركياً كالكثيرين من أبناء حينا، وهو كله مستوى واحد من العوز وقلة الفرص وندرة المال والعملة في أيدي البشر.‏

والانتداب الفرنسي يختط سياسة معروفة، التعليم محدود، والثقافة محدودة وأن يبقى الناس بين قوى التبعية والاعتماد عليه، ليصيروا إما متعاونين معه أو عملاء لـه أو على لا شيء، أو من قوى التمرد والثورة.‏

وفارس كأبيه شيخ الشباب ذو نخوة ومروءة. يتقاسم معنا الحلوة والمرة وحين تضيق مواردنا ينبري للدفع، فدائي تحت الطلب تجده حين تطلبه أما موسى فمربوع أشقر الشعر مشرب الوجه بالحمرة أكبرنا سناً إلا أنه ينزل على رأي الجماعة، خدوم لا يوفر جهداً لإرضاء أصدقائه.‏

أما حميد فحيسوب من الدرجة الأولى يحب التخطيط والتنظيم. لا نقوم بحفلة إلا ويتسلم خزينتها، ولا نذهب سيراناً أو مشواراً إلا ويضع يده على سيره وخطته. فنحن جميعاً في ظروف متشابهة اجتماعياً إلا أن بعضنا مرتاح مادياً أكثر من بعضنا الآخر سيما إذا تيسر عمل دائم لرب الأسرة، وهو قليل ومحدود.‏

وفيما خلا موسى والداعي كلهم ينعمون بدفء حنان الأبوين، أما موسى فقد استشهد والده في معركة ميسلون، وتوفي والدي في آخر سنة في سني الحرب الكونية الثانية، فأنا وموسى أكثر حرية في التحرك منهم وأكثر تجارباً.‏

قال: هذه ثالث مرة يكبسون الحارة شو القصة؟ كل هالقد مهم أبو نمر؟!‏

فقلت: ربما اعتبره الفرنسيون مسؤولاً عن روح المقاومة التي تنتشر وتتسع وتقض مضاجعهم.‏

فقال: فارس مسؤول عن روح المقاومة؟!‏

قلت: ربما. إلا أن ملاحقة الفرنسيين لبعض الفلسطينيين من أمثال أبي نمر يتم وفقاً لاتفاقات ديبلوماسية بين الفرنسيين والإنجليز وصفقات تبادل منافع بينهما.‏

وأردف راشد قائلاً: أنسيتم معاهدة "سايكس بيكو"؟ واحد إنجليزي والثاني فرنسي. قسموا بلاد الشام، وصلّبوها لأنها أقضت مضجع الصليبيين من قبل وهذا هو جزاؤها!‏

فقلت: لكن الإنكليز هم الذين أعطوا وعد بلفور!! ليمكنوا اليهود من فلسطين.‏

فأجاب راشد: طبعاً جعلوا المنطقة في فراغ قانون دولي، لو كانت البلاد موحدة لتمتعت بشرعية دولية أما وأنها أربع كيانات أو خمس فمن السهل ازدراد كيان منها بتحقيق وعد بلفور!! وازدراد الكيانات الأخرى مسألة وقت!!‏

قال راشد: لا تذهبوا إلى بعيد أيها الأصدقاء، أبو نمر يهيئ مع فوزي القاوقجي لثورة جديدة في الشام وفلسطين في آن!! وهذا سر خوف السلطات الفرنسية وقلقها. التعاون بين الدولتين الفرنسية والإنجليزية كان أبداً خاضعاً لمنطق دوائر النفوذ.‏

فقال موسى: يتخاصمان على الغنائم. نعم ولكن في النهاية يتفقان علينا.‏

فقلت: هل نظل مكتوفي الأيدي، أما نقوم بشيء؟! فأجاب راشد: يجب أن ننظف بيتنا أولاً. في المرة الماضية خبأنا أبا نمر في تابوت المسجد وانطلت الحيلة على العسكر ماذا نصنع الآن؟! وفي آخر لحظة غيرنا الخطة. أخرجناه من التابوت في الليل وخبأناه في ضريح "الزينبية". وهي ولية تقية.‏

قال موسى: أبو شوارب تنك فتحي أفندي هو الذي فسد علينا للفرنسيين، وتقاضى مبلغاً عالياً من المال على هذه الإخبارية، احذروا أبو شوارب تنك ولا تشركوه في أي شيء.‏

فقلت: ولكن الذي أخبر أبو شوارب تنك عن خطتنا هو سعدو، والأرجح أنهما تقاسما الجائزة. لكني لا أريد أن أثير هذه المسألة الآن. المهم علينا أن ننقذ أبو نمر. الزينبية مدفن لولية صالحة من أيام الأكراد الأيوبيين وضعته مديرية الأوقاف تحت رعاية زوج خالتي أبي هشام وأنه مسور ومفتاح الباب عنده.‏

قال حميد: أحضر مفتاح المدفن يا عارف. ضريح السيدة الصالحة زينب كان مخبأ أميناً لأبي نمر في المرة الماضية. أما الآن فقد ساورتنا الشكوك أيضاً حول هذا المخبأ!!‏

لأن مديرية الأوقاف أرسلت موظفاً من موظفيها بصحبة عسكري من البوليس.‏

استجوب زوج خالتي أبا هشام وأخذ منه المفتاح، مفتاح المدفن وتفقداه بعناية بالغة. وقبل أن يردوا المفتاح إلى أبي هشام, قال لـه العسكري: أمتأكد أنت أن المفتاح في مكان أمين؟ أجابه أبو هشام: لا تقلق من الآن ورايح سوف أضعه في عبي.‏

كان أبو نمر يتردد على المدفن في أواخر الليل. يتسور البناء الأصفر الذي يحدث عن القدم، وينزل من إحدى شبابيك قبته الصفراء المهدمة ويأوي إلى الضريح.‏

والضريح قسمان: القبر الحقيقي تحت الأرض، حيث تستريح عظام السيدة الصالحة التي تبقت لها. لقد تمتعت بروح من الله، صرفت ثروتها الطائلة على الجهاد، وكثيراً ما كانت تستقبل المجاريح من المجاهدين ضد الحملات الصليبية في دارها وتطببهم وتعيلهم على نفقتها. وهاهي الآن تستقبل أبا نمر الذي نجا بفضلها من كبسة العساكر الثانية، جاؤوا مدججين بأسلحتهم وعلى هامشهم أبو شوارب تنك لم يكن ظاهراً للعيان أو بارزاً إلا أنه كان قلقاً لا يبرح يدور في مكانه بخطى موتورة. سعدو وأبوه يراقبان الحالة بعيون خائنة. حتى ولو فتحوا باب المدفن لما وجدوا أبا نمر, لأنه كان يختبئ في قلب الضريح في السنام الترابي الضخم وهو أشبه بكوخ من أكواخ الفلاحين. يرفع الثوب الذي يكسو الضريح ويزيح شاهدة القبر ويدخل من الفراغ الذي ينفتح خلفها في إطار الضريح الترابي الضخم. وفي الليل يترك أبو نمر المدفن ويذهب إلى الجبل.‏

إن يوسف الفلسطيني هذا يدخل إلى القبر يوماً، ويقوم منه ولمحبتنا إياه نتصور أنه سيخرج من مئذنة مسجد قبة الصخرة يوماً ما شاهراً بندقيته على من اغتصب أرضه!! لكنه الآن قابع في ضريح السيدة التي كانت تستقبل جراح البشر بقلب مفتوح.‏

قلت لحميد: وهذه المرة ماذا نصنع؟‏

أبو هشام يضع مفتاح المدفن في عبه. لقد أصلح شباك الدفن تحسباً وخوفاً من المسؤولية.‏

قال حميد: اذهب إليه، وحاول أن تقنعه بأنه ما يزال ضريح السيدة آمن مطرح يختبئ فيه أبو نمر. إنه قريبك ويصغي إليك.‏

حين ذهبت إلى أبي هشام استقبلني بوجه باش، إلا أنه لم يعطني المفتاح، حين طلبته منه، وقال لي: أصبح مخبأ المدفن مكشوفاً، والذي خبر السلطة، عن مخبأ التابوت في المسجد، هو الذي خبرها عن مخبأ السيدة زينب. ثم أردف قائلاً: حلقتكم مثقوبة ومن هذا الثقب تتسرب أخباركم إلى البوليس!!‏

فقلت: ماذا نصنع بأبي نمر والقوة على مداخل الحي، إنهم يدخلون إلى مبنى الجامع ويتفقدون التابوت كما فعلوا في المرة الأولى. فقال: لا بد أن خطوتهم الثانية سوف تكون إلى المدفن، بركة السيدة الصالحة أفسدتها النفس الأمارة بالسوء. نفّضوا ثيابكم ونظفوا أنفسكم!!‏

قلت: أما من حل آخر؟! قال: الجبل مكشوف أيضاً. ولو أن الليل درع يقي مسالكه من العيون المتربصة. فأجبت: إن الوقت يهرب من بين أصابعنا. وهو في بيته لا يدري ماذا يصنع إذا خرج منه اكتشفته عيون البوليس وأوقعت به.‏

قال أبو هشام: انزل من على سطح بيتنا إلى بيته، واصحبه من فوق الأسطحة إلى هنا، والبيوت يومئذ كالناس عربية مكشوفة يلتصق بعضها ببعض ويستمد الأمان.‏

قلت: أنت أيضاً وبيتك أصبحتما موضع شبهة السلطة. ألم يستجوبك البوليس مداورة عن طريق تفقد مفتاح المدفن من قبل موظف الأوقاف؟! قال: لا تخف هذه المرة سنخبئ أبا نمر في مكان لا تكتشفه العفاريت. قلت: أين؟ قال: لا تسأل ما معنا وقت. ودفعني من كتفي: هيا.‏

تسللت إلى الدور الفوقاني من داره، وتعربشت إلى السطح متجاوزاً داراً واحدة إلى دار أبي نمر. وهتفت يا الله حتى يخلي الحريم الطريق.. فاستقبلني أبو نمر وعانقني وقبلني وقال: الله بعتك.. ماذا جاء بك من هذه الطريق المتسلقة؟!‏

قلت: هيا معي إلى أبي هشام من الطريق نفسه.. الوقت يداهمنا. إن العسكر في طريقهم إلى المدفن. وهو قبالة بيتك. والأرجح أنهم سيتفقدونه قبل أن يأتوا إلى دارك، لأنهم لا يتوقعون أن يروك فيها. أخذ أبو نمر غطرته وعقاله. وتسلقنا معاً الطريق إلى الأسطوح بواسطة درج يقود إلى المشرقة فالسطح.‏

وصعدنا إلى السطح.. وما هي إلا دقائق حتى كنا في بيت أبي هشام!! فضحك أبو هشام. وقبل أبو نمر, وتحاضنا.. وقال أبو نمر: بيتك كبيتي. سيأتون إلى هنا. ونكون كمن حبس نفسه في مصيدة. قال أبو هشام: لا تخشى، هم الذين في المصيدة.. التابوت، وضريح السيدة الصالحة يملآن أخيلتهم. إنهم يهجسون بك، ولكنهم لن يضعوا إصبعاً عليك، دمشق الشام ما هي بأغلى من القدس. والقدس ما هي إلا بشام أخرى. قلت: يا أبا هشام إنهم على باب الزينبيه. وأنت ترقعنا خطاباً ماذا تصنع بالرجل؟!‏

قال: ما اسم صاحبنا يا عارف.‏

قلت.. هل انتدبك البوليس لتحقق معه؟!‏

قال.. ما اسمه؟ قلت: أبو نمر. قال: اسمه وليس كنيته. قلت يوسف الفلسطيني. قال: ألم تقرأ سورة يوسف في الكتاب الكريم؟! قلت: نعم، لقد ألقى أخوته به في الجب.‏

قال أبو هشام: هذا كان ما فعله أبناء يعقوب العبراني في الصحراء!! وهو ما يصنعه أبناء إسماعيل في دمشق الشام، فيحفظون يوسف الفلسطيني في قلوبهم.‏

فقلت: هلق وقت الشعر؟!‏

قال: ما هو بشعر. إنها حقيقة. وأتى بسل كبير. وقال لأبي نمر: ادخل هذا السل. وربطه بحبل طويل متين. وأعطاه عباءتين صوفيتين من وبر الجمل من صنع البدو وأعطاه شموعاً وكبريتاً وزوادة تكفيه الجوع. وقال له: أما الماء فسوف تجده في البئر.. ودلاّه في بئر البيت إلى القاع وأنا أساعده.‏

نظام آبار دمشق قبل أن تمتد إليها أساطل مشروع مصلحة مياه الفيجة معروف لدى الناس. نهر يزيد يشق سفح المدينة من نهايات وادي بردى. وقد شق الناس ترعاً تحت الأرض. يسمونها بالسرابات، تؤدي بالماء أفقياً في جداول جارية، تنقل مياه النهر إلى الناس في دورهم.. فلكل بيت بئر. تحفر خمسون ذراعاً أو أقل أو أكثر ويبني مستودعاً من الآجر للماء للأغنياء. ويترك ترابياً للفقراء.. فيطعم الماء بالتراب كما أتذكره الآن..‏

فأبو نمر هبط إلى الجب لا هبوط يوسف العبراني بل هو كالمهدي. لديه خبز وماء وشموع، يتجاوز ضوءها عتمة الآبار الدمشقية إلى تلال القدس وشواطئ أرض كنعان.‏

النهر الذي احتضن طفولتي يحتضن أبا نمر ويحميه بنظام السقيا.‏

خرجت من بيت أبي هشام، فتلقاني حميد وراشد وموسى وفارس يستطلعون الخبر. فلم أفصح بشيء. فقد كان سعدو على مرمى إذن منا. وخلفه فتحي أفندي بشاربيه المعقوفين، وعينيه المكحلتين كجرحين، اختلط فيهما الدم بسواد الكحل.‏

الوقت قبل صلاة العصر. نقف أمام جامع أبو النور الذي يبعد مسافة دقيقتين سيراً من دارنا، كنا نتجمع هناك فتياناً على جهة وشباباً على جهة أخرى, نتسلى بالحديث أو سماع الأخبار، أحياناً نلهو لهواً بريئاً وآونة ننزلق إلى لهو غير بريء، لا سيما إذا حرضنا الشباب على بعض الأشخاص الذين ينقصهم الاتزان، أو أننا نحن بخبثنا كنا نفقدهم اتزانهم.‏

أبو شوارب تنك شخصية طريفة، يعمل مخبراً عند الفرنسيين، يكحل عينيه، ويبرم شاربيه، ويلبس زينته، ويخرج إلى الحارة ليستعرض (شبوبيته) يشتري خبزاً دون أن يدفع ثمنه، ويملأ حقه من صنبور ماء الفيجة قبل غيره، ويملأ سلته فاكهة سلبطة على بائع الفاكهة.‏

يهتف بي راشد، عليك به إنه عميل يضبط شواربه بسراس الفرنسيين حتى يقفا كمقود الدراجة، فابتسم دون أن أريه وجهي:‏

ـ أبو شوارب تنك، ويندفع الفتيان الآخرون في ما يشبه الجوقة.‏

ـ أبو شوارب تنك (بصوت رفيع).‏

ـ أبو شوارب تنك (بصوت خشن).‏

فيقفز فتحي أفندي من الأرض. قامته لا تبلغ طول عصا جدي، قصر قامته وامتداد شواربه المعقوفة يثيران في النفس مفارقة ضاحكة. يشبه شكله هلالاً وضع أفقياً على عصا قصيرة، يمتلئ بسلطة المجتمع، لكنه هزأة ضحكة بين الوطنيين يدير وجهه نحونا دون ن يتبين من الصارخ، فيمضي فنصرخ: أبو شوارب تنك. بأصوات خشنة وحادة تختلط في جوقة واحدة.‏

فيعود إلينا ويسأل وهو يكظم غيظه: من يصرخ لي؟ من ينادي؟‏

أغلب الفتيان والشباب يزحمون الضحكات في أفواههم، ويكبتونها عبر حناجرهم إلى الرئتين. ويلتفتون إلى الجدار حتى لا يراهم فتحي أبو شوارب تنك. الذي يعود فيسأل من.. من.. وعندما لا يجيبه أحد على سؤاله ينتقل إلى اللوم والتعنيف.‏

ـ يا قليلي التربية، بلا أخلاق. الحق ليس عليكم بل على الذين ربوكم. أرذال أولاد أرذال. دواكم عندي يا أولاد الداشرين. أنا فتحي أفندي سوف تعرفون من أنا وفرقعات الضحك المخنوق تنفلت من الشفاه الكاتمة نحو الجدران.‏

وحالما يبتعد تتعالى الأصوات واحداً بعد الآخر أبو شوارب تنك أبو شوارب تنك أو تتعالى أصوات الجوقة من جديد:‏

ـ أبو شوارب تنك.. أبو شوارب تنك.‏

ننتقم هكذا من فتحي أفندي.. غير أنه يكيل لنا الصاع صاعين، ولكن بطريقة لئيمة إذ لا يوفر فرصة حتى يشي بنا إلى سلطات المكتب الثاني (Deuxeme Bireau) ويا ويل الذي تنطبق عيه الوشاية. أو تتأيد بأضعف دليل فالسجن مصيره دون محاكمته دون أن يخرج منه لشهور بل لسنين.‏

فتحي أفندي الملقب (بأبو شوارب تنك) هو الذي يقود الكبسات والدوريات التي تفتش عن الوطنيين ويتلقى من أجل ذلك ثمناً بخساً!! والأرجح أن سعدو يقاسمه ذلك الثمن البخس لأنه كان يشمشم أخبار الحي من الداخل ويدسدس خفاياها ويزودها بتقارير شفهية لفتحي أفندي، ويعتبر ذلك دهاء وذكاء لا تجسساً وخيانة شأنه شأن عمه أبو غانم.‏

إنه ليوم مشهود! لمدينة ما زالت مضربة. أحياؤها جميعاً نزلت إلى مقر المشيريه، حيث يحرك المفوض السامي خيوط إدارة الانتداب على بلد يستحق أن يكون حراً طليقاً، وتأبى عليه التوازنات الدولية هذه الحرية، البروتوكولات الدولية والمعاهدات السرية بعد الحرب العالمية الأولى، جعلت من سوريا أربع مستعمرات، يحكمها الفرنسيون والإنجليز. وبعد أن أسست القوى الوطنية أول مملكة عربية، بعد عصور من الانحطاط طويلة، ذات مجلس تأسسي منتخب وملك دستوري، لم تحظ هذه المملكة التي عبرت عن إرادة الشعب لا بموافقة الفرنسيين ولا الإنجليز الذين حارب العرب معهم ضد الأتراك. فكان جزاؤهم أن تقسم بلادهم إلى دول تحت، الحماية والوصاية التي مارست عليهم من خلالها استعماراً مقنَّعاً سافراً.‏

توجس أبو هشام خيفة من تتابع الملاحقات والكبسات العسكرية على أبي نمر، حتى إنهم كبسوا بيته وبيت أبو نمر في آن. إلا أنهم لم يلقوا بالاً إلى البئر، وأيقن أن بقاء أبي نمر في الحي أصبح خطراً عليه، وعلى أصدقائه. وليس عملياً أن يبقى أبو نمر في البئر مدة طويلة، فهو مكان رطب. وعلى عمق خمسين ذراعاً تحت الأرض، لا شمس ولا هواء. وإن توفر منه بعض الهواء إلا أنه ثقيل وقليل الأوكسجين في مثل هذا العمق. أما الزاد والماء فليس مشكلاً. يستطيع أبو نمر أن يشرب من ماء البئر فلا يعطش، وأن يدلى لـه الزاد الضروري بدلو البئر ليقيم أوده، ويأمن غائلة الجوع. إلا أن المشكلة في مكان ضيق. والإقامة على حرف نصف قبة مقلوبة إلى الأسفل كحوض يزوده النهر عبر السراب بماء متصل يحجز الحركة ويصيب جسد أبا نمر بالعطالة، وهو الذي تعود أن يكون كالذئب مستوحداً في البرية. يكافح ضد من اغتصب أرضه وداره، يسعى متخفياً من السلطات الجائرة والمتواطئة على حياته ومصيره وحياة ومصير شعبه.‏

أزمع أبو هشام ألا يطلع أحداً على مخبأ أبي نمر في البئر في داره، وإبليس نفسه لا يمكن أن يحزر مخبأ كهذا فهو في مأمن من السلطات الفرنسية المتعاونة مع الإنجليز لملاحقة أبي نمر وأمثاله!!‏

وطلب من عارف ألا يبوح لأحد بهذا المخبأ حفظاً على حياته. قال لعارف عندك مطرح للسر يا عارف أجابه: بئر ما لـه قرار. فضحك مع أبو هشام للمشاكلة.‏

السهرة كانت دورية بين أبي هشام وأصدقائه وموعد السهرة الليلة عند زكريا خلف في بيته. فأزمع أن يطرح مشكلة أبي نمر على الأصدقاء الليلة دون أن يكشف الستر عن مخبأه ومكانه، فطلب من عارف أن يقوده إلى بيت زكريا خلف لأنه ضيع نظارته وكان بصره خفيفاً لا يستقيم بدون عينيه الإضافيتين من البللور.‏

في المساء عاد عارف إلى بيت أبي هشام وقاده إلى السهرة في بيت زكريا خلف.‏

كانت جدتي "زلخو" تشتري لنا الأقمشة من عنده وتفصلها عند خياطات الحي الشاطرات، تنانير وبيجامات وقمصاناً ولباسات، وكثيراً ما كانت تستدين هذه الأقمشة، وزكريا لا يحسب ولا يحاسب.‏

طرقنا باب زكريا، فخرج إلينا خادمه وفتح الباب، فدخلت وأبو هشام إلى المضافة وأتى زكريا يحلج على عكازته الطبية, ضم أبا هشام إلى صدره، وقبله ووضع كفه على رأسي فاركاً فروة شعري بضحكة ودعابة. قائلاً: وأنت أيضاً ستشاركنا السهرة اليوم؟! قلت هذه رغبة أبي هشام.‏

قال.. على شرط أن تأخذ دوراً كباقي الشلة، وتهيئ لنا سهرة في دارك في يوم من أيام الأسبوع.‏

قال أبو هشام: أنا آخذ دوره إن جدته "زلخو" لا تحب الضجة.‏

قال زكريا: على الرحب والسعة أنت ضيفي، أصدقاء أبي هشام أصدقائي يا مرحباً بك.‏

جلسنا في المضافة وقدمت لنا الخادم القهوة المرة. فاحتسينا فنجاناً وفنجاناً وفنجاناً.‏

حتى قال لي أبو هشام: إذا كنت لا ترغب بالمزيد هز الفنجان وقام الحركة بيده، وهي عادة عربية قديمة، يمارسها عرب البادية عندنا، كذلك هي شائعة في أحياء دمشق الشعبية.‏

هززت الفنجان فلم يصب لي الخادم فناجين أخرى.‏

طرق الباب وهرع الخادم لفتحه، فدخل أبو سعدو فرحب به أبو هشام وداعبه زكريا بقوله: شو على بالك يا ابو سعدو. نحن ننحت رزقنا من الفجر إلى النجر كل يوم ثلاثين يوماً في الشهر. و اثنا عشر شهراً في السنة. ومع ذلك يا الله نلحق يا الله ما نلحق. أما أنت فعمل محدود بمواسم الحصاد وطقوس الخصب. حيث تلد الأرض وما عليها من الأنعام ولك نصيب في لحمها وصوفها وحليبها وزبدتها وأجبانها، تنك السمن مصفوفة صفوفاً أمام الدار. والخزانات مليئة بالقمح والجرار بالقاورمة. والبايكه بالخراف والخيل.‏

فأجاب أبو سعدو: حسد وإلا ضيقة عين؟!‏

فقال زكريا: لا هذا ولا ذاك، حين أرحب بك. أتذكر الغلة والمواسم التي يجنيها مدينوك وتنعم بها أنت.‏

أبو سعدو: الله مقسم الأرزاق ويرزق من يشاء بغير حساب.. لكن أبو سعدو أسقط من الآية: (من يتق الله يجعل لـه مخرجاً ويرزقه من حيث لا يحتسب( واستبقى ما يدعم حجته.‏

فقال زكريا: إن الذين يأكلون الربا يأكلون في بطونهم ناراً.‏

جلس أبو سعدو قليلاً من الوقت واحتسى فنجاناً من القهوة, وهو يرتجف وتأثر تأثراً بالغاً من دعابات زكريا. وبعد أن أنهى القهوة استأذن بالانصراف.. فحاول زكريا أن يجامله، وأن يستبقيه في المجلس. نحن في شوق يا أبا سعدو وقريباً سوف تسافر إلى الجولان لقطاف ثمار الموسم..‏

أبو سعدو.. قهوتك مشروبة، وضيافتك مقبولة، إلا أنني أتوقع زوّاراً بشغل.. والعيش أولى فأخذ أبو هشام يشد زكريا من طرف ثوبه دون أن يراه أبو سعدو وهو يقول اتركه هذه المرة لرزقه، والأسبوع القادم عندي.‏

ففهم زكريا عليه لكن الضيف الثقيل استقر في المجلس، تظاهر بالاقتناع بحماسة زكريا وجلس حيث هو مع امتعاض أبي هشام.‏

يقرع الباب. يدخل أبو فارس وبصحبته أبو رشاد إلى المضافة وزكريا يهتف يا مرحباً بوجوه الخير. شرفتم داركم وأهلكم. وكان أبو هشام يعول كثيراً على أبي فارس، فكلاهما كان يؤوي الثوار في الثلاثينيات ويطعمهم، ويؤمن لهم الملجأ والمال والسلاح أحياناً، ويجمع التبرعات من القادرين والموسرين ولم يكن ليتأخر عليهم أحد، كما اشتهر عنهما من الأمانة وحسن التدبير والثقة التي تحتاجها العمليات المسلحة ضد قوى غاشمة، لا تعرف غير البطش طريقة في إقرار الظلم.‏

أما أبو راشد فقد كان متحفظاً لكنه كان نقي القلب، نبيل القصد، يوافق أو يخالف بكلمات قصار بعد أن يستمع إلى كافة الآراء ويجيب أحياناً. بنعم أو لا بعد أن يروز الآراء، ويغلب أكثرها مصداقية، ويريد أن ينسجم مع نفسه وثوب الدرك الرسمي الذي يلبسه.‏

اكتمل عقد السهرة. وأخذ الخادم يصب القهوة بخطى مهيبة وثابتة، وزكريا يشير إليه بيده أو بجفنه، يفهم عليه، ويلبيه دون تلكؤ.‏

قال أبو هشام: أهل النخوة أصبحوا قلة في هذه الأيام، وحين تندر النخوة يذهب الناس كرمال في الريح.‏

قال أبو سعدو.. توقعت أن نلعب الورق في هذه السهرة.. فما بالك تفتتحها بخطبة بل بمحاضرة عن المقاومة والثورة.‏

فقال أبو فارس.. لا تخطف "الكباية من رأس الماعون" دعه يكمل، فربما كان فيما يقول الخير لك وللآخرين.‏

أبو هشام..‏

السلطات تضيق الخناق على أبي نمر، وهو متوار في مكان ما عن عيونها. وهو بحاجة إلى المعونة.‏

زكريا.. أنا أعطيه بالمئة عشرين من ربحي لهذا العام كله.‏

أبو فارس: سوف أوعز للشباب لجمع التبرعات من الحي جميعاً.‏

أبو سعدو: أرى أنكم فتحتم أكياس تقودكم قبل أن تتعرفوا حقيقة الأمر.‏

أبو هشام: يريد أبو نمر أن يجهز حملة لحرب عصابات في الأرض المحتلة.‏

أبو سعدو: وهل الحي قادر على تمويل هذه الحملة؟!‏

أبو هشام: طبعاً لا.. ولكن أبو نمر يريد خميرة بسيطة من أجل أن ينطلق، كما نعول على إسهام الأحياء الأخرى.‏

أبو راشد: أنا مع أهل النخوة، وإن كانت حيلتي من النقد ضيقة الآن إلا أنه لدي مسدس سوف أتبرع به، وحين تغل المواسم سوف أعطيكم مبلغاً جيداً من المال.‏

أبو سعدو: لماذا لا تضمن سفر أبي نمر إلى تركيا. وكفى الله المؤمنين شر القتال؟!‏

أبو هشام: إنك تهين الرجل، يريد أن يعود إلى أرضه وبلده، ومستعد أن يضحي بروحه في سبيل ذلك، وأنت لقروش قليلة تريد أن تلقي به في متاهة الغربة.‏

أبو سعدو: أتعطف عليه هذا العطف لأنه سميك يا يوسف.‏

أبو فارس: بارك الله باليوسفين، أبي نمر وأبي هشام.‏

زكريا: آه يا يوسف العظمة ـ آه يا ميسلون وهو يتلمس نهاية ساقه، لقد خدعنا غورو. ولم نكن مستعدين لهذه الخديعة. عولنا على شرف الأمم، ومثلها البراقة، لكن على الأرض كانت هذه الأمم تطمع بنا وبثرواتنا.‏

أبو سعدو: أنا لا أحب أن أضع نفسي تحت المسؤولية.‏

يوسف العظمة كان مجنوناً، وكذلك يوسف الفلسطيني. أما أبو هشام فلا أتبين غايته من هذا التورط؟!‏

زكريا: تورط أن تتضامن مع أهلك وذويك. قد يأتي يوم.. لن تجد فيه فلاحين في طبريا أو الجولان.. لتعقد صفقاتك المضمونة معهم.‏

أبو هشام: لا يهم.. الناس بل الصفقات يهود عرب عفاريت ما من فرق.‏

أبو فارس: يا أبا سعدو ما أحد يجبرك على أن تورط نفسك. ما هي إلا سهرة وأفكار..‏

أبو راشد: هذا خير من لعب الورق.‏

زكريا: لو كان كل الناس على هذه الشاكلة لصارت أسماء أولادنا جون وبيير وأندريه!!‏

أبو سعدو: ماذا نابك من ميسلون يا زكريا غير قطع ساقك من العنق؟!‏

زكريا: لو تطلب الأمر ساقي الأخرى لما ترددت، ولو احتاج روحي لما قصرت.‏

الآن أفهم لماذا انكسرنا في ميسلون. جيش بلا شعب/ إنسان بلا ظهر.‏

أبو هشام: بغال غورو هل سمعت عن بغال غورو؟!‏

بعد أن استشهد يوسف العظمة، وأصبحت عربة غورو على مداخل دمشق خرج بعض الديوثين الخونة.. ونزعوا الكدانيات عن بغال العربة، وكدنوا أنفسهم، وجروا العربة هكذا على ملأ من الناس فكيف لا يطمع بنا غورو وأمثال غورو؟!‏

زكريا: والأدهى من ذلك.. أنت يا أبا سعدو لست خليقاً بأن تعد نفسك من أحفاد صلاح الدين. والنشامى الذين رفعوا رايات حطين وعين حالوت وصبغوا الأرض بدماء شهدائهم حتى لا تطأها أرجل الصليبيين.‏

أبو هشام: حين وصل غورو إلى مقام صلاح الدين رفسه برجله قائلاً:‏

Saladin levez vous les crucades son ici‏

أبو سعدو: وشو يعني هذا بالعربي المبلطح.‏

أبو هشام: انهض يا صلاح الدين فالصليبيون هنا.‏

أبو سعدو: صلاح الدين قاتل الصليبيين وانتصر عليهم. أما يوسف العظمة فأراد أن يقاوم العين بالمخرز، والمدفع بالبارودة الدك، فكانت النهاية معروفة.‏

أبو فارس: إذا سطا حرامي على بيتك واختطف ابنتك أو زوجتك فماذا تصنع يا أخي؟!‏

أبو سعدو: صامتاً..‏

زكريا: رحمة الله عليك يا يوسف لا يفهمك إلا الذي مثلك ابن نخوة وعز. أبيت أن تسلم أرضك وتبيح حريمك وفضلت الموت.‏

أبو هشام: لعينيك يا زكريا.. نحن الذين ربينا على دم ميسلون نفضل الموت على الذل. والأمم التي تفضل الذل على الموت تضيع هويتها. وتخسر وجودها وحريتها.‏

أبو سعدو: محرج.. يحاول أن يخرج فيجلسه زكريا.. انتظر.. إذا لم تشأ التبرع واعتبرته ورطة، ما أحد لوى لك ذراعك.. والبقية موافقون.‏

أبو فارس: فليكن في مدى ثلاثة أيام نكون قد جمعنا الذي نريد.. نستأذن. يذهب بصحبة أبي راشد ويتبعه محنقاً أبو سعدو.‏

أبو هشام لزكريا: ألم أقرصك من ثوبك.. كنت أعرف موقفه سلفاً، مرابي ابن مرابي يتاجر بدم الناس.‏

زكريا: أعطيناه حماماً ساخناً فغسّله العرق لن يستطيع أن يغطي نفسه بعد اليوم.. وتفرق الجمع وذهب كل إلى سبيله.‏

وفي اليوم التالي لمح عارف أبو حسان وابنته يدخلان إلى بيت زكريا خلف، وتساءل ما عساه يصنع في بيت زكريا؟! كان يحمل معه صرة ليست بالكبيرة، لكنها كانت ذات ثقل.. وحين دخل رحب به الجميع فكلهم يعرفونه. لم يكن عارف يعلم أن هناك علاقة بين أبي حسان وبين هؤلاء وبعد أن ارتشف القهوة قال لابنه حسان: خذ الصرة بكلتا يديك وأعطها لزكريا. ففعل حسان ما أمره به أبوه أخذ زكريا الصرة وفتحها فإذا بها ملآنة بالصيغة: أساور وخواتم وحلق وعقود.. وقال: هذا كل ما تبرعت به أحياء حكر السرايا، والعمارة والقيمرية وقفا الأموي.‏

أغلب المتبرعين لم يكن لديهم عملة أو نقد فتبرعوا بالصيغة.‏

ثم مد يده إلى عبه وجيوبه وسحب منها رزم عملة فعلت أصوات الفرح بين الحاضرين ونهضوا جميعاً وأمسكوا بيدي أبي حسان وشكلوا حلقة وهم ينشدون:‏

قبل بعشر سنين‏

كنا فلاحين‏

وكنا مبسوطين‏

يا عيني قبل البرنيطة‏

ما بدها هاشيطه‏

كنا مبسوطين يا سيدي‏

قبل البرنيطة‏

فضحك الجميع وجلسوا واستأذن أبو حسان وانصرف وتبعه ابنه حسان وأضاءت في وعي عارف أن المقاومة الوطنية ليست عفوية على ما يبدو ومما رآه لا بد أن وراءها نوعاً من التنظيم؟! حتماً ليست الأحياء ومفاتيحها فحسب بل الأحزاب هي التي كانت تحرك الطلاب وتحرك العمال، وتحرك الأحياء وسر لهذه الخاطرة ومضى. إلا أنه حين هم بالانصراف لمح فتحي أفندي يتكلم مع عسكريين فلم يبلغ أبو حسان وابنه آخر الشارع حتى برزت لـه قوة فاعتقلته وذهبت به إلى سجن القلعة.‏

لم يستطع عارف أن يضع يده على حقيقة الأمر. كان أبو حسان مراقباً حين جمع التبرعات وتتبعه البوليس السري حين نقل التبرعات، لكنهم لم يعرفوا إلى أي بيت كان قد دخل. فألقوا القبض عليه، وتركوا لفتحي أفندي أن يتعرف من الحي على التحركات وأسرارها.‏

اقترب عارف من حسان وأخذه معه إلى بيته. وحاول أن يخفف عنه، لكنه كان مستغرقاً في كآبة عميقة لاعتقال أبيه.‏

عارف يشعر بمزيج من الخجل والرغبة حينما يطرق باب أبي حسان وتفتح لـه الباب سعاد ابنته. ابتسامتها تذهب بلبه، ونضارة كفيها الياسمينتين تغري عينيه بأناملها الطرية، وشعرها الخرنوبي المسدل على كتفيها يحاصره فلا يستطيع إلا أن يفكر بها بعد أن تأخذ منه الحاجات التي يبعثها أبوها إلى البيت.‏

وحين تكررت هذه الدراما العاطفية النقية وأبدت سعاد شيئاً من التعاطف مع عارف حلق به خياله إلى البعيد.‏

تعطيه طعاماً وفاكهة وحلوي فيشعر كأنما احتل موقعاً من قلبها. ويحلق به التصور فيرى نفسه عريساً، لـه عمل ثابت، ودخل ثابت، ودار وزوجة، حين يعود من العمل تنتظره مائدة عامرة وامرأة طلقة بشوشة.‏

ما هم إن كانت سعاد أعمر منه. فالقلوب لا تكبلها الأعمار. أحسن عارف بهذه المشاعر وأخذت تغزل حول خاطره خيوط غد مشرق. إلا أنه لم يجرؤ على أكثر من السلام والنظر.‏

ماذا يقول المعلم إن عرف حقيقة مشاعره نحو ابنته. أيمكن أن يخون من أمَّنه على بيته وعياله؟! فلتظل إذن عواطفه في عالم البراءة والتصور. هل هو حب هذا الذي تسلل إلى قلبه، أم أنها أحاسيس عابرة، يمحوها الزمن. فحب الفقير كحلمه لا يتحقق إلا بشق النفس.‏

كتم عواطفه، واستمر على هذه الحال, ولم يشعر أبا حسان ولا ابنه بحقيقة عواطفه، لا لأنه يخجل بها، بل لأنه غير متأكد من أن تصبح أو تؤول هذه العواطف حقيقة مجسدة.‏

ما هو إلا فتى، عليه أن ينهي تعليمه أولاً. لأنه يحلم من خلال الثقافة أن يغير واقعه. وحين يتغير واقعه. يمكن أن يفكر بالحب.. أما الآن فما بينه وبين حسان وأبيه عهد أمان وشرف. فليمض إلى ما هو مؤهل له.‏

وحين أحست سعاد بحرارة أنفاسه واضطرابها، لم تشجعه. لا لأنه أصغر منها، بل لأنها لم ترَ جدوى من أن تقيم علاقة مع فتى غير مضمون المستقبل. إنها تفكر بزواج وخطبة مريحة وتسلم أمرها كلياً إلى إرادة أبيها، وتربيتها لا تسمح لها بعواطف الحب المغامرة أو اختلاسات الغريزة المكبوتة والرغبات السريعة.‏

وكانت العواطف بينهما مزيجاً من مشاعر الأخوة والرغبة. أو قل الرغبة المقنعة بالأخوة أو المصعدة بها. ونشأ بينهما تفاهم ضمني على ذلك فلم يتجاوزا هذه العتبة، وإن أهداها خاتماً فضياً كان قد اشتراه من بائع متجول للخردة.‏

كانا يشعران بسعادة غامرة في هذه اللقاءات السريعة. حين يأتي عارف بحاجات لبيت المعلم أو حين يبقى مع حسان يلهوان لهواً بريئاً. فهو من عمر عارف وسعاد أخته الكبيرة تراعيه وتحيطه بحنانها ورعايتها.‏

ولعل هذه المراعاة والاهتمام قد امتدا إلى صديقه عارف.. لم يكن هناك من مشكلة طالما ظل مجرى الأمور على هذه الشاكلة.‏

افتضح أمر عارف، حين ألقي القبض على أبي حسان، وجاء بالتبرعات إلى أبي هشام.‏

لقد ساعدت سعاد أباها بجمع التبرعات من النساء. فكانت تدخل البيوت وتحث النسوة على أن يقمن بدورهن، نحو حركة المقاومة ودعم المناضلين، وعلى حين أن أبا حسان جمع نقوداً فهي قد جمعت صرة الصيغة. والنساء لم يقصرن هذه تبرعت بسوار وتلك بحلق والأخرى بعقد أو شكلة وهكذا تجمعت الصيغة التي جاء بها أبو حسان لأبي هشام.‏

إلا أن السلطات كانت تراقب كليهما وقبضت على سعاد. بعد أن قبضت على أبي حسان وساقوها إلى القلعة.‏

أي والله الحق معك يا أبا حسان، كنا مرتاحين قبل البرنيطة.‏

ـ فهمنا أنهم يقبضون على أبي حسان فهو رجل. لكن كيف يقبضون على سعاد؟!‏

لا شك أن الطاغية الذي يخاف على سلطته يخشى على نفسه من ظله.. ولا يتورع أن يقبض على الأطفال أو يزهق أرواحهم وهم عزل أبرياء.‏

"افتح مدرسة تغلق سجناً" يقول الناس لكن عارف يغيرها إلى "افتح مدرسة تطرد محتلاً".‏

ومن الذي يقاوم الإدارة الفرنسية بحماسة لا تنقطع مثل المناضلين على المقاعد الخشبية!!‏

بقيت عائلة أبو حسان بلا معيل بعد القبض عليه، وحاول حسان بمساعدة عارف أن يستمر في العمل على طنبر البوظ، عاصم الإنكليزي رفض ذلك بحجة أن كليهما تحت السن القانونية لمثل هذا العمل مما يورط المعمل في مسؤوليات جسيمة. وحين طلب حسان سلفة أجاب الإنجليزي لسنا مسؤولين عن تورط أبيك ضد القانون, وساءت أحوال أسرته رغم أن أبا هشام نفحها بجزء، مما كان جمعه أبو حسان من تبرعات.‏

وأدى سجن أبي حسان في النهاية إلى أن يرهن بيته بمبلغ ضئيل تقدم به عاصم الإنجليزي للعائلة وعينه على سعاد.‏

وتوسط لها عند السلطات لكي يفرج عنها إذ لم يثبت عليها أي شيء. وقام برشوة كثير من المسؤولين المحليين عن السجن حتى أفرج عنها شرط أن يوافق أبو حسّان على تزويجها من عاصم الإنجليزي رغم أنه يكبرها بعقدين من السنين وهي ما تزال غضة طرية.‏

حسان يحدث عارف بذلك بشيء من الارتياح, إذ يعني زواج أخته سعاد من عاصم الإنجليزي حفظاً لكرامة العائلة وضماناً لاستمرارها أما مسألة التفاوت في العمر فلم تكن تخطر لـه على بال. ولم يخطر على باله أيضاً أن عارف متعلق بسعاد، كما سرّ حين سمح لـه المعمل بأن يحل محل أبيه.‏

فرح أبو حسان بإطلاق سراح سعاد. ووافق مكرهاً على صفقة زواجها بعاصم لفارق السن واختلاف الحالة الاجتماعية. ماذا تفعل صبية بعمر الورود في عتمات السجون؟! خير لها أن تتزوج زيجة غير متكافئة من أن تبقى رهينة القضبان الحديدية مع سجينات منحرفات يخضن حرب الجنس في أوضاع اقتصادية مدمرة أقل ما تجره عليهن الجوع فيلجأن لبيع الجسد مكرهات ومن أجل اللقمة.‏

وحين ذهب عارف بصحبة حسان إلى سجن القلعة يوم الإفراج عن سعاد.. لم يتسنّ لـه أن يتكلم مع سعاد سيما وأن عاصم الإنكليزي جاء بسيارته الفخمة واختطفها من بوابة السجن وأعين عارف تتطاير شواظاً من نار دون أن يدري حسان بالذي يعتلج في نفسه. غير أن عارف لمح لمحة خاطفة خاتمه الفضي في إصبع سعاد وهي تمسك بمقبض باب السيارة اللماعة لتصعد إلى حياتها الجديدة، بعد أن كتب عاصم كتاباً برانياً عليها عند شيخ

أندريا ببرلو
30-08-2007, 02:05
أسطورة الرجل الذئب

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

على طراز دراكولا مصاص الدماء الرهيب وفرانكشتاين الوحش الآدمي الذي يبعث من قبره ليتجول ليلا بكفنه الرهيب ليصطاد ضحاياه.. تطرق العديد من المؤلفين والسينمائيين إلى شخصية مرعبة أخرى هي: الرجل الذئب.. التي كان أول من كتب عنها كيرت سيودماك عام 1941.. والرجل الذئب كما شاهدناه عبر الشاشتين الكبيرة والصغيرة ربما يكون رجل أعمال وسيم وناجح يقضي نهاره بين المكاتب والبنوك.. أما ليله فيقضيه متنقلا بين كازينوهات القمار والنوادي الليلية.. لكن وما أن يكتمل القمر بدرا.. حتى يتحول هذا الجنتلمان إلى رجل ذئب.. حيث تتغير ملامح وجهه وتظهر أنياب له.. ويغطي الشعر الغزير رأسه وخديه وسائر أنحاء جسمه، ليتحول إلى وحش قد يفترس أعز الناس إلى قلبه.. زوجته أو ابنته أو ابنه أو حبيبته أو صديقه.. وعندما يعود: الرجل الذئب.. مع بزوغ الفجر إلى صورته الآدمية ينسى ما كان قد فعله ليلا
*******
أسطورة.. أم حقيقة؟
بعيدا عن أجواء السينما التي ربما يعتقد البعض أنها تبالغ ويشطح بها الخيال بشأن الوحوش الآدمية.. خاصة فيما يتعلق بأسلوب عرضها.. فقد تضاربت الآراء والروايات حول شخصية الرجل الذئب، وهل هي حقيقة أم مجرد اسطورة مرعبة، شأنها في ذلك شأن شخصيات أخرى لا وجود لها أصلا إلا في مخيلات المؤلفين وصناع السينما
هناك الكثير والكثير من الأقاويل الغريبة في هذا المجال، فهناك الجانب الميتافيزيقي الهام للغاية الذي يتعامل مع هذا الأمر على أنه حقيقة لا جدال فيها ولا يجب التشكيك فيها، مع عرض عدد كبير من الحكايات التي تؤيد وجهة النظر تلك
هناك أيضا الجانب الطبي الذي يعتبر المسألة كلها نوعا من التضخيم والتهويل، وأن الرجل الذئب ما هو إلا رجل مريض بمرض عضال يؤدي إلى بعض التغييرات الجسدية والنفسية، التي تعامل معها الجهل والخوف فجعل منها هذه الأسطورة، واستدلوا على أن الأصل الطبي لمصاص الدماء والمذؤوبين هو مرض البورفيريا للتدليل على وجهة النظر التي يقولونها
الجانب الثالث دخل إلى اللعبة مؤخرا وهو الجانب النفسي، وهو يرى أن الأمر هو إيحاء نفسي داخلي صادر من مرض متلازمة تعدد الشخصية
Multiple Personality Disorder
الشهير الذي يخلط العديدون بينه وبين السكيزوفرينيا – أو الشيزوفرينيا كما يطلق عليها العامة – وهو المرض الذي يجعل الشخص الواحد يمتلك عددا من الشخصيات التي قد تختلف أشد الاختلاف فيما بينها، والتي لا تعرف عنها الشخصية الرئيسية أي شيء في الغالب.. إنها الصورة النموذجية لهذا المرض الذي جسده لنا الأدب في الرواية الخالدة: د.جيكل ومستر هايد
وسط كل هذه الافتراضات والحكايات لا نستطيع أن نجزم إلى اليوم ما إذا كانت هذه الأسطورة حقيقية أم لا.. ويكفي أن نستمع إلى أحد أشد المؤمنين بوجود الرجل الذئب في الحقيقة وهو البروفيسور الجامعي إيريك بلانتا الذي يقول: الأمور أبسط مما يثيره كل هذا التعقيد الفكري المبالغ فيه.. ليس علينا أن نثبت وجود الرجل الذئب، بل عليكم أنتم إثبات عدم وجوده
*******
روايات
لكن ثمة روايات تنسب إلى شهود عيان قالوا إنهم رأوا - وبأم اعينهم - الرجل الذئب يتجول بالقرب من أو داخل منازلهم.. ودعونا نستعرض هذه الروايات على النحو التالي
شعر غزير وأنياب
في العام 1976 بث التلفزيون البريطاني
BBC
مقابلة مع أفراد عائلة روبسون التي تقيم في قرية هكسهام، حيث أجمعوا على أنهم عثروا في نهاية العام 1975 على آثار قدمين كبيرتين اعتقدوا لأول وهلة أنها ربما تكون لأحد الجيران.. لكن ذات ليلة كما تقول السيدة روبسون - الأم - وبينما كانت تتفقد طفلتها التي تنام وحيدة في غرفة مجاورة في المنزل لمحت من خلف الزجاج رجلا كث شعر الرأس وبأنياب.. لكنه سرعان ما أختفى فعادت أدراجها إلى غرفتها، حيث أيقظت زوجها الذي هب متسلحا ببندقية وانطلق إلى الحديقة يبحث عن ذلك: الوحش الآدمي.. الذي رأته زوجته لكن دون جدوى
نصفه العلوي ذئبي والسفلي بشري
في رواية أخرى.. قالت احدى القرويات التي تسكن في ساوث هامبتون إنها استيقظت ذات ليلة اكتمل بدرها على أصوات جلبة في حديقتها .. فظنت لأول وهلة أن لصا ما يحاول السطو على منزلها الذي تقيم فيه بمفردها بعد أن توفي زوجها.. وبعد ان تسلحت بمسدس فتحت النافذة وأضاءت المصابيح الخارجية.. فماذا رأت ؟!.. تقول هذه الأرملة وتدعى كاتي سبرنغفيلد: لقد شاهدت أمامي رجلا يبلغ طوله نحو ستة اقدام .. نصفه العلوي ذئب والسفلي بشري.. وما أن وقع بصره علّي حتى اخذ يطلق .. عواءا مدويا جعلني ارتجف رعبا ، وهنا أطلقت رصاصة باتجاهه وأعتقد أنني أصبته في كتفه أو عنقه، لا ادري.. وقد اتجه هذا الوحش إلى سور الحديقة الخشبي فحطمة بيديه وتوارى عن الانظار
وجها لوجه
في العام 1988 وفي المانيا الغربية - سابقا - ترددت روايات عديدة لشهود عيان أقسموا أنهم شاهدوا الرجل الذئب ووجها لوجه.. فقد سمع سكان في قرية ويتليتش الواقعة قرب قاعدة عسكرية ذات ليلة اكتمل بدرها أصوات صفارات الإنذار التي انطلقت وبشكل أوتوماتيكي محذرة من عملية اقتحام للسياج المحيط بالقاعدة، وهنا انطلق الجنود باسلحتهم وكلابهم المدربة من ثكناتهم، وأضيئت الكشافات
وروى الجنود للقرويين في وقت لاحق أنهم شاهدوا حيوانا ضخم الجثة يسير على قدمين آدميتين قرب السياج، وأكدوا انهم رأوا ملامح هذا الحيوان بوضوح، لكنهم كانوا في حيرة من أمرهم.. فقد كان وجهه ورقبته وصدره العاري مكسوا بالشعر الغزير، وقد كشر عن أنيابه كما لو كان: ذئبا.. أما طوله فيتراوح بين وسبعة وثمانية أقدام.. فترددوا في اطلاق النار عليه وأرادوا الإمساك به حيا.. باعتباره ظاهرة غريبة تستحق الدراسة.. وهنا استعانوا بأحد الكلاب التي أطلقوها باتجاهه
انطلق الكلب في أثر الرجل الذئب في البراري المحيطة، وبعد مضي دقائق سمع الجنود صوت الكلب وهو يطلق عواء رهيبا.. فاتجهوا نحو الصوت ليجدوه وقد مزق جسده إلى أشلاء.. أما الرجل الذئب فقد اختفى
*******
بداية الأسطورة
كما في كل الأساطير هناك بداية غريبة تختلف عن كل الأمور الطبيعية لهذه الأسطورة.. الجديد في الأمر هو الحبكة الدرامية العجيبة التي من الصعب تأليفها إلى هذه الدرجة من قبل قرويين سذج
بالطبع بدأ كل شيء في رومانيا التي تعتبر المصدر الأول لكل أساطير الرعب في العالم.. حيث تتحدث الأسطورة عن عائلة كورفينيوس وأبنائه الثلاثة، أحدهم عضه الخفاش فتحول إلى مصاص دماء والآخر عضه الذئب فأصبح مذءوبا والأخير حكم عليه أن يمضي وحيدا في طريق الفانين.. بالمناسبة، كانت هذه القصة هي الأساس الذي قامت عليه الصراع بين البشر والمذؤوبين ومصاصي الدماء في الفيلم الشهير العالم السفلي
Underworld
بجزئيه
أما في ترانسلفانيا، يقال إنها نشأت من أسرة اسمها سخاروزان.. وهي عائلة إقطاعية منذ القرون الوسطى حكمت البلاد بالحديد والنار، إلى أن أصابت اللعنة نسلهم، حيث يولد أطفالهم مذءوبين، وبعدها يتحولون إلى مسوخ ذئاب تنقل العدوى لكل من تعضه وتصيبه باللعنة
*******
لا دخان بلا نار
من وجهة النظر العلمية هذه الأسطورة حقيقة أكدتها العلوم الطبية والتاريخية.. ولا مكان للخيال فيها، عدا بعض الإضافات البسيطة التي أضافها مخرجو الأفلام السينمائية، بأن الرجل يتحول إلى ذئب كامل الشعر في الليل ويمشي على أربعة قوائم، وتلك فقط إضافات في الأفلام السينمائية
ولو بحثنا في المعاجم الطبية سوف نجد مرضا نادرا للغاية يسمى بورفيريا
porphyria
وهو عبارة عن مرض عضوي شديد الندرة قابل للتوارث.. ينجم عن اختلال تمثيل الحديد في الجسم.. ومن أعراض هذا المرض : المغص.. البول الأسود.. الشحوب الشديد.. بروز الأنياب.. وفي حالات نادرة جداً تستطيل الأظفار ويتجعد الجلد وتصبح الحواجب كثيفة والشفاة مشققة والعينان حمراوين.. ويزداد الشحوب إلى درجة مريعة ويفقد المريض عقله تماما إلى درجة أنه يبدأ بالعواء حين يرى القمر.. حيث يسيطر عليه شعور بأنه ذئب.. وأخيراً وليس آخرا لا يستطيع المريض تحمل أشعة الشمس.. الأمر الذي يجعله يختفي تماما في النهار ولا يخرج إلا ليلا.. أي باختصار.. يتحول المريض إلى ذئب بشري.. والاسم اللاتيني لهذا المرض هو: لايكا أنثروبي.. أي حالة التصور الذئبي
وقد اكتشف هذا المرض الغريب الطبيب اليوناني مارسليوس سايدي في القرون الوسطى.. وقد أجرى بعض الأطباء العرب الذين لهم وزنهم مثل ابن سينا والزهراوي دراسات مكثفة عن هذا المرض.. وأسموه بداء القطرب.. ولو بحثنا في كتب التاريخ.. لوجدناها مليئة بحوادث قتل كان سببها رجال تحولوا إلى ذئاب
أبرز ضحايا هذا المرض على الإطلاق هو ملك بريطانيا جورج الثالث الذي حكم بلاده لمدة ستين عاما.. إلى أن بدأت تظهر عليه أعراض المرض.. وبدأ سلوكه يتسم بسمات حيوانية همجية بحتة.. مما جعل ابنه ريجنت يستلم زمام الحكم منذ عام 1811م إلى 1821م
لكن هذا لم يكن كافياً.. فقد ثار الناس في أمريكا الشمالية - وكانت من مستعمرات بريطانيا - وطالبوا بالاستقلال عن بريطانيا وعن ملكها الحيوان الهمجي - كما وصفوه - إلى أن نالت تلك المستعمرة استقلالها بالفعل.. لذا نستطيع القول بلا مبالغة إن أمريكا كانت ستظل مستعمرة بريطانية إلى يومنا هذا لولا أسطورة الرجل الذئب
*******

أندريا ببرلو
30-08-2007, 02:06
يحظى الكُّتاب الروس بمكانة مرموقة بين صفوة الكتاب العالميين، فقد تميزوا بقدرتهم على التعبير عن مكنونات النفس البشرية وما يعتمد بداخلها من عواطف ومشاعر كما عرف عنهم اهتمامهم بالأسلوب الذي بلغ معهم أرفع مستوى. وقد عمقوا بأعمالهم الأدبية الرائعة صلات التواصل بين البشر، إذ بحثوا أموراً ومواضيع مشتركة تهم جميع الناس مهما اختلفت مشاعرهم، فلقد عالجوا قضايا الوجود الكبرى التي تشغل بال الناس والتي يبحثون لها عن حلول.
ودستويفسكي ليس استثناءً من هذا فقد عرف بتوجهه الإنساني وبنزعته الفلسفية التي بدت واضحة في أعماله الأدبية حيث يتجلى في هذه الرواية التزاوج بين الصنعة الفنية والبعد الفكري الذي يضفي على الرواية ملمحاً رسالياً إن صح القول. وليس ذلك بمستغرب فإن دوستويفسكي كاتب يشكل بحد ذاته وحدة متكاملة وعالماً شائع الأرجاء يضطرم بشتى أنواع الفكر والصراعات، حتى تختلط العناصر ولا تتميز عن بعضها.
ولعل هذا العمل هو صورة عن مصيره الذاتي ولربما عبر فيه عن نفسه أكثر مما فعل في كتب أخرى. فالبطل هنا بلغ به الحال أن ارتضى بما أحاطه من شظف وجوع بعد أن كان يشعر بمرارة وألم. وهذا ما يميز دوستويفسكي إذ عاش طفولة بائسة حيث كان أبوه طبيباً عسكرياً.
أما بحثه في هذه الرواية كما تبين من عنوانها فهو موضوع الجريمة وقضية الخير والشر التي ترتبط بالجريمة، فهو يصور ما يعتمل في نفس المجرم وهو يقدم على جريمته، ويصور مشاعره وردود أفعاله، كما يرصد المحرك الأول والأساس للجريمة حيث يصور شخصاً متمرداً على الأخلاق. يحاول الخروج عليها بكل ما أوتي من قوة، إذ تدفعه قوة غريبة إلى المغامرة حتى ابعد الحدود لقد اكتشف بطل الرواية راسكولينوف أن الإنسان المتفوق لذا شرع بارتكاب جريمته ليبرهن تفوقه، لكن العقاب الذي تلقاه هذا الرجل كان قاسياً إذ اتهم بالجنون وانفصل عن بقية البشر وقام بينه وبين من يعرف حاجز رهيب دفعه إلى التفكير بالانتحار .

أندريا ببرلو
30-08-2007, 02:08
البحث عن الحب...........................

ترا انا قريت هاذي القصة من منتدى اخر

وعجبتني وايد واستانست يوم ما قريتها

فحبيت انزلها لكم

بسم الله الرحمن الرحيم

البحث عن الحب
...(الفصل الأول)...
في تمام الساعه السابعه صباحا ً انطلق صوت منبه جوال ساره ....ليعلن عن بداية يوم جديد في دوام الجامعه إلي ماينتهي الا بعد طلعة الروح ...سكرت ساره المنبه بتأفف وتسب وتلعن الدراسه في خاطرهاوتسب السهر في ايام الدراسه.وبعد دقايق من التقلب في الفراش بطول والعرض قامت تغسل وجههاوتبدل ملابسها..وبعد مخلصت شلت عباتها ونقابها وحطت الشيله على راسها وطلعت من غرفتها عأساس تقوم بنات عمها حصه وهند .. وأول مادخلت الغرفه حصلت حصه قايمه و قاعده تمشط شعرها وهند بعدها تسدح على سريرها..
ساره:يلا هندوووه قومي ترى بنتأخر...
هند وبعد عيونها مسكره من النوم:أففففففف لازم اليوم دوام...
ساره:نعم ..نعم.. الشيخة شقلتي قومي يلا..ولاترى بنادي خالتي تصحيج عدل.
هندعلى طول قامت:لا والي يرحم والديج كله لا ام عبدالله ناقصين نسمع محاضرات وحن لين الحين مارحنا الجامعه.
حصه وساره ماتوا من الضحك عليها ..ساره: دواج ماينفع معاج الا جذي .
وبعد ربع ساعه نزلوا البنات تحت عشان يتريقون ويرحون دوامتهم ,اول منزلو حصلو ابوعبدالله وام عبدالله وجدهم ابوخالد واختهم نور وعيالها حمد وعبدالله (نور ارمله وعايشه مع اهلها من توفى زوجها من اربع سنوات ولان زوجها ماله احد ,ابوها مارضى انها تعيش في بيت بروحها وقال لها عيالج احنا بنربيهم, وأهي ساكنه مع البنات في الدور الثاني ولها قسم خاص كامل يعني صاله وغرفه لها وغرفه لعيالها)..
ساره:جدي صباح.. الخير شلونك؟
الجد(ابوخالد)ومن غير نفس وبطريقه بارده:الحمد الله...
ساره الي تعودت على اسلوب جدها وبرود تعامله معها قامت حبته على راسه وصبحت على عمها ومرت عمها الي عكس جدها ردوا عليها بكل حب وحنان وهى اصلا ً واجد متعلقه فيهم لانها تحس انهم اهلها الي فقدتهم من ست سنوات في حادث سيارة ومن يوم الحادث هي عايشه مع عمها وبناته الي ماقصروا معها و طلعوها من محنتها يوم وفاة اهلها وكانوا مثل الاخوات الي ربي مارزق اهلها فيهم واهي الحين ماتقدر تستغني عنهم في اي شي خاص او غير خاص فيها (تقريبا ً حزب خاص فيه الثلاث ).وأما سبب برود جدها معاها لانه ماكان راضي من زواج منصور (ابوساره)من دانه (ام ساره)ولان منصور تزوج من غيررضاه ورضا اخوانه واخته نوريه التي مازالت تكره دانه وبنتها ساره وتحملها افتراق اخوانها الي اقنسموا نصفين بين الي معارض الزواج منصور والي مأيده وسبب رفضهم الدانه لانها مو من العيله ولانها كانت عايشه طول عمرها في باريس مع اخوها الي كان يدرس هناك واشتغل مع واحد من ربعه فرنسي في مشروع خاص فيهم ,وكبر هالمشروع وسارعندهم راس مال كبير وتوسعوا في هالشركه لين صاروا من اكبر الشركات الاوروبيه,ومنصور كان يتعامل مع هالشركه الي شركة سالم اخو دانه وصار بينهم صداقه وفي يوم من الايام منصور شاف دانه صدفه مع اخوها في شوارع باريس وسلم عليهم وتعرف على دانه ,وبعد اكثر من لقاء صار بينهم قرر منصور انه يتقدم لها,وبعد مارجع البلد خبر ابوه بالسالفه كلها لاكن ابوه رفض رفض قاطع انه يتزوج وحده مش منهم ولامن العيله وبعد عايشه برى وقال اكيد بتكون مضيعه مذهبها,وعلى هذا المنوال حاول منصور يقنع ابوه وعيلته بزواجه.
وكان منهم الي رضي والي منهم زعل بس منصور ماعبر حد سوا الي في باله وتزوج دانه رغم غضب ابوه عليه. وعاش مع دانه احلى سنتين من عمرهم في فرنسا.وبعد هالسنتين ردوا البلاد وكان عمر ساره ثمان شهور.وبعد مارجع منصور حاول يرجع المياه لمجاريها ويحاول يصالح ابوه,ولكن ابوه رفض انه يشوفه لين يطلق مرته .وقعد يحاول اكثر من مره ان يخلي ابوه يرفض هالمبدء لين صار عمر ساره 15 سنه والجد متقبل الوضع البارد بينه وبين ولده ولكن عياله ابوعبدالله وابوراشد قعدوا يقنعون فيه عشان يردون شمل الاسره مثل اول ,وبعد فتره تنازل ابوخالد عن كبريائه وافق على انه يصالح ولده .واول ماعرف ابوساره بالخبر ان ابوه رضى عليه بسرعه خذ بنته ومرته وراح بيت ابوه ولكن الله ماقدر انهم يفرحون بعودة الاسره لبعضهم سار لمنصور حادث الي توفى فيه اهوا مرته فى نفس اللحظه معدا ساره اللي كانت فى السياره من ورا ولاصار فيها شىء غير كسر في إيدها وخدوش في وجهها, ومن هذه اللحظه الجد مازال يحملها مسئولية فراقه لولده ,وطبعا ً العمه نوريه من نفس الموقف الي ماتحب ساره ولا سيرتها او سيرة امها.
وبعد الوقت الطويل من الذكريات ابتسمت ساره بحزن وهي أتطالع جدها لانها ماتقدر تلوم جدها على مشاعره اللي لين الحين ماندفنت رغم مرالسنين .
حصه اللي أتطالع ساره مستغربه ابتسامتها :هاه .. خلصتي احلام اليقضه .يله قومي تأخرنا ترى ورانا خلود انمر عليها(خلود بنت عمهم ابوراشد)الحين تلاقينها مزهبه لسته سب وهواش عشان الدقيقتين اللي تأخرناهم.
ساره:اي والله مالي بارض على لسانها الطويل من صبح.
البنات وهم قايمين يلبسون عباياتهم ونقاباتهم: يالله مع السلامه ..
ام عبدالله :الله يحفضكم من كل شر .
وبعد ماراحوا البنات طلع ابوعبدالله لشركة الي هي بالأساس شركة العيله وهي شركة مقاولات معماريه وكانت من اكبر الشركات المعروفه في البلد ,وابو عبدالله اصلا ً باقي له كم اسبوع ويتقاعد ويسلم اعمال العيله كلها لولده عبدالله الي يدرس في امريكا ادارة اعمال وباقي له اسوبعين ويستلم شهادة الدكتوراه ويرجع للبلد بعد فراق سبع سنوات, بس انه كان يزورهم في الاجازات ولكن اخرثلاث سنوات رفض كل الاجازات بسب اخر موقف صار له خلاه يكره الرجعه وسبب كان بينه وبين بنت عمته نوريه (نوف)اللي كان بينهم قصة حب أسطوريه وكان الكل يعرفون عنها واهلها كانوا موافقين على عبدالله وكانوا معطينه كلمه انه اول مايخلص دراسته يتزوجون ولكن ماكنوا عند كلمتهم اول معرس تقدم لها وافقوا عليه بسب مركزه الاجتماعي ورصيده في البنك الي يعيش بنتهم عيشة الملوك والبنت طبعا ًكانت من رأي الاهل لانها فكرت عدل فيها مع عبدالله صح بتكون مع الي تحبه بس بتكون عايشه مع اهله وتكون ملتزمه فيهم وأهي اكره شيء عندها ان تكون ملزومه بأحد,بس مع ناصر المعرس الجديد بتعيش بحريه وراحه ماديه اكثر مماتصوروهذا الشيء خلاها توافق على ناصر ضاربه في عرض الحائط اي مشاعر من صوب عبدالله وحاولت انها تشله من بالها لانه بنسبه لها قضيه خاسره مايحتاج ان اي احد يفكر فيها.وبعد زواج نوف بفترة ..تقريبا ً اسبوع وطبعا ً الكل كان ماخذ موقف من نوف خصوصا ً بيت ابوعبدالله اللي مكانوا يتصورون ان نوف تبيع عبدالله عشان مظاهر,حصه ماقدرت تحمل الوضع ان اخوها مثل المغفل مايدري شلي يصير وكان كل مايتصل اهله يغبون عنه السالفه عشان ماتئثر على مستقبله لان الموضوع كان منتهي سواء كان موجود او غيرموجود.بس حصه اتصلت فيه وقالت له السالفه كامله لان اخوها مكان ايهون عليها,بس عبدالله عصب على هله لأنهم ماقالوا له من قبل ليصير شيء لأنه متوقع ان اهلها غصبوا عليها وبسرعه سكر من حصه قبل لتكمل له السالفه وعلى طول اتصل في نوف الي ردت عليه بكل قرف:نعم عبدالله شتبي؟ اظن انك تعرف اني مره معرسه وعندي ريل.
عبدالله بكل ذهول : ليش يانوف ؟ ليش خليتيني ونسيتيني ونسيتي حبنا ليش يا عمري ؟
نوف بتأفف :عبدالله لوسمحت انا الحين في ذمة ريل ..واحبه .والي كان بيني وبينك يمكن كان حركات مراهقين او أعجاب مع أني ما كنت معجبه في طريقة عيشتك اللي عايشها مع هلك لاني احب اللي يكون لي يكون لي بس مو ملك عام ....وبعدين ثاني مرة لاتتصل على هالرقم ترى تسبب لي احراج مع ريلي ..فهمت؟
عبدالله اللي ماقدر يرد عليها من هول الصدمه سكر في وجهها الجوال ..معقوله اناحبيت انسانه بهالحقاره والخسه ؟..ومعقوله انا ضيعت احلى سنين عمري عليها وهي اللي مافتكرت فيني ولاعبرت غربتي عشان ابني مستقبلنا الي طول عمرنا نحلم فيه ونخطط له؟.. وعبدالله ولاشعوريا من غير لايحس نزلت منه دموع القهر وخذ الجوال وفره على الطوفه وتكسر لألف قطعه وقعد يصارخ بأعلي صوت: ليششششششششششششش ؟..ومن بعد هالازمه عبدالله مارد للبلد لانه يحس ان الكل خانه خصوصا ً هله لانهم ماقالوا له من البدايه الموضوع ونوف اللي خانته عشان الفلوس .وطول ها ثلاث سنوات حاول عبدالله انه ينسي جرح نوف ويخليه حافز له عشان يخلص دراسته من غيرما يحس بالغربه ,وبعد هالتجربه عبدالله دفن اي مشاعر للجنس الثاني وكرهم وكل مايشوف اي بنت يحس بنفور وان صار اي احتكاك معها يتعامل معهم برود كأنه جراح يتعامل مع جثه هامده.

+++البنات كانوا في السياره ومعهم طبعا ً خلود اللي ماخلت كلمه الاوقالتها لهم بسبب التأخير والبنات ناقعين من الضحك عليها وعلى تعابيروجههاوهي معصبه : ضحكتوا من غير ضروس في عروسكم قولوا امين ..
ساره: لا والي يسلمج كل شي ولا ليله عرسنا نبي ضروسنا.
خلود: شحقه.؟
ساره:لزوم الكشخه..هاهههههها..وتمتوا يضحكون كلهم لين اوصلوا الجامعه..واول ماوصلوا كل وحده راحت لمحاضرتها هند وخلود مع بعض لانهم سنه اولى عشان كذا حاشراتهم من الصبح.وساره سنه ثالثه تخصص ادب انجليزي وحصه لغه عربيه لان خطرها اتكون مدرسه..
في البيت نور وامها قاعدين يخططون لترتيب الملحق اللي جنب الفيلا حق عبدالله لأن عبدالله كان مقرر يسكن فيه من قبل ايام كان هو نوف يخططون حق مستقبلهم لكن الحين كل شيء تغير راح يسكن فيه بروحه.
ام عبدالله:يايمه مومتطمنه حق تجهيز الملحق..
نور:انزين ليش..؟
ام عبدالله:يمكن يكون كارهه تعرفين من بعد اللي مسويته نوييف.؟
نور: ماظن عبدالله يكون بهاالتفكير..بعدين لاتسوينها سالفه بندق عليه ونسأله عن رايه؟
ام عبدالله:شبتقولين له يعني تبين تعورين قلبه بهاالسالفه من جديد واحنا ماصدقنا انه يرد البلاد ..؟
نور واهى ماسكه جوالها : بتصل فيه ولي يصير يصير مونقعد في حوسه مانعرف شي يبيه ولي مايبيه .
ام عبدالله :برايك انتي لاعصب مالي دخل اتراضينه بسرعه .ولاتراها اقطتج انتي وعيالج في الملحق بداله وحطه في قسمج ؟
نورطالع امها وتضحك عليهاوطلعت للحديقه عشان تكلم اخوها,نورمسكت الجوال دقت على جوال عبدالله واول مارد
نور:السلام عليكم حضرة الدكتور عبدالله..
عبدالله:وعليكم السلام ..ام حمد ..بعدين بدري على الدكتور باقي خمس ايام لين اصير.
نور :أن شالله بتكون ..عالعموم شلونك وشخبارك؟
عبدالله:نحمد الله.. ماشي الحال عايشين مع هالعالم وانتي شخباركم وشخبار خواتي واخبار الغاليه واخبار الشيبان ابوعبدالله وابوخالد ؟
نور:ببببل شوي شوي كلهم بخيروعافيه.. ولو تبي اخبار كل واحد فيهم بنقعد لين بكره وحنا انتكلم.
عبدالله وهوا يضحك :عيل ليش متصله موعشان اتقولين لي اخبارهم ؟
نور :لا والله ليكون مراسله وانامادري ؟ بعدين ياشيخ متصله عشان الغاليه حشرتنا وين تبي تقعد لرديت ان شالله ؟
عبدالله:فديتها الغاليه والله محد حاس فيني غيرها.. بعدين قولي حقها اني بسكن في الملحق مثل ماكنت ناوي وبليسس نواري بلااش تاخذون الامور بحساسيه ترى موضوع نوف خالص انتهى بنسبه لي وابي ارجع وانا مرتاح مابي حد يراعيني كأني زجاج خايفين عليه لايكنسر ..انزين..
نور:ان شالله تامر امر يالدكتور وحانا نقدر عليك .. انزين يله فديت عمرك.. اخليك عشان ابشرها بكلام الحلو.. الحين تلقي الوسواس ماكل فيها.. تامر على شيء؟
عدالله:مايامر عليج عدو خلي بالج عليها..وبوسي راسها لي وسلمي على الكل ويله في امان الله.
واول ماسكرت من اخوها راحت لأمها وقالت لها السالفه كامله ,وأمها فرحت بهالخبر :يعل عيني ماتبكيك يولدي عبدالله والله يرزقك بنت الحلال..في نفس الحظه عبدالله ولد نور(4سنوات)يطالع جدته باستغراب:يديده لبيه تكلميني ؟
ام عبدالله : لبيت حاج ماقعده اكلمك.. اتكلم عن خالك عبدالله.
عبدالله الصغير :من هذا خالي عبدالله انا مشفته من قبل؟
نور:حبيبي خالك اخر مره يا هني من ثلاث سنوات يعني كان عمرك سنه ماكنت تذكر.نور التفت حق امها الي تغير وجهها كانت تتذكر اللي صار وزعل ولدها عليهم ,وحولت تغير نور الموضوع :يمه اقول وين جدي؟
امها:راح المزرعه مع الدرويل يقول يبي يودي حق دبش شعير ويبي يشوف العمال خلصوا بركة السباحه اللي مسويها ورا فيلا المزرعه.
نور:زين ولله يرب يخلصونها قبل اجازة الصيف .
امها:ان شالله..
وعبدالله من بعد ماسكر من اخته قعد يطالع نفسه في المرايه.عبدالله كان الله معطيه جمال رباني كانت عيونه كبار وشوي نعسانه وحواجبه كانت كأنها مرسومه بقلم يعني كانت واجد رفيعه تدل علا انه صاحب نظره قويه ,وشفايفه كانت مليانه شوي وكان شعره حريري يوصل لين اخررقبته وكان ابيضاني شوي وكان الله معطيه طول فارع وعرض كتوف وصدر عريض وخصر ضيق لأنه كان على طول يمارس رياضة حمل الاثقال عشان يخفف الظغط النفسي اللي يمر فيه.
عبدالله حمد ربه انه قدر يطلع من أزمته.وقرر انه يغير جو فنزل الاسواق ياخذ هدايا حق أهله, دخل اكثرمن محل وهو محتارايش ياخذ حق البنات فاخذ شنط وبديهات ومجموعة عطور واول مطلع من المحل تذكر ان بنت عمه ساكنه وياهم وماعرف شياخذ لها فحاول انه يذكر شكلها اخر مره كان عمرها 17 يعني الحين صارت حرمه فشرالها غرشة عطر شكلها راقي وايد وكان عطره مركز ,وهوطبعا ًمانسي امه وبوه وجده ماقصرفيهم شرى لكل واحد شي يناسب ذوقه وبعد حق نور وعيالها فشرى لنور ساعه من غوتشي ومجموعة عطور وحمد شراله اكس بوكس وحق السمي عبدالله جيم بوي.واول مارد الشقه حط الهدايا في شنطه بروحها عشان ماتعتفس مع ملابسه اللي من الحين حاطهم في الشنط لأنه وايد متوله للرده وحق اهله وكان مستغرب من نفسه شلون قدر يصبر علي فراقهم طول هالسنين وبعدين قرر انه يتسبح ويروح يحط راسه لأنه من الصبح قعد يحوط.
البنات اول ماردوا من الجامعه البيت طلعوا غرفهم وصلو صلاة العصر ونزلوا يتغدون في الصاله الداخليه الصغيره ,والبنات قاعدين يسولفون عن بنات الجامعه وخرابيطهم دخلت عليهم نور وسلمت وقعدت معهم :ماقلت لكم شصار اليوم.
حصه :لاوالله ماقلتي ..
هند:اكيد ياني معرس .
ساره:ولااكيد ابوخالد بيودينا حفلة كاظم ...
نور:اي معرس ...اي كاظم قولي بيحفر قبرك قبل حفلة كاظم .
ساره:لادخيلج اول اشوف الحفله بعدين خليه يؤدني..
حصه اتطالعها مقهوره منها :هاذي صدق الي بتجيب لي الجلطه تبي تموت عشان واحد مادرى عن هوا دارها...
ساره اتطالع حصه بنظره عشان تقهرها زياده:ياناس اموت فيه تكفون ودوني عنده ونسوني .
نور:صدق ماحد يعطيكم ويه وهذا انا اللي معنيه نفسي ولا رقدت العصر عشان اقولكم ..برايكم اروح ارقد احسن من مقابلقكم..
هند على طول ربعت وراها وردتها لانها تموت ولايفوتها اي خبر في البيت :خليج من ريا وسكينه وقوليلي شصاير؟
نوروتسوي نفسها معصبه على البنات:خلاص عافت نفسي مابي اقول..
ساره:لاوالي يرحم والديج تقولين عشان هند لايحوشها شي حرام سالفه تبات ماتدري عنها.
حصه:اي والله..
نور:الله يسلمكم عبدالله اليوم كلمته وبشرني انه بيرجع بعد اسبوعبن .
حصه +هند:قولي والله....
نور:صدق لاوبعد قالي مايبي حد يعامله معامله خاصة من بعد سالفته نوف ويبي ينسي الموضوع عشان تشي قالي نرتب الملحق قبل ليرد.عشان تشي ابيكم تساعدوني في الترتيب مثل لون الغرف والأثاث والمكتب.
حصه:لاماصدق اخوي حبيبي بيرد ويبي يرد مثل اول بعد اكيد انا في حلم .
هند:الله لايوفق اللي كانت السبب .. الله ياخذها..
ساره:هنوود حرام لاتدعين مو زين ..قولي الله يسامحها.
هند:الله لايسامحهالافي دنيا ولاأخره..انتي لوشفتيه اخر مره كان عذرتيني كان حطام انسان كان كاره الكل حتى امي وبوي اللي عمره ماقال شينه في وجودهم قعد يصارخ فيهم مع أن مالهم دخل بلعكس اول من تدخل في الوضوع هم حاولوا يغيرون راى نوف اللي ماعبرت جيتهم وصممت على رايها الجشع وطبعا ًامها اوقفت مثل الشاهد الصامت ماحاولت تدخل في الموضوع على قولتها بنتها هي ادري بمستقبلها ولا ابوها سمسار الكبير على بنته قال بنته الوحيده ويبي ايأمن مسقبلها تعيش حياة الرفاهيه اللي يعيشتها معاه موعيشة القبور اللي في بيتنا.بس ماقول الاأنها بنت فقر أول ماشافت معرس غني وافقت عليه ونست وعدها حق اخوي واللي قاهرني ان زوجها اكبر منها بوايد.
نور:افففففف خلونا من هالسيره ...من اللي بتساعدني الحين؟
حصه :انا بختار معاج اللأثاث والاصبغ محب اعور راسي فيه دبري حالج .
نور :ماقصرتي بنت خالد .
حصه:وشدخلني عاد في الوان ملحقه الالوان اللي اعرف انه يبها كان مختارها مع حمارة القايله وانا صراحه مابيه يتذكرها في شي .
هند:لاحد يطالعني انا مكنت اعرف ذوقه... وصراحه من بعد نوف اشك في ذ وقه.
ساره :انزين لاتسونها قضيه اصبغوا الملحق الوان اهو مومتوقعها الوان تنسيه حالته النفسيه السابقه وغيرو اي ديكور كان موجود من الأول .
نور :والله فكره حلوه ليش مانسويها بس سوير مدام الفكره فكرتج ابيش تساعديني ولا عندك اعتراض .
ساره:بس هذا اخوك مو اخوي يمكن مايحب اي تدخل من طرفي .
نور :شهالكلام ..ظن ان مابينا هالكلام احنا صرنا خوان الحين الله يهداج ؟
ساوه:بس..
حصه تقاطعها:لابس ولاغيرها خلاص اهي فكرتج وتنفذينها من غير هالكلام البايخ ..تفهمين؟
ساره اللي ماسكه ضحكتها: ان شالله اخت ريا..
حصه اللي فرت منديل الأكل على راس ساره:ريافي عينج يالهبله ..
ساره وهي ميته من الضحك :بس مالي دخل اذا ماأعجبه مو تقولون هذا ذوقي ..
هند:لاتخافين مدام مايكل انجلو مراح انقوله بنقول انه اختيار امي... تعرفين مايقدر على ام عبدالله..
نور:من هذا بعد مايكل فيه.... بعد غير كاظم ؟
هند: حبيبتي هذا رسام ايطالي قديم يعني مات من زمان من قبل لايولد ابوخالد.
نور :اشوي بعد احسب بعد خبل ثاني من خبالها..
ساره:لاوالله الحين فديته كاظم خبل .
هند:ايوى والله خبل..شفيه وائل كفوري مزيون ويهبل وصوته جنان..
حصه :جني يطير راسج انتي وياهاهذا اللي هامكم بس ..
ساره:عيل مثل بعض الناس ماهمهم غير سيفوه وآخر اخباره..
(سيف هذا ولد خالت حصه وعمره 27 مثل عمر عبدالله وأهواصلا رفيجه وسيف خاطب حصه من ست أشهر وينطر تخرجها اللي بعد سنه يعني لين الحين ماملجوا بس خطبه وهو يحبها عشان جذي تقدم لها اول متوظف في شركة البترول وهي نفس الشعور تحبه بس تستحي حتي من طاريه)حصه:سيفوه في عينج ..سوير.قصدج الشيخ سيف.
ساره:أحين انا سوير وأهو الشيخ..صج معاد فيه حيا.
حصه :ليش الحيا مابقي شي ويصير ماي هزبند.
ساره :عداال والهزبند تقوليين بياع غاز أوهو هالينوفورم..
حصه:بياع غاز ريلج أن شالله قولي أمين ..انتي محتره منه لأنه أكبر مهندس في الشركة.
هند :والله متفرغين انتو ثنتين انابروح انام ..يله بخاطركم..وطلعت تغسل أيدنها وتروح لغرفتهم.
حصه:لحظه أخذيني معاج ابي أحط راسي شوي..
نور :هاه مدام الساهر مراح تحطين راسج مثل هالدبب .
ساره :تعرفيني ماحب رقدة العصر بروح أدور عبادي ألعب معاه شوي قبل المغرب ..
نور :تحصلينه في الحديقه مع حمد يلعبون كره.
وطلعت ساره تغسل أيدينها وراحت الحديقه دور على العيال وحصلت عبدالله قاعد يصيح وحمد وقف بعيد عنه والكوره في أيده.
ساره: حبيبي عبادي شفيك ليش تصيح ؟
عبادي:حماده خذ الكوره ولايخليني ألعب معاه..
حمد:حماده في عينك الحين انا صارعمري10 سنوات وتقولي حماده .
ساره:أنزين مدامك ريال وشطولك ليش ماتخليه يلعب معاك..
حمد:لأن الشيخ ياخذ الكوره ويشرد فيها ولايخليني العب معاه فيها..ماصارت عيل كرة قدم.
سارة:انزين خل عقلك اكبرمنه وجاريه في لعبه..مايصير اخوكبير مايهتم في اخوه الوحيد ترى لكبرتوا باكر مالكم الا بعض ..
حمد اللي لانت ملامح ويهه من بعد كلام ساره ونزل الكوره الارض عشان يلعب فيها مع اخوه اللي مسكته ساره ومسحت ويهه بالفاين وباسته على خده وهو بعد حط ايدينه وراراسها وباسها على خدها بقو ,وقعدت على احدى كراسي الحديقه وطالعهم بفرح لأنهم ردوا يلعبون مع بعض.ساره كانت متعلقه في عيال نور من أول ماسكنت معاهم في بيت عمها وكانت تحب تلعب مع حمد في البلاي ستيشن وتلعب معاه بعض المرات كره اما عبدالله فهذا كان مثل نسمتها مكانت تستغني عنه طول الوقت معاها وين ماتروح مثل الجمعيه أوالمكتبه عشان أوراق الجامعه وكان بعض المرات ينام معاها وكان ديايما ًيقول لها انها اخته العوده لان ماعندها خوان وهوماعنده خوات.وهي كانت تحب تضيع وقتها معهم ومع بنات عمها او مرت عمها اوتدخل مع نور المطبخ يقعدون يخبصون اي شي حق العصاري وكانت دايما ً تشغل نفسها بأي شي عشان ماتقعد تفكر في خسارتها لأهلها وتحطم نفسها من الحزن وساره كانت مثل شخصية ابوها متخلي الظروف تحكم فيها وكانت وايد طموحه وذكيه وكانت نسبتها في الثانويه97%وكان اهم شي عندها دراستها لأنها تخطط تكون مثل ابوها انسان متفوق في دراسته.وهي كانت فيها من ملامح ابوها وايد مثل الغمزات اللي تبين عند اي شبه ابتسامه ومثل لون الشعر الأسود وكان شعرها وايد طويل وكثيف يعني يوصل لين تحت ردوفهاوكانت دايما ًتنزل خصل على يبهتها توصل عند حواجبهاالرفيعه وعيونها كبيره لونها دخاني مثل خالها سالم وكان طولها عادي يعني طول مناسب لجسمها الي كان شوي مليان خصوصا ً عند الأرداف وخصرها كان وايد ضعيف وكان لون بشرتها ابيض وخدودها وشفايفها ورديه كأنها حاطه غلوس يعني غلوس رباني.

**************************************************


chabab-net
13:09 - 2006/12/26

موضوع جميييل شكرا

جروح مكتومه
14:14 - 2006/12/26

هلا ترا القصة حلوة كتير
وان شفت في تفاعل معي
حنزل البارت الجديد
أوكي

HeShaM 9
20:07 - 2006/12/26

تسلمى اختى على القصة الراائعة
شكرا لكى
وتقبلى تحياتى

فارس الأطلس
20:34 - 2006/12/26

جزاكي الله عنا الخير كل الخير اختي الغالية،

مشاركة مميزة لللغاية، نتمنى ان نرى منكي المزيد من المشاركات والاسهامات

وفي انتظار كل جديد منك، تقبلي خالص تحياتي وتقديري

حسن


ism3il
22:47 - 2006/12/26

مشكوووووووووووووووووورة

جروح مكتومه
09:59 - 2006/12/27

العفو الحين بنزل البارت اليديد


جروح مكتومه
10:00 - 2006/12/27

...(الفصل الثاني)...

عبدالله واقف في ساحة المطار ينطر الأعلان عن أقلاع رحلة العودة للبلد بعد غياب ثلاث سنوات من اخر مرة شاف أهله وكان وايد مشتاق لهم ومشتاق حق يده ابوخالد ولرفيج عمره سيف كان لين الحين مومصدق شلون قدر على فراقهم طول هالفتره ظاهر ان الغضب والقهر كانوا معمين بصيرته عبدالله كان مثل يده زعله كايد أذا زعل مايقدريحكم الأمور بعقل.وأول ماأعلنوا رحلته سحب شنطته ودع ذكرياته الحزينه وتجربة حبه الفاشل وتطلع لمستقبل يديد مع أهله وشغله في شركة العيله ويشل خرابيط الحب من راسه لأن قلبه رسم عليه أكس من بعد نوف.
في البيت البنات قاعدين يرتبون ويسون الفواله اللي كانت من أختصاص ساره وكانت داخله المطبخ من الضحى ومسويه اكثر من نوع ,وحصه كانت في الملحق تبخره وتحط عطور على فراشه وتبخر ملابسه وغتره اللي رتبتها أهي وساره اللي كانت محرجه انهاترتب أغراض ريل ماتعرف عنه شي ولاشافته ألا مرتين مره يوم عزا ريل نور ومره يوم رد عشان سالفة نوف وبعد اصلاً مسلمت عليه بس حصه اقنعتها تساعدها لأن هند لوتموت ماتشل شي ,وام عبدالله ونور كانوا في الميلس يرتبون وكانت معهم الخدامه ونوف كانت ترتب الصاله بعد شرشحه من ام عبدالله لأن الكل يشتغل ماعدا أهي حطه ريل على ريل وطالع تلفزيون,وابوعبدالله راح السوق يجيب أغراض للمطبخ مثل الخظره والفواكه وكان معه حمد .
وبعد مخلصوا شغلهم راحوا يصلون العصر ويتسبحون ويبدلون ملابسهم عشان يستقبلونه ,لأن بوعبدالله وسيف بيروحون يستقبلونه في المطار الساعه اربع ونص .وكان ابوخالد حاشرهم يبي يروح المزرعه في نفس اللحظه ويبي وحده من البنات وحده من الخدمات أتروح معاهم هووالدرويل فقعدت نور تهدي فيه لأن زعل مو زين له فقالت له بتكلم البنات .
ودخلت نور غرفة خواتها وحصلت ساره عندهم تسوي سيشوار حق هندوسكرته اول مدخلت نوروحصه ماسكه بدله لونها رملي واصفر تبي تلبسهاقالت لهم نور:يدي يبي يروح المزرعه ويبي وحده فيكم أتروح معاه عشان الخدامه ترتب الغرف وتنظفهم يقول بيسوي عشاء عبدالله هناك يوم الجمعه ويبي كل جاهز قبل العشا .
البنات سكتوا وقعدوا يطالعون بعض ساره:عادي أنا بروح ..
هند: وعبدالله..؟
ساره: شفيه عبدالله ؟أول مايرد يبي يشوف هله يعني ماراح يلاحظ غيابي وبعدين انا ابي أشوف البركه موقعها أوكيه يعني يصلح حقنا..
حصه:سوير تبين لج قص لسان شقصدج هله يعني انتي مومن هله.
ساره:حصيص عن قلب الحجي ترى قصدى موجذي قصدي يمكن يحس بلأحراج من وجودي ومايقدريرتاح معاكم ويطلع مشاعره في وجودي .
نور:أنزين ساره ترى عبدالله يبي يروح مع يدي المزرعه.
ساره :أفا عليج ترى هاذي أبوالعبد ترى في عيوني قبل قلبي ...لاتوصين حريص ترى أنا أخته العوده..
نور: تسلم عيونج وقلبج والله لايحرمني منج ومن حنانج يالغاليه.
ساره: يله هنود سوي شعرج بنفسج ..بروح انزل قبل لاتصعد القوه المركزيه وتسوي أعدام جماعي .
ضحكوا البنات على خبال ساره وانصرفت كل وحده على نفسها تتعدل وساره شلت عباتها وشيلتها ونزلت ليدها وحصلته قاعد في الصاله وعبادي قاعد في حضنه .ساره : يله يدي أناجاهزه نقدر نمشي .أبوخالد قعد يطالعهاوكأنه موراضي من خوتها بس ماعلق طلع وركب السياره من غير لايعبرها وطالعت عبادي اللي شاج الحلج لأنها بتروح معاه ومسك يدها بقو كأنها بتشرد عنه ,وركبت مع الخدامه ورى وحطت عبادي في حضنها وعلى طول راحوا المزرعه.
وهم فطريق وقف يدهم عند الدكان الي في طريق المزرعه وشتري حق عبادي وساره كاكاووعصيروشبس وحب وشوية اغراض حق العمال لي في المزرعه,وكملوا طريقهم وأول ماوصولوا نقز عبادي من حضنها ونزل من حضنها صوب البط يلحقه لأن العمال فاكينه هووالدجاج ,ظحك ابوخالد عليه وطالع ساره بغير مبالاه:روحي مع الخدامه ورتبوا الفله وخصوصا ًالميالس والدكه الي عند الزرع .
ساره:أن شالله يبه بس عبدالله من ينتبه له ..؟
ابوخالد وكلمة يبه مست يوفه وحركت فيه مشاعر الأبوه وصد عنها كأنه يطالع العمال عشان ماتعرف مشاعره اللي يكابر فيها :خليه عندي بنتبه له بعدين العمال كلهم موجودين.
وراحت ساره مع الخدامه صوب الفله ويدها يطالعها بحزن مايعرف ليه لين الحين يعاملها بكره ونفس اللحظه مايرضى عليها شكت الأبره يمكن لأنها تذكره بمنصور لي راح منه وهو مقاله انه راضي عليه وانها أهي وأمها سبب فراقه هوولده وحروموه من شوفته 15 سنه بس ساره كانت اللي باقيه من منصور عشان كذا مزال متعلق فيها من غير لاتعرف وكان دايم يحسسها بالنفور عشان مايتنازل عن كبرياءه اللي انجرحت من زواج منصور وكانت هي ثمرة هالتحدي الي لين الحين جمر في يوفه.
الوقت اللي وصل فيه ابوخالد للمزرعه وصل عبدالله مطار البلاد وكان ابوه وسيف وحمد ولد نور ينطرونه ,وحمد أول ماشاف خاله ركض صوبه وحضنه وعبدالله استغرب منوهالولد اللي ماسكه فحط في باله اكيد هذا ولد نور حمد وحضنه وباس راسه:يحليلك ياحمد استويت ريال من بعدي.
حمد الي طالع خاله وعيونه متروسه دموع :شسوي لازم استوي ريال انا وراي امي واخوي وانت خليتنا عشان الدكتوراه..بس تدري كل شي يهون عشانها عشان يقولون ولد اخت الدكتور.
عبدالله: أن شالله مراح اخليكم ولا اخلي حد يبعدني عنكم .
حمد :ان شالله ياخالي..
شوي إلاويجي ابوه ويحضنه ودموعه تارسه عيونه على ولده اللي ماشافه من سنين وعبدالله باس ابوه على خشمه ويبهته وراسه وحط راسه على كتف ابوه : يبه سامحني على عهالجفى اللي كان اقوى مني وغمض عيوني ونزلت دموع الندم من عيونه .
ابوه:يا ولدي ماصار الا كل خير والمهم انك رجعت بسلامه.
عبدالله وقف قدام ابوه وهو منزل راسه مستحي ابوه مسك لحيه ورفع راسه :يابوك ارفع راسك ترى انت الحين رافع راسي ياحضرة الدكتور..وابتسم له ابتسامه كلها فخر واعتزاز.
وبعدين عبدالله التفت صوب سيف وسلم عليه وراحوا يخلصون أجراءت عبدالله من الجمارك وبعدين توكلوا للبيت ,يوم وصل عبدالله البيت سووله الحريم مهرجان صياح أمه تلوي عليه وتصيح والبنات نفس الحاله وعبدالله مامسك نفسه من هالموقف دمعت عيونه من فرحته في أهله ومن حبهم له رغم جفاه لهم طول هالمده وبعد ماسلم عليهم كلهم قعد مع أمه في نفس الكنبه وهي حاطه ايدها على خصره وهو حاط ذراعه على جتوفها وام عبدالله:الحمد الله على سلامتك يمه .
عبدالله:الله يسلمج يالغاليه..ويلتفت على خواته الصغار اللي قاعدين على الكنبه اللي ينبه هاه شلونكم وشخباركم مع الجامعه يرب المعدلات تبيض الويه..
حصه وكانت شاقه الحلج من الوناسه: الحمد الله الله يسلمك والحمد لله معدلاتنا ممتازه..وانت شخبارك ياحضرة الدكتور ...وأوه نسيت أقولك ..مبروك .
عبدالله يضحك: الله يسلمج وعقبالج ..
هند :شعقباله على الكتوراه عشان تحصل سيف حافر قبرها سنه لين أتخرج موقادر يصبر تبونه ينطر الدكتوراه عزالله ياته جلطه.
ام عبدالله:هنوود وجع لاتفوليين على ولد أختي ترى أذبحج ..
عبدالله مات من ضحك على هند وحصه اللي ستوت طماطه من الأحراج من كلام هند :ليش معزم على العرس قريب .
ام عبدالله : أن شالله بعد تخرج حصه .
عبدالله :الله يتمم على خير ..أقول أم حمد وين السمي وين الشيخ؟
نور :راح مع يدي وساره المزرعه .
عبدالله:أنزين متى يرد ابوخالد ترى متوله عليه..
ام عبدالله وتغيرت ملامح ويهها :أبوي ..عبدالله ترى يدك ماخذ على خاطره منك شوي وليت إذا رد تسمح خاطره بكم كلمه ترى هذا كبيرنا ومالنا على زعله ..
عبدالله:محشوم أبوخالد ..أدري أنه زعلان علي بس أول مايي أن شاالله يسير كل خير ..
فرحت ام عبدالله من رده وعرفت أن ولدها نسي جرحه وتعاسته الأوليه ورد مثل أول,وبعد ما قعد مع هله شوي رد الميلس يسولف مع ابوه وسيف لين الخدم ينزلون الشنط ويحطونها في الملحق .
في المزرعه ساره بعد مارتبت مع الخدامه كل الغرف والمجالس الخارجيه راحت تصلي المغرب ونزلت ليدها تشوف عبادي ليكون مأذيه مالها على حشرة يدها بروحها تعبانه من الترتيب والشغل في المطبخ الضحى ,وأول مانزلت حصلت عبادي يلعب بالكوره في الحشيش اللي قدام البيت ويدها الخدم فارشين له زوليه وقاعد يطالعه وعنده دلة القهوه والشاي ورطب من المزرعه حاطه في صحن ,عبادي يوم شافها :ساروه عفيه حبيبتي لعبي معاي يدوه مارضى يلعب معاي ..
ابوخالد:وين العب معك يابوك أنابروحي ابي حد يشلني..
عبادي :عادي يدي انا بشيلك انا صرت عود.
ابوخالد:الله يعطيك العافيه ياوليدي ..وطالع ساره:هاه خلصتوا ..
ساره:ايه يبه ..رتبنا وبخرنا الفيلا كامله حتى الميلس ..وطالعت في ويهه تبي تشوف أي نظرة رضي أوستحسان من شغلها بس لبسها ولا عبرها وقعد يطالع العمال اللي عند النخل ويكلمهم ..ساره: يبه متى نروح ..
ابوخالد :الحين ..
ساره :أنزين ممكن أروح أشوف البركه قبل لنروح..
ابوخالد:أنزين روحي وخذي عبدالله معاج..بس لاتتأخرون ترى ورانا طريج..
ساره :أن شالله يبه ...يله حبيبي عبادي تروح معاي انشوف البركه .
عبادي :بس شرط أتشليني على ظهرج..
ساره:ان شالله تامر أمر يابو العبد ..
ونزلت بركبها على الأرض عشان تشله وشلته وراحوا ورى الفيلا يوم شافوها كانت تخبل كانت على شكل منحنى ومدرجه على صوب وكان مركب على أطرافها كشفات كبار وايد وعاكسه الليت وطالع شكلها يهبل وتصلح حق سهرات الشله في الأجازه لأنهم مايسافرون ولايطلعون مكان إلاإذا تزوجوا بأمكان كل وحده تروح مع ريلها..وقعدت تخطط حق المغامرات مع بنات عمها في الصيف ,وقرصها عبدالله في خدها :أشفيج انصمختي يدي صار له ساعه يدق هرن ..
ساره: ابييه شي فكنا منه الحين انا سرحت في احلام اليقضه ..وانت يالحمار انزل الحين عشان نركض بسرعه لايروح ويخلينا ..ونزلته وشلت طرف عبياتها ومسكته من يده وركضت فيه لسياره واول ماوصولوا حصلت يدها مفول عليها وعطاها نظره اخفست فيها القاع وركبت وشلت عبدالله في حضنها اللي مسك في شيلتها وحط راسه على صدرها يوم حس ان يده معصب .
حصه وهند ونور راحوا مع عبدالله ملحقه عشان يشفون ردة فعله من بعد مارتبوه,اول مابطل الباب فاحت ريحة بخور العود اللي حطته حصه وبطل الليتات وقعد يطالع ديكور الملحق كان فوق تصوره ماتوقع ان يوم قالت نور بنرتبه انهم بيغرون كل شي ,كانت الصاله لونها كريمي مع ستاير عنابيه والاثاث كله كان عنابي وتلفزيون كبير في نص الصاله وفازات الورد في كل زاويه معطيه المكان شعور بالحياه ومشي لين وصل عند الباب اللي يسار وكان مكتبه ومحطوط فيه مكتب كبير وفخم لون ماهوغني وكمبيوتره كانوا حاطينه على طرف المكتب وحاطين على سطح المكتب لافته باسمه الدكتور عبدالله كانت مذهبه ومكتوبه بخط راقي وكان المكتب طوفه كلها زجاج عاكس وطل على الحديقه وكانوا مركبين عليها ستاير ذهبيه,وطلع من المكتب وراح لغرفة النوم كانوا مغيرين لونها للون البحري الخفيف وكان مهندس الديكور حاط رسم غيوم بالسقف ,واثاث الغرفه كان لونه بيج وكان في نص الغرفه سرير كبير وفخم ,عبدالله طالع خواته:صراحه ماتوقعت هالشي كل شي متغير ماشاله عليكم ماقصرتوا في شي ...بس موكأن السرير كبير شوي الظاهر بسكن معاي قبيله وانا مادري ..
هند:والا ان شالله المدام اليديده .
عبدالله اختفت ملامح الفرح من ويهه وعصب من هند وهو اصلا ً كاره هالسيره ليش ترد اتذكره فيها : هنوود بلا هالسيره البايخه اللي بلامعني انتوا تعرفون اني مستحيل اثق في مره أواحبها او تزوج انا اللي همني الحين شغلي وهلي وبس..وعلى طول حصه قرصت هند وقعدت تساسر لها: هذا وقته يالسباله ؟ هند:وانا شعرفني على بالي نسي ..
في نفس الوقت نور تبي تغير الموضوع : عبدالله حبيبي ترى المطبخ الوحيد ماغيرناه لأنه يديد.
عبدالله :مايحتاي مطبخ اصلا ًكل وجباتي ماحب اكلها الا معاكم..
نور:يعل الله مايحرمك منا .
عبدالله:أمين ..يله بعد اذنكم بروح اتسبح وبدل اهدومي قبل لايي ابوخالد ..
والبنات طالعين نداهم عبدالله:تعالوا بغيت انسي تعالوا معاي غرفته النوم..
ودخلوا معاه الغرفه وبطل وحده من الشنط وطلع منها اكياس مالت الهدايا وعطى كل وحده هديتها :وهاذي حق ساره وعطاها لحصه وهدايا العيال عطاها حق نور والباقين بعطيهم بعدين.
نور: مشكور اخوي ماتقصر بس ليش تعبل على روحك جذي .
عبدالله:اي عباله يام حمد انتوا عندي الدنيا ومافيها..
نور:تسلم فديت عيونك .
حصه +هند :مشكور عبدالله .
ابوخالد وساره وعبادي وصلوا البيت مع صلاة العشا عبادي كان نعسان وساره طول الطريج قاعده تلهي فيه عشان مايرقد ويقوم اخر الليل ونزلت من السياره اول موصلوا وهي ماسكته من ايده وهو قاعد يسحب في اريوله من التعب :اوووه سوير شليني ابي انام تكفيين .ساره : ماكوا نوم الحين بعد العشا ارقد ..بعدين ملتبي تسلم على خالك اللي مثل اسمك.
عبادي ونوم طار من عيونه وشتغلت فيه الحيويه من سمع طاري خاله اللي لين الحين ماشافه : امبلا ابي اشوفه .
ودخلوا البيت وابوخالد راح المسيد يصلي العشا,واول مادخلت الصاله حصلت بنات عمها وامهم قاعدين على الكنب ويسولفون ,ساره:السلام عليكم .
الكل :وعليكم السلام .
عبادي وهومستغرب :وينه خالي ماشوفه ..قصيتي علي اسوير عشان مانام..
نور :ماقصت عليك أهوموجود بس يتسبح وبيي الحين بس انت فكنا من صدعتك..لا تقعد تصارخ عليها .
ساره :الله يهداج شوي شوي عليه ..ترى ماارضى على عبادي وجرته من خدوده وقعدت جنب خالتها ام عبدالله وباستها وحضنتها وقالت لها :قرت عينج يمه ومبروك على الكتوراه وتستاهلين سلامته.
ام عبدالله لوت عليها :الله يسلمج ان شالله والله يبلغني فيج بريل الصالح قولي امين يابنتي ياساره.
في نفس اللحظه دخل عبدالله الصاله وهو لابس ثوب ابيض وطاقيه وراد شعره الرطب ورى وموصل لين اخر رقبته وكان مسوي قفل خفيف مبين ملامح وجهه الوسيم وكان الثوب معطيه طله كلها رجوله وجمال بكبرياءومبين عرض صدره وعضلات جسمه المشودود ودقة خصره واهو كان راد ايدين اثوب ورى لأنه محصل كبك في غرفته وكان يبي يسأل امه اوخواته عنها بس السؤال وقف في حلجه بعد ماشف هلمخلوق الي في حضن أمه كانت ملامحها ملائكيه وبريئه وبتسامتها مثل الشهد والأحلى غمازيتها وشفايفها الورديه عبدالله حس بثقل على صدره ومشاعر تتحرك في صدره ماوده انها تتحرك,وحاول يستجمع كبرياءه قدام هالجمال وحاول يصطنع البرود وجمد ملامح ويهه من اي تعبير .
ام عبدالله: قرب ياوليدي محد غريب بنت عمك ساره وعبدالله توهم واصلين مع يدك من المزرعه.
ساره اللي تخشبت في مكانها من جمال عبدالله وسامته الخارقه ماقدرت تشل عيونها من عيونه السود وملامحه الأخاذه وحست ان قلبها بيطلع من صدرها من كثر مايدق وانتبهت لنظرته البارده لها وستغربت منه ,وقامت تسلم عليه وهي تحس ان ريولها كانها عجين :شلونك عبدالله حمدالله عالسلامه ..
عبدالله برود يحاول يكابر قلبه اللي يدق بسرعه:الحمد الله والله يسلمج ..
ساره حست برود جوابه وتغيرت الوان ويهها من الأحراج وصار ويهها طماطه وتلعثمت :مببب ..مبروك ..
عبدالله اللي حس بأحراجها وانبهر من جمال ويهها وهو محمر من الأحراج ولأول مره يستمتع بأحراج حد :الله يبارك فيج ..ولف بويهه عنها صوب عبادي اللي كان قاعد في حضن امه :أكيد أنت عبادي .. تعال حبيبي تعال سلم .
ومشي عبادي وسلم عليه وعبدالله انخبل عليه ومسكه وطاح في خدوده تبوس ..عبدالله :ياربي عليه يهبل ومزيون مثل خاله ..وشله وداه معاه الميلس لين يي يده من المسيد ولأنه صلي بعد في غرفته يوم شاف نفسه تأخر على المسيد.

وساره كانت في عالم ثاني من المشاعر المتضاربه من بين برود ولد عمها وقلبها للحين ماوقف عن الدق كأنها راكضه مية ميل وخايفه من قلبها ليش دق الحين له ؟يمكن عشان عرفت انه صار حر ومافيه حد في حياته؟أووووفف منك ياقلبي ليش هالأنسان بذات دقيت له وفزيت لانسان شكله متضايق من وجودي ويمكن نظرته لي مثل نظرة ابوخالد اني انسانه دخيله عليهم اوهوو اناالحين ليش استبق الامور يمكن لاني اول مره اكلم ريل غريب ..اففف والله مادري وبينت الحيره على ويهها.
هند:أقول.. سوير ماقلتي لنا عن البركه شلون شكلها ..صار لج ساعه صاخه كأنج طالب مقفل في الامتحان..
ساره اللي انتبهت ان هند لاحظت سكوتها:هااه مافيني شي ..بس تعبانه من الكراف مع ابوخالد في المزرعه .اما البركه فاتهبل تصلح حق الغزو الليلي وموقعها على كيفج صاد عن الميلس والدكه ..يعني استريحي ..ضامنين الهجوم .لا وألحلى ان باب المطبخ يوصلج سيدا للبركه .
هند وساره وحصه كانوا قاعدين على الكنبه الكبيره ويخططون للأجازه في الصيف ونور وامها يسولفون عن العشاء اللي بيسويه ابوخالد في المزرعه,رد عبدالله الصاله يوم تذكر الكبك : يمه ؟
امه :عيونها امك وطوايفها..لبيك يالغالي .؟
عبدالله :فديت هالعيون يعلني مانحرم من شوفتها ..
هند:شهالغزل شهالحب الاسطوري وشعر الموشحات كل هاذي عشان ولدج عبيد واحنا طول الوقت عندج برسم الخدمه شغل وكراف ولانسمع هالغزل والله صراحه انتي مو دمقراطيه ؟
ام عبدالله :نعم شنو بعد درمقطيه ليكون من خبال بنات هالايام تبين تحطينه وبعدين كيفي ولدي الغالي يعلني ماخلا منه..
الكل ضحك على ام عبدالله وهند ,عبدالله :يمه معليج منها هاذي وحده غيرانه .
هند :عشتاو انا اغار من عبيد ولد ام عبيد ..
ام عبد الله : عبيد في عينج ياحمارة القايله يلي ماتستحين..
هند حست ان الموضوع بصير فيه زعل ربعت لمها وباستها على راسها :انزين اسفين ..يالغاليه مايسوي علينا يله ياام الدكتور عبدالله ..امها طالعتها وابتسمت تدري ان هند لسانها متبري منهاواللي في قلبها على لسانها وبعد طيبه ..عبدالله: انزين خلونا من هالكلام الحين ابي كبك صار لي ساعه ادور في الغرفه ماحصلت ..
امه :يمك والله مادري البنات هم اللي مرتبين ..
حصه :مادري والله وين حطيتهم لحظه خلني اتذكر.. ولفت على ساره:ساره ماتذكرين وين حطيتهم ؟
ساره اللي خفست من الاحراج :مبلي كأني شفتج حطيتهم في الصندوق الصغير اللي على التسريحه (وكانت تجذب هي اللي حاطهتم في الصندوق وحاطه معاها ورد مجفف )حصه كانت تعرف ان ساره اللي رافعتهم بس ماتبي عبدالله يعرف عشان مايعصب لانه مايحب حد يحرك اغراضه غير حصه ونوف سابقا ً.
حصه :اييه مبلي حطيتهم هناك ..
عبدالله حس بشعور يغلف صدره يوم عرف ان ساره كانت في غرفته وأنكر على نفسه هالشعور :انزين قومي يبيه ..
ساره عدلت شيلتها بعد ماقعد عبدالله جدامها وقعد يسولف مع نور وهند ومتجاهل وجودها ,قعدت تأمل ويهه الحواجب المرسومه فوق عيون نعسانه وخشمه الملوكي المرفوع وغمزاته الخفيفه الي تطلع مع كل ابتسامه من سوالف هند,عبدالله حس بنظرات ساره بس ماقدر يطالعها عشان خواته قاعدين ,وقال في نفسه هذا وقته وحده ثانيه تبي تلعب في قلبي اففف منك ياقلبي صدق خاين اول ماتشوف وحده حلوه فزيت..انا لازم اتجاهله وتجاهل وجودها في بيتنا موناقص مشاكل ..ابي انتبه لمستقبلي ..
ساره اللي حست ان نفسها ثقيله على قعدة عيال ام عبدالله وان عبدالله مو ماخذ راحته مع هله :يله بعد اذنكم بروح اصلي ..
ام عبدالله :اذا صليتي ردي عشان نتعشا
ساره :ان شاالله ..
اول مطلعت على الدري عبدالله رفع عينه عليها وهي معطيته ظهرها ورد طالع خواته وحصه اللي تو داخله الصاله وعطته الكبك : ممكن يا أخواتي الكريمات مابي حد يدخل غرفتي غريب مرة ثانيه ..
ام عبدالله :افا ياعبدالله ساره موغريبه ترها مثل خواتك ..
عبدالله بعصبيه غريبه:اولا ًهي مو اختي وبتظل غريبه بنسبه لي واذا انتوا تعتبرونها اختكم فاأنا لا حياالله بنت عم ماعرفتها الا من ست سنوات ولاشفتها الا كم مره .
نور : انزين ليش العصبيه ماأظن ان البنت سوت جريمه عشان تكبر السالفه ..وقامت عنهم معصبه من كلام عبدالله مهما كان اخوها فهي بنت عمها الي تعتبرها مثل بنتها واذا نوف عقدت حياته فالبنات كلهم مو نوف .
عبدالله:افف ...لتكون نور عصبت مو قصدي مادري شياني على هالعصبيه ..
حصه :يمكن لأنك مارقدت عدل ولاكلت ..
هند اللي كانت تشك :يمكن..
ام عبدالله :يابوك تعوذ من ابليس ورح حط راسك شوي لين ايي العشاء..
عبدالله:بروح اقعد شوي مع الرييل ليين ايي العشاء بعدين برقد ..وطلع متضايق من نفسه شلون سوى هالموقف السخيف .
ساره كانت توها طالعه من الحمام متسبحه وقاعده تنشف شعرها في لحظة دخول حصه :هاه شتسوين ؟
ساره: مثل ماتشوفين متسبحه وابي اصلي وانتي شعندج ويا هالكيس اللي في يدج ؟
حصه وهي ماده الكيس لساره:هاذي الله يسلمج هديتج من عبدالله ..
ساره :مكان يحتاي اهو مو ملزوم فيني عشان ييب لي شي ..
حصه :الله يهداج شهالكلام ليش تقولين جذي ترى احنا اخوان وعبدالله حاسبج مثل وحده من خواته .
ساره : أشك ...
حصه:ليش تشكين ترى عبدالله طيب وحبوب ولاتغترين في بروده وعصبيته الزايده بس هو شوي صعب التعامل مع الناس اللي مايعرفهم بس اذا تعودتي
عليه راح تعرفين اني كنت صاجه ..
ساره :بنشوف ..وخذت الكيس من حصه وبطلته ,كانت علبه متوسطه ومغلفه بتغليف عنابي وورود ذهبيه ومربوط بشريطه ذهبيه واول مافتحتها حصلتها كانت غرشه عطر وايد راقيه وكانت نفس عطر امها اللي تستخدمه من يوم عرفتها لين توفت ,ساره حطت يدها على حلجها عشان ماتصيح ويهها ستوى ابيض وختفى منه الدم وقعدت طالع العطر بحزن وألم.
حصه خافت من نظرتها :ساره شفيج ؟
ساره والعبره ماسكه في حلجها : العطر نفس عطرها نفس ريحتها ..وحضنت العلبه بصدرها ونزلت راسها عشان ماتصيح .
حصه بستغراب وهي ماسكه ذراع ساره عشان طالعها : ساره شسالفه عطرمنو وريحة منو ؟
ساره اللي كانت تهتزمن ألم اللي داخلها :نفس عطر أمي .وقعدت عالسرير والهديه في حضنها مو قادره تشل عيونها عنها.
حصه بكل حزن :شهاالصدفه الغريبه عبدالله خلى كل عطور امريكا وشرى هالعطر ,ساره الله يرحمها وبعدين ترى عبدالله موقاصد هالشي لأنه مكان يعرفها.
ساره بحزن :ادري انه موقصده بس يمكن القدر مايبيني انسها عشان جي تسبب لي بالهديه ,حصه من بعد اذنج انابصلي وبرقد لحد يوعيني ..
بعد العشا الكل مجتمع في الصاله وقاعدين يشربون جاي بعد ماراضى عبدالله يده بكم كلمه طيبه وباسه على راسه وتعذر منه ,ابوعبدالله:اقول يابنات وينهاساره ماشفتها ؟
حصه :يبه ساره راقده بدارها صلت العشا ورقدت اتقول ماتبي عشا مصدعه شوي .
ابوخالد اللي يكابر الاهتمام في داخله :بسم الله من ساعه وهي تناقز مع عبادي في المزرعه كانهم شواذي ليكون حاشها برد ولاشي.
هند : يدي شبرده الله يهداك احنا الحين في عز الحر ألاقول من الكراف والشغل في المزرعه اليوم هد حيلها ..
ابوخالد :اللي يسمعج الحين يقول انها داخله دورة صاعقه ..
هند :اي دورة صاعقه الا قول اعادة تأهيل من يدويدييد.
ابوخالد:اظاهر يبيلي اوديج المره اليايه بدالها .
ام عبدالله :والله بتكسب اجرفيني يوم تشغلها وتحرك دمها اللي خاس في ينوبها من كثر القعده والا بنتي سوير خذت حيلي من الصبح قايمه واول شي في المطبخ وبعدين راحت مع يدها مو مثل بعض الناس ..
ابو عبدالله :عرفت ان الفواله شغلها مشاالله عليها الله يرزقها برجل الصالح ان شالله وكان يطالع عبدالله ..
ام عبدالله :اميين ..
عبد الله اللي حس ان الموضوع بنقلب عليه :يله بعد اذنكم بروح ارقد تصبحون على خير..
الكل :ونت من اهله ..
وبعد ماطلع من عندهم دخل الملحق وسار لغرفة النوم وبل ملابسه ولبس البيجامه ونسدح على السريرمع انه تعبان ماجاه النوم قعد يفكر في اليوم واحداثه وفي ساره اللي ماراحت من باله ولاابتسامتها الحلوه كانت كلها براءه اللي مست مشاعره الخامده من فتره طويله بس عبدالله حاول ينفظها من تفكيره لانه مومستعد يخسر شي ثاني عشان وحده وغمض عيونه عشان ينام .
ثاني يوم من الصبح ساره قايمه من الفير صلت ونزلت الصاله ,حصلت يدها وعمها قاعدين سلمت عليهم وقعدت معهم عمها :اهلين يبه شلونج اليوم يرب احسن ؟
ساره بأحراج لانها كذبت عليهم امس وقالت انها تعبانه:الله يسلمك عمي ..بس صداع وراح..
عمها :الحمدالله ..
يدها رتاح يوم عرف ان مافيها شي لانه كان حاس بذنب من بعد كلام هند امس ,دخلت عليهم ام عبدالله وقامت ساره وحبتها ولوت على ذراعها لين قعدت وحطت راسها على جتفها وام عبدالله مسحت على راسها: هاه فديتج تريقتي ترى من امس ماذقتي شي ..
ساره :ان شالله خالتي الحين يحطون الريوق وناكل يميع ..,وراحت للخدم يزهبون الريوق ,وبعد ماتريقت معهم خذت الجريده وكاس نسكافيه وطلعت الحديقه لان الشمس توها طالعه والجو روعه وقعدت على الكرسي وفسخت شيلتها وحطتها مع الجريده على الطاوله لان محد قايم هالحزه كانت لامه شعرها الطويل بكماشه ورديه نفس لون جلابيتها وكان اللون الوردي منعكس في ملامحها ومعطيها انوثه بريئه ..
عبدالله في هالحزه كان داخل مكتبه بعد ماتسبح وصلى ولابس ثوبه ورمرخي شعره الرطب ورى اذونه كان يبي يكلم البيت عشان يطرشون له نسكافيه لانه متعود يشربه اول مايقوم ,شل السماعه بس مادق لان لفت انظره مشهد ثاني ساره كانت موخيه راسها على الجريده ومندمجه معها والهوى يلعب بخصله من شعرها وكانت تحرك خدها والشمس كانت منوره عليها بشكل حلو صايره كأنها فراشة ربيع عبدالله ابتسم لاشعوريا ًمن هالمنظر البريء بعدين وبخ نفسه لانه قعد يطالعها من غير لاتدري ,بس ماقدر يمنع مشاعره اللي تصعد وتنزل من يوم شافها وزادت الحين بعد هالمنظر ,وقعد يتسأل وش مصيري معاج يا ساره هل بتكونين مثل غيرج وهالبرائه اللي لافتج مجرد قناع ولاحقيقه ويا هل ترى هي تحس بنفس المشاعراللي احس فيها ؟باشوف وش اخرتها معاج يابنت العم ؟

************************************************** *****


marwane98
13:21 - 2006/12/28

جزاكي الله عنا الخير

المشاغب1
18:10 - 2006/12/28

بارك الله فيك

جروح مكتومه
16:55 - 2006/12/31

في ايش
ترا هاذي قصة هوب موضوع
خخخخخخخخخخخخخخخ
انتظر من يقرأها بفارغ الصبر
باي

جروح مكتومه
16:56 - 2006/12/31

وهذا البارت اليديد
بنزله الحين

جروح مكتومه
17:01 - 2006/12/31

...(الفصل الثالث )...
وجاء يوم الجمعه يوم العشا في المزرعه والكل كان مشغول ,البنات في المطبخ محتشرين يسون فواله واللي تسوي سلاطات واللي كانت قاعده بس حق طق الحنك .ساره:اقول خلود رشوود مايا معاكم ؟
خلود كانت توزع الفواكه :بلي .بس يوم نزلنا شاف ابوي العود قاعد عند الدبش راحله يساعده .
ساره :ترى الريال استوى بدوي منورانا ..بس ماتلوق له البداوه ابيض وحليو وبطه مايصير .
هند تدخلت هني وكانت قاعده على الطاوله :حرام عليج الحين رشوود بطه بل عكس يذكرني جسمه بجسم كاظم .
ساره حترت منهاوفرتها بعلبة الكيك الفاضي :الحين ولد عمج هالشين تشبهينه بحبيبي القيصر ..
في نفس الحظه دخل عبدالله المطبخ يبي يشرب ماي وسمع جملة ساره تجمد مكانه من جرائة كلامها شلون تكلم قدام خواته بهالقباحه وقلة الادب بس البنات مانتبهوا له الا بعد ماوصل ورا ساره وخذ له قلاص ماي من البراد ,وقعد يطالع ساره بنظرات بارده كانها انسانه رخيصه وطلع من عندهم ونفسه غامه عليه من صدمته فيها .توقعت هالبرائه مو حقيقيه وانها قناع عشان تسحر هلي بس موعلي هالحركات لازم أدبها عشان ماتخرب خواتي معها ,مالوم يدي يوم رفض زواج ابوها من امها صدج مضيعه المذهب لاوالخايسه مفتخره فيه تقول حبيبي والله لانسيها اصلها اللي ماتستحي اذا ماحد ربها غيري ماكون عبدالله ولد خالد .
ساره اللي كأن احد صاب عليها ماي بارد :ياويلي شقلت انا ليكون سمعني إلااكيد سمعني شبيقول عني الحين اكيد بيفكر اني اكيد رايحه فيها واكانت تضرب على خدودها من الخوف ...
حصه :ماظن سمعج لاتكبرين الموضوع..
ساره:بلي سمعني ماشفتيه شلون طالعني كاني مجرم صايدينه بالجريمه والاوحده خايسه ..
هند:سوييييير وجع شهالكلام الحمد الله احنا واثقين منج ومن اخلاقج ولاتنسين احنا نفس التربيه وبعدين ماظن عبدالله سمعج والاكان لعن خيرج ترى اعرفه اخوي اذا سمع شي مايعجبه بيقول ولايستحي من حد .
ساره اللي تطمنت شوي : في اعتقادج ..
حصه :الا اكيد ترى هند صاجه ..
خلود:خلاص سوييره انسي الموضوع ترى تافه ومايسوي ..
ساره حاولت تناسى الوضوع عشانهم بس تحس ان الاعصار جاي لامحاله ,هند كانت حسه بنفس الشعور لان عبدالله اذا عصب يسكت بعدين ينفجر مثل البركان وياويل اللي بيوقف في طريقه وكانت خايفه على ساره ..
وبعد صلاة المغرب وصل المعزيم واستقبلتهم ام عبدالله وام راشد ونوروالبنات بعد مابدلوا وصلوا المغرب راحوا الصاله وسلموا على الحريم وقعدوا مع بعض يعني( حزب صبايا فقط )وقعدوا يسلفون بل اصح يعقرون .
ساره اللي كانت لابسه تنوره سودا وبلوزه هاي نك لونها احمروكانت حطه كحل داخلي وغلوس خفيف ومعطيها انوثه جذابه حتي اغلب الحريم ماشالوا عيونهم منها وحده من هالحريم اللي كانوا يطالعونهااخت رفيج عبدالله خالد وكانت مره معرسه يعني فس ثلاثينيات وكانت رفيجة نور من زمان يوم كانوا جيرانهم وكانت قاعده مع نور ولا شلت عينها من ساره اللي كانت مندمجه في السوالف مع بنات عمها وعلى ويهها ابتسامه حلوه..
سمر :اقول ام حمد من هاي اللي لابسه بلوزه حمرا ؟
نور:اي وحده ؟
سمر :هاي اللي قاعده مع خواتج اول مره اتجوفها ..
نور :قصدج ساره انتي ماتعرفينها هاي بنت عمي منصور ..
سمر :الله يرحمه ..بس اول مره اجوفها ..
نور :معقوله ؟؟ بس ساره ساكنه معانا من ست سنوات مقد جفتيها ..
سمر :ويا ويهج الحين صار لي منكم ست سنوات ماييت بيتكم كنت ازورج في بيتج الاولي بس الحين صار لي ثلاث سنوات ماشفتج..
نور :ماللي ماسكج ..؟؟
سمر وهي طالعها بحزن :انتي ادرى من طيحت امي الله يرحمها ومحد يهتم فيها الاانا وبعدين انتي ادرىبعد لما تكونيين ام لصبيان مايسمعون الكلام..
نور كانت تبي تغير الموضوع عشان ماتكدرها :الله يعينج ...إلا قوليلي ليش تسألين عن ساره حاطه العين عليها لعيالج..
سمر وهي تضحك :شدعوه عيالي بتعجز ماكبروا ...لابس وايدحلوه وكلها خجل نادر مانشوفه في بنات الحين ..
نور:اذا على الحلاه ماشالله والمستحى وكلى الله وتصدقين اني اعتبرها بنتي من يوم سكنت مع هلي وانا ماقدر استغني عنها وخاف عليها مثل حمد وعبادي واحس انها اقرب من نسمتي لي ..
في ميلس الريايل عبدالله كان للحين يغلي الدم في عروقه من وقاحتهاويفكر شلون يوجهها بعيد عن خواته ,خالد رفيجه :افا يابوالعبد صج ماتستحي قاعديمبك وماد البوز شبرين ليكون متضايق مني ونا مادري ..
عبدالله :ليش انت مسوي شي ؟؟
خالد :مادري عنك من ييت وانت قاعد جنك مره مطلقه ..
عبدالله :الحين انا صرت حرمه يلي ماتستحي ..
خالد :طالع نفسك وانت تعرف..
عبدالله:لاتلومني من ييت وانافي دوامه من عزاييم لستقبال حتي النوم ماصرت اعرفه الاهذا داخل وثاني طالع والله تعبت...
خالد:قول انك تعبان طيحت قلبي على بالي فيك شي ثاني ..بعديين التعب بيروح مع حطت راسك على المخده..
عبدالله ارتاح ان خالد اقتنع بكلامه مو ناقص فضوله ,في الطرف الثاني من الميلس ابوعبدالله :راشد.. تعال يابوك.
راشد (20 سنه ولد اخوه يحيى وتوئم خلود ):هلا عمي شبغيت ..
ابوعبدالله :ياولدي روح لبنت عمك ساره وقل لها تطلعلي في الحديقه عند البركه ..
راشد :شعندك خوييييلد موعد سري لتكون سويير ام الخلاجيين خاطبه لك ..
ابو عبدالله :قم سود الله وييهك الحين انا بعد هالعمر اعرس على الغاليه ..
راشد :الله الله على الحب ....وطالعه عمه بنظره يعني عيب احنا عندنا ريايل... انزيييين عمي لاتخزهالشكل والله شكلك مرعب..
وطلع راشد للمطبخ عشان يناديها ,ساره كانت في المطبخ تعدل الفواله عشان اول واحد من العيال ييي يوديها للميلس وكانت معها هند .
راشد :احممم ...هود ياهل البيت ..
ساره :هذا انت ياالبطه ..ادخل محد غريب..
راشد:انا البطه يا سحيله ام الخلاجيين ..
ساره :انا سحيله ماعلينا ..احين قولي صج تبي تصير بدوي انت ويين والبدواه ويين ..
راشد: اصلا ًانا بدوي من اصل اب وجد يعني البدواه متأصله فيني واللي باخذها يعني لازم تكون بدويه مثلي ..
يعني شلي نفسج من القائمه..
ساره :وييييه ..سم الله علي... سمعنا وسلمنا..ليش انقرضوا الرياييل مابقى الا انت ..
راشد:شقالولج مرض انا سمعنا وسلمنا ..بعديين قلبي ويهج وطلعي لعمي يبيج برى عند البركه..
ساره بخوف :لييش شيبي ؟
راشد شاف ملامحها تغيرت :مادري والله يمكن انتي مسويه شي ويبي يغسل شراعج عدل على انفراد..
ساره ليكون عبدالله صج سمعني وقال لعمي اللي فهمه ,ابيييه شسوي الحين ياويلي يعل لساني القص عشان ماعيد كلامي مره ثانيه :انزين هند تعالي معاي ..
راشد :ويين تيي معاج عمي قال انتي بس ..
في هالحظه صج طاح قلبها في بطنها وطالعت هند بنظرات كلها خوف وبلعت ريجها وطلعت للحديقه وركبها تصتك في الاخر.
راشد:ويين الفواله مالت الميلس .
وعطته هند الفواله وقلبها مع ساره وعلى طول شخطت لحصه تقول لها, شهقت حصه من الخوف وسمعتهم نور واصرت تعرف السالفه وقالوا لها السالفه ..
ريحتهم نور يوم قالت لهم هي بتسنع الموضوع من غيير شوشره بس هم يقابلون الحريم من غير لحد يحس ان مستوي شي ..
ساره راحت للبركه والافكار تقلبها من كل صوب وكانت منزله راسها ولاانتبهت لشخص اللي واقف قريب من البركه ,خالد اللي استئذن من عبدالله عشان يشوف تصمييم البركه لان وده يسوي في بيته وحده واول مالف يبي يرجع للميلس شاف ساره تمشي وماكانت منتبهه بحلق بعيونه شهالحوريه من ويين طالعه لتكون طالعه من البركه وانا مادري ,حس ان قلبه بيطلع من صدره من كثر مادق ساره حست بشي غريب ورفعت عيونها وطاحت في عيون خالد وتجمدت لحظه في مكانها ليكون راشد مسوي فيها مقلب خايس وصار ويهها ارجواني من الاحراج خالد على طول شخط صوب الميلس ويحس برد وحر مشاعر مختلطه وقف برى الميلس شوي عشان ينضم تنفسه..
ساره الصدمه ماحركتها من مكانها بذبحه رشود على هالحركه التافهه ولفت تبي تروح طلع لها عمها ,وقف قلبها من النبض وتشهدت على روحها.عمها :هلا يبه ساره ...
ساره كانت تبلع ريجها بصعوبه :هلاعمي راشد قال انك تبيني في شي ؟
عمها ابتسم بحنان :كل خير يابنتي بس خالج سالم من ساعه داق علي وده يسمع صوتج فقلت له انا باوصل لها الجوال وهي بتكلمك ....اخذي وكلمي خالج ..
ساره حست ان الدم وصل مخها اخيرا وحست براحه :مشكور عمي يعل ربي يخليك لنا ذخر ..
عمها :انا الحين باخليج.... وقت مافرغتي من الجوال طرشيه مع حمد أو عبادي..
ساره :ان شالله عمي..
ساره بعد ماراح عمها كلمت خالها سالم ودقتها سالفه معاه ,وعرفت من خالها انه بيرد البلاد ويستقر على طول وبينقل شركاته اللي برى وبيبيها للبلاد ستانست ساره وعاشت جو مع خالها :ساره فديت عيونج ماتصدقين شكثر مشتاق لج صار لي سنه ماشفتج ..
ساره :فديت عمرك ياحبيبي خلاص راح الكثير وبقي القليل كلها سالفة كم يوم واجوفك ..
سالم :الله كريم ..يله حبيبتي ماثقل عليج بسكر الحين وبرد اتصل اذا تأكدت من الرحله..
ساره :مع السلامه يالغالي...
بعد المحادثه الاخيره كان واقف عبدالله ويسمع ساره كان طالع من الميلس بعد ماحس بضيجه وكان وده يتمشى عند البركه ...خصوصا بعد رجعة خالد وشكله مو على بعضه.. الحين عرف ليش اكيد سمع هالخايسه وهي تغازل الله يفضحها فضحتني في رفيجي شبيقول الحين اكيد بيقول انها وحده من خواته وسمعها تغازل وحس بالنار تشتعل في عروقه وراسه قام يطبخ بمليون فكره سودا ..
عبدالله وهويصارخ بأعلى ماعنده :سااااااااااره..وقرب منهاومسكها من زندها بقوه وغرس اصابعه فيه ..
ساره اللي من الخوف ماتكلمت واللون اختفى من ويهها وقعدت طالعه مو عارفه سالفه ..بعدين تذكرت سالفة المطبخ ابيه بيذبحني ..
عبدالله :ياجليلة الحيا هاذي اخرت تربية امي فيج تغازلين ..
ساره ماستوعبت شيقول وقعدت اطالع فيه وهي مبققه عيونها, ومسكت ايده عشان يفكها : شششششتقول انت ..؟
عبدالله :اقول اللي سمعتيه انتي انسانه وصخه وحقيره وماتستاهلين الثقه اللي عطوج ايها هلي... لا تبطلين عيونج جذي تصتنعين البرائه ترى سمعتج من ساعه انت وحبيب قلبج اللي مواعدته مدري وين؟
خذا الجوال منها ودزها على الارض وطاحت عند ريوله وقعد يطالعها بنظرات احتقار ,ساره كانت مبلمه من هول الصدمه هاذا شلون يشك فيها وهو مايعرفهاوقعدت اطالعه بقهر والمذله تهزها..
عبدالله: جوفي اذا جفتج ثاني مره ماسكه اي تلفون ماتلومين الا نفسج والاترى ادفنج بالحيا ولاهتم في اكبر راس واذا ماحد عرف يربيج انا بربيج عدل.
ساره بكل قوه ومن القهر اللي يحرق يوفها :انطم ياجليل الحيا انا متربيه احسن منك يالنذل ..
ولاحست الابالكف سنع على خدها وقف اي ردة فعل ثانيه:لابعد بقواة عين بعد جليلة الحيا..ولف عنها صوب الميلس بيرد له وشياطين العالم راكبه راسه ,لازم حديقوفها عند حدها وانا اللي بوقفها عند حدها مراح اقول لبوي عشان ماينصدم في بنت اخوه اللي ربها مع بناته ولاقدرت المعروف..دش الميلس والجوال في ايده وابوه كان طالع يبي يلحق على الصلاه لان الرييايل راحوا المسيد ..
ابو عبدالله جاف جواله في ايد عبدالله وخذه :الله يرغبلها سويير قلت لها اذا خلصتي طرشيه مع عبادي اظاهرعلى بالها اني اقصدك .
عبدالله اللي كان في مثل الزوبعه شيقصد ابوه ,بعدين طالع الجوال فعرف انه جوال ابوه :يبه ليش ماخذه جوالك اهي ماعندها ؟؟
ابوه طالعه بستغراب: عبدالله شفيك اظنك تعرفني زين اني رافض ان البنات يشلون جوالات ..بعديين هي كانت تكلم خالها كان طالبها وانا وديت لها الجوال .. بعديين شعندك على هالنشده؟؟ بروح ابي اصلي..وهده ابوه وراح..
عبدالله ..كان واقف في ذهول كأن احد صاب عليه ماي بارد يالله انا شسويت انا ظلمت البنت... وقعد على الكنب وغمض عيونه بقوه ياربي ليش سويت جذي ليش ماخليتهاحتى دافع عن نفسها يمكن اصدقها وحط راسه على يده وكله فشيله وندم واحساس بذنب انا اول مره احس جذي انا ليش تسرعت ماعرف شاجوف في هالبنت كل ماشوفها احس الدم يفور في راسي ...قعد شوي يفكر في نفسه وش بيسوي معها وقعد يقنع نفسه انها اهي السبب وكلامها البايخ اليوم خلته يشك فيها...بعدين ليش اعور راسي كل شي وله حل بس اهم شي مايعرف ابوي ..وراح المسيد يصلي يمكن اذا أتطئنت نفسه من الصلاه بيحصل حل...
ساره والصدمه شاله اطرافها من كف عبدالله اللي معلم على خدها وقفت وشالت نفسها من الارض وقعدت على كرسي جنب البركه ومشاعر مختلطه من المذله والاءهانه والكره لعبدالله لشكه فيها وعدم الثقه والخوف من ان الموضوع يكبر وتصير مشكله وأهي بغنى عن المشاكل هي ماصدقت تحس بحنان العيله وتغيير يدها يجي هالتعبان عبدالله ويهدم جسر الثقه اللي بروحه رقيق ,ااااه منك ياعبدالله ومن شكك الي بيذبحني ..
ساره كانت سرحانه في مصيبتها وماحست بحصه يوم وقفت وراها وحطت يدها على جتفها :ساره شفيج صار لي ساعه اناديج ..
ساره انتفضت من الخرعه متى يت هاذي : لابس سرحانه شوي ولاسمعتج ..
حصه :سرحانه في من قولليلي ؟
ساره الي متضايقه وفي خاطرها في من يعني في مصيبة اخوج :ولاحد ..
حصه قعدت جدامها :سوير... شفيج حد مضايقج ,ساره نزلت راسها عشان حصه ماتشوف ويهها اللي معلم من الطراق اللي ماخذته من اخوها :حصه الله يهديج من اللي بيضايقني ,لابس انا متضايقه عشان كلمت خالي ومشتاقه له ..
حصه :اشوي على بالي فيج شي كايد ..
اااااه ياحصه لوتدرين بلي في صدري كان احترقتي من اللوعه مثلي لكن ماراح اقول لها لانها وايدمتعلقه في عبدالله ولابيها تاخذمنه موقف ,وحبت تغيير الموضوع عشان ماتفكرفيه ولاتشغل نفسها وهاذي دايما ًطريقتها في حل مشاكلها : حصيص ماقلتلج ...ترى خالى خلاص بيرد البلاد ويستقر هني على طول..
حصه:انزين والله بعدين لازم تفرحيين مو تمديين البوز ..
ساره :لاني مشتاقه له وايد من زمان ماشفته ...ولانه الباقي لي من ريحة الغاليه..
حصه:سوسو شهاالكلام وحنا وين رحنا ؟؟ ليكون احنا برى الحسبه ..؟؟
ساره: شدعوه برى انتوا وسط الحشى والقلب وانتوا الاصل ..
حصه :الله ..الله ..صرتي شاعره وانا مادري ؟ بعدين حصه انبهت لويه ساره اللي منتفخ واحمر يوم كانت تضحك:سوييير شفيه ويهج ليش منتفخ هاللون ؟
ساره برتباك :ويهي ...مادري شفيه يمكن عضتني حشره من كثر ماقعدت برى اكلم خالي ؟
حصه :اكيد ..يله تعالي المطبخ احط لج ثلج عشان يخف ..
وراحوا البنات للمطبخ وحصه كمدت خد ساره بثلج ,دخلت عليهم هند وهي تركض :انتوا هني وانا ادورعليكم لحقوا جوفوا من يا؟؟ حصيص شتسوين في ويهها ؟؟
حصه :شوي ...شوي ..ليصير لج شي من كثر هسوالف بعدين لنا حاطه لها ثلج قارصتها حشره وثانيا من يا ؟
هند :ابيه حشره لاتقوليين بروح البس نقابي ليصير لي شي وراي جامعه ..وكشخه ومعجبات ..
ساره وهي تضحك:اي والله كل شي ولا المعجبات لبسي عباتج بعد وتلحفي فيها ليصيدج شي وتغطي عدل ..
هند معصبه :تتطنييزن ام الخلاجين ..وسلمى حبيبتج وينها منج اكيد بتخرع لاجافتج يوم الاحد في الجامعه ..
ساره :يارب تخرع وتحل عن سماي ..والله هنووود ترى بعض المرات اخاف منها اذا جفتها وانا بروحي طالعني بنظرات احس اني مفصخه بس الحمد اول ماجوفها سيدا احط ريلي قبل لاتسلم ..
هند وحصه ماتوا من ضحك عليها,هند :حبيبتي الصبيك كلهم حركاتهم جذي ..
حصه :ساروه لازم تاخذين حذرج من هالبنت ..
ساره تحس برعب كل ماتذكرت نظرات سلمى :حصه سكتي واللي يرحم والديج انا الحين ميته من الخوف شلون اذا جفتها بعض المرات احس ان قلبي بيوقف من الخوف ..
هند حبت تغير الموضوع عشان ماتربك ساره وماتفكربالموضوع وايد ويصير هاجسها:اوهوه نسيتوني اللي امي مطرشتني عليه ...
حصه :والله انها على العازه يوم طرشتج شكانت تبي ؟؟
هند :يعلج العازه قولي اميين ..
ساره :هند خالتي شتبي ؟
هند :الله يسلمج طنط نوريه اهني تبيكم تسلمون عليها..هند كانت تحوس بوزها متظايجه..
حصه :اففففف شجابها هاذي ...بعدين ليكون بنتها معاها ؟
هند بقرف : الحمد الله لا..
حصه :اشوى فكه..
ساره :هند حصه عيب عليكم هاذي عمتكم تقلون جذي ترى الدم مايصير ماي ولاتخلون هالخلافات تفرق بينا ترى مهما صار احنا اهل والدليل انا يدي ماكان راضي على امي لكن ماتخلى عني ..
البنات انحرجوا من كلامها وطلعوا الصاله مالت الحريم وراحوا يسلمون على عمتهم ,نوريه يوم جافت ساره بين الضيج عليها وسلمت عليها بطرف خشمها وقعدت تسال بنات خالد عن احوالهم واخبارهم وهم يردون عليها برود بعدين ردت لأم عبدالله ولاعبرت ساره اللي كانت تسألها عن احوالها ,ساره سكتت وانحرجت خصوصا ً ان اغلبية الحريم انتبهوا لحركتها مع ساره ..
نور حبت تدارك احراج ساره :سوسو حبيبتي شفيه ويهج ؟
ساره العبره كانت واقفه في حلجها من الاحراج من عمتها :هاه ..حشره قرصتني من ساعه وانا عند البركه..
نور :انزين حطي المرهم مال الحشرات عليها ..
ساره :لا خلاص مايحتاج حطيت ثلج ..
نور:شنو مايحتاج .. بعدين تعلم في ويهج مكانها ..
ساره صخت لان مكان الكف معلم مهما سوت لان بشرتها وايد حساسه بس مقدرت تقول لها وفقت وهي تهز راسها ,نور: اقول هنود روحي لصيدليه اللي في المطبخ ويبي المرهم مال الحشرات ..
راحت هند المطبخ وقعدت تحوس في الصيدليه ,دخل عليها عبدالله وهي تقلب في علب الكريمات موب عارفه اي واحد .عبدالله اللي كان ياي عشان ياخذ مرهم الحروق الخفيفه لان القهوه انكبت على يده من كثر ماهو سرحان:هنود شتسوين ؟
هند :ادوركريم مال الحشرات لسوير ؟
عبدالله بتعجب :ليش ؟
هند :قرصتها حشره في خدها .وانت شتبي راز الويه هني ومشتغلي المحقق كونان ؟
عبدالله اللي استغرب منها يعني مقالت لحد طيب ليش ؟ليش اكذبت ان قارصتها حشره وانا اللي كافخها كف لاوبعد وهي البريئه ؟ياربي شاسوي فيها والله حيرتني هالبنيه معقوله لهدرجه ماتبي مشاكل ولا يمكن قالت لحد ثاني وقاصين على هالهبله ..
في نفس الحظه دخلت ساره ونور وحصه وهم يضحكون على عبادي كان خايف من عمتهم نوريه ومابغى يسلم عليها من الخوف ..
ساره كانت شاله عبادي على خصرها وقفت يوم جافته قدامها,عبدالله قعد يطالعها بندم وهو يجوف خدها المورم وصاير لونه احمر..
نور:هند سنه لين تيبين المرهم ..
هند :والله ماعرفته ..
نور :وانتي اصلا ًتعرفين شي ؟...عبدالله شفيك ليش واقف اهني ؟
عبدالله :لابس.. القهوه انكبت على يدي... .مادري ليش يمكن كنت مسوي شي غلط وربي عاقبني ,وقعد يطالع ردة فعل ساره من هالكلام ,ساره من سمعته ستوى ويهها طماطه وعرفت قصده انه ظلمها وانه يعتذر بطريقه غير مباشره لان عبدالله مثل يده مايحب يعتذر ..
نور :الله يهداك شهاالكلام ..اشوف يدك, فعلا يده كانت حمرا ساره عورها قلبها عليه وماعرفت ليش!! مع انه جرحها وايد اليوم ..
هند:وليييييه ...شفيها العيله الكريمه كلها حوادث اليوم..
ساره يوم جافتهم ألتهو في عبدالله نزلت عبادي وطلعت من المطبخ وراحت الصاله لان مقابل عمتها وبرودها احسن من عبدالله وتناقضته مره يعاملها بشك ومره يعاملها برود كان مالها وجود اففففففففف والله مليت منه احس انه بيفرق بيني وبين عيلة عمي ... انا ليش ماقول لخالي اني ابي اسكن معاه عشان افتك من ويع الراس ولااخسر عماني من المشاكل اللي بيسببها هالعبدالله ...
عبدالله انقهر منها يوم ماعبرته وطلعت وقال في خاطره احسن يعلها ماترضي اطق راسها في الطوفه هذا اللي وانا راز الويه ابي اراضيها وبعدين هي اللي الي جابته لنفسها من بعد كلامها اليوم بعدين ليش اعور راسي معها بطقاق عنها مارضت ..
بعد ماتعشوا المعازيم وراح الكل لبيته اقعدوا البنات وامهم وساره في الصاله يسولفون ,ودخل عليهم ابوخالد وابوعبدالله وعبدالله وقعدوا معاهم عبدالله قعد مقابل ساره ,ساره قامت واستئذنت عشان ترقد وشلت ريلها بسرعه على الغرفه قبل لاحد يكلمها كانت خايفه من عبدالله ومن افكاره السودا اففففففففففف ياربي شكثر اكرهه هالانسان كنت اتمنى اعرفه بس يريت ماعرفته طلع انسان شكته رديه في العالم يمكن من بعد نوف صار مايثق في احد اهوووو وانا شعلي منه بطقاق فلي مايحفظه انا لازم اتجنبه لين مايي خالي وافتك منه بلمره ...
عبدالله في صاله محترق منها اهي الجبانه ليش شردت غرفتها أهي الحين قاعده تثبتلي اللي في بالي ان في حياتها واحد وانا متأكد من هالشي ولاليش كل ماتشوفني تنحاش ويمكن سالفه خالها يات صدفه والله ماصرت اعرف المنطق معاها مرات احس انها بريئه ومرات احس انها شيطان اهووووووووووو انا لازم اشوف حل معاها لازم اشوف تصرفتها الايام اليايه واهي اللي بتثبتلي برائتها من خبثها وياويلها مني ان جفت عليها شي والله لدفنها بالحيا ...
ابوعبدالله :اقول مريم ام سيف ماقالت لج شي الليله ؟
ام عبدالله :لاوالله ماقالت ليش صاير شي ؟
ابوعبد الله :ماصاير الا كل خير بس سيف يبي يملج هالايام عشان يقدر يطلع سكن ..
ام عبدالله :والله اشور شورك والبنت بنتك كلمها وجف شبتقول ..
حصه اللي اختفى اللون منها وصارت في نص اهدومها من الحيا وليييه هذا وقته يفتحون هالموضوع والكل قاعد ,ابوها :هاه حصه شقلتي ؟
حصه بصوت ينتفض :اللي تشوفه يبه ؟
ابوها :يعني اقول لريال تعال شل مرتك ؟
حصه بخوف :شلون يشلني يبه ليكون مستغنين عني وتبون الفكه ؟
ابوعبدالله واهو يضحك :شدعوه بس انتغشمر ..بعدين اللي عنده هالقمر ويستغني عنه ماقدر ..
هند بخبث :عيل امي وين راحت ؟
ابوها :امج محلها هني ويأشر على قلبه..
امها بخجل :يعله دوم وانتي هنووووووووود بلا طوله لسان ...
هند :الله الحين لساني طويل ليش اني خيلت الحب يعبر عن مشاعره قدامنا ...اقول حصيص خل انروح دارنا قبل لانتهزاء ..
الكل ضحك عليها وصعدوا البنات الغرفتهم المخصصه لهم في المزرعه كلهم كانوا ينامون في غرفه وحده ,ودخلوا وهم يضحكون على امهم ..
ساره:زين يتوا كان نمتوا تحت احسن ..
حصه :بسم الله انتي للحين صاحيه ..
هند :ليش انزين منزرعه هني !!!!!...
ساره :بعد ليش ؟؟ عشان اخوج الدكتور..
حصه :اخوي!!! شفيه قالج شي ؟؟؟
ساره برتباك:شبيقول يعني ؟؟؟؟وبعدين وين جفته..؟؟
حصه بعصبيه :مادري عنج ؟ بعدين انتي ماسويتي شي غلط عشان تنخشين هني بل عكس انتي اثبتي له ..
ساره بظيق :انتي ماجفتي شلون متضايق يوم دخل الصاله وجافني كاني قاتله واحد من هله ..
حصه :ساره الله يهديج يمكن متضايق من شي ماله دخل فيج ..
ساره حاولت تمشي الموضوع معهم عشان مايحسون انه في شي صاير :يمكن !!..بعدين حصوص ليش ويهج مولع كانه اشارت المرور ؟
هند :سكتي مادريتي ...عريس الغفله يبي يملج والخبله وافقت سيدا ..
ساره :صج راح الحيا انتي ماصدقتي ريال يتكلم سيده وافقتي شفيج مغلوثه على العرس ..
حصه :الشره موعليكم الشره على يبي يخليكم تكشخون في اقرب فرصه وتطلعون السوق بعد بس حريمة بوزج انتي وياها ولاوحده فيكم بتروح معي ..
ساره بستهزاء:اي سوق انتي تعرفين يمكن سوق الغنم والاسوق الكبره ..خخخخخخخخخخخخ..
هند:لاوانتي الصاجه مايحتاج خلي امي تسوي لها جم دراعه وتحطهم في بقشه وتروح فيهم مع ريلها .....
.خخخخخخخخخ
حصه من الحره اللي فيها شلت مخدتها وضربتهم فيها وقعدوا يتضاربون بالمخاد ويضحكون ,باب الغرفه ماكان مسكر عدل وساره كانت واقفه وشعرها الطويل مفكوك ومنتثر على ظهرها وحاطه المخده على ويهها عبدالله كان مار يبي يروح لغرفته وقف مكانه يطالع ساره وهي تتمايل بشعرها واعجبه المنظر ونزل عينه وراح لغرفته واستغفرربه لانه قعد يطالعها وهي ماتعرف ...افففففففف من هالحاله ومن هالبنت لازم انهيها ولاعد افكر فيها احسن ...


جروح مكتومه
17:04 - 2006/12/31

انتظر رايكم في القصة و اذا ما عجبتكم عادي
بس ترا ايدي بتنكير و انا اكتبها و قولولو اذا هي ما تستاهل
و انتظر ارائكم و ردودكم
و ما رح انزل بارت يديد الا اذا تفاعلتم معاي
باي

Battman
14:42 - 01/02

بارك الله فيك اخي

موضوع رائع


صدى الاحساس
19:29 - 01/02

ممكن تكمله
بليييييييييييييييييييييز

قطقوط
00:22 - 01/03

جميلة والله اكمليها اختي الغالية من هنا تبدا البداية الى النجاح

الحلم يقترب
01:06 - 01/03

بارك الله فيك اخي

موضوع رائع


وصلاوية غرام
13:29 - 01/03



,,, مرحبا ,,,

مشكوووورة ع القصة الروعة

لا تتأخرين علينا فالاجزاء الياية

انتظر على احر من جمر

لووووول

... عذوووبة ...


جروح مكتومه
16:37 - 01/12

الحين بنزله

جروح مكتومه
16:51 - 01/12

...(الفصل الرابع )...
في مكان ثاني بعيد عن بيت ابوعبدالله كانت سمر واخوها خالد يسلوفون في الحديقه اوبالأحرى سمر تكلم وخالد يهز راسه كانه معها بس اهو باله مع الغزال الي جافه اليوم في بيت رفيجه ولين الحين قلبه ينبض بقو كل ماتذكرها ,وقاطع اخته:سمر بسألج سؤال بس لاتفهميني غلط ؟ منهي البنت اللي لابسه بلوزه حمرا في بيت عمي بوعبدالله ؟
سمر بستغراب يشوبه الغظب :وانت شدراك انه فيه بنيه لابسه احمر ؟ليكون تجسس على العالم وتبصبص على بناتهم ؟
خالد بضيق :اففففففففف سمر هاذا وانا قايلج لاتفهمني غلط ...انتي اهدي شوي عشان افهمج السالفه ؟
سمر تعوذت من ابليس :انزين قول ..مراح اعصب لين افهم السالفه كامله ...
وقالها شلون جافها والموقف اللي صار معاها :وقسم بالله مكان نيتي اني اطالعها بس انبهرت بهالجمال الملأكي وقعدت مبحلق فيها لين انتبهت وخافت وانا بصراحه حطيت ريلي بعد فشيلتها ..
سمر :خالد مادري شاقول لك انت غلطت يو م طالعتها وهاذي عاد حرمة دار رفيجك اللي ستأمنك عليها ..
خالد بخجل :ادري يااختي بس انتي تعرفيني زين اني مو انا اللي استغل امانة ربعي وستغفلهم ...
سمر ببتسامه :ادري من غير لاتقول ..بعدين البنت هي بنت عم رفيجك وعايشه معاهم من ست سنوات منبعد وفات ابوها..
خالد:بنت منصور ..
سمر: اييه بنت منصور واسمها ساره ..
ساره ...الله اسمها حلو مثلها :انزين اهي مخطوبه والامتزوجه ؟
سمر :ليش ؟؟؟؟
خالد:صراحه دخلت قلبي وفتحت بيبانه وتربعت عليه ودي من الحين اروح اخطبها..
سمر :بل خطبه مره وحده بس عشان شفتها جم دقيقه !!!!
خالد :لو جفتي اللي جفته كان عذرتيني بنت حلوه كلها خجل وبراءه وحشمه حتى في ملابسها ..
سمر:في هاذي عاد صدقت ساره كانت وايد خجوله وقمه الادب والاخلاق واللباقه حتى في حجيها ,صراحه انا كنت حاطتها في بالي طول السهره كان ودي تصير من نصيبك..
خالد بفرح :منصجج انزين ليش ماتخطبينها لي ؟
سمر :ليش لا؟بس انت انطر كم يوم لين اعدل واضاعي وحصل الفرصه المناسبه اكلم نور لان نور اقرب وحده لها وتعتبرها مثل بنتها..
خالد :شورج وهداية الله بس لاتتأخريين لأني ماقدر اصبر يمكن اطير من يدي ...
سمر بتفكير :يمكن ؟ بس يمكن عبدالله يفكر فيها انت ليش ماتسويله جس نبض واتشوف يمكن حاط عينه عليها لانها بصراحه بنت ماتعوض ..
خالد :لاعبدالله مستحيل يفكر فيها اوفي غيرها عبدالله شل الحريم من قاموسه من زمان ولايفكر انه يعرس ..
سمر:ليش عسى ماشر ..
خالد :لا بس تجربه مرفيها وكره الحب من بعدها وحلف انه مايسلم قلبه لمره مره ثانيه ..
سمر:عاد موكيفه الحب اذا دخل القلب يدخل منغير استأذان ..
خالد :عبدالله غير...غسل قلبه بثلج وانا اعرفه عدل مستحيل يتنازل عن اللي في باله ..
سمر :المهم ..يعني اكلم نور ولاخوف من ناحية رفيجك؟
خالد :ارقد وامن..رفيجي واعرفه عدل ..
سمر اللي سكرت الموضوع بعد ماوعدته انها تكلم نور في اقرب فرصه...
++++بعد مرور شهر عبدالله داوم في الشركه مع ابوه كنائب المدير وانشغل وايد مع مع اعمال الاسره ونسي ساره وعد حطها في باله لانها لين الحين ماسوت شي مريب يخليه ينتبه لها عشان جذي صرفها من باله ,والبنات بعد شدوا حيلهم لان الامتحانات على الابواب وكل وحده منشغله مع كتبها وبحوثها وساره حاولت قد ماتقدر تجنب عبدالله وظروف شغله ساعدتها وايد يعني الصبح هي تطلع قبله للجامعه ومع الغدى ترد بعده وحزة المغرب اذا يا لجمعة هله تروح تراجع او تروح لعيال نور تلعب معاهم بلاي ستيشن لين ايروح والعشاء نادر ماتجتمع معاه لانه بعض المرات يكون في الشركه او مع ربعه ..
في الجامعه بتحديد في المكتبه ساره كانت واقفه دور كتاب للبحث يات وحده من البنات وراها ,البنت :ساره...؟
ساره التفت بستغراب :نعم ..!!
البنت :شلونج ؟انتي ماتعرفيني ..بس على العموم اسمي فاطمه ..
ساره بريبه:عاشت الاسامي ..بس معرفت شتبين ..
فاطمه ضحكت :عني انا مابي شي ..بس الله يسلمج سلمي تسلم عليج وتقول تبي تكلمج قبل لاتطلعين ...
ساره بخوف :سلمي ..؟ ليش شتبي فيني ..انا ماعرفها وايد عشان يكون بيني وبينها مواضيع ..
فاطمه ببتسامه كلها خبث :انزين نطريها اليوم عند البوابه 8 وبتعرفين..ولاتنسين الوقت الساعه 1ونص ..على العموم بخليج الحين عندي محاضره ..بااااااي
ساره وقفت في مكانها مثل الميته والوان الطيف كلها في ويهها ,نزلت الكتاب اللي في يدها وطنشت للبحث وطلعت على وجه السرعه ادور لبنات عمها تعلمهم بالمصيبه وهي حاطه ايدها على قلبها من الخوف ,حصلتهم مع رفيجاتهم قاعدين يشربون كوفي في الكنتين..
ساره قطت كتبها في حظن هند وهي تلهث :ويينكم ...لحقوا علي ؟
حصه بخوف :سويير شفيج ...عسى ماشر ؟
ساره :سلمي ...تبي تشوفني اليوم قبل لااطلع للبيت ..
هند انقعت من الضحك :مالت عليج ...وانا قلت صاير لج مصيبه ..صايدينج تغشين والا..
ساره بغضب :ضحكتي بليا ظروس وانتي عروس ..اقول سلمي تبي تشوفني وهي تضحك ..
حصه تحاول تهديها :انزيين هدي نفسج ..مايسوي عليج ..
ساره :ماقدر اهدي اعصابي ..والله خايفه منها ..ماعرف شلون ازوغ منها ..واللي قاهرني تعرف متى اطلع ومن اي بوابه اطلع بعد ..
حصه :انزين لاتخافين ..بنطلع من وهل اليوم انتي عندج محضارت مهمه اليوم ؟
ساره :لاماعندي الدكتوره معتذره اليوم وكنت ناويه اسوي بحث بس غربلها الله خربت علي ..
هند :اخخخخخخخخخخ والله طلعتي رقله ..
ساره :تلوميني ..لنتي ادرى بسوالف هاالشله..
هند :اي والله وانتي الصاجه انزين حصوص كلمي امي عشان طرش الدرويل انا بعد ماعندي شي ..
وراحت حصه لكاونتر الاستقبال وكلمت البيت :الوووو يمه شلونج ؟
الوالده :هلا حصيص ..
حصه :يمه الدريول فاضي... طرشيه علينا ترى خلصنا..
الوالده :يمه الدرويل محد ..راحت معاه نور ودت عبادي اطعمه ..
حصه :اففففففففففف واحنا شنسوي الحين نقعد لين ظهر في الحر ..
الوالده :وليش ماقلتوا لي الصبح انكم بتردون من وهل ؟
حصه اللي توهقت :يمممه ...ماكنا نعرف ان الدكاتره عندهم مؤتمر وانهم بيعتذرون ..
الوالده:انزيين صخي شوي كاهو عبدالله توه ياي باشوفه وباقوله لاتصكريين ..
حصه :انزين خلصي بسرعه ترى مو تلفون بيتنا ..
الوالده نزلت السماعه وسلمت على ولدها وسألته يروح للبنات لان الدرويل مش موجود..
عبدالله بضيق :يمه انا ياي اخذ اوراق وراد الشركه مو فاضي لهم ..
الوالده :بس يمه الدرويل موب راد الا حزه الظهر..
عبدالله :انزين بمرهم ..بس خليهم ينطرون عند البوابه لين ايهم مابي اي تاخير ..
الوالده ردت على حصه :عبدالله بييكم بس لاتتأخرون عليه عنده شغل ويقول لكم وقفوا عند البوابه ليين اييكم ..
حصه بارتياح :ان شالله يمه ...يله مع السلامه ..
حصه ردت للبنات :السياره بتيي الحين قوموا تزهبوا..
ساره :خلاص انا بروح اخذ كتب البحث من المكتبه نسيتهم من الخرعه ..
حصه :استعجلي ..
راحت ساره بسرعه تلم كتبهاواغراضها وتوجهت للمكتبه تاخذ كتبها ,اول ماوصلت المكتبه قعدت ادور للكتب لانها نست وين حطتها خذت لها وقت وهي ادور ,في نفس اللحظه عبدالله كان توه موقف سيارته قدام البوابه حصه وهند راحوا للسياره لين اتيي ساره ..
عبدالله بعصبيه:وينها بنت عمكم..؟
حصه بخوف :احين بتيي ..راحت تيب كتبها ..
عبدالله :وانتي ياالشيخه مو بقايل لكم ابيكم عند الباب اول ماوصل ...لااكون دريولكم وانا مادري..
حصه :كاهي يات ..
ساره كانت واقفه عند الباب ادور السياره مكانت تعرف ان عبدالله بيبهم ,هند :بنزل اناديها ماتعرف انك بتيي ..
عبدالله وهو يصارخ :نزلي لابارك الله فيها ولافيج ..
هند انزلت بسرعه وقلبها يرجف من الخوف :سويير وينج يله تاخرنا..ترى مو الدرويل اللي ياي عبدالله ومعصب على تأخرج..
ساره بضيق :اففففففففففف موبكيفي الكتب كانوا ضايعين ..بعدين حصيص ليش ماقالت لي ...
وهند اللي ماسكه يدساره ويمشون بسرعه :مادري عنها ..بعدين اسأليها موبوقته عبدالله ينافخ سارله ساعه ..
ركبت هند وساره السياره ,عبدالله التفت عليها ويهه مولع من الغضب :كان قعدتي بعد ..اظاهر القعده داخل عاجبتج
...خبرج درويل ابوج قاعد ينطر..
ساره بلعت ريجها بصعوبه :ماااكنت اعرف انك بتيي ..
عبدالله وشرار يطلع من عيونه :سكتي مابي اسمع حسج ..
شغل السياره وقحص فيهم من الحره اللي فيه ,ساره كانت تغلي من الغضب داخلها شلون يكلمني هشكل الخايس ,عبدالله كان مسرع يبي ينزلهم ويرد شغله اللي تاخر عليه وايد وابوه صارله ساعه محرقه بتلفونات عشان الاوراق اللي راح يبهم ويرد عبدالله لبس نظاراته الشمسيه وطول على المكيف وقعد يعد المرايه السطيه وطاحت عينه على عيون ساره من ورى النقاب كانت تذبح بعيونها الدخانيه الفاتحه كانت سرحانه طالع برى ولاانتبهت لعبدالله بس عبدالله غير اتجاه عيونه على الطريج وكابر نفسه ماباقي الاهاذي اطالعها ..
نزل البنات بسرعه وشخط بالسكاليد للشركه ,حصه :سوري سوسو نسيت اقولج ..
وهم داخلين البيت ساره :عادي ماصارشي ..اهم شي اني افتك من سلموووه ولا كلام عبدالله ماهمني ...
هند :هههههها ..اقولكم رقله ماتصدقون ..
ساره شلت كتبها تبي تضربها لكن شردت داخل البيت وقعدوا البنات يضحكون لين دخلوا البيت ,سلموا على امهم وصعدوا لغرفهم يبدلون ويرقدون لحزة الغدى ..
ساره انسدحت على سريرها وهي فاله شعرها الحريري وتلعب فيه وتفكر في عبدالله صار لي اكثر من شهر اتجنبه واول مواجهه صارت زعق علي وسبب هالسلمي ..مادري ليش كل مافكرفيه يتلخبط تفكيري اكون معصبه عليه واول ماجوفه احس ان قلبي بيطلع من مكانه والله حاله ...ياربي شحلوه وهو معصب لا ولا احلى يوم لبس النظاره الشمسيه ..يارب ارحمني من هالتفكير .احس بمشاعر صوبه غريبه وصراحه كارهتها هالمشاعر لاني ادري بتوصلني لباب مسدود عبدالله مستحيل يفكر فيني بعد نوف..وغمضت عيونها عشان ييها النوم ونامت بعد صعوبه ..
حزة الظهر البنات قاموا وصلوا ونزلوا لصاله للغدا ..الكل كان موجود ماعدا عبدالله للحين في الشركه عنده شغل لين عصر ..بعد الغدا الكل كان يشرب جاي ساره راحت قعدت يم يدهاوابتسمت له ولاعطاها ويه...
ابوعبدالله :مريم ..
ام عبدالله :لبيييييه..
ابوعبدالله:ترى سيف كلمني عشان يحدد يوم الملجه ..وانا حددته بعد ثلاث اسابيع عشان يمدي البنات يخلصون امتحناتهم ويتشرون شي للملجه ..
ام عبدالله :شورك وهداية الله ..ولتفت لحصه هاه حصه انتي شرايج ..
حصه بأحراج :زين يمه..
هند تغمز لساره اللي ناقعه من الضحك على شكل حصه وحصه اللي طالعهم وتتوعد فيهم بسكوت ,يدها التفت عليها :سوير ويهد سكتي لايطق لج عرج..
ساره ماقدرت تمسك روحها تصاعدت ضحكتها وهند دقت السلف معاها ساره حطت يدها على ثمها تسكت نفسها لان يدها عصب صج :ان شاالله يبه ..
يدها كان يذوب من هالكلمه وهدت ملامحه وطالع حصه :مبروك يالغاليه والله يصلحج ..
حصه :الله يبارك فيك يدي ..
هند:عقبالك يدي..
الجد :الله يسمع منج وهو يضحك عليها..
هند :افا عليك يدي انت بس عزم وانا ازوجك بنت سيدهم..
الجد :ومن هاذي بعد اللي بتزوجنييها ..
هند :ازهلها ...بزوجك هيفاء بنت وهبي ..
الجد :منوهاذي..؟؟
حصه :يبه ماعليك منها هاذي وحده من الفصخ اللي يطلعون في التلفزيون ..
الجد بعصبيه :ياجليلة الحيا انا تزوجيني بهالاشكال من بعد ظبيه ..
هند :يدي الله يهداك..عشان تسافر معاها لبنان واروح معاك للوادي ..
الجد:شسافر انتي الثانيه ...عرس من برى العيله غلطه وحده ولاراح تكرر يكفي خيبة عمج ..وقام من عندهم لغرفته يريح ..اختفى اللون من ويه ساره وكأنها مطعونه في قلبها معقوله للحين مانسى نزلت راسها عشان محد ينتبه للغم اللي فيها من جفا يدها ...وانسحبت لغرفتها وهي جر احزانهاوجراحها ..
ام عبدالله :خلصتي ...ولابعد في شي ثاني ماخلصتي عليه انت وغشمرتج البايخه ..
هند وعيونها متروسه دموع :يمه مو قصدي ماكنت اعرف انه بيجرحها ..
ام عبدالله :انتي اللي جرحتيهم هم لثنين ..
هند انفجرت في البجي وراحت لغرفتها ,ابوعبدالله :الله يهداج مريم شفيج عليها ..
ام عبدالله :دواها ..عشان ثاني مره تصون اللسانها ..
ابوعبدالله :والله اهي ماقالت شي غلط ..بس الوالد الله يهداه عود جبريت في كل مناسبه لازم يزف هالمسكينه ..
ام عبدالله :الله يهداه ..حصه يمه روحي جوفي ساره ..
حصه :ان شاالله ...وطلعت لدور الثاني ومرت على غرفتهم وجافت هند تصيح :هند حبيبتي بس خلاص هدي نفسج ..
هند :والله ياحصه مكان قصدي ..
حصه :ادري من غير لاتقولين ..يله غسلي ويهج وخلي انروح لسوير..
هند :ماقدر مفتشله ..
حصه :ادري انج مفتشله بس لازم تحسبين مشاعرها ...
هند غسلت ويهها وطلعت مع اختها لغرفة ساره ,ساره كانت واقفه عند الدريشه وتفكر في لازم اتنفذه اول مايي خالها لازم تريح جدها من وجودها واالاحراج اللي تسببه لعمها كل ماقط جدها كلمه لانه مايستاهل ...من غير لاتحس في هند وحصه الي دشوا الغرفه التفت لورا وانتفظت من الخرعه :غربل الله بليسكم خرعتوني ..
حصه :هههههاه ..اتريج صج رقله ..
هند صوتها ينتفض بتبجي :ساره ..اسفه ماكان قصدي..
ساره اهتز قلبها من اعتذار هند ودموعها المجتمعه في عيونها :حبيبتي ليش تعتذرين ماصارشي ...لاتحطين في خاطرج ..
هند انفجرت في البكي من طيبة ساره ورمت نفسها على ساره ولوت عليها وساره قعدت اتهدي فيها وتمسح على راسها لين هدت وخذت فاين ومسحت ويه هند :بس خلاص مايسوي عليج انا اللي التعن خيري ماصحت مثلج...بعدين اهدي لازم انفكر في ملجة بعض الناس ..
هند ضحكت بخفه :عني انا من الحين بحجز اثاث للغرفه لافارقت ..
ساره :والاشرايج نفتح الغرفتين على بعض ..
هند :اي والله ..فكره حلوه ..
حصه حطت ايدينها على خصرها :نعم ..هاذا وانا قاعده بعد اتفقتوا من وراي ..صج مالكم امان.
ساره :صج حصه مافكرتي بتفصلين ولابتشترين جاهز؟
حصه بحيره :والله خاطري افصل بس احس مافيه وقت !
هند :ليش مافيه وقت ...باقي ثلاث اسابيع وكم يوم يمديج تفصلين ..
ساره :اي والله ليش ماتفصلين عند المصمم ايمن ..بسرعه بيخلص لج الفستان ..
هند :صج ..تذكرين خلود يوم ملجة خالتها خلال اسبوع خلصه وكان قمة الروعه ..
ساره :صج ليش ماتفصلين هناك عشان بالمره احنا وياج ..
حصه :وانا اقول ليش حملة الاقناع تبون تفصلون عنده موعشاني ...
هند :زين طلعتي ذكيه وفهمتيها على الطاير ..
حصه :عناد فيكم ..والاتفاق اللي من ساعه سويتوه ماراح افصل عنده بشتري جاهز ..
ساره بقهر:قايلتلج اختج مو ويه سياسه واقناع ..
هند :شاسوي قلت يمكن ينفع بس لازم ناخذ معاها الأسلوب الثاني ..
حصه اطالعهم :يعني شبتسون؟
ساره امسكت حصه من ايدينها وهند فكت شعرها وجرته لفوق وقالت :شفتي هاذا بحرم سيفوه من شوفته وخذت المقص ..
كانوا يعرفون شلون سيف يحب شعر حصه الطويل لأنه يتذكره قبل لاتحجب ..
حصه :خلاص ...خلاص تكفون هدوني بسوي اللي تبونه ..
ساره :لاحبيبتي ابيج الحين جدامنا تتصلين في المشغل وتحجزين موعد لنا الثلاث ..
حصه :انزين ماعرف رقمه ..
هند وهي تجر شعرها :ماعليج الرقم عندي ..
حصه :انزين هاتيه وانتي ام الخلاجين فكي ايدي عشان اعرف ادق..
ساره هدت يد وحده وهند طلعت الرقم من مخباتها لانها كانت مخططه مع ساره قبل لاينزلون للغدا ..وراحوا لصاله اللي بين غرفهم عشان ادق ..وتصلت وحجزت لهم ولنور بعد وكان حجز القياس بعد يومين ..
هند فكت شعرها ودزتها على الكنب في الوقت اللي ساره فكت يدها,هند:عشان ثاني مره ماتعودينها..
ساره:ناس ماتيي الا بلعين الحمره..
حصه وهي تعد كشتها :هين والله فيكم بيكم يوم ..
ساره :بتبطين وانتي توعدين ..احنا ماخذين مؤبد في العنوسه ..
هند :وانتي الصاجه سلموي قاطه لعنه عليج ..
ساره :لعنه تلعنج انتي ويها..
وقعدوا يضحكون ..هند :شرايكم انفلم ..
ساره :من وينلج الفلم ياالفالحه ؟
هند وهي رايحه لغرفتهم :حبيبتي ضامنه ....عندي فلم هندي من عند شواخي ..
ويابت الفلم وندمجوا معاه وحطوا الشبس والبيبسي والكافي ,وبعد مانتهى الفلم وعيونهم حمر من الصياح على البطل لانه مات في النهايه وقعدوا يسلفون عن الفلم لين تي حزة اذان المغرب..وشوي وتدخل عليهم نور :بسم الله عليكم شفيكم ؟ ليش عيونكم حمر ...وبعدين شهاالمزبله ..؟
هند :بل عليج ام حمود شفيج استهديتي علنا ؟
نور:انزين نظفوا المكان ...وانتي ساره تعالي ابيج في سالفه ..
ساره قامت مستغربه ورى نور ودخلت معاها غرفتها وقعدوا في صالة نور,نور:ساره انا ابيج في موضوع ولابيج اتقاطعني لين اخلص ..
ساره بخوف :ان شاالله ..
نور :ساره ماشالله انتي كبرتي وصرتي مره وفيه ناس جافوج يوم عشاى عبدالله وعجبتيهم وطالبينج لولدهم ..والله يسلمج هالناس هم سمر رفيجتي وتبيج لخوها خالد ..رفيج عبدالله .
ساره صخت شوي وحست بصدمه ليكون اللي جافني عند البركه ...ونزلت راسها :نور مادري ماعرفهم ..
نور:جوفي ساره عندج يوميين اتفكرين فيهم ..وتري خالد ريال ماينعاب عمره 28 سنه ومتخرج من الجامعه وعنده شركات للسيارات يعني عنده خير..وتراه حنون وكريم وطيب وهاذا كله كلامي مو كلام حد ثاني لانهم كانوا ساكنين جنب بيتنا من زمان يعني متربي مع عبدالله يعني عارفين تربيته ...
ساره قامت :اللي جيبه الله فيه الخير انا بافكر وبرد لج ..وطلعت منعندها والافكار تاخذها وتوديها وراحت لغرفتها من غير لاتعبر بنات عمها اللي واقفين يطالعونها بستغراب يبون يعرفون السالفه ..
ساره قعدت على الكرسي الهزاز اللي في غرفتها وقعدت اتفكر في كلام نور اهي في البدايه انصدمت يوم عرفت انه خالد اللي بيخطبها كانت حاطه حد ثاني في بالها بس هالثاني تعرف عدل استحاله يفكر فيني من غير كرهه لوجودي وكرهه للحريم من بعد نوف..اظاهر كان يحبها وايد لدرجه انه كره الحريم من بعدها فاستحاله فيكر في وحده مثلي يشك حتي في مشيتها..لازم اشله من تفكيري مثل ماهو مايفكر فيني ولازم افكر في مستقبلي اللي وصل عند ريلي ويمكن هو الحل اللي وصل من السما عشان مااحرج خالي واسكن معاه ويمكن بعد قعدته مو مأكده عشان يدي يرتاح من حملي اللي ظاهر صار ثقيل عليه ..انا خلاص لازم اوافق عليه ..
وبعد صلاة المغرب ..طلعت من غرفتها وحصلت البنات قاعدين يسلفون وسكتوا يوم جافوها,قعدت يبهم وهم ساكتين يبونها تتكلم بس هي تبي تقهرهم ساكته ..
هند :اشفيج الجلب كل لسانج ..
حصه :هي ام الخلاجين ...شفيج شتبي فيج نور؟
ساره بعدها ساكته ومنزله راسها ,هند شلت المخده وضربتها على راسها وحطت المخده على صدر ساره وعنزت ايدينها عليها :بتقولين بالذوق والااستخدمت اسلوب من ساعه الي كان مع بعض الناس ..
ساره افقعت من الضحك :انزين ...انزين بقول بس اني نزلي ..
وقالت لهم السالفه كلها حتى يوم جافته عند البركه ,حصه :بتوافقين ؟
ساره :ليش لا ..مفيه شي يخليني ارفض ...
حصه بأسف :بس الصراحه كنت اتمناج لخوي عبدالله ..
هند بحزن :وانا بعد ..كنت ابيج قريبه بعد ..
معقوله بنات عمها عرفوا مشاعرها صوب عبدالله ؟:بس عبدالله استحاله يفكر فيني او في غيري ..وانتوا اعرف الناس بهاالشي..
حصه :وانتي الصاجه ..
وبعد كم يوم ساره بلغت نور بموافقتها ,نور اتصلت في سمر وبشرتها واتفقت معاها انهم يون يخطبون رسمي يوم الجمعه ,خالد اللي ماصدق الخبر وطار من الفرح وقعد يحب فيها من الفرح ..واتفق معاها على يوم الجمعه يكون يوم الخطبه الرسمي ...


جروح مكتومه
18:21 - 01/12

بدي رايكم في البارت اليديد
بكل صراحة


tasnim
21:09 - 01/12

كتير حلوة القصة شكرا لكي

جروح مكتومه
23:24 - 01/12

العفو
وين باقي الردود

Gonzalez_mdio
22:11 - 01/13

أحبك بكل لغات العالم


احبك_Arabic

English - I love you

French - Je t'aime, Je t'adore

Afrikaans - Ek het jou lief

Armenian - Yes kez sirumen

Bambara - M'bi fe

Bangla - Aamee tuma ke bhalo aashi

Belarusian - Ya tabe kahayu

Bisaya - Nahigugma ako kanimo

Bulgarian - Obicham te

Cambodian - Soro lahn nhee ah

Cantonese Chinese - Ngo oiy ney a

Catalan - T'estimo

Cheyenne - Ne mohotatse

Chichewa - Ndimakukonda

Corsican - Ti tengu caru (to male)

Creol - Mi aime jou

Croatian - Volim te

Czech - Miluji te

Danish - Jeg Elsker Dig

Dutch - Ik hou van jou

Esperanto - Mi amas vin

Estonian - Ma armastan sind

Ethiopian - Afgreki'

Faroese - Eg elski teg

Farsi - Doset daram

Filipino - Mahal kita

Finnish - Mina rakastan sinua

Gaelic - Ta gra agam ort

Georgian - Mikvarhar

German - Ich liebe dich

Greek - S'agapo

Gujarati - Hoo thunay prem karoo choo

Hiligaynon - Palangga ko ikaw

Hawaiian - Aloha wau ia oi

Hebrew - Ani ohev otah (to female)
Hebrew - Ani ohev et otha (to male)

Hiligaynon - Guina higugma ko ika

Hindi - Hum Tumhe Pyar Karte hae

Hmong - Kuv hlub koj

Hopi - Nu' umi unangwa'ta

Hungarian - Szeretlek

Icelandic - Eg elska tig

Ilonggo - Palangga ko ikaw

Indonesian - Saya cinta padamu

Inuit - Negligevapse

Irish - Taim i' ngra leat

Italian - Ti amo

Japanese - Aishiteru

Kannada - Naanu ninna preetisuttene

Kapampangan - Kaluguran daka

Kiswahili - Nakupenda

Konkani - Tu magel moga cho

Korean - Sarang Heyo

Latin - Te amo

Latvian - Es tevi miilu

لبناني - بحبك

Lithuanian - Tave myliu

Malay - Saya cintakan mu / Aku cinta padamu

Malayalam - Njan Ninne Premikunnu

Mandarin Chinese - Wo ai ni

Marathi - Me tula prem karto

Mohawk - Kanbhik

Moroccan - Ana moajaba bik

Nahuatl - Ni mits neki

Navaho - Ayor anosh'ni

Norwegian - Jeg Elsker Deg

Pandacan - Syota na kita!!

Pangasinan - Inaru Taka

Papiamento - Mi ta stimabo

Persian - Doo-set daaram

Pig Latin - Iay ovlay ouyay

Polish - Kocham Ciebie

Portuguese - Eu te amo

Romanian - Te ubesk

Russian - Ya tebya liubliu

Scot Gaelic - Tha gra\dh agam ort

Serbian - Volim te

Setswana - Ke a go rata

Sindhi - Maa tokhe pyar kendo ahyan

Sioux - Techihhila

Slovak - Lu'bim ta

Slovenian - Ljubim te

Spanish - Te quiero / Te amo

Swahili - Ninapenda wewe

Swedish - Jag alskar dig

Swiss-German - Ich lieb Di

Tagalog - Mahal kita

Taiwanese - Wa ga ei li

Tahitian - Ua Here Vau Ia Oe

Tamil - Nan unnai kathalikaraen

Telugu - Nenu ninnu premistunnanu

Thai - Chan rak khun (to male)

Thai - Phom rak khun (to female)

Turkish - Seni Seviyorum

Ukrainian - Ya tebe kahayu

Urdu - mai aap say pyaar karta hoo

Vietnamese - Anh ye^u em (to female)

Vietnamese - Em ye^u anh (to male)



وصلاوية غرام
12:02 - 01/14

,,, مرحبا الساع ,,,

مشكورة حبوبة على هذا الجزء صدق حلو

واتريا الي بعده بفارغ الصبر

مافي داعي تنتظرين الردود من الاعضاء انا اكفي و اوفي

لوووووووول

>> مصدقة عمري <<

ما كان قصدي شي وانا متأكدة ان متابعين القصة ينتظرون الاجزاء الياية

(( رد مصرقع ادري السموحة ))

...عذوووبة...


الفاتن
12:03 - 01/14

شكرا لك ويعطيك العافيه

مع تحياتي


جروح مكتومه
13:55 - 01/14

مافي داعي تنتظرين الردود من الاعضاء انا اكفي و اوفي
طبعا لكن أريد المزيد
وأتشرف بردودك الجميلة
بس حرام تعذبي النمل
خخخخخخخخخخ
نورتونا

mafia_nador
00:09 - 01/15

مشكوووووووووووووووووورة


جروح مكتومه
12:03 - 01/15

تبون بارت يديد


لو تبونة بنزله الحيين

لكن لتمنى انكم تقرونه



جروح مكتومه
12:08 - 01/15

الفصل الخامس)...
اليوم الجمعه ساره قايمه من الفجر وقاعده في الصاله اللي فوق وتقرا قراءن وماكانت حاسه بتوتر ولاخوف اففففففففففف ليش ياربي ماحس باي مشاعر من هالخطبه يعني لاانا فرحانه ولاانا خايفه ...يمكن لاني لين الحين افكر في عبدالله ومفتكره انه زوجي المستقبلي ..بس عبدالله مايفكر فيني وهالافكار كلها من هنود وحصوص ..ولايمكن هاذي مشاعري الدفينه وانا طول الوقت اعاندها..يمكن صج انا احب عبدالله ..انا احبه ...ياربي شهالبلوه ..حب من طرف واحد يارب عفوك ..انااحبه وهو عايش على حب غيري ...لازم اذبح هالحب لانه فاشل من البدايه..
وسكرت المصحف ورجعته مكانه ونزلت تحت ..ماحصلت حد راحت المطبخ وقعدت تجهز ريوق الاهل البيت عشان تلهي نفسها من التفكير في عبدالله لانها خلاص راح تنذر عمرها لغيره..
ساره كانت تتفن في عمل الؤمليت مع طماطم وسوت منه طبقين واحد ليدها وعمها والطبق الثاني لها وللبنات وبعد ماخلصت سوت طبق ثاني فرنش توست وكانت مسويه عصير برتقال وحطته على طاولة المطبخ مع الؤمليت ..ساره كانت لابسه جلابيه بيضاء فيها ورود برتقاليه ورديه ولابسه منديل على شعرها لونه وردي فيه ورود برتقاليه كانت تغني وهي تطبخ (طبعا ًاغنيه من اغاني حبيبها) :
الليله احساسي غريب ...
عاشق وانا مالي حبيب ...
حبّيت كل الناس لاموني ...
حبّيت كل أحبابي باعوني ...
قلت أحب الحب أحسن ...
قلت أحب الحب أضمن ...
لا أحـن و لا أتـوه ...
و لا بعد في يوم أحزن ....
عبدالله كان واقف عند باب الملحق يتمطط مثل النمر كان نايم من وهل من بعد صلاة العشا ولاتعشى وميت من اليوع كان قايم على ريحه الاكل ..كان لابس لبس سبورت بنطلون ابيض وتي شيرت كت ابيض وطبعا شعره الحريري مخليه على راحته يعني قذلته نازله شوي على عيونه وشعر الباقي راجع لورى لنهاية رقبته وقف يفرك عيونه ودخل المطبخ..وقف شوي يطالع ساره وهي معطيته ظهرها ودندن وطالع الطاوله محطوط عليها اكل وعصير وكأنه حصل كنز ابتسم وقعد على الكرسي وخذ له شوكه وكل من اللي جدامه وصب لنفسه عصير ورجع عيونه لساره اللي لين الحين مانتبهت لوجوده كان شكلها انثوي وهي واقفه على الفرن وتطبخ وتغني كان صوتها ناعم يطرب ويخلي الواحد يعيش جو من الزمن البعيد ماله علاقه في الواقع عبدالله اندمج مع صوتها وقعد ياكل بطء مع انه ميت من اليوع مستعد ياكل خروف بروحه ..ساره كانت بعدها مكمله مع كاظم :
رضيت باقداري ونصيبي ...
صرت محبوب الحبايب ....
وصار كل عاشق حبيبي ...
الليله غيـــــ ر.....
شعوري غير أشواقي غير ....
حتى الأغاني غير ...
صدري سما واحساسي طير....
بس طيفك ماتركني ....
ظل ساكن تحت جفني.....
كان وافي ....
كان يذكر وانت جافي ....
انت ويـــــنك ؟....
كان هذا الفرق مابيني و بينك ...
جيتني تشكي الزمن ....
وجيتك أبي أدفى ....
لقيت في قلبي وطن ...
ولقيت بك منفى ....
كانت هالاغنيه تعبر عن مشاعرها اللي مستحيل ولد عمها يفكر فيها ..ساره سكرت الفرن وراحت المغسله تغسل ادينها ولتفت لطاوله عشان تاخذ الفوطه تنشف يدها..تيبست في مكانها هذا من متى موجود ليكون سمعني وانا اغني ليكون استوى ويهها احمر بس مابين لان ويهها كان مولع من حرارة الفرن :عبدالله ...من متى وانت هني ؟
عبدالله بطل حلجه ببتسامه تسرق الانفاس وشرب شوي عصير :من عند رضيت باقداري ونصيبي ..صرت محبوب الحبايب ....وصار كل عاشق حبيبي ..بس اتصدقين يابنت عمي لو انا في لجنة تحكيم جان حطيتج مطربة الخليج الاولى ..وضحك ضحكه خفيفه ..
ساره وتحس ان الدم بينفجر من راسها :لا والله مطربه الخليج ..بعدين محد قالك اللي يصنت على الناس راح يسمع كلام مايعجبه..وانا ماقلت لقك اتيي وراى وتقعد تتسمع ..
عبدالله بضحكه تقهر :ساره من قال صوتج مو حلو بالعكس انا امدحج وقال الجمله الاخيره بجد عشان تصدقه ..
ساره خفست من الحيا وشلت الطبق اللي توها مسويته تبي تحطه على الطاوله عشان الخدامه توديه لصاله وشافت عبدالله ماكل واحد من اطباق الؤمليت وعصبت عليه :هي انت شفيك كلت الاكل كله هاذي حقي وحق البنات ؟
عبدالله بستهتار:عادي سوي غيره ..
ساره بحره :شلون اسوي غيره من الصبح وانا واقفه وانت تاخذ موبكيفك ..
عبدالله شرب العصير دفعه وحده ومش ايدينه وحلجه بلفاين وقام وقف جدامها وبين حجمها الصغير كانت توصل لين جتفه وقرب منها لين حست بأنفاسه على قذلتها ومد ايده من فوق جتفها على التوست اللي مسويته وخذ حبه وقرب فمه من اذنها وحست بالخدر في جنبها :بلا بكيفي..وانسحب وطلع لصاله وهويبتسم من نظرة الصدمه على ويهها...
ساره مازالت واقفه في مكانها وحطت ايدها على اذنها للحين تحس بدفى انفاسه ..هزت راسها عشان تصحي من الغيبوبه اللي عيشها فيها شلون جاته الجراءه يقرب منها جذي ...قلبها للحين يدق بقو لدرجه غطى على سمعها ولاسمعت الخدامه ...انتبهت للخدامه وقالت لها تودي الريوق للصاله وطلعت وراها...
اول مادخلت الصاله حصلته منسدح على ريل امه كانه اسد شبعان من فريسته قاعد يتدلع على خالتى ويا الويه كان عمها موجود :صباح الخير..
عمها ومرته :صباح النور..
راحت لعمها وباسته على راسه ومرت على عبدالله عشان تحب عمتها ودنعت عليها تحب راسها ويدها جنبها عبدالله انتبه ليدها الصغيره وفرص اصبعها الصغير ونقزت من الخرعه وقعدت اطالعه شفيه هذا اليوم انجن ..ابتسم لها بخبث يتحدها اتقول شفيها ..
عمتها:شفيج يمه ..؟
ساره بقهر من حركاته :اظاهر قرصتني حشره ..
عمتها :مره ثانيه ..اخر مره نفخت لج خدج ..يمه قومي حطي مطهر ليصير لج شي ..
ساره ضحكت بخفه يوم جافت عبدالله قعد ورافع حاجب بغضب :يمه مادري عنها هالحشره ..اظاهر ماخذه ويه زياده..
عبدالله فول عليها وشرار طلع من عيونه انا الحين انا حشره وماخذ ويه زياده هين ياساروه ..ساره انتبهت لنظرات عبدالله شوي وتاكلها واستأذنت منهم انها تروح تقوم بنات عمها من النوم وشردت بسرعه فوق ..
شردتي ياالجبانه ...انزين مصير الحي يتلاقي ..بتشوفين ياالحماره واستأذن هو الثاني يروح يتسبح عشان صلاة الجمعه..
بعد الغدا والكل مجتمع وكان متغدي عندهم ابوراشد وعياله وكالعاده البنات قاعدين حزب وراشد مع يده يسلوف له سوالف اول ونوروامها وام راشد وابوراشد وابوعبدالله مع بعض ..عبدالله كان ماسك الملحق الاقتصادي ومندمج معاه لدرجه ماانتبه لساره وهي طالعه ياربي يهبل حتى وهو سرحان ....
حصه رجعتها للواقع بعد ماقالت لها لازم ايروحون للمصمم اليوم لان موعد القياسات اليوم ولانهم قبل كم يوم رايحين السوق مع ام عبدالله وشارين القطع وماباقي الا التصميم والقياس ,كانوا متفقين يرحون مع ام راشد للمصمم لانها تعرفه من بعد عرس اختها ولأن نور وام عبدالله ملتزمين مع سمر اللي بتيي مع اخوها عشان الخطبه ..
بعد صلاة العصر مرت ام راشد وخذت البنات معاها وراحوا لمصمم ودوا عبادي معاهم طبعا ً هاذي لزقه في ساره وين ماتروح..
قبل صلاة المغرب بشوي كان عبدالله في الميلس وابوه ويده ينطرون الاذان عشان يرحون المسيد ,ابوخالد:يابوك رفيجك شيبي فينا ..؟
عبدالله اللي مازال مستغرب من طلب رفيجه :والله يبه ....مادري علمي علمك..
ابوعبدالله :غريبه رفيجك ولاتعرف شيبي منا ..يمكن حاط عينه على وحده من البنات..؟
عبدالله :والله ياليت خالد ماينعاب ريال بكلمته معروف بين الناس وادب واخلاق ودين ومركز ..
ابوخالد :اي والله ماشاءالله عليه ريال ولد ريال ...
عبدالله:الله كريم ان شاءالله والله يرزقه بالي فيه الخير..
دقايق الاوخالد داق باب الميلس ودش عليهم وطبعا اخته انزلت لصالة الحريم ,بعد السلام واخذ الاخباروالقهوه راحوا المسيد يصلون والحريم بعد راحوا يصلون..
بعد الصلاه ,نور:ياحي الله من يانا ..
سمر :الله يحيج..شلونج وشلون لعيال ؟
نور :الحمدالله..بخير.
رن التلفون راحت له نور كانت خالتها ام راشد تخبرها ان البنات بينزلون عندها وبيردون بعد العشاء نور التفت على امها اتقولها ام عبدالله وافقت بس شرط لايتأخرون وردت على خالتها بكلام امها..
في الميلس خالد كان مرتبك ومتلخبط وموب عارف شيقول :والله ...ياعمي ابوعبدالله ...بصراحه انا موب عارف شاقول...
ابوخالد :ياوليدي ...صارلك ساعه وانت موب عارف ..قول اللي فخاطرك وان شاءالله فالك طيب..
خالد بعد كلام اليد ارتاح :والله يبه انا ياي وكلي عشم انكم وتوافقون على قربي...انا ودي اطلب يد بنت منصور..
خيمت لحظة سكون عبدالله حس برود يعصر في جوفه مكان متوقع هالشي ان رفيجه يخطب ساره بس اهو من وين عرفها..
عبدالله برود :شمعني بنت منصور؟ ..عبدالله مازال الشك من صوبها يختمر داخله ..
خالد استغرب منه:شقصدك؟..انا ماعرفها اذاهاذا قصدك بس اختي جافتها اكثر من مره وسفطتها لي ..
عبدالله تلوم من ردة فعله المبالغ فيهاوحس انه احرج رفيجه بس عبدالله كانت النارتستعر داخله بس اهو مايفكر في يوم من الايام بزواج خصوصا ًمن ساره لانها وايد صغيره من غيرانها طايشه ..بس اهو بعد مايبها تتزوج ..اعرف ليش ..
ابوخالد كان ساكت برود ,ابوعبدالله :والله ياولدي مادري شاقولك كاهويدها وجوف رايه ..
خالد التفت على ابوخالد: هاه يبه شقلت ؟
ابوخالد برصانه :والله ياولدي ..ماراح احصل لبنتي احسن منك ..بس اهي محيره لولد عمها..
ابوعبدالله استغرب وخالد انصدم وعبدالله ظل مبهت من كلام يده من ولدعمها انا خبري ملنا الاولد عم واحد بس اهو اصغر منها بوايد...بس ليكون..
خالد للحين ماستوعب كلام اليد (محيره) بس عبدالله كان مفهمني غير جذي معقوله في ناس للحين جذي ,ابوعبدالله كان من داخله مستانس من ابوه بس بعد ولده ماوده ينجبر على شي اهو مايبيه..
خالد تدارك الاحراج وقعد يسولف معهم شوي ودق على اخته وستأذن يروح عنده شوية اشغال ..,اول ماطلع عبدالله وقف جدام ابوه ويده وعيونه حمر :ممكن تقولون لي شلي يصير ؟
يده بهدوء:عبدالله انا من زمان ماقلت لك عشان تهتم في شغلك ودراستك وتبني مستقبلك بس الحين خلاص ماقصرك شي وبنت عمك موجده اولي من الغريب ..ولاتبي من هب ودب ياخذ من حلالنا ..
عبدالله بقهر وهويصارخ فيهم :وليش ماقلتوا هالكلام لناصر يوم خطب نوف واناكنت ابيها واحبها وانتوا كنتوا تعرفون هالشي..
ابوه :ومن ماقالك احنا قلنا هاالكلام بس بنت عمتك العتيده كانت رافضه ..بعدين انت لاازم تنسها عشان جذي لازم تاخذ بنت عمك اللي بتنسيك نوف..
عبدالله كان يطالعهم بكره لتحكمهم في مصيره :بس انا موب موافق اتزوجها ..
ابوه بعصبيه :وليش ماتوافق ساره موماليه عينك الف واحد يتمني يتزوجها واولهم رفيجك الليله ..
عبدالله بسخريه مشوبه بالمراره :عادي ...زوجها واحد من هالالف..
ابوه وهويصارخ فيه :عبدالله ترى مصختها ساره بتزوجها يعني بتزوجها ..ولاقسم بالله لاانا ابوك ولاانت ولدي..
وتهالك على الكنبه بتعب من بعد موجة الغضب وحس بضيق في تنفسه وبطل ازراره الفوقي ,عبدالله قعد عند ريول ابو وساعده في فك الازره:يبه هد نفسك ماتستهال هالبنت كل هالزعيق..
ابوه طالعه بنضرة تأنيب:ترى هاذي بنت عمك لازم اتحشمها..
عبدالله نزل راسه اول مره يجوف ابوه جذي بهالضعف والسبه اهو خالص لازم اريحه الاا عرس :خلاص يبه هد نفسك ولاتزعل بسوي اللي يرضيك ..
ابوه طالع يده وابتسم برضى ,ابوخالد :هاذا عشمي فيك ياولدي عبدالله نظرتي ماخابت فيك ..
عبدالله ابتسم بهوت:بس يدي ابيكم تنطرون علي شوي لين استقر في شغلي وتقبل الفكره ..
يده وابوه وافقوا على طلبه..وقرروا يعطونه وقت بس مستحيل يخلونه يشل هالفكره من راسه ,وبعد ماطلع من عندهم ابوعبدالله التفت على ابوه :يبه الله يهداك ليش خليتنا نوصل لجذي كان بأمكانا نوصل معاه بتفاهم ..موهالطريقه نصدمه..
ابوخالد:نصدمه احسن من التعييربالمرض...
ابوعبدالله ضحك:شسوي خفت لايتهور ويسوي شي نندم عليه..
ابوخالد :بعدين شتبيني اسوي اوافق عليه ماقدرارفضه الابسب مقنع ..بعديين خيرالبرعاجله..
ابوعبدالله :الله يوفق ان شاءالله...وكان من زمان في خاطره ان عبدالله يقرب بنت اخوه لانه وايد متعلق فيها لانها تذكره بمنصور في كل حركه ومن غير الادب والحيا والدين اللي ربي مكمل ها فيها والله وجا اليوم اللي تحقق فيه حلمي ..
نور تبلغت من سمر رد يدها وكانت منحرجه منها لانها متأكده ان ساره مو محيره بس يله هاذا اللي الله كاتبه ,نور كانت قاعده جدام التلفزيون بس ماكانت معاه كانت تفكر في يدها شناوي عليه وش يخطط له ..
البنات كانوا رداين من بيت عمهم ودخلوا الصاله وشلوها بسوالفهم وضحكهم بس نور كانت في عالم ثاني ,البنات صخوا مستغربين منها بالعاده لازم تعطيهم محاضره على طول اصواتهم ..
هند :شفيها ام حماده عايشه في جو؟
ساره :مالوه الحلو سرحان في ايه ؟
نور انتبهت لهم :انتوا يتوا ؟
البنات طالعوا بعض ,ساره قعدت جنبها وحطت يدها على جبهتها :سم الله عليج مريضه ..صارلنا ساعه واقفين على راسج انهذر ولاسمعتي ..!
نور:اعذروني ..مو مني من اللي فيني ..
هند :بسم الله شفيج ؟
نور اطالع ساره بتردد :أ أ أ يدي رفض خالد ..
ساره برتياح غريب يشوبه الحزن لأنه كان الحل الوحيد انها تبتعد من يدها :أشوي خرعتيني عبالي حد فيه شي ..
نور بستغراب :سوير ليش يعني كنت ماتبينه ؟
ساره بصدق :الصراحه اهوماينعاب بس اناكنت شايفته مثل نصيبي ان الله وفق مشيت فيه وانا الله ماوفق برضي بقسمته ...بس بيني وبينكم ماكنت متشجعه على فكرة الزواج احس انه شوي بدري يعني يبيلي وقت لين اتأقلم معا هالفكره يعني ابي اكون مقتنعه بهالانسان كلياً عشان اسلمه حياتي ..
هند بستهزاء :وايد رومنسيه سوير..لاتنسين انج في مجتمع خليجي لاوزود مجتمع بدوي يعني هالكلام مشي بوزج منه ليا الريال اللي يعجب الاهل بتوافقين وانتي بعد ماتشوفين الطريق ..
ساره :ماظن حد للحين بهالتفكير انه يغصب عياله على الزواج ..
الا تأكدي من هالشي انه بيصير ...لاوبعد جريب ...الاخت الظاهر ناسيه انها بنت بدو ونها للحين عايشه في الجتمعات الأوروبيه ..عبدالله قال هالكلام برود متوحش بعد ماسمع اخر كلام ساره ..
ساره انصدمت من دخول عبدالله عليهم ومن كلامه ...بس بعد ماصحت من البهته :لاتنسي بعد ان هلي بعد مثلك عيال قبايل ويكون في معلومك امي تري بعد هم بدويه بس الدنيا حدتها على الغربه يعني هالمجتمعات اللي تحجي عنها مكنا انعرفها ولاعمرنا اختلطنا فيها..
عبدالله :دامنج على قولتج بنت بدويه عن اب وام ليش تستنكرين عاداتهم وتقاليدهم ولايمكن تسمعين خواتي رايج في هالعادات عشان محد يقرب منج من عيال عمج ....وتاخذين اللي في بالج..
ساره انصدمت من افكاره السودا معقوله انسان متعلم يكون تفكيره جذي ,ساره نزلت راسها بنكسار من رأي ولد عمها فيها وانسحبت من الصاله لغرفتها من غير لاتلتفت له ..
عبدالله سكت شوي وحس بذنب من كلامه هي شدخلها افك فيها حرتي يمكن لانها السبب فيها ولاني سمعت رأيها في اللي بيصير وهي بعد كانت من رأيه بس شيسوي مايقدر يرفض طلب ابوه ويده ولا هي بطقاق مصيرها ترضى بالامر الوقع مثلي ...
نور بعصبيه :ممكن اتقولي ليش سويت جذي معاها هي مضرتك بشي ...
عبدالله تهالك على الكنبه جنبها وتنهد بقوه وطلعت هالتنهيده بحراره :أأأأأأأأأأأأأأأأأأه يانور لوتدرين ....بس لاتلومني من الحره اللي فيني لان ساره حطت يدها على الجرح من غير لاتدري ..
نور :شلون ؟
قال لهم عبدالله السالفه كامله من خطبة خالد لين خطبته لها اهو ...نور :والله شي غريب من ابوي ويدي ماتوقعت انهم يوصلون لهاالتفكير...بس عبدالله البنت مالها ذنب ..
عبدالله بندم :أدري ..وانا متلوم فيها ..ولتفت على هند وحصه روحوا لها يمكن الحين تصيح قولوا لها انا مكان قصدي بس لاتقولون لها عن الخطبه ..
هند :من ناحية لصياح تطمن ساره عمرها ماصاحت حتى يوم توافوا اهلها ماصاحت تبيها الحين تصيح ..
عبدالله استغرب من ردة فعلها الغريبه واستأذن منهم يروح يرقد لان وراه وايد اشغال بكره ,بعد ماطلع حصه بحزن :كنت اتمني دايما ً ساره من نصيب اخوي بس موب بهالطريقه ..
هند تتنهد بحسره :اي والله وانا بعد ..بس الحين انا خايفه عليها منه ..
نور :افففففففففففف منكم انا بروحي الحين كايده نار وانتوا تزيدونها ..وبعدين انتوا ماتعرفون يمكن يحبون بعض بعد الزواج ....
هند بسخريه:يمكن ساره تحبه بس أهو ماظن..
نور :ليش ان شاءالله ...بعدين انتي ماتعرفين الغيب ..
حصه وهي تجر نفسها عشان تقوم :الله كريم ان شاء الله يجمع قلوبهم ..
نوروهند :أمييين ...وطلعت كل وحده لغرفتها ..
ساره كانت منسدحه على سريرها وتلعب في دبدوب صغير مال ميدليه مفتاح كبتها وتفكر في كلام عبدالله اهو شدخله كل انسان حر في رأيه وهذا وهو اللي دارس برى يقول هالكلام يربي بعض المرات ودها تذبحه تحس انه يكرها ومرات يطالعها بنظرات تحيرها ومرات يشك فيها ...معقوله نوف اقلبت موازيين فكره عن المراءه ..يمكن كل شي جايز وبعدين يمكن متضايق من وجودي عشان خواته يمكن اخرب افكارهم على قولته ...ولييه الحل الاول طيره يدي عشان اريحهم الحين مابقي الاخالي لازم اقنعه اني اعيش معاه .....

أندريا ببرلو
30-08-2007, 02:11
وفي الليلة الخامسة

قالت: بلغني أيها الملك السعيد أن الملك يونان قال لوزيره أنت داخلك الحسد من أجل هذا الحكيم فتريد أن أقتله وبعد ذلك أندم كما ندم السندباد على قتل البازي. فقال الوزير: وكيف كان ذلك؟ فقال الملك: ذكر أنه كان ملك ملوك الفرس يحب الفرجة والتنزه والصيد والقنص وكان له بازي رباه ولا يفارقه ليلاً ولا نهاراً ويبيت طوال الليل حامله على يده وإذا طلع إلى الصيد يأخذه معه وهو عامل له طاسة من الذهب معلقة في رقبته يسقيه منها.
فبينما الملك جالس وإذا بالوكيل على طير الصيد يقول: يا ملك الزمان هذا أوان الخروج إلى الصيد، فاستعد الملك للخروج وأخذ البازي على يده وساروا إلى أن وصلوا إلى واد ونصبوا شبكة الصيد إذا بغزالة وقعت في تلك الشبكة فقال الملك: كل من فاتت الغزالة من جهته قتلته، فضيقوا عليها حلقة الصيد وإذا بالغزالة أقبلت على الملك وشبت على رجليها وحطت يديها على صدرها كأنها تقبل الأرض للملك فطأطأ الملك للغزالة ففرت من فوق دماغه وراحت إلى البر.
فالتفت الملك إلى المعسكر فرآهم يتغامزون عليه، فقال: يا وزيري ماذا يقول العساكر فقال: يقولون إنك قلت كل من فاتت الغزالة من جهته يقتل فقال الملك: وحياة رأسي لأتبعنها حتى أجيء بها، ثم طلع الملك في أثر الغزالة ولم يزل وراءها وصار البازي يلطشها على عينها إلى أن أعماها ودوخها فسحب الملك دبوساً وضربها فقلبها ونزل فذبحها وسلخها وعلقها في قربوس السرج. وكانت ساعة حر وكان المكان قفراً لم يوجد فيه ماء فعطش الملك وعطش الحصان.

فالتفت الملك فرأى شجرة ينزل منها ماء مثل السمن، وكان الملك لابساً في كفه جلداً فأخذ الطاسة في قبة البازي وملأها من ذلك الماء ووضع الماء قدامه وإذا بالبازي لطش الطاسة فقلبها، فأخذ الملك الطاسة ثانياً، وملأها وظن أن البازي عطشان فوضعها قدامه فلطشها ثانياً وقلبها فغضب الملك من البازي وأخذ الطاسة ثالثاً وقدمها للحصان فقلبها البازي بجناحه فقال الملك الله يخيبك يا أشأم الطيور وأحرمتني من الشرب وأحرمت نفسك وأحرمت الحصان ثم ضرب البازي بالسيف فرمى أجنحته.
فصار البازي يقيم رأسه ويقول بالإشارة انظر الذي فوق الشجرة فرفع الملك عينه فرأى فوق الشجرة حية والذي يسيل سمها فندم الملك على قص أجنحة البازي ثم قام وركب حصانه وسار ومعه الغزالة حتى وصل الملك على الكرسي والبازي على يده فشهق البازي ومات فصاح الملك حزناً وأسفاً على قتل البازي، حيث خلصه من الهلاك، هذا ما كان من حديث الملك السندباد.
فلما سمع الوزير كلام اللمك يونان قال له: أيها الملك العظيم الشأن وما الذي فعلته من الضرورة ورأيت منه سوء إنما فعل معك هذا شفقة عليك وستعلم صحة ذلك فإن قبلت مني نجوت وإلا هلكت كما هلك وزير كان احتال على ابن ملك من الملوك، وكان لذلك الملك ولد مولع بالصيد والقنص وكان له وزيراً، فأمر الملك ذلك الوزير أن يكون مع ابنه أينما توجه فخرج يوماً من الأيام، إلى الصيد والقنص وخرج معه وزير أبيه فسارا جميعاً فنظر إلى وحش كبير فقال الوزير لابن الملك دونك هذا الوحش فاطلبه فقصده ابن الملك، حتى غاب عن العين وغاب عنه الوحش في البرية، وتحير ابن الملك فلم يعرف أين يذهب وإذا بجارية على رأس الطريق وهي تبكي فقال لها ابن الملك من أنت: قال بنت ملك من ملوك الهند وكنت في البرية فأدركني النعاس، فوقعت من فوق الدابة ولم أعلم بنفسي فصرت حائرة.
فلما سمع ابن الملك كلامها رق لحالها وحملها على ظهر جابته وأردفها وسار حتى مر بجزيرة فقالت له الجارية: يا سيد أريد أن أزيل ضرورة فأنزلها إلى الجزيرة ثم تعوقت فاستبطأها فدخل خلفها وهي لا تعلم به، فإذا هي غولة وهي تقول لأولادها يا أولادي قد أتيتكم اليوم بغلام سمين فقالوا لها أتينا به يا أمنا نأكله في بطوننا.
فلما سمع ابن الملك كلامهم أيقن بالهلاك وارتعد فرائضه وخشي على نفسه ورجع فخرجت الغولة فرأته كالخائف الوجل وهو يرتعد فقالت له: ما بالك خائفاً، فقال لها أن لي عدواً، وأنا خائف منه فقالت الغولة إنك تقول أنا ابن الملك قال لها نعم، قالت له مالك لا تعطي عدوك شيئاً من المال، فترضيه به، فقال لها أنه لا يرضى بمال ولا يرضى إلا بالروح وأنا خائف منه، وأنا رجل مظلوم فقالت له: إن كنت مظلوماً كما تزعم فاستعن بالله عليه بأنه يكفيك شره وشر جميع ما تخافه.
فرفع ابن الملك رأسه إلى السماء وقال: يا من يجيب دعوة المضطر، إذا دعاه ويكشف السوء انصرني على عدوي واصرفه عني، إنك على ما تشاء قدير فلما سمعت الغولة دعاءه، انصرفت عنه وانصرف ابن الملك إلى أبيه، وحدثه بحديث الوزير وأنت أيها الملك متى آمنت لهذا الحكيم قتلك أقبح القتلات، وإن كنت أحسنت إليه وقربته منك فإنه يدبر في هلاكك، أما ترى أنه أبراك من المرض من ظاهر الجسد بشيء أمسكته بيدك، فلا تأمن أن يهلكك بشيء تمسكه أيضاً.
فقال الملك يونان: صدقت فقد يكون كما ذكرت أيها الوزير الناصح، فلعل هذا الحكيم أتى جاسوساً في طلب هلاكي، وإذا كان أبرأني بشيء أمسكته بيدي فإنه يقدر أن يهلكني بشيء أشمه، ثم إن الملك يونان قال لوزيره: أيها الوزير كيف العمل فيه، فقال له الوزير: أرسل إليه في هذا الوقت واطلبه، فإن حضر فاضرب عنقه فتكفي شره وتستريح منه واغدر به قبل أن يغدر بك، فقال الملك يونان صدقت أيها الوزير ثم إن الملك أرسل إلى الحكيم، فحضر وهو فرحان ولا يعلم ما قدره الرحمن كما قال بعضهم في المعنى:

يا خائفاً من دهـره كـن آمـنـاً .......... وكل الأمور إلى الذي بسط الثرى
إن المـقـدر كـان لا يمـحـى .......... ولك الأمان من الذي مـا قـدرا

وأنشد الحكيم مخاطباً قول الشاعر:

إذا لم أقم يوماً لحقك بـالـشـكـر .......... فقل لي إن أعددت نظمي مع النثر
لقد جددت لي قبل السؤال بأنـعـم .......... أتتني بلا مطل لـديك ولا عـذر
فمالي لا أعطي ثنـاءك حـقـه.......... وأثني على علياك السر والجهر
سأشكر ما أوليتني من صـنـائع .......... يخف لها فمي وإن أثقلت ظهري

فلما حضر الحكيم رويان قال له الملك: أتعلم لماذا أحضرتك، فقال الحكيم: لا يعلم الغيب إلا الله تعالى، فقال له الملك: أحضرتك لأقتلك وأعدمك روحك، فتعجب الحكيم رويان من تلك المقالة غاية العجب، وقال أيها الملك لماذا تقتلني؟ وأي ذنب بدا مني فقال له الملك: قد قيل لي إنك جاسوس وقد أتيت لتقتلني وها أنا أقتلك قبل أن تقتلني ثم إن الملك صاح على السياف، وقال له اضرب رقبة هذا الغدار، وأرحنا من شره، فقال الحكيم أبقني يبقيك الله ولا تقتلني يقتلك الله، ثم أنه كرر عليه القول مثلما قلت لك أيها العفريت وأنت لا تدعي بل تريد قتلي فقال الملك يونان للحكيم رويان، إني لا آمن إلا أن أقتلك فإنك برأتني بشيء أمسكته بيدي فلا آمن أن تقتلني بشيء أشمه أو غير ذلك فقال الحكيم أيها الملك أهذا جزائي منك، تقابل المليح بالقبيح فقال الملك: لا بد من قتلك من غير مهلة فلما تحقق الحكيم أن الملك قاتله لا محالة بكى وتأسف على ما صنع من الجميل مع غير أهله، كما قيل في المعنى:

ميمونة من سمات العقل عارية .......... لكن أبوها من الألباب قد خلقا
لم يمش من يابس يوماً ولا وحل........... إلا بنور هداه تقى الـزلـقـا

بعد ذلك تقدم السياف وغمي عينيه وشهر سيفه وقال ائذن والحكيم يبكي ويقول للملك: أبقني يبقيك الله ولا تقتلني يقتلك الله، وأنشد قول الشاعر:

نصحت فلم أفلح وغشوا فأفلـحـوا .......... فأوقعني نصـحـي بـدار هـوان
فإن عشت فلم أنصح وإن مت فأزلي .......... ذوي النصح من بعدي بك لـسـان

ثم إن الحكيم قال للملك أيكون هذا جزائي منك، فتجازيني مجازاة التمساح قال الملك: وما حكاية التمساح، فقال الحكيم لا يمكنني أن أقولها، وأنا في هذا الحال فبالله عليك أبقني يبقيك الله، ثم إن الحكيم بكى بكاء شديداً فقام بعض خواص الملك وقال أيها الملك هب لنا دم هذا الحكيم، لأننا ما رأيناه فعل معك ذنباً إلا أبراك من مرضك الذي أعيا الأطباء والحكماء.
فقال لهم الملك لم تعرفوا سبب قتلي لهذا الحكيم وذلك لأني إن أبقيته فأنا هالك لا محالة ومن أبرأني من المرض الذي كان بي بشيء أمسكته بيدي فيمكنه أن يقتلني بشيء أشمه، فأنا أخاف أن يقتلني ويأخذ علي جعالة لأنه ربما كان جاسوساً وما جاء إلا ليقتلني فلا بد من قتله وبعد ذلك آمن على نفسي فقال الحكيم أبقني يبقيك الله ولا تقتلني يقتلك الله.
فلما تحقق الحكيم أيها العفريت أن الملك قاتله لا محالة قال له أيها الملك إن كان ولا بد من قتلي فأمهلني حتى أنزل إلى داري فأخلص نفسي وأوصي أهلي وجيراني أن يدفنوني وأهب كتب الطب وعندي كتاب خاص الخاص أهبه لك هدية تدخره في خزانتك، فقال الملك للحكيم وما هذا الكتاب قال: فيه شيء لا يحصى وأقل ما فيه من الأسرار إذا قطعت رأسي وفتحته وعددت ثلاث ورقات ثم تقرأ ثلاث أسطر من الصحيفة التي على يسارك فإن الرأس تكلمك وتجاوبك عن جميع ما سألتها عنه.

فتعجب الملك غاية العجب واهتز من الطرب وقال له أيها الحكيم: وهل إذا قطعت رأسك تكلمت فقال نعم أيها الملك وهذا أمر عجيب، ثم أن الملك أرسله مع المحافظة عليه، فنزل الحكيم إلى داره وقضى أشغاله في ذلك اليوم وفي اليوم الثاني طلع الحكيم إلى الديوان وطلعت الأمراء والوزراء والحجاب والنواب وأرباب الدولة جميعاً وصار الديوان كزهر البستان وإذا بالحكيم دخل الديوان، ووقف قدام الملك ومعه كتاب عتيق ومكحلة فيها ذرور، وجلس وقال ائتوني بطبق، فأتوه بطبق وكتب فيه الذرور وفرشه وقال: أيها الملك خذ هذا الكتاب ولا تعمل به، حتى تقطع رأسي فإذا قطعتها فاجعلها في ذلك الطبق وأمر بكبسها على ذلك الذرور فإذا فعلت ذلك فإن دمها ينقطع، ثم افتح الكتاب ففتحه الملك فوجده ملصوقاً فحط إصبعه في فمه وبله بريقه وفتح أول ورقة والثانية والثالثة والورق ما ينفتح إلا بجهد، ففتح الملك ست ورقات ونظر فيها فلم يجد كتابة فقال الملك: أيها الحكيم ما فيه شيء مكتوب فقال الحكيم قلب زيادة على ذلك فقلب فيه زيادة فلم يكن إلا قليلاً من الزمان حتى سرى فيه السم لوقته وساعته فإن الكتاب كان مسموماً فعند ذلك تزحزح الملك وصاح وقد قال: سرى في السم، فأنشد الحكيم رويان يقول:

تحكموا فاستطالوا في حكومتهـم........... وعن قليل كان الحكم لـم يكـن
لو أنصفوا أنصفوا لكن بغوا فبغى.......... عليهم الدهر بالآفات والمـحـن
وأصبحوا ولسان الحال يشـدهـم.......... هذا بذاك ولا عتب على الزمـن

فلما فرغ رويان الحكيم من كلامه سقط الملك ميتاً لوقته، فاعلم أيها العفريت أن الملك يونان لو أبقى الحكيم رويان لأبقاه الله، ولكن أبى وطلب قتله فقتله الله وأنت أيها العفريت لو أبقيتني لأبقاك الله. وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح، فقالت لها أختها دنيازاد: ما أحلى حديثك فقالت: وأين هذا مما أحدثكم به الليلة القابلة إن عشت وأبقاني الملك، وباتوا الليلة في نعيم وسرور إلى الصباح، ثم أطلع الملك إلى الديوان ولما انفض الديوان دخل قصره واجتمع بأهله.
في الليلة السادسة
قالت: بلغني أيها الملك السعيد أن الصياد لما قال للعفريت لو أبقيتني كنت أبقيتك، لكن ما أردت إلا قتلي فأنا أقتلك محبوساً في هذا القمقم، وألقيك في هذا البحر ثم صرخ المارد وقال بالله عليك أيها الصياد لا تفعل وأبقني كرماً ولا تؤاخذني بعملي، فإذا كنت أنا مسيئاً كن أنت محسناً، وفي الأمثال السائرة يا محسناً لمن أساء كفي المسيء فعله ولا تعمل عمل أمامة مع عاتكة.
قال الصياد وما شأنهما، فقال العفريت ما هذا وقت حديث وأنا في السجن حتى تطلعني منه وأنا أحدثك بشأنهما فقال الصياد لا بد من إلقائك في البحر ولا سبيل إلى إخراجك منه فإني كنت أستعطفك وأتضرع إليك وأنت لا تريد إلا قتلي من غير ذنب استوجبته منك، ولا فعلت معك سوءاً قط ولم أفعل معك إلا خيراً، لكوني أخرجتك من السجن، فلما فعلت معي ذلك، علمت أنك رديء الأصل، واعلم أنني ما رميتك في هذا البحر، إلا لأجل أن كل من أطلعك أخبره بخبرك، وأحذره منك فيرميك فيه، ثانياً فنقيم في هذا البحر إلى آخر الزمان حتى ترى أنواع العذاب.
فقال العفريت: أطلقني فهذا وقت المروءات وأنا أعاهدك أني لم أسؤك أبداً بل أنفعك بشيء يغنيك دائماً، فأخذ الصياد عليه العهد أنه إذا أطلقه لا يؤذيه أبداً بل يعمل معه الجميل فلما استوثق منه بالإيمان والعهود وحلفه باسم الله الأعظم فتح له الصياد فتصاعد الدخان حتى خرج وتكامل فصار عفريتاً مشوه الخلقة ورفس القمقم في البحر.
فلما رأى الصياد أنه رمى القمقم في البحر أيقن بالهلاك وبال في ثيابه، وقال هذه ليست علامة خير، ثم أنه قوى قلبه وقال: أيها العفريت قال الله تعالى: وأوفوا العهد، إن العهد كان مسؤولاً وأنت قد عاهدتني وحلفت أنك لا تغدر بي فإن غدرت بي يجرك الله فإنه غيور يمهل ولا يهمل، وأنا قلت لك مثل ما قاله الحكيم رويان للملك يونان أبقني يبقيك الله.


فضحك العفريت ومشى قدامه، وقال أيها الصياد اتبعني فمشى الصياد وراءه وهو لم يصدق بالنجاة إلى أن خرجا من ظاهر المدينة وطلعا على جبل ونزلا إلى برية متسعة وإذا في وسطها بركة ماء، فوقف العفريت عليها وأمر الصياد أن يطرح الشبكة ويصطاد، فنظر الصياد إلى البركة، وإذا بهذا السمك ألواناً، الأبيض والأحمر والأزرق والأصفر، فتعجب الصياد من ذلك ثم أنه طرح شبكته وجذبها فوجد فيها أربع سمكات، كل سمكة بلون، فلما رآها الصياد فرح.
فقال له العفريت ادخل بها إلى السلطان وقدمها إليه، فإنه يعطيك ما يغنيك وبالله أقبل عذري فإنني في هذا الوقت لم أعرف طريقاً وأنا في هذا البحر مدة ألف وثمانمائة عام، ما رأيت ظاهر الدنيا إلا في هذه الساعة ولا تصطد منها كل يوم إلا مرة واحدة واستودعتك الله، ثم دق الأرض بقدميه فانشقت وابتلعته ومضى الصياد إلى المدينة متعجب مما جرى له مع هذا العفريت ثم أخذ السمك ودخل به منزله وأتى بمأجور ثم ملأه ماء وحط فيه السمك فاختبط السمك من داخل المأجور في الماء ثم حمل المأجور فوق رأسه وقصد به قصر الملك كما أمره العفريت.
فلما طلع الصياد إلى الملك وقدم له السمك تعجب الملك غاية العجب من ذلك السمك الذي قدمه إليه الصياد لأنه لم ير في عمره مثله صفة ولا شكلاً، فقال: ألقوا هذا السمك للجارية الطباخة، وكانت هذه الجارية قد أهداها له ملك الروم منذ ثلاثة أيام وهو لم يجربها في طبيخ فأمرها الوزير أن تقليه، وقال لها يا جارية إن الملك يقول لك ما ادخرت دمعتي إلا لشدتي ففرجينا اليوم على طهيك وحسن طبيخك فإن السلطان جاء إليه واحد بهدية ثم رجع الوزير بعدما أوصاها فأمره الملك أن يعطي الصياد أربعمائة دينار فأعطاه الوزير إياها فأعطاها فأخذها الوزير في حجره وتوجه إلى منزله لزوجته، وهو فرحان مسرور ثم اشترى لعياله ما يحتاجون إليه هذا ما كان من أمر الصياد.
وأما ما كان من أمر الجارية فإنها أخذت السمك ونظفته ورصته، في الطاجن ثم إنها تركت السمك حتى استوى وجهه وقلبته على الوجه الثاني، وإذا بحائط المطبخ قد انشقت وخرجت منها صبية رشيقة القد أسيلة الخد كاملة الوصف كحيلة الطرف بوجه مليح وقد رجيح لابسة كوفية من خز أزرق وفي أذنيها حلق وفي معاصمها أساور وفي أصابعها خواتيم بالفصوص المثمنة وفي يدها قضيب من الخيزران فغرزت القضيب في الطاجن وقالت: يا سمك يا سمك هل أنت على العهد القديم مقيم، فلما رأت الجارية هذا غشي عليها وقد أعادت الصبية القول ثانياً وثالثاً فرفع السمك رأسه في الطاجن وقال: نعم، نعم ثم قال جميعه هذا البيت:

إن عدت عدنا وإن وافيت وافينا.......... وإن خجرت فإنا قد تكافـينـا

فعند ذلك قلبت الصبية الطاجن وخرجت من الموضع الذي دخلت منه والتحمت حائط المطبخ ثم أقامت الجارية فرأت الأربع سمكات محروقة مثل الفحم الأسود، فقالت تلك الجارية من أول غزوته حصل كسر عصبته فبينما هي تعاتب نفسها، وإذا بالوزير واقف على رأسها، وقال لها هاتي السمك للسلطان فبكت الجارية وأعلمت الوزير بالحال أنه أرسل إلى الصياد فأتوا به إليه، فقال له أيها الصياد لا بد أن تجيب لنا بأربع سمكات مثل التي جئت بها أولاً.
فخرج الصياد إلى البركة وطرح شبكته ثم جذبها وإذا بأربع سمكات، فأخذها وجاء بها إلى الوزير، فدخل بها الوزير إلى الجارية وقال لها قومي اقليها قدامي، حتى أرى هذه القضية فقامت الجارية أصلحت السمك، ووضعته في الطاجن على النار فما استقر إلا قليلاً وإذا بالحائط قد انشقت، والصبية قد ظهرت وهي لابسة ملبسها وفي يدها القضيب فغرزته في الطاجن وقالت: يا سمك هل أنت على العهد القديم مقيم، فرفعت السمكات رؤوسها وأنشدت هذا البيت:

إن عدت عدنا وإن وافيت وافينا .......... وإن هجرت فإنا قد تكافـينـا
في الليلة السابعة
قالت: بلغني أيها الملك السعيد أنه لما تكلم السمك قلبت الصبية الطاجن بالقضيب وخرجت من الموضع الذي جاءت منه والتحم الحائط، فعند ذلك قام الوزير وقال: هذا أمر لا يمكن إخفاؤه عن الملك، ثم أنه تقدم إلى الملك وأخبره بما جرى قدامه فقال: لا بد أن أنظر بعين، فأرسل إلى الصياد وأمره أن يأتي بأربع سمكات مثل الأول وأمهله ثلاثة أيام. فذهب الصياد إلى البركة وأتاه بالسمك في الحال. فأمر الملك أن يعطوه أربعمائة دينار. ثم التفت الملك إلى الوزير وقال له: سو أنت السمك ههنا قدامي فقال الوزير سمعاً وطاعة، فأحضر الطاجن ورمى فيه السمك بعد أن نظفه ثم قلبه وإذا بالحائط قد انشق وخرج منه عبد أسود كأنه ثور من الثيران أو من قوم عاد وفي يده قرع من شجرة خضراء وقال بكلام فصيح مزعج: يا سمك يا سمك هل أنت على العهد القديم مقيم؟ فرفع السمك رأسه من الطاجن وقال: نعم وأنشد هذا البيت:

إن عدت عدنا وإن وافيت وافينا.......... وإن هجرت فإنا قد تكافـينـا


ثم أقبل العبد على الطاجن وقلبه بالفرع إلى أن صار فحماً أسود، ثم ذهب العبد من حيث أتى، فلما غاب العبد عن أعينهم قال الملك: هذا أمر لا يمكن السكوت عنه، ولا بد أن هذا السمك له شأن غريب، فأمر بإحضار الصياد، فلما حضر قال له: من أين هذا السمك فقال له من بركة بين أربع جبال وراء هذا الجبل الذي بظاهر مدينتك، فالتفت الملك إلى الصياد وقال له: مسيرة كم يوم، قال له يا مولاننا السلطان مسيرة نصف ساعة.
فتعجب السلطان وأمر بخروج العسكر من وقته مع الصياد فصار الصياد يلعن العفريت وساروا إلى أن طلعوا الجبل ونزلوا منه إلى برية متسعة لم يروها مدة أعمارهم والسلطان وجميع العسكر يتعجبون من تلك البرية التي نظروها بين أربع جبال والسمك فيها على أربعة ألوان أبيض وأحمر وأصفر وأزرق.
فوقف الملك متعجباً وقال للعسكر ولمن حضر: هل أحد منكم رأى هذه البركة في هذا المكان، فقالوا كلهم لا، فقال الملك: والله لا أدخل مدينتي ولا أجلس على تخت ملكي حتى أعرف حقيقة هذه البركة وسمكها.
ثم أمر الناس بالنزول حول هذه الجبال فنزلوا، ثم دعا بالوزير وكان وزيراً عاقلاً عالماً بالأمور، فلما حضر بين يديه قال له: إني أردت أن أعمل شيئاً فأخبرك به وذلك أنه خطر ببالي أن أنفرد بنفسي في هذه الليلة وأبحث عن خبر هذه البركة وسمكها، فاجلس على باب خيمتي وقل للأمراء والوزراء والحجاب أن السلطان متشوش وأمرني أن لا أؤذن لأحد في الدخول عليه ولا تعلم أحد بقصدي، فلم يقدر الوزير على مخالفته.
ثم أن الملك غير حالته وتقلد سيفه وانسل من بينهم ومشى بقية ليله إلى الصباح، فلم يزل سائراً حتى اشتد عليه الحر فاستراح ثم مشى بقية يومه وليلته الثانية إلى الصباح فلاح له سواد من بعد ففرح وقال: لعلي أجد من يخبرني بقضية البركة وسمكها، فلما قرب من السواد وجده قصراً مبنياً بالحجارة السود مصفحاً بالحديد وأحد شقي بابه مفتوح والآخر مغلق.
ففرح الملك ووقف على الباب ودق دقاً لطيفاً فلم يسمع جواباً، فدق ثانياً وثالثاً فلم يسمع جواباً، فدق رابعاً دقاً مزعجاً فلم يجبه أحد، فقال لا بد أنه خال، فشجع نفسه ودخل من باب القصر إلى دهليز ثم صرخ وقال: يا أهل القصر إني رجل غريب وعابر سبيل، هل عندكم شيء من الزاد؟ وأعاد القول ثانياً وثالثاً فلم يسمع جواباً، فقوي قلبه وثبت نفسه ودخل من الدهليز إلى وسط القصر فلم يجد فيه أحد، غير أنه مفروش وفي وسطه فسقية عليها أربع سباع من الذهب تلقي الماء من أفواهها كالدر والجواهر وفي دائره طيور وعلى ذلك القصر شبكة تمنعها من الطلوع، فتعجب من ذاك وتأسف حيث لم ير فيه أحد يستخبر منه عن تلك البركة والسمك والجبال والقصر، ثم جلس بين الأبواب يتفكر وإذا هو بألين من كبد حزين فسمعه يترنم بهذا الشعر:

لما خفيت ضنى ووجدي قد ظهر.......... والنوم من عيني تبدل بالسهـر
ناديت وجداً قد تزايد بي الفكـر .......... يا وجد لا تبقى علـي ولا تـذر


فلما سمع السلطان ذلك الأنين نهض قائماً وقصد جهته فوجد ستراً مسبولاً على باب مجلس فرفعه فرأى خلف الستر شاباً جالساً على سرير مرتفع عن الأرض مقدار ذراع، وهو شاب مليح بقد رجيح ولسان فصيح وجبين أزهر وخداً أحمر وشامة على كرسي خده كترس من عنبر كما قال الشاعر:

ومهفهف من شعره وجبـينـه ..........مشت الورى في ظلمة وضياء
ما أبصرت عيناك أحسن منظر .......... فيما يرى من سـائر الأشـياء
كالشامة الخضراء فوق الوجنة .......... الحمراء تحت المقلة السـوداء

ففرح به الملك وسلم عليه والصبي جالس وعليه قباء حرير بطراز من ذهب لكن عليه أثر الحزن، فرد السلام على الملك وقال له: يا سيدي اعذرني عن عدم القيام، فقال الملك: أيها الشاب أخبرني عن هذه البركة وعن سمكها الملون وعن هذا القصر وسبب وحدتك فيه وما سبب بكائك؟ فلما سمع الشاب هذا الكلام نزلت دموعه على خده وبكى بكاء شديداً، فتعجب الملك وقال: ما يبكيك أيها الشاب؟ فقال كيف لا أبكي وهذه حالتي، ومد يده إلى أذياله فإذا نصفه التحتاني إلى قدميه حجر ومن صرته إلى شعر رأسه بشر.
ثم قال الشاب: اعلم أيها الملك أن لهذا أمراً عجيباً لو كتب بالإبر على آفاق البصر لكان عبرة لمن اعتبر، وذلك يا سيدي أنه كان والدي ملك هذه المدينة وكان اسمع محمود الجزائر السود وصاحب هذه الجبال الأربعة أقام في الملك سبعين عاماً ثم توفي والدي وتسلطنت بعده وتزوجت بابنة عمي وكانت تحبني محبة عظيمة بحيث إذا غبت عنها لا تأكل ولا تشرب حتى تراني، فمكثت في عصمتي خمس سنين إلى أن ذهبت يوماً إلى الحمام فأمرت الطباخ أن يجهز لنا طعاماً لأجل العشاء، ثم دخلت هذا القصر ونمت في الموضع الذي أنا فيه وأمرت جاريتين أن يروحا على وجهي فجلست واحدة عند رأسي والأخرى عند رجلي وقد قلقت لغيابها ولم يأخذني نوم غير أن عيني مغمضة ونفسي يقظانة.
فسمعت التي عند رأسي تقول للتي عند رجلي يا مسعودة إن سيدنا مسكين شبابه ويا خسارته مع سيدتنا الخبيثة الخاطئة. فقالت الأخرى: لعن الله النساء الزانيات ولكن مثل سيدنا وأخلاقه لا يصلح لهذه الزانية التي كل ليلة تبيت في غير فراشه.
فقالت التي عند رأسي: إن سيدنا مغفل حيث لم يسأل عنها. فقالت الأخرى ويلك وهل عند سيدنا علم بحالها أو هي تخليه باختياره بل تعمل له عملاً في قدح الشراب الذي يشربه كل ليلة قبل المنام فتضع فيه البنج فينام ولم يشعر بما يجري ولم يعلم أين تذهب ولا بما تصنع لأنها بعدما تسقيه الشراب تلبس ثيابها وتخرج من عنده فتغيب إلى الفجر وتأتي إليه وتبخره عند أنفه بشيء فيستيقظ من منامه.
فلما سمعت كلام الجواري صار الضيا في وجهي ظلاماً وما صدقت أن الليل اقبل وجاءت بنت عمي من الحمام فمدا السماط وأكلنا وجلسنا ساعة زمنية نتنادم كالعادة ثم دعوت بالشراب الذي أشربه عند المنام فناولتني الكأس فراوغت عنه وجعلت أشربه مثل عادتي ودلقته في عبي ورقدت في الوقت والساعة وإذا بها قالت: نم ليتك لم تقم، والله كرهتك وكرهت صورتك وملت نفسي من عشرتك. ثم قامت ولبست أخفر ثيابها وتبخرت وتقلدت سيفاً وفتحت باب القصر وخرجت.
فقمت وتبعتها حتى خرجت وشقت في أسواق المدينة إلى أن انتهت إلى أبواب المدينة فتكلمت بكلام لا أفهمه فتساقطت الأقفال وانفتحت الأبواب وخرجت وأنا خلفها وهي لا تشعر حتى انتهت إلى ما بين الكيمان وأتت حصناً فيه قبة مبنية بطين لها باب فدخلته هي وصعدت أنا على سطح القبة وأشرفت عليها اذا بها قد دخلت على عبد أسود إحدى شفتيه غطاء وشفته الثانية وطاء وشفاهه تلقط الرمل من الحصى وهي مبتلي وراقد على قليل من قش القصب فقبلت الأرض بين يديه.
فرفع ذلك العبد رأسه إليها وقال لها: ويلك ما سبب قعودك إلى هذه الساعة كان عندنا السودان وشربوا الشراب وصار كل واحد بعشيقته وأنا ما رضيت أن أشرب من شأنك، فقالت: يا سيدي وحبيب قلبي أما تعلم أني متزوجة بابن عمي وأنا أكره النظر في صورته وأبغض نفسي في صحبته، ولولا أني أخشى على خاطرك لكنت جعلت المدينة خراباً يصبح فيها البوم والغراب وأنقل حجارتها إلى جبل قاف.

فقال العبد: تكذبين يا عاهرة وأنا أحلف وحق فتوة السودان وإلا تكون مروءتنا مروءة البيضان. إن بقيت تقعدي إلى هذا الوقت من هذا اليوم لا أصاحبك ولا أضع جسدي على جسدك، يا خائنة تغيبين علي من أجل شهوتك يا منتنة يا أخت البيضان.
قال الملك: فلما سمعت كلامها وأنا أنظر بعيني ما جرى بينهما صارت الدنيا في وجهي ظلاماً ولم أعرف روحي في أي موضع وصارت بنت عمي واقفة تبكي إليه وتتدلل بين يديه وتقول له: يا حبيبي وثمرة فؤادي ما أحد غيرك بقي لي فإن طردتني يا ويلي يا حبيبي يا نور عيني. وما زالت تبكي وتضرع له حتى رضي عليها ففرحت قامت وقلعت ثياب ولباسها وقالت له: يا سيدي هل عندك ما تأكله جاريتك، فقال لها اكشفي اللقان فإن تحتها عظام فيران مطبوخة فكليها ومرمشيها وقومي لهذه القوارة تجدين فيها بوظة فاشربيها.
فقامت وأكلت وشربت وغسلت يديها، وجاءت فرقدت مع العبد على قش القصب وتعرت ودخلت معه تحت الهدمة والشرايط فلما نظرت هذه الفعال التي فعلتها بنت عمي وهممت أن أقتل الإثنين فضربت العبد أولاً على رقبته فظننت أنه قضي عليه.
وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح، فلما أصبح الصباح دخل الملك إلى محل الحكم واحتبك الديوان إلى آخر النهار، ثم طلع الملك قصره فقالت لها أختها دنيازاد: تممي لنا حديثك، قالت: حباً وكرامة.


في الليلة الثامنة

قالت: بلغني أيها الملك السعيد، أن الشاب المسحور قال للملك: لما ضربت العبد لأقطع رأسه قطعت الحلقوم والجلد واللحم فظننت أني قتلته فشخر شخيراً عالياً فتحركت بنت عمي وقامت بعد ذهابي فأخذت السيف وردته إلى موضعه وأتت المدينة ودخلت القصر ورقدت في فراشي إلى الصباح، ورأيت بنت عمي في ذلك اليوم قد قطعت شعرها ولبست ثياب الحزن وقالت: يا ابن عمي لا تلمني فيما أفعله، فإنه بلغني أن والدتي توفيت وأن والدي قتل في الجهاد، وأن أخوي أحدهما مات ملسوعاً والآخر رديماً فيحق لي أن أبكي وأحزن، فلما سمعت كلامها سكت عنها وقلت لها: افعلي ما بدا لك فإني لا أخالفك، فمكثت في حزن وبكاء وعددي سنة كاملة من الحول إلى الحول، وبعد السنة قالت لي أريد أن أبني في قصرك مدفناً مثل القبة وأنفرد فيه بالأحزان أسميه بيت الأحزان.
فقلت لهاك افعلي ما بدا لك فبنت لها بيتاً للحزن في وسطه قبة ومدفناً مثل الضريح ثم نقلت العبد وأنزلته فيه وهو ضعيف جداً لا ينفعها بنافعة لكنه يشرب الشراب، ومن اليوم الذي جرحته فيه ما تكلم إلا أنه حي لأن أجله لم يفرغ فصارت كل يوم تدخل عليه القبة بكرة وعشياً وتبكي عنده، وتعدد عليه وتسقيه الشراب والمساليق ولم تزل على هذه الحالة صباحاً ومساء إلى ثاني سنة وأنا أطول بالي عليها إلى أن دخلت عليها يوماً من الأيام، على غفلة فوجدتها تبكي وتلطم وجهها وتقول هذه الأبيات:

عدمت وجودي في الورى بعد بعدكم.......... فإن فـؤادي لا يحـب سـواكـم
خذوا كرماً جسمي إلى أني ترتمـوا .......... وأين حللتم فادفنـونـي حـداكـم
وإن تذكروا اسمي عند قبري يجيبكم.......... أنين عظامي عند صوت نـداكـم


فلما فرغت من شعرها قلت لها وسيفي مسلول في يدي: هذا كلام الخائنات اللاتي يسكرن المعشره، ولا يحفظن الصحة وأردت أن أضربها فرفعت يدي في الهواء فقامت وقد علمت أني أنا الذي جرح العبد ثم وقعت على قدميها وتكلمت بكلام لا أفهمه، وقالت جعل الله بسحري نصفك حجراً ونصفك الآخر بشراً، فصرت كما ترى وبقيت لا أقوم ولا أقعد ولا أنا ميت ولا أنا حي.
فلما صرت هكذا سحرت المدينة وما فيها من الأسواق والغبطان وكانت مدينتنا أربعة أصناف مسلمين ونصارى ويهود ومجوس فسحرتهم سمكاً، فالأبيض مسلمون والأحمر مجوس والأزرق نصارى والأصفر يهود وسحرت الجزائر الأربعة جبال وأحاطتها بالبركة، ثم إنها كل يوم تعذبني، وتضربني بسوط من الجلد مائة ضربة حتى يسيل الدم ثم تلبسني من تحت هذه الثياب ثوباً من الشعر على نصفي الفوقاني ثم أن الشاب بكى وأنشد:

صبراً لحكمك يا إله الـقـضـا .......... أنا صابر إن كان فيه لك الرضا
قد ضقت بالأسر الذي قد نابنـي ..........فوسباني آل النبي المرتـضـى

فعند ذلك التفت الملك إلى الشاب وقال له: أيها الشاب زدتني هماً على همي، ثم قال له: وأين تلك المرأة قال في المدفن الذي فيه العبد راقد في القبة وهي تجيء له كل يوم مرة وعند مجيئها تجيء إلى وتجردني من ثيابي وتضربني بالسوط مئة ضربة وأنا أبكي وأصيح ولم يكن في حركة حتى أدفعها عن نفسي ثم بعد أن تعاقبني تذهب إلى العبد بالشراب والمسلوقة بكرة النهار. قال الملك: والله يا فتى لأفعلن معك معروفاً أذكر به وجميلاً يؤرخونه سيراً من بعدي، ثم جلس الملك يتحدث معه إلى أن أقبل الليل ثم قام الملك وصبر إلى أن جاء وقت السحر فتجرد من ثيابه وتقلد سيفه ونهض إلى المحل الذي فيه العبد فنظر إلى الشمع والقناديل ورأى البخور والأدهان ثم قصد العبد وضربه فقتله ثم حمله على ظهره ورماه في بئر كانت في القصر، ثم نزل ولبس ثياب العبد وهو داخل القبة والسيف معه مسلول في طوله، فبعد ساعة أتت العاهرة الساحرة وعند دخولها جردت ابن عمها من ثيابه وأخذت سوطاً، وضربته فقال آه يكفيني ما أنا فيه فارحميني فقالت: هل كنت أنت رحمتني وأبقيت لي معشوق، ثم ألبسته اللباس الشعر والقماش من فوقه ثم نزلت إلى العبد ومعها قدح الشراب وطاسة المسلوقة ودخلت عليه القبة وبكت وولولت وقالت: يا سيدي كلمني يا سيدي حدثني وأنشدت تقول:


فإلى متى هذا التجنب والـجـفـا.......... إن الذي فعل الغرام لقد كـفـى
كم قد تطيل الهجر لي معتـمـداً.......... إن كان قصدك حاسدي فقد اشتفى


ثم إنها بكت وقالت: يا سيدي كلمني وحدثني فخفض صوته، وعوج لسانه وتكلم بكلام السودان وقال: آه لا حول ولا قوة إلا بالله فلما سمعت كلامه صرخت من الفرح وغشي عليها ثم إنها استفاقت وقالت لعل سيدي صحيح، فخفض صوته بضعف وقال: يا عاهرة أنت لا تستحقي أن أكلمك، قالت ما سبب ذلك، قال سببه أنك طول النهار تعاقبين زوجك وهو يصرخ ويستغيث حتى أحرمتيني النوم من العشاء إلى الصباح، ولم يزل زوجك يتضرع ويدعو عليك حتى أقلقني صوته ولولا هذا لكنت تعافيت فهذا الذي منعني عن جوابك، فقالت عن إذنك أخلصه مما هو فيه، فقال لها: خلصيه وأريحينا فقالت: سمعاً وطاعة.
ثم قامت وخرجت من القبة إلى القصر وأخذت طاسة ملأتها ماء ثم تكلمت عليها فصار الماء يغلي بالقدر ثم رشته منها وقالت: بحق ما تلوته أن تخرج من هذه الصورة إلى صورتك الأولى: فانتفض الشاب وقام على قدميه، وفرح بخلاصه وقال: أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله صاى الله عليه وسلم، ثم قالت له: اخرج ولا ترجع إلى هنا وإلا قتلتك وصرخت في وجهه.
فخرج من بين يديها وعادت إلى القبة ونزلت وقالت: يا سيدي اخرج إلي حتى أنظرك، فقال لها بكلام ضعيف أي شيء فعلتيه، أرحتيني من الفرع ولم تريحيني من الأصل، فقالت يا حبيبي وما هو الأصل قال: أهل هذه المدينة والأربع جزائر كل ليلة، إذا انتصف الليل يرفع السمك رأسه ويدعو علي وعليك فهو سبب منع العافية عن جسمي، فخلصيهم وتعالي خذي بيدي، وأقيميني، فقد توجهت إلى العافية فلما سمعت كلام الملك وهي تظنه العبد، قالت له وهي فرحة يا سيدي على رأسي وعيني بسم الله، ثم نهضت وقامت وهي مسرورة تجري وخرجت إلى البركة وأخذت من مائها قليلاً، وأدرك شهريار الصباح فسكتت عن الكلام المباح.

في الليلة التاسعة

قالت: بلغني أيها الملك السعيد أن الصبية الساحرة، لما أخذت شيئاً من هذه البركة وتكلمت عليه بكلام لا يفهم تحرك السمك، ورفع رأسه وصار آدميين في الحال، وانفك السحر عن أهل المدينة وأصبحت عامرة والأسواق منصوبة، وصار كل واحد في صناعته وانقلبت الجبال جزائر، كما كانت ثم أن الصبية الساحرة رجعت إلى الملك في الحال وهي تظن أنه العبد، وقالت يا حبيبي ناولني يدك الكريمة أقبلها.

فقال الملك بكلام خفي: تقربي مني، فدنت منه وقد أخذ صارمه وطعنها به في صدرها حتى خرج من ظهرها ثم ضربها فشقها نصفين وخرج فوجد الشاب المسحور واقفاً في انتظاره فهنأه بالسلامة وقبل الشاب يده وشكره فقال له الملك: تقعد مدينتك أن تجيء معي إلى مدينتي؟ فقال الشاب: يا ملك الزمان أتدري ما ينك وبين مدينتك؟ فقال يومان ونصف فعند ذلك قال له الشاب: إن كنت نائماً فاستيقظ إن بينك وبين مدينتك سنة للمجد وما أتيت في يومين ونصف إلا لأن المدينة كانت مسحورة وأنا أيها الملك لا أفارقك لحظة عين.
ففرح الملك بقوله ثم قال الحمد لله الذي من علي بك فأنت ولدي لأني طول عمري لم أرزق ولداً. ثم تعانقا وفرحا فرحاً شديداً، ثم مشيا حتى وصلا إلى القصر وأخبر الملك الذي كان مسحوراً أرباب دولته أنه مسافر إلى الحج الشريف فهيئوا له جميع ما يحتاج إليه ثم توجه هو والسلطان وقلب السلطان ملتهب على مدينته حيث غاب عنها سنة. ثم سافر ومعه خمسون مملوكاً ومعه الهدايا، ولم يزالا مسافرين ليلاً ونهاراً سنة كاملة حتى أقبلا على مدينة السلطان.
فخرج الوزير والعساكر بعدما قطعوا الرجاء منه وأقبلت العساكر وقبلت الأرض بين يديه وهنؤه بالسلامة فدخل وجلس على الكرسي ثم أقبل على الوزير وأعلمه بكل ما جرى على الشاب، فلما سمع الوزير ما جرى على الشاب هنأه بالسلامة.
ولما استقر الحال أنعم السلطان على أناس كثيرون، ثم قال للوزير علي بالصياد الذي أتى بالسمك فأرسل إلى ذلك الصياد الذي كان سبباً لخلاص أهل المدينة فأحضره وخلع عليه وسأله عن حاله وهل له أولاد فأخبره أن له ابناً وبنتين فتزوج الملك بإحدى بنتيه وتزوج الشاب بالأخرى،. وأخذ الملك الإبن عنده وجعله خازندارا، ثم أرسل الوزير إلى مدينة الشاب التي هي الجزائر السود وقلده سلطنتها وأرسل معه الخمسين مملوكا الذين جاؤوا معه وكثيرا من الخلع لسائر الأمراء. فقبل الوزير يديه وخرج مسافرا واستقر السلطان والشاب. وأما الصياد فإنه قد صار أغنى أهل زمانه وبناته زوجات الملوك إلى أن أتاهم الممات، وما هذا بأعجب مما جرى للحمال.
حكاية الحمال مع البنات
فإنه كان إنسان من مدينة بغداد وكان حمالاً. فبينما هو في السوق يوماً منا لأيام متكئاً على قفصه إذ وقفت عليه امرأة ملتفة بإزار موصلي من حرير مزركش بالذهب وحاشيتاه من قصب فرفعت قناعها فبان من تحته عيون سوجاء بأهداب وأجفان وهي ناعمة الأطراف كاملة الأوصاف، وبعد ذلك قالت بحلاوة لفظها: هات قفصك واتبعني. فحمل الحمال القفص وتبعها إلى أن وقفت على باب دار فطرقت الباب فنزل له رجل نصراني، فأعطته ديناراً وأخذت منه مقداراً من الزيتون وضعته في القفص وقالت له: احمله واتبعني، فقال الحمال: هذا والله نهار مبارك.
ثم حمل القفص وتبعها فوقفت عند دكان فاكهاني واشترت منه تفاحاً شامياً وسفرجلاً عثمانياً وخوخاً عمانياً وياسميناً حلبياً وبنو فراده شقياً وخياراً نيلياً وليموناً مصرياً وتمر حنا وشقائق النعمان وبنفسجاً ووضعت الجميع في قفص الحمال وقالت له: احمل، فحمل وتبعها حتى وقفت على جزار وقالت له: اقطع عشرة أرطال لحمة فقطع لها، ولفت اللحم في ورق موز ووضعته في القفص وقالت له: احمل يا حمال فحمل وتبعها، ثم وقفت على النقلي وأخذت من سائر النقل وقالت للحمال: احمل واتبعني فحمل القفص وتبعها إلى أن وقفت على دكان الحلواني واشترت طبقاً وملأته جميع ما عنده من مشبك وقطايف وميمونة وأمشاط وأصابع ولقيمات القاضي ووضعت جميع أنواع الحلاوة في الطبق ووضعته في القفص. فقال الحمال: لو أعلمتني لجئت معي ببغل تحمل عليه هذه الأشياء، فتبسمت.
ثم وقفت على العطار واشترت منه عشرة مياه ماء ورد وماء زهر وخلافه وأخذت قدراً من السكر وأخذت ماء ورد ممسك وحصى لبان ذكر وعودا عنبر ومسكاً وأخذت شمعاً اسكندرانياً ووضعت الجميع في القفص وقالت للحمال: احمل قفصك واتبعني، فحمل القفص وتبعها إلى أن أتت داراً مليحة وقدامها رحبة فسيحة وهي عالية البنيان مشيدة الأركان بابها صنع من الأبنوس مصفح بصفائح الذهب الأحمر، فوقفت الصبية على الباب ودقت دقاً لطيفاً وإذا بالباب انفتح بشقتيه.




فنظر الحمال إلى من فتح لها الباب فوجدها صبية رشيقة القد قاعدة النهد ذات حسن وجمال وقد واعتدال وجبين كثغرة الهلال وعيون كعيون الغزلان وحواجب كهلال رمضان وخدود مثل شقائق النعمان وفم كخاتم سليمان ووجه كالبدر في الإشراق ونهدين كرمانتين وبطن مطوي تحت الثياب كطي السجل للكتاب.
فلما نظر الحمال إليها سلبت عقله وكاد القفص أن يقع من فوق رأسه، ثم قال: ما رأيت عمري أبرك من هذا النهار، فقالت الصبية البوابة للدلالة والحمال مرحبا وهي من داخل الباب ومشوا حتى انتهوا إلى قاعة فسيحة مزركشة مليحة ذات تراكيب وشاذر وأثاث ومصاطب وسدلات وخزائن عليها الستور مرخيات، وفي وسط القاعة سرير من المرمر مرصع بالدر والجوهر منصوب عليه ناموسية منا لأطلس الأحمر ومن داخله صبية بعيون بابلية وقامة ألفية ووجه يخجل الشمس المضيئة، فكأنها بعض الكواكب الدرية أو عقيلة عربية كما قال فيها الشاعر:

من قاس قدك بالغصن الرطيب فقد.......... أضحى القياس به زوراً وبهتانـا
الغصن أحسن ما تلقاه مكتـسـبـاً .......... وأنت أحسن ما تلقـاه عـريانـا


فنهضت الصبية الثالثة من فوق السرير وخطرت قليلاً إلى أن صارت في وسط القاعة عند أختيها وقالت: ما وقوفهم، حطوا عن رأس هذا الحمال المسكين، فجاءت الدلالة من قدامه والبوابة من خلفه، وساعدتهما الثالثة وحططن عن الحمال وأفرغن ما في القفص وصفوا كل شيء في محله وأعطين الحمال دينارين وقلن له: توجه يا حمال، فنظر إلى البنات وما هن فيه من الحسن والطبائع الحسان فلم ير أحسن منهن ولكن ليس عندهن رجال.
ونظر ما عندهن من الشراب والفواكه والمشمومات وغير ذلك فتعجب غاية العجب ووقف عن الخروج، فقالت له الصبية: ما بالك لا تروح؟ هل أنت استقللت الأجرة، والتفتت إلى أختها وقالت لها: أعطيه ديناراً آخر فقال الحمال: والله يا سيداتي إن أجرتي نصفان، وما استقللت الأجرة وإنما اشتغل قلبي وسري بكن وكيف حالكن وأنتن وحدكن وما عندكن رجال ولا أحد يؤانسكن وأنتن تعرفن أن المنارة لا تثبت إلا على أربعة وليس لكن رابع، وما يكمل حظ النساء إلا بالرجال كما قال الشاعر:

انظر إلى أربع عندي قد اجتمعت.......... جنك وعود وقانون ومـزمـار

أنتن ثلاثة فتفتقرن إلى رابع يكون رجلاً عاقلاً لبيباً حاذقاً وللأسرار كاتماً فقلن له: نحن بنات ونخاف أن نودع السر عند من لا يحفظه، وقد قرأنا في الأخبار شعراً:

صن عن سواك السر لا تودعنه.......... من أودع السر فقد ضـيعـه

فلما سمع الحمال كلامهن قال: وحياتكن أني رجل عاقل أمين قرأت الكتب وطالعت التواريخ، أظهر الجميل وأخفي القبيح وأعمل بقول الشاعر:

لا يكتم السر إلا كل ذي ثـقة.......... والسر عند خيار الناس مكتوم
السر عندي في بيت له غلـق .......... ضاعت الفاتحة والباب مختوم

فلما سمعت البنات الشعر والنظام وما أبداه من الكلام قلن له: أنت تعلم أننا غرمنا على هذا المقام جملة من المال فهل معك شيء تجازينا به، فنحن لا ندعك تجلس عندنا حتى تغرم مبلغنا من المال لأن خاطرك أن تجلس عندنا وتصير نديمنا وتطلع على وجوهنا الصباح الملاح. فقالت صاحبة الدار: وإذا كانت بغير المال محبة فلا تساوي وزن حبة، وقالت البوابة إن يكن معك شيء رح بلا شيء فقالت الدلالة يا أختي نكف عنه فوالله ما قصر اليوم معنا ولو كان غيره ما طول روحه علينا ومهما جاء عليه أغرمه عنه.
ففرح الحمال وقال والله ما استفتحت بالدراهم إلا منكن، فقلن له اجلس على الرأس والعين وقامت الدلالة وشدت وسطها وصبت القناني وروقت المدام وعملت الخضرة على جانب البحر وأحضرت ما يحتاجون إليه ثم قدمت وجلست هي وأختها وجلس الحمال بينهن وهو يظن أنه في المنام. ولم يزل الحمال معهن في عناق وتقبيل وهذه تكلمه وهذه تجذبه وهذه بالمشموم تضربه وهو معهن حتى لعبت الخمرة بعقولهم.
فلما تحكم الشراب معهم قامت البوابة وتجردت من ثيابها وصارت عريانة ثم رمت نفسها في تلك البحيرة ولعبت في الماء وأخذت الماء في فمها وبخت الحمال ثم غسلت أعضاءها وما بين فخذيها ثم طلعت من الماء ورمت نفسها في حجر الحمال وقالت له يا حبيبي ما اسم هذا وأشارت إلى فرجها.

فقال الحمال رحمك، فقالت يوه أما تستحي ومسكته من رقبته وصارت تصكه فقال فرجك، فقالت غيره فقال: كسك، فقالت غيره فقال زنبورك، فلم تزل تصكه حتى ذاب قفاه ورقبته من الصك، ثم قال لها وما اسمه فقالت له: حبق الجسور، فقال الحمد لله على السلامة يا حبق الجسور. ثم أنهم أداروا الكأس والطاس.
فقامت الثانية وخلعت ثيابها ورمت نفسها في تلك البحيرة وعملت مثل الأولى وطلعت ورمت نفسها في حجر الحمال، وأشارت إلى فرجها وقالت له نور عيني ما اسم هذا قال فرجك، فقالت له: ما يقبح عليك هذا الكلام وصكته كفاطن له سائر ما في القاعة فقال حبك الجسور، فقالت له: لا، والضرب والصك من قفاه فقال لها وما اسمه فقالت له السمسم المقشور.
ثم قامت الثالثة وخلعت ثيابها ونزلت تلك البحيرة وفعلت مثل من قبلها ثم لبست ثيابها وألقت نفسها في حجر الحمال وقالت له أيضاً ما اسم هذا وأشارت إلى فرجها، فصار يقول لها كذا وكذا إلى أن قال لها وهي تضربه وما اسمه فقالت خان أبي منصور.
ثم بعد ساعة قام الحمال ونزع ثيابه ونزل البحيرة وذكره يسبح في الماء وغسل مثل ما غسلن. ثم طلع ورمى نفسه في حجر سيدتهن ورمى ذراعيه في حجر البوابة ورمى رجليه في حجر الدلالة ثم أشار إلى أيره، وقال: يا سيدتي ما اسم هذا فضحك الكل على كلامه حتى انقلبن على ظهورهن وقلن زبك قال لا وأخذ من كل واحدة عضة قلن أيرك قال لا، وأخذ من كل واحدة حضناً. وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح.
في الليلة العاشرة

قالت لها أختها دنيازاد: يا أختي أتمي لنا حديثك قالت حباً وكرامة: قد بلغني أيها الملك السعيد أنهن لم يزلن يقلن زبك، أيرك وهو يقبل ويعانق وهن يتضاحكن إلى أن قلن له وما اسمه قال: اسمه البغل الجسور الذي رعى حبق الجسور ويلعق السمسم المقشور ويبيت في خان أبي منصور فضحكن حتى استلقين على ظهورهن ثم عادوا إلى منادمتهم ولم يزالوا كذلك إلى أن أقبل الليل عليهم فقلن للحمال توجه وأرنا عرض أكتافك.
فقال الحمال والله خروج الروح أهون من الخروج من عندكن، دعونا نصل الليل بالنهار وكل منا يروح في حال سبيله فقالت الدلالة بحياتي عندكن تدعنه ينام عندنا نضحك عليه فإنه خليع ظريف فقلن له: تبيت عندنا بشرط أن تدخل تحت الحكم ومهما رأيته لا تسأل عنه ولا عن سببه، فقالت نعم، فقلن قم واقرأ ما على الباب مكتوباً، فقام إلى الباب فوجد مكتوباً عليه بماء الذهب: لا تتكلم فيما لا يعنيك تسمع ما لا يرضيك.
فقال الحمال اشهدوا أني لا أتكلم فيما لا يعنيني، ثم قامت الدلالة وجهزت لهم مأكولاً ثم أوقدوا الشمع والعود وقعدوا في أكل وشرب وإذا هم سمعوا دق الباب فلم يختل نظامهم فقامت واحدة منهن إلى الباب ثم عادت وقالت كمل صفاؤنا في هذه الليلة لأني وجدت بالباب ثلاثة أعجام ذقونهم محلوقة وهم عور بالعين الشمال وهذا من أعجب الاتفاق، وهم ناس غرباء قد حضروا من أرض الروم ولكل واحد منهم شكل وصورة مضحكة، فإن دخلوا نضحك عليهم. ولم تزل تتلطف بصاحبتيها حتى قالتا لها دعيهم يدخلون واشترطي عليهم أن لا يتكلموا في ما لا يعنيهم فيسمعوا ما لا يرضيهم. ففرحت وزاحت ثم عادت ومعها الثلاثة العور ذقونهم محلوقة وشواربهم مبرومة ممشوقة وهم صعاليك فسلموا فقام لهم البنات وأقعدوهم فنظر الرجال الثلاثة إلى الحمال فوجدوه سكران فلما عاينوه ظنوا أنه منهم وقالوا: هو صعلوك مثلنا يؤانسنا.
فلما سمع الحمال هذا الكلام قام وقلب عينيه وقال لهم: اقعدوا بلا فضول أما قرأتم ما على الباب فضحك البنات وقلن لبعضهن إننا نضحك على الصعاليك والحمال، ثم وضعن الأكل للصعاليك فأكلوا ثم جلسوا يتنادمون والبوابة تسقيهم.


ولما دار الكأس بينهم قال الحمال للصعاليك يا إخواننا هل معكم حكاية أو نادرة تسلوننا بها فديت فيهم الحرارة وطلبوا آلات اللهو فأحضرت لهم البوابة فلموصليا وعوداً عراقياً وجنكاً عجمياً فقام الصعاليك واقفين وأخذ واحد منهم الدف، وأخذ واحد العود، وأخذ واحد الجنك وضربوا بها وغنت البنات وصار لهم صوت عال. فبينما هم كذلك وإذا بطارق يطرق الباب، فقامت البوابة لتنظر من بالباب وكان السبب في دق الباب أن في تلك الليلة نزل هارون الرشيد لينظر ويسمع ما يتجدد من الأخبار هو وجعفر وزيره وسياف نقمته، وكان من عادته أن يتنكر في صفة التجار، فلما نزل تلك الليلة ومشى في المدينة جاءت طريقهم على تلك الدار فسمعوا آلات الملاهي فقال الخليفة جعفر هؤلاء قوم قد دخل السكر فيهم ونخشى أن يصيبنا منهم شر، فقال لا بد من دخولنا وأريد أن نتحيل حتى ندخل عليهم فقال جعفر: سمعاً وطاعة.
ثم تقدم جعفر وطرق الباب فخرجت البوابة وفتحت الباب، فقال لها: يا سيدتي نحن تجار من طبرية ولنا في بغداد عشرة أيام ومعنا تجارة ونحن نازلون في خان التجار وعزم علينا تاجر في هذه الليلة فدخلنا عنده وقدم لنا طعاماً فأكلنا ثم تنادمنا عنده ساعة، ثم أذن لنا بالانصراف فخرجنا بالليل ونحن غرباء فتهنا عن الخان الذي نحن فيه فنرجو من مكارمكم أن تدخلونا هذه الليلة نبيت عندكم ولكم الثواب فنظرت البوابة إليهم فوجدتهم بهيئة التجار وعليهم الوقار فدخلت لصاحبتيها وشاورتهما فقالتا لها أدخليهم.
فرجعت وفتحت لهم الباب فقالوا ندخل بإذنك، قالت ادخلوا فدخل الخليفة وجعفر ومسرور فلما أتتهم البنات قمن لهم وخدمنهم وقلن مرحباً وأهلاً وسهلاً بضيوفنا، ولنا عليكم شرط أن لا تتكلموا فيما لا يعنيكم فتسمعوا ما لا يرضيكم قالوا نعم. وبعد ذلك جلسوا للشراب والمنادمة فنظر الخليفة إلى الصعاليك الثلاثة فوجدهم عور العين الشمال فتعجب منهم ونظر إلى البنات وما هم فيه من الحسن والجمال فتحير وتعجب، واستمر في المنادمة والحديث وأتين الخليفة بشراب فقال أنا حاج وانعزل عنهم.
فقامت البوابة وقدمت له سفرة مزركشة ووضعت عليها بمطية من الصيني وسكبت فيها ماء الخلاف وأرخت فيه قطعة من الثلج ومزجته بسكر فشكرها الخليفة وقال في نفسه لا بد أن أجازيها في غد على فعلها من صنيع الخير، ثم اشتغلوا بمنادمتهم، فلما تحكم الشراب قامت صاحبة البيت وخدمتهم، ثم أخذت بيد الدلالة وقالت: يا أختي قومي بمقتضى ديننا فقالت لها نعم، فعند ذلك قامت البوابة وأطلعت الصعاليك خلف الأبواب قدامهن وذلك بعد أن أخلت وسط القاعة ونادين الحمال وقلن له: ما أقل مودتك ما أنت غريب بل أنت من أهل الدار.
فقام الحمال وشد أوسطه وقال: ما تردن فلن تقف مكانك، ثم قامت الدلالة وقالت للحمال ساعدني، فرأى كلبتين من الكلاب السود في رقبتيهما جنازير فأخذهما الحمال ودخل بهما إلى وسط القاعة فقامت صاحبة المنزل وشمرت عن معصميها وأخذت سوطاً وقالت للحمال قوم كلبة منهما فجرها في الجنزير وقدمها والكلبة تبكي وتحرك رأسها إلى الصبية فنزلت عليها الصبية بالضرب على رأسها والكلبة تصرخ وما زالت تضربها حتى كلت سواعدها فرمت السوط من يدها ثم ضمت الكلبة إلى صدرها ومسحت دموعها وقبلت رأسها ثم قالت للحمال ردها وهات التالية، فجاء بها وفعلت بها مثل ما فعلت بالأولى.
فعند ذلك اشتعل قلب الخليفة وضاق صدره وغمز جعفر أن يسألها، فقال له بالإشارة اسكت، ثم التفتت صاحبة البيت للبوابة وقالت لها: قومي لقضاء ما عليك قالت نعم. ثم إن صاحبة البيت صعدت على سرير من المرمر مصفح بالذهب والفضة وقالت البوابة والدلالة ائتيا بما عندكما، فأما البوابة فإنها صعدت على سرير بجانبها وأما الدلالة فإنها دخلت مخدعاً وأخرجت منه كيساً من الأطلس بأهداب خضر ووقفت قدام الصبية صاحبة المنزل ونفضت الكيس وأخرجت منه عوداً وأصلحت أوتاره وأنشدت هذه الأبيات:

ردوا على جفني النوم الذي سلـبـا ..........وخبروني بعـقـلـي آية ذهـبـا
علمت لما رضيت الحب مـنـزلة.......... إن المنام على جفني قد غصـبـا
قالوا عهدناك من أهل الرشاد فمـا.......... أغواك قلت اطلبوا من لحظة السببا
إني له عن دمي المسفوك معتـذر.......... أقول حملته في سفكـه تـعـبـا

ألقى بمرآة فكري شمس صورته .......... فعكسها شب في أحشائي اللهبـا
من صاغه الله من ماء الحياة وقد.......... أجرى بقيته في ثغـره شـنـبـا
ماذا ترى في محب ما ذكرت لـه.......... إلا شكى أو بكى أو حن أو أطربا
يرى خيالك في المـاء الـذلال إذا.......... رام الشراب فيروى وهو ما شربا

وأنشدت أيضاً:

سكرت من لحظه لا من مدامته .......... ومال بالنوم عن عيني تمايلـه
فما السلاف سلتني بل سوالفـه .......... وما الشمل شلتني بل شمائلـه


فلما سمعت الصبية ذلك، قالت طيبك الله، ثم شقت ثيابها ووقعت على الأرض مغشياً عليها، فلما نكشف جسدها رأى الخليفة أثر ضرب المقارع والسياط فتعجب من ذلك غاية العجب فقامت البوابة ورشت الماء على وجهها وأتت إليها بحلة وألبستها إياها، فقال الخليفة لجعفر أما تنظر إلى هذه المرأة وما عليها من أثر الضرب، فأنا لا أقدر أن أسكت على هذا وما أستريح إلا إن وقفت على حقيقة خبر هذه الصبية وحقيقة خبر هاتين الكلبتين، فقال جعفر: يا مولانا قد شرطوا علينا شرطاً وهو أن لا نتكلم فيما لا يعنينا فنسمع ما لا يرضينا، ثم قامت الدلالة فأخذت العود وأسندته إلى نهدها، وغمزته بأناملها وأنشدت تقول:

إن شكونا الهوى فمـاذا تـقـول.......... أو تلفنا شوقاً فماذا الـسـبـيل
أو بعثنا رسلاً نتـرجـم عـنـا .......... ما يؤدي شكوى المحب رسـول
أو صبرنا فما لنـا مـن بـقـاء.......... بعد فقد الأحـبـاب إلا قـلـيل
ليس إلا تـأسـفـاً ثـم حـزنـاً.......... ودموعاً على الخـدود تـسـيل
أيها الغائبون عن لمـح عـينـي.......... وعم في الفؤاد منـي حـلـول
هل حفظتم لدى الهوى عهد صب.......... ليس عنه مدى الزمـان يحـول
أم نسيتم على التبـاعـد صـبـا .......... شفه فبكم الضنى والـنـحـول
وإذا الحشر ضمنـا أتـمـنـى .......... من لدن وبنا حسـابـاً يطـول

فلما سمعت المرأة الثانية. شعر الدلالة شقت ثيابها. كما فعلت الأولى. وصرخت ثم ألقت نفسها على الأرض مغشياً عليها، فقامت الدلالة وألبستها حلة ثانية بعد أن رشت الماء على وجهها ثم قامت المرأة الثالثة وجلست على سرير وقالت للدلالة غني لي لا في ديني فما بقي غير هذا الصوت فأصلحت الدلالة العود وأنشدت هذه الأبيات:

فإلى متى هذا الصدود وذا الجفـا.......... فلقد جوى من أدمعي ما قد كفى
كم قد أطلت الهجر لي معتـمـداً.......... إن كان قصدك حاسدي فقد اشتفى
لو أنصف الدهر الخؤون لعاشـق .......... ما كان يوم العواذل منـصـفـا
فلمن أبوح بصبوتي يا قـاتـلـي .......... يا خيبة الشاكي إذا فقـد الـوفـا
ويزيد وجدي في هواك تلـهـفـاً .......... فمتى وعدت ولا رأيتك مخلـفـا
يا مسلمون خذوا بـنـار مـتـيم .......... ألف الشهادة لديه طرف ما غفـا
أيحل في شرع الغرام تـذلـلـي .......... ويكون غيري بالوصال مشرفـا
ولقد كلفت بحبـكـم مـتـلـذذاً .......... وغدا عذولي في الهوى متكلفـا

فلما سمعت المرأة الثالثة قصيدتها صرخت وشقت ثيابها وألقت نفسها على الأرض مغشياً عليها فلما انكشف جسدها ظهر فيه ضرب المقارع، مثل من قبلها فقال الصعاليك ليتنا ما دخلنا هذه الدار وكنا بتنا على الكيمان، فقد تكدر مبيتنا هنا بشيء يقطع الصلب فالتفت الخليفة إليهم وقال لهم لم ذلك قالوا قد اشتغل سرنا بهذا الأمر فقال الخليفة أما أنتم من هذا البيت، قالوا لا ولا ظننا هذا الموضع إلا للرجل الذي عندكم. فقال الحمال والله ما رأيت هذا الموضع إلا هذه الليلة وليتني بت على الكيمان ولم أبت فيه.
فقال الجميع نحن سبعة رجال وهن ثلاث نسوة وليس لهن رابعة فنسألهن عن حالهن فإن لم يجبننا طوعاً أجبننا كرهاً واتفق الجميع على ذلك، فقال جعفر ما هذا رأي سديد دعوهن فنحن ضيوف عندهن وقد شرطن علينا، شرطاً فنوفي به ولم يبق من الليل إلا القليل وكل منا يمضي إلى حال سبيله، ثم إنه غمز الخليفة وقال ما بقي غير ساعة، وفي غد تحضرهن بين يديك، فتسألهن عن قصتهن فأبى الخليفة وقال لم يبق لي صبر عن خبرهن وقد كثر بينهن القيل والقال، ثم قالوا ومن يسألهن فقال بعضهم الحمال ثم قال لهم النساء يا جماعة في أي شيء تتكلمون.
فقال الحمال لصاحبة البيت وقال لها يا سيدتي سألتك بالله وأقسم عليك به أن تخبرينا عن حال الكلبتين، وأي سبب تعاقبيهما ثم تعودين تبكين، وتقبليهما وأن تخبرينا عن سبب ضرب أختك بالمقارع وهذا سؤالنا والسلام فقالت صاحبة المكان للجماعة ما يقوله عنكم فقال الجميع نعم، إلا جعفر فإنه سكت.
فلما سمعت الصبية كلامهم قالت والله لقد آذيتمونا يا ضيوفنا، الأذية البالغة، وتقدم لنا أننا شرطنا عليكم أن من تكلم فيما لا يعنيه، سمع ما لا يرضيه أما كفا أننا أدخلناكم منزلنا وأطعمناكم زادنا ولكن لا ذنب لكم وإنما الذنب لمن أوصلكم إلينا ثم شمرت عن معصمها وضربت الأرض ثلاث ضربات وقالت عجلوا.
وإذا بباب خزانة قد فتح وخرج منها سبعة عبيد بأيديهم سيوف مسلولة وقالت كتفوا هؤلاء الذين كثر كلامهم واربطوا بعضهم ببعض ففعلوا وقالوا أيتها المخدرة ائذني لنا في ضرب رقابهم، فقالت أمهلوهم ساعة حتى أسألهم عن حالهم قبل ضرب رقابهم، فقال الحمال بالله يا سيدتي لا تقتليني بذنب الغير فإن الجميع أخطأوا، ودخلوا في الذنب، إلا أنا والله لقد كانت ليلتنا طيبة لو سلمنا من هؤلاء الصعاليك الذين لو دخلوا مدينة عامرة لأخربوها، ثم أنشد يقول:

ما أحسن الغفران من قادر.......... لا سيما عن غير ذي ناصر
بحرمة الود الذي بـينـنـا.......... لا تقتلي الأول بـالآخـر

فلما فرغ الحمال من كلامه ضحكت الصبية، وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح.
الليلة الحادية عشرة
قالت: بلغني أيها الملك السعيد أن الصبية لما ضحكت بعد غيظها، أقبلت على الجماعة وقالت أخبروني بخبركم فما بقي من عمركم إلا ساعة ولولا أنتم أعزاء فقال الخليفة ويلك يا جعفر عرفها بنا وإلا تقتلنا فقال جعفر من بعض ما نستحق، فقال له الخليفة لا ينبغي الهزل في وقت الجد كل منهم له وقت ثم أن الصبية أقبلت على الصعاليك، وقالت لهم هل أنتم أخوة فقالوا لا والله ما نحن إلا فقراء الحجام.
فقالت لواحد منهم هل أنت ولدت أعور فقال لا والله وإنما جرى لي أمر غريب حيت تلفت عيني ولهذا الأمر حكاية لو كتبت بالإبر على أماق البصر لكانت عبرة لمن اعتبر، فسألت الثاني والثالث فقالا لها مثل الأول ثم قالوا أن كل منا من بلد وأن حديثنا عجيب وأمرنا غريب، فالتفتت الصبية لهم، وقالت كل واحد منكم يحكي حكايته وما سبب مجيئه إلى مكاننا ثم يملس على رأسه ويروح إلى حال سبيله فأول من تقدم الحمال، فقال يا سيدتي أنا رجل حمال حملتني هذه الدلالة وأتت بي إلى هنا وجرى لي معكم ما جرى وهذا حديثي والسلام، فقالت له ملس على رأسك وروح فقال والله ما أروح حتى أسمع حديث رفقائي.
فتقدم الصعلوك الأول وقال لها يا سيدتي، إن سبب حلق ذقني وتلف عيني أن والدي كان ملكاً وله أخ وكان أخوه ملكاً على مدينة أخرى واتفق أن أمي ولدتني في اليوم الذي ولد فيه ابن عمي، ثم مضت سنون وأعوام، وأيام حتى كبرنا وكنت أزور عمي في بعض السنين وأقعد عنده أشهر عديدة فزرته مرة فأكرمني غاية الإكرام وذبح لي الأغنام وروق لي المدام وجلسنا للشراب فلما تحكم الشراب فينا قال ابن عمي: يا ابن عمي إن لي عندك حاجة مهمة فاستوثق مني بالإيمان العظام ونهض من وقته وساعته وغاب قليلاً، ثم عاد وخلفه امرأة مزينة مطيبة وعليها من الحلل ما يساوي مبلغاً عظيماً.

فالتفت إلي والمرأة خلفه، وقال خذ هذه المرأة واسبقني على الجبانة الفلانية ووصفها لي فعرفتها وقال ادخل بها التربة وانتظرني هناك فلم يمكني المخالفة ولم أقدر على رد سؤاله لأجل الذي خلفته فأخذت المرأة وسرت إلى أن دخلت التربة أنا وإياها فلما استقر بنا الجلوس جاء ابن عمي ومعه طاسة فيها ماء وكيس فيه جبس وقدوم ثم إنه أخذ القدوم وجاء إلى قبر في وسط التربة ففكه ونقض أحجاره إلى ناحية التربة، ثم حفر بالقدوم في الأرض، حتى كشف عن طابق قدر الباب الصغير فبان من تحت الطابق سلم معقود.
لم ألتفت إلى المرأة بالإشارة وقال لها دونك وما تختارين به فنزلت المرأة على ذلك السلم، ثم التفت إلي وقال يا ابن عمي تمم المعروف إذا نزلت أنا في ذلك الموضع فرد الطابق ورد عليه التراب كما كان وهذا تمام المعروف وهذا الجبس الذي في الكيس وهذا الماء الذي في الطاسة أعجن منه الجبس وجبس القبر في دائر الأحجار كما كان أول حتى لا يعرفه أحد ولا يقول هذا فتح جديد وتطيينه عتق لأن لي سنة كاملة، وأنا أعمل فيه، وما يعلم به إلا الله وهذه حاجتي عندك، ثم قال لي لا أوحش الله منك، يا ابن عمي، ثم نزل على السلم.
فلما غاب عني قمت ورددت الطابق وفعلت ما أمرني به حتى صار القبر كما كان ثم رجعت إلى قصر عمي، وكان عمي في الصيد والقنص فنمت تلك الليلة فلما أصبح الصباح تذكرت الليلة الماضية وما جرى فيها بيني وبين ابن عمي وندمت على ما فعلت معه حيث لا ينفع الندم، وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح.

أندريا ببرلو
30-08-2007, 02:12
عاشت في مدينة فيرونا عائلتان كبيرتان نبيلتان ولكنهما من أشدّ وألدّ الأعداء .
إذ تشاجر اللورد كابيوليت منذ سنوات خلت مع اللورد مونتيغيو, والآن لايمكن لأي فرد من آل كابيوليت أو حتى أي خادم مرتبط بأهل المنزل,أن يقابل فرداً من عائلة مونتيغيو من دون تبادل الكلمات والإهانات. وقد وجد مواطنون عاديون ساروا في الشوارع أنفسهم متورطين في القتال,فأعلن أخيراً أمير فيرونا أنه لن يتحمل وضع هاتين العائلتين أكثر من ذلك.
كما أنه سيقضي بإعدام أي فرد من العائلتين يخلُّ بأمن مدينة فيرونا .
كان روميو, الابن الوحيد لدى اللورد مونتيغيو, كئيباً على غير عادته . إنه يعاني , كما أخبر ابن عمه بنفوليو , ألم حب غير متبادل. إذ أن روزالين الجميلة لا تريد أن تقيم معه أي علاقة .
فحثَّ بنفوليو ابن عمه أن يعمد إلى تخفيف حزنه في مكان آخر مقترحاً على سبيل المزاح , أن يذهبا من دون دعوة إلى حفلة تنكرية في قصر أل كابيوليت حيث يمكن ل ِ روميو أن لايرى روزالين فقط , بل كثيراً من السيدات اللواتي يفقنها جمالاً. فوافق روميو الذي لم يسعه أن يقاوم فرصة النظر ملياً إلى محبوبته, خصوصاً أن صديقهم مركوشيو المرح الظريف والطيب القلب وصلته بطاقة دعوة لهذه الحفلة , وباستطاعتهم مرافقته . سيكون الجميع مقنّعين , فيمكنهم أن يمروا دون أن يتعرف إليهم أحد.
وهكذا , وفي ليلة الحفلة, وصلوا مقنعين إلى قصر آل كابيوليت , فرحب بهم اللورد كابيوليت , ثم انضموا إلى حشد الضيوف في قاعة الحفلات الضخمة. وسرعان ما اختفى بنفوليو وسط الحشد , لكن روميو وقف بهدوء جانباً , وهو يأمل أن يقع نظره على روزالين .
فجأة وقع نظره على فتاة شابه, على قدر كبير من الجمال, كانت قد رقصت برشاقة وسحر بالغين ,حتى أنه أسر تماماً فأصبحت روزالين في عداد المنسيين .
سأل رجلاً يخدم بالقرب منه : "من هي هذه السيدة ؟"
أجاب الرجل : "لست أدري يا سيدي ".
قال روميو مستغرباً : "هل أحب قلبي حتى الآن؟.... إذ لم أرَ أبداً جمالاً حقيقياً قبل هذه الليلة".
لقد تحدث بصوت مرتفع فسمعه تيبلت ابن أخ اللورد كابيوليت السريع الغضب وتعرف إلى صوته.
وتيبلت هو أكثر أفراد عائلة كابيوليت المتعطشين للدماء, والذي أثاره المشادّة في الشارع التي دفعت الأمير إلى إعلانه الأخير , والآن أمر تيبلت المستعد أبداً للقتال , خادماً ليأتي بسيفه , لكن اللورد كابيوليت أوقفه وهو يسأل :"لماذا أنت ثائر هكذا ؟"
قال تيبلت وهوا يشير إلى المتنكر : "إن هذا فرد من أعدائنا , آل مونتيغيو . ياعمي"
عرف اللورد كابيوليت روميو , لكنه كان أكثر هدوءاً ودراية من ابن أخيه الصعب المراس , فقال بهدوء : "استرح أنت يا ابن أخي الطيب , دعه وشأنه"
أجاب تيبلت بغيظ :"لن أتحمله"
وجاء دور اللورد كابيوليت ليثور غضباً :
"هل أنا السيد هنا أم أنت ؟ أصمت !"
"لن أتحمله !...."
"إنك سوف تثير اللغط وسط ضيوفي !... إنك لفتى وقح .... "
"أهدأ , أووووو..... ياللعار!!!!!"
"أنا سأجعلك تهدأ"
أما تيبلت , الذي قلما استطاع أن يسيطر على غيظه وألمه من جراء تعنيف عمه , خرج ثائرً من القاعة وهو يقسم بأن مونتيغيو الدخيل سيدفع ثمن هذه الإهانة.
في تلك الأثناء, كان روميو قد تقدم وتحدث إلى الشابة الجميلة وهو يجهل من تكون . لقد انجذب كل منهما للآخر على نحو غريب وعميق ,مع أنهما قلما تبادلا إلا بضع كلمات قبل أن تستدعى الفتاة.
ولم يعلم روميو بأنها جولييت إلا بعد ذهابها , إنها ابنة اللورد كابيوليت نفسه,عدو والده اللدود .
بعد انتهاء الحفلة,تمنى الضيوف لمضيفهم ولمضيفتهم ليلة سعيدة,واكتشفت جولييت أن الرجل الذي فاز بقلبها أثناء الحديث القصير هو روميو , أحد أفردا عائلة مونتيغيو التي تعلمت من عائلتهم أن تكرههم .

أندريا ببرلو
30-08-2007, 02:14
غادر الغرفة معظم المودعين ولم تبق سوى ظلال أصواتهم الباهتة على الجدران وفوق الحقائب الجاهزة للسفر هنا وهناك.. خرج المودّعون وهم يتمنوّن لصديقي رشيد العودة بالسلامة وبقيت مع ثلاثة من أصدقاء الطفولة نشدّ بحرص على الساعات القليلة الباقية لصديقنا قبل أن يغيب وجهه عنا سنوات مجهولة.. لم يكن الوداع وحده هو الذي يحزننا بل ثمّة شعور مؤلم بأن حزمة الأصدقاء الذين جمعتهم طفولة الحي والمدرسة والأسرار الصغيرة قد بدأت تتبعثر أمام رياح الحياة. أخذ رشيد يرسل بعض النكات جاهداً ليبدّد الحزن والقلق فيعصف الضحك حيناً ثم يتلاشى بسرعة أمام الحقائب ودقّات الساعة على الجدار منذرة بقرب منتصف الليل. فجأة اقتحم الغرفة(يوسف الأعمش) ومع دخوله اقتحمت أنوفَنا رائحةُ البول والعرق من جسد مهمل عجوز وثياب وسخة بالية لم تعرف الماء منذ سنوات.. أخذتنا الدهشة وتساءلت النظرات عن سرّ مجيئه في هذا الوقت المتأخر. لقد كان الأعمش آخر شخص نفكر بقدومه للوداع في تلك الساعة. دعاه رشيد إلى الدخول فجلس في أقرب كرسي إلى الباب واضعاً عكازه بين ساقيه ومطرقاً إلى الأرض برأسه الأشيب الأشعث. لم تتبدل صورته في أذهاننا منذ درجنا في الحي أطفالاً وشباباً، يخرج من بيته القديم في آخر الحي ثم يجلس على الرصيف مسنداً ظهره إلى جدار المسجد طوال ساعات النهار... يجتازه الناس دون اكتراث ويُخرج بين الحين والآخر كسرات من خبز وما تيسر من إدام فيزدردها بصمت وبطء وحين يهبط الظلام يجرّ جسده إلى بيته المهدم كحلزون عجوز.‏

قدّم إليه رشيد سيجارة ثم أشعلها له. فسرت في الوجه المتجعد ملامح الغبطة والامتنان، رفع رأسه وطاف في وجوهنا يتأملنا بعينين معتصرتين خابيتين ثم استقرّ بصره أخيراً على رشيد...‏

- سمعت بأنك ستسافر إلى استانبول‏

- نعم يا عم يوسف... سأتابع دراستي هناك‏

صمت الأعمش ثم أخذ يتأملنا بضيق وريبة. وأحسسنا أنه يريد أن يقول لرشيد شيئاً لكنه يخاف من البوح به أمامنا.. شجعه رشيد على الكلام..‏

- هل تريد شيئاً يا عم يوسف؟.. لا تخف إنهم أصدقائي‏

وعدد رشيد للأعمش أسماء آبائنا فاطمأن الأعمش قليلاً..‏

- متى ستسافر؟‏

- غداً... إن شاء الله..‏

- لي هناك أمانة!‏

- في استانبول!‏

- نعم...‏

- وماهي يا عم يوسف...؟‏

نظر الأعمش حوله هنا وهناك... وتردّد كثيراً قبل أن يقول..‏

- إنّها خمسون ليرة ذهبية خبأتها هناك‏

- أين؟!‏

- على بعد ثلاثين خطوة إلى الغرب من باب ثكنة أنور باشا‏

تلاقت عيوننا بدهشة... وتوّهج الشوق العارم إلى معرفة السر الغامض الذي حمله هذا العجوز وحده عشرات السنين. ارتشف الأعمش قليلاً من الشاي وعبّ دخاناً عميقاً في صدره ثم أطلقه مرغماً فتراقص في الفضاء كروح حبيسة... سرعان ماتلاشى... صاح أحد الرفاق‏

- ولماذا خبأت الليرات الذهبية هناك؟‏

أطبقت الكآبة على وجه العجوز وازدادت التجاعيد عمقاً... ثم أخذت الكلمات الدفينة تنهض في صدره المتهدم وتخرج متعثرة مترددة تكشف سرّه الدفين:‏

(منذ خمسين عاماً وربما أكثر كنت أقف حارساً أمام ثكنة أنور باشا هناك في استانبول. العساكر في جبهات القتال والثكنة المنيعة قد تحولت إلى سجن مخيف يجمعون فيه الفارين من الخدمة ريثما يتم إعدامهم جماعة بعد جماعة... كانوا يخرجون كلّ يوم بعشرة أنفار للإعدام ثم يأتون بأضعافهم... وفي أحد الأيام اقتربت من الباب امرأة مغطّاة بالسواد... فصرخْتُ في وجهها وأمرتها أن تبتعد.. ابتعدت قليلاً وأخذت تبكي... أشفقت عليها واقتربت منها لأعلم أمرها... كشفت عن وجه كالبدر وأخبرتني بأن زوجها وأخاها سجينان في هذه الثكنة وسوف يخرجونهما للإعدام هذا اليوم... وتوسلت إليّ باكية أن أساعدهما على الفرار. ثم قدّمت لي كيساً فيه خمسون ليرة ذهبية وأقسمت بأنها ستقدم لي مثلها إذا تم الأمر ونجا زوجها وأبوها من الموت...‏

تردّدت كثيراً لكن دموع المرأة والليرات الخمسين جعلتني أعدها بالمساعدة وما إن غابت المرأة حتى أسرعت وحفرت على بعد ثلاثين خطوة من يمين الباب وخّبأتُ الكيس... وكان هذا إلهاماً من الله سبحانه... ثم عدت إلى مكان حراستي دون أن يراني أحد. وقبيل المغرب بقليل خرج عساكر الإعدام بمجموعة من الفارين... فاعترضتهم وأخذت أشغل الحراس بأحاديث شتى... فانتهز السجناء الفرصة وفرّوا هاربين، تظاهرتُ بالجزع أطلقتُ النار، ركضتُ خلف السجناء مع الحراس، طاردناهم معظم الليل دون أن نقبض على أحد... عدت متعباً إلى الثكنة قبل الفجر فاستلقيت على فراشي وأنا أسعد الناس... نعم لأنني قد تخلصت من الفقر... ستنتهي حرب(السفر) وسأعود إلى بلادي سالماً غانماً. خمسون ليرة ذهبية تستطيع شراء نصف هذه الحارة والزواج من ابنة الباشا... لكني أفقت مذعوراً على ركلات ورفسات تنهال على جسدي من كلّ صوب... وحين فتحت عيني رأيت الضابط ومعه عدد من العساكر يحيطون بي... واستمرّ بعضهم بضربي دون رحمة وآخرون يفتشون حوائجي... ثم أبعدهم الضابط عني ورفسني على صدري بقسوة وصرخ :‏

- انهض يا كلب لقد قبضنا على الهاربين واعترفوا بكل شيء... أخرج المال حالاً...‏

فأقسمت بأنه لا علم لي بشيء... فازداد جنون الضابط وراح يذيقني شتّى أنواع الضرب والعذاب... ثم جروني إلى السجن وسلّطوا عليّ جلادين لا يعرفون ربهم... لكنني صبرت...أخرجوني من السجن مع بعض المحكومين بالإعدام... أوقفونا صفاً واحداً أمام جدار متخم بالرصاص.. عصبوا عيوننا فيئست من الحياة وكدت أبوح بسر الليرات المخبوءة ولكنني أيقنت أنني ميت في كلّ الأحوال وصار الأمر سيّان.. ثم دوّى صراخ الضابط يأمر جنوده بإطلاق النار علينا فانطلقت الرصاصات، دارت الدنيا وسقط جسدي المنهار على الأرض وعمّ الظلام... لكني أفقت ذاهلاً على ركلة قوية وماء بارد يُسكب على وجهي... فصحوت لأجد نفسي ممدداً بين الجثث فوق بركة من الدماء... زأر الضابط في أذني...‏

- أقسم برأس السلطان... بأنّ إعدامك سيكون حقيقياً في المرة القادمة.‏

أعادوني إلى السجن... وتراجعوا شيئاً فشيئاً عن تعذيبي.. وظللت سجيناً تسعة أشهر ثم أطلقوا سراحي.. لم أجرؤ أبداً على الاقتراب من كيس الليرات المخبوء... بل لم أجرؤ حتى على النظر إلى تلك الجهة لأني أعلم تماماً أن عيونهم ترصدني أينما ذهبت أو نظرت... وأخيراً يئسوا من أمري فأرسلوني إلى اليمن... وانتهت الحرب عاد الأتراك إلى بلادهم... عدت إلى بلادي... وبقيت طوال عمري أحلم دائماً بالسفر إلى هناك وإخراج الليرات المخبوءة...)‏

صمت يوسف الأعمش وراح يرنو إلى رشيد متوسّلاً... ولم أدر أي شيطان جعلني أثير غضبه فقلت:‏

- الليرات ليست من حقك يا أعمش!‏

فانتفض واقفاً يرتجف وشدّ على قبضة عكازه...‏

- بل لي وحدي... أنتم لا تعرفون مقدار العذاب الذي قاسيته من أجلها... لقد ضاع عمري وأنا أنتظر وأنتظر... لم أقدر على أي عمل... وكنت دائماً أقول لنفسي... لماذا أعمل وأنا ----

أندريا ببرلو
30-08-2007, 02:16
الأدب المصرى فى حرب أكتوبر 1973




فى ليلة من ليالى أكتوبر استدعى الملازم " كمال " الضابط فى الجيش من بيته فى ضاحية مصر الجديدة .

وبعد أيام قليلة اشتعلت نيران الحرب بيننـا وبين اسرائيـل ، فعرفت زوجته لماذا استدعى زوجها فى الليل .

وفى غمرة الحرب والعبور والانتصار ، نسيت سهير نفسها ، ونسيت زوجها .. وأصبح الفرد لا وجود له فى نظرها بعد أن تحرك المجموع .

نسيت فى هزة الانتصار زوجها كضابط .. ورأته فى رمال سيناء ، قدمين صغيرتين تتحركان وسط الوف الأقدام القوية نحو هدف عظيم .

وسط دخان المعركة ودوى القنابل والصواريخ وأزيز الرصاص .. أصبح زوجها بكل صفاته الخلقية وشجاعته .. ترسا صغيرا فى آلة كبيرة تتحرك فى عنف وضراوة .. فلم يعد له صوت مع صوت الآلة وضجيجها .. وإن كان له وجود حتمى .

وكانت تسكن فى شقة صغيرة من عمارة كبيرة بتلك الضاحية ، وفى نهاية خطوط " المترو " .. حيث السكون المطلق ورمال الصحراء .. التى تذكرها دوما برمال سيناء ، التى يحارب فيها زوجها .. وتقيم معها " شغالة " فوق العشرين تؤنسها فى وحدتها ، وتعاونها فى عمل البيت .. وان كانت سهير فى الواقع تقوم بعمـل البيت كله حسب مـا تعودت فى بيت أبيها قبـل أن تتزوج .

ولهذا اعتادت أن تخرج فى الصباح ومعها الشغالة .. وتركب " المترو " محطة ومحطتين .. لتذهب إلى السوق بنفسها ، وتشترى ما يلزم للطعام اليومى .. ولم تنقص الكمية إلا قليلا .. لأنها كانت تتوقع عودة زوجها فى كل ساعة .

ولم تكن وهى خارج البيت فى النهار ترى الاحساس بالحرب فى وجوه الناس ، وكان ذلك يغيظها أولا ولكن بعد التفكير أدركت السبب .. فالحرب بعيدة عنهم .. ومن أبرز صفات الناس فى القاهرة الهدوء ومزاولة عملهم اليومى بصورة عادية ، فهم يملكون زمام أعصابهم .. وتظهر شجاعتهم بأروع صورها فى ساعة الاختبار .

أما فى الليل فكانت سهير تحس بالحرب كأنها قريبة جدا .. من الاظلام التام لمصابيح الشوارع .. وقيود الاضاءة فى البيوت .

وكان الظلام يطبق برواقه على هذه المنطقة الصحراوية القليلة السكان بعد الغروب مباشرة .. ويخيم السكون التام والوحشة الرهيبة .

ولذلك ندر أن تخرج " سهير " فى الليل أو تنزل إلى الشارع .. وقد أوجد الظلام الفة قوية بين سكان العمارة .. لم تظهر بمثل هذه الصورة من قبل قط .

وتطوعت السيدات فى الهلال الأحمر وفى الجمعيات النسـائية .. ليعملن فى المستشفيات ، ويقمن بإرسال الهدايا والرسائل إلى الجنود فى الجبهة . وكانت سهير وهى فى بيتها تشاركهن هذا العمل بفرح ونشاط .

وأحست بان كل من حولها قد تحول بمشاعره إلى مكان هناك فى سيناء .. وفى هذا المكان تتجمـع كل الرغبـات والجهود وتتبلور .

وفى مساء يوم توقف القتال .. وأخذ بعض المقاتلين يعودون من الجبهة فى أجازة قصيرة .

وكانت " سهير " تتوقع عودة زوجها كما عاد هؤلاء .. فلما لم يحدث هذا .. بدأت تقلق وتنتابها الهواجس .

وكانت تقرأ السؤال عنه فى عيون جيرانها وصديقاتها .. دون أن يسألوها بألسنتهم .. شفقة بها وعطفا عليها .

وعندما تقرأ خواطرهم وما فى أذهانهم من أفكار .. يشحب لونها .. وتتندى عيناها بالدموع .

ثم بلغ القلق مداه عندما أخذ أهلها يسألون عنه صراحة فى التليفون وفى زيارتهم لها .. وفى كل يوم يكون السؤال الذى يمزق أعصابها .. فاضطرت بعد التفكير أن تكذب وتقول لهم بأنها تلقت منه رسالة حدثها فيها عن عمله البطولى فى الحرب .. وكيف كانت فرقته أول فرقة فى الجيش عبرت القناة ورفعت العلم .. وسرى الخبر فى الحى الصغير الذى تعيش فيه . . وأحست بأن الناس ينظرون اليها فى إكبار .. وكل واحد منهم يتمنى أن تكلفه بخدمة .. كانت السعادة تغمرهم إذا ساعدوها فى أبسط الأشياء .

وكانت فيما مضى من الأيام تسخر من الناس البسطاء الذين تسمعهم فى الإذاعة يبعثون بسلامهم إلى أقربائهم البعيدين عنهم .

فأصبحت الآن تتوق لأن تفعل مثلهم .. تتلهف الآن لأن تبعث السلام والتحية إلى زوجها .. البعيد عنها .. وتعطى روحها لمن يسمعها صوته فى الراديو .. صوته من بعيد وهو فى قلب سيناء .

أما من يحمل اليها رسالة منه فإنها تعطيه كل ما عندها .. كانت الرسالة تستغرق كيانها وبؤرة شعورها وأصبحت تحلم بها .

وكانت تجلس فى الصالة مدة طويلة وحدها .. وتدع الشغالة تنام .. لأن الصالة قريبة من الباب الخارجى الذى تجىء منه الرسالة .. وإذا قرع الجرس .. جرت متلهفة إلى الباب .. فإذا وجدته صبى المكوجى أو بائع اللبن .. تخشبت على الباب وأصيبت بخيبة أمل .. وقد تسب الطارق .
ولكنها تنتظر ..

أصبح التفكير فى شىء واحد .. الرسالة .. التى يحملها رسول .. أو تجدها تحت عقب الباب .. هى شاغلها الوحيد فى الحياة .

كانت تفتح الراديو .. وتسمع الأخبار .. والأناشيد الوطنية والموسيقى وكانت تقرأ ما تحب من الكتب .

وكان بعض من جاراتها يزرنها فى النهار والليل كلما وجدن الفراغ .. ولكنها كانت تفضل أن تقضى وقتها بمفردها .. وكانت هذه العزلة هى أحب الأشياء إلى نفسها ، لأنها تجعلها تفكر فيه وحده ، وتحصر نفسها فى عمله هناك .. وتتصوره وهو فى الخندق .. أو فى العراء .. مقاتلا أو مستريحا .. يفكر فيها .. كما تفكر فيه ..

انقضى على زواجهما ثلاث سنوات فقط ولكنها فى عمر ما توثق بينهمـا من روابط اللحم والدم .. أكثر من ثلاثين سنة .

وكانت تتوق لأن تنجب منه .. ما دامت بعد أن تزوجت قد رضيت بأن تترك الجامعة وتتفرغ لعمل البيت ، بيد أن الولد لم يأت بعد .. وقد يأتى غدا .. ولكنها كانت تتوق إلى وجوده فى أحشائها فى هذه اللحظة لتشعر وهو بعيد عنها بأن قطعة منه فى أعماقها .. تتحرك وتنمو .. وتنتظره كما تنتظر هى ..

وكان يثيرها ، ويهز مشاعرها ، ويلهب نار الشوق إلى زوجها .. ما تراه فى الشارع من الجنود العائدين من الميدان فى أجازات قصيرة .

فإذا رجعت إلى البيت ، جلست صامتة غارقة فى أفكارها .. وكلما مرت الأيام ازداد قلقها العصبى واشتد .

وكانت تمر عليها ساعات تقف فيها وراء باب الشقة وهى ترتجف حابسة صوت أنفاسها .. منتظرة الرسالة وهى تسقط من تحت الباب .

وأصبح ما تعانيه من توتر فى أعصـابها .. أشبه بالمرض .

ذات ليلة من الليالى الأخيرة من رمضان .. نامت دون سحور .. لأنها كانت تشعر بتعب شديد .

ورأت زوجها فى الحلم يخوض معركة ضارية .. وكان فى مقدمة الصفوف مع المشاة .. تقدموا واخترقوا طوابير العدو .. مهللين منتصرين .. وانقلب الجو كله إلى نيران تتأجج ودخان وقصف .

وفى غمار المعركة .. أصيب جندى مصرى .. وأحس به زوجها .. فرجع إليه يحمله وحده .. والرصاص حوله يتساقط .. حمله ومشى به حتى وضعه فى عربة الميدان الطبية .. وفى أثنـاء هـذه الحركة أصيب زوجها برصاصة وسقط .

واستيقظت من نومها مذعورة ..

كانت تعرف طباع زوجها ، وهو يفعل مثل هذا وأكثر منه .. ولذلك اشتد بها القلق .. وزاد الحلم بكل ما فيه من بشاعة من أحزانها وتعاستها .. وبكت .. وتعجبت كيف تطاوع نفسها وتبكى من حلم .

ولماذا تمزقت أعصابها هكذا .

ونظرت من النافذة فوجدت الشمس ساطعة .. فأدركت أنها تأخرت فى النوم إلى الضحى .. ونامت كثيرا مع أن مدة الحلم لم تستغرق أكثر من خمس دقائق .. وعكس الحلم سوء المزاج على نفسها .. وشهيتها للطعام حتى فى أيام العيد .

وفى اليوم الثالث للعيد .. جاء والدها من " اتليدم " فى قطار الظهر .. سمعت صوته بعد أن فتحت له " الشغالة " الباب فأصلحت من شأنها وجرت إليه فقبلت يده ، وجلست بجانبه تسأله عن والدتها وأخواتها فى البلد .. ولاحظ ما على وجهها من شحوب ، فعرف سببه ولم يحدثها عن شىء يثير فيها القلق .. لم يسألها عن زوجها .. كما لم يحدثها عن ابنه " مختار " وهو أخوها الذى يقاتل مع زوجها فى الجبهة .. لم يحدثها عنهما وإن كانت على يقين من أنه جاء إلى القـاهرة ليتسمع أخبارهما ..

ولكنه رجل ويملك زمام أعصابه .. ويستقبل الحرب وكل ما يجرى فيها كأمر عادى حتى وإن كان فيها أعز أبنائه .. أنها تعرف صفات والدها وشجاعته كرجل فى كل الأحوال والظروف .

ولو استشهد ابنه " مختار " سيقول كما قالت الخنساء من قبل " الحمد لله الذى شرفنى بقتله " .

كانت تعرف طباع والدها .. وقد جعلها وجوده فى البيت تفكر فى أخيها " مختار " الذى لم تفكر فيه كما فكرت فى زوجها " كمال " ولم تشتق إليه كما اشتاقت إلى زوجها .. وخجلت من نفسها .

كما خجلت من كل الأشيـاء التى جـاء بها والدهـا من البلد .

وقالت برقة :

ـ ما هذا كله .. يا والدى .. كل مرة تتعب نفسك .. انها زوادة سنة ..

ـ يا بنتى سيأتى " كمال " بعد أيام قليلة .. فأكليه من هذه الديوك .. فى الطقات الثلاث ..

وضحكت من كلام والدها .. واستراحت لاستبشاره ومرحه .. وتغدى معها .. وصلى العصر .. ثم خرج إلى المدينة لبعض شأنه ورجع فى الليل فتعشى ونام .. وفى الصباح سافر فى أول قطار .

وأحست " سهير " بعد أن غادر والدها البيت .. بهزة الفراق .. ولكن وجوده كان قد أعاد السكينة إلى نفسها ، وهدوءه واستبشاره عكسا عليها الهدوء والاستبشار اللذين ترجوهما لروحها القلقة .

وسمعت وهى جالسة فى الشرفة تتطلع إلى رمـال الصـحـراء .. والســكون يخيم على المنطقـة صوت الشيخ " رفعت " من مسجل فى الشقة المجاورة ، كان يتلو " الرحمن " وتنبهت "سهير" وأنصـتت مأخوذة .. لقد سمعت الشيخ " رفعت " كثيرا من قبل .. ولكنها لم تسمعه بمثل هذا الصوت الحنون .. أهى حالة نفسية .. وتندت عيناها بالدموع .. أى صوت إنه كروان يغنى فى الجنة .

ظلت جالسة فى مكانها ساكنة خاشعة .. حتى انتهت التلاوة وانقطع الصوت . وأحست بالحيوية والانتعاش .. وتبدلت تبدلا تاما .. ودخل قلبها الإيمان بالحياة . . وأعدت مائدة الغداء بعناية فائقة .. أعدت طبق زوجها .. ووضعت أدوات المائدة الخاصة به .

وجلست تأكل وكأنه أمامها .. يحـدثها حديثـه المألوف .. وبعد ساعة دخلت الحمام .. وخرجـت معطرة ، محلولة الشعر ، بادية النضـارة .. وجلست فى غرفتها أمام المرآة تتزين وتمشط شعرها . ثم انتقت أجمل ثيابها .. ثوبا مخمليا يبرز تقاطيع جسدها وكل ما فيه من فتنة .. وجلست على حافة السرير ، ترتدى جوربا من النيلون فى لون بشرتها .. ومدت قدمها الصغيرة وساقها الجميلة .. وبدت الساق عارية وملتفة وفى لون اللبن الممزوج بالعسل المصفى .. وغطت هذه النعومة حتى الفخذ بجورب ثم تناولت الثانى .. وعندما دق جرس الباب توقفت تتسمع وأصابعها ضاغطة على الفخذ الدافىء .. ثم واصلت رفع الجورب بعد أن أدركت أن الصوت لايعنيها وأن الشغالة تحادث الجارة .

ثم لبست حذاءها ووقفت أمام المرآة .. وكانت النافذة مفتوحة على نهار جميل .. فحركت أنفاس الهواء شعرها .. ونضرت وجهها ، وأجرت الدم فى شفتيها .. والبريق فى عينيها .. ورأت الثوب المخمـلى قد حدد خطوط جسمها .. الوركين .. والخصر .. وبروز الصدر .

وتنفست الصعداء .. وجلست فى الشرفة تتطلع إلى الطريق .

وفى الليل كانت جالسة فى الصالة نائمة وعلى خديها الدموع ، بعد أن برحها الانتظار الطويل .. وصحت على حركته وهو يفتح الباب .. وجرت إليه وتعلقت بعنقه وارتمت على صدره وضغطت ، وأعدت مائدة العشاء ..

وجلسا يتعشيان .. وكانت تلاحظه بعينيها وتقيسه طولا وعرضا .. وتفكر .. ولما فرغا من الطعام .. قدمت له فنجان القهوة وهى تحدق فى وجهه .. فسألها :
ـ مالك .. لماذا تنظرين الىّ هكذا ..
ـ تبدو لى .. كأنك لم تحارب .. ليس فى جسمك خدش واحد ..
ـ لقــد كانت فرقتى .. أول فرقـة عبرت القناة ورفعت العلم ..
وقالت سهير لنفسها أن هذا هو ما قلته للناس فعلا ..

وردت عليه :
ـ لايبدو عليك هذا ..
ـ لماذا ..
ـ ليس فى جسمك جرح واحد .. جرح صغير ..

وبدت غير منشرحة .. وعلا وجهها الامتعاض ..
ـ أكنت تودين أن أعود جريحا أو ماشيا على عكاز ..

وأغمضت عينيها ، واقتربت منه ، ولامست بخدها خده .. انها حمقاء .. كانت توده جريحا .. أما أن يعود إليها كما هو .. دون حتى الخدش البسيط .

فهو لم يحارب كما كانت ترغب .. وتتمنى .. أين بسالته .. وأين شجاعته .. هل انتقم لأطفال مدرسة بحر البقر .. وعمال أبى زعبل وسكان السويس .. والإسماعيلية وبور سعيد .. الآمنين .. هل انتقم لهؤلاء ..

وبعد نصف الليل كانت بجواره على السرير .. فى قميص النوم .. نصف يقظة .. وكان هو قد استغرق فى النعاس وانكشف عنه الغطاء .. فأخذت تضمه عليـه ، ولامسـت يدها شيئا غريبــا تحت " الفانلة " ورفعت الفانلة وكشفته .. فتبينت جرحا بليغا فى الكتف قد تغطى بالضمادات .. وربط باحكام . وضمته إليها فى عنف .. وجنون .. وهى تضحك حتى استيقظ على قبلاتها وضحكاتها ..
=================================
نشرت القصة بمجلة الثقافة عدد يناير 1974 وأعيد نشرها فى مجموعة عودة الابن الضال لمحمود البدوى عام 1993
=================================

أندريا ببرلو
30-08-2007, 02:17
مكتترة الجسم .. متوسطة الطول .. ذات بشرة قمحية.. لها شفتان دسمتان وأنفا كالسيف.. عيونها واسعة حتى لكأنها تأخذ جزأ كبيرا من وجهها .. رغم حالة الفقر المدقع الذي تحياه مع أسرتها إلا أنها تعشق الطيب .. فلا تخلو حجرتها من زجاجة ماء ورد تقتصد في استعماله, وعلبة بخور محلية الصنع .. وزجاجتي عطر صغيرتين من العطور التقليدية .. عود وعنبر.. أهديت إياهما من إحدى الجارات .. هذه " مّي " التي لا تخلو عيناها من الكحل .. ولا يخلو شعرها – والذي تُخرج مقدمته – من دهن الزيت.


سالم زوجها صياد فقير .. الذي إن بسط عليه الرزق من حصاد صيد باعه في السوق بعدما يُبقي لعائلته الشيء اليسير.
ويشتري ببعض ربحه أساسيات الحياة اليومية.. لسالم ومّي عشر من الأولاد أكبرهم زهرة .. وأصغرهم ريحانة .. والأوسط بين هذه وتلك من الذكور .. اتخذت مّي مكانها بين الجارات .. فقد اعتدن على اللقاء كل صباح .. وعلا صوتها بين الحاضرات .. تمّيل هذه بضحكات عالية .. وتلقي كلمة بذيئة لتلك .. وهكذا أيامها دواليك.
أسرفت مّي في الضحك هذا اليوم .. كما تمادت الكلمات سقما وهي تعلق على جاراتها.. وهن يتغامزن ويضحكن .. وانتهت القهوة الصباحية على أمل لقاء جديد.. عادت مّي لبيتها لتستعد لطهي الغداء .. لكنها لم تجد السمكات التي اعتاد زوجها وضعها في الطبخ .. وطال الانتظار .. ومضت الساعات ثقيلة الخطى.. الهواجس تعبث بمّي .. فتمد موجا وتبتلع آخر .. ولما تجاوز الصبر حدوده .. خرجت لتخبر الجيران.. علها تجد جوابا لحيرة أسئلة تدور في حناياها تحرقها بالعذاب..
خرج رجال القرية وشبابها لاستطلاع الخبر .. ولكن لا جواب.. توارت الشمس بعد أن ودعت القرية لتستريح من عناء يوم طويل.. وحملت ما تبقى من نور .. سالم لم يعد .. عاد حطام قاربه بعد أن ضمه البحر في صدره العميق لينقله إلى عالم الغيب.
فقدت مّي وأبنائها العائل الوحيد بعد الله.. فلفهم الأسى .. وغابت البسمات لتتحول إلى الأشجان دونها .. واستبدلت بالعبرات.. بالأمس كان البحر هو الأمل والرجاء .. واليوم ترنو إليه العيون مقرحة المدامع .. نظرات العذاب والشقاء تسائل أمواجه .. هناك الحبيب ساكن .. ولم يجد من ينقذه .. فلا مفر من القدر .. لن يعود ذلك الحبيب .. ستسأل عنه الشمس وتفتقده النجوم .. عاد قاربه محطم الأجزاء .. أما هو.. فقد ضم الآمال في صدره .. وطوى كل الأحلام .. وهناك في بيته المتصدع الجدران شبكة ترجو إصلاحها .. وإزار .. وقميص .. هناك مرآة مكسورة .. كان سالم ينظر فيها إلى شعرات الشيب التي بدت تغزو لحيته وشعر رأسه.. ظلت المرآة تنتظر ليطل بوجهه النحيل .. وهناك الأفراح ماتت في قلوب الصغار .. وحالة البؤس تزداد يوما إثر يوم .. رغم نوال المحسنين.. والبحر قبالة الدار .. تناجيه الأرواح أن رحماك .. وتحترق قلوب من يعي رحيله إلى دار القرار.
انتهت العدة .. لكن الأحزان لم تنته .. وطوت الأيام دورتها لتجدد دورات من الحياة أخرى .. ولم يبق من زاد الأيام إلا العذاب .. ونفد الصبر .. نظرت مّي في ليلة أطل القمر بدرا ينير الكون إلى أبنائها النيام تفكر في طريق يسد جوعتهم ويكسو عورتهم .. وقلّبت الأمور ظاهرا وباطنا .. واهتدت بفكرها العليل إلى طريق رأته الأيسر في الدروب .. والأملأ للجيوب
زهرة فتاتها التي أنهت دراسة المرحلة الإعدادية .. جميلة .. يانعة الطول .. ذات عينين خضراوين .. وشفتين رقيقتين .. سأرسلها إلى طريق الليل ..والهاوية ..هكذا تحدثت مّي في قرارة نفسها.
وفي ليلة ليلاء مضت زهرة الى عالم مجهول ..وعادت تحمل النقود وقد باعت عفتها في سوق العذاب..ألقت المال في حضن أمها ..
وذهبت .. فذرفت دموعها غواليا عسى أن تغسل العار..
غطت وجهها بوسادة متسخة .. لم تنم .. فالعالم من حولها جديد .. وأمامها ذات العمل كل ليلة .. ما زالت تهزها أحداث الصدمة الأولى.
في ليلتها الأخرى .. رجت مّي ابنتها لجلب مزيد من المال .. رمقت زهرة أمها بسهم نظرة حيرى .. ثم مضت.
أما ليلتها الثالثة فقد كانت أقل وطئا .. فغرفة الحياء التي كانت تملكها سكبتها في تربة الهوان .. وسرعان ما شربتها التربة الظامئة لتثمر طلعا كأنه رؤوس الشياطين .. وهكذا تحللت زهرة من أخلاقها تماما حتى أصبحت رائدة في فنون الليالي الحمراء.
عشرة أعوام مضت .. وزهرة تميل رؤوس الرجال.. كبر أخوتها .. أصبح لهم رصيد من المال وفير.. فانتقلوا إلى المدينة.. بعدما بنوا دارا جديدة .. تزوج جميع أخوتها وتفرق شملهم .. كل حملته خطاه إلى عيش جديد .. لم يبق في الدار غير زهرة وأمها.. فارقت مّي عيش الدنيا لتنتقل إلى مثواها الأخير .. فخلت الدار .. أربعون عاما عمر زهرة الآن .. ذبلت وريقاتها .. وجف نداها .. و أنطفأ رواؤها .. وجهها كالح لا نور فيه .. ويذوي عمرها إلى الاصفرار , وغيبة الراعي أدمت جراحها .. لم تعد تستهويها مراتع الليل .. بحثت عن أخوتها .. الكل منها براء .. عادت تلوك الأسى عمرا طويلا .. وتبكي قلبها عليلا .. تبدد مالها في تجارة خسرت فيها كل ما تملك .. عادت إلى الدار .. فلم تستطع دخولها .. فوقفت في فناء الحديقة تنظر إلى لبنات هذا البناء .. كل لبنة دفعت فيها ثمنا من العفاف .. كل لبنة تذكرها بالذل والعار والهوان والعبودية لغير الله .. كل لبنة تقتلها بألف خنجر مسموم .. نظرت بفكرها المكدود إلى شريط ذكرياتها .. كيف كانت قبل موت أبيها .. حيث الطهر والنقاء رغم الفقر والعناء .. ونظرت إلى حياتها بعد موته حياة المال والثراء .. وحياة الموت والشقاء .. اقتربت من الجدار وظلت تصنع به شيئا .. عبراتها تسبقها في الانحدار .. ضاقت عليها الدنيا بما رحبت .. وظنت أن الموت قاب قوسين أو أدنى .. ارتفع صوت أذان المغرب ينادي الأرواح لوحي المناجاةوسبحات النور .. أنصتت طويلا .. وكأنها لم تسمع من قبل هذا النداء..
و اشتدت عليها الآلام حتى كادت تكتم أنفاسها .. وكأنها أضافت لعمرها أربعين سنة أخرى .. خرجت من الدار ومضت في أطراف الطرقات .. مرت قبالة دار .. خرج منها ولدان أحدهما تسلق غصن شجرة أحنت رقبتها من فرط الألم .. والآخر هم بالصعود .. قال أحدهما للآخر :
- هذه فتاة الليل.
- لم سميت بهذا الاسم؟
- لأنها لا تخرج إلا في الليل.
- لعلها جنية!
- يقولون إنها ساحرة .. لكنها لا تسحر إلا الرجال.
- ألسنا رجالا؟
- وهو يقهقه .. لم تظهر لنا لحية يا ذكي .. ولكن هيا نهرب للبيت كي لا تسحرنا .
انهمرت الدموع من عيني زهرة وقد ترامت الكلمات الى مسامعها .. هزها حديث الصغار .. فماذا يقول الكبار؟ . وقد باعت الشرف و الطهار .. وازدادت ظلمة الحياة في ناظريها حتى لم تعد ترى في وجودها بصيصا من نور ومضت تتبع خطاها نحو المجهول ..وسارت طويلا حتى دخلت المقبرة التي تضم جثمان والدتها .. وجلست حول قبرها تناجيها بقلب منفطر : أأقول أمي؟.. وهل يحق هذا الاسم المقدس لك؟َ!
دفعتني لطريق الهلاك ... بنيت لك دارا ... هي الآن خاوية تعصف بها الرياح.. تصفع نوافذها وتصرخ في أرجائها الصامتة ... تمنيت لو عملت خادمة في البيوت ...أجوع يوما وأشبع آخر .. لكني أرفع رأسي نحو السماء مكرمة معززة .. هناك ألف وسيلة دون طريق الانحدار ...ربيتهم بعمري لكنهم تخلو عني وتجاهلوا ضياع عمري الغابر من أجلهم ... أبناؤك أماه منيت نفسي بزوج يرعاني ويحميني ... أن أكون حورية جنتي ....وسيدة قلعتي .. كم تحرقت روحي حنينا لنداء أماه من فاه صغيري ... أضمه بين ضلوعي حنانا ورحمات .. أطعمة واسقيه و أهدهده وأناجيه ... ليملا عمري بالأفراح .. ويكون عونا في شيبة الدهر .. شريدة أنا في أرض الله .. طريدة في سمائه لعظم جرمي..
لا أرض تؤويني .. ولا سماء تدفيني نعمت أنت بالأمومة وأشقيتني بالجريمة .. قالوا أن الأم هي حصن أبنائها .. تدفع الغالي والثمين من أجل سعادتهم .. قالوا أنها مهد الحنان وروح التفاني عبر الزمان .. قالوا أنها الظلال وفردوس الأركان .. قالوا عن الأم.. قالوا .. فماذا أقول عنك؟ .. كيف رميتني بين فكي الموت لأحيا ذليلة العمر.. كنت عظيمة في نظري قبل الهوان.. أما بعد .. فقد حار فكري من هول المصاب .. ضاع العفاف أماه على يديك .. وكان المفتاح بين يديك... أفيقي لتسمعي صدع روحي .. لتداوي جراح القلب الممزق.. أفيقي لتطهري سيرتي وذكري .. ضاع عمري بين أحضان الرجال.. تائهة مضيت .. وتائهة انتهيت.. أي جرم أيتها الراقدة أفيقي و افعلي شيئا.. لم أشعر يوما بمعاني قدسية الحب والجلال .. كيف أصدق أنك أنت الأم التي تغنى بها الكون .. رحماكَ بشقاء عمري الغابر .. لا بلَّ الله ثراك بالرحمات .. ولا غفر لكِ من زلات.. أين المفر وقد تخلى عني كل من في الحياة .. أين قدسية الأمومة التي تحميني من النيران والظلمات.. وهل تكفي الأمومة ولادة؟؟؟ .. ؟أو من عالم الأرحام نقتات ؟؟..

وظلت زهرة تندب حضها العاثر وتنتحب.
اليوم توفي شيخ المدينة .. حملوه للمقبرة .. وهناك وجدوا زهرة تجلس القرفصاء .. وقد تصلبت كالصخرة .. ولما أرادوا غسلها وجدوا في شالها الحريري عقدة من أحد الأطراف .. فتحوها .. فوجدوا ورقة كتبت عليها : (( باعدوا بيني وبين قبر أمي ما استطعتم كما باعدت بيني وبين الطهر والنور .. هذا رجائي الأخير أرجوه من أهل الخير .. وإني تائبة بكل ذرة في كياني .. نادمة عمر أزماني ))
ودفنت زهرة بعيدة عن قبر أمها كما شاءت لتحقق رجاءً ابتغته قبيل لحيظات الرحيل.
أراد رجل شراء الدار التي تركتها زهرة من اخوتها .. ولما تجول في الحديقة .. اقترب من جدار يضم الباب الأساس للدار حُفر عليه بيتا من الشعر ينزف ألما ..
الأم مدرسة إذا أعددتها *** أعددت شعبا طيب الأعراق

وعرف راغب الشراء بالقصة .. فتخلى عن قصده ومضى تاركا تلك الدار عبرة لأولي الأبصار .
انتهى..
أخوتي الأحباء ماذا نقول لأمثال هذا الأم؟ .. وماذا نقول لزهرة ؟ وماذا نقول لإخوتها ؟؟ ومن هو المخطئ .. .......

أندريا ببرلو
30-08-2007, 02:18
قصة مرعبة ومؤثرة من خيالي









كان هناك رجل في أمريكا يسكن بولاية تكساس بالقرب من غابة الأمازون ، كان هذا الرجل يتمشى في شوارع هذه الولاية بعد منتصف الليل ، وفجأة جائته عصابة من قطاع الطرق وسرقوا كل ما عندك وقرروا بدل أن يقتلوه أن يخطفوه ويرموه في أعماق غابات الأمازون في منطقة مقطوعة لا يوجد فيها أي من البشر ، وبعد أن أفاق الرجل من الوعي قام الرجل يمشي حائراً وخائفاً وضائعاً وبعد شروق الشمس بقليل صادف أمامه أسد فخاف كثيرا وأحس بأن هذه هي نهايته وحاول أن يهرب ويركد والأسد يلحقه ولكن الأسد لا يلحقه بسرعة وكان بيطيء في الحركة وفجأة رأى الرجل نفسه أمام منجرف صخري وهذا المنجرف عالي وقاتل وقرر أن يتراجع ويعود إلى الغابة ولكن رأى الأسد أمامه وفلاحظ الرجل بأنه ميت لا محالة أمامه منجرف صخري إذا تقدم للأمام ، وخلفه الأسد إذا تراجع للخلف واستسلم للأمر الواقع وأصبح ينظر إلى عيني الأسد والأسد يتقدم نحوه بهدوء وزداد نبضات قلب الرجل كلما تقدم الأسد عنده خطوة ولاحظ الرجل بأن الأسد كلما تقدم خطوة يعرج فيها فهدأت فنسه قليلاً ، وعندما وصل الأسد عند الرجل وكان بينه وبين الرجل نصف متر تماماً رفع الأسد قدمه اليمنى الأمامي ، وفجأة هدأ خوف الرجل ونظر إلى عيني الأسد باستغراب ولكن الأسد لم يتحرك وما زال رافع قدمه اليمنى فمسك الرجل يد الأسد بتردد وقليل من الخوف ونظر إلى قدم الأسد فوجد شوكة كبير في داخل قدم الأسد ، فزال خوف الرجل نهائياً ومسك بالشوكة وأخذ يسحبها في هدوء ، وبعد أن إنتهى الرجل من سحبها ذهب الأسد ولم يؤذه ، وعندما ذهب الأسد زال الخوف من الرجل وأحس بالجوع والبرد فهو لم يأكل منذ ساعات طويلة وحاول إشعال النار بطريقة بدائية وبعد محاولات عديدة وطويلة وفاشلة نجح أخيراً في إشعال النار ، وحاول أن يصنع من أغصان الأشجار اليابسة سهام للصيد وكان معه سكين لكي يحف بها الأغصان ويجعلها رفيعة ، وحاول أن يصيد أرانب وفشل في الصيد وبعد محاولات طويلة نجح أخيراً في صيد أرنب واحد فقط وذبحه ونظفه وقبل أن يشويه جائه الأسد مرة أخرى لكي يكافئه على معرفه لأنه أخرج الشوكة من رجله فكان الأسد يسحب في فمه غزال ففرح الرجل كثيراً وأعطى الأرنب للأسد وعندما الأسد كان يأكل الأرنب كان الرجل ينظف الغزال ثم قسمه إلى نصفان نصف للأسد ونصف للرجل وشوى الرجل حصته وأكلها وذهب الأسد في سبيله بعد أن أكل الأرنب وحصته من الغزال ، وقبل أن يذهب الأسد نظر إلى الرجل وكأن يقول له " أنا مدين لك مرة أخرى لأنك أطعمتنى الأرنب ونصف الغزال " ، وذهب الأسد ونام الرجل وقبل أن ينام خفف النار حتى لا يلفت نظر الحيوانات المفترسة ، وفي الصباح أصبح الرجل يبحث عن مخرج من الغابة لكي يعود إلى مدينته وأخذ معه بعض العصيان التي بها شرار من النار لكي لا تنطفئ حتى يستطيع أن يشعل النار بسهولة ، وعندما كان الرجل يبحث عن مخرج من الغابة أخذ يقطف الرجل بعض الفواكه من الأشجار مثل البرتقال والتفاح وعند الظهر حان وقت الغذاء وأصبح يبحث عن صيد مرة أخرى وبعد محاولات في الأسهم التي صنعها إصطاد أرنبان فقط وقطف بعض الفلفل الأحمر الحار الرفيع لأنه لذيذ مع أكل اللحم ونظف الرجل الأرنبان وعندما كان ينظف فإذ به يرى ببغاء ملون ريشه جميل يقترب منه ليأكل منه الفلفل الحار ــ مع العلم أن الببغاء أكله المفضل هو الفلفل الحار ــ الذي جذبه فأطعمه الرجل بعض من حبات الفلفل وأخذ الرجل معظمها لكي يأكلها وهو يأكل الأرنب فشوى الرجل الأرنبان وأكلهما مع الفلفل الحار ووقف الببغاء بجانبه يطلع أصوات لكي يطعمه الرجل ، فأطعمه الرجل من لحم الأرنب بضعة لقيمات ، وبعد أن أكل الرجل أرنبان ذهب ليكمل مشواره في البحث عن مخرج من الغابة ، وبينما هو يمشي بين الأشجار أحس بحركة بين الأغصان ، فحاول الرجل أن يرى ما بين الأغصان من دافع الفضول وبحذر وفجأة إنقد على وجهه ثعبان ، وقبل أن يعرف من إنقض عليه وضع يده أمام وجهه ولسعه الثعبان على يده ، وبعد أن لسعه رأى الرجل بأن الذي إنقض عليه هو ثعبان ، وهرب الرجل من الثعبان وابتعد عن المكان وضاع الثعبان من الرجل ، وأحس الرجل بألم بسيط وكأنه لسعته نملة ، وعاد الرجل إلى ذكريات طفولته وتذكر بأن أبوه كان طبيب أعشاب وكان يسقيه أثناء طفولته جرعات بسيطة من سم الأفاعي وكل فترة يزيده من كمية الجرعة حتى تكتسب جسمه مناعة ولا تتأثر من سم الأفاعي ــ حقيقة علمية ــ ففرح بما كان يفعله أبوه به وكان وهو طفل يتضايق من تصرفات أبوه ولكن بعد هذه التجربة رآها مفيدة وأدرك بأن أبوه أنقذ حياته بهذه الطريقة ، بأن أي أفعى ستلسعه لم يتأثر بها ولم يموت ، ومن الجوع أصبح يتجه لصيد الأفاعي ويشويها ويأكلها وطبعاً أثناء الصيد يتعرض لعدة لسعات ولكنه لم يتأثر بها ، وفي يوم رأى أفعى ضخمة طولها خمسين قدم فحاول الهرب لأنها صعبة الإصطياد فلحقت به الأفعى واتضح له بأنها أضخم أفعى بالعالم إنها أفعى " الأتاكوندا " وهي أفعى غير سامة وهو يهرب قال " يال هذا حظي السيء إنها أفعى غير سامة " وفعلاً كلامه على حق صحصح أنها غير سامة ولكنها أخطر من الأفاعي السامة لأنها تكسر العظام ، فالتفت أفعى الأتاكوندا حول أرجله وأوقعته أرضاً والتفت حول جسمه بسرعة وحاولت بعضلاتها القوية أن تعصر جسمه وأن تحطم عظامه وخاصة حاولت أن تحطم عموده الفقري لأن الأفعى على حسب فطرتها تعلم بأن لو تحطم العمود الفقري للإنسان أو الحيوان سوف يشل حركته وهذا أسلوب أفعى الأتاكوندا في الصيد ــ حقيقة علمية ــ وفي أثناء ضغط أفعى الأتاكوندا على العامود الفقري للرجل حاول الرجل أن يحاول محاولة أخيرة للدفاع عن نفسه قبل أن يفارق حياته ، ومن حسن حظه كان رأس الأتاكوندا قريب من رأس الرجل فانقد الرجل بفمه إنقضادة مفاجئة على رقبة الأفعى وعضها بأسنانه بكل قوتة ، فارتخت عضلات الأفعى من حول جسم الرجل من الألم ولكنها لم تترك جسمه ، فانتهز الرجل الفرصة وبسرعة مد يده اليمنى على جيبه وأخرج السكينة وبعد أن أخرجها إرتخت أسنانه بشكل لا إرادي فقبضت الأفعى مرة أخرى عضلاتها بشكل أقوى على جسمه فرجع الرجل يعض رقبتها بشكل أقوى فرجعت أفعى الأتاكوندا بارتخاء عضلاتها من الألم ولكن الرجل هذه المرة ظل ماسكاً بكل قوته على رقبة الأفغى وانتهز فرصة إرتخاء عضلاتها وحرك يديه بسرعة يده الأولى ممسكة بالسكين ويده الثانية ممسكاً برأس الأفعى وبحركة سريعة ومفاجئة تركة رقبة الأفعى بأسنانه ووضع بدل منها السكين وقبل أن تقبض الأفعى بعضلاتها مرة أخرى على جسمه بحركة سريعة نحر الرجل رقبة أفعى الأتاكوندا بالسكين وبهذه الطريقة تخلص منها ، وبدل أن يكون الرجل وجبة الأفعى أصبحت الأفعى وجبة دسمة للرجل ، وبعد أن شواها وأكلها إستلقى تحت ظل شجرة وأخذ الرجل يتذكر عمل أبوه في طب الأعشاب ويتذكر المعلومات التي علمه إياها لكي يستفيد من هذه المعلومات في غربته في هذه الغابة ، ولمعت في رأسه فكرة وهي الأعشاب المخدرة فأخذ الرجل يجمع الأعشاب المخدرة ويطحنها ويدهنها في الأسهم لكي تسهل عليه مهمة الصيد ، فقد لاحظ أثناء صيده بأن السهم يغز الحيوان أكثر من مرة ولكن لا يجرحه أو لا يقتله ولكن مع هذه المادة المخدة مجرد أن تغز الحيوان تتخدر وترتخي عضلاتها وبهذه الطريقة يسهل إصطيادها ، واستطاع الرجل بهذه الطريقة أن يصطاد أربعة أرانب بكل سهولة وشواها ، ونام بعد الغذاء ليأخذ قيلولة وأثناء نومه سمع عواء ذئب فقام من نومه مفزعاً ونظر حوله ولم يرى أحد ولكنه ما زال يسمع هذا العواء من أعلى الشجرة التي قريبة منه فنظر مستغرباً من هذا الصوت نظر إلى أعلى الشجرة فرأى نفس الببغاء الملون الذي أطعمه فلفل حار وهو من النوع الببغاوات المتكلمة ولكنها بما أنها عائشة بالغابة ولم تخالط البشر فلم تقلد صوت البشر بل قلدت صوت الحيوانات وهذه المرة صوت حيوان مفترس وضحك الرجل من هذا الموقف وبعدها ضحك الببغاء مقلد نفس ضحكة الرجل ، ثم ضحكا الرجل والببغاء ، وفي الليل صار وقت النوم ونام الرجل وسمع صوت العواء مرة أخرى ، وظل نائماً ظناً منه أنه صوت الببغاء مرة أخرى وفجأءة سمع صوت الغربان طارت من أغصان الأشجار التي قريبة منه مجموعة كبيرة من الغربان هربت وهي تصدر أصواتها وعندما سمع صوت الغربان قلبه إنقبض وأحس بأن سوء سيحصل له وأصوات الذئاب تقترب منه واستيقظ والتفت حوله ورأى أعين صفراء حول الأشجار والأعشاب والظلام دامس ، وحمل السهام المخدرة محاولاً الدفاع عن نفسه ورمى بسهم على أقرب ذئب وفور وخزه تخدر ووقع واقترب منه ذئب آخر فضربه بالسهم الثاني فترددت الذئاب في أن تقترب منه ولم تهرب فقرر أربعة ذئاب أن يهجموا في نفس الوقت وحاول الرجل أن يضرب أقرب واحد بالسهم وهي محاولة مستميتة وعندما كان هناك مسافة متر واحد بين الأربع ذئاب والرجل وهم يركدون باتجاهه فجأة هجم شيء على أربع ذئاب وأطاحهم أرضاً دفعة واحدة وانصدمت جميع الذئاب من الموقف وانصدم الرجل أيضاً واتضح لهم جميعاً بعد ثانية أن هذا الشيء هو حيوان وكان يقف أمام الرجل ظهره أمام الرجل ووجهه أمام الذئاب وهذا الحيوان إتضحت معالمه بعد أن زالت الغيوم واتضح ضوء القمر وهذا الحيوان هو الأسد ، نعم هو نفس الأسد الذي ساعده الرجل في إخراج الشوكة من قدمه وساعده في إطعامه أرنب ونصف غزال .
هجم الأسد على الأربع ذئاب وقتل واحد منهم وهرب ثلاثة منهم إلى مجموعة الذئاب ، وهجم ذئبان من الذئاب دفعة واحدة واحد على الأسد وواحد على الرجل فقتل الأسد الذئب وفي نفس والوقت قتل الرجل الذئب الثاني ، ثم لاحظ زعيم الذئاب أن خمسة منهم قتلوا فأعطائهم إشارة بعوائه بأن ينسحبوا ، وبعد إنسحابهم شكر الرجل الأسد وعانقه وأحس الرجل بالتعب والنعاس وعاد للنوم ونام بقربه الأسد يحرسه ، وفي الصباح إستيقظ الأسد قبل الرجل ورحل وبعد ساعتان إستيقظ الرجل ومشى في الغابة كالعادة يبحث عن مخرج ، وفي الظهر وهو في الطريق خرج له أسدان وحاولا الهجوم عليه وأخرج السهام المخدرة بسرعة ولم يهاجمهم مباشرة بل أخذ يهرب ويجري بين الأشجار لكي يناورهم ، ومرة يقفز عليه أسد واصطدم بشجرة ومرة يهجم عليه الأسد الآخر وتعلق مخالبه بشجرة ومرة يهجم عليه الأسد الأول وتعض أنيابه بشجرة وظل الرجل يناور الأسدان بين الأشجار حتى ظهر له أسد ثالث وهذا الأسد الثالث هو نفسه الذي أنقذه ليلة أمس وهجم هذا الأسد على الأسدين ولكن إستطاع أحد الأسدين أن يفلت من الأسد ويهاجم الرجل لأن في طبيعة الأحوال أسد لا يستطيع الشجار إلا مع أسد وليس أكثر فانتهز الرجل فرصته وأصبح عنده شجاعة أن يهاجم أسد واحد بسهامه المخدرة واستطاع الرجل وهو يناوره أن يخدش الأسد بسهمه المخدر فخدر الأسد وبعد أن تخدر أخرج السكين وطعن الأسد حتى الموت أما الأسد الثالث إستطاع أن يقتل الأسد الثاني وانتهت المعركة ، ففرح الرجل من الأسد مرة أخرى لأنه أنقذ حياته مرتين مرة في الليل ومرة في النهار فعانق الأسد مرة أخرى واصطاد الرجل غزالان غزال للأسد وغزال له لكي يأكله فشواه وأكله وذهب كل واحد إلى سبيله ، وما زال الرجل يبحث عن مخرج من الغابة .
وفي الليل جلس الرجل ليستريح لأنه لا يحب أن يمشي إلى في النهار حتى يستطيع أن يرى عدوه بسهولة ، وفي نفس الوقت على بعد ميل من الرجل كان هناك قطيع من الأسود الإناث يبحثون عن طعام فرأوا جاموس بري واعتبروها وجبة دسمة لهم فلحقت أحد اللبوات بالجاموس حتى تم إصطيادها وبعد صيدها جاء عشرة من اللبوات لأكلها وأثناء أكلها جاء قطيع من الضباع وعددهم أكثر من عشرين ضبع لكي يأكلوا من الجاموس ، فكل ضبعان هجم على لبوة ، صحيح أن الأسود أقوى من الضباع ولكن الضباع بما أنها أكثر عدد فهي الغالبة في ذلك الحين وحاولت اللبوات الدفاع عن نفسها ولكن سرعان ما إستلمت وانسحبت ما عدا لبوة ظلت متمسكة بالدفاع عن فريستها وظلت تقاوم وتهاجم الضباع ولكن أربعة من الضباع هجموا عليها دفعة واحدة وجرحوها جرح بليغ ، فقررت اللبوة في النهاية الإستسلام والإنسحاب وفور أن إنسحبت تركوها الضباع لأنهم إنتصروا عليها ولا يهمهم أن تموت بل يهمهم أن يأكلوا ، وحاولت اللبوة الرجوع إلى قطيع اللبوات ولكنهم إعترضوا طريقها وزأروا بها ، ومنعوها من الإنضمام إليهم لأن كل قطيع من الحيوانات لهم قانون وقانون قطيع الأسود بأن كل لبوة أو أسد قد جرح جرح مميت أو مرض مرض مميت فهو منبوذ في قطيعهم ، لأنهم لا يحبون أن يخدمونه في إطعامه ، فكل واحد مسؤول عن إطعام نفسه لكي يعيش هذا هو قانون قطيع الأسود ــ حقيقة علمية ــ فانسحبت من قطيع الأسود وذهبت لوحدها إلى داخل الغابة وهي حزينة تواجه حياتها الصعبة أو الموت ، وبعد دقائق قليلة جاء أحضروا اللبوات الأسد الذكر إلى مكان الفريسة وهجم على الضباع وقتل أربعة منهم بكل سهولة وبعدها إنضمت اللبوات إلى المعركة وقتلت أيضاً أربعة من الضباع وأحسوا الضباع بالخطر الأكيد وانسحبوا من الفريسة وتركوها للأسود وقام الأسد الذكر بسحب فريسته إلى مكان عرينه لكي يأكلوها ، وطبعاً الأسد الذكر تغلب عليهم لأنه في طبيعة الحال الأسد الذكر أقوى من الأسد الأنثى يعني اللبوة ــ حقيقة علمية ــ وظلت اللبوة ماشية ببطئ في الغابة ليلاً وهي تتألم من جروحها المميتة ، ثم غلبها التعب وذهبت إلى أقرب شجرة ونامت بجانبها ، وفي النهار إستيقظت اللبوة تبحث عن طعام لها وهي مدركة أنها في هذه الحالة لا تستطيع الصيد لأنها ضعفت قوتها من جروحها الخطيرة ولكن تحاول أن تصطاد أي حيوان ضعيف أو ميت حديثاً لكي تأكله ، وفي نفس الوقت كان الرجل يتمشى في الغابة يبحث كالعادة عن مخرج بعد أن إستيقظ في الصباح ، وبعد دقائق قليلة أحس في حركة بين الأشجار فأخرج سهم التخدير والتفت حوله ورأى اللبوة الجريحة فتراجع للخلف لأنه لم يلاحظ أنها جريحة في الوهلة الأولى وبعد أن إقتربت منه رأى جرحها بالغ وخطير ، فهدأت نفسه واقترب منها ، كانت اللبوة تفكر به كفريسة لأنها جائعة فحاولت أن تجرحه بمخالبها وكانت سرعتها بطيئة فاستطاع الرجل أن يتفادى مخالبها ، وبدأ الرجل يفكر لو قتلها وهي ضعيفة القوى فيكون قد ظلمها ويأنبه ضميره وهي معذورة تريد أن تأكله لأنها جائعة وهذه طبيعة الأسود الفطرية ، فكيف يساعدها دون أن تهجم عليه وفجأة خطر بباله فكرة رائعة فتظاهر بالهرب وهي بالطبع لم تجرى خلفه بل مشيت خلفه ببطئ وهي تعرج محاولة إمساكه وقتله ولكن هو يعلم الرجل بأن حركته أسرع منها في هذه الظروف ، واصطاد أرنبان ، ثم ذهب باتجاه اللبوة ، ورمى لها الأرنبان من بعيد فنظرت إليه اللبوة في إستغراب وخذر لأنها شكت بأنه ينصب لها فخ حتى يصطادها ، وبدأت اللبوة بأكل الأرنب بحذر وعندما لاحظت بأن الرجل لم يقترب منها ولم يؤذيها زالت خوفها واقترب منها الرجل خطوة خطوة وكل ما إقترب خطوة تتوقف عن الأكل وتنظر إليه وترجع تأكل عندما تلاحظ بأنه لم يهجم عليها ، وأخيراً عندما وصل الرجل إليها قام بمد يده على رأسها ولمسها فزأرت وأرجع يده بسرعة ثم حاول مرة ثانية ثم ثالثة ، وفي المرة الرابعة لم تعارضه لأنه لاحظت بأنه لم يؤذيها ، فأصبح الرجل يمسح على رأسها ثم على جسمها ، وتعودت حركة يديه ، وبعد أن إطمأنت له واطمأن لها ، أخرج السهم المخدر وبحركة سريعة وخزها في رقبتها ففقدت اللبوة الوعي على الفور ، لقد إضطر الرجل فعل ذلك ليس لأنه خائف منها بل بسبب جروحها فبعد أن تأكل سوف تذهب وترجع حياتها في خطر ولكي يضمن بأنها لم تذهب خدرها والسبب الثاني من تخديها لكي لا تتألم وهو يعالجها ، فذهب بسرعة للبحث عن أعشاب ثم عاد إليها فرآها تستعيد الوعي لأنه زال مفعول التخدير فخدرها مرة أخرى وعقم جرحها بالأعشاب وعالج جرحها بأعشاب أخرى وأعشاب أخرى مسكنة للآلام وضمد جرحها بورق من شجر ، وعندما إستيقظت اللبوة نظرت إلى الرجل بنظرة غضب لأنه غدر بها وخدرها ثم لاحظت بأن الألم قد خف وأن جروحها قد عولجت ، فزالت غضبها واحتارت مع الرجل ، وكان الرجل أثناء تخديرها الأخير قد إصطاد أربعة أرانب فأعطاها أرنبان وأخذ أرنبان فنظفهما وشواهما ، وبعد أن أكلا ناما ، ثم إستيقظا من النوم في اليوم التالي وقرر الرجل الإعتناء بها كل يوم وينظف جروحها حتى تشفى ، وبالطبع كان ينظف جروحها كل يوم دون تخديرها لأنها لم تعد خائفة منه ولا هو خائف منها ، وبعد أسبوع شفيت اللبوة من جروحها واستعادت قوتها واصطاد غزال لتعبر عن شكرها للرجل ، وعادت هي إلى قطيعها واستقبلها قطيعها بعد شفائها ، أما الرجل فقد لحق بها خفية وترك الغزال خلفه ليأكلها لاحقاً وكان يتبعها لكي يطمئن بأن القطيع لم يطرضوها مرة أخرى وبعد أن إطمأن عليها من بعيد وهو يراقبها من خلف الأشجار سمع صوت زئير فالتفت ورائه فإذا بها لبوة تريد أن تهاجمه فتراجع للخلف فإذا بلبوة ثانية تحاصره ، فأخرج الرجل الأسهم المخدرة ليدافع عن نفسه لأنه لم يستطيع الهرب ، فسمع زئير لبوة ثالثة تركد من بعيد باتجاه الرجل ، وقالت لهم بلغة الأسود التي لم يفهمها البشر " أتركوا هذا الرجل فقد أنقذ حياتي وعالج جروحي " فتوقفت اللبوتان عن التقدم إلى الرجل ، فتقدمت اللبوة ووقفت أمام اللبوات وظهرها إلى الرجل وكأنها تحميه فزأرت وفي نفس الوقت جاءت جميع قطيع اللبوات مع الأسد ، محاولون الهجوم على الرجل ولكن اللبوة ظلت صامدة وزأرت مرة أخرى زأرة قوية فتوقفت جميع الأسود وقالت لهم بلغتها مرة أخرى " إن هذا الرجل أنقذ حياتي وعالج جروحي فلا تقتلوه " فزأر الأسد على اللبوات بأن يتراجعوا بعد أن تفهم الموضوع فتفهموا جميع اللبوات الموضوع وتراجعوا ثم تراجع الأسد ثم نظرت اللبوة إلى الرجل وزأت له وذهبت وكأنها تقول له " لا تقترب إلى هنا مرة أخرى فهذا خطر عليك ، فذهب الرجل واصطاد حماران وحشيان ورجع إلى الأسود وأعطاهم الحماران تعبيراً عن شكره له ، ثم عاد إلى الغابة إلى مكان الغزال الميت التي إصطادته اللبوة قبل رحيلها لأنه شعر بالجوع ، وفجأة رأى الضباع تأكل لحم الغزال فقرر الرجل أن يتراجع لأن عدد الضباع كثير عددهم فوق العشرين وقبل أن يتراجع كان يقف بجانب شجرة بالقرب منهم ثم رجع للخلف لكي ينسحب فداست قدمه على غصن يابس فانكسر وسمع جميع الضباع صوت كسر الغصن فالتفت جميع الضباع نظرة واحدة إلى مصدر الصوت فرأوا الرجل وركد الرجل بكل سرعته دون أن يلتفت للخلف وكل الضباع تركد خلفه ، وبمجرد أن بدأ الرجل بالركد طارت جميع الغربان السوداء من أغصان الأشجار القريبة وهي تصدر أصواتها لأنها في كل خطر تحس به تفعل هكذا لكي تنبه جميع الحيوانات أيضاً ومن بعيد رأوا قطيع الأسود الغربان الطائرة فأحسوا بأن الرجل في خطر فركدوا باتجاه الغربان فرأوا الرجل يركد من بعيد وتتبعه الضباع وعندما وصلت جميع اللبوات ومعهم الأسد إلى الموقع هجموا على الضباع لمساعدة الرجل وانتقاماً من قتالهم الأول لأنهم سرقوا فريستهم ، وأثناء المعركة بين اللبوات والأسد ضد الضباع إنضم الرجل إلى القتال بالأسهم المخدرة وأثناء القتال رأى أفعى كوبرى سامة فمسكها ورماها على أحد الضباع ولدغت الضبع بعد أن لدغت الرجل ، وطبعاً الرجل لم يتأثر من سم الأفاعي وتابع الرجل القتال معهم وفجأة ظهر أسد آخر إنضم إلى القتال معهم ضد الضباع وانسحب الضباع بعد أن خسروا نصفهم إنسحبوا خاسرون مستغربون بأن الأسود تدافع عن الرجل رغم أنها تعرف بأن طبيعتها الفطرية ضد الإنسان ، وبعد المعركة إستغربت جميع اللبوات بما فيهم الأسد على إنضمام أسد آخر مع الأسود ويدافع عن الرجل ، ولكن الرجل لم يستغرب لأنه قد عرف هذا الأسد بأنه صديقه القديم الذي إلتقى به في أول وجوده في الغابة ، قام الرجل بمحاولة بشرح الموقف للأسود بلغة البشر بأن هذا الأسد صديقه ولكن الأسود لم يفهموا شيئاً ، فتفهم الأسد الموقف وقال للأسد واللبوات في لغة الأسود " إن هذا الرجل قد ساعدني في نزع الشوكة من قدمي وقدم لي الطعام وتعاركنا معاً ضد الحيوانات المفترسة قبل ذلك " ، فتفهمت الأسود الموقف وذهبوا ونظروا جميعهم إلى الرجل نظرة أخيرة قبل أن يرحلوا وهي نظرة الوداع ، وبقي الأسد الأول مع الرجل ونظر إلى الغزال وأيقن بأنه لا يصلح بأن يأكله الرجل لأنه قد أتلف من بين أفواه الضباع ، فذهب الأسد واصطاد غزال آخر ، فنظف الرجل الغزال وشواه وأكله أما الأسد فقد أكل الغزال الذي أتلف من الضباع فلم يأكلوا الضباع إلاّ القليل منه ، وبعد الأكل كان وقت الليل ثم ناما ، وفي الصباح إستيقظ الأسد ثم إنتظر الرجل حتى يستيقظ وبعد ساعتان إستيقظ الرجل ، وبعد أن غسل الرجل وجهه في ضفة النهر ، قام الأسد يزأر للرجل ويبتعد عن الرجل باتجاه الأشجار فلم يفهم الرجل وبعد عدة محاولات فهم الرجل بأن يتبع الأسد فتبعه دون أن يفهم إلى أين يأخذه ، وبعد ساعتان من المشي المتواصل في الغابة ، رأى الرجل نفسه في طرف الغابة ففرح الرجل كثيراً وفهم إلى أين كان يتبع الأسد ، فعانق الرجل الأسد ونظر الأسد إلى الرجل وذهب باتجاه الغابة وقبل أن يدخل الأسد إلى الغابة إلتفت الأسد خلفه لكي ينظر إلى الرجل نظرة أخيرة ، وذهب الأسد إلى داخل الغابة ، أما الرجل فقد مشى خارج الغابة بتجاه ولاية تكساس ولكن ليس بهذه السهولة فأمامه طريق طويل لأنه يجب علي أن يتجاوز صحراء تكساس مسافة طويلة حتى يصل إلى ولاية تكساس ، وبعد أربع ساعات من المشي المتواصل تحت حرارة الشمس الحارقة أحس في الجوع والعطش لأنه منذ أن إستيقظ لم يأكل ولم يشرب ومن فرحته من خروجه من الغابة نسي أن يجهز مؤونة من الطعام والشراب داخل الغابة ، فلم يبقى أمامه إلاّ الصحراء والصحراء لا يوجد بها ماء إلا نادراً ولا يوجد حيوانات لكي يصطادها كما في الغابة ، ولم يوجد معه إلاّ سكين وأسهم التخدير ، وبعد ساعتان من مشيه المتواصل إزداد جوعه وعطشه وظهر عليه التعب الشديد ، وأصبح يترنح في مشيته وبمشيته هذه جذب نظر أحد الحيوانات بل هو أحد الطيور الجارحة إنه نسر من النوع التي تأكل الجيف ولقد جذبته طريقة مشية الرجل مشية مترنحة أي أنه إقترب من الموت ، فانتبه الرجل على هذا النسر وعرف بأنه من النوع من آكلي الجيف ، وظل الرجل يمشي دون أن يعيره إهتماماً ولكنه النسر غضب من تجاهل الرجل وظل يلاحق الرجل ، فمشى النسر على الأرض بجانب الرجل وهو ينظر إليه ورافع جناحيه وصيدر أصوات من فمه وكأنه يقول له " ها أنا ذا النسر آكل الجيف وأنا سوف أظل أتبعك حتى تموت لكي آكلك ، فأنت قد إقتربت من الموت " ، فأخرج الرجل سهم التخدير وحاول أن يقتل النسر أو يجرحه أو يغزه ولكن النسر كان أسرع في الحركة وطار ثم رجع مرة أخرى يمشي بالقرب من الرجل ورافع جناحيه وكأنه يتحداه فحاول الرجل أن يطعنه بالسهم مرة أخرى ، فهرب النسر ثم رجع ، ثم حاول الرجل مرة ثالثة فهرب النسر مرة أخرى ورجع رافع جناحيه ، فأيقن الرجل أنه لا فائدة من محاولة قتله وقال الرجل للنسر في غضب " إسمع أيها المسخ اللعين لا تظن أنني سأستسلم لك بسهولة ، فلن أموت بهذه الصحراء اللعينة ، فإن موتي لم يحن بعد " ، ولكن النسر ظل يمشي بقرب الرجل رافع جناحاه ، وكأنه لا يهمه كلام الرجل وهو ميقن بأن الموت قريب من الرجل .
وبعد ساعة من المشي زاد تعب الرجل ولم يستطع المشي ثم أبصح يزحف وظل النسر يمشي خلفه منتظر موته ، وبعد دقائق من الزحف فقد الرجل وعيه مدركاً بأنه سيموت ويكون فريسة لهذا النسر ، وفقد الرجل وعيه واقترب النسر من الرجل واشتم رائحته وأدرك بأنه لم يمت ولم يمسسه النسر بشوء حتى يدرك أنه ميت وفجأة جاء صقر ضخم رأسه أبيض وهو من الصقور النادرة وموطنه في أمريكا فهجم على الرجل ولكن النسر إعترض طريق الصقر وفرد جناحاه لكي يمنعه وطبعاً الرجل خلف النسر فاقد وعيه ، ولكن الصقر مصر على الهجوم على الرجل فهجم النسر على الصقر مدافعاً عن الرجل ليس حباً له بل لأنه فريسته ، وتشاجر الطائران النسر والصقر وانتصر النسر وهرب الصقر تاركاً ورائه الرجل .
ومع شروق الشمس إستيقظ الرجل ورأى النسر ما زال موجوداً ولكنه لم يعره أي إهتمام لأنه لم يشكل خطر له إلاّ إذا مات واستطاع الرجل أن يقف على أقدامه ولكنه يمشي بصعوبة ويترنح في مشيته ، وقال وهو يمشي " ألا يوجد في هذه الصحراء اللعينة أي من البشر يساعدني ، أو راعي بقر يرعى الحيوانات يساعدني " ، ثم تذكر الأسد الموجود في الغابة وقال " ليت كان الأسد معي لكي يصتاد لي أو يقضي على هذا النسر اللعين ، ولكن للأسف إن موطن الأسود هي في الغابات والأدغال وليست الصحارى " ، وأثناء مشيته ساعات طويلة إقترب موعد الغروب وخيل إليه أنه يرى رجل أمامه من بعيد فحاول الإقتراب منه وأيضاً الرجل الآخر رآه من بعيد وتقدم إليه ، وعندما إلتقيا قال له الرجل الضائع " هل أجد عندك طعام وماء " فقال له الرجل الآخر " لقد أتيت إليك لأنني ظننت أنك عندك ماء " فرد عليه الرجل الضائع " وهل حالتي المزرية توحي لك بأنني عندي ماء ، هل عندك طعام وماء " فرد عليه الرجل ببرود أنا لا يوجد عندي طعام بل يوجد عندي القليل من الماء " فلم يصدقه الرجل فقرر أن يقتله لكي يأخذ كل ما معه لكي ينجو بحياته فهذه فرصته الأخيرة فلو تركه حياً سيموت هذه سنة الحياة البقاء للأقوى فأخرج الرجل سهم التخدير و طعن الرجل برقبته ففقد الرجل الآخر وعيه على الفور ثم بحث عن طعام ولم يجد شيئاً ثم بحث عن ماء فوجد قارورة فيها ماء ، وكان الماء قليل بالفعل فإن ربع القارورة ماء ، ولا تكفى ليروي ظمأه فشرب الرجل كل الماء في القارورة ولم يروى ظمأه ، فاضر الرجل لكي يحافظ على حياته أن يخرج السكين من جيبه ومسك معصم الرجل الآخر وشقها بالسكين وشرب دمه ، كل هذه الأحداث حصلت والنسر يراقب ما حدث وهو واقف بجانب الرجل ، وأدرك النسر أن الرجل الآخر قد مات بعد أن نزف الدم من معصمه فصرخ النسر على الرجل الأول وهو فارد جناحيه وكأنه يقول للرجل " إبتعد هذا الرجل الميت لي " فلم يكترث الرجل من تصرفات النسر وظل يشرب دم الرجل لكي يروي ظمأه ، وعندما لاحظ النسر بأن الرجل لم يعره أي إهتمام إنقض النسر بمخالبه على ذراع الرجل وجرحها ، فحاول الرجل أن يجرح النسر بالسهم المخدر ولكن النسر هرب منه طار ورجع مرة أخرى ، وأثناء هروب النسر ورجوعه إنتهز الرجل لكي يشرب أكبر كمية من الدم قبل أن يرجع له النسر ، وبعد أن إنتهى الرجل ترك الرجل الميت وإنقض النسر على الرجل الميت وقبدأ بالتهامه ، وكان الرجل أول مرة بحياته يتغذى على دم بشري ، وأحس الرجل بأنه ذهب منه العطش وأيضاً الجوع ، فإن الدم قد أشبعه ففرح الرجل لأنه لم يعد يشعر لا بالجوع ولا بالعطش ، وفرح أيضاً لأنه إستطاع بطريقة غير مباشرة بالتخلص من النسر وأنه أخيراً حصل على طعامه وترك الرجل بحاله ، فقال الرجل لنفسه " الأفضل أن أنجوا بجلدي وأهرب من النسر قبل أن يغير رأيه ويتبعني ، وشعر الرجل بعد تخلصه من الجوع والعطش شعر بالنشاط ، واستعاد قوة جسمه ، فركد مسرعاً بكل قوته مبتعداً عن أنظار النسر وبعد أن إختفى النسر عن الأنظار حل الظلام ونام .
وفي صباح اليوم التالي أصبح الرجل يمشي مشي سريع لكي يتخلص بأسروع وقت ممكن من هذه الصحراء المميتة ، وبعد ستة ساعات من المشي المتواصل شعر بالتعب وبدأ يشعر بالجوع والعطش والنعاس ولكن الشمس مازالت ظاهرة ، وهو لا يريد أن ينام أو يتوقف عن المشي طالما هناك نهار لأن الصحراء أأمن في النهار وحتى لا يتوه من طريقه ويكون هناك ضوء ، فظل يمشي وبعد ساعتان من مشيه رأى جمل " اللاما " وهذا نوع من أنواع الأجمال لا توجد في الدول العربية ويكون شكل وجهها مميز ولها سنامان ، فركب عليها لكي تساعده في النقل ويريح أرجله ، ونام على الجمل وهو مطمئن لأنه يعرف بأنها سفينة الصحراء وتعرف طريقها وبما أنه رأى جمل إذا هناك تجمع ناس يسكنن بالقرب من هنا ، ففرح الرجل ونام على ظهر الجمل وهو مطمئن وأيقن أن نهاية وصوله قد إقتربت ، ونام طوال الليل وظل الجمل يمشي في الصحراء ومع شروق الشمس إستيقظ الرجل ورأى بأنه قد وصل الجمل إلى ولاية تكساس ففرح الرجل ونزل من الجمل وودعه وذهب الرجل إلى بيته ، واستحم ولبس ملابس نظيفة وأكل وشرب ونام .
النهاية .

أندريا ببرلو
30-08-2007, 02:19
كان في وحده نايمين عندها بنات خالتها ....وهالبنت خبله ومفوته
>>
>>المهم جاعوا البنات وتبي تطلب من كنتاكي
>>
>>هو الوحيد الظاهر اللي يفتح الفجر ويوصل في هالوقت...كانت الساعه 4
>>الفجر
>>
>>المهم انها كلمت الاستعلامات وقالت ابي رقم كنتاكي...هو حق
>>الاستعلامات نص لفه وفاضي راح عطاها رقم جوال وقالها هذا كنتاكي....
>>
>>قالت كنتاكي ورقم جوال!!!!! كيف؟
>>
>>..قالها ايه توهم فاتحينه فرع جديد وما بعد وصلهم خط
>>
>>البنت صدقت وراحت دقت على الجوال ..
>>
>>قالت كنتاكي..... قال نعم <=== متفق مع خويه
>>
>>قالت ابي اسوي طلبيه ..قال كم رقم اشتراكم؟ .. قالت ما عندنا
>>
>>قال طيب وصفي لي البيت...وراحت وصفت له .. وسئلها باسم مين وعطته
>>الاسم والرقم
>>
>>الرجال انبسط عليها..راح لكنتاكي وطلب طلبيتها وراح لها لبيتهم بعد ما
>>غير ملابسه
>>
>>لبس بنطلون وتيشيرت وكاب ..ووقف السياره بعيد شوي..ونزل
>>
>>رن الجرس....قال كنتاكي فرايد تشيكن بلهجة هنود..
>>
>>جت البنت تركض ..وعطته الفلوس ...واخذت الطلب
>>
>>هي الاخت مشرعه الباب...تحسبه هندي <==== الدعوه فري عندها
>>
>>هو انبسط وقام يتفرج...البنت حلوه مره..واعجبته <=== حب من اول نظره
>>
>>صارت كل ما دقت عليه على انه كنتاكي سوى نفس الحركه...ولو كان
>>بالثمامه رجع عشان خاطر عيونها
>>
>>في الاخير الولد مره حبها....و تقدم لها وخطبها...وصاروا زوجين سعيدين
>>
>>بعد ما تزوجها قالها السالفه
>>
>>وصار كنتاكي مطعمهم المفضل .

أندريا ببرلو
30-08-2007, 02:21
فتاه تنام عند شاب انظروا ما .. ؟



رحلة استكشافية خرجت فيها مجموعة من الطالبات والمعلمات إلى احدى القرى

لمشاهدة المناطق الأثرية.. حين وصلت الحافلة كانت المنطقة شبه مهجورة

وكانت تمتاز بانعزالها وقلة قاطنيها.. فنزلت الطالبات والمعلمات وبدؤا

بمشاهدة المعالم الأثرية وتدوين ما يشاهدونه فكانوا في باديء الأمر

يتجمعون مع بعضهم البعض للمشاهدة ولكن بعد ساعات قليلة تفرقت الطالبات

وبدأت كل واحدة منهن تختار المعلم الذي يعجبها وتقف عنده .. كانت هناك

فتاة منهمكة في تسجيل المعلومات عن هذه المعالم فابتعدت كثيرا عن مكان

تجمع الطالبات وبعد ساعات ركبت الطالبات والمعلمات الحافلة ولسؤ الحظ

المعلمة حسبت بأن الطالبات جميعهن في الحافلة ولكن الفتاة الأخرى ظلت

هناك وذهبوا عنها فحين تاخر الوقت رجعت الفتاة لترى المكان خالي لايوجد

به احد سواها فنادت بأعلى صوتها ولكن ما من مجيب فقررت أن تمشي لتصل

الى القرية المجاورة علها تجد وسيلة للعودة الى مدينتها وبعد مشي طويل

وهي تبكي شاهدت كوخا صغيرا مهجورا فطرقت الباب فإذا بشاب في أواخر

> >العشرين يفتح لها الباب وقال لها في دهشة :من انت؟

فردت عليه: انا طالبة اتيت هنا مع المدرسة ولكنهم تركوني وحدي ولا اعرف

طريق العودة.

فقال لها انك في منطقة مهجورة فالقرية التي تريدينها في الناحية

الجنوبية ولكنك في الناحية الشمالية وهنا لايسكن أحد..

فطلب منها ان تدخل وتقضي الليلة بغرفته حتى حلول الصباح ليتمكن من

ايجاد وسيلة تنقلها الى مدينتها.. فطلب منها أن تنام هي على سريره وهو

سينام على الأرض في طرف الغرفة.. فأخذ شرشفا وعلقه على حبل ليفصل

السرير عن باقي الغرفة.. فاستلقت الفتاة وهي خائفة وغطت نفسها حتى لا

يظهر منها أي شيء غير عينيها وأخذت تراقب الشاب.. وكان الشاب جالسا في

طرف الغرفة بيده كتاب وفجأة اغلق الكتاب وأخذ ينظر الى الشمعة المقابلة

له وبعدها وضع أصبعه الكبير على الشمعة لمدة خمس دقائق وحرقه وكان يفعل

نفس الشيء مع جميع اصابعه والفتاة تراقبه وهي تبكي بصمت خوفا من ان

يكون جنيا وهو يمارس أحد الطقوس الدينية.. لم ينم منهما أحد حتى الصباح

فأخذها وأوصلها الى منزلها وحكت قصتها مع الشاب لوالديها ولكن الأب لم

يصدق القصة خصوصا ان البنت مرضت من شدة الخوف الذي عاشت فيه ..فذهب

الأب للشاب على انه عابر سبيل وطلب منه ان يدله الطريق فشاهد الاب يد

الشاب وهما سائران ملفوفة فساله عن السبب

فقال الشاب: لقد اتت الي فتاة

جميلة قبل ليلتين ونامت عندي وكان الشيطان يوسوس لي وأنا خوفا من أن ارتكب أي حماقة قررت أن أحرق أصابعي واحد تلو الآخر لتحترق شهوة

الشيطان معها قبل ان يكيد ابليس لي وكان التفكير بالإعتداء على الفتاة

يؤلمني أكثر من الحرق.


أعجب والد الفتاة بالشاب ودعاه الى منزله وقرر أن يزوجه ابنته دون ان

يعلم الشاب بان تلك الابنة هي نفسها الجميلة التائهة..


فبدل الظفر بها ليلة واحدة بالحرام فاز بها طول العمر......

أندريا ببرلو
30-08-2007, 02:23
أتمنــى قــراءة المـوضوع للآخــر ..

وان لا يمــر عليـكـم مـرور الكــرآم ..


:



:


أكيد مجنون .. ‏ أو انه لديه مصيبة .. ‏ والحق أن لدي مصيبة .. أي شخص كان
قد رآني متسلقا سور المقبرة في هذه الساعة من الليل كان ليقول هذا الكلام


كانت البدايه عندما قرأت عن سفيان الثوري رحمه الله انه كان لديه قبرا في منزله
يرقد فيه وإذا ما رقد فيه نادى ..) ‏ رب ارجعون رب ارجعون..( ‏ ثم يقوم
منتفضا ويقول ها أنت قد رجعت فماذا أنت فاعل ..




حدث أن فاتتني صلاة الفجر وهي صلاة لو دأب عليها المسلم لأحس بضيقة شديده عندما
تفوته طوال اليوم .. ‏ ثم تكرر معي نفس الأمر في اليوم الثاني .. ‏ فقلت لابد
وفي الأمر شئ .. ‏ ثم تكررت للمرة الثالثه على التوالي ... ‏ هنا كان لابد من
الوقوف مع النفس وقفة حازمة لتأديبها حتى لا تركن لمثل هذه الأمور فتروح بي إلى
النار .. قررت ان ادخل القبر حتى أؤدبها ... ‏ ولابد أن ترتدع وأن تعلم أن
هذا هو منزلها ومسكنها إلى ما يشاء الله ... ‏ وكل يوم اقول لنفسي دع هذا
الأمر غدا .. ‏ وجلست اسول في هذا الأمر حتى فاتتني صلاة الفجر مرة أخرى .. ‏
حينها قلت كفى ... ‏وأقسمت أن يكون الأمر هذه الليلة




ذهبت بعد منتصف الليل .. ‏ حتى لا يراني أحد وتفكرت .. ‏ هل أدخل من الباب ؟
‏حينها سأوقظ حارس المقبرة ... ‏ أو لعله غير موجود ... ‏ أم أتسور السور ..
‏ إن أيقظته لعله يقول لي تعال في الغد.. ‏ او حتى يمنعني وحينها يضيع قسمي
... ‏ فقررت أن اتسور السور .. ‏ ورفعت ثوبي وتلثمت بواسطة الشماغ واستعنت
بالله وصعدت برغم أنني دخلت هذه المقبرة كثيرا كمشيع ... ‏ إلا أنني أحسست
أنني أراها لأول مرة .. ‏ ورغم أنها كانت ليلة مقمرة .. ‏ إلا أنني أكاد أقسم
أنني ما رأيت أشد منها سوادا ... ‏ تلك الليلة ... ‏ كانت ظلمة حالكة ... ‏
سكون رهيب .. ‏ هذا هو صمت القبور بحق




تأملتها كثيرا من أعلى السور .. ‏ واستنشقت هوائها.. ‏نعم إنها رائحة القبور
... ‏ أميزها عن الف رائحه ..‏رائحة الحنوط .. ‏ رائحة بها طعم الموت ‏الصافي
... ‏ وجلست اتفكر للحظات مرت كالسنين .. ‏ إيه أيتها القبور .. ‏ ما أشد
صمتك .. ‏ وما أشد ما تخفيه .. ‏ ضحك ونعيم .. ‏ وصراخ وعذاب اليم ..‏
ماذا سيقول لي اهلك لو حدثتهم ..‏ لعلهم سيقولون قولة الحبيب صلى الله عليه
وسلم


( الصلاة وما ملكت أيمانكم )


قررت أن أهبط حتى لا يراني أحد في هذه الحاله .. ‏ فلو رآني أحد فإما سيقول
أنني مجنون وإما أن يقول لديه مصيبه .. ‏ وأي مصيبة بعد ضياع صلاة الفجر عدة
مرات .. ‏ وهبطت داخل المقبره .. ‏ وأحسست حينها برجفة في القلب .. ‏
والتصقت بالجدار ولا أدري لكي أحتمي من ماذا ؟؟؟ عللت ذلك لنفسي بأنه خشية من
المرور فوق القبور وانتهاكها ... ‏ نعم أنا لست جبانا ... ‏ أم لعلي شعرت
بالخوف حقا !!!


نظرت إلى الناحية الشرقية والتي بها القبور المفتوحه والتي تنتظر ساكنيها .. ‏
إنها أشد بقع المقبرة سوادا وكأنها تناديني .. ‏ مشتاقة إلي .. ‏ وجلست أمشي
محاذرا بين القبور .. ‏ وكلما تجاوزت قبرا تساءلت .. ‏ أشقي أم سعيد ؟؟؟ شقي
بسبب ماذا .. ‏ أضيّع الصلاة .. ‏أم كان من اهل الغناء والطرب .. ‏ أم كان
من أهل الزنى .. ‏ لعل من تجاوزت قبره الآن كان يظن أنه أشد أهل الأرض .. ‏
وأن شبابه لن يفنى .. ‏ وأنه لن يموت كمن مات قبله ..‏

أم أنه قال ما زال في العمر بقية .. ‏ سبحان من قهر الخلق بالموت




أبصرت الممر ...‏ حتى إذا وصلت إليه ووضعت قدمي عليه أسرعت نبضات قلبي
فالقبور يميني ويساري .. ‏ وأنا ارفع نظري إلى الناحية الشرقية .. ‏ ثم بدأت
أولى خطواتي .. ‏ بدت وكأنها دهر .. ‏ اين سرعة قدمي .. ‏ ما أثقلهما الآن
... ‏ تمنيت ان تطول المسافة ولا تنتهي ابدا .. ‏لأنني أعلم ما ينتظرني هناك ..
‏ اعلم ... ‏ فقد رأيته كثيرا .. ‏ ولكن هذه المرة مختلفة تماما أفكار عجيبة
... ‏ بل أكاد اسمع همهمة خلف أذني .. ‏ نعم ... ‏ اسمع همهمة جلية ... ‏
وكأن شخصا يتنفس خلف أذني .. ‏ خفت أن أنظر خلفي .. ‏ خفت أن أرى أشخاصا
يلوحون إلي من بعيد .. ‏ خيالات سوداء تعجب من القادم في هذا الوقت ...‏
بالتأكيد أنها وسوسة من الشيطان ولا يهمني شئ طالما أنني قد صليت العشاء في
جماعه فلا يهمني أخيرا أبصرت القبور المفتوحة .. ‏ اكاد اقسم للمرة الثانية
أنني ما رأيت اشد منها سوادا .. ‏ كيف أتتني الجرأة حتى اصل بخطواتي إلى هنا
؟؟؟.. ‏ بل كيف سأنزل في هذا القبر ؟؟؟ ‏وأي شئ ينتظرني في الأسفل .. ‏ فكرت
بالإكتفاء بالوقوف .. ‏ وأن اصوم ثلاثة ايام .. ‏ ولكن لا .. ‏ لن اصل الى
هنا ثم اقف .. ‏ يجب ان اكمل .. ‏ ولكن لن أنزل إليه مباشرة ... ‏ بل سأجلس
خارجه قليلا حتى تأنس نفسي


ما أشد ظلمته .. ‏ وما أشد ضيقه .. ‏ كيف لهذه الحفرة الصغيرة أن تكون حفرة
من حفر النار أو روضة من رياض الجنة .. ‏ سبحان الله .. ‏ يبدوا ‏أن الجو قد
ازداد برودة .. ‏ أم هي قشعريرة في جسدي من هذا المنظر.. ‏ هل هذا صوت الريح
... ‏ لا أرى ذرة غبار في الهواء !!! هل هي وسوسة أخرى ؟؟؟ استعذت بالله من
الشيطان الرجيم .. ‏ ليس ريحا .. ‏ ثم انزلت الشماغ ووضعته على الأرض ثم جلست
وقد ضممت ركبتي امام صدري اتأمل هذا المشهد العجيبإنه المكان الذي لا مفر منه
ابدا .. ‏ سبحان الله .. ‏ نسعى لكي نحصل على كل شئ .. ‏ وهذه هي النهاية
... ‏ لا شئ


كم تنازعنا في الدنيا .. ‏ اغتبنا .. ‏ تركنا الصلاة .. ‏ آثرنا الغناء على
القرآن .. ‏ والكارثة اننا نعلم أن هذا مصيرنا .. ‏ وقد حذرنا الله ورغم ذلك
نتجاهل ..‏ ثم أشحت وجهي ناحية القبور وناديتهم بصوت خافت... ‏ وكأني خفت أن
يرد علي أحدهم يا أهل القبور .. ‏ ما لكم .. ‏

أين أصواتكم .. ‏

أين أبناؤكم عنكم اليوم .. ‏

أين أموالكم .. ‏

أين وأين .. ‏

كيف هو الحساب .. ‏

اخبروني عن ضمة القبر .. ‏ أتكسر الأضلاع ..‏ أخبروني عن منكر ونكير .. ‏
أخبروني عن حالكم مع الدود .. ‏ سبحان الله .. ‏ نستاء إذا قدم لنا أهلنا
طعام بارد او لا يوافق شهيتنا .. ‏ واليوم نحن الطعام .. لابد من النزول إلى
القبر


قمت وتوكلت على الله ونزلت برجلي اليمين وافترشت شماغي ووضعت رأسي .. ‏ وأنا
أفكر .. ‏ ماذا لو انهال علي التراب فجأة .. ‏ ماذا لو ضم القبر علي مرة
واحده ... ‏ ثم نمت على ظهري وأغلقت عيني حتى تهدأ ضربات قلبي ... ‏ حتى تخف
هذه الرجفة التي في الجسد ... ‏ ما أشده من موقف وأنا حي .. ‏ فكيف سيكون عند

الموت ؟؟؟

فكرت أن أنظر إلى اللحد .. ‏ هو بجانبي ... ‏ والله لا أعلم شيئا أشد منه
ظلمه .. ‏ ويا للعجب .. ‏ رغم أنه مسدود من الداخل إلا أنني أشعر بتيار من
الهواء البارد يأتي منه .. ‏ فهل هو هواء بارد أم هي برودة الخوف خفت أن انظر
اليه فأرى عينان تلمعان في الظلام وتنظران الى بقسوة .. ‏ أو أن أرى وجها
شاحبا لرجل تكسوه علامات الموت ناظرا إلى الأعلى متجاهلني تماما .. ‏ او كما
سمعت من شيخ دفن العديد من الموتى أنه رأى رجلا جحظت عيناه بين يديه إلى الخارج
وسال الدم من أنفه .. ‏ وكأنه ضرب بمطرقة من حديد لو نزلت على جبل لدكته لتركه
الصلاة ... ‏ ومازال يحلم بهذا المنظر كل يوم .. ‏ حينها قررت أن لا أنظر إلى
اللحد ..‏ ليس بي من الشجاعه أن أخاطر وأرى أيا من هذه المناظر .. ‏ رغم
علمي أن اللحد خاليا .. ‏ ولكن تكفي هذه الأفكار حتى أمتنع تماما وإن كنت جلست
انظر إليه من طرف خفي كل لحظة ثم تذكرت قول رسول الله صلى الله عليه وسلم


لا إله إلا الله إن للموت سكرات

تخيلت جسدي يرتجف بقوه وانا ارفع يدي محاولا إرجاع روحي وصراخ أهلي من حولي
عاليا أين الطبيب أين الطبيب
( فلولا إن كنتم غير مدينين ترجعونها إن كنتم صادقين )
تخيلت الأصحاب يحملونني ويقولون لا إله إلا الله ... ‏ تخيلتهم يمشون بي سريعا
إلى القبر وتخيلت صديقا ... ‏ اعلم انه يحب أن يكون أول من ينزل إلى القبر ..
‏ تخيلته يحمل رأسي ويطالبهم بالرفق حتى لا أقع ويصرخ فيهم .. ‏ جهزوا الطوب
... تخيلت احمد ..‏ كعادته يجري ممسكا إبريقا من الماء يناولهم إياه بعدما
حثوا علي التراب .. ‏ تخيلت الكل يرش الماء على قبري .. ‏ تخيلت شيخنا يصيح
فيهم ادعوا لأخيكم فإنه الآن يسأل .. ‏ أدعوا لأخيكم فإنه الآن يسأل ثم رحلوا
وتركوني
وكأن ملائكة العذاب حين رأوا النعش قادما قد ظهروا بأصوات مفزعة .. ‏ وأشكال
مخيفة .. ‏ لا مفر منهم ينادون بعضهم البعض .. ‏ أهو العبد العاصي ؟؟؟ ‏فيقول
الآخر نعم ..‏ فيقول .. ‏ أمشيع متروك ... ‏ أم محمول ليس له مفر ؟؟؟ فيقول
الآخر بل محمول إلينا ..‏ فيقول هلموا إليه حتى يعلم إن الله عزيز ذو انتقام
رأيتهم يمسكون بكتفي ويهزونني بعنف قائلين ...‏ ما غرك بربك الكريم حتى تنام
عن الفريضة ..‏ أحقير مثلك يعصى الجبار والرعد يسبح بحمده والملائكة من خيفته
... ‏ لا نجاة لك منا اليوم ...‏ أصرخ ليس لصراخك مجيب فجلست اصرخ رب ارجعون
.... ‏ رب ارجعون ... ‏ وكأني بصوت يهز القبر والسماوات يملأني يئسا يقول

( كلاّ إنها كلمة هو قائلها ومن ورائهم برزخ إلى يوم يبعثون )

حتى بكيت ماشاء الله ان ابكي .. ‏ وقلت الحمد لله رب العالمين ... مازال
هناك وقت للتوبة استغفر الله العظيم وأتوب إليه ثم قمت مكسورا ...‏ وقد عرفت
قدري وبان لي ضعفي وأخذت شماغي وأزلت عنه ما بقى من تراب القبر وعدت وأنا أقول
سبحان من قهر الخلق بالموت


خاتمة

من ظن أن هذه الآية لهوا وعبثا فليترك صلاته و ليفعل ما يشاء

( أفحسبتم أنما خلقناكم عبثا وأنكم إلينا لا ترجعون )

‏وليلهو وليسوف في توبته .. فيوما قريبا سيقتص الحق لنفسه

وويل لمن كان خصمه القهار ولم يبالي بتحذيره

ولم يبالي بعقوبته .. ولم يبالي بتخويفه


أسألكم بالله . أي شجاعة فيكم حتى لا تخيفكم هذه الآية


( ونخوفهم . فما يزيدهم إلا طغيانا كبيرا ) اللهم انــــــــــي بلغت .. ‏ اللهم فاشهد





تلك الدار الآخرة نجعلها للذين لا يريدون علوا في الأرض ولا فسادا والعاقبة

أندريا ببرلو
30-08-2007, 02:25
البحر يمتد بزرقة لانهاية لها..... الشمس تسعى نحو الغروب... ... الناس يتجولون هنا وهناك جماعات وفرادى... . نفض ما علق على جسمه من ماء بحركات متتابعة... نسمات لطيفة لامست خلايا جسده، فشعر بقشعريرة... . رمقه أحد الأطفال بنظرة صافية متأملة، فابتسم له... . الشاطئ المسكون بالحركة والسحر والجمال، يمتد... الوجوه هادئة كأنها ذاهبة في عالم من حلم .‏

توقف قليلاً... مسح شعره بيد مرتعشة.. تابع خطواته... الرمل الناعم يلتصق بقدميه ثم ينزلق تاركاً بقية لا تريد أن تغادر.. شعر في لحظة ما أنه يسقط عن كتفيه تعب سنين طويلة.. عندها تمنى أن يعيش ماتبقى له من عمر إلى جانب هذا الأزرق الساحر... كان يعرف أن البحر رائع بكل ما فيه... .‏

اقترب من الكرسي.. نفض عنه بعض الرمال بحركة آلية ساهمة.... جلس بهدوء... غرز قدميه في الرمل الرطب... . أغمض عينيه... جاءه صوت الموج مثل موسيقى تثير الأحلام وتحرك مراكب الحنين والشوق... بين تناوب المد والجزر، بحركات بطيئة هادئة، كانت قصيدة الوجود الساحر تحفر ظلالها في كل كرية من كرياته... أذناه تسكنان النغم، تأخذانه، تذهبان معه... أحس أنهما معلقتان على طرف موجة تفرد جناحيها وتطير كعصفور في الفضاء الرحب الواسع.. انبعثت في داخله صرخة مأخوذ " يا ألله كم أنت رائع أيها الكون "... ثم قال بصوت دافئ:‏

- ليتها أتت معي... الوجود أجمل من أن نشوهه بأشيائنا الصغيرة... !!‏

كان صوت الموج يسكنه تماماً.. العالم من حوله استرخى.. قفز وجهها الجميل إلى مخيلته، وأخذ يرسم صور الأيام الماضية... انبعث صوت الداخل: " الحياة تستحق أن نعيشها... كل شي فيها جميل " نام على ذراع موجة وأخذ يحلم بأشياء جميلة .‏

***‏

من غرفة إلى غرفة أخذت تنتقل... خطواتها هامسة... تداعبُ الأشياء وتحدثها في بعض الأحيان... ما أن تجلس، حتى تتذكر شيئاً ما كانت قد نسيت أن تفعله.. تذهب إلى غرفة أخرى... تضع الوسادة على السرير... . ترتب الأغطية.. تذهب إلى المطبخ، تأخذ في تلميع الصحون بخرقة بيضاء جافة... ودون أن تهدأ تذهب إلى الشرفة، تسقي النباتات واحدة، واحدة... تدور وتدور.. يداهم الألم ظهرها، فتقف جامدة وترفع يديها إلى الأعلى وتنزلهما عدة مرات... .‏

هناك في الغرفة التي أحبتها دائماً، تجلس على الكرسي، تمد قدميها على البلاط النظيف... تقع عيناها على جهاز الهاتف.. تتمنى أن ينبعث الرنين.. تتخيل حديثه العذب.. تندفع في أذنيها موسيقى الحروف وهي تخرج من فمه.. تقول بهمس :‏

- ليته بقي هنا... لماذا ذهب ؟؟؟‏

كانت تتمنى أن يتصل من هناك.. أن يقول أي شيء... اقترب وجهه من مساحة نبضها... شعرت بأن آلاف الأوتار تعزف لحنها المحبب.. في فسحة الحلم تحولت إلى عصفور أخذ يحلق في الفضاء الرحب.. ارتسمت على شفتيها ابتسامة لا حدود لها. وحلّقت في فرح...‏

***‏

في الإناء الزجاجي الصغير، كانت السمكة تدور باحثة عن مخرج... كان الطفل مأخوذاً بحركاتها وألوانها الغريبة إلى حد ما... قال :‏

- اصطدتها من البحر ياعم.. الحقيقة أبي اصطادها لي...‏

نظر في عيني الطفل البريئتين وقال :‏

- لكنها صغيرة يا بني... ماذا ستفعل بها ؟‏

أجاب الطفل :‏

- سآخذها إلى البيت عندما نعود.. ربما سيصطاد أبي واحدة أخرى...‏

- لا تحرمها من البحر يابني.. أعدها ..‏

قبل أن يكمل ابتعد الولد فرحاً بسمكته.. ارتسمت الضحكة على شفتيه، ثم رفرفت في الفضاء القريب.. عندما كان صغيراً، ربما بعمر هذا الولد، كان يصطاد الأسماك بشبكة معدنية صغيرة.. يحدق في حركاتها قليلاً... ثم يعيدها إلى البحر.. يتذكر كيف كان والده يضحك ويهز رأسه باستغراب ربما !! أمه كانت تقول:" هذا الولد مليء بالحنان... لا يحب أن يعذب أي مخلوق".‏

ذهبت عيناه في البعيد.. قفزت الصورة إلى ذهنه صافية لامعة.. كانت زوجته هدى إلى جانبه... معاً أخذا يستمتعان بجمال البحر وسحره.. ذات مرة، أمسكا شبكة معدنية صغيرة، أنزلاها بهدوء، رفعاها، خمس سمكات أخذت ترف.. أعادها بحركة آلية إلى البحر.. ضحكت هدى... قالت:‏

- لماذا اصطدتها مادمت ستعيدها إلى البحر؟؟‏

قال: - سبحان الله ما أجملها.. لكن من الصعب أن نحرمها من بحرها...‏

أخذ يحكي لها عن طفولته.. عن عشقه للبحر.. عن حبه للحرية... قال:‏

أتدرين ياهدى لاشيء مثل البحر يعبّر عن الحرية.. البحر هو الحرية.." عندما عادا في القطار.. أخذت تحدثه عن طفولتها.. قالت :‏

أتدري لم أعرف البحر من قبل.. عندما ذهبت معك أول مرة كنت في غاية الخوف.. أتذكر؟؟‏

أرسل ضحكة صافية.. رنت ضحكته مثل شلال.. التفت بعض الركاب، نظروا إليه، وانتقلت إليهم صورة الابتسامة...‏

عاد الطفل فرحاً بعد أن اصطاد أبوه سمكة أخرى... السمكتان تدوران في الإناء الضيق.. نظر إليهما وشعر بالحزن.. ابتعد الطفل.. بقيت دوائر الحزن معلقة في عينيه.. أخذ ينقل خطواته على الشاطئ الفسيح.. اقترب من الماء المالح.. ألقى جسده وأخذ يسبح.. استلقى على ظهره... . أغمض عينيه.. ترك جسده لحركة المد والجزر... كان البحر أمَّاً لا تعرف إلا الحنان... أخذت المسافات تتراقص بهدوء وجمال..‏

زوجته هدى إنسانة رائعة.. تذكرها بعمق... قال:‏

- لماذا أصرت أن تبقى وحيدة في البيت ؟؟‏

ما أن يغضب الإنسان حتى تتطور الأمور.. هز رأسه بأسف... شعر أنه يسرق أشياء كثيرة من حياتها بابتعاده عنها.. فتح عينيه.. وقف على قدميه.. وأخذ يمشي بهدوء نحو الشاطئ...‏

***‏

الجارة أم ربيع قالت :‏

- الله يعيده لك بالسلامة ..‏

أخذت تحكي عن حب الجيران له..... هزت هدى رأسها موافقة... كانت تعرف مدى حب الناس لزوجها عبد العزيز..." ولماذا لا يحبه الجميع "؟؟ رجل بكل معنى الكلمة... مسكون بالحب... يساعد الجميع.. ابتسامته لا تعرف الانطفاء.. تركتها أم ربيع لشرودها وذهبت... في العام الأول من زواجهما، وبعد مرور عدة أشهر كانت الصدمة، قالت الطبيبة يومها:‏

- التحليلات تثبت أنك غير قادرة على الحمل ياسيدة هدى....‏

لاتدري كيف استطاعت أن تبتلع الصدمة... عندما وصلت إلى البيت، وقفت أمامه حائرة ضائعة، تائهة.. بارتعاش قالت:‏

- اسمع يا عبد العزيز... بإمكانك أن تتزوج من أخرى... لن أحرمك من الأولاد.. أعرف كم تحب الأطفال...‏

بعدها أخذت تحكي عن أشياء كثيرة... من خلال دموعها تفجر حزن العالم كله...‏

وضع يده بحنان على كتفها وقال:‏

- اسمعي يا هدى... كل شيء بيد الله.. أنت عندي أهم من الأولاد.. لا تقلقي...‏

رجته أن يتزوج... كانت تتمزق.. ترجوه وتنزف ألماً وانكساراً... أرادت أن يكون سعيداً في حياته.. لكنه بإصرار أبى، كان حبه لها أكبر من كل شيء..... ضمها إلى صدره......‏

مسح دموعها بقلبه وضلوعه.. ومضت السنوات.. السنوات الطويلة.. دون أن يشعرها في يوم من الأيام بأنه حزين.. أحياناً كثيرة كانت تشعر أنها ظلمته.. لكن ماذا كان عليها أن تفعل؟؟ هو لا يريد سواها... وهي في داخلها سعيدة بقراره هذا.. مرة قالت له :‏

- لماذا لانتبنى ولدا‍ً يا عبد العزيز ؟؟‏

قال:‏

- لا يا هدى ..تعودت على الحياة هكذا.. اطمئني...‏

وقتها، ورغم سعادتها، شعرت بغصة في القلب... لكنها آثرت الصمت... .‏

في بعض الأحيان كان يثور.. لابد من حدوث بعض المنغصات... كلمات.. عتاب... يتطور الأمر ويكبر.. ثم تعود المياه إلى مجاريها صافية هادئة.. لكنها المرة الأولى التي يتطور فيها الأمر إلى هذا الحد.. فجأة، وبعد ثورة من ثوراته، قرر أن يذهب إلى البحر... قال" بإمكانك أن تأتي" لكنه كان يريد أن يذهب وحيداً.. قرأت كل شيء في عينيه الثائرتين.. ما تعودت أن تبقى هكذا وحيدة.. كانت تشعر أنه الهواء الذي تتنفسه.. فكيف مضى هكذا... وتركها..... ملأت الدموع عينيها، وأخذت تبكي بحرقة .‏

***‏

شعر أنها تناديه.. سمع صوتها رغم طول المسافات.. لا أحد يستطيع أن يصدق أنه سمع صوتها.. لكن كثيرين من الأهل والأقارب آمنوا أنهما يستطيعان التخاطر عن بعد.. سنوات طويلة من الحب والتفاهم والقرب، جعلتهما متوافقين إلى حد غريب.. انبعث صوتها حاداً وكأنها تطلب النجدة.. بقلق وضع ملابسه في الحقيبة .‏

***‏

أخذت ترتب البيت.. عرفت أنه سيعود.. نظفت للمرة العاشرة الكرسي الذي تعود الجلوس عليه... مسحت الكتب.. صفّتها بالطريقة التي تعجبه... جهزت الطعام الذي يحب... وقفت أمام المرآة وأخذت تمشط شعرها، وتحاول أن تخفي الشعرات البيضاء.. ارتدت أجمل ملابسها.. وضعت في المزهرية عدة وردات.. جلست على الكرسي الذي تحبه.. كانت تشتعل بأروع انتظار...‏

***‏

صعد أول درجة.. تركتْ الكرسي.. الثانية.. خطتْ خطوتين... الثالثة.. الرابعة.. الخامسة.. السادسة.. كان باب البيت أمامها.. أخرج المفتاح من جيب بنطاله... وضعت يدها على مقبض الباب... وضع المفتاح.. أداره... أدارته.. انفتح الباب.. وارتسمت على الوجهين ابتسامتان بحجم العالم... عندها كانت الزهور التي في المزهرية، وتلك التي في الشرفة، ترسل عطرها وتحاول بكل ما لديها من فرح، أن تضحك لنهار جديد... .....‏

أندريا ببرلو
30-08-2007, 02:26
***هناك أسطورة صينية تحكي أن***
سـيدة عاشت مع ابنها الوحيد في سعادة ورضا حتى
جاء الموت واخذ روح الابن
حزنت السيدة جدا لموت ولدها ولكنها لم تيأس بل ذهبت
إلى حكيم القرية
طلبت منه أن يخبرها الوصفة الضرورية لاستعادة ابنها
إلي الحياة مهما كانت أو صعبت تلك الوصفة
أخذ الشيخ الحكيم نفسا عميقا وشرد بذهنه ثم قال:أنت تطلبي وصفة
حسنا احضري لي حبة خردل واحدة بشرط أن تكون من بيت لم يعرف
الحزن مطلقا
وبكل همة أخذت السيـدة تدور على بيوت القرية كلها
و تبحث عن هدفـها حبة خردل من بيت لم يعرف الحزن مطلقا
طرقت السيدة بابا
ففتحت لها امرأة شابة فسألتها السيدة هل
عرف هذا البيت حزنا من قبل؟ ابتسمت المرأة في مرارة وأجابت
وهل عرف بيتي هذا إلا كل حزن؟
و أخذت تحكي لها أن زوجها توفى
منذ سنة و ترك لها أربعة من البنات والبنين ولا مصدر لإعالتهم
سوى بيع أثاث الدار الذي لم يتبقى منه إلا القليل
تأثرت السيدة جدا و حاولت أن تخفف عنها أحزانها و بنهاية
الزيارة
صارتا صديقتين ولم ترد أن تدعها تذهب إلا بعد أن وعدتها بزيارة
أخرى ، فقد فاتت مدة طويلة منذ أن فتحت قلبها لأحد تشتكي له
همومها
و قبل الغروب دخلت السيدة بيت آخر ولها نفس المطلب ولكن الإحباط
سرعان ما أصابها عندما علمت من سيدة الدار
أن زوجها مريض جدا
و ليس عندها طعام كاف لأطفالها منذ فترة وسرعان ما خطر ببالها
أن تساعد هذه السيدة فذهبت إلي السوق واشترت بكل ما معها من
نقود طعام و بقول ودقيق وزيت ورجعت إلي سيدة الدار وساعدتها
في طبخ وجبة سريعة للأولاد واشتركت معها في إطعامها ثم ودعتها
على أمل زيارتها في مساء اليوم التالي
و في الصباح أخذت السيدة تطوف من بيت إلي بيت تبحث عن حبة
الخردل وطال بحثها لكنها للأسف لم تجد ذلك البيت الذي لم يعرف
الحزن مطلقا لكي تأخذ من أهله حبة الخردل
و لأنها كانت طيبة القلب فقد كانت تحاول مساعدة كل بيت تدخله
في مشاكله وأفراحه وبمرور الأيام أصبحت السيدة صديقة لكل بيت
في القرية ، نسيت تماما إنها كانت تبحث في الأصل على حبة خردل
من بيت لم يعرف الحزن ذابت في مشاكل ومشاعر الآخرين ولم تدرك
قط إن حكيم القرية قد منحها أفضل وصفة للقضاء على الحزن حتى
ولو لم تجد حبة الخردل التي كانت تبحث عنها فالوصفة السحرية
قد أخذتها بالفعل يوم دخلت أول بيت من بيوت القرية.
هذه ليست مجرد وصفة اجتماعية لخلق
هذه هي دعوة لكي يخرج كل
واحد من أنانيته وعالمه الخاص ليحاول أن يهب من حوله بعض
المشاركة
التي تزيد من بهجته في وقت الفرح وتعزيه وتخفف عنه في وقت
الحزن إلي جانب أن هذه المشاركة لها فائدة مباشرة عليك
ليس لأنها ستخرجك خارج أنانيتك ولا لأنها ستجعل منك شخصية محبوبة
إنما لأنها ستجعلك إنسانا سعيدا أكثر مما أنت الآن

pala4414
30-08-2007, 02:54
مشاركه طيبه منك اخي
وعلي الكل الاعتبار منها , فمهما كانت مصيبتك كبيره فهناك من عندهم مصائب اكبر
ولايسعنا اللا الصبر علي ما ابتلانا به الله
تحياتي

pala4414
30-08-2007, 03:01
احييك اخي علي استعاراتك المعبره جدا.
قصتك هي صوره متكامله , كانها فيلم سينيمائي نشاهده ونحسه بخيالنا
تحياتي اخي وارجو ان تستمر وتتحفنا بمواضيعك الجميله

urdream00
30-08-2007, 12:08
Thanxxxxxxxxxxxxxxxx

أندريا ببرلو
30-08-2007, 14:17
مشكوررررررررررررر

أندريا ببرلو
30-08-2007, 14:18
مشكوررررررررررررررررر

أندريا ببرلو
30-08-2007, 14:20
مشكورررررررررررررررر

أندريا ببرلو
30-08-2007, 14:23
كبرياء امرأة..

*الو..

_اهلين..

*مرحبا ماما..

_اهلين عيوني..

*ماما انا اليوم راح اخذ منوابه بدل وحده من صحباتي ودقيت علشان ابلغك اني مطرة اتاخر..

فلا تقلقي على..

_اوكي حبيبتي بس انتبهي لنفسك …

*امرك عيوني…

رغد طبيبه في قسم الطؤارى باحد المستشفيات..

واثناء مناوبتها جائتها احد الممرضات تبلغها بوصول ثلاثه شباب بسيارة الاسعاف بعد تعرضهم لحادث خطر..

اسرعت الى غرفه الطؤارئ واجرت الاسعافات اللازمه لهم وادخل احد الشباب الى العنايه المركزة اما الاثنان الاخران فقد كانت اصابتهما اقل…

اضطرت الى ان تبقى في قسم العنايه المركزة لتشرف على علاج الشاب وبعد ان تجاوز مرحله الخطر ذهبت لترتاح..

استرخت على كرسيها واستدارت نحو النافذه لترى الشمس وهي تشرق..

مرت عليها لحظات طويله لم تجلس فيها لتراقب الشمس وقت شروقها..

كانت تحب ان تشاهد اشعه الشمس تنتشر بين المنازل لتطرق النوافذ وتجبر الناس على الاستيقاض لعملهم..

نعم جاء الصباح والجو الان هادئ بالنسبه للمدينه الصاخبه اغمضت عينيها لدقائق ليخترق اذانها صوت الصياح والنحيل..

فتح باب عيادتها بسرعه لتظهر امراء كبيرة في السن

_ ولدي يادكتور وش صار فيه ايش الي جراله ليش هو بالعنايه المركزة؟؟؟

استيقضت من استرخائها البسيط على مجموعه من الاسئله لم تعرف على ايها تجيب..

اكيد انهم وكاله الشؤم في المستشفى هم من ارعبو قلب هذة الام وجعلوها ملهوفه على ولدها..

حتى وان لم يفعلو فهي ام وقلب الام لا يحتاج لمن يخبرة بالم طفل له..

*هدي نفسك ياخاله ولدك بخير ان شاء الله بس انتي ارتاحي..

_وشلون تبغين ارتاح هذا ولدي..

*وهو ان شاء الله بخير وراح يقوم بالسلامه باذن الله..

_طيب اقدر اشوفه..

*من عيوني اخليك تشوفينه بس انتي ريحي بالاول وخليني اقولك على حالته علشان ماتخافي لما تشوفيه..

_وش فيه صارله شئ بيموت..

*الله يهديك بس انا بطمنك وانت تخوفيني وتكشرين بوجهي..

_اسفه يادكتورة..

* ليش تعتذري ماجاء منك غلط انا الي غلطت بتوصيل المعلومة...

اسمعيني ياخاله ولدك الحمد لله بخير بس هو اخذ الصدمه عن اصحابه وصار عنده بعض الجروح في الوجه وكسر بسيط في الساق ورضه في الصدر..

وهذي حالته بكل صراحه علشان ما تخافين لما تشوفي راسه ملفوف ورجله معلقه او انه يشتكي من وجع بصدرة..

اتطمن ان ماراح تبكي لما تشوفيه ياخاله..

_يعني هو شكله يبكي..

*قلتلك انه بخير لها الدرجه ماتصدقيني..

_ مصدقتك..بس خليني اشوفه..

*طيب خلينا نعمل معك الواجب تدخلي مكتبي وتطلعي بدون ماتشربي شئ..

_مرة ثانيه ان شاء الله ابغى اشوف ولدي الحين..

طرق الباب ودخلت احد الممرضات لتخبر رغد ان كل شئ جاهز وان المريض نقل الى غرفته..

*تفضلي معي اوديك له..

_مشكورة ماودنا نتعبك..

*مافيها تعب اتفضلي..

سارت الام مع رغدلتاخذها الى غرفه ابنها كانت رغد تتحدث مع الام حتى تشغلها ويكون ولدها جاهزا لاستقبالها ..

دخلت الام الى الغرفه وبعد ان القت النظرة الاولى على ولدها بدات بالبكاء...

*مو هذا الي اتفقنا عليه احمدي ربك على سلامته هو بخير وقدامك اشكري الله واحمديه..

_الف الحمد لله على سلامتك يمه الله يخليك لي ولا يحرمني منك..

-الله يخليك لي يالغاليه..

سامحيني على قلقك...

بعد قليل دخلت شابتان الى الغرفه وحالما رئتاه على حالته بدئتا بالبكاء ..

والله بتلشنا بهالعايله(هههههههههههههه) قالت رغد ذلك في نفسها وخرجت...

جائت احد الممرضين وقال لرغد ان بيانات المريض لم تكتمل وان عليهم اكمالها..

اشارت رغد بيدها الى الغرفه وطلبت منه ان يتكفل هو بهذا الامر فهو ليس من اختصاصها...

انهت رغد عملها ذاك النهار وذهبت الى المنزل لترتاح...

وصلت المنزل ووجدت والدتها تتناول الافطار القت عليها تحيه الصباح واخبرتها عن ما جرى لها وعن تعبها هذا الصباح وذهبت لترتاح في غرفتها وطلبت من امها ان لا يزعجها احد....

في اليوم التالي خرجت رغد كعادتها الى العمل وعندما دخلت لعيادتها وجدت باقه جميله من الورود الحمراء مع بطاقه كتب عليها :

(شكرا على تعبك معي................بندر)

مين بندر استغربت البطاقه فهي لم تعرف من ارسلها وقبل ان تطلب الممرضه لتسالها طرق الباب فدعت الطارق للدخول...

_السلام عليكم..

*وعليكم السلام..

_ممكن ادخل..

*اتفضلي...

_انا نورة اخت بندر وجايه اشكرك على المجهود الي قمت فيه..

بندر منذ ان دخلت المستشفى وهي تسمع بهذا الاسم وفي عيادتها باقه مرسلها بندر والان امامها من تقول انها شقيقته من هو ياترى..

*عفوا اخت نورة من هو بندر...

نظرت اليها والتعجب بادى على ملامحها...

_بندر الي تعرض لحادث وجاء المستشفى مع اثنين من اصدقائه وانت اشرفت على علاجهم...

*اهااا اعذريني بس انا طلعت قبل مااستلم بياناتهم وامس كان اجازتي علشان كذا ما عرفته على العموم انا ماقمت الى بواجبي وسويت الي راح يسويه اي طبيب لو كان بمكاني..

_انت كفيت ووفيت يادكتورة والوالدة حكتلنا عن ذوقك معها وحابه تشكرك بنفسها..

*ارجع اقولك اناماسويت الى واجبي..

_مشكورة مرة ثانيه..

أندريا ببرلو
30-08-2007, 14:26
الزمان: أثناء حرب الخليج يوم الثامن والعشرين من يناير من عام ألف وتسعمائة وواحد وتسعون
المكان: إحدى الكتائب العسكرية السعودية في الحدود الشمالية للمملكة
الساعة: 5 فجرا
أعلن في الكتيبة أمر التعبئة السريعة لتغيير المكان وهو إجراء روتيني يتم فعله كل بضعة أيام, وأحيانا يكون إجراء تكتيكي لأسباب عسكريه بحته.
استيقظ الرقيب خالد على صياح بعض زملائه وهم يفككون شراع الخيمة من فوقه, فعرف أنهم مغادرون..
وكان خالد طويل القامة, ويميل إلى البياض, تقاسيم وجهه متناسقة,ويدل على الطيبة..
قام ورتب أغراضه بسرعة, وجرى إلى ساحة العلم حيث كان يؤخذ التمام(إجراء العد), وبينما هو يجري سقطت منه رسالة, ولم يلاحظ سقوطها..
الساعة: 7 مساءا
بينما كان الرقيب خالد يرتب أغراضه في الموقع الجديد, تذكر الرسالة, فأراد ان يطمئن لوجودها, تحسس جيوب بدلته, وصعق حين لم يحس بوجودها, وبحركه سريعه لا ينافسها في السرعه الا نبضات قلبه ادخل يديه في كل جيوب البدله, ولكن محاولاته للبحث عن الرساله بائت بالفشل!!
خرج خالد مسرعا من الخيمه ذهب الى كل مكان وطئته رجليه في الموقع الجديد بحثا عن تلك الرساله, ولكن ايضا لم يجد شيئا, فأيقن انه فقد الرساله في الموقع القديم, فذهب مسرعا الى خيمة اخرى مخصصه لنوم الجنود, وكانت تعج بالجنود والصياح, فدار بعينيه المكان, حتى وقع نظره على العريف أحمد, فذهب اليه وربت على كتفه طالبا منه اللحاق به الى خارج الخيمه..ففعل.
كان أحمد أعز اصدقاء خالد, وعلى الرغم من أحمد ليس لديه الكثير من الأصدقاء, لخشونة طبعه, الا أن خالد يعرف الإنسان الذي خلف هذا الجسد, ويحبه, وكان أحمد اقصر من خالد, وأصغر منه, ولكن الذقن الذي يتزين به, تزيده عمرا..
أحمد: هلا أبو خلود.
خالد: هلا احمد, ابيك بخدمه.
أحمد: آمر؟؟
خالد: ما يأمر عليك عدو, بس فيه غرض نسيته في محلنا القديم, وأبيك تساعدني نروح نجيبه.
أحمد: أنت انهبلت؟؟, دام ان انك نسيته, ان رأيي انك تنساه على طول.
خالد: تكفى والي يرحم والديك, انا مالظاهر يبي يجيني نوم ولا راح ارتاح الين القاه.
أحمد: والله ودي اساعدك, بس ياخوي حنا بحالة حرب, وانت عارف وشي عقوبة الخروج من المعسكر, وبعدين وعلى ايش تبينا نروح؟؟, ولا انت ولا أنا نعرف وين كنا فيه, ولا وين حنا فيه الحين؟؟.. وبعدين وشو هالشي الي ما تقدر تعيش بدونه؟؟
خالد وعلى وجهه أثار الأسى: ضيعت رسالة ميسون.
تغير وجه أحمد, فقد كان يعرف قيمة هذه الرساله عند خالد.
أحمد: طيب وشلون تبينا نروح ندور عليها؟؟
خالد: أخوك محمد.
أحمد: محمد؟؟.. أنت أكثر واحد عارف اني ما كلمت محمد من يوم وفاة الوالد, وانت عارف نوعية العلاقه بيني وبينه!!!
خالد: انا عارف, بس محمد هو الوحيد الي نعرفه في الفصيل الأول, وهو الي يعرف موقعنا القديم, وموقعنا الجديد, وبعدين لو المسأله ميب خطيره, ما كان طلبت منك هالطلب, ولا حطيتك بهالموقف.
أحمد: طيب... بس... كيف تبينا نروح هناك؟؟
خالد: ابروح اكلم يوسف في التموين, وابشوف اذا كان ممكن يدبر لنا سياره. وانت رح جب محمد.
أحمد: طيب وين القاك؟
خالد: تبي تلقاني عند خيمة التموين.
وراح كل في طريقه..
وصل أحمد لم خيمة الفصيل الأول, وأول ما دخل الخيمه, وقع نظره على محمد, فأشار له بأن يخرج الى خارج الخيمه.
كان محمد أصغر من أخيه أحمد, ولكنه قريب من ملامحه كثيرا, ويهتم كثيرا بهندامه, فالذي يراه لا يعتقد أنه جندي في حالة حرب, ولكنه محبوب من الجميع.... الا أخيه..
محمد(وهو يحاول أن يخفي علامات الإستغراب عن محياه): هلا أحمد.. كيف الحال؟
أحمد: شف.. لو ان المسأله لي كان ما جيتك, ولكن خالد في مشكله, ويبي مساعدتك.
محمد: طيب رد السلام.
أحمد: هذا الي عندي.. وش قلت؟؟
محمد(بعد أن ارتفعت نبرة صوته): الى متى تبي تصير حاقد علي؟؟.. ابوك الي مات هو ابوي بعد..الى متى تبي تعاملني كني أنا الي ذبحته؟؟
أحمد: ممتاز أنك تذكرت أنه أبوك, لأنك ما كنت تتصرف على هالأساس!!
محمد(خفت صوته حتى صار اشبه الى الهمس): ياخي ما يكفي العذاب الي انا فيه؟؟.. يعني تتوقع اني ما أعرف غلطتي؟؟, يعني تتوقع أني ذقت
لذيذ النوم من ذاك اليوم؟.. يا شيخ صعودي على ذيك الرحله قبل وفاة الوالد كان أكبر خطأ سويته في حياتي, ومنيب محتاجك علشان تذكرني.
أحمد(بصوت رقيق): طيب الحين تبي تساعدنا ولا لا؟؟
محمد: وشي المشكله؟؟
أحمد: تعال وأنت تعرف.
وراحوا متجهين لم خيمة التموين..
وفي هذه الأثناء..وعند خيمة التموين..
خالد: تكفى.. الشي الي فقدته شي عزيز علي مره.
يوسف: والله ودي اساعدك, بس ما عندي ولا سياره جاهزه, انت عارف اننا تونا منتقلين, وتجهيز السيارات يصير باليوم الثاني.. بس..
كان يوسف مثال الشخص الذي يعلم كل شئ عن أي شي في محيطه, اما بالنسبه لشكله, فهو يعطيك الأنطباع بالقوه, فهو ضخم الجثه, ولكن بشكل متناسق, ويعرفه كل من في الكتيبه.
خالد: بس ايش؟؟.. تكفى..
يوسف: تعرف عبدالمحسن من مكتب رئيس الكتيبه؟؟
خالد: ايه عرفته.. الولد الصغير..اظنه توه داخل الجيش قبل شهر.
يوسف: ايه هذا هو.. هذا يا طويل العمر معه سيارة الميجور الأمريكي, علشان ينظفها ويعبيها ديزل.. وهو دايم يجي يتلزق فيني انا والشباب, بس حنا ما نعطيه وجه علشانه صغير.. أظنه ما كمل 16 سنه... وانا ممكن اكلمه يعطينا السياره الليله..
خالد: تكفى.. ما فيه الا هالحل.
وفي هذا الوقت جا أحمد ومحمد, وانضموا لخالد ويوسف.. وشرحوا القصه للجميع..بدون ان يبينوا ماهية الشي المفقود..وذهبوا جميعا الى مخيم رئيس الكتيبه, بحثا عن عبدالمحسن..
وصلوا الى المخيم, وأشار يوسف الى السياره, فذهبوا جميعا اليها.. وكانت سياره من الدفع الرباعي, ومن انتاج السنه ..
وجدوا عبدالمحسن نائما داخل السياره.. وكان عبدالمحسن ضئيل البنيه, أبيض الوجه, حتى أن شاربه لا يكاد يبان, ولكنه دائما يحاول أن يتصرف مثل باقي الجنود, ويخفي خوفه من الجميع..
فتح يوسف الباب وأستيقظ عبدالمحسن بسرعه ورفع مسدسه على يوسف..
يوسف: هدئ اعصابك.. هذا انا يوسف من التموين ومعي بعض الزملاء.
عبدالمحسن بعد ان انزل المسدس: انا آسف, منيب متعود أنام في السياره.
يوسف : ميب مشكله.. نبيك بخدمه..
عبدالمحسن(بعد ان ارتسمت ابتسامه على محياه): خدمه؟؟.. آمر وش دعوى.. وش ممكن اخدمكم فيه.
يوسف: نبي الموتر.
عبدالمحسن: هااااه... الموتر.. ما اقدر اعطيك اياه.. هذا عهده علي من الميجور.. ممكن يفصلوني اذا ضيعت المفتاح.. عاد كيف الموتر بكبره؟؟..
يوسف: حنا ما راح نسرقه.. حنا نبيه بس ساعتين, ونرجعه على طول..
عبدالمحسن بعد تفكير.. والحاح من يوسف: طيب بس اجي معكم.
يوسف القى نظره على خالد, فأوما خالد برأسه بالموافقه..
يوسف: ميب مشكله.
ركبوا جميعا السياره متوجهين الى الموقع القديم, دليلهم محمد, ويقودهم عبدالمحسن.. مرت ساعه, قبل أن يصلوا الى المكان المطلوب..
يوسف: طيب وش أنت فاقد؟؟ علشان ندور معك؟؟
خالد(بعد تردد): رسالة من شخص عزيز.
يوسف: ايش؟؟.. جايبنا هنا.. وتحط مستقبلنا في خطر علشان قطعة ورق؟؟.. أنت انهبلت؟؟
محمد(عاتبا): ما هقيتها منك يا خالد!!!
خالد: أنا آسف يا شباب, هاذي رسالة كتبتها لي زوجتي قبل ما أجي هنا, وأنا كتبت عليها في الجهة الثانية رسالة لها في حالة صابني شي لا سمح الله, والرسالة غالية علي بالحيل, ولا ما كان حطيتكم بهالموقف.
عبدالمحسن: طيب يالله بسرعة خلونا ندورها علشان نرجع, أنا قلبي بدا يعورني.
وبدأوا بالبحث على أنوار السياره.. وبعد مده ليست بالقصيرة, صرخ أحمد: أظني لقيت شي؟
وذهبوا جميعا الى حيث أشار أحمد, فنظر خالد, ثم سقط على ركبتيه وحمل الرسالة, وشمها.. وانفرجت اساريره.. وضم الرساله الى قلبه.
وقال: هذا عبير الغاليه ميسون.

الفصل الثاني
..*..*..*..*..(مـن هــي مــيســـــــــــــــــــــــــــــــون ؟)..*..*..*..*..
ركبوا جميعا السياره عائدين الى المخيم..
قطع عبدالمحسن السكون بقوله: اقول خالد, أنا عارف انه ما بيننا معرفه, بس ابقولك الصراحه, انا اول مره اشوف علاقه زوجيه مثل علاقتك بزوجتك, وانا الي اعرفه انك توك معرس, يعني ما دخلت, اكيد انها من الجماعه ولا؟؟
يوسف(بعد ان ضرب عبدالمحسن على رأسه): اقول ورا ما تستحي على وجهك وتناظر طريقك, ما بقى الا البزران يتكلمون عن العرس!!
خالد وهو مبتسم: والله انتم يا شباب ما قصرتوا معي, وراح اقولكم قصتي مع ميسون من الألف الى الياء, بس الي ينقال بهالسياره ما يطلع.. اوكيه؟؟
عبدالمحسن متحمس: اوكيه..
يوسف ومحمد: اسلم.
خالد: سلمتوا.. أحمد يعرف القصه كلها.. القصه بدت في سوق العويس في يوم خميس رائع..كان دوري اني افتح محل الوالد في ذاك اليوم, لأنه كان يوم اجازة الوالد, وكنت انا واخواني نتناوب على الخميسات, وكان ذاك اليوم دوري..وكان محلنا عباره عن محل ملابس نسائيه جاهزه..
جيت متأخر لم المحل, حوالي الساعه 10 الصبح, ولقيت عند المحل بنت في بداية العشرينات, ومعها وحده اكبر منها بكثير, تبين بعدين انها امها, اول ما شافتني افتح المحل, دخلت هي وامها بدون احم ولا دستور, وقبل ما انتهي من فتح البوابه والأنوار.. مشيتها, وقلت يمكن مستعجلين, دخلت المحل, ونطيت ورا الماصه, وثمن جتني وسألتني البنت: أنت خالد؟؟
انا: ايه انا خالد, اذا كنتي تبين تسألين عن البضاعه الجديده ترى ما عندي بها علم..
قاطعتني وقالت: ليش تأخرت؟؟
انا: عفوا يا خاله, المحل محلي, واجي متى ما بغيت.
قاطعتني مره ثانيه وقالت: انا زبونه دايمه هنا.
انا: تشرفنا المحل محلك, شوفي الي يجوز لك, وادفعي سعره , ولا توكلي على الله.
ميسون: انت وش فيك جفس؟؟, انا ما جيتك اشحت..
قاطعتها امها: ميسون؟؟.. انهبلتي؟؟
والتفتت على (الأم) وقالت: هذا بكم يا شيخ؟؟
انا: هذا ب70, ونعطيك اياه ب65.
ميسون: 65, تبي تلعب علينا انت؟؟..
انا: والله هذا مكسبه 5 ريال.. يعني ما يرضيك ابيعك اياه بخساره..
ميسون: اجل لاعبين عليك, انا شايفته بمحل ثاني ب50..
انا: جيبيه لي واشتريه منك ب55.
ميسون: انا منيب فاضيه اجيبه لك.. المهم.. طيب هذا قماشه زين ولا خرابيط؟؟
انا: هذا يا خاله ازين من الي اشين منه.
ميسون: ماش انت ما عندك علم, الله يهدي صالح الي دلنا على محلك..
قالتها وهي تسحب امها وتطلع برا المحل..
وانا تذكرت ان صديقي صالح قالي ان اخته وامه يبون يجون لم المحل, وكان يبيني اتوصى بهم.. وانا نسيت المسأله كلها.. فرحت ادورهم في المحلات القريبه, ما لقيتهم.. فقررت اني اتصل على صالح بالعصر علشان اعتذر منه.... بس الصراحه.. الإعتذار ما كان هو السبب الرئيسي..
جاء العصر, فرفعت السماعه, ودقيت رقم بيت ابو صالح, وردت علي ميسون نفسها.. على طول تذكرت صوتها..
ميسون: الو؟؟
انا: الو؟؟ مساء الخير..
ميسون(بصوت عالي) : انت ما تستحي على وجهك؟؟
انا: عفوا؟؟
ميسون: انت ما عندك خوات تغار عليهم, ما عندك شغل الا ازعاج العالم, ترى رقمنا مراقب, ونبي نجيبك, وابخلي اخواني يجلدونك لين تقول بس, ثمن يبون يودونك لم الشرطه تشوف شغلها معك يالحمار.
انا(مدري وش اقول) : عفوا أختي....انا خالد صديق صالح, صالح فيه؟؟, ممكن اكلمه اذا ما كان فيه ازعاج؟؟.
ميسون بعد ما سكتت لحظات:اووووه.. طيب ورا ما قلت كذا من الصبح؟؟.. لحظه..
بعد شوي رد علي صالح
صالح:هلا ابو خلود.. اسف لسوء التفاهم الي صار مع اختي قبل شوي, يا شيخ فيه واحد حمار مزعجنا بهالتلفون, مع ان ميسون ما تقصر معه, تعطيه من الحامي, بس ما يتوب.
انا: عادي يا رجال, عندنا وعندكم خير.. المهم.. انا بغيت اعتذر منك عن الي صار مع الأهل اليوم في المحل, الصراحه ما عرفتهم, وطلعوا من المحل زعلانين, وانا جبت القطعه الي كانوا حاطين عينهم عليها, وابعطيهم اياها هديه من المحل.
صالح: ما فيه داعي يا رجال, وما صار الا الخير.
انا: عاد انا جبت القطعه, ولا ابيك تكسفني, ومنها نشوفك يالقطوع.
صالح: دامك مصمم اجل ورا ما تجي تتقهوى عندنا الليله؟؟.
انا: تم, اجيك بعد صلاة العشاء.. مناسب؟؟
صالح: مناسب.
وصليت العشاء ورحت لم بيت ابو صالح.. ودقيت الجرس.. ورد علي صالح, وقال: هلا خالد, انا بدورة المياه, ادخل لم الخيمه, دقايق واجيك.
دخلت لم الخيمه...وجلست, لقيت جريدة اليوم, فتحتها.. وقعدت اقرا.. بعد شوي.. دخلت ميسون تحسبني صالح
قالت: سلام..
واخذت وحده من المجلات وجلست..انا تنحنحت.. بس ما انتبهت.. حسبتني صالح ارد عليها السلام من ورا الجريده..
قالت: ترا خويك خالد هذا شايفن نفسه بالحيل, يعني مدري من الي معطيه الإنطباع انه وسيم ولا فوق الناس؟؟, وانا الصراحه ما ندمت اني قلت عنه انه حمار في التلفون, حتى وانا غلطانه, ما ادري اول ما شفته ما دخل قلبي, ويوم سألته عن قماش القطعه, قال ازين من الي اشين منه(قالتها وهي تقلد صوتي بإستهزاء), يعني انا ما اقول الا الله يعين مرته عليه, مع اني اتمنى وادعي ربي ليل ونهار انه ما يصير متزوج, يعني حرام تنظلم معه مرته.. (وسكتت شوي..ثمن كملت) يعني حتى لو كان وسيم شوي, وطويل, هذا ما يعطيه الحق انه يتفلسف على الناس, لا ويوم سألته عن قماش القطعه قال....
(قاطعتها انا بصوت عالي شوي) وقلت من ورا الجريده(وانا ابتسم): ازين من الي اشين منه...
هي سمعت صوتي من هنا.. ورمت المجله, وركضت لم جوا البيت من هنا..
وبعد دقايق جا صالح, وكان واضح انه ما عرف وش الي صار, وانا استحيت اقوله..
والصراحه ان طول المده الي كانت جالسه فيها معي بالمجلس كنت رافع الجريده, وكنت احاول اني ما اناظر, بس أول ما حسيت انها تبي تروح وهي في طريقها لم باب الخيمه مسرعه, لمحتها.. وليتني ما لمحتها..كانت أجمل مخلوق شافته عيوني, تصدقون يا جماعه, أني في ذيك الليله ما نمت, كنت قاعد أصلي طول الليل, حسيت أن اللمحه الي ما تجاوزت ثانيه وحده, تسوى عمر كامل, كانت لابسه قميص احمر, ورافعه شعرها, وكانت بيضاء, لدرجة أن القميص الأحمر صار اغمق من الدم.. قعدت في ذيك الليله أصلي وأطلب المغفره, لأن الذنب الي سويته في ذيك الليله شعرني بسعاده غريبه مثل سعاده الي سرق اكبر بنك _بالعالم, ولا أحد درى عنه..
وجاء وقت صلاة الفجر, وجاء لمي أبوي يصحيني, ولقاني صاحي.. بعد الصلاة, وأنا ماشي مع الوالد من المسجد لم البيت..
قلت له: وش رايك تصير جد؟؟
التفت علي وابتسم, واسرع بخطواته..
قلت له: انا اكلمك.. وراك عجل؟؟
التفت علي, وهو ما زال سريع الخطوه, وقال(وهو يبتسم): اببشر العجوز..
عبدالمحسن مقاطع كلام خالد: يا شباب فيه شي غريب بالمخيم..
وكانت يده تؤشر على المخيم..
-----------------------------------------------------
الفصل الثالث
..*..*..*..*..(العــــــــــــــار) ..*..*..*..*..
الجميع أحس بأن هناك شي غريب في المكان, فالسكون غريب, وتكاد تكون كل الأنوار مطفأه...
وفجأه..
فتحت كشافات المعسكر كامله, وكانت جميعها موجهه نحو السياره التي يقودها عبدالمحسن, وبعد لحظه من الزمن, بدأ يتبين الموقف لجميع من كان في السياره, فكان جمع كبير من الجنود موجهين فوهات مدافعهم ومسدساتهم نحو خالد وزملائه, وتبين أن قائد الكتيبه موجود ايضا..
همس اللواء قائد الكتيبه مع مساعده العقيد, وذهب..
أمر العقيد مجموعه من الجنود بأنزال كل من في السياره, والذهاب بهم الي خيمة الحجز..
سكون غريب كان يعم المكان في خيمة الحجز, وكسر عبدالمحسن حاجز الصوت بقوله..
عبدالمحسن: وش راح يصير الحين بنا يا جماعه..
يوسف: هاذي يسمونها عصيان أوامر عليا أثناء الحرب, وفيها ذبح, خلونا نتمنى انها تصير على فصل تأديبي, بس لازم نجيب سبب مقنع لخروجنا من المعسكر..
محمد: تبينا نكذب؟؟
يوسف: أنت شايف حل ثاني؟؟, لو نقولهم اننا رحنا علشان نجيب رساله ما راح يصدقوننا, وراح تبدأ الشكوك..
أحمد: انا رأيي من رأي يوسف, نعطيهم أي سبب مقنع.
عبدالمحسن: أنا ما اعرف أكذب.
وبدأ صوتهم بالأرتفاع..
يوسف: شف.. أنا ما راح أموت بتهمة الخيانه.. أنت تسمع؟؟
محمد: أنا اقول نقولهم الصراحه, وندعى أن الحكم يصير مخفف..
وأرتفع صوتهم أعلى وأعلى.. حتى تكلم خالد..بصوت عالي..
خالد: يا شباب؟؟
سكت الجميع..
خالد: أنا آسف جدا اني جريتكم معي وسببت لكم هاذي المشاكل, وأنا راح احلها لكم, راح نقولهم أني أجبرتكم وبقوة السلاح, وبكذا تطلعون منها..
أحمد: أنت انهبلت, محد مننا راح غصبن عليه, صحيح أننا رحنا علشانك...
وقطع كلامه صوت الجندي يدخل الى الخيمه, ويطلب خالد للتحقيق معه..
راح خالد علشان يحقق معه..
دخل خيمة اخرى, وكان موجود فيها العقيد, مساعد رئيس الكتيبه, والميجور, وجندي سعودي يكتب المحضر..
مرت حوالي نصف ساعه قبل أن يعود خالد الى خيمة الحجز..
وذهب بعده يوسف..ثم أحمد.. ثم محمد.. ثم جاء الدور على عبدالمحسن..
كان عبدالمحسن يسأل كل شخص يأتي من التحقيق, ولكنه لا يأخذ اجابه شافيه, فالكل يأتي من التحقيق منهك, ولا يريد الكلام..
ذهب عبدالمحسن الى خيمة التحقيق, يقوده الجندي..
دخل الى الخيمه.. ووقع نظره على الميجور, فبدأ بالقلق, وبدأ العرق يتصبب من على جبينه..
قال له العقيد: هلا عبدالمحسن.. تفضل اجلس.
جلس عبدالمحسن على الكرسي, وكانت بينه وبين العقيد طاوله, وكان العقيد قد وضع قدميه على هذه الطاوله, وفي الزاويه كان يجلس الميجور الأمريكي..
العقيد: يالله قلنا وش القصه, وشلون جرجروك هذولي السرابيت معهم.. أنا عارف انك انت عاقل ومنتب راعي خرابيط.
عبدالمحسن: الصراحه أني انا السبب.. انا كان عندي غرض..

قاطعته ضحكه كبيره للعقيد..
العقيد: كان عندك غرض ناسيه في الموقع القديم واجبرت البقيه انهم يجون معك!!..الصراحه انا حققت مع ناس واجد, بس مثلكم يالخمسه ما قد شفت, يعني بالعاده ندور على المذنب, بس في هاذي القضيه كل واحد منكم يقول أنا!!
وأشر على الجندي..
فأخذ الجندي عبدالمحسن الي خيمة الحجز..
ومرت الدقائق كسنوات على الخمسه المحتجزين, ولم يذق أي منهم طعم النوم, فقد كانوا يعلمون أنهم في مأزق..
وبعد صلاة الفجر في اليوم التالي, دخل العقيد الى خيمة الإحتجاز, وأمرالمحتجزين بأتباعه, وكان معه ثلاث جنود, فتبعه الخمسه, ولا يدرون الى أين ينقادون, ولم يمر وقت طويل حتى عرفوا انهم في طريقهم الى خيمة قائد الكتيبه.. اللواء...
دخلوا مكتب قائد الكتيبه, وأدوا التحيه جميعا, ثم قال قائد الكتيبه
اللواء: الحقيقه اني اخجل ان أعلم وجود نوعيتكم في كتيبتي, أنتم عار على السعوديه, وتصرفاتكم الصبيانيه تدل على عدم _أهتمامكم بقضايا الدوله, وتصرفاتكم أثناء التحقيق, تؤكد هذا الشي.
خالد: سيدي سعادة اللواء, فيه حقيقه يجب أن تكون معلومه عند سعادتكم..
اللواء(مقاطعا): أنا ما عطيتك الأذن بالكلام يا رقيب... الحين أنتم مالكم مكان في كتيبتي, ومن الممكن أن اصفيكم بتهمة عصيان أوامر عليا أثناء الحرب, ولكن ولمعرفتي السابقه بوالد أحمد ومحمد, وكان رحمة الله عليه نعم الرجل, ولكنه ما عرف يربي عياله للأسف, ولعلاقتي السابقه به, راح أستخدم صلاحياتي, وراح أخفف الحكم الى فصلكم فصل تأديبي, وراح يكون فيه تحقيق معكم بعد انتهاء حالة الحرب, بس أنا ما راح أستخدم صلاحياتي الا اذا عطيتوني السبب الحقيقي الي خلاكم تسرقون سيارة الميجور وتطلعون بها خارج المعسكر..من أكبركم رتبه؟؟
خالد: أنا طال عمرك,, الرقيب خالد.
اللواء: وش طلعكم من المعسكر؟؟
خالد: أنا نسيت غرض في مكاننا القديم, ورحت علشان اجيبه, وأخذت محمد وأحمد علشان يدلونني, ويوسف هو الي دبر لي السياره عن طريق عبدالمحسن.
اللواء: يعني أنت الرأس المدبر؟؟
خالد: نعم طال عمرك, وأنا الي سببت المشكله من الأساس, وأنا الي أستحق العقوبه, وليس هم.
اللواء: أحترم نفسك يا رقيب, موب أنت الي تحدد من الييستحق العقوبه, وعلى كل, وشو الغرض الي نسيته؟؟
خالد(بعد تردد): نسيت رسالة من شخص عزيز.
اللواء: وش قلت؟؟.. رساله؟؟.. أنت شايف أن هذا سبب مقنع؟؟.. من مين هاذي الرساله؟؟
خالد: من زوجتي طال عمرك.
اللواء(وهو يحاول أخفاء علامات الإندهاش من على محياه): طيب طيب.. الحين أنا عندي سببين لفصلكم, الأول الي قلته, والسبب الثاني أنكم مجرد أطفال, ما كبرتوا, تحطون أنفسكم وغيركم في خطر, علشان أشياء تافهه, ولأنكم كلكم شاركتوا في هذي العمليه الي أقل ما أقول عنها الا أنها تافهه وسخيفه, أنا قررت فصلكم فصل تأديبي, وراح أوفر لكم وسيلة نقل علشان تروحون فيها لم الدمام, وتسلمونها هناك عند قيادة الأركان, والحين أبغاكم تسلمون أسلحتكم, وشاراتكم للعقيد, ومع السلامه, تاخذون عفشكم, وتمشون الآن..
-----------------------------------------------------
الفصل الرابع
..*..*..*..*..(ميسون.. مره أخرى)..*..*..*..*..
في عرض الصحراء, كانت تسير سياره تابعه للجيش, وعلى متنها الخمسه المفصولين, ويقودها محمد, كانوا في طريقهم الى الدمام..
كان الصمت هو سيد الموقف..
فالصدمه أكبر من أن تنسى, فقد عرفوا جميعا أن العار سيلحقهم أين كانوا, ففي المجتمع السعودي, كل شي يغتفر إلا الخيانه, ولا يوجد أكبر من خيانة الوطن, وعرفوا أنهم مهما شرحوا الوضع, سيضلوا في أعين المجتمع مجرد خونه !!
كان عبدالمحسن هو اقلهم قلقا, ومن الممكن لقلة خبرته بالمجتمع, لم يكن يأبه كثيرا بأحاديث الناس, فقطع حبل الصمت بقوله..
عبدالمحسن: موب غريبه أن اللواء يرسلنا بدون اي حارس شخصي, او على أقل الأحوال مرافق؟؟
يوسف: اللواء ما يستطيع أن يضحي بأي جندي عنده, ويكفي أنه فصلنا, وبعدين ما اتوقع أنه يثق فينا علشان يرسل معنا أي احد, خصوصا بعد الفصل, فقرر يضحي بالسياره على أقل تقدير, ويرسلنا بلحالنا.
عبدالمحسن: طيب موب من الممكن اننا نطعن في قرار اللواء؟؟
أحمد: من الناحيه القانونيه ممكن, ولكن ستعاد محاكمتنا بعد الحرب, وقد يكون العقاب مضاعف, فالحقيقه أنه مافيه أحد راح يصدق قصتنا, وحتى وان صدقونا, فسيعتبرون المسأله إهمال وعصيان أوامر, وكل هالأشياء ميب في صالحنا أبدا.
عبدالمحسن: وأنت يا خالد وش رايك؟؟.. وراك ساكت؟؟
خالد: وش تبيني أقول؟؟
عبدالمحسن: ورى ما تكمل القصه؟؟
خالد: أي قصة؟؟
عبدالمحسن: قصة ميسون.. تراك ما كملتها.. وحنا نطلبك!!
خالد: حنا وين وأنت وين.. والله أنك فاضي..
عبدالمحسن: أيه فاضي.. قدامنا على الدمام سبع ساعات.. وش ورانا؟
التفت خالد على باقي الموجودين يحاول أن يجد علامات المعارضه في أوجههم, ولكنه لم يجد... فخضع للأمر ..
خالد: طيب وين وصلت؟؟

عبدالمحسن: يوم علمت الوالد أنك تبي تعرس..
أبتسم خالد.. وبدأ في تذكر الأمر..وهو لم ينساه أبدا.. وبدأ في إكمال القصه..
خالد: في ذاك اليوم الي قررت فيه الزواج وكان يوم جمعه, كان يوم عيد عندنا في البيت, العجوز كانت تبي تطير من الفرحه, ومسكتني على جنب, وعددت على عشرين أسم, وأنا كنت أتمنى أنها تعد ميسون معهم, علشان ما انحرج قدامها, بس للأسف ما عدت ميسون, والعجوز حست أن عندي شي, وقالت: عطنا الي عندك؟؟.. من بنته؟؟
أنا وانا اتلعثم: ميسون بنت أبو صالح.. صديقي..
أمي: والنعم.. جمال ودلال وأخلاق..
امي تكفلت بجميع الإتصالات, وما مر اسبوعين الا وأنا والوالد وأثنين من أخواني في بيت أبو صالح علشان الملكه, وكنت أنا محيوس وحالتي حاله, مثل الي يبون يعدمونه, في راسي الف فكره وفكره, وما غير اتصبب عرق, خلصنا الملكه, وجينا نبي نمشي, مسكني عمي أبو صالح وقال إقعد ابيك, راحوا أبوي وإخواني وأنا جلست بالمجلس استنى عمي يجي, وما كان فيه احد كلهم دخلوا جوا, وبعد عشر دقايق, انفتح الباب حق المجلس, وكانت هي ميسون.. بلحالها.. ومعها صينية فواكه..
وقالت : السلام عليكم
انا(مثل الي مكبوب عليه مويه بارده):وعليكم السلام.
أنا ما كنت ادري أقوم ولا أقعد, انخبصت, قمت واخذت الصينيه منها وحطيتها على الطاوله, وجت هي وجلست على الكنب, وأنا جلست على الكنبه الي جنبها..
من يوم ما دخلت ميسون علي بالمجلس, وانا مختبص, ما حاولت إني اناظرها, كنت خايف أطيح ولا اطيّح شي, يوم جلسنا, رفعت عيوني وناظرتها, وكانت أجمل مخلوق ناظرته بحياتي, كانت لابسه فستان أخضر, وكانت منزله راسها وخجلانه, وهذا زادها جمال عن جمال.
مرت ثواني أو دقايق, ما أذكر, كنت اقدر اجلس طول عمري هذيك الجلسه, وامتع عيوني بها, بس بعد فتره..
قلت: كيف الحال؟
قالت: الحمد لله.
قلت: وش رايك.. انا اببدأ ادور على شقه, وين تفضلين؟؟
قالت: الي تشوفه, بس انا ابي جنب اهلي..
قلت وأنا يقالي أمزح: وأنا بعد ابي جنب اهلي..
وضحكت.. وابتسمت.. وفي ذيك اللحظه دخل علينا عمي الي هو أبوها, فقمت أنا وحبيت رأسه, واستأذنت..
ورحت طاير لم البيت.. بس علشان اكلمها بالتلفون.. وكلمتها.. وجلسنا ساعات في التلفون, تكلمنا عن كل شي, وبدت الحواجز الي بيننا تتكسر, وبديت أعرفها أكثر واكثر, وطبعا زاد حبي لها أكثر..
وكنت اكلمها بشكل يومي, أو على أكثر الأحوال, يوم بعد يوم, الين جا يوم وكلمتها..
أنا: الو..
ميسون: الو..
أنا: اقول ورا ما تتركين دراستك وتشتغلين سنترال؟؟
ميسون ضحكت: شف.. أنا ترى ما فيه احد يقدر يتحكم فيني..
أنا: الا انا ابتحكم فيك..أنتي اساسا أكبر غلطه في حياتك يوم وافقتي تعرسين علي, أنا من النوع الديكتاتوري, وما عندي لعب.. وعلى كل.. ان غدا لناظره قريب.
ميسون: أنا اعترف ومعك انها غلطه, بس أنا عندي اسباب بعد.. أنا عندي عقد من كل الرجال, وأخترتك من بينهم علشان اطلع عقدي فيك..المهم, تراك ازعجتنا كل يوم والثاني متصل, لا تكون تحسب اني ما عندي غيرك, فيه هاني, وتركي, وسمير, وانا ما ودي أحد منهم يتصل ويلقى التلفون مشغول..
أنا: ومن قالك أني متصل أبيك.. أنا متصل أبي صديقي صالح, وبعدين ما ابيك تأخريني.. مواعد صديقتي هنادي في العقاريه..
ميسون بدت تعصب : طيب انادي لك صالح الحين..
أنا: لالا خلاص.. وش عقبه.. دامنا طحنا بك.. الشكوى لله.. المهم.. جا الدور على غرفة النوم, لازم نحجزها من الحين, فأقول ورا ما امر عليك, ونروح سوا لم المفروشات ونختار؟.. بس انا اقول نخلي الوالده ترتاح بالبيت, ماله داعي ناخذها معنا ونتعبها.. ولا؟؟
ميسون ضحكت وقالت: ما حزرت.. وابشرك تبي ترتاح مني ولا راح تطيح بي لمدة اسبوعين..
أنا: ليش عسى ما شر؟؟
ميسون: نبي نروح لم جده بكره, نتمشى مع اخوي صالح..
أنا: لاه.. وشوله التمشي والخرابيط؟؟.. وأنا الحين ولي أمرك.. ومنيب راضي...وبعدين بعد العرس نروح للي تبين..
ميسون: يعني ما تقدر تستغني؟؟..وبعدين أنا ولية أمر نفسي.. وجزء من الرحله تجهيز لي..
أنا: ما اقدر استغني.. ضحكتيني..وبعدين مثل ما قلت لك, ما تقدرين تغيبين عن عيني..
ميسون: يعني وش تبي تسوي؟؟.. تبي تلحقنا؟؟.. اساسا أنت ما تعرف وين نبي نسكن, وأنا منيب معلمتك.. ابي ارتاح منك شوي على الأقل..
أنا: طيـــــــــــب.. نشوف..سلام
ميسون: سلام
وصكيت السماعه, ورحت لم غرفة العجوز..لقيتها تصلي.. استنيتها لمين خلصت ثمن قلت: أقول.. انت تراكي من زمان ما اعتمرتي.. وشرايك اعتمر بك بكره؟؟
بينما كان خالد يقص قصته, وكانت كل الرقاب متجهه نحوه, قطع كلامه صوت محمد..
محمد: يا شباب.. شوفوا..
وكانت سبابته تشير الى عاصفه من الغبار تبدو من بعيد..
أحمد: وشي هاذي؟؟
محمد: هاذي وحده من الكتائب, قاعده تتحرك..
يوسف: طيب؟؟.. وش الجديد؟؟
محمد: الجديد أنها قاعده تتحرك في إتجاه السعوديه.. يعني تتحرك للخلف..
أحمد: طيب يمكن جتهم تعليمات علشان يرجعون أو يغيرون موقعهم.
محمد: يمكن.. بس أنا أمس مطلع على جميع مواقع الكتائب, وما كان فيه أي كتيبه متراجعه هذا التراجع, ولا يمكن لأي كتيبه على حسب المواقع الي شفتها أمس أن تاصل الى هنا بهاذي السرعه.. يا جماعه.. في شي غريب قاعد يصير..
أحمد: لا تصير عاد موسوس..
محمد أنحرف بالسياره نحو الكتيبه وهو يقول: خلونا نقرب, ودي أشوف هالكتيبه تبع أي دوله.. لأن ما أظن إنها سعوديه, وعلى الأغلب راح تكون أمريكيه, بس خلوني أشوف..
وأقترب بهدوء من الكتيبه, وكانت الكتيبه تسير بسرعه, وسرعان ما أقتربوا لأخر دبابه, وبدأ ينقشع الغبار شيئا فشيئا, وفي لحظه من اللحظات, صرخ جميع من كان في تلك السياره في وقت واحد من هول ما شاهدوه..
فلقد كان العلم العراقي هو العلم المطبوع على الدبابه..
-----------------------------------------------------


الفصل الخامس
..*..*..*..*..(الحـــــــــــــــــرب)..*..*..*..* ..
بسرعه أنحرف محمد بالسياره مبتعدا عن الكتيبه, وكان الذهول هو سيد الموقف, فلم يستطيع أحد أن ينبس ببنت شفه..
حتى أبتعدوا قليلا..
عبدالمحسن: متأكدين أنه علم العراق هو الي شفناه؟؟
خالد: أنا متأكد.. مع أني أحس أني أحلم الحين..أنت متأكد يا محمد أنك ماشي بنا صح.. أخاف أنك بالغلط دخلت لم الأراضي العراقيه؟؟
محمد: أنا متأكد مليون بالميه..
أحمد: طيب وش تفسيركم لوجود هالكتيبه هنا؟؟
محمد: أنا أعتقد أنهم تسللوا بين القوات..
يوسف: يعني تتوقع أنهم يبون يهاجمون من الخلف؟؟
محمد: ما أظنه.. بإتجاههم هذا ما فيه إلا تحليل منطقي واحد في رأيي..
يوسف: وشو؟؟
محمد صمت قليلا ثم قال: شكلهم في طريقهم لإحتلال الخفجي..
تحولت السياره الى كتله من الصمت لفتره من الوقت.. حتى تكلم عبدالمحسن..
عبدالمحسن: طيب وش نبي نسوي الحين؟؟
يوسف: أنا رأيي اننا نرجع لم المعسكر, ونعلم قائد الكتيبه..
احمد: اعتقد ان هذا هو احسن حل..
خالد موجهها كلامه لمحمد: كم باقي لهم علشان ياصلون لم الخفجي؟؟
محمد: نص ساعه, او ساعه على احسن الأحوال.. وعلى كل الجميع عارف بما فيهم العراقيين ان الخفجي مخلاة من السكان, وما فيها الا بعض العمال, وقسم الشرطه ما يداوم فيه الا سته على ثلاث نوبات تجي من الجبيل.
خالد: يعني في كل الأحوال راح ياصلون لم الخفجي قبل اي كتيبه سعوديه.
محمد: اكيد..
خالد: ولو نبي نرجع للكتيبه يبيلنا ساعه ونص.. ولا؟
محمد: ممكن بساعه..
خالد: اجل انا رأيي نروح لم الخفجي قبلهم, علشان نعلم قسم الشرطه هناك, وبالمره نكلم على القياده ونعلمهم.. وش قلتوا؟؟
محمد: انا اشوف كذا بعد..
وكان صمت البقيه علامة الموافقه, او على اقل تقدير عدم الإعتراض..
وقاد محمد السياره بسرعه عاليه..متجها نحو مدينة الخفجي..
بعد قليل, وصلوا مدينة الخفجي, وكانت الشوارع خاليه تماما من السكان, توجهوا رأسا الى الشارع الرئيسي, وكان قسم الشرطه الأساسي موجود على نفس الشارع, ومقابل له مبنى الأماره.
نزل الجميع متوجهين لقسم الشرطه, وكان خاليا وكان هناك مكتب واحد هو المفتوح ويصدر منه صوت شخص يتكلم بالهاتف, دخلوا المكتب, حتى ان الشرطي تفاجأ, وأغلق السماعه فورا.
خالد: السلام عليكم, معك الرقيب خالد من الكتيبه الثامنه للقوات السعوديه.
الشرطي: وعليكم السلام, اي خدمه.
خالد: ابستخدم التلفون.
الشرطي: تفضل.
اعطى خالد التلفون لمحمد الذي بدأ يضغط ازراره بسرعه, وسرعان ما جاءه الجواب..
محمد: قيادة الكتيبه الثامنه لو سمحت..
وبعد انتظار قليل..
محمد: هلا علي, معك محمد,, الأمر طارئ, لازم اكلم قائد الكتيبه..
بعد ان سمع محمد الجواب, اعطى التلفون لخالد..
اللواء: الو؟؟
خالد: السلام عليكم طال عمرك,معك الرقيب خالد...
قاطعه اللواء: انا اعرف من انت.. لكن وشو الأمر الطارئ.
خالد: وحنا في طريقنا للدمام, وجدنا تواجد للقوات العراقيه داخل الحدود السعوديه, ونعتقد انها في طريقها لإحتلال الخفجي.
اللواء: انت متأكد من هذا الكلام؟؟
خالد: نعم طال عمرك, القوات على بعد ثلث ساعه من دخول المدينه.
اللواء: وانت وينك الآن.
خالد: انا ومن معي في قسم الشرطه العام في قلب الخفجي.
اللواء: اسمع يا خالد, أعتبر القرار السابق في حقك ومن معك معلق, وابيك تسوي الي راح اقولك عليه.
خالد: سم طال عمرك.
اللواء: ابيكم تخلون المدينه كامله من السكان, ما ابي يكون فيها ولا شخص, حتى الشرطه, حتى انتم..
وصمت اللواء قليلا ثم اردف..
اللواء: وابيك تنزل العلم السعودي من ساحة الأماره وتاخذه معك..
ظهرت علامات التعجب على وجه خالد..
خالد: تبينا نعلن الإنسحاب؟؟
اللواء: حنا ما راح ننسحب, والكتيبه الآن في طريقها مع اربع كتائب سعوديه لطردهم من المدينه والبلاد, ولكن من الواضح ان الهدف من هذه العمليه هو الفوز الإعلامي فقط لا غير, فهي أقرب للعمليات الإنتحاريه, وبإنزال العلم راح نقلل قيمة هذا الفوز بشكل كبير.
خالد: بس طال عمرك..
_اللواء(مقاطعا): مافيه وقت للمناقشه, هذا أمر عسكري من قائدك, وعليك التنفيذ..
خالد: حاضر..
اغلق خالد السماعه.. وبسرعه سأل الشرطي..
خالد: كم عندك من سلاح؟؟.. ووين خويك؟؟
الشرطي: عندنا اربع مسدسات اثنين معنا واثنين احتياط مع طلاقاتهم, وخويي قاعد يدور بالدوريه كالعاده, تبيني اتصل فيه..
خالد: ايه, وخله بالمايكرفون, يعلن اخلاء المدينه تماما, ولا يبقى ولا شخص حتى أنت, وحنا نبي ندور بالمدينه, ونحاول اخلائها معكم, ونلتقي هنا بعد 15 دقيقه.. اتفقنا؟؟..
الشرطي: طيب..
بعد حوالي الربع ساعه مرت كثواني.. التقا خالد ومن معه, بسيارة الشرطه, وبعد أن اخليت المدينه تماما..
خالد: يالله قد السيارات الي طلعت من المدينه الى مدينة الجبيل.. ولا تترك أحد وراك..
الشرطي بعد ما سلم المسدسات لخالد.. ركب دوريته ومعه زميله وذهبا بسرعه..
يوسف: وحنا وش نستنى؟؟.. ورا ما ننزل العلم ونمشي؟؟
خالد بعد صمت لثواني: أنتم أمشوا في أمان الله, أنا سببت لكم الكثير من الإحراجات, وابغى منكم العذر والسموحه, نظرية إنزال العلم ما أعتقد انها الحل الصحيح..
أحمد: وش بلاك صرت تخربط؟؟..تبي تسوي فيها بطل؟؟.. أنت انهبلت؟؟..
خالد: إذا كان هدفهم إعلامي, فأنهم راح يحاولون إنزال العلم ورفع علم العراق, انا راح أدخل للأماره, وأدور غرفه تطل على الساحه, وأي شخص يقرب لم الساري ابطلق عليه, وهي فتره بسيطه لين يجي الجيش السعودي..
محمد: أنت فعلا أنهبلت, الكتائب السعوديه وحتى اذا جت بأسرع وقت, راح يوقفون عند ضواحي المدينه, علشان يخططون لطريقه للهجوم, لا تخلي احساسك بالذنب يؤثر على قراراتك..
خالد: مهما كان, انا اعتقد ان هذا هو الحل الأصلح, وقراري نهائي.. وأنا رأيي انكم تمشون بسرعه شكلهم بدوا يدخلون المدينه..
أحمد: أجل ابجلس انا معك..
محمد: اذا جلست يا أحمد أنا ابجلس..
يوسف: اجل الشكوى لله نجلس كلنا..
خالد موجه حديثه لعبدالمحسن: أعتقد انه مافيه داعي أنك انت تجلس.. أربع يكفون.. وخصوصا أننا ما معنا الا اربعة مسدسات.. خذ السياره ولا توقف الا بالجبيل.
عبدالمحسن: ليش؟؟.. أنا منيب أقل منكم, واذا جلستوا ابجلس معكم..
أحس خالد بنبرة الإصرار الموجوده في حديثه, فما أراد الجدال بالموضوع.. وبدأ برسم الخطه.. قسم الخمسه الى فريقين, فريق في مبنى قسم الشرطه ويتكون من أحمد ومحمد, وفريق في مبنى الأماره, ويتكون من البقيه..ووزع الأسلحه والذخيره بالتساوي على الفريقين... ونبههم بعدم استخدام الأسلحه الا في حالة الضروره القصوى أو في حالة إقتراب أحد من العلم.. وانقسما..في انتظار جيش العراق يدخل المدينه..
دخل أحمد ومحمد مبنى الشرطه, وبحثا عن غرفه مطله على ساحة الأماره, وسرعان ما وجدوا ما اعتقدوه الغرفه المناسبه!!!
وعلى الطرف الآخر كان الثلاثه خالد ويوسف وعبدالمحسن ما زالوا يبحثون مسرعين عن الغرفه المناسبه..
خالد: لازم تصير الغرفه تطل على الساحه, وعلى البوابه حقت المبنى في نفس الوقت, علشان نشوف اذا حاول اي شخص انه يتسلل الى داخل المبنى..
وبالفعل وجدوا الغرفه المناسبه..وفجأه سمعوا طلقات ناريه في الشارع..
اقترب خالد من النافذه بحذر, ووجد أن المدرعات العراقيه قد وصلت, وبعض الجنود من المشاة يطلقون النار عشوائيا..
خالد قال بصوت خافت ولكنه مسموع: تم إحتلال الخفجي...
بعد أقل من ساعه من الترقب.. تمركزت فيها دبابات الجيش العراقي في كل زاويه من زوايا الخفجي.. ولكن خلال هذه الفتره كان هذا الحديث يدور في غرفه من غرف مركز الشرطه..
أحمد(وهو يشاهد القوات العراقيه في كل مكان) : في تاريخك الملي بالأعمال الغبيه, جلستك هنا يعتبر الأغبى.
محمد: انا ما جلست علشانك, انا جلست علشاني شفت انه هو الحل الأمثل..
أحمد: يعني ما فكرت في أمك وخواتك لو صار لنا شي لا سمح الله.
محمد: لو كل جندي راح للحرب فكر هذا التفكير, كان محد حارب, وبعدين أنا سألتك سؤال قبل كذا وما جاوبت علي.. أنت الى متى تبي تصير زعلان علي؟
أحمد: اسأل ابوك الي مات وهو يدور عياله.. وواحد منهم صايع خارج المملكه..
هم محمد بالكلام.. الا أن احمد اشار له بالسكوت.. واشار له للنظر الى ساحة العلم..وكان هناك اربعة جنود يحملون العلم العراقي.. ومتجهين الى حيث الساري في ساحة الأماره...
وشاهد في الجهه المقابله خالد الذي اعطاه بعض الإشارات..
أحمد: خالد ويوسف راح يطلقون على الأثنين الي على اليمين.. وأنا وانت الأثنين الي على اليسار.. أسمع.. حاول تطلق في مقتل..
وكان أحمد ومحمد موجهين مسدساتهم الى رؤوس اثنين من الجنود العراقيين.. وينتظرون إشارة خالد للإطلاق...
وبعد ثواني كأنها لحظات.. جائتهم الإشاره..
قال أحمد: اطلق..
وشق صوت اربعة طلقات حاجز السكون الذي كان يلف المكان..مما نبه جميع الجنود العراقيين الآخرين..
إقترب أحمد من النافذه بحذر..لكي يشاهد ماذا حصل بعد الإطلاق..وشاهد الجنود الأربعه الذين كانوا يحملون العلم, على الأرض غارقين في الدماء, وحالة هرج ومرج في صفوف الجيش العراقي..وفجأه وبدون مقدمات.. أحتضن أحمد أخيه..
وفي الجهه المقابله..
كان عبدالمحسن قريب من النافذه..
خالد: ما أظنهم راح يعيدون محاولة إنزال العلم الآن, اتوقع انهم راح يحاولون انهم يلقوننا أول..
عبدالمحسن: فيه جنديين يقتربون من مبنى الشرطه..
قام خالد ويوسف فجأه واقتربا من النافذه..
خالد: أحمد ومحمد ما يقدرون انهم يشوفونهم..
حاول خالد انه يؤشر لأحمد ومحمد.. ولكن بدون جدوى..
خالد: لازم اروح لمهم..الحين..
يوسف: الشارع كله جنود عراقيين.. وشلون تبي تطلع لمهم..
خالد: اولا ما راح يتوقعون انهم يلقون جندي بالشارع, وثانيا ابيكم تغطوني, ابروح من ورا هذولي السيارات..
وطلع خالد مسرعا.. وكان عبدالمحسن ويوسف مستعدين علشان التغطيه..ولحسن حظ خالد, كان الهجوم على حاملي العلم بمثابة أنذار للجنود العراقيين, الذين اختبأوا خلف المدرعات, فكان طريقه من مبنى الآماره الى مبنى الشرطه سهل..
تابع عبدالمحسن ويوسف خالد الى أن غاب عن ناظريهم داخل مبنى الشرطه..
بعد حوالي الساعه..دخل خالد الى الغرفه في مبنى الآماره..وكان مصاب اصابه في كتفه, ويحمل رشاشين عراقيين, وعيونه تسبح بالدموع..
خالد بصوت خافت: أحمد ومحمد استشهدوا..
نزلت دمعه من عيني عبدالمحسن.. ولكنه حاول إخفائها..
وأردف خالد: وصلت متأخر, لقيتهم يسبحون بدمهم, وجنبهم جنديين عراقيين, توقعت انهم ميتين بعد, فلما قربت من جثة أحمد, اطلق واحد من الجنود علي واصابني في كتفي, واطلقت انا عليه فقتلته, اخذت الرشاشات العراقيه, وانتظرت لين هدأ المكان, وطلعت من الباب الخلفي لمبنى الشرطه..
وصمت قليلا ثم اردف..
خالد: أحمد وأخوه محمد من اعز اصدقائي, وأنا الي جرجرتهم لهذي النهايه بعنجهيتي...
ونزلت دمعه وحيده من عين خالد.. ولكنها كانت معبره..
قال عبدالمحسن وهو يحاول ان يربط اصابة خالد: أنت ما اجبرت احد على الجلوس .. من الممكن ان يكون الجلوس هنا كان خطأ, ولكنه خطأ الجميع..
-----------------------------------------------------
الفصل السادس
..**..**..**..**(جده .. عروس البحر)..**..**..**..
مرت الدقائق والساعات طوال, وتناوب الثلاثه على مراقبه الساحه, وحل الظلام..
أخرج خالد الرساله الورديه من جيبه, لقد حفظها عن ظهر قلب, ولكنه يريد النظر اليها بين الحين والحين, فهي رسالة ميسون..
عبدالمحسن: تراي مازلت اطلبك تكملة قصتك.. والحين فاضين ما عندنا شي..ورا ما تكملها؟؟
ابتسم خالد وقال: ابشر, وين وصلنا؟؟
عبدالمحسن: يوم قلت للوالده انكم تبون تعتمرون..
خالد: ايه صح..قررت انا والوالده اننا ننطلق في الصبح بإتجاه مكه للعمره, اتصلت على صديق لي في جده, وطلبت منه انه يدور حجز في جميع الفنادق بأسم صالح, وجاني الرد بعد فتره, بأنه لقا حجز بالأسم في مجمع شاليهات.. وعطاني اسمه وعنوانه..
ومن بكره الصبح انطلقنا بالسياره انا والوالده, وصلنا مكه المغرب, واعتمرنا وصلينا العشاء, واقترحت على الوالده اننا ننزل جده نتمشى, هي استغربت, بس ما عارضت, نزلنا جده وسكنا في فندق, ومن بكره بعد العصر, اخذت الوالده ورحت لم منطقة الشاليهات, يقالنا نتمشى على البحر, والوالده تعبت رجليها,بس انا اصريت عليها اننا نتمشى, وقربنا من الشاليه حق ميسون, وكانوا فارشين بساط خارج الشاليه على البحر وجالسين,ميسون واهلها ومعهم صالح, فيوم قربنا لمهم بالحيل..
انا(صحت بصوت عالي) : صالح؟؟..يا محاسن الصدف..
صالح قام لمي : هلا وغلا بخالد.. وش عندك هنا؟؟
انا: ابد الوالده الله يهديها, اصرت اني اعتمر بها قبل العرس, ويوم اعتمرنا وخلصنا قالت ابي جده, فجبتها هنا.. تخبر عاد الحريم والأسواق..
(والوالده قاعده تناظرني بإستغراب)..
صالح: بالخير يا خالتي ام خالد..عمره مقبوله
امي: هلا صالح منا ومنكم..وش اخبارك؟؟
صالح: الحمدلله, ورا ما تقلطين مع اهلي, وتتقهوين.
امي: الله يخليك, بس حنا مستعجلين..
انا قاطعت كلام امي: الا يمه ورا ما تجلسين تتقهوين معهم, انا اباخذ ميسون اوريها شكل الغرفه الي شفناها قبل شوي بالشاليه الي هناك..
صالح: تبيني اجي معكم؟؟
انا: لا ما يحتاج.. بس نادلي ميسون لا هنت..
صالح: طيب..
وراح ينادي ميسون..وبعد شوي, جت وهي تبتسم..
ميسون: السلام عليكم..
انا: وعليكم السلام..يا شيخه فيه ناس موب قد التحدي ابد ابد..
ميسون مبتسمه: يا حظك.. لقيتني..وين المخابرات الأمريكيه عنك؟؟
انا: طبعا يا حظي..الي يسمعك يقول انا لاقي اي وحده؟؟.. انا لاقي ميسون..
ميسون (حمرت خدودها) : المهم.. عمره مقبوله.. يقولي صالح انك تبيني..
انا: ايه..تعالي ابوريك شي..
ميسون: طيب دقيقه اجيب الشبشب..
انا وانا امسكها مع ايدها.. وسحبتها: ما يحتاج.. وهاذي نعالي ابتركها عندكم...
وفصخت نعالي.. ومشينا على الشاطي..انا ما ادري..هو فعلا ما كان فيه ناس معنا.. ولا كان فيه بس ما حسيت فيهم.. وانا معها يصير كل شي قدامي حلو..
وحنا ماشين, التوت رجلها.. وطاحت على الأرض..
انا نزلت على الأرض معها: سلامات وش فيك؟
ميسون: الظاهر ان رجلي التوت..
مسكت رجلها..كانت بيضاء.. وناعمه...
انا(مسكتها مع الكعب وضغت عليها) : هنا يعورك؟؟
ميسون: ايه..
انا رفعت يدي شوي للساق وانا احاول اني اخفي ابتسامتي: طيب هنا يعورك؟؟
ميسون: لا.
انا رفعت يدي زياده لمنتصف الساق: طيب هنا يعورك؟؟
ميسون(شافت ابتسامتي) : اذا ما وخرت يدك ترى ابقطعها لك..
انا بسرعه مسكت رجلها وعكفتها لين طقت وقلت: طيب لا تدفين.. بس كنت ابشتت انتباهك علشان ما تصير رجلك مشدوده وانا اعكفها..
ميسون قامت تنفض الغبار عنها: طيب.. لا شكر على واجب.. لو اني لابسه الشبشب ما كان طحت..
انا: انا حافي وما طحت.. بس انتي ما قدرتي تتحملين جمالي الآخاذ.. ولا انتبهتي لطريقك..
ميسون: معليش.. بس انت اخذ في نفسك مقلب..
انا: يحق لي.. موب متزوج ميسون؟؟..
ابتسمت ولا ردت.
انا: يا شيخه ودي اقولك شي بس مستحي..
ميسون: لالا تستحي قل الي في بالك..
انا: تصدقين اني مشيت على الشاطي واجد, وشفت الغروب واجد.. بس مثل اليوم ما قد شفت..
ميسون: ما فهمت؟؟..
انا: يعني المشي على الشاطي معك شكل ثاني, والغروب يصير عندك ولا شي..
ثم سكت شوي.. وقلت: ميسون.. انا احبك..
ميسون سكتت.. كان واضح انها تفاجأت.. بعد شوي قالت..
ميسون: شكرا.. الله يخليك..
انا اعترف انه موب هذا الرد الي كنت متوقعه, وضاق صدري بالحيل..
المهم.. كملنا مشينا لم الشاليه.. اخذت الرقم.. وتواعدنا اننا نطلع سوا بكره لم السوق.. مع امي واهلها..
رجعت لم الفندق.. ثم جاني اعلان خبر التعبئه العامه للقوات السعوديه في ذاك اليوم, واتصلت على العمل, وقالوا لي انه لازم اقطع اجازتي واجي فورا..مثل مثل باقي الي يشتغلون في السلك العسكري..
اعلان التعبئه ما كان خبر سئ ولا محزن, كان خبر مفاجئ.. وكنت خايف انه راح يؤثر على تخطيطات العرس وخلافه بس.. ما كنت متوقع اننا نبي نجي نحارب صدق..
اول شي سويته اتصلت على ميسون وعلمتها بالخبر.. واني ابروح لم الرياض بكره.. هي تفاجأت, وكان فيه نبرة حزن في صوتها.. ودعتني.. ودعت لي بالتوفيق..
حاولت انام في ذيك الليله.. بس ما قدرت..وفي الساعه ثنتين بالليل سمعت طق على باب الغرفه بالفندق.. ورحت وفتحت الباب وتفاجأت..
كانت ميسون عند الباب..
قالت: ممكن اكلمك كلمه..
انا: طبعا.. مين الي جابك..وليش.. تعالي في البلكونه علشان ما نزعج الوالده..
وطلعنا لم البلكونه..وكانت ميسون ترتجف.. مع انه ما كان برد..
ميسون: جابني صالح, وهو يستنى تحت بالبهو..
انا: خير عسى ما شر؟؟
ميسون: لا تروح..
انا: وين اروح؟؟
ميسون: لم الحرب.. تكفى..
انا ابتسمت: الله يهديك.. خوفتيني.. انشاء الله مافيه حرب ولا يحزنون.. هو مجرد اعلان تعبئه.. تخويف.. ونبي نرجع ولا كن شي صار انشاء الله..
ميسون(ونزلت دمعه من عينها) : تكفى.. مدري ليه عندي احساس ان الموضوع اخطر من كذا.. افصل من الشغل..واشتغل في محل ابوك.. انا ما عندي ما نع.. بس اهم شي لا تروح..
انا: ميسون.. هذا شغلي الي ما اعرف غيره..تبيني اهج؟؟
ولأول مره اشوف ميسون بهذا الذل.. نزلت على ركبتها ومسكت يدي..
ميسون: احب ايدك.. تكفى.. خذني على قد عقلي.. تعذر بأي شي.. بس لا تروح..
انا نزلت ومسكت يدها وحبيتها..
انا: ميسون.. اذا اعتذت.. ما راح اصير الشخص الي وافقتي انك تتزوجينه..
حست ميسون اني موب ممكن اغير رأيي..فقامت.. ورجعت للشموخ الي متعوده منها..فقمت انا بعد..
جت وحبت جبيني.. ومسكت ايدي.. وحطت هالرساله الورديه فيها.. وهي تقول..
ميسون: انتبه لنفسك.. والله معك..
انا: انشاء الله.. وانتي انتبهي لنفسك.. وكلها انشاء الله فتره من الوقت وارجع بأذن الله..
وطلعت مسرعه من الغرفه.. وكانت هاذي اخر مره شفتها فيها..
فتحت الرساله الورديه.. وقريتها..
..عزيزي خالد "
عندما عبرت عن شعورك ناحيتي بالحب كان اجمل ما سمعت في حياتي, ولكني للأسف اجد ان كلمة الحب لا تكفي لأعبر لك عن مشاعري, ولذلك اكتفيت بالشكر, فللأسف لااعتقد انه يوجد شخص سبق وان نطق بالعربيه, او اي لغه اخرى, سبق وان شعر مشاعر نحو شخص اخر, مثل مشاعري نحوك, ولذلك لا توجد حتى الآن الكلمه التي استطيع ان اعبر بها عن هذه المشاعر.. اتمنى ان اكون قد اوضحت لك الصوره, واتمنى لك التوفيق والسلامه..وتأكد اننا ننتظرك على احر من الجمر..
"حبيبتك المخلصه ..ميسون
وهاذي كل قصتي مع ميسون حتى الحين..
عبدالمحسن: مشاء الله.. ربي وفقك في ميسون..قصتك ما كنت اتوقع انها توجد في وقتنا الحالي..اتمنى لكم التوفيق انشاء الله اذا رجعت لم الرياض..
خالد: انشاء الله.. شكرا لك..
وفجأه قطع الحديث يوسف..
يوسف: يا شباب.. لازم تشوفون هذا..
قام خالد وعبدالمحسن, والقيا نظره على الساحه.. فوجدا واحده من الدبابات تتحرك بإتجاه العلم..
خالد: شكلهم يبون يحطون الدبابه عازل علشان ينزلون العلم..
يوسف: والحل؟؟
خالد: بهالطريقه.. مالنا الا ننزل لم الساحه..
عبدالمحسن: بس ما تلاحظ اننا بهالطريقه ندخل معركه خسرانه؟؟
خالد: اذا وقفنا الحين, يبي يصير موت احمد ومحمد بدون اي ثمن...
اقتنع عبدالمحسن ويوسف بوجهة نظر خالد, ومع انهم كانوا عارفين ان نسبة نجاح خطتهم ضئيل, والخسائر احتمال تكون وخيمه, الا انهم وافقوا..
ورسم خالد الخطه, بحيث ان كل واحد منهم يهاجم من جهه لتشتيت افكارهم, ومحاولة ردعهم عن ساحة العلم..
وبالفعل بعد لحظات.. كان الثلاثه امام بوابة مبنى الأماره مستعدين للهجوم..
انطلق خالد ويوسف وفتحوا النار من جهتين على الجنود عند العلم, حتى وصلوا الى العلم, وكانوا بين ثمانيه جثث من جثث الجنود العراقيين, ولكنهم اصبحوا في وضع مكشوف امام البقيه, وبدأ عبدالمحسن في اطلاق النار على البقيه في الساحه في محاوله لتغطية خالد ويوسف, ولكن كان عدد الجنود كثير, وفتحوا النار على خالد ويوسف من جميع الجهات فسقطا..
شاهد عبدا لمحسن هذا المشهد فترك مكانه وخرج إلى الساحة وقام بفتح النار على جميع الجنود, وأوقع الكثير منهم قبل إن تخترق رصاصه صدره ليقع إما العلم وبجانب زميليه..
وقبل أن يبدأ الجنود العراقيين بإطلاق صيحات النصر, نزلت قذيفة مدفعيه على الدبابة المجاورة للعلم.. إيذانا بهجوم الجيش السعودي..
-----------------------------------------------------
الفصل السابع
..**..**..**..**..(النهـــــــــــــــــايه)..**.. **..**..
انتهت معركة الخفجي بطرد القوات العراقية من المدينة, وبكثير من الخسائر البشرية للجانب العراقي, بينما في الجانب السعودي كانت الخسارة خمسة وأربعين عسكري سعودي, منهم خمسة كان لهم الفضل الأول بعد الله في إبقاء العلم السعودي خفاقا في سماء المدينة..
جاء قائد الكتيبة الثامنة, يتفقد ألمدينه بعد المعركة, وشاهد الجثث حول العلم, وشاهد جثة خالد تسبح في الدماء فترحم عليه وعلى زملائه, ولاحظ وجود شئ في يد خالد, فانحنى, وفتح يده فوجد الرسالة الوردية, وكانت ملطخه بالدماء, فنزلت من عينه دمعه حاول إخفائها عن مساعديه ثم قال..
اللواء: لو كنا نعرف انه فيه شباب سعودي مثل خالد وزملائه, ما كنا طلبنا مساعدات من احد!!..
ثم اخذ الرسالة, وأعطاها احد مساعديه..
اللواء: تأكد بنفسك إن هاذي الرسالة تصل لأهل خالد اليوم, ويتم إخبار جميع أهالي المتوفين بشكل شخصي من قبل القيادة..
وفي صباح اليوم التالي..
استغربت ميسون حضور عمها ابو خالد إلى بيتهم في الصباح, ولكنها لم تدع المجال لأفكارها, وأجلت كل شي حتى يأتي صالح من المجلس لتسأله, وبينما هي جالسه مع أمها في الصالة, دخل صالح وكان متجهم الوجه ومطأطي الرأس وكانت عينيه موجهه نحو ميسون, فدب الرعب في قلب ميسون وبدأت الدموع تنهمر من عينيها وهي متوجهة نحو صالح..
ميسون: وش فيه خالد يا صالح؟؟.. أسروه؟؟.. أكيد أسروه ويبي يرجع إنشاء الله.. تكلم...
فرفع صالح يده وفتحها..
وعندما شاهدت ميسون ما بيده توقفت وبدأت بالتراجع حتى اصطدمت بالجدار ثم انهارت على الأرض وهي تبكي..
كانت يد صالح تحمل رسالة ميسون الورديه.. وملطخه بالدمـــاء..
نص الرسالة:
بسم الله الرحمن الرحيم
إلى حبيبتي...ميسون

(قال تعالى: (ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل احياءا عند ربهم يرزقون
حبيبتي ميسون, بما ان هذه الرسالة قد وصلت إلي بديكي, فهذا يعني ان المنية قد حالت بيني وبين مشاهدة وجهك الصبوح..
حبيبتي ميسون, لا تبيكيني, فأن مجرد التفكير في دموعك يحسسني بالألم, وتأكدي أني إن شاء الله قد انتقلت إلى مكان أفضل من هذا المكان, وادعي لي بالرحمة والمغفرة..
حبيبتي ميسون, أني اشكر الله على نعمه الكثيرة, ولكن اكبر نعمه لي كانت وجودك في حياتي, فتأكدي انك جعلتي حياتي هي الأسعد, واني أشكرك بعد الله على هذه السعادة, فمجرد التفكير بك وبوجودك أعطاني ويعطني الأمل, وحرر قلبي من جميع المخاوف, وكان وما يزال خوفي الوحيد, إن تكون وفاتي سببا لحزنك, فتأكدي أني دعوت الله إن يخفف عليك وقع الخبر, وان يزول الجرح بسرعة, فسعادتك هي سعادتي..
حبيبتي ميسون, إن الموت ابتلاء, فكوني كما عهدتك قويه, وعيشي حياتك سعيدة إلى أن التقيك في جنات الخلود بأذن الله..

أندريا ببرلو
30-08-2007, 14:27
بسمه تعالى

لقد قتل الامام علي ع في الكوفه بسبب كره قطام وقطام كانت اجمن النساؤ في الكوفه

وكانت تكره الامام علي ابن ابي طالب لانه تحسبه قاتل اباها ولكن قاتل اباها هو الولدان

والولدان هو مساعد امير الكوفه انذاك لا اتذكر اسمه والمهم ان الولدان كان يحب قطام

حين قدم ابن ملجم وان عبدالرحمن ابن ملجم لع كان قد ترعرع في بيت الامام علي ع

وحين قدم ابن ملجم من معركت الخوارج اتى الى الكوفه ولم يستقبله احد الا قطام لعنها الله

وحين رئاها احبها فطلبها للزواج ولكنه رفضت وقالت له اتزوجك بشرط ان تاتي الي براس علي

فقال لها انه طلب صعب لا استطيع ان اقتله سيقتلوني اذا راوني فقالت له اذن لن اتزوجك

ولكنها دخلت قلب الملعون فاراد ان يقتل الامام علي ع فذهب الى مسجد الكوفه الفجر

وكان معه ولدان فدخلا المسجد وكان الامام ع ساجدا في وقت صلات الفجر فاسرع الى

ضرب راس الامام بسيفه فاصاب الامام ع في منتصف راسه وكان السيف مسموم

وعندما راه المصلون في المسجد امسكو به

وبعد يومين او ثلاثة ايام توفي الامام ع

وقبل وفاته امر الامام علي ابنه الامام الحسن بقتل ابن ملجم المرادي لع

بضربة بالسيف واحده وبعد وفاة الامام علي عليه السلام

ضرب الامام الحسن ابن ملجم ضربه بالسيف فشق راسه الى نصفين

وهكذا نا عقابه في الدنيا هذا الملعون ابن ملجم

والامام علي عليه السلام قتل شهيدا يصلي

يا اخوتي يجب ان نتمسك بشرائع الله ونمشي على خط النبي محمد وال بيت النبي

وشكرا مع تحيات

أندريا بيرلو

أندريا ببرلو
30-08-2007, 14:31
كان يا ما كان

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

كان فيه زمان في سالف العصر و الأوان قمر

كان القمر يظهر بدرا في بعض الليالي و في ليالي كثيرة كان يبدو أكثر من البدر ضياءا

لم يكن للقمر مثيل في جماله أو طيب خصاله

كان القمر الصغير متفردا في دلاله

للحق كان القمر في حقيقته أميرة صغيرة يحسد الحسن جمالها --- و يخشي البؤس سطوتها و بأسها

تحت شجرة عجوز وقت الظهيرة و الشمس تتوسط السماء كانت الأميرة تلعب في الحديقة ..

تمسك في يدها دمية و في اليد الأخرى باقة من ورود

في الظل كانت تحكي لصديقتها حكاية .. أحداثها تدور في زمن غير الزمان

الصمت يخيم علي المكان ..

علا صوتها قليلا و هي تحكي قصة الشاطر حسن مع ست الحسن و الجمال و هي الحبيبة
مرت فوق رأسها ريح شمالية

اهتزت أغصان الخميلة .. تبدل الصمت إلي ضوضاء تملأ أركان الحديقة

نظرت إلي أغصان الشجرة و أوراقها تحف بعضها بعضامن خوفها و حبها للمكان

خيل إليها أن غصنا سوف يسقط عليها

فزعت

غضبت

صار بكائها هو ما يقطع صمت المكان


[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]
غلب علي السماء سحبا داكنة ربما حزنا لترويع الأميرة قمر الزمان

في القرية و حيث تسكن عشائر القبيلة حدث بين شيوخها جدال ..

موضوع الحوار كان لماذا تراكمت السحب و تغير لون السماء

أخبرتهم امرأة في نوعها فريدة أن السبب هو حزن الاميرة فهي تعيش وحيدة و عن احبتها بعيدة

قبل أن تنتهي المرأة الفريدة من مقولتها لشيوخ القبيلة اقترحت عليهم:

عقد اجتماع عنوانه الاحتفال بيوم مولد الاميرة كرشوة صغيرة

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]
لبي الصغير و الكبير دعوتها لمناقشة استعدادات الحفل في اجتماع

قرر شيوخ عشائر القبيلة أن يكون الحفل صاخب حتي يذهب الحزن و الخجل عن الامير

و قد كان

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

هاشة باشة في أبهي زينة حضرت الأميرة ...

يتقدم موكبها مسرور السياف ممسكا في يده سنجة كبيرة

أما الآنسات الفاتنات من بنات القبيلة فلم تكف أحداهن دقيقة عن الصياح و النواح تحسبا أن تأخذ مكانتهم الأميرة

لذا كانت تطلق من وقت لاخر بالتتابع أحداهن زغرودة ذات ذنب طويلة

حتي تمنعن شك الحضور في أن الواحدة منهن تغار من الأميرة

للحق و للحقيقة كانت الأميرة بالحفلة سعيدة

قبل نهاية الحفل نظر شيوخ القبيلة بعيون نصف مفتوحة الي سيدة الحفل الاميرة

طالب البعض من الأميرة أن تعود الي سيرتها الأولي لكي تعبئ من ضحكاتها أزقة و شوارع المدينة
البعض الآخر قرر الصمت خوفا من تمنع و دلال الأميرة

يكاد الصبر ينفذ و الجمع يسأل ما هية الأميرة
للفرح عطشي هم أبناء عشائر القبيلة

متي تنزل علي رغبة أبناء القرية و المدينة الأميرة

متي تضحك و تسعد أبناء القبيلة

أندريا ببرلو
30-08-2007, 14:33
" إنها قصة من أروع القصص الواقعية المؤثرة ، حصلت لطفلة صغيرة تقية صالحة

رغم صغر سنها ، وهيقصة من أعجب القصص ، سيرويها لكم أبوها وهو لبناني

اشتغل في السعودية فترة من الزمن .قال: عشت في الدمام عشر سنين ورزقت فيها

بابنة واحدة أسميتها ياسمين، وكان قد ولد لي من قبلها ابن واحد وأسميته احمد

وكان يكبرها بثمان سنين وكنت اعمل هنا في مهنة هندسية..فأنا مهندس وحائز

على درجة الدكتوراة.. كانت ياسمين آية من الجمال لها وجه نوراني زاهر..

ومع بلوغها التسع سنوات رأيتها من تلقاء نفسها تلبس الحجاب وتصلي وتواظب

على قراءة القرآن بصورة ملفتة للنظر.. فكانت ما إن تنتهي من أداء واجباتها المدرسية

حتى تقوم على الفور وتفترش سجادة صلاتها لصغيرة وتأخذ بقرآنها وهي ترتله

ترتيلا طفوليا ساحرا..كنت أقول لها قومي العبي مع صديقاتك فكانت تقول:

صديقي هو قرآني وصديقي هو ربي ونعم الصديق..ثم تواصل قراءة القرآن..

وذات يوم اشتكت من ألم في بطنها عند النوم..فأخذتها إلى المستوصف القريب

فأعطاها بعض المسكنات فنهدأ آلامها يومين..ثم تعاودها..وهكذا تكررت الحالة..ولم

أعط الأمر حينها أي جدية..وشاء الله أن تفتح الشركة التي أعمل بها فرعا في

الولايات المتحدة الأمريكية..وعرضوا علي منصب المدير العام هناك فوافقت..ولم ينقض شهر

واحد حتى كنا في أحضان أمريكا مع زوجتي واحمد وياسمين..ولا أستطيع وصف


سعادتنا بتلك الفرصة الذهبية والسفر للعيش في أمريكا هذا البلد العملاق الذي

يحلم بالسفر إليه كل إنسان..

بعد مضي قرابة الشهرين على وصولنا إلى أمريكا عاودت الآلام ياسمين فأخذتها إلى دكتور باطني

متخصص..فقام بفحصها وقال: ستظهر النتائج بعد أسبوع ولا داعي للقلق ادخل كلام الطبيب الاطمئنان إلى

قلبي..وسرعان ما حجزت لنا مقاعد على أقرب رحلة إلى مدينة الألعاب (أورلاندو) وقضينا وقتا ممتعا مع

ياسمين..بين الألعاب والتنزه هنا وهناك .. وبينما نحن في متعة المرح..رن صوت هاتفي النقال..فوقع قلبي..لا

أحد في أمريكا يعرف رقمي..عجبا أكيد الرقم خطأ .فترددت في الإجابة..وأخيرا ضغطت على زر الإجابة..

- الو..من المتحدث ؟؟
- أهلا يا حضرة المهندس..معذرة على الإزعاج فأنا الدكتور ستيفن..طبيب ياسمين هل يمكنني لقاؤك في عيادتي غدا ؟
- وهل هناك ما يقلق في النتائج ؟!

- في الواقع نعم..لذا أود رؤية ياسمين..وطرح عدد من الأسئلة قبل التشخيص النهائي..

- حسنا سنكون عصر غد عند الخامسة في عيادتك إلى اللقاء..

اختلطت المخاوف والأفكار في رأسي..ولم ادر كيف أتصرف فقد بقي في برنامج الرحلة يومان وياسمين في
قمة السعادة لأنها المرة الأولى التي تخرج فيها للتنزه منذ وصولنا إلى أمريكا..وأخيرا أخبرتهم بأن الشركة تريد حضوري غدا إلى العمل لطارئ ما..وهي فرصة جيدة لمتابعة تحاليل ياسمين فوافقوا جميعا على العودة بشرط أن نرجع إلى أور لاند في العطلة الصيفية..

وفي العيادة استهل الدكتور ستيفن حديثه لياسمين بقوله: - مرحبا ياسمين كيف حالك ؟
- جيدة ولله الحمد..ولكني أحس بآلام وضعف، لا أدري مما ؟
وبدأ الدكتور يطرح الأسئلة الكثيرة..وأخيرا طأطأ رأسه وقال لي: - تفضل في الغرفة الأخرى..
وفي الحجرة انزل الدكتور على رأسي صاعقة..تمنيت عندها لو أن الأرض انشقت وبلعتني..
قال الدكتور: - منذ متى وياسمين تعاني من المرض ؟
قلت: منذ سنة تقريبا وكنا نستعمل المهدئات وتتعافى ..
فقال الطبيب: ولكن مرضها لا يتعافى بالمهدئات..أنها مصابة بسرطان الدم في
مراحله الأخيرة جدا..ولم يبق لها من العمر إلا ستة اشهر..وقبل مجيئكم تم عرض التحاليل
على أعضاء لجنة مرضى السرطان في المنطقة وقد أقروا جميعا بذلك من واقع التحاليل ..

فلم أتمالك نفسي وانخرطت في البكاء وقلت: مسكينة..والله مسكينة ياسمين هذه الوردة الجميلة..كيف ستموت وترحل عن الدنيا..وسمعت زوجتي صوت بكائي فدخلت ولما علمت أغمى عليها..وهنا دخلت ياسمين و‏ابني أحمد وعندما علم أحمد بالخبر احتضن أخته وقال: مستحيل أن تموت ياسمين..
فقالت ياسمين ببراءتها المعهودة: أموت..يعني ماذا أموت ؟ فتلعثم الجميع من هذا السؤال..


فقال الطبيب: يعني سترحلين إلى الله..
فقالت ياسمين: حقا سأرحل إلى الله ؟!.. وهل هو سيئ الرحيل إلى الله ألم تعلماني يا والدي بان الله أفضل من الوالدين والناس وكل الدنيا..وهل رحيلي إلى الله
يجعلك تبكي يا أبي ويجعل أمي يغمى عليها..فوقع كلامها البريء الشفاف مثل صاعقة أخرى فياسمين ترى في الموت رحلة شيقة فيها لقاء مع الحبيب..
- عليك الآن أن تبدأ العلاج..
فقالت: إذا كان لابد لي من الموت فلماذا العلاج والدواء والمصاريف..
- نعم يا ياسمين..نحن الأصحاء أيضا سنموت فهل يعني ذلك بان نمتنع عن الأكل والعلاج والسفر والنوم وبناء مستقبل..فلو فعلنا ذلك لتهدمت الحياة ولم يبق على وجه الأرض كائن حي..
الطبيب: تعلمين يا ياسمين بأن في جسد كل إنسان أجهزة وآلات كثيرة هي كلها أمانات من الله أعطانا إياها لنعتني بها..فأنت مثلا..إذا أعطتك صديقتك لعبة..هل ستقومين بتكسيرها أم ستعتنين بها ؟
ياسمين - بل سأعتني بها وأحافظ عليها..
الطبيب : وكذلك هو الحال لجهازك الهضمي والعصبي والقلب والمعدة والعينين والأذنين ، كلها أجهزة ينبغي عليك الاهتمام بها وصيانتها من التلف..والأدوية والمواد الكيميائية التي سنقوم بإعطائك إياها إنما لها هدفان..الأول تخفيف آلام المرض والثاني المحافظة قدر الإمكان على أجهزتك الداخلية من التلف حتى عندما تلتقين بربك وخالقك تقولين له لقد حافظت على الأمانات التي جعلتني مسئولة عنها..هأنذه أعيدها لك إلا ما تلف من غير قصد مني..
ياسمين : إذا كان الأمر كذلك..فأنا مستعدة لأخذ العلاج حتى لا أقف أمام الله كوقوفي أمام صديقتي إذا كسرت لعبها وحاجياتها..

مضت الستة اشهر ثقيلة وحزينة بالنسبة كأسرة ستفقد ابنتها المدللة والمحبوبة.. وعكس ذلك كان بالنسبة لابنتي ياسمين فكان كل يوم يمر يزيدها إشراقا وجمالا وقربا من الله تعالى..قامت بحفظ سور من القرآن..وسألناها لماذا تحفظين القرآن ؟
قالت: علمت بان الله يحب القرآن..فأردت أن أقول له يا رب حفظت بعض سور القرآن لأنك تحب من يحفظه..
وكانت كثيرة الصلاة وقوفا..وأحيانا كثيرة تصلي على سريرها..
فسألتها عن ذلك فقالت: سمعت إن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) يقول: ( جعلت قرة عيني في الصلاة) فأحببت أن تكون لي الصلاة قرة عين..

وحان يوم رحيلها..وأشرق بالأنوار وجهها..وامتلأت شفتاها بابتسامة واسعة..وأخذت تقرأ سورة (يس) التي حفظتها وكانت تجد مشقة في قراءتها إلى أن ختمت السورة ثم قرأت سورة الحمد وسورة (قل هو الله أحد) ثم آية الكرسي..ثم قالت: الحمد لله العظيم الذي علمني القرآن وحفظنيه وقوى جسمي للصلاة وساعدني وأنار حياتي بوالدين مؤمنين مسلمين صابرين ، حمدا كثيرا أبدا..واشكره بأنه لم يجعلني كافرة أو عاصية أو تاركة للصلاة..

ثم قالت: تنح يا والدي قليلا ، فإن سقف الحجرة قد انشق وأرى أناسا مبتسمين لابسين البياض وهم قادمون نحوي ويدعونني لمشاركتهم في التحليق معهم إلى الله تعالى..

وما لبثت أن أغمضت عينيها وهي مبتسمة ورحلت إلى الله رب العالمين
اللهم ارحم هذه الطفلة الصالحة وارحمنا برحمتك وأحسن خاتمتنا

::::::::::::::::::::::::: ::::::::::::::::::::::::: :::::::

أندريا ببرلو
30-08-2007, 14:34
الصحف في هذا اليوم كانت مُنفّرةً، شعرت بالضيق وأنا أقلب صفحاتها، لا هي ولا النارجيلة ولا القهوة المرة أخرجوني من ضيقي، شيء ما في داخلي يحترق " رائحة احتراق.. كل شيء يحترق، حاولت التحرر من هذه الحالة التي فرضتها أخبار الصحف على صباحاتي المغرقة بالكآبة. أنباء الصحف تجثم كابوساً ثقيلاً على صدري. تركتها على الطاولة دون أن أرتبها، كنت أشعر وأنا أقلبها، كأني أقلب جثثاً أعرف أصحابها، قلق وخوف من المجهول، تركت المقهى والصحف ورحت أسير في الشوارع تائهاً، وقد ضيعتني الاتجاهات، ملامح الجثث لا تغادر خيالي. أتحدث مع نفسي تارةً معاتباً " أكان من الضروري أن اقرأ صحف اليوم، كنت قد قطعت وعداً ألا أقرأ الصحف، حتى لا أشاهد أكوام الجثث، ودموع الأطفال، لا شيء تجدد فينا، بتنا نتخيل الشيء ثم نصدق أننا نقوم به أضواء الصباح تنوس، وعتم يمتد في داخلنا، ونجوم السماء غادرت ضياءها المعهود. حركت أوجاعي تلك الصحف التي تدعي " الحيادية " في طرح أفكار كتابها " حيادية وهذا الدم؟! كأن من يكتبون في هذه الصحف تحولوا إلى شهود بلا ضمائر. كلماتهم جامدة لا روح فيها. الضحية، في عرفهم، أصبحت هي المعتدي! رائحة احتراق؛ أصابعي تحترق، شموعي تحترق.. شموع تحترق في ساحة الأقصى، على ضفاف الرافدين، ومن حول كنائس بيت لحم، ضربات النواقيس تطن في أذني كئيبة، شموع تحترق، ترفعها أكف نساء الجولان في مسيرة رائعة تضامناً مع الأسرى في سجون الاحتلال، كنت أسير هائماً كمن أغلقت بوجهه كل نوافذ الدنيا، وتاهت به قدماه، وأخذت أدور في الأزقة والحارات الضيقة، الأمكنة تشدني إليها، ها أنا أخيراً في الحافلة.. جلست إلى جانب رجل يرسم على شفتيه ابتسامة باتساع وجهه، وعيناه تفيضان بالفرح، دهشت وقد رأيت رجلاً في هذا الزمن يرسم على وجهه علامات فرح! حدّق الرّجل إلى وجهي ملياً كأنه قرأ بعض أفكاري. رق لحالتي. ابتسم وقال: لا تحرق نفسك يا أخ " اتركها على الله وهو كفيلٌ بحلها " الدنيا لا تواجه بحدة.. فتحطم من يعاندها، دع الأمور تجري، وتطلع إلى ومضات الفرح، كنت كلما تحدث الرجل زدت دهشة لحيويته المتفائلة تابع الرجل الباسم: أنا اسمي محمد. متزوج، وعندي ثلاثة أطفال، أعيش من عملي الحر، تارة أعمل "دهاناً وأحياناً صانعاً بين يدي معلم بلاط، أو عاملاً في تنظيف مجاري الصرف الصحي، يوماً يفتحها الله علينا، وتتوفر النقود نعيش مثل بقية الناس نأكل ونشرب، وربما ذهبت أنا وزوجتي وأولادي إلى الحديقة، وأياماً لا تجد معي مئة ليرة. ضحك محمد كأنه يحرق شمعة من عمره، أسمع حين استيقظ صباحاً، وقبل أن يبدأ مسلسل الطّلبات "النّق" من قبل زوجتي، أبادرها: اسمعي يا ندى، معي مئة ليرة إذا فتحها الله علينا اليوم تكون طلباتك أوامر، و إلا ولا كلمة، تصمت ندى وهي تذوب كالشمعة، أترك البيت باحثاً عن عمل. نظر الرّجل إلى وجهي من جديد، يبدو أن الهموم هشمت داخلك وأنت تتفرج. فتح كفيه المتشققتين ورفع ساعديه إلى الأعلى " الله يفرجها عليك" لا أدري لماذا شعرت بالاطمئنان، وأنا أسمع لهذا الرجل. معك حق يا أخ على الإنسان أن يكن صبوراً.‏

ومال نحوي وقال: منذ ستة أيام توفيت أمي، نظرت إليه كانت دمعاتٌ محبوسة في عينيه تنساب على خديه كأنها تشتعل! كان خالي يقول إذا ماتت أمك قبلي يا محمد سيكون قبري من نصيبها، وإذا مت قبلها يكون القبر من نصيبي، ولسوء حظي، وحظ أمي.. مات خالي في عيد رمضان قبل أمي، وكان القبر من نصيبه، احترت ماذا أفعل، وأنا لا أملك ثمن قبرٍ لأمي، حاولت الاتصال مع أقاربنا، الأقرب منهم ثم الأقرب، وكان جواب الجميع إما بالرفض أو التهرب من الأمر، أخيراً قيل لي من قبل بعض الجيران أن أبا محمود صاحب واجب ويده للخير كما يتناقل الجميع. ذهبت إليه وشرحت لـه قصتي، وأن الشيخ يقرأ القرآن في البيت، وأنا وزوجتي لا نملك إلا رحمة الله " وجثمان والدتي ملفوفٌ بالكفن الذي كانت تخبئه لمثل هذا اليوم صمت الرجل برهة، كأنه غص بالدمع، ثم قال: اذهب أنت، وأنا سأتصل معك بعد نصف ساعة، كانت النصف ساعة كأنها بحر من الشموع التي تحترق تحت قدميِّ فعلاً بعد نصف ساعة اتصل أبو محمود قائلاً: أخ محمد، القبر جاهز، وسيارة الدفن ستصل إلى عندك بعد قليل، رحمة الله على والدتك، ذهبنا إلى القبر وكان مكتوبٌ فوق الشاهدة، هنا تحل الضيفة الحاجة أم محمد. وحين سألت الأخ أبو محمود عن السبب. أجابني هذا قبري يا أخ محمد، الأعمار بيد الله، أصبح الآن من نصيب والدتك، كان محمد يتكلم وأنا أنظر في عينيه، في تقاسيم وجهه الطافح بالتفاؤل، وأرقب حركات شفتيه ويديه، وتلك الإشارات التي تعبر عنها حركات أصابعه التي ظهر عليها آثار عمله اليومي، لم أدرِ ماذا أقول للرجل الذي تعرفت عليه منذ وقت قليل، أردت أن أشعل لفافة تبغ، ابتسم وأشار بيده إلى اللوحة التي وضعها سائق الحافلة في المقدمة " كل من يدخن في الحافلة يدفع غرامة مالية " أومأت برأسي معك حق، كنت أبحث عن عنوان لقصة قذفت بأوراقها إلى سلة المهملات. تذكرت كلام الرجل. في الحافلة، أشعلت بقية شموعي على ورقي، وأنا أتذكر ملامح محمد الذي ينتظر كل يوم من يأخذه إلى العمل ليؤمن لقمة عيش أولاده، وحاولت أن أرسم ملامح أمّه التي ماتت ولا يملك ثمن قبرها؟ أو ملامح الرّجل الذي تبرّع بقبره من أجل امرأة لا تربطه بها " إلا العلاقة الإنسانية "، ناسياً ما كنت فيه؟‏

أندريا ببرلو
30-08-2007, 14:36
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..



تداهمني أكوام من الأفكار وكثير من الأمور التي تحرمني متعة الكتابة

لذلك يسرني أن أضع هنا على هذه الصفحات بين يديكم

روايتي المتواضعة الممزوجة بواقع الحياة والمطرزة بخيوط الخيال ..

سأسلط الضوء أكثر في روايتي هذه على بطلتي نوراء وعائلتها ..

ربما تكون رواية ليست ككل الروايات تشمل جميع الجوانب

وتجسدها الكثير من الأبطال ..

فأنا هنا لم أخرج عن نوراء وعائلتها ..

بهدف أن هنا بيننا تعيش الف نوراء ..

لكن الفرق هل كل نوراء منهن تحمل الأمل والتفاؤل الذي تحمله

بطلة الرواية رغم صعوبة الحياة وقسوتها..؟؟

لله در هذه الدنيا كل من يعيش على أرضها لابد أن يقاسي ويعاني منها

ويشرب من كأس ألمها وحزنها ..

ولولا وجود الأمل الذي يبعثه الله تعالى لعباده لكانت الحياة جحيم

حارق يحرق كل شيء يقف أمامه ..

لابد لكل إنسان أن يواجه الحياة بصعوبتها وبحلوها ومرها

بألمها وحزنها بفرحها وعذابها لأنه ببساطة هذه سنة الحياة

ولأن الحياة لابد أن تستمر إلى يوماً ما سينهي فيه الله تعالى الحياة

في قلوب البشرية وموت عباده على وجه هذه الأرض استعداداً للحياة

في عالم آخر ..


أتمنى أن أرى أنتقادتكم

فبكم وبآرئكم نصل إلى مانريد تحقيقة مع مشوار القلم

دمتم بكل الحب والخير :xyxwave:

أندريا ببرلو
30-08-2007, 14:37
لايدري كيف جاؤوا به الى هنا..‏

فتح عينيه فرأى نفسه شبه عار الا من قميص ابيض، على سرير فوقه أغطية بيضاء،في غرفة جدرانها بيضاء وسقفها أبيض، والى جانبه وقفت ممرضة بيضاء ترتدي معطفا أبيض.‏

همّ أن يتكلم..أحسى بثقل في لسانه رافقه ألم شديد..شعر بالدوار، داهمه شعور بالخوف والاستغراب، هاله أن يرى نفسه في غرفة بدت له واحدة من غرف المشفى، حاول مرة أخرى.. بصعوبة ندّت عنه كلمات ومقاطع: أين أنا؟ من أتى بي الى هنا ؟ ماذا فعلتم بي؟‏

ابتسمت الممرضة وقالت وهي تشير اليه بالسكوت:‏

-صحوت أخيرا.. لاتقلق،الأمر عادي، بسيط غاية البساطة.‏

كرر السؤال بالرغم من الصعوبة والألم:‏

-ماذا حدث؟ما به لساني؟ماذا فعلتم به؟‏

أجابت: لاتتكلم..الكلام يؤذيك. سوف يشرح لك الطبيب كل شيء عندما يحضر.‏

وضعت يدها على فمه وأضافت:‏

-أصدقاؤك الذين حملوك الى المشفى،في مكتبه . ينتظرون أن تستعيد وعيك بعد التخدير والعملية، سأبلغهم بالأمر.‏

قالت ذلك وغادرت الغرفة مسرعة.‏

حاول أن يلملم أفكاره المشتتة..أن يتذكر أين كان وماذا حدث قبل أن يغيب عن الوعي.‏

لمعت في ذاكرته بعض معالم الصورة التي غابت عنها.. كانت باهتة مشوشة،حاول بجهد أن يمسك أطرافها ويجمعها ويربط بينها..‏

تذكر أنه قد دعي الى اجتماع عاجل هذا المساء، حيث تلقى نبأ ترشيحه الى منصب أعلى.الا ان المهمة الجديدة مشروطة باخضاعه لاختبارات عديدة.وخيّروه بين الرفض والقبول.وبعد تردد أعلن موافقته وأبدى استعداده لاجراء هذه الاختبارات.‏

بعد لحظات دخل الطبيب ورؤساؤه في المؤسسة، وآخرون لم يرهم من قبل.. أحاطوا به من كل جانب..‏

حاصروه بنظرات فاحصة.. ابتسموا له، شدوا على يده، هنأوه بالسلامة.. نظر اليهم بعينين ذاهلتين وسأل:‏

-ماذا جرى؟ ماذا فعلتم؟ ما به لساني ؟‏

دار حوار بينهم.. بالنظرة والاشارة.. اقترب منه أحدهم،قرّب فمه وهمس في أذنه:كان في لسانك ورم صغير..لاتخف،انه ليس ورما خبيثا..قد أكون أخطأت التعبير.في لسانك قطعة صغيرة زائدة .. أقصد كان طويلاً بعض الشيء ، في بعض المرّات، وقد اقتطع الأطباء هذا الجزء الزائد ،بناء على تعليماتنا وبعد موافقتك طبعا.‏

صرخ بغيظ والم:لماذا؟كيف؟‏

رد آخر وهو يبتسم:حتى يتناسب مع المنصب الجديد..هذا كل ما في الأمر..لاتقلق.‏

....................‏

في مكتبه الجديد الذى انتقل اليه بعد خروجه من المشفى كانت باقات الورد وبطاقات التهنئة قد شغلت مساحة كبيرة منه، فلم يسمح سوى لفئة قليلة من المهنئين بالدخول اليه.وقد شمل المنع كافة المستخدمين والعمال وصغار الموظفين.‏

ومما يذكره المقرّبون منه وأصحاب العلاقة انه قد تغير كثيرا، فهو عابس متجهم مقطب الجبين دائما.. يختصر من الكلام كثيرا ، وقد تغيرت لهجته وخلت لغته من بعض المفردات التي كان يكررها قبل اجراء العملية،وصار يستخدم عبارات ومفردات جديدة لم يسمعوها منه من قبل.‏

......................‏

بعد عام استدعاه رئيسه في العمل..‏

كان وجهه ممتقعا ونظرته حادة قاسية.قال له بنبرة جافة صارمة:‏

-رؤسائي غير راضين عنك.‏

فتح فمه دهشة .. حاول أن ينطق إلا أن المفاجأة أفقدته القدرة على الكلام.‏

استطرد قائلا:‏

-يقولون..قلبك مازال ضعيفا..باختصار..يبدو انك لاتصلح لهذه المهمة.‏

سأل مستغربا: أنا . كيف. لماذا.هل قصرت في شيء؟!‏

قال رئيسه بنبرة لوم وعتب:‏

-يا أخي.. أنت لين جدا، طيب أكثر مما يجب، ولأنك طيب القلب فأنت تغض البصر وتصفح وتسامح.‏

-أنا لا أتساهل مع أحد.‏

-يارجل..أنت تفهم ما أعني..الكلام كثير..‏

غمز ولمز وتجريح .أمن المعقول انك لاتعرف أم انك..؟‏

رد وقد انتابه الخوف:لا.. أبدا.‏

-أنت تدرك قصدي اذا.‏

رد بانكسار: نعم.‏

مرّت دقيقة صمت، ساد المكتب سكون.. دق قلبه بقوة..طغت دقاته على دقات الساعة الجدارية الرتيبة.‏

خيّل اليه ان رئيسه يسمع نبض قلبه، اذ رفع راسه اليه وقال:‏

-ألم أقل لك.قلبك قلب طفل،وهذا لايناسبنا، نريد قلبا من حديد.‏

هدأ روعه وقال مبتسما:‏

-ومن أين آتي بقلب من حديد.‏

هب رئيسه واقفا..مشى عدة خطوات،دار حوله،نظر اليه بعينين ثاقبتين، وضع يده على كتفه... هزّه برفق وقال بهدوء:يبدو اننا متفاهمان..‏

ثم أضاف مشدا على مخارج الحروف:‏

-هذا أمر سهل..‏

-سيدي..‏

-أنا أعني ما أقول..قلب من حديد...دع الأمر لنا.‏

-سيدي..‏

قال رئيسه بلهجة تنطوي على التهديد:‏

-اذا كنت تريد الاحتفاظ بمنصبك.‏

أطرق براسه الى الأرض.. عيناه غائمتان، نظرته حائرة، وقلبه ينتفض بين أضلاعه كطائر مذبوح.‏

استطرد رئيسه بنبرة آمرة:‏

-قل انك تريد.‏

غرق في صمته..دارت به الدنيا..تذكر كيف قطعوا في المرة السابقة جزءا من لسانه.واليوم يريدون أن ينتزعوا قلبه ويستبدلوه بقلب من حديد..انهم لايلعبون.يكاد يفقد عقله..هاهو يقف على حافة الجنون.. شك في نفسه وملكاته.. كيف له أن يعرف الحقيقة من الباطل والصواب من الخطأ ؟!‏

فكر..‏

وماذا في ذلك؟ أنا ضعيف القلب كما يبدو..‏

يرقّ قلبي أحيانا، يغفر ويسامح في بعض المواقف.لايحمل حقدا أو كراهية.. وهذا هو عيبي.‏

هزّ رأسه وقال بتخاذل:‏

-نعم، أريد.‏

..............‏

بعد عودته الى المكتب من المشفى، لم يلتفت الى موظفيه ومستقبليه، ولم يرد على تحيتهم.أغلق بابه وأمر الآذان أن يمنعهم من الدخول.‏

ويذكر المقربون وأصحاب العلاقة انه قد تبدل كثيرا،فهو جلف مع المراجعين،خشن مع المرؤوسين،وقد أقام بينه وبين الناس سدودا وحواجز.‏

..............‏

عندما استدعاه رئيسه مرّة أخرى،ابتسم له وقال:‏

-لقد تقدمت كثيرا.نحن راضون عنك... ولكن..بقيت مسألة أخرى..‏

لم تبدر منه أية ردة فعل،لم يستغرب أو يتردد أو يتساءل بل قال متلهفا:‏

-ماذا تريدون؟.أنا جاهز.‏

-أعرف ذلك..أنت تتقدم بسرعة..شيء واحد لابد منه حتى تنال كل الرضى وتصبح أهلا للثقة..‏

-ماهو..؟‏

قام رئيسه من مقعده..نظر اليه مليا، مدّ اصبعه ، قرّبه من رأسه ، نقر به على جبهته وقال بصوت هادئ متقطّع:‏

-عقلك.‏

ثم استطرد:‏

-ما دمنا نعرف أكثر منك،وما دمت منا وتعمل معنا ولا تخالفنا في شيء،فما حاجتك اليه؟! نحن نزودك بما يجب أن تعرف وما لا تعرف، ما تفعل وما لا تفعل، ما تقول وما لا تقول..من تحب ومن تكره ، كيف تفكر وماذا تقرر..‏

سكت لحظة ثم أردف:‏

-نحن نخشى أن يتمرّد عليك يوما ويأخذك هنا أو هنا ويهدم ما بنيته،فتخسر كل شيء.عملية بسيطة وينتهي الأمر..هل أنت موافق؟‏

............................‏

عندما عاد الى بيته بعد العملية الأخيرة والتقى بزوجته وجمعتهما غرفة واحدة وسرير واحد، صدّته عنها، لم تسمح له أن يقترب منها أو يلمسها..قفزت مذعورة ووقفت بعيدة عنه..تصورت انها ترتكب اثما..تمارس الزنا، فما من عضو في جسده بات ينتمي اليه.‏

أندريا ببرلو
30-08-2007, 14:39
الطفل والجد




كان هناك رجل أمريكي مسلم يعيش في مزرعة بإحدى جبال مقاطعة كنتاكي مع حفيده الصغير.. وكان الجد يصحو كل يوم في الصباح الباكر ليجلس على مائدة المطبخ ليقرأ القرآن ..
وكان حفيده يتمنى أن يصبح مثله في كل شيء .
لذا فقد كان حريصا على أن يقلده في كل حركة يفعلها وذات يوم سأل الحفيد جده:

يا جدي، إنني أحاول أن أقرأ القرآن مثلما تفعل
ولكنني كلما حاولت أن أقرأه أجد أنني لا أفهم كثيراً منه وإذا فهمت منه شيئاً فإنني أنسى ما فهمته بمجرد أن أغلق المصحف!' فما فائدة قراءة القرآن إذا ؟ كان الجد يضع بعض الفحم في المدفأة فتلفت بهدوء وترك ما بيده ثم قال : خُذ سلة الفحم الخالية هذه ، واذهب بها إلى النهر ثم ائتِني بها ملئية بالماء !!!! ففعل الولد كما طلب منه جده , ولكنه فوجىء بالماء كله يتسرب من السلة قبل أن يصل إلى البيت , فابتسم الجد قائلاً له ينبغي عليك أن تُسرع إلى البيت في المرة القادمة يا بُني !!! فعاود الحفيد الكرَّة، وحاول أن يجري إلى البيت ..
ولكن الماء تسرب أيضاً في هذه المرة .. فغضب الولد وقال لجده، إنه من المستحيل أن آتيك بسلة من الماء , والآن سأذهب وأحضر الدلو لكي أملؤه لك ماءً . فقال الجد : لا ، أنا لم أطلب منك دلواً من الماء، أنا طلبت سلة من الماء! يبدو أنك لم تبذل جهدا ًكافياً يا ولدي! ثم خرج الجد مع حفيده ليُشرف بنفسه على تنفيذ عملية ملء السلة بالماء, كان الحفيد موقناً بأنها عملية مستحيلة ولكنه أراد أن يُري جده بالتجربة العملية ، فملأ السلة ماء .

ثم جرى بأقصى سرعة إلى جده ليريه، وهو يلهث قائلا ً:
'أرأيت؟ لا فائدة !!'
فنظر الجد إليه قائلاً 'أتظن أنه لا فائدة مما فعلت؟!'.. 'تعال وانظر إلى السلة التي كانت سوداء من الفحم'! فنظر الولد إليها و لقد تحولت السلة المتسخة , بسبب الفحم إلى سلة نظيفة تماما ًمن الخارج والداخل فلما رأى الجد الولد مندهشاً .. قال له:

هذا بالضبط ما يحدث عندما تقرأ القرآن الكريم .! قد لا تفهم بعضه، وقد تنسى ما فهمت أو حفظت من آياته , لكنك حين تقرؤه سوف تتغير للأفضل من الداخل والخارج.!!
تماما ًمثل هذه السلة !!!!
ولعلك تستفيد أيضاً من هذه القصة:
أننا لن نتعلم شيئاً إن لم نمارسه ونطبِّقه في حياتنا .. فإذا أردتَ أن تتذكر ما فهمتَ وحفظتَ من القرآن .. فعليك أن تطبقه في حياتكْ !

أندريا ببرلو
30-08-2007, 14:40
عرش بلقيس


قال تعالى : ( قَالَ الَّذِي عِندَهُ عِلْمٌ مِّنَ الْكِتَابِ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ )

قصة سليمان عليه السلام وبلقيس ملكة سبأ وموضوع نقل العرش لم يكن إلا ضربا من ضروب السحر فكيف يتمكن مخلوق من إحضار عرش ملكة سبأ في ذلك العصر من على بعد آلاف الكيلو مترات في جزء من ثانية أي قبل أن يرتد إلى سليمان طرفه ؟ ولكن العلم الحديث يخبرنا بأن هذا لا يتحتم أن يكون سحرا ! فحدوثه ممكن من الناحية العلمية أو على الأقل من الناحية النظرية بالنسبة لمقدرتنا في القرن العشرين . أما كيف يحدث ذلك فهذا هو موضوعـنا .. الطاقة والمادة صورتان مختلفتان لشيءٍ واحد , فالمادة يمكن أن تتحول إلى طاقة والطاقة إلى مادة وذلك حسب المعادلة المشهورة وقد نجح الإنسان في تحويل المادة إلى طاقة وذلك في المفاعلات الذرية التي تولد لنا الكهرباء ولو أن تحكمه في هذا التحويل لا يزال يمر بأدوار تحسين وتطوير , وكذلك فقد نجح الإنسان - ولو بدرجة أقل بكثير - من تحويل الطاقة إلى مادة وذلك في معجلات الجسيمات ( Particle accelerator ) ولو أن ذلك مازال يتم حتى الآن على مستوى الجسيمات . فتحول المادة إلى طاقة والطاقة إلى مادة أمر ممكن علميا وعمليا فالمادة والطاقة قرينان , ولا يعطل حدوث هذا التحول على نطاق واسع إلا صعوبة حدوثه والتحكم فيه تحت الظروف والإمكانيات العلمية والعملية الحالية , ولا شك أن التوصل إلى الطرق العلمية والوسائل العملية المناسبة لتحويل الطاقة إلى مادة والمادة إلى طاقة في سهولة ويسر يستدعي تقدما علميا وفنيا هائلين . فمستوى مقدرتنا العلمية والعملية حاليا في هذا الصدد ليس إلا كمستوى طفل يتعلم القرأة فإذا تمكن الإنسان في يوم من الأيام من التحويل السهل الميسور بين المادة والطاقة فسوف ينتج عن ذلك تغيرات جذرية بل وثورات ضخمة في نمط الحياة اليومي وأحد الأسباب أن الطاقة ممكن إرسالها بسرعة الضوء على موجات ميكرونية إلى أي مكان نريد , ثم نعود فنحولها إلى مادة ! وبذلك نستطيع أن نرسل أي جهاز أو حتى منزلا بأكمله إلى أي بقعة نختارها على الأرض أو حتى على القمر أو المريخ في خلال ثوان أو دقائق معدودة . والصعوبة الأساسية التي يراها الفيزيائيون لتحقيق هذا الحلم هي في ترتيب جزئيات أو ذرات المادة في الصورة الأصلية تماما , كل ذرة في مكانها الأول الذي شغلته قبل تحويلها إلى طاقة لتقوم بوظيفتها الأصلية . وهناك صعوبة أخرى هامة يعاني منها العلم الآن وهي كفاءة والتقاط الموجات الكهرومغناطيسية الحالية والتي لاتزيد على 60% وذلك لتبدد أكثرها في الجو كل هذا كان عرضا سريعا لموقف العلم وإمكانياته الحالية في تحويل المادة إلى طاقة والعكس .. فلنعد الآن لموضوع نقل عرش الملكة بلقيس , فالتفسير المنطقي لما قام به الذي عنده علم من الكتاب - سواء أكان انسي أو جني - حسب علمنا الحالي أنه قام أولا بتحويل عرش ملكة سبأ إلى نوع من الطاقة ليس من الضروري أن يكون في صورة طاقة حرارية مثل الطاقة التي نحصل عليها من المفاعلات الذرية الحالية ذات الكفاءة المنخفضة , ولكن طاقة تشبه الطاقة الكهربائية أو الضوئية يمكن إرسالها بواسطة الموجات الكهرومغناطيسية . والخطوة الثانية هي أنه قام بإرسال هذه الطاقة من سبأ إلى ملك سليمان , ولأن سرعة انتشار الموجات الكهرومغناطيسية هي نفس سرعة انتشار الضوء أي 300000 كم - ثانية فزمن وصولها عند سليمان ثلاثة آلاف كيلوا مترا .. والخطوة الثالثة والأخيرة أنه حول هذه الطاقة عند وصولها إلى مادة مرة أخرى في نفس الصورة التي كانت عليها أي أن كل جزئ وكل ذرة رجعت إلى مكانها الأول !. إن إنسان القرن العشرين ليعجز عن القيام بما قام به هذا الذي عنده علم من الكتاب منذ أكثر من ألفي عام . فمقدرة الإنسان الحالي لا تتعدى محاولة تفسير فهم ماحدث . فما نجح فيه إنسان القرن العشرين هو تحويل جزء من مادة العناصر الثقيلة مثل اليورانيوم إلى طاقة بواسطة الانشطار في ذرات هذه العناصر . أما التفاعلات النووية الأخري التي تتم بتلاحم ذرات العناصر الخفيفة مثل الهيدروجين والهليوم والتي تولد طاقات الشمس والنجوم فلم يستطع الإنسان حتى الآن التحكم فيها . وحتى إذا نجح الإنسان في التحكم في طاقة التلاحم الذري , لا تزال الطاقة المتولدة في صورة بدائية يصعب إرسالها مسافات طويلة بدون تبديد الشطر الأكبر منها . فتحويل المادة إلى موجات ميكرونية يتم حاليا بالطريقة البشرية في صورة بدائية تستلزم تحويل المادة إلى طاقة حرارية ثم إلى طاقة ميكانيكية ثم إلى طاقة كهربائية وأخيرا إرسالها على موجات ميكرونية . ولهذا السبب نجد أن الشطر الأكبر من المادة التي بدأنا بها تبددت خلال هذه التحويلات ولا يبقى إلا جزء صغير نستطيع إرساله عن طريق الموجات الميكرونية . فكفاءة تحويل المادة إلى طاقة حرارية ثم إلى طاقة ميكانية ثم إلى طاقة كهربائية لن يزيد عن عشرين في المائة 20 % حتى إذا تجاوزنا عن الضعف التكنولوجي الحالي في تحويل اليورانيوم إلى طاقة فالذي يتحول إلى طاقة هو جزء صغير من كتلة اليورانيوم أما الشطر الأكبر فيظل في الوقود النووي يشع طاقته على مدى آلاف وملايين السنيين متحولا إلى عناصر أخرى تنتهى بالرصاص . وليس هذا بمنتهى القصد ! ففي الطرف الأخر يجب التقاط وتجميع هذه الموجات ثم إعادة تحويلها إلى طاقة ثم إلى مادة كل جزئ وكل ذرة وكل جسيم إلى نفس المكان الأصلي , وكفاءة تجميع هذه الأشعة الآن وتحويلها إلى طاقة كهربائية في نفس الصورة التي ارسلت بها قد لا تزيد عن 50 % أي أنه ما تبقى من المادة الأصلية حتى الآن بعد تحويلها من مادة إلى طاقة وإرسالها عن طريق الموجات الكهرومغناطيسية المكرونية واستقبالها وتحويلها مرة أخرى إلى طاقة هو 10 % وذلك قبل أن نقوم بالخطوة النهائية وهي تحويل هذه الطاقة إلى مادة وهذه الخطوة الأخيرة - أي تحويل هذه الطاقة إلى مادة في صورتها الأولى - هو ما يعجز عنه حتى الآن إنسان القرن العشرين ولذلك فنحن لا ندري كفاءة إتمام هذه الخطوة الأخيرة وإذا فرضنا أنه تحت أفضل الظروف تمكن الإنسان من تحويل 50 % من هذه الطاقة المتبقية إلى مادة فالذي سوف نحصل عليه هو أقل من 5% من المادة التي بدأنا بها ومعنى ذلك أننا إذا بدأنا بعرش الملكة بلقيس وحولناه بطريقة ما إلى طاقة وأرسلنا هذه الطاقة على موجات ميكرونية , ثم استقبلنا هذه الموجات وحولناها إلى طاقة مرة أخرى أو إلى مادة فلن نجد لدينا أكثر من 5% من عرش الملكة بلقيس وأما الباقي فقد تبدد خلال هذه التحويلات العديدة نظرا للكفاءات الرديئة لهذه العمليات , وهذه الــ 5% من المادة الأصلية لن تكفي لبناء جزء صغير من عرشها مثل رجل أو يد كرسي عرش الملكة . إن الآيات القرأنية لا تحدد شخصية هذا الذي كان ( عنده علم من الكتاب ) هل كان انسيا أم جنيا ! وقد ذكر في كثير من التفاسير أن الذي قام بنقل عرش بلقيس هو من الإنس ويدعى آصف بن برخياء , ونحن نرجح أن الذي قام بهذا العمل هو عفريت آخر من الجن , فاحتمال وجود إنسان في هذا العصر على هذه الدرجة الرفيعة من العلم والمعرفة هو إحتمال جد ضئيل . فقد نجح هذا الجني في تحويل عرش بلقيس إلى طاقة ثم إرساله مسافة آلاف الكيلو مترات ثم إعادة تحويله إلى صورته الأصلية من مادة تماما كما كان في أقل من ثانية , أو حتى في عدة ثوان إذا اعتبرنا عرض الجني الأول الذي أبدى استعداده لإحضار العرش قبل أن يقوم سليمان عليه السلام من كرسية . فمستوى معرفة وقدرة أي من الجنيين الأول والثاني منذ نيف وألفي عام لأرفع بكثير من مستوى المعرفة والقدرة الفنية والعلمية التي وصل إليها إنسان القرن العشرين

ان شاء الله ممتع

أندريا بيرلو

أندريا ببرلو
30-08-2007, 14:41
في البداية أحيي الجميع

الأحداث التي تدور في احدى الدول العربية. لن أطيل عليكم؛ حتى تحكموا بأنفسكم؛


(آه !! هاقد أتى شيخ القبيلة فاستفتوه ما شئتم..) تعالت الضحكات الرجالية المتصابية على التعليق الذي أطلقه "جاسم" بصوت مرتفع ماجن؛ تابع حديثه متشجعا بعد ان تأكد انه في موقع مرحب به بالمجلس نتيجة لخفة دمه التي غلبا ما يستغلها لصالح أعماله الشريرة قائلا بعد ان لمح علامات الضيق تعلو وجه أخيه الذي اتخذ له مجلسا شبه ناءي بعد ان ألقى السلام(قلي "عباس"؛ ما رأيك بالأمر بالمعروف و النهي عن المنكر؟؟) تبادل الحاظرون الهمسات واللفتات وقد فهموا مغزى السؤال المبني على مناقشة مثيرة سابقة قاطعها "عباس" بدخوله. رمقه بنظرة متفحصة ليستشف أسباب طرح هذا السؤال الغريب؛ والذي تزداد غرابته لكون ملقيه هو أخوه الأصغر "جاسم" الذي كان يصده بعنف كلما حاول نصحه وارشاده ؛ على كل حال؛ مهما تكن دوافعه فهو لن يخسر شيئا اذا أبدى رأيه بصدق؛ وقال بصوت مليْ بالثقة والاعتزاز بالنفس (ان الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من الواجبات المحتمة والمهمة لكل مؤمن وان كان أدائها لا يفرض بصورة عينية ؛ فهو من الأخلاق الضرورية التي يجب ان يتصف بها كل فرد لتقوية دينه والمحافظة على...) قاطعه "جاسم" بشكل مفاجىْ وقد علت وجهه الأسمر ابتسامة خبيثة (نعم؛نعم؛ المحافظة على العادات والتقاليد؛ أليس كذلك؟!) حدجه "عباس" بنظرة حذرة وهو يضيف(والقوانين الشرعية أيظا) تمتم "جاسم" بعدم اكتراث ( نعم؛نعم؛ هذا صحيح..) قاطعه "عباس"بنفاذ صبر؛ فهو ليس من النوع الذي يحب الدخول في دوائر مغلقة (هل لك أن تخبرني عن سبب سؤالك؟) ..( طبعا؛طبعا من حقك أن تعرف سبب سؤالي) وأطرق هنيئة ليتدبر بعض الكلمات المنمقة حتى لا يحرجه أخوه الأكبر كالعادة؛ وقال بعدها بحذر وتردد قصير (هناك فتاة ساقطة الكل يتحدث عنها ؛ وأنا ورفاقي رأينا ان من واجبنا....) قاطعه قبل أن يكمل وشرار الغضب يتطاير من عينيه؛ وقال في حدة مستعتبا (أولا.. دعنا نناقش كلمة "ساقطة" والتي أدليت بها جزافا ودونما أدنى دليل سوى ثرثرات فارغة ثلاثة الأرباع منها كذب وافتراء على بنات الناس) احتج "جاسم" بلهجة محتدة لا يملك سواها للحفاظ على مكانته أمام الحظور (بل انها حقيقة مائة في المائة ؛ والدليل موجود) تطلع "عباس" بامعان في عيني أخيه العسلية والتي تختلف كليا عن عينيه من جهة واحدة؛ وهي طبيعة النظرات التي تخرج منها . فكر "عباس": لما لا يصبح "جاسم" مثله رغم الشبه الكبير بينهما شكليا والذي يجعل حتى والدتهما تصاب ببعض الالتباس بعض الاحيان ؟؟!! لماذا اتخذ له طريقا مغايرا لن يجلب له بالنهاية سوى الدمار ؟؟ ألا يكفي كونهما توأمين لكي يفكرا بنفس الطريقة و يتطلعا الى الحياة من ذات الاتجاه؟؟؟؟ لا ؛ يبدو له بوضوح في هذه اللحظات ان ذلك لا يكفي البتة!! قاطع "جاسم" أفكاره وقد اعتقد ان صمته المفاجىْ ما هو الا استسلام(أتعرف ان جميع من في القرية ليس لهم حديث سوى هذه الفتاة ؟ انها تعلن غرامها لكل طيف تراه من بعيد وقد ارتدى بنطلون جينز وسترة مقلمة!!) انفجر رفاقه ضحكا على تعليقه ؛ لدرجة ان دموع بعضهم قد سقطت من شدة التوتر ؛ ما عدا "عباس" ؛ فقد ظل واجما ؛ وقام بجمع شتات نفسه ليقف بمقابلة أخيه المستهتر وقد نضخت عيناه العسلية بغضب قاتل؛ وبغمرة اندهاش الجميع؛ صفعه صفعة قوية احمر لها وجهه واكفهر؛ وغادر المجلس بعدها ؛ وقد تبعته شتائم أخيه وتهديداته وقد تملكه الغضب بشدة (سترى؛ سأحطم وجهك؛ وسألوث سمعتك باشاعات ستقرر الانتحار على سماعها من شفاه الناس؛ أعدك!!)
اندفع "عباس" يطوي الارصفة طيا وقد قادته قدماه الى الامكان . حاول أن يسترخي ويريح أعصابه المشدودة ؛ فاندفعت كلمات أخيه الى مخيلته كشريط مسجل؛ وأكثر ما استرعى انتباهه هي كلمة "اشاعات". نعم؛ "جاسم ليس الا مروجا للأشاعات لا أكثر ولا أقل؛ ان لم يكن هو مطلقها؛ وأغلب الضن بان ما قاله عن تلك الفتاة ليس الا ثرثرات وجدت طريقها للتحريف والتضخيم؛ ولكن؟؟ هل تأتي النار بدون دخان ؟؟ يا ترى ما الذي فعلته تلك الفتاة لتستحق هذه النعوت الظالمة والمتهمة لها بشرفها وأخلاقها ؟! يال الفتاة المسكينة!!! قادته رجلاه أخيرا الى احدى المطاعم الصغيرة المركونة على جانب من الطريق؛ والتي يتهافت عليها أفلااد القرية رجالا ونساء ؛ رغم ما تتناقله الاخبار من عدم نظافة المكان. ابتسم "عباس" وأطلق كلمة ساخرة بقرارة نفسه وهو يتوقف عند المدخل( كلها اشاعات !!).. وألقى السلام على العامل الهندي الذي يسرع في أداء عمله بمهارة معتادة وألقى اليه ببعض الفكة المتبقية في جيبه وأخبره عن طلبه ؛ وعندما لاحظ مقدم مجموعة من الفتيات؛ تنحى جانبا بمنتهى السرعة ؛ وأطرق برأسه حياءا وخجلا. كان هناك موضوع مثير يناقشنه لدرجة ان اصواتهن كانت تصل اليه بشكل غير متعمد. حاول التجاهل؛ غير ان كلمة "ساقطة" قد جذبته بذهول باتجاه المتحدثة ( كيف تسمحن لأنفسكن بقول مثل هذه الكلمات البذيئة الشائنة دون ادنى دليل؟! وهل يحتاج الأمر الى دليل حقا ؟! ألم تكن "جنان" زميلتكن وصديقتكن أنتن أيظا؟! أتحتجن الى من يؤكد لكن انها طاهرة شريفة ؟؟ ياللعجب !! هذه القرية وكأنها دائرة استخبارات ؛ يراقبن الفتاة بكل خطوة عسى ان يمسكن عليها ثغرة ما...) تدافعت الأفكار برأس "عباس" بقوة ؛ ولم يستطع التهام "سندويشاته" !! أيعقل ان من يتحدثون عنها هي نفسها التي تحدث عنها "جاسم" منذ قليل؟؟ ولما لا؟؟؟ فعادة أبناء القرية ان لا يتركوا موضوعا لأجل موضوع آخر؛ الا اذا صار الموضوع الأول قديما وبطي النسيان؛ وهو لا يعتقد ان موضوع الفتاة المدعوة "جنان" موضوع قديم؛ فعلى ما يبدو هو موضوع الساعة بالقرية قبل ان تظهر ضحية جديدة!!! تنهد تنهيدة عميقة متألمة؛ ان وضع القرية خطير جدا ؛ فأبنائها لم يعد لديهم شاغل سوى تبادل الاشاعات وتناقلها ؛ وأصبحت الأمور الدينية " موضة قديمة" بالنسبة اليهم !! ان هذا الوضع لا يسكت عليه.._ هكذا قال "عباس"_ وهو يدخل المنزل متجاهلا موقع مجلس الرجال بشكل متعمد. نعم؛ لن ييأس؛ وستكون قصة "جنان" المحطة التي سيعبر من خلالها الى أفئدة الناس وعقولهم.... أيقظته والدته "أم عباس" من أفكاره وهي تضع أطباق العشاء بمقابلته وتسأله بالحاح ("عباس" يا بني؛ اذهب واستدع أخاك من المجلس؛ لقد جهز العشاء) حاول كتم غيظه جيدا وهو يتمتم قائما بتثاقل (حاظر أمي )................

مع ارق تحياتي لكم

&&**أندريا بيرلو**&&

أندريا ببرلو
30-08-2007, 14:42
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

*********


فتــاه هزمت خمس شبــاب ببضع كلــمات !!!

اجتمع خمس شباب عند باب المسجد ويخططون

لكي يستطيع احد منهم ان يخدع هذة البنت بطريقته الخاصة ..


فإجتمعوا يوم الاثنين لأنهم موقنون ان في هذا اليوم يوجد درس للنساء ..

فاجتمعوا ...

وبعد قليل خرجت الفتاة ... فأخذ كل واحد منهم ان
ينبهها لنفسه بطريقته الخاصه ..

احد منهم يستعرض بسيارته ..

والآخر بهاتفه الجوال ..

والآخر بملابسه ..


لكن الفتاة لم تنتبه لأي احد منهم ومشت بكل ثقة
وكأنها تقول لهم ( اذهبوا يا حثالة ) !!
فتعجب الشباب من هذة البنت الغريبة الاطوار !!!!
لماذا لم تنتبه لسيارتي الجديدة؟؟
لماذا لم تنتبه لتلفوني الجديد !!؟
وأخذوا يتسائلون كلهم عن هذه البنت ...

فقال واحد منهم ...
في الاسبوع القادم سأتكلم معها ...

حل الاسبوع ...

وكالعادة خرجت ...

فإذا بالشاب واقف عند الباب ..

و هو يقول لها ...

بس بس اختي شوي لو سمحتي ... ( يتحدث بهمس )

فلم تنتبه اليه

فقال : هي انتي آنه ريال اكلمج ...

قالت نعم اخوي بغيت شي ؟؟

فقال : ممكن ....... نتعرف؟؟؟!!!

فقالت له بكل ثقة وعزم :
اخي في الله , الا تعرف حدود الله ؟؟؟

فقال : ما هي حدود الله ؟؟

فقالت : هل الاسلام يجوز العلاقات بين الرجل والانثى ؟؟

فقال : نعم والدليل { وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا }
( ما يعرف الا هالآية ومتفلسف علينا ).


فقالت له : اخي في الله اتق الله ... لم يقل الله وجعلناكم ذكر وانثى لتعارفوا

فقال : آسف اختي في الله .. ولكني مصر على التعرف عليك ..

فقالت : هل تريدها بالحرام ام بالحلال ؟؟

اذا بالحرام ... فالموت حق ,, والنار حق ,,,
فتفكر في عذاب القبر .. ويوم القيامة ...

وعندها اجهش الشاب بالبكاء بسبب خوفه من ربه ..

فقال : اختي في الله ,,,, سيكون طريقي لله بإذنه وبفضل الله
وثم فضلك لقد اهتديت ..


وفي اليوم التالي ...

تكلم الشاب الى امه واخبرها بالقصه ...

فقالت له لا تخف ...

غداً نذهب إليها ونخطبها لك ...

فذهبوا الى الفتاة في اليوم التالي ..

فإذا بجمع من السيارات والناس يدخلون الى بيتهم بعدد كثير ..

فقالت الأم .. لنذهب ونرى ...

فدخلوا الى المنزل ..... فإذا يعلو صوت النحيب والبكاء ...


ماذا حدث ؟؟


ان الفتاة عطتك عمرها ...

لا اله الا الله ..

إنا لله وانا اليه راجعون ...و لا حول ولا قوة الا بالله .

والحمدلله انها هديت شاب قبل موتها

وأسأل الله العلي القدير بأن يتقبلها بقبووووووول حسن عنده في عليييٍن....

أندريا ببرلو
30-08-2007, 14:43
هذه الرواية من كتاباتي ... اتمنى اني ألقى التشجيع الكافي للأستمرار ....













عندما نحب ... عندما نعشق ... عندما نهوى ...


عندما نتكلم عن الحب ... هل نبالي بكرامتنا ؟؟؟


هــــل الحب تنازل ؟؟؟ ...
هـل الحب تضحية ؟؟؟ ...
هـــل الحب ضعف ؟؟؟ ...
هـــل الحب تسامح ؟؟؟ ...

( الحب والكرامة ) ... هل هم نقيضين ؟؟؟ ام هم وجهان لعملة واحدة ؟؟؟ ...








متى نحب ؟؟؟ ... متى نسامح ؟؟؟ ... ومتى نضحي من اجل حبنا ؟؟؟ ...

وهل يوجد من يستحق التضحية ؟؟؟ ...






متى يعتبر الحب ضعفا ؟؟؟ ... ومتى يعتبر مصدر قوة ؟؟؟ ...


هل يعتبر اي حب يصادفنا حبا حقيقيا صادقا ؟؟؟...


متى نعتبر الحب حقيقي ؟؟؟ ... وكيف نعرف انه عكس ذلك ؟؟؟...




هل يتحول الحب الى صداقة يوما ما ؟؟؟ ...
وهل يتحول الى عداوة ؟؟؟ ...
والأهم من ذلك هل تتحول العداوة الى حــب ؟؟؟ ...




وعندما يأخذنا الحب الى الجنون ... هل تأخذنا كرامتنا الى التهور ؟؟؟ ...




أيهما أهم الحــب أم الكرامة ؟؟؟ ...
هل نضحي بحبنا من أجل كرامتنا ؟؟؟ ...

[عندما نقول الكرامة أولا ... والحب ثانيا ... ]
وعندما يمر علينا موقف في حياتنا يتطلب مننا الاختيار بين الأثنين ...
هل نستطيع فعلا تطبيق هذا الشعار ؟؟؟...
ام انه سيكون لحظتها مجرد شعــــــــار نرمي به عرض الحائط ونتبع الحب ؟؟؟...



تساؤلات [ طموح انسانه ]
[ الكرامة أولا ... والحب ثانيا ]














الرجاء عدم نقل الرواية بدون ذكر اسمي < أندري بيرلو> ... وشكرا ...

أندريا ببرلو
30-08-2007, 14:44
حجارتهم تشج رأسي.. تقتلع كبدي.. تحكُّ في عيني بذور التراخوما القديمة، تلوّحني شلواً في ذراع طفل من غزّة، أو مقلاع يافع من نابلس.. توقظني من إغفاءة السدور التي امتدت أربعة عقود من الزمن.. من الثامنة والأربعين حتى الثامنة والثمانين..‏

أربعة عقود وأنا قابع كالمقهور.. أقضم الشعارات، واعدُّ جنازات الشهداء، وسلمى تمد رقبتها المعروقة. وبين أصابعها دخينة فاخرة بثمن وجبة الخبز اليومي لأسرة كادحة وهي تقول:‏

-. صدعت رأسي بحديث السياسة.. " فخّار يكسّر بعضو ".. ويتراكم الفخّار المتكسر في الدروب العربية أكواماً.. تلالاً. جبالاً.. على مدى أربعة عقود.. يسد الطريق والأفق، ويصبح أسواراً بيننا هنا، وبينهم هناك.. بين الأرض المحتلة والأرض المهددة بالإحتلال.. من سد الطبقة إلى سد أسوان.. من الفرات إلى النيل.. من عروش السلاطين على الخليج إلى شواطئ أغادير على المحيط.‏

فخّار يكسّر بعضه بعضاً.. وسيوف عربية تتقاطع ولا تتلاقى، ومضيفة مكشوفة الركبة تبيع الإبتسامات بالمجان على إرتفاع ثلاثة وثلاثين ألف قدم في الجو " للشقيق " المغادر أو القادم.. وعلى الأرض - في المطارات العربية.. يقف هذا " الشقيق " أمام كوّة (الأجانب ) وتُفتش جيوبه وحقائبه ورموش عينيه.. وسلمى ما تزال تدخن وتمد رقبتها المعروقة وتقول: صدعت رأسي بحديث السياسة.‏

. . .‏

أمس.. مرّت الذكرى.. مرت فاترة، بل مقتولة.. ذكرى مرور عشر سنوات كاملة عل استشهاد صبية القضية ورفاقها.. تسألون من هي؟. ومتى حدث ذلك؟ هل يهم الأسم والزمان والمكان..‏

هي دلال سعيد المغربي.. فتاة من قطر ذبيح أسمه فلسطين، صبيّة طالعة من خيمة النكبة، من خيبة النزوح.. من جراح النكسة.. من خندق الثورة.. شقّت قلب الفجر.. اخترقت جدار الخوف، انطلقت مع رفاقها بروح الحكمة العربية القديمة القائلة: "آخر الطب الكي ". الكي ، بالنار .. وبالبارود، وبالغضب.. وبالمتفجرات.. وبالرفض.. وبالقنابل..‏

سأعود عشر سنوات إلى الوراء.. إلى آذار العام الثامن والسبعين بعد التسعمئة و الألف ...شبّت دلال و الأرض حولها جراح تنزف، وصراخ لا ينقطع إلا ليرتفع أكثر.. جراح في القلب، والعنق، والخاصرة، وصراخ يتعالى هنا وهناك، ولا ينتهي.. صراخ الجارة فاطمة فوق جسد ولدها المسجى.. صراخ الجنين الذي أجهضت به أمه..والآخر الذي ولد.. والثالث الذي لم يولد.. صراخ الإذاعات العربية.. وصراخ الإغاثة من الإغاثة..‏

أرادت ان تصرخ بدورها.. شقّت حنجرتها وسحبت منها الصوت، لكنه ظل حشرجة مخنوقة..‏

وأعوام.. وأعوام...‏

والجرح يتحول إلى دمّل كبير ينز صديداً وانتظاراً، والصراخ يتحول إلى دويّ يثقب الأذن والشغاف ولبّ العظام‏

وأعوام.. وأعوام...‏

وما أزال قابعاً كالمقهور، أقضم الشعارات وأعد جنازات الشهداء وأنا أتساءل:‏

-.من إذن للمهمّة؟. من للقضّية: هي؟. أنا ؟.. هم؟. أنتم الذين سيأتون؟ هؤلاء الأطفال في الضفة و القطاع والجولان؟. الذين يوجهون اليوم حجارتهم إلى رؤوسنا قبل أن يوجهوها إلى خوذات جنود الإحتلال؟.‏

قبل دلال ورفاقها، بعشر سنوات أخرى (( هل تعدوّن معي العقود إلى الوراء؟ )) عادت القافلة الأخيرة تعبر النهر مقهورة بعد أن سدت في وجهها الحدود العربية التي تزنّر الأرض المحتلة..‏

كنت في تلك القافلة.. عبرنا النهر عائدين.. أما الأثقال الأخرى فقد ظلت هناك.. في الأرض المحتلة: الجثث والركام والصور التذكارية التي كانت معلقة على الجدران.. خرجت بجراحي النازفة، وبصورة حفرت في قاع رأسي لمازن وبقية الرفاق، يتهاوون قبلي في بحر الملح، وقد شدَّت رقابهم عنوة إلى حجر الطاحون..‏

لا تصدقوا كلام الشعراء..‏

لا تقولوا أن هذه الدماء التي تروي التراب ستورق أشجار الزيتون.. مات الزيتون في أرضنا منذ سنين طويلة.. وأصبح البرتقال - هل جاءكم حديث البيارات - مجرد كتل دائرية في الصناديق المصدرة إلى الغرب، موشومة بشارة العدو بالنجمة السداسية..‏

كان ذلك يوم العبور.. ولكن في المسار المعاكس.. من الغرب إلى الشرق.. كنت آخر فرسان القافلة التي عبرت.. عدت مقهوراً أقضم الشعارات و أعد جنازات الشهداء في المخيمات المقصوفة، والبيوت المنسوفة. والأراضي المحروقة .‏

عدت لأجالس سلمى، وانفراج ابتسامتها عن أسنانها التي صبغها الدخان ينقر عيني.. حتى ساقها العبلاء التي بدت من ثوب الحمام ، والتي كثيراً ما اثارت شهوتي وأعصابي ، بدت كساق راقصة متقاعدة.. كانت تداعب شعري وتحاول أن تقنعني بعدم جدوى ما نفعل.. أنا ومازن والرفاق، وكنت أحاول أيامها أن أقنعها بدوري بأننا ما نزال نقفز إلى أعلى في الوقت الذي بدأنا نهوي فيه إلى بئر بعيدة القرار..‏

سأعترف.. ( هل جاء إعترافي متأخراً )، بأننا نحن الذين أردنا هذه المهمة الصعبة عن اختيار وتصميم.. المهمة التي تعاورتها جيوش العرب، وكتائب الإنقاذ، وسرايا المتطوعة، وخلايا المقاومين.. أردناها مهمة فدائيين يخرجون من الصف إلى المواقع المتقدمة، ولكننا فوجئنا بأننا مطالبون بالكثير ونحن محشورون في قواعد ضيقة، ومحاصرة، بأن نفّتح الأزهار الربيعية على سطح الماء الآسن في بحيرة تمتد عبر الصحارى التي حولنا..‏

مازن.. كان في موقع القدوة.. منذ سنين بعيدة وهو في هذا الميدان.. منذ أن كنا أطفالاً ينقسم صفنا إلى قسمين: العساكر واللصوص.. كان خير قائد للعساكر، وكم من مرة هزمنا، وكنت بين عساكر فئته - لصوص الحي المجاور‏

وكبرنا.. وكبرت همومنا..‏

دخلنا الجامعة وظل مازن في موقع القدوة.. وعندما أصبحنا معلمين، خيّل إلي أنه انتهى واحداً من الذين يبحثون عن الرغيف واقفين أمام السبورة السوداء يستعيدون معلومات محفوظة أمام التلاميذ..‏

وفي يوم.. قذف مازن السبورة السوداء بقطعة الحوار، وخرج من المدرسة إلى غير رجعة، وخرجت بعده بأيام إلى حيث ذهب، إلى هناك.. كنت دائماً تابعاً لظلّه الشجاع..‏

تسللنا تحت جنح الظلام.. عبرنا النهر بشجاعة على الرغم من البرد القارص.. وتغلغلنا بين صفوفهم.. أصبحنا تحت جلودهم، فجرّنا أنفسنا قبل أن نفجرّ القنابل.. تراكضوا أمامنا مذعورين في جميع الإتجاهات..‏

ماذا لو كانت الجراح في صدورنا - نحن أيضاً - التأمت؟. هل تموت القضيّة؟. آه لو تعرف سلمى كم هو مؤلم معنى اليأس في محاولة الإنسان القفز إلى أعلى وهو في حالة سقوط إلى بئر بعيدة القرار..‏

ماذا لو مات الصراخ في الصدور النحيلة والحناجر المتعبة؟. ماذا لو تركت دلال سعيد المغربي ورفاقها للزورق الذي تسللوا به في فجر ذلك اليوم البارد، مهمة صيد الأسماك فقط، ألايلعننا حتى السمك؟. ألا يلعننا أبناؤنا؟ ألا يستمر الحوت في مطاردتنا حتى يبتلعنا نحن والزورق؟.‏

ويمضي الزورق.. زورق من نوع جديد، لا كزوارق الصيد، ولا كزوارق خفر السواحل، ولا كيخوت الملوك والأمراء‏

كان يحمل الغضب.. والقنابل، وكان يحمل امرأة وأحد عشر رجلاً.. رموا همومهم الصغيرة بين مسارب المخيم، وخرجوا في مهمة صعبة، كان عليهم أن يصطادوا الحوت.. أن يشكوا خاصرته بالسهام.. أن يفجروا البارود في كيانه، أن يمنعوه من مطاردتهم.. أن يطاردوه هم بدل أن يطاردهم..‏

كان الحوت ينتظرهم في كل مكان.. في المياه الإقليمية.. على الساحل.. فوق الطريق الاسفلتيه.. في السيارات العسكرية، في السيارات المدنية.. والأخرى العابرة.. وعلى الحواجز..‏

وتقدمت دلال.. وتقدم رفاقها.. حققوا عملية اختراق عمودية للشريط الساحلي على طول فلسطين وهم ينشدون لفلسطين.. فحين ركبوا الزورق كانوا قد أعدموا كدسة من برقيات الإحتجاج التي أرسلت عبر ثلاثين سنة إلى الأمم المتحدة وغير المتحدة.. أفّرغوا الحقائب من الأوراق الصفراء اليابسة والتعيسة.. من الخطب والبيانات والقرارات، وملأوها بالقنابل، وبدات عملية حك بذور التراخوما في العيون المقرحة، بحجر النار..‏

أوقفوا العالم على رجل واحدة.. أعلنوا للدنيا أنهم ليسوا إرهابيين.. بل هم مواطنون من فلسطين، ركبوا زورقاً مطاطياً وعادوا إلى أرض الوطن.. إلى بيوتهم.. إلى بساتينهم، فمنعهم الغرباء وكان عليهم أن يصلوا إلى أرضهم ومنازلهم فاستشهدوا دون ذلك.‏

هل علينا أن نتذكر أكثر؟. أن نستعيد قصصنا وقصائدنا وحكايات فواجعنا لنغفر أو نستغفر..؟.‏

" على جدار ذلك البيت الذي تهدم حتى نصفه، كانت هناك صورة ما تزال معلقة، وقد مالت إلى جانب، ولكنها ظلت متشبثة بالجدار.. صورة رجل شيخ، في عينيه غضب، لا أدري لماذا خيّل إلي أن عيني صاحب الصورة كانتا باسمتين قبل أن تنهال تلك القذيفة على الجدار "..‏

الأثقال الأخرى ظلت هناك.. الجثث، والركام، والصور التذكارية القديمة التي كانت معلقة على جدران البيوت ، وبقيت زهور قليلة طافية على الوجه الآسن للبحيرة الصحراوية العربية الوسيعة..‏

هل هي أولئك الصغار الذين حمّلناهم هم المواجهة ودعمناهم بالقصائد والأناشيد والتصريحات؟.‏

أطفال الحجارة.. أبطال الحجارة.. وآلاف العناوين الأخرى عناوين قصائد، وقصص، ومقالات، وتصريحات، وافتتاحيات وكلام.. وكلام...‏

وما تزال الصحف تتحدث، وما تزال القصائد تعلن عن المنابر، وما تزال الخطب تهز الأثير، وتملأ شاشات الرائي، تسبقها رقصة ويعقبها نشيد، وما تزال سلمى تمد رقبتها المعروقة وبين أسنانها دخينة فاخرة بثمن وجبة الخبز اليومي لأسرة كادحة، وهي تقول: " صدعت رأسي بحديث السياسة، فخّار يكسّر بعضو ".‏

أندريا ببرلو
30-08-2007, 14:46
لم أكن قد تجاوزت السابعة من عمري عندما جرت أحداث هذه القصة..‏

كنت فتى نحيل الجسم وقد لوّنت شمس الصيف بشرتي بسمرة شديدة حتى باتت لا تختلف عن لون الثوب الرمادي الذى لا أنضوه عن جسدى الا للغسيل أو السباحة في الساقية القريبة من بيتنا.‏

وبيتنا هذا..غرفتان صغيرتان من لبن وطين وعريشة عنب في بستان كبير انتظمت فيه أشجار الفاكهة صفوفا طويلة، وزرعت أرضه بالخضروات والذرة الصفراء ودوّار الشمس.‏

في تلك الأعوام كانت لنا رحلتان..رحلة الشتاء من القرية الى المدينة عندما تفتح المدارس أبوابها، ورحلة الصيف في أوائل حزيران اذ نعود الى القرية حيث موسم الحصاد وجني المحصول.‏

ولأنني أختلف قليلا عن أبناء القرية، ولجهلي بالمخاطر التي قد يتعرّض لها فتى مثلي، لايسمح لي بالابتعاد عن البيت كثيراً ، لهذا لم أكن أعرف حدود البستان الذى نملكه، ولم أتوغل في جوانبه مرة واحدة.‏

الا ان المغامرة بالخروج من الدائرة الضيقة المرسومة لي استهوتني.. يدفعني اليها رغبة ملحة في التعرّف على ذلك العالم الجميل الغريب، واكتشاف بيوته وحقوله وبساتينه وسواقيه وبيادره..يشجعني على كسر الطوق والخروج من حدود الدائرة شعوري بأنني لم أعد طفلا وبعض الرفاق من أبناء الفلاحين..هؤلاء الذين يشبهون طيورا برية..يتنقلون النهار بطوله في الحقول والسواقي وغابات الحور والغرب. يتسلقون الأشجار، يأكلون ما تختطفه أيديهم من خضرة أو فاكهة، وقد يصطاد أحدهم بعض العصافير أو السمكات الصغيرة فيجعل منها وجبة شهية دسمة تغنيه عن وجبة البيت التي قد لا تكون سوى الخبز والشاي.‏

ذلك الصيف صرت أقلدهم..ألعب معهم، أتسلق الأشجار،أصطاد العصافير،أمرّغ جسدي بالرمل عند السباحة.وعند العودة الى البيت أهيئ نفسي للعقاب أو اللوم والتهديد.‏

ذات يوم، بعد أن ذهب أبي الى المدينة، سمعت من ينادي علي..كان ذلك هو (الأسود)الفتى الذي يماثلني في العمر أو يزيد عني بشهور..تسللت من البيت بخفة وهدوء ، ولما اقتربت منه قال:‏

-هيا بنا ..‏

سألته: الى أين؟‏

أجاب هامسا: سوف تعرف.‏

كان الأسود حافي القدمين،أشعث الشعر، وقد احترق جلده بشمس الصيف حتى غدا كجلد الثعبان.‏

مشى ومشيت الى جانبه، يتقدمني على الأرض الرملية المحرقة أحياناً، وأجاريه أحيانا أخرى.‏

كنت أشعر بقليل من الرهبة والرغبة،وكلما ابتعدنا يكبر خوفي وتكبر رغبتي في التعرّف والاكتشاف.‏

سرنا بجانب جدار البستان الذى نملكه ونقيم فيه..‏

اعترضت طريقنا ساقية عالية وأسلاك شائكة فانحرفنا، واجتزنا حقلا مزروعا بالذرة..كانت عيدان القصب تتعالى على قامتينا، وكنا ننحرف يمينا ويسارا ونحن نتابع طريقنا وعندما خرجنا من الحقل لم أعد أعرف اين صرنا وكم ابتعدنا.‏

رأى في عيني شعورا بالخوف فقال:‏

-لاتقلق، سوف نعود على الطريق ذاته.‏

قلت متظاهرا بالشجاعة: لست خائفا.. أخشى أن أتأخر.. ثم ..لماذا جئنا هنا؟‏

قال : سوف تعلم عندما نصل.‏

انعطفنا الى اليسار،مشينا،ثم انعطفنا الى اليسار مرّة أخرى.‏

سألته:هل نعود الى البيت؟‏

ثم استدركت: ليس هذا هو الطريق الذى مشينا عليه.‏

قال: أعرف.‏

بعد خطوات،كنا نقف أمام جدار طيني مرتفع،فوقه زرعت قطع من الزجاج وأسلاك شائكة، وخلف الجدار بدت أشجار فاكهة تشابكت أغصانها وتدلّت ثمارها الكبيرة الناضجة.‏

قال وقد اشرق وجهه:ما رأيك؟‏

لم أجب بكلمة.‏

في بستاننا ثمار مثل هذه، لاتختلف عنها في شيء.‏

تأملتها..وفي لحظة الصمت والانتظار تبدلت نظرتي إليها..بدت لي مختلفة تماما..أكبر حجما، وأكثر احمرارا، وربما ألذ طعما..‏

قلت أسأله: هل من سبيل اليها؟‏

قال بعد أن حك رأسه:هذا صعب.‏

-لنرجع اذا.‏

قاله: لا..سوف نجد طريقه.‏

تجوّل في المكان..فحص شقوق الجدار وثقوبه، حاول أن يتسلّق إلا ان السلك الشائك والزجاج حالا دون ذلك . تلفت حوله ثم صرخ بفرح طفلي: وجدتها..انظر.ثمة نفق قديم يمتد عدة أمتار تحت الطريق الموازى للجدار ثم ينفتح على البستان.‏

قال: هذا مجرى للماء.‏

سألته: وما نفع ذلك؟‏

قال: إذا دخلنا من هذا النفق نصل الى البستان.‏

قلت بدهشة واستنكار:‏

-ندخل النفق؟‍ كيف؟ انه طويل،ضيق ومظلم.‏

وربما كان مسكونا بالأفاعي،أو قد يكون مسدودا.‏

قال:نجرّب.‏

انحنى نحو النفق،وقرّب رأسه بحذر..قفزت بعض الضفادع فهبّ مذعورا..رأيت الخوف في عينيه وعلى تقاطيع وجهه..قلت ضاحكا: خفت.؟‍‏

قال:أنا .لا..أبدا.‏

انبطح على الأرض ودسّ جسمه النحيل في النفق..كان يتقدم بصعوبة.لاأدري،هل كان ذلك بسبب الخوف أم ضيق النفق.ناديته،لم يرد على ندائي،كانت قدماه تتحركان وتدفعان بجسده نحو الداخل.توقف ثم عاد وقد جرّ معه بعض العيدان والحجارة،وقال:‏

-هذه تسد طريقي.‏

التفت الي وقال:تتبعني؟‏

هززت راسي موافقا ولكنني لم أكن جازما.‏

كثعبان أو كجرذ غرز جسده في النفق.‏

وقفت حائرا..أخشى أن اتبعه ولا أستطيع الخروج من هذه المصيدة الرهيبة،وأخجل أن أرفض فيتهمني بالجبن والخوف.‏

بعد تردد انبطحت على الأرض وزحفت.‏

صار نصفي الأمامي في النفق..حجبت حزمة النور بجسمي،كان النفق مظلما حارا رطبا..زكمت أنفي رائحة نتنة.. ربما كانت رائحة حيوان نافق أو بقايا ماء آسن،وفي الظلام لمست شيئا يتحرّك .. انتفض مبتعدا فسحبت يدي بسرعة..‏

صرخ الأسود: هل أنت ورائي؟‏

قلت خائفا:نعم.‏

أضاف قائلا:أنت من لمس قدمي؟.لقد أفزعتني.‏

قلت :وأنت كذلك ،حسبتك..‏

ولم أكمل..كنت أرتعد..‏

قال مشجعا:اتبعني،سوف نخرج.‏

توقفت، حاولت أن أتراجع لكنني لم أستطع..ذعرت، قلت محدّثا نفسي: لقد علقنا وقد نختنق ونموت وندفن هنا ولا يعلم بنا أحد.‏

صار النفق أكثر حرارة ورطوبة..كنت أتنفس بصعوبة،نزّ جسمي عرقا غزيرا..اختلط ببقايا الماء الآسن، تمنيت في تلك اللحظة أن أكون في أي مكان غير هذا ، جال بفكري أن نهايتي باتت قريبة .. المعجزة وحدها هي التي يمكن أن تنقذنا..‏

صرخت بصوت مخنوق:تقدّم..اسرع..‏

رد قائلا: النفق ضيق،يكاد أن يطبق علي.‏

قلت بصوت يغالبه البكاء:‏

-حاول وأنا أدفعك.‏

دفعته بكل ما بقي لدي من قوة..تقدّم قليلا، زحف ببطء شديد، ثم قال وقد تغيرت نبرة صوته:‏

-ادفع أيضا..لقد اقتربنا..‏

بذلت جهدي، دفعته يائسا.وعندما رأيت خيط نور يتسرب من فتحة النفق شعرت بشيء من الأمل والعزم . كان الأسود قد تجاوز النفق ..مدّ يده وشدّني ، صرنا داخل البستان..جلست على الأرض ألتقط أنفاسي،تبدد كابوس الخوف الذي لازمني داخل النفق..شعرت أن الحياة عادت الي مرّة أخرى.‏

كنت ملوثا بالطين والطحالب..في يدي وساقي جروح وخدوش لم اشعر بها وأنا في النفق.أما الأسود فقد كان منظره مضحكا اذ بدا كتمثال من طين، تلمع في وجهه المعفّر عينان تشيران انهما لكائن حي.‏

لم تعد الثمار الناضجة تغريني، كل ما يشغلني هو الخروج من هذه المصيدة والعودة الى البيت.وهذا ما يقلقني ويرعبني ، سألت : كيف نخرج ؟ أشار بيده الى النفق.‏

قلت : أرمي بنفسي الى الجحيم ولا أدخله مرّة أخرى.‏

قال: اتبعني..ولكن عليك أن تعدو اذا طاردونا، وقد نقع في أيديهم..‏

قلت :هذا لايهم.‏

تغلغلنا بين نباتات الذرة الصفراء ودواّر الشمس. تطول المسافات ، نعدو ، نلهث، نتعثر بالأحجار، لانأبه للأشواك أو لأوراق الذرة التي تدمي أذرعنا وأقدامنا..‏

وبعد أن اجتزنا مساكب الذرة تمهلنا قليلا فقد بتنا مكشوفين،نحتمي بين حين وآخر بالأشجار الكبيرة.‏

وقد بدا المكان خاليا من الانسان والحيوان.‏

قال:اذا تقدّمنا بهدوء فقد نخرج من بوابة البستان دون أن يرانا أحد.‏

مشينا بحذر، تقدّمنا أكثر..‏

بدت لي بعض المعالم مألوفة .. هذه الشجرة تسلقتها، وهذه الساقية رأيتها من قبل..‏

اقتربنا أكثر..‏

بدت عريشة العنب والبيت الصغير ذو الغرفتين. صرخت : إنه بيتنا ..‏

أضفت: وهذا بستاننا الذى كنا نريد أن نسرقه.‏

غسلنا أيدينا ووجهنا بماء الساقية..‏

تسلل الأسود خارجا من بوابة البستان..‏

نفضت الغبار ، ومسحت الطين عن جسمي وثوبي . وعندما وقفت أمام البيت أطلّت أمي وقالت وقد راتني بهذه الصورة :‏

-أين كنت ؟ مالذي فعلته بنفسك؟.. لاشك انك ابتعدت كثيرا ولعبت في السواقي والحقول.‏

قلت وأنا أشعر بالذنب:‏

-كنت هنا ، في البستان..صدّقيني.‏

قالت:أنت تكذب .‏

طبعا لم تصدقني رغم إني كنت صادقا هذه المرّة.

أندريا ببرلو
30-08-2007, 14:47
ليس أهلها فقراء إلى هذا الحد! ومع ذلك تركوها دون شاهدة من حجر تربط إليها غصون الآس! كأنها عاشت دون اسم، دون وجه! ينكرونها! من غرس إذن هذه العلبة من المعدن في الطين الهش لتوضع فيها أزهار لم يجرؤ أحد على وضعها؟ من؟‏

زين الأحياء المقبرة في صباح العيد بحزم الآس، وزهر الغريب. حمل بعضهم ورودا وقرنفلا من أحواض البيوت. أتى بعضهم بزنبق أبيض وأحمر تفتح مبكرا هذه السنة. ثم خرجوا من زيارة الموتى إلى زيارة الأحياء، إلى حلوى العيد وروائح الطعام وعبق السمن.‏

تفرج الموتى من خلف ستائرهم الشفافة على تلك الزيارات. وراقبوا الحزن الطري، والحزن الجاف، ولاحظوا غيرة الأحياء من راحة الموتى الذين تركوا الهمّ لمن بقي في الحياة. وتابعوا حوارا بين الأحياء وبين القبور، لايستطيع الموتى أن يجيبوا فيه على كلمة مما يقال. لو استطاعوا لقالوا لاولئك الأحياء: يوم كنتم تستمتعون بالسمن وتأملون بالعسل لم تغبطونا على الموت! ولقالوا: تتمنون عودتنا، فهل تركتم رقعة بقدر الكف لقدم، أو تركتم شجرة نستظل بها؟ ولقالوا: زورتم الحسابات فهل تقدرون الفوضى التي ستعصف بكم لو تحققت رغبتكم فعدنا إلى الحياة؟ ولقالوا: إياكم أن تغرونا بما تخلصنا منه من عواطف الأحياء! ولجرى كثير من العتاب، وكثير من الغضب والغم. لكن الكلام والصمت كانا موزعين بين جانبين يقول كل منهما لنفسه ماشاء ويتوهم ماأراد!‏

لم يكن الموتى يتجولون في مملكتهم في أيام الأعياد إلا بعد أن ينصرف الزوار، وتغلق البوابات. وكانوا يبكرون بجولتهم في المساء في تلك الأيام، كي يتأملوا مملكتهم المزينة بالآس والزهر والريحان. ويوزعوا في عدل ماأخطأ في توزيعه الأحياء. فيفكون أغصان الآس المكتظة على شاهدة ليحملوا بعضها إلى شاهدة أخرى قلّ فيها. وينقلون الورد إلى قبور الشباب والفقراء، ويرشونها بالماء.‏

هي، لم تكن تعرف، بعد، تلك الواجبات. أحاط بها المساء، فانصرفت إلى ماكانت تحبه في الحياة. آه، المساء! بعد حر النهار، تفتح باب القاعة وتخرج إلى أرض الدار. تغرف الماء بالسطل من البركة وتسكبه على الحجارة البيضاء والسوداء. فتشعر بهواء ساخن يفور من الأرض. ثم تهب الرطوبة، ويصبح الهواء منعشا رخيا. ترفع ذراعها وتسفح الماء على النباتات المصفوفة في طرف أرض الدار. ترفع ذراعها وتنثر الماء على شجرة الليمون، على البنفسج في الأحواض، على الشكرية التي بدأت ترخي أزهارها البنفسجية، على العطرة، على حلق المحبوب، على الدادا والأرطاسيا. تفور النافورة في وسط البركة، وتدور هي حول نفسها وتسكب الماء على الهواء الناعم الذي يعرش على جانب من الجدار، على الهواء الخشن الذي بدأت حبيباته الحمراء تطرز خضرته المصفرة. "ماذا تفعلين يازهرة؟ ذهب بعقلك الحر؟" بل المساء والماء! آه تفهم الآن لماذا تسمع في البيوت كلها صوت الماء يتدفق من البحرات على أرض الدار، ويسقي الأحواض ويغسل الأشجار، وينسكب في كرم على الحجارة البيضاء والوردية والسوداء. "الماء نعمة الشام!" تسمع كلمات أمها وهي ترش الأشجار بالماء. لاتغسل فقط أوراق شجرة الليمون وشجرة الكباد وشجرة النارنج التي ماتزال مزينة ببعض ثمارها البرتقالية! تغسل روحها من الغبار! تغسل بشرتها البيضاء! تغسل ذراعيها إلى المرفقين، وترش نفسها بالرذاذ! ترفع رأسها. ازرقت السماء! انكسر الحر فاستعادت الدنيا ألوانها! ياللمساء! يغسل المدينة ويعيد إليها الألوان! فلماذا أخرجوها من هناك في تلك الساعة المحبوبة، في المساء؟!‏

لم تستطع أن تقول هناك بعض الكلمات. فليست البنت من تقول لأهلها: لاتقلقوا سيتبدل الزمان! لاأتزوج، لأن الشغل قلّ عند الخياط، وعند بائع القماش. لاتمتلئ السوق بالناس قبيل الأعياد! وبائع الحلو لايبيع عشية العيد من حلواه! وأصوات الصواني لاترتفع في بيوت الجيران في طريقها إلى الفران! لكن لاتقلقوا علي! مازلت في أول العمر. سيبرح الزمان هذه الأيام! وسأواكب الزمان!‏

تسمع أمها: يازهرة، هاتي القهوة! فتحمل الصينية، ويفوح الهيل والبن الذي طحنته قبيل لحظات بالمطحنة النحاس. وتدخل إلى الزوار. نساء على رؤوسهن غطاء، نساء دون غطاء، نساء شابات، نساء في منتصف العمر، عجائز مرتبات. يعانقنها ليعرفن رائحتها، وملمس بشرتها، كما يحدث ذلك تماما في الحكايا عن الزواج. أزمنة قديمة تستعاد! طبعا، حتى العروس عادت تسكن مع أهل زوجها. من يدبر بيتا في هذا الزمان؟! سمعت ياأمي: "في هذا الزمان"؟! العتب على الزمان! لذلك لاتتزوج إلا البنات الغنيات والشباب الأغنياء. من بقي يشتغل ليعيش، وخلال ذلك يضع رجل خبزته على جبنة فتاة.‏

يازهرة، هاتي القهوة! تحمل الصينية وتدخل إلى الضيوف. تعرف أن الزائرات يبحثن لابنهن عن كنز، آملات باكتشاف. لكن النتيجة واضحة للعميان. ألايقال ركود في الاقتصاد؟ فلنقل ركود مثله في الزواج! تقول الخياطة يتزوج فقط القادمون من الخليج في عطلة الصيف. من بقي لايرانا ولانراه! ويردد ذلك الحلاق والسمان.‏

تحمل صينية القهوة وتدخل كي ترضي أمها. لم نكرر ذلك ياأمي؟ كنت تقولين ماعاد أحد يتزوج بهذه الطريقة. فماذا جرى لك؟ أنت معلمة! أستاذة! لكنك ترتجفين من الزمان. أطفأت التلفزيون. لاتتفرجي ياأمي على الحروب هناك! ستقولين لنفسك ستصل النار إلى هنا من هناك. وتتذكرين ماروته أمك عن "السفر بر" وجوع الناس وبيع البنات! تهب علي رعشتك، لذلك أحمل صينية القهوة وأدخل إلى الزائرات.‏

لكني حتى اليوم لاأعرف كيف جرف أخي الجنون! أنا سبب جنونه، أم السبب أنه لم يجد شغلا منذ تخرج من الجامعة؟ مرت سنوات وهو يستأجر، مرة ليقود سيارة تاكسي، ومرة يحاول أن يشتغل عامل تمديدات فيفشل هنا وهناك. لامكان له! مهندس زراعي والأشجار تقتلع والمدينة تندفع إلى المقاولات! يتبين أن دراسته في الجامعة دون فائدة، وأنه غير مؤهل لما تنفتح له البوابات! يبدو لي ياأمي أن اضطرابه من فشله يدفعه إلى فشل آخر. الزمان ياأمي، الزمان!‏

وقت دخل مندفعا ومكسورا، أحمر العينين، فهمت أني لست وحدي سبب ذلك الجنون. ولكن كيف أستوقفه؟ أصرخ؟ وهل كانت تكفيك تلك البرهة كي تنزلي من "الفوقاني" إلى أرض الدار التي كنت أسفح عليها الماء؟ كيف أقوى وحدي على رد يده؟ كيف أقول له إني أشفقت عليه في البرهة التي تفصل الموت عن الحياة؟ أعرف أن ذلك ليس النصر الذي بحث عنه! لم يكن من الإخوة الذين يستبدون بأخواتهم! كان يحملني، كان يدللني، كان يشتري لي قمعا من "النعومة" حتى قلت له: إياك، النعومة تخنق البنات! فحرّمها علي. كان يجلسني في أرجوحة العيد. ويشتري لي من "خرجيته" غزل البنات. ويفسر لي النحو الذي صعب علي، ويجلّد لي دفاتر المدرسة. وبخطه يكتب اسمي على المربعات البيضاء. أخذني معه وأنا صبية إلى السينما! أحرجته النظرات إلي، فصار منذ تلك الأيام يبتسم ويغضي كلما رآني ظاهرة الصبا والجمال.‏

وصلت زهرة إلى مملكة الصمت قبيل العيد. ماتزال تشعر بالألم. تلمس بكفها رقبتها وتحس بالجرح. مشت وحدها. لاتريد أن يكلمها أحد! لاتريد أن ترى أحدا! يازهرة العاتبة على الدنيا، هنا على من تعتبين؟ لاترد. وتتساءل مقهورة: من غرس تلك العلبة في الطين؟‏

كانت أحلامها بعيدة عن صينية القهوة وزيارات النساء. لذلك لم تسترسل في الضيق منها. فأدت مايطلب منها كما تؤدى مهمة. لعل بينها وبين أمها مالاينجد فيه الكلام! بينهما العمر. لن تلحق أمها بالزمان المرجو. أما زهرة ففي أول العمر. وعندما تسفح الماء في المساء على الأشجار، تشعر بأن الزمن سيصبح نضرا، ويستعيد الألوان. فهل تستطيع أن تسند رأس أمها إلى كتفها وتقول لها لاتقلقي؟! وهل تستطيع أن تقول لأخيها الذي يكبرها بعشر سنوات اصبر سنوات أخرى، سيتغير الزمان؟ بم ستجيب إذا سألوها: أين الإشارات إلى ذلك، يامنجمة الزمان، وفي كل يوم مشكلة أو نكبة أو زلزال؟ من يتوقع الأمان من الزمان في هذه الأيام؟!‏

كانت تتجول وحيدة عندما اقترب منها شاب أكبر منها بعشر سنوات. جفلت وابتعدت عنه. لكنه قطع طريقها، فوقفا وجها لوجه. جمعت غضبها كله في عينيها. فقال: اغفري لي! تغفر له؟ هل تصلح المغفرة مافسد؟ هل تعيد إليها المساء في أرض الدار في آخر نهار حار، والماء يبلل ذراعيها وهي ترش به الأشجار؟ هل تداوي المغفرة جرحها المتوهج؟ اسكت، اسكت! آه، تنسين أني عوقبت مثلك! عوقبت؟ فلتعاقب على حمقك! لكن ماذنبي أنا؟ تركته غاضبة، فمشى خلفها. لو عرف جنون أخيها لتقدم وطلب يدها! ماذا تقول؟ وهل كنت أنا أقبلك؟ ماذا يقول؟! لينقذني من الفضيحة؟ أية فضيحة؟ لاأحبك! لست صديقي! أنت جار فقط.. جار من الجيران! جار بعيد عن قلبي! أنا جارة قريبة من قلبك؟ هذا شأنك. لكنك به قتلتني! تطلب يدي؟! تتذكر أنها كانت تهمس لنفسها كلما رأته: هذا آخر رجل يمكن أن أتزوجه! "تطلب يدي؟!" تنسى أني درست في المدارس وأن هذه الكلمات بعيدة عن روحي! تقول، في المدرسة محجبات أيضا؟ لست منهن! ومن لاتحلم بالحب الذي يوصل هو إلى الزواج؟ في عمرها يبدو الحب حب رجل واحد، حبا يستمر طول الحياة، يزهر ويخضر وهو يعبر العمر.‏

التفتت. مازال يتبعها. ماذا يريد؟ أن يواسيها؟ وهل توجد في هذا مواساة؟ لكنها تساءلت فجأة: كيف وصل إلى هنا؟ ولماذا يلبس ملابس مملكة الصمت البيضاء؟ وانطفأ غضبها. كان في عمر أخيها. كان صاحبه. وأقرب الأصحاب إلى القلب ابن الجيران. يدق الباب فتفتحه له: نعم هنا! ترفع رأسها وتنادي من أرض الدار أخاها، فينزل الدرجات مسرعا إلى صاحبه، ويغيبان في الحارات. يعودان وهما يحملان كيسا فيه فلافل. يجلسان في أرض الدار، وتأتي هي لهما باللبن والخيار والبندورة وبأنواع من المخلل. ثم تطل عليهما من فوق وهما يأكلان ويتحادثان. من أين يأتيان بكل هذا الكلام، وماذا يضحكهما؟ بعد الدراسة افترقا. بحث أخوها عن عمل. هذا اشترى سوزوكي، وقت وصلت السوزوكي إلى البلد. ثم باعها واشترى سيارة نقل زراعية، وقت وصلت السيارات الزراعية إلى البلد. بعد أشهر غطاها وفتح فيها نوافذ خلفية فصارت سيارة محترمة. دبرها! ثم باعها واشترى ميكرو، عندما أدخلت الميكرويات إلى البلد. قيل عمل شركة مع آخرين. ربما! لأن ملابسه تغيرت، ووجهه صار أنضر. بينما كان أخوها يهرم. في تلك الأيام لم تلق عليه السلام عندما كانت تصادفه في الطريق. ويوم أوقف الميكرو ودعاها ليوصلها، مستعدا لتغيير خط سيره ودفع المخالفة، مستعدا كالخاطفين لجر الناس الموجودين معه إلى جهة بعيدة عن مسارهم، التفتت إليه في ترفع: أفضل المشي! بأي حق إذن يكتب اسمها على سيارته؟! تسأله بأي حق؟ يوم سمى السوزوكي "الأميرة أمورة" لم يعترض أحد في الحارة! ويوم كتب بحروف كبيرة على سيارة النقل الزراعية "أميرتي ست الستات" لم يقل أحد لماذا يكرر اسم أميرة. فلماذا جن أخوها، صاحبه من أيام الطفولة، عندما سمى الميكرو المحترم "زهرة ملكت قلبي"؟! تسألني لماذا؟ اسمع لايهمني ذلك كله! لكن سأجيبك لأنك سألتني. أولا، الميكرو ليس محترما! طقطوق، كلما جلست فيه خفت على حياتي! انظر إلى ماتوزعه من دخانه على الشوارع! ثانيا، لايوجد في الحارة من يسمى أميرة. الأميرة مركز، لقب. لكن لايوجد في الحارة زهرة غيري!‏

ماذا يقول؟ أحقا لم يقصد اسمها؟ هل تناوله في خفة فلم يقدر أنه سيسبب قتلها؟ هل كان يتصور أن صاحبه الدمث، صاحبه الذي مشى معه سنوات في الحارات والشوارع، وصعد معه إلى ذروة قاسيون، وسبح معه في نهر يزيد عند الربوة، وقطف معه المشمش من شجر الغوطة، وتسلق معه عرائش الدوالي، وقطف معه عناقيد العنب قبل أن تحلو، يمكن أن يقتل أخته كالمتوحشين؟‏

كالمتوحشين؟! تتذكر زهرة أن البلد كلها تحدثت عن شاب ذبح أخته في حديقة عامة. وأن أخاها كان من الغاضبين على ذلك الشاب. قال: "لو عاملنا القتل، مهما كان السبب، كما تعامل جريمة لما ذبح ذلك المجنون أخته!" يومذاك رددت في المدرسة، في فخر، ماقاله أخوها!‏

ترفع كفها، تلمس عنقها وتطرق. ليس أخي متوحشا! الحياة هي المتوحشة! تلتفت إلى الرجل: أنت أيضا مذنب! كتبت على السيارة بعد شهر: "زهرة أخذت عقلي". في عمرك لايكتب رجل عاقل ذلك! مشت، وتبعها صامتا. تذكرت أنه في مملكة الصمت، مثلها، برداء أبيض، مثلها. هل تسأله لماذا؟ لا، لن تسأله! بل ستسأله! قالت: أنت غرست العلبة في الطين الهش؟ أطرق. يوم مقتلها شطب بالدهان الأسود ماكتبه على الميكرو. ورسم خطوطا سوداء عليه. وعلق شريطا أسود على أنتين بيته وعلى أنتين الميكرو. ثم قطف جميع القرنفل من أحواض بيته، وقصف الزنبق الأبيض، وحزمه باقة ربطها بشرائط حمراء. وضع الباقة على مقدمة الميكرو، وسار إلى المقبرة. إذن هو الذي غرس العلبة في الطين! هو! لم يجد شاهدة من الحجر يربط إليها الآس، فتناول علبة وغرسها في الطين الهش! أنت، إذن! قال: ضبطني! كنت راكعا.. لم أجد الوقت لأضع فيها الزهور! مسحت عينيها وهي تستدير عنه: اسكت، اسكت..‏

أندريا ببرلو
30-08-2007, 14:49
(1)


من الدور الرابع في المستشفى الكبير أطل عبر النافذة يستشف المنظر الجميل بصعوبة

يسببها الندى العالق بالزجاج العريض ليتجسد له منظرا ً جماليا ً محتشم 00 آثر أن يدفعه

كحسناء قد تفننت في سحرها الخلاب إلى النزول نحوه 000

جدة الممتدة على الطول والعرض يكلل عنقها طوق من أضواء بيضاء وصفراء

منتهية إلى شعرها الأسود الملقي بسحر رهيب على البحر 00

والندى العالق بزجاج البنايات كندى منثور حول حلمة متوردة على ثدي فتاة حسناء


تثير كل الحواس و تيقظ كل ما هو هادئ في حياء واستعلاء !!


فما هي إلا لحظات

حتى هوى إلى الأسفل عبر المصعد ليجد نفسه في حديقة المستشفى المحاطة بالنخيل

جلس على دكة من الرخام الأبيض وضعت بشكل دائري يتوسطها ( نافورة) صغيرة

تخلو تماما ً من الماء 00 وضع ( عكازه ) وأرخى ساقه المكسور وهو يتأمل تلك الجبيرة

التي فرضت نفسها على أعضائه لتصبح جزء ً جبريا ً من أعضائه000

لم تكن الحياة بالنسبة له أكثر من صفيحة بيضاء مزدحمة بالأشكال والألوان

والمواقف والسنين 000

هكذا أخذ يمارس استجماع أكبر قدر ممكن من السنين ويراجعها ويحمل في صدره الكثير من الاصوات

المزدحمة والمتداخلة منها المتفائل ومنها اليائس ومنها الباكي ومنها الشاكي والحزين والسعيد

كلها اجتمعت في صدره كلوحة تشكيلية متداخلة الألوان لفنان مضطرب غامض !!


وعلى كل هذه التداخلات وهذا الازدحام إلا أنه كان لديه صوت أقوى من كل هذه الأصوات


ويحكمه بشكل قوي وعميق وهو في ذاته يألفه بشكل طوعي تام فما إن تتداخل هذه الأصوات


وتأخذ فرصتها في الازدحام حتى يعلو هذا الصوت الضارب من عدم الاكتراث وعدم الاهتمام

لتعود كل تلك الأصوات للخمود وتتراجع لتصبح ألوان لا أكثر !!

وبينما هو كذلك والصمت ينشر طغيانه القاتل اللذيذ في أرجاء تلك الحديقة إذ بعكازه أرضا ً

فينحني لها بهدوء ويرفعها في يديه للأعلى وكأنما يتوعد دقائق عالقة ترفض الأنصياع

وتقف جاثمة ترفض المرور في كآبة تامة وتمرد عجيب !!










( 2)

دخل حجرته وأخذ يعدل من جلسته لينام على سريره الأبيض

وهو يحدق في السقف المخطط ويخطف نظرة إلى ساعته

وكأن الوقت قد توقف ليمهله النزول والعودة ثم يعود ليكمل حبوه

الثقيل وتتمتم ( يا الله 00 يا رب )


و ما إن استوا حتى أكمل رحلته في تلك الخطوط المتعرجة من الهموم


أو من اللاشيء !!

لعل النوم أخذته الغفوة بعيدا ً عنه

و نسي أنه يجب أن يتواجد في هذه اللحظة في حجرة المستشفى


في الحجرة أربعة أسرة بيضاء

خلا سرير واحد من مريض كان فيه منذ يوم ٍ ورحل على أمل أن لا يعود إلى هذا المكان !!

أما الثلاثة أسرة فلم تخلو من الشخير والتأوهات التي أقضت مضجعه

فلم يكن مرض هؤلاء الأخوة يشفع لهم عنده في هذا الشخير أو هذا الازعاج غير المقصود

فلم يكن يعفف في كل لحظة أن ينفث أو يرفع صوته ب ( أف ) غاضبة حانقة

لهذا الدوي الذي يمنع عنه النوم

أو يمنعه من ممارسة شغب الأفكار الباردة والمتناقضة في حد سواء في مخيلته

ولم يكن يتورع أن يرمي بشيء على الأرض محاولا ً أيقاضهم وكأنهم لم يقصد

لعل وعسى أن يضفر ببعض الدقائق من الصمت حتى يستطيع أن يغمض عينيه

وينخرط في نومه العميق وبعد ذلك لينفجروا بشخيرهم كما يحلو لهم

وما هي إلا لحظات وإذا به ينام دون أن يدرك وكأنما امتد له حبل ٌ طويل

يرفعه من هذا الاستياء ومن هذا المكان الذي ضج بمالم يرق له !!

ولأن الأروح عند المنام تصعد أو تفلت من صاحبها ولأن الرجل كان في حلة مراجعة مكثفة لحياته الماضية


صادف أن واجهة روحه وهي صاعدة إلى السماء روح سيدة فاضلة كانت تبكي بعمق وحرقة

فلم تتمالك روحه هذه الدموع فصاح بها ( لما البكاء يا سيدتي )

فأجابته بصوت ٍ ملائكي ( أبكي عليك وعلى نفسي ) فتمتم في ضجر ٍ وذهول

إذا كنت ِ تبكين على نفسك ِ فلك ِ كل العذر ولكن لا أحب أن تبكي من أجلي ثم ما شأنك ِ وشأني !!

فقالت له بصوت أتعبه البكاء ( أنا ريم 00 حبيبتك 00 هل تذكرني ) فأجاب مدهوشا ً مأخوذا ً

آه ريم لماذا تغيرتي ولماذا تبكين ؟ فأجابته على فورها مات ولدي الذي سميته باسمك عبدالله

فصرخ يالله يالله وأخذ يبكي بحرقة وكأنه فقد ولده هو وما هي إلا لحظات حتى غيرت روحه طريقها

فبدل أن تكمل الطريق إلى السماء عادت إلا الأرض واستفاق باكيا ً ومغموما ً ولم تكن قدر مرت عليه

دقائق منذ أسلم روحه للنوم فأشار وكأنما يخاطب شخصا يجلس أمامه كيف يستمر الحلم لساعات

بينما لم نكن ننام إلا بضع ثواني !!

إنه سحر الأحلام فأخذ كعادته يعود تدريجيا ً إلى جموده وهدوئه ليبحث عن هذه الريم التي أحبها

والتي منعته من النوم ولكنه لم يجد امرأة في خياله اسمها ريم

فضحك قائلا ً للمريض النائم بجواره وكأنه يسمعه

هيي أنت ريمك أخطأت الطريق إليك وأتت إلي أنا ثم ضحك ببلاهة ووضع رأسه على الفراش

وهو يخاطب روحه بشيء من السخرية ( عليك ِ أن تكفي عن مطاردة أرواح النساء في الطريق إلى السماء

لتصلي إلى الله نظيفة طاهرة )

وفي الحقيقة أنه كان يؤمن إيمانا ً رهيبا ً بالتقاء الأرواح وامتزاجها مثلما كان يؤمن بأن الحياة

لا تعدو أكثر من مسرح يمثل فيها الناس أدوارا ً ويمضون في حال سبيلهم عند انتهاء هذا الدور

ولذلك كان دائما ً يفضل أن يكون كمبارس يحمل دورا ً ثانويا ً

ويحاول كذلك أن يكمل باقي دوره متفرجا ً على خشبة المسرح 00 يعرف كل الأدوار

ويعرف الشخصيات و حقيقتها 00 ولكنه لا يمتزج معهم في التمثيل أبدا !!

وعلى حين غرة انسل إلى نوم عميق توقفت فيه الأرواح تماماً


ولم تكلف نفسها حتى الصعود للسماء !!


(3)

استيقظ من نومه العميق على ضوء صارخ امتزجت فيه ضوء

الحجرة البيضاء مع باقي الأشعة المتسربة من شمس الصباح

لتلتقي في عينيه أنشودة أمل بقرب فرج الإنعتاق من قيد هذه الحجرة


أخذ يتجول ببصره في الحجرة التي تهيأ كل من فيها لاستقبال يوم جديد من التعب !!

تسرب نحوه صوت من ركن الحجرة ( صباح الخير )

كان صوت رجل يفترش أحد الأسرة فتمتم ( صباح النور)

وفي قرارة نفسه كان يمقت الرجل لما قام به من ازعاج منفرد

بالليلة الماضية

فكان شخيره يضج في الغرفة ويقود شخير الآخرين !!


وما هي إلا لحظات حتى تحولت الحجرة إلا حركة دائمة


بفضل تلك الممرضة الآسيوية التي كانت تتحرك كنحلة بشكل سريع

كان للباسها الأبيض الناصع ولحركتها السريعة والخفيفة ما يكفي ليضيف للنفس راحة وبهجة فكانت كلما اقتربت من مريض

أخذت تبتسم في وجهه وتناديه باسمه وتسئله عن صحته

فكان يرتاح لوجودها إضافة أنه أسعده أنها تسمح له بالمماداة في بعض الأمور

كأن تطيعه وتناديه ( عبودي ) حين نادته عبدالله فأخبرها أن اسمه

عبودي كما يتوق لاقترابها منه ليعابثها ببعض اللمسات الغريزية


فلا يجد منها صدودا ً إلا ما تبديه من الرفض الباسم المهذب


فلم يكن ذلك رادعا ً له بل كان إشارة خضراء تسمح له بالتمادي !!

وهو كعادته يتعامل مع كل شيء كأنه لا شيء

أو بسخرية وعدم اهتمام نابعة في الحقيقة من سخريته بنفسه !!

وكانت الممرضة تتحاشى الاقتراب منه بالقدر الذي تحاول أن

تتلمس كسبه لناحيتها ومحاولة منع مضايقاته بالشكل الهادئ اللبق

وما هي إلا لحظات حتى دخلت عليه الطبيبة مصحوبة بثلاثة أطباء

وممرضته أخذت تبتسم في وجهه كانت الطبيبة في الثلاثين من عمرها

امرأة ملائكية القسمات ذو ابتسامة بيضاء طاهرة ونظرات بريئة

في الحقيقة أنها عصرت قلبه واخترقته للحد الذي لم يجرأ بادء الأمر أن يتصرف معها تصرفا ً غير محسوبا ً وكأنها أول شيء

مهم يراه في حياته !

وبينما هي تتحدث مع أحد الأطباء عن الحالة بكلام تخلط فيه العربية بالإنجليزية وهو يحاول أن يستمع إلا هذا الهمس الرقيق

كأغنية معتقة وما هي إلا لحظات حتى التفتت نحوه وتمتمت بصوت

كالهمس ( هاا 00 كيفك اليوم يا عبدالله ) فتنحنح وهو يقول بصوت

لا يخلو من المعابثة و الإعجاب ( اسمي عبودي ) فتجاهلة كلامه مبتسمة وهي تلتفت إلى زميلها ( إذن يبقى على نفس العلاج ) وبدأت تتحدث بالإنجليزية وانصرفت وهي تتمتم ( نراه غدا ً )

وما إن خرجت حتى كان قد استولى عليه الحنق والغيظ

وهو يعاتب نفسه على الكلمة التي جعلت الطبيبة تتعامل معه كأنه

ليس موجودا ً والحقيقة أنه شعر تجاهها بحب عنيف جعل
معه يسئل نفسه هل هي متزوجة !!

وثم في شبه سخرية يخاطب نفسه ( يالك من أحمق امرأة بهذا العمر

يجب أن تكون متزوجة ) وبدأ يسترجع صورتها ويقرر مواضع الجمال فحينا ً يرجع جمالها إلى ملامحها وحينا ً إلى رقتها

وحينا ً إلى نضوجها وقوة شخصيتها وحينا ً إلى روحها الطاهرة

والتي امتزج بها فضرب بيده على السرير صارخا ً حتى لو كانت

لها من الابناء من هم في مثلي عمري ومتزوجة فهي ملكي !!

والحقيقة أن المرأة لم تكن تجاوزت الخامسة والثلاثين

ولم يكن ماء الشباب قد نضب من وجهها المتجلي بروعة ورقة

وفي غمرة هذا التفكير قرر أن يتحرر من هذه الحجرة ليخرج لأروقة المستشفى لعله يلتقيها في أي مكان من هذا السجن الذي تحول إلى جنة ظلها ظليل بابتسامة تلك المرأة !!



(4)

وبينما هو يتجول بين الأروقة وقد ملء حبا ً وإعجابا ً بكل الأطباء


أخذ يتفقد كل طبيب وطبيبة وينظر إليهم بإعجاب شديد بل وكان

يتلصص السمع في أحاديثهم الممزوجة بالإنجليزية

وكان يطربه ذاك الحديث الذي ينشأ بين الأطباء عن كتاب ٍ جديد

أو محاضرة طبية أو عن استعراض الكتب التي قرأها أحدهم

أو عن الاكتشافات الطبية فكان ذلك العالم الذي يجهله تماما ً

يشعره أنه يرى مشهدا ً راقيا ً لم يكن يراه من قبل كما أنه كان

يدهشه تلك الملائكية التي تضع بصمتها على الأطباء

في ملامحهم وأصواتهم وفي ذلك اللباس الأبيض الذي يوحي


بنقاء وروعة هذه المهنة وما إن عاد إلى حجرته إلا وقد انفجر في

وجهه صوت الممرضة الآسيوية تسئله بلغتها المتكسرة أين ذهب

وقد تأخر على موعد الإبرة التي يجب أن يأخذها في هذا الوقت

فقرر غاضبا ً أنه لا يحتاج إلى هذه الإبرة ولا إلى أي دواء !!

وبعد محاولات طويلة وتجمع عدة ممرضين يقنعونه بأهمية هذه

الإبرة وأنه إذا لم يأخذها سيعاني ألما ً شديدا ً

وافق بهدوء وكأنه لم يكن غاضبا ً وما هي إلا لحظات حتى استسلم

للنوم من جديد !!

ولحسن الحظ أن روحه أثناء النوم قد التقت تلك الطبيبة وأخبرته بحبها


وقد أخبرها بفضوله لرؤية شعرها فأرته شعرها بكل امتنان

وكان حريريا ً يتألق وجهها في منتصفه كقمر يسكن سماء ً مظلمة

وأخبرها عن رغبته برؤيتها عارية وأنه يحب أن يراها بفطرتها

وحقيقتها فأخبرته أن يتمهل قليلا ً على طلب ٍ عظيم كهذا !!

فاقتنع واكتفى بتقبيلها والاستمتاع بحبها الرائع الرزين

وكان أكثر ما لفت انتباهه ترديدها لاسمه كما كان يحب

( عبودي ) واعتذرت له عن تجاهلها له وأخبرته أنها تخاف كلام

الناس !

واستيقظ مفزوعا ً متخما ً بتلك الرغبة المجنونة وقد ثمل قلبه

بحب تلك المرأة التي لم يسمع منها إلا بعض كلمات ولم يرى منها

إلا ما خطه الجمال في صفحة وجهها البهي !!

فانسل على أمل أن يدركها فما إن بلغ المصعد حتى رئاها تقف أمام

طبيب في الستين تمنحه ابتسامة رقيقة عذبة وتأخذ من كفه كارت

فيه رقمه وهو يتمتم في رزانة ( تشرفت يا دكتورة 00 لا تنسي

الاجتماع )

فأخذته الغيرة وكره الطبيب الذي رئاه كالبرميل وكره تلك المرأة

وغاص قلبه في صمت رهيب ولم يستطع أن يتحدث معها أبدا ً

وانصرفت عنه كأن لم تراه أو كأنه لا شيء !!





( يتبع ) 00




(( يتبع ))


أجمل تحية

أخوكم أندريا بيرلو

أندريا ببرلو
30-08-2007, 14:50
"ما هذه الحياة سوى بيدر أحزان تدرس عليه أغمار النفوس قبل أن تعطي غلَّتها، ولكن ويل للسنابل المتروكة خارج البيدر لأن نمل الأرض يحملها وطيور السماء تلتقطها.." جبران خليل جبران‏

كانت الأوتاد التي غرست بإتقان في أعماق أرضه حراباً مسمومة تمزق قلبه وجسده، وكان السياج الشائك الذي حال دون تسلله إلى الأرض سوط عذاب يؤرقه فيحرمه من النوم. بصره مشدود إلى البيوت الراقدة في أحضان الجبل المعمم بجهاز رادار كبير.. إنه يعرف كل الطرق المؤدية إليها، ويعرف شجرة التوت الهرمة المنتصبة منذ عدة عقود زمنية عند رأس الساقية الكبيرة، فلطالما تفيأ في ظلها كلما أمضّه التعب وأرمضه الأسى..‏

أطلق تنهدة عميقة ارتعش من هولها جسده الواهن، وأزاح بشموخ دمعتين حارقتين همتا على صحن خده الذي حفرته السنون أخاديد عميقة..‏

تنحنحت أكثر من مرة.. اقتربت منه كثيراً.. لقد مللت تأوهاته وصمته وأحلامه.. أردت أن أحدثه لكنه كان يرتجف وعيناه مشدودتان إلى تلك البيوت البعيدة التي تراءت لي كبيادق مهزومة من حصان جامح.. وقفت أمامه لأحجب عنه الرؤية فالتقت عيوننا.. كانت عيناه مغلفتين بالدموع.. أمسكته برفق، وهمست في أذنه: ألا نرجع إلى البيت يا أبي؟‏

فتمتم بوهن: لا .. ليس الآن.‏

- أرجوك يا أبي إنك تقتل نفسك حسرة وكمداً كلما جئت إلى هنا.‏

أخذ يهزُ رأسه الصغير يمنة ويسرة وهو يرنو بعينين كامدتين إلى ما آلت إليه أرض أبيه وجده.. الشوك يزهر فيها والوعيد يعرّش في فيافيها.. الأوتاد المتمايلة وذلك السياج الشائك الصدئ وحوش أسطورية فاغرة أفواهها تودُ الانقضاض على كلّ من يحاول الاقتراب منها..‏

- أبي!! أبي!! أتسمعني؟‏

- أسمعك يا بني جيداً.. لكن أريدك أن تسمع ما أقوله..‏

- تكلم يا أبي..‏

- يا بني منذ أن زرعت في مفازة الأسى خطواتي الأولى.. منذ أن رجّت صرختي بحيرة السماء ورددت الراسيات صداها كانت الأرض هاجسي.. الأرض أمانة يا بني.. ستنطق يوماً وتشير بإصبع الاتهام إلى كل من خانها.‏

- لا تخف يا والدي.. إن الضياء سيغمرها بعد حين أنا على ثقة من ذلك.‏

- هذا كلام مجتر مللت سماعه. قل غير ذلك.‏

صمت كريم وتطلع بأسى إلى عصفور يتنقل بحرية من الشجرة التي يرقد في ظلّها إلى شجرة أخرى خلف السياج، فتاهت عيناه في سراب الأمل ووهج الحقيقة..‏

- ما بك يا ولدي؟! هيا بنا.‏

اعتصر كريم عينيه خفية، وأمسك بيد والده، وقفلا راجعين وتمتمات والده الراجفة تدوّي في أذنيه:‏

- تباً لهم.. تباً لأخوتي.. تباً لكم جميعاً.‏

***‏

كان والد كريم منذ سنين طويلة يمشي متكئاً على عكازة يقوده كريم إلى حيث يشاء، وكان يفخر بعكازته وبساقه المبتورة التي فقدها وهو يدافع عن أرضه، وكان يقول"لو طلبت الأرض مني ساقي الأخرى لما بخلت عليها بها"...‏

لم يتعود الجلوس في البيت أو على قارعة الطريق كما يحلو للآخرين.. كانت الأرض هي كلُ حياته يردد دائماً على لائميه"الأرض والعرض صنوان"‏

استهجن كل أفراح الناس المجاورين، وكان يطلق في سره بعض أنواع الشتائم.. لم يعرف الفرح منذ أن رأى الأوتاد في أرضه، فكان بعضهم يسخر منه وبعضهم الآخر يشفق عليه.. اتكأ على كتف ولده عندما تعثر في مشيته، فأسنده كريم بكلتا يديه، وعندما رأى الشحوب يغزو وجهه أجلسه على صخرة كبيرة واحتضنه بهلع..‏

- ما بك يا أبي؟‏

- لست أدري والله.. لكن جدّك رحمة الله عليه يتراءى لي.. يمدّ لي ذراعيه.. هاهو يقترب مني.. انظر.. انظر..‏

- أبي.. أبي..‏

- أرى يا ولدي غروب شمس حياتي يقترب كثيراً..‏

- روحي فداؤك يا أبي.. هيا إلى البيت لترتاح، وارحم نفسك وجسدك.‏

***‏

العلل تنهش الجسد الواهن بهمجية، والعينان الكامدتان ناعستان الظلال تحيط بهما من كلّ جانب، والغضون التي غرسها الزمن الرديء في الوجه المخدد قد انكمشت لتنزّ قطرات عرق رائقة، والزغب الدبق العالق على جانبي الرأس المكوّر نافر يستغيث، والشفتان الغليظتان تتمتمان تمتمات غير مفهومة..‏

حدّق كريم في عيني والده فرآهما تتحركان بتثاقل..‏

اليد الناحلة المعروقة تمسك كريماً وتجرّه برفق..‏

- هل تريد شيئاً يا أبي؟!‏

- اجمع لي أخوتك.‏

تحلّق الأولاد حول أبيهم والدموع تغلّف عيونهم.. تأملهم جيداً وابتسم.. قال بصوت متقطع:‏

- أطيعوا كريماً إن حافظ على الأرض، وإن تخلى عنها فلا طاعة له عليكم.‏

- أبي..‏

- اصمت يا كريم ودعني أكمل حديثي.. تحت وسادتي ستجدون وصيتي.. أحاسبكم أمام الله إن لم تنفّذ قبل دفني.‏

قال كريم ناشجاً:‏

- سننفّذ وصيتك يا أبي وأقسم لك بالله على ذلك.‏

- الحمد لله.. سألقى وجه ربي راضياً عنكم.. اعملوا يا أبنائي ما عجز أبوكم عن فعله.. الأر...‏

ذوت العينان الكامدتان، وهوى الرأس الهرم، والسبابة تنتصب متشنجة..‏

- أبي.. أبي..‏

السبابة مازالت منتصبة، والشفتان الغليظتان شاحبتان، والعينان مازالتا تحدقان وكأنهما تستشرفان آفاق المجهول..‏

أسبل كريم عيني أبيه، وقبّل رأسه، ورفع الغطاء إلى وجهه، ومدّ يده تحت الوسادة وعيناه تذرفان الدموع بسخاء..‏

كانت الوصية وريقة صفراء مشققة.. قرأها كريم بصوت مرتعش:‏

"أوصيكم يا أبنائي أن تدفنوني في مسقط رأسي.. أرجوكم"‏

***‏

البناء الذي ظلّ برغم الشيخوخة شامخاً ومتيناً كالقلاع القديمة قد تقوّض، وانطفأت تلك الجذوة التي كانت تشتعل في عينين تحيط بهما الظلال، وشحبت تلك التجاعيد التي تشبه الطلاسم السحرية، وهمدت الدماء التي كانت تجري في تلك العروق النافرة الزرقاء..‏

ملء جوارحي ظمأ إلى نار.. هو قتيل الهاجس وأنا إن توانيت عار..‏

أرى كلّ ما يرى سراباً.. موسومة بدمي المكابد صرختي.. يا شمس نهاري المغبون.. يا بدر سمائي المحزون.. يا أملاً برغم القهر أتوق إليه.. يا حلماً يئن من كوابيس الرهبة.. ها هو الصمت عباءة صفراء تثير في الجو زوابع وفي النفوس كآبة.. ها هو الذعر ينثر على الشفاه اليابسة ألف سؤال..‏

أيها المحمول على آلة حدباء.. يا سائراً مع سواقي الذهول إلى خليج الدهشة ستغرس هناك حيث رغبت وتداً مع الأوتاد.. هاهم مشيعوك يتهامسون خلسة والهلع يغمر وجوههم الصدئة.. أنهم يسيرون بحذر شديد.. يتوسلون:‏

- كريم يا ولدي.. وصية أبيك هلاك لنا..‏

- كريم يا أخي.. أدفنه في مقبرة المنطقة فالأرض كلها لله..‏

- كريم يا صديقي.. اتق الله في أولادنا ونسائنا..‏

تفتحت شهيتي للبكاء.. تفجرت في ذاكرتي طاقة هائلة من المواجع.. كان إحساس غامض يدفعني إلى مزيد من البكاء.. وبكيت طويلاً، وتحول البكاء إلى نواح، ونائحاً نادباً كنت أرتعش وأنتفض وأحني رأسي وقد بللت الدموع وجهي كلّه.. تنهمر العبرات مني بسخاء، وكأن نبعاً من الماء المالح مدفون خلف جبيني..‏

الأنظار ترنو إلى البعيد بقلق، والجنازة تسير بحذر.. هالة الصمت تكلل الوجوه وتستقرئ الهلع، والمشيعون يتسللون بخفة متناهية عند كل منعطف..‏

الجنازة توقفت ليصل إليها المرجفون.. غمغمة كريهة تحطم جدار الصمت بقوة وتدنس قدسية الموقف:‏

- إلى أين أنت سائر بنا يا كريم؟‏

- إلى حيث أوصى والدي.‏

- توقف قليلاً لنتشاور في الأمر.‏

- لا توقف ولانقاش.‏

- لكنك لن تستطيع أن تدخل تلك الأرض.‏

- سأدخلها مهما كلفني ذلك من ثمن.‏

- سيمنعونك بالقوة يا كريم.. لن يرحموك فأنا أدرى الناس بهم.. توقف أرجوك. صمت كريم وتوقف عندما برز فجأة رجل مسلح اعترض الجنازة وبقايا المشيعين.. البندقية لامعة تعكس أطياف الغضب بهمجية فتنثرها شتائم مقذعة..‏

قال الرجل المسلح بعصبية:‏

- كان بإمكاني اصطيادكم فرداً فرداً بكل سهولة ويسر لكن حرصي على أسركم أحياء يمنحني رتبة وميزات.. ماذا تظنون؟! هل الأمور سائبة إلى هذا الحد أيها الأوغاد؟ ثم ما هذا التابوت؟! أتعتقدون أنني غبي إلى هذه الدرجة؟‏

قال كريم متوسلاً:‏

- وصية والدي أن يدفن في مسقط رأسه.. إنه ابن تلك القرية، وأشار بسبابته المرتجفة نحو بيوت ترقد واجفة تحت أقدام جبل شامخ معمم بجهاز رادار كبير..‏

- ألا تعلم بأن الدخول ممنوع إلا بأمر.‏

- أرجوك قل لصاحب الأمر أن يسمح لنا بدفن هذا الرجل في مقبرة هذه القرية أرجوك وأتوسل إليك.‏

- كفى وارفعوا أيديكم عالياً.‏

رشق الرجل المسلح وجوه المشيعين بسهام عينيه، وهيأ بندقيته بحذر شديد.. الأيادي مرتفعة، والرؤوس منكسة تلوذ ببعضها تنظر خلسة كل هنيهة إلى الرجل المسلح الذي أخذ يدور في كلّ اتجاه يفتش الجيوب ويتلمس البطون والظهور وزوايا الأجساد، ولمّا لم يجد شيئاً بصق على الأرض بقوة وقال:‏

- انتظروني لحظة.. إياكم أن تتحركوا.‏

اختفى الرجل المسلح خلف رابية حيث خيمته المموهة بأغصان الأشجار والوحول اليابسة، ورجع بعد قليل وعيناه تقدحان بالشرر قائلاً:‏

- افتحوا التابوت.‏

- ماذا تقول أيها الرجل؟ اتق الله.. ألا تخاف الله؟.‏

وضع الرجل المسلح فوهة بندقيته على رأس كريم قائلاً:‏

- إذا لم تفتح التابوت فسأطلق النار عليك وعليهم جميعاً.‏

بهت الرجل المسلح، وتملكته الدهشة وهو ينظر بأسى إلى الرجل المسجى في التابوت، وقال:‏

- أليس هذا هو الشيخ الهرم صاحب العكازة الذي كان يتردد دائماً برفقتك؟‏

هل هو أبوك؟!‏

- أقسم لك بالله العظيم إنه أبي.‏

- رحمة الله عليه.. إنه مثل أبي.. يشبهه تماماً.. ولطالما كنت أراقبه بالمنظار فأرى دموعه وحزنه العميق الذي كان يرتسم على وجهه المخدد..‏

اسمع يا أخي.. لن يدعك صاحب الأمر تمر بسلام، وستعرضني وتعرض نفسك وكلّ المشيعين لمتاعب كبيرة لن تنتهي بسهولة إن دخلت تلك القرية..‏

هذه الأرض التي نقف عليها الآن هي جزء من أرض القرية التي ولد المرحوم فيها.. كلّ ما أستطيع مساعدتك رغم ألمي وحزني العميقين هو أن تدفنه هناك خلف هذه الأوتاد اللعينة، وسأغرس حول قبره أشجاراً ربما تقتلع مع مرور الزمن ذلك السياج الصدئ وتلك الأوتاد التي تراها..‏

ومسح الرجل المسلح بمنديله القطني دمعتين لم تستطع عيناه الواسعتان إخفاءهما.‏



دير الزور 1993‏

أندريا ببرلو
30-08-2007, 14:52
ارتدى معطفه الثقيل وتدثر بالشال الصوفي اتقاء للسعات الهواء المؤلمة، تأكد من أحكام غلق المزاليج، واقفال نوافذ وأبواب الغرف.‏ لم ينس أن يتزود بمسدسه الثقيل وبطارية الضوء.. ترك أنوار الغرف مضاءة ومن وراء فصاصات الشيش راقب حركة الشارع ولم يجد ما يريبه أو يثير شكوكه.. إنهم غير موجودين.‏ مطر ديسمبر ينقر اسفلت الشوارع في دقات منتظمة رتيبةلا يقطعها إلا مرور السيارات الحذرة في سيرها خشية الانزالاق.. الشارع نفسه خلا من العابرين إلا نفراً منهم حاول الاحتياط في سيره فوق الأرض اللزجة.‏ أسدل الستار وأجال النظر حوله للمرة الأخيرة للتأكد من كافة الترتيبات قبل أن يغادر الشقة، أدار المفتاح في الثقب عدة مرات.‏ تردد لحظة قبل أن يهبط الدرج مخترقاً ببصره عتمة الظلام المطبق خوفاً من أن يكون أحدهم كامناً له في الظلام.. وأحس ببعض الاطمئنان رغم صعوبة التحديق.. أخذ يهبط درجات السلم مستعيناً بضوء البطارية الخافت حتى وصل الطابق الثالث، ولكن بين الطابقين الثالث والثاني لمح شيئاً يشق طريقه في الظلام نحو مكانه.. ارتبك ونفرت عروقه وحاول السيطرة على انفعالاته ولكن قبل أن يقبض بيده على المسدس كانت الكتلة المتحركة قد وصلت إليه وأوقفت الحركة.. اختل توازنه وتعثرت قدماه وسقط فوق السلم في ضجة كبيرة عندما تكور في ركن السلم ندت عنه صرخة مكتومة تردد صداها الغريب في صمت المساء الثقيل في المكان.. اذن لقد ظفروا به أخيراً، وسقط في فخهم! الوداع لعالم الأحياء، والعزاء للمظلومين والمضطهدين.‏ ولكن الثواني تمر مبشرة بالنجاة والهجوم الخاطف تبدد عن مفاجأة، ومواء القط التعيس الحظ كشف عن آلامه عندما فوجىء به يسقط فوق صدره فاستنجد بأنفاسه كأنها حبل نجاة والتقط مصباحه المضاء والملقى على مقربة، واعتدل واقفاً ولم ينس أن يركل القط ركلة قوية عكست غيظه وأطاحت بالقط إلى الحائط المقابل، فأخذ يموء مثل الأطفال الجوعى.‏ عندما هبط إلى الشارع كانت حدة المطر قد ازدادت، وتصاعدت معها حدة القلق والتشاؤم داخله بعد ظهور القط في ليلته.. اللعنة على كل قطط العالم، تلفت حوله قبل أن يتقدم على الأرض المبتلة، الطريق كان خالياً تماماً، مما بعث بالأمان إلى جوانحه بعض الشيء.. أسرع الخطى حتى دلف إلى سيارته المركونة في الشارع الجانبي القريب، ولم يحس بالراحة تماماً إلا بعد أن زمجر المحرك، فأخذ نفساً طويلاً عبر عن ارتياحه وأعاد له ثقته في نفسه.. تساءل في دهشة عن سر تأخرهم هذه الليلة، هل يلاعبونه لعبة القط والفأر؟ أم أنهم أجلوا تصفية الحساب ليوم آخر أكثر اعتدالاً في طقسه؟‏ الخواطر حاصرته فلم يدر كيف قاد العربة إلى وجهته، وساعد على شدة استغراقه دقات المطر الرتيبة على جوانب السيارة والايقاع المنتظم لمساحات المطر في تتابع دقيق يشبه حركة بندول ساعة الحائط في الغرفة التي اختبأ فيها سنينَ في المدينة الأوربية النائية، كانت ساعة قديمة تعود إلى أوائل القرن على ما يبدو، وكانت حركات بندولها الثقيلة سميره الدائم في أيام النفي الطويلة.. ظلت المساحات تجفف العرق فوق جبين الزجاج الأمامي للسيارة.. وظلت خيوط ضوء المصابيح الأمامية تطارد الضباب الجاثم فوق رئة الشارع دون يأس، ضغط على مزود السرعة ليلحق بموعده الذي تأخر عنه، وعلت وجهه تقطبية تعكس تصميمه على مقاومة الأوغاد، وأحس أنه في حالة معنوية طيبة تعده لمواجهتهم الحاسمة.. اشتاق الزناد الصدىء إلى الحركة، ودمهم النجس شاخ في العروق، وآن الأوان لأن تتطهر منه.. المكالمتان الغامضتان اللتان تلقاهما دون أن يسمع صوت المتحدث. زادتاه قلقاً، هل اهتدوا إلى مخبئه؟‏ توقف قبل المقهى المظلم بعدة شوارع، وهنأ رفيقه في نفسه على اختيار هذا المكان المثالي للموعد.. ولكن ما سمعه منه قلب تفاؤله وهز جوانحه.. حذره في حسم وخوف:‏ لا يغيب عنهم دبيب النمل في البلد، عيونهم تمسح كل الزوايا والأرجاء، وأجهزتهم المتقدمة ترصد الرغبات في الصدور وتترجم ايقاع النبض في العروق.. رجالهم منبثون في كل مكان، وقبضتهم تبطش بلا رحمة، ومعتقلاتهم تفيض بالمعارضين من كل الاتجاهات.. يحصون عدد مرات المضاجعة فوق الأسرة، ويميزون بين الزفرات الصيفية وزفرات التذمر من الأوضاع.. ويفسرون أوراد ما قبل النوم وتمتمة الأدعية على الألسن في لحظات التأهب للموت الأصفر.. وقوائمهم تحصي الطيور السارحة في السماء من كل نوع، والبهم القابعة في الحظائر والسارحة في الخلاء.. تحر اليقظة والحذر.. لقد علموا بعودتك السرية إلى البلاد من المنفى أثناء مرحلة التخطيط، ويبدو أنه بيننا خونة.. قد يقتصونك في غمضة عبين أو يسحقونك بلا رحمة.. أنت الذي اخترت العودة فلا تتراجع.. أرهقتهم سنوات طوال وانتظروا هذه اللحظة منذ زمن.. كما اقمسنا فلا تنس، نحن لا نموت إلا واقفين كالأشجار.. ستستمر القضية وستكون موجوداً معنا حياً أو ميتاً..‏ رددا معاً في صوت خافت ورؤوسهما المتقاربة تحجبه عن الأسماع: نموت.. ونموت. ويحيا الوطن..‏ أثناء عودته، غرق في خواطره من جديد، ضغط على أسنانه بعصبية وتعجب من سرعتهم في الاهتداء إلى مكانه في هذه المدينة المزدحمة البعيدة.. صمم على ابادتهم قبل أن ينالوه، لن يصلوا إليه إلا فوق جثته.. شعر بعظم الرسالة، وبأن نداء الوطن يحتويه ويزيده صلابة.. لم يندم على شيء إلا ندمه على سنوات المطاردة والنفي في البلد الأجنبي لينفد بحياته منهم، ولكن الحنين إلى كل حجر وحبة رمل ووجوه العجائز وضحكات أطفال وطنه عجلا بعودته، سيضرب ضربته الكبيرة المؤلمة وليسقط في أيديهم بعد ذلك، لن يهم، فالقضية العادلة قبل الجميع، وفوق الفك المستطيل سرت ابتسامة تعكس ثقته في نفسه وأخذ يصفر لحناً لأغنية "إنا قادمون" المعروفة.‏ القمر كان غائباً هذه الليلة وثوب السواد يغطى الشوارع والخيالات المتحركة: الهواء والقطط وثياب شرطي الدورية. وطمي الأرض، وتكفلت موجة البرودة بحجز الناس في بيوتهم، مختبين تحت الأغطية الثقيلة. مضت ساعتان على خروجه وعودته، وأوقف سيارته في شارع خلفي مواز ثم عبر إلى شارعه من طريق آخر، وقبل أن يصل إلى باب المنزل قبض على مسدسه الضخم في حركة متصلبة بينما أمسك بيسراه مصباحه ذا الأشعة القوية النافذة، لا صوت لأي حي كأن السكان اتفقوا على تجاهله، حاذى الحائط وأخذ يصعد السلم درجة درجة محاذراً أن يصدر عنه صوت، بدا الطريق آمناً بلا ارتياب.. واستطاع أن يشق طريقه وسط الظلام الدامس بمساعدة الأشعة الرفيعة، وقوة ابصاره النافذة رغم بلوغه الأربعين.‏ وفجأة شقت صرخته سكون اليلل عندما أحس بكتلة ثقيلة ترتمي فوق صدره قبل أن يبلغ باب شقته بعدة درجات، فقد توازنه وتعثر فوق درجات السلم وارتطمت رأسه بأسفل الحائط المواجه في قوة فجرت غيظه، ومن وسط الظلام حدقت العينان الحمراوان، فعرف هوية مهاجمه، إنه القط اللعين مرة أخرى، استعاد توازنه وجمع شجاعته وفشل في السيطرة على غيظه ولم يهدأ إلا بعد أن ركل القط المسكين ركلة سببت صياحه المتألم الشاكي.. صعد الدرجات الباقية حتى الباب، وقبل أن يعالجه بالمفتاح مسح السلالم فلم يجد ما يريبه، ووضع أذنيه على الباب فلم يسمع صوتاً غير عادي.. وعندما خطا إلى الداخل زاد اطمئناناً.. تأكد من سلامة النوافذ وأحكم غلق المزلاج، وفتش في المكان والزوايا.. إذن لم يحضروا هذه الليلة، تخلى عن حذره، وأخذ يتصرف بشكل طبيعي، وبدل ثيابه وقبل أن يتوجه لفراشه التقطت أذناه صوتاً غامضاً، كان الصوت صادراً من وراء باب الشقة، التقط مسدسه وتقدم بخطوات هادئة حتى جمد وراء الباب، حاول أن يكتم أنفاسه حتى لا تفضحه ولكنه لم يفلح فقد تصاعدت بشكل حاد.. توترت أعصابه وانقبضت عضلاته وتأهب للمفاجآت .‏ وراء هذا الباب يقف أعداؤه. جلادو الشعب.. مصاصو الدماء المستبدون.. جاؤا اذن، فعلى رسلهم، وليضف إلى قائمة ضحاياهم عدداً منهم ليذوقوا طعم الغدر، ربما تنبض عروقهم بالحق أو تتطهر قلوبهم المتكلسة.‏ لم يتوقف صوت الخشخشة، فزاد انقباض عضلاته.. يسترقون السمع. هو أيضاً.. تأهب للعمل، فأزاح المزلاج في هدوء، وتراجع خطوة إلى الوراء استعداداً للهجوم، وفي سرعة خاطفة أدار المقبض وفتح الباب في حركة مباغتة شاهراً مسدسة ولكنه لم يجد أحداً منهم.. تقدم إلى الردهةوفحص السلم العلوي والسفلي فلم يجد شيئاً ولكن قدمه اليمنى داست على جسم لين فانتفض راجعاً للوراء، ولكنه تبين ذيل القط الأسود، والقط الأسود نفسه متكور في ذلة أسفل العتبة.. سال عرقه ولعن في سره قطط العالم حتى جدها الأعلى وللمرة الثانية في هذه الليلة.. فكر في أن يصرعه بطلقة ليستريح ولكنه خشى من افتضاح أمره.. نظرات القط المسترحمة أثنته عن الاقدام على ما أنتواه. القط كان يرتجف من البرد فلان قلب الرجل الذي اتسع للملايين من سكان وطنه، فهل يضيق بحيوان أعجم؟ حمل القط إلى الداخل وهو يتفحصه في شفقه أو غمرته عاطفةمن الذنب عبرت عن خجله من قسوته.. ربت على القط المذعور وبعد دقائق كان القط يلتهم وجبة ساخنة من اللبن.. تمدد الرجل في فراشه وزفر زفرة طويلة، ولم ينزعج عندما قفزالقط الآمن إلى فراشه طلباً للدفء والمسامرة.. سحبه معه تحت الغطاء الثقيل. وبعد دقائق غط في سبات عميق متناسياً أحداث الليلة المثيرة..‏ مرت ساعتان..‏ انزاحت غيمة ضالة من وسط السحاب الأشهب، وانسلت أخرى لترقد أعلى الشارع الطويل حيث يقيم، اختفت النجوم في هذا الليل الطويل، حاولت عينا شرطي الحراسة أن تجدا أثراً للقمر المختفي كي يستهدي بنوره في سيره ولكن عبثاً حصد، خلت الشوارع من الناس والقطط والكلاب والسيارات والأفكار، اختبأ الناس في دورهم تحت الأغطية، اتحد البرد والمكر والوحشة في عنف حقيقي.. حاول طفل صغير أن يقوم من فراشه بجانب أمه ليروي ظمأه ولكن صفعات المطر الحاد فوق خدود النوافذ ردته، فأوهم نفسه بالارتواء ولاذ بالنوم..‏ اكتظت سرائر الحدة بالأجساد تحت الأغطية الصوفية تعوض دفئاً مفقوداً في الجو.. ووجد بعض الرجال في مضاجعة نسائهم وسيلة لبعث الدفء إلى أن غلبهم النوم والتعب.‏ كانت ساعات اللليل مهيئة للخيانة والانتقام وتصفية الحساب، ولانهم لا يضربون إلا في الظلام خلسة وغدراً فقد جاؤا قبل ضوء الفجر بنصف ساعة.. تنبه الرجل من عالمه البعيد على أصوات وجلبة تشده إلى عالم الأحياء، وبرغم أن عقله الواعي ظل خاضعاً لحالة الخدر اللذيذ إلا أنه بدأ يستجمع حواسه ويعي الموقف، مد يديه ليلتقط مسدسه من تحت الوسادة بينما كان القط الأسود جاثماً فوق صدره، ولكن يداه توقفت في منتصف الطريق أجسادهم العملاقة التي سدت باب الغرفة والردهة لم تمهله فرصة المقاومة وأمطروه برصاصهم الغادر بينما كان المطر منهمراً في الخارج..‏ ناله الأوغاد أخيراً وظفروا به بغدر ووحشية..‏ أحس أنه يغيب يغيب.. يحلق في الفضاء الأثيري.. تحررت بلاده من قبضتهم، وندت عن دماء الشهداء وضحايا بطشهم رائحة زكية، وتنسم شعبه الهواء النقي من جديد، وعادت الابتسامة ترف على شفاههم.. وتحقق الحلم النبيل، مرت ساعات بطيئة.. تسلل ضوء الشمس من بين خصاصات الشيش ترسم خطوطاً من الضوء داخل الغرفة، فتح عينيه في بطء، فلم يدر حقيقة المكان.. هل هي معالم الآخرة ولكن تفاصيل غرفته المألوفة بدأت تتجمع في وعيه، ظن أن معالم الآخرة تشبه معالم الحياة، ولكن أبواق السيارات في الشارع أجلت وهمه وتأكد من انتمائه إلى عالم الأحياء بالفعل، حاول الاعتدال في فراشه ولكن الدماء كانت تنزف من ذراعيه وكتفه، وشعر بخدر هائل.. وجهه كانت تغطيه الدماء اللزجة فشعر بنذر الكارثة، لكن جثة القط الأسود فوق صدره كانت مصدر تلك الدماء، فاختلطت دماؤه بدماء القط المسكين.. حاول تحريك ذراعيه فنجح قليلاً مع ألم غير قليل، ولكن أنفاسه الطبيعية المنتظمة زودته بقوة واطمئنان.. تعجب من كمية الدماء الحيوانية الغزيرة التي فاضت عن جسد القط.. رفع بيده اليسرى النازفة جثة القط المتشنجة في صمت وقد شعر بامتنان كوني لكل عالم الحيوانات الأليفة..‏ وبنصف دورة تحسس مسدسه تحت الوسادة فوجده في موضعه. التقطه بيده النازفة في أعلى الذراع، وشدد قبضته عليه، وعض على نواجزه متوعداً بالانتقام.‏

أندريا ببرلو
30-08-2007, 14:53
جرّت صاحبتها:‏

لماذا لاتريدين العودة إلى الحياة؟‏

مرة أخرى؟ لا!‏

وتأملتها هالة وهي تسحب يدها وتنظر إلى سكان مملكة الصمت. أتفترقان بعد عشر سنوات من الجيرة؟ تركتها تنصرف إلى ماحولها ذاهلة. وخمنت ماتفكر فيه. نعم، انقلب الناس فجأة، كأنهم خبأوا رغبات سرية، دفنوها في أعماق بعيدة!‏

نودي أمس في مملكة الصمت: "من يرغب في العودة إلى الدنيا بشكل آخر، فليقف في الجهة اليمنى! ومن يرغب في انتظار الصراط والحساب فليقف في الجهة اليسرى! في السادسة صباحا تفتح نقاط العبور!" نظرت هالة إلى يمينها، ففاجأتها جموع الراغبين في العودة إلى الحياة. هرع إلى هذه الجهة حتى اولئك الذين عاشوا دهرا في مملكة الصمت وألفوا قوانينها، وشفيوا من الغيرة وحب المال وزينة الدنيا. قالت لصاحبتها: ياأمل، هذه هي الحقيقة! فنظرت أمل إليها عاتبة: أمس لم تكن هذه هي الحقيقة! وأنت أيضا لم تكوني هكذا! بماذا ترد؟ صمتت وتأملت صاحبتها، وتابعت مايشف من أفكارها.‏

عادت إلى أمل تلك العاطفة المنسية، الذهول. كانت القاعدة أن الامتحانات الصعبة في الدنيا. وأن امتحان مملكة الصمت الصعب هو الأيام الأولى، وقت تكون الدنيا عالقة بعد بروح القادمين منها! "ما بال هؤلاء يتسابقون على العودة إلى تلك المهجورة وقد نجونا من بريقها!" التفتت وفحصت الوجوه حولها. أبمثل هذه السرعة تغيرت ملامح الأشخاص الذين عرفتهم؟ تبدلت حتى قاماتهم وحركتهم، فبدت فيها الرغبة في الانتقام، والشهوة إلى المال، والعطش إلى المتعة. ورأت اولئك الذين كانوا يتنزهون أمس منصرفين إلى ضوء القمر في مملكة الصمت، يحاولون أن يتقدموا على أصدقاء الأمس ليأخذوا دورهم. بل سمعت حارس المقبرة يعلن لهم في ترفع: "لاتتزاحموا! الفرص كثيرة. لن يؤثر الدور على نوع مصيركم!" انتصر الحارس عليهم إذن! هم أنفسهم أعادوه حارسا، يأمر ويمنع!‏

نعم، عادت الرغبات! لذلك عاد التملق والنفاق والضعف والحسد! تذكرت أمل ماتركته في آخر أيامها في الدنيا، أيام قيل: "عصرنا يؤشر إلى انهيار القيم الأخلاقية والعواطف الإنسانية. يقتل الناس، تقصف المدن، ولايستنهض ذلك حتى الدفاع عن النفس!"‏

ياأمل، لماذا تستعيدين الآن كل ذلك؟ ألم نتركه عشر سنوات؟‏

تسألينني ياهالة، أنت العائدة إلى الدنيا!!‏

استدارت أمل! مسكينة! أعرف عم تبحثين! تبحث أمل عن الطرف الآخر المنسي، عن الذين اختاروا الصراط! لاتتبين أحدا منهم! فتقول لنفسها: لعلني لاأراهم.. تحجبهم عني كثافة الراغبين في العودة إلى الدنيا! لا، ياأمل! لاأحد هناك، لاأحد حيث تبحثين! يخجل حتى الراغب في تلك الجهة من الإعلان عن قصده! من يجرؤ على مقاومة هذا المد العظيم؟ من يجسر علىالايمان بأنه هو المصيب وهذا الجمع الكبير مخطئ؟!‏

تراجعت أمل خطوة إلى الوراء! قالت لنفسها: ياللهول! ووضعت كفها على عينيها! أيفسد الناس حتى هنا! أينهارون بنداء واحد فقط؟ أتفقد ويفقدون حتى هذا المكان الآمن الأخير؟ جرتها هالة. فسحبت أمل يدها: إلى هناك مرة أخرى؟ لا!‏

في آخر الأيام هناك سهرت أمل الليل كله تفكر في حياتها. قالت لها بنتها: تركت الجامعة! لافائدة من الدراسة! لن أقبل بعض الآلاف من الليرات في الشهر! سأبحث عن شغل يعطيني ماأستحقه! تستحقينه؟ هل اشتغلت زمنا، وتعبت، وتفوقت فصرت تستحقين أكثر مما تأخذينه؟ تريدين القفز إلى فوق دون تعب؟ آه هذه الشابة، أيضا، تريد من أول العمر الوصول إلى آخر درجات السلم! هذه الشابة، أيضا، تبحث عن الجني السريع وترمي الهوى ولذة التعب! لم أكن أقوى من الدنيا لأغريها بغير ذلك!‏

اأمل لاتستعيدي ذلك! في أول لقاء بيننا هنا حكيت لي عن خيبتك. ثم شفيت كما يشفى سكان مملكة الصمت! في تلك الليلة فوجئت أمل بعقل آخر لاعلاقة لها به. لم تعرفه ؟ بل لم تعترف به! خيل إليها أنها ستلجأ إلى ابنها. لكنه رجع في تلك الليلة متأخرا. ورأته يربط عصبة على رأسه. من أين استوردت ياابني هذه العصبة؟ وتضع قرطا في أذنك؟ فلتجعل شعرك ضفائر كالبدو القدماء، كي أشعر بأنك نبتة في أرضك!! أرضي؟ أنت ياأمي من زمن آخر! لاتشعرين بأننا في زمن بعده! همك العمل! هواك: "بلادي"! لاتوجد بلاد مغلقة اليوم! هذا زمن اللاحدود! قولي لي بماذا كافأك بلدك؟ وبماذا أفادك هواك؟ ركض الناس أمامك وسبقوك. بنوا البيوت وبدلوا السيارات على حساب بلادك! تجولوا في الدنيا على حساب بلادك! غيروا "بلادك" وأنت تحملين صورها وتركضين! تركضين إلى الخلف! بلادك صورة في خيالك، لم تعد توجد في الواقع! آه، من رأى شابا لم ينبت شاربه بعد يكلم أمه هكذا؟ شابا يدين زمنا لايعرفه، وينتسب إلى زمن لايعترف به؟ ماذا قدمت من عمل كي تصبح ذا آراء، ياابني؟ مازلت تأكل على سفرة أمك ياحبيبي! نسيت ياأمي كلماتك؟ كنت تقولين: الرأي حق الإنسان؟ تحاربني إذن بكلماتي وفكري ياابني؟ هذه موضة العالم اليوم! من فؤادي قتلوني ياحبيبي! لكني رفضت الموت! رفضت الهزيمة هناك. لم أعرف أنك طريق الهزيمة الآخر إلي! هربت منك الحياة ياأمي وأنت تبحثين في الهزيمة والانتصار!‏

سهرت أمل يومذاك حتى الصباح. كان يصعب عليها أن تعترف بأنها مهزومة. لاتوجد هزيمة قبل المعركة الأخيرة! وقبل الموت لاتوجد معركة أخيرة! لكنها يجب أن تخرج من الحفرة! أشعلت الضوء، وتذكرت الدنيا التي بنتها قشة، قشة. تذكرت حتى الأيام التي كانت تشتهي فيها النوم ورأسها يسقط فوق مكتبها، وهي تنهض على رؤوس أصابعها فتغسل وجهها بالماء البارد لتصحو، وزوجها وطفلاها نائمون. تذكرت اندفاعها وحماستها في البيت والشغل. كانت تردد وهي تلهث أن الحياة أكثر سعة من الولد والزوج. وأن الحياة الواسعة هي التي تغمر بيت المرأة بالحب.‏

خيل إلى أمل في تلك الأيام أن الدنيا الواسعة انفجرت. "في عمري لن تعود! ستعود فيما بعد!" ولكن لماذا ينفجر بيتها؟ لماذا تنهمر فوقها حجارته وتسقط فوقها أشجاره؟ قالت: الناس كالعالم، يتسابقون على الانتحار. لايفخرون بما فيهم من جمال، بل بما فيهم من بشاعة. كأن الحياة تهرب منهم فيحاولون أن يصيدوا مالهم ومالغيرهم فيها! يدعس الواحد منهم على الآخر ليأخذ لقمة زائدة، وليرتفع مقدار إصبع!‏

ومع ذلك لم تترك الحياة إلا يوم شعرت بأنها أصبحت دون مكان. قالت: لاأحد يحتاجني، لافي البيت ولاخارجه! يجب ألا آخذ من الشمس والهواء حصة آخر! يومذاك، فقط، ماتت.‏

سحبت أمل يدها من يد صاحبتها:‏

لاأريد العودة! لافائدة من العودة في شكل آخر إذا كانت إلى تلك الدنيا نفسها!‏

لاتبقي هنا ياأمل! أمامك فرصة لتختاري حياة جديدة! اختاري أن تكوني شجرة أو طيرا، إذا مللت مصير البشر! انظري! يرحلون كلهم إلى الدنيا! فهل تبقين هنا وحيدة؟‏

سحبت أمل يدها مرة أخرى:‏

سأبقى هنا، وستعودون إلي! وأدارت إلى الجمع ظهرها.‏

تأملتها هالة. نظرت إلى ظهرها المستقيم. كانت أمل تمشي في الاتجاه المعاكس وحدها. تجري بكبرياء في مجرى مستقل، ضيق، بجانب مجرى هادر يتدفق عكسها. بدا ظهرها المستقيم وسط جمع يحاول الواحد فيه أن يتقدم على الآخر. وشعرت بأن تلك المبتعدة أقرب إليها من هؤلاء المتسابقين على العودة إلى الدنيا. لكن قرارها، هي أيضا، كان حاسما.‏

في الليلة الماضية بعد أن سمعت المنادي يغري سكان مملكة الصمت بالعودة إلى الحياة، فكرت بالدنيا القديمة التي تركتها. وتبينت أن عشر سنوات في مملكة الصمت قد انتهت في برهة. عاد إليها كل ماتركته. شعرت بالرغبات القديمة نفسها، بالخيبة القديمة نفسها، وبالأفراح القديمة نفسها! مشت في الممرات التي هجرتها عشر سنوات. وأدهشها أن تتبدد مملكة الصمت التي بدت لها مستقرا هادئا، حلما يصعب حتى على الأحياء أن يرسموا تفاصيله. نهضت، ومشت في ضوء القمر. جلست تحت سروة طويلة. وتساءلت: أيمكن حقا أن أختار العودة إلى الدنيا؟ وأن تختار صاحبتي أمل مملكة الصمت؟! كان يفترض العكس! وعادت إليها التفاصيل..‏

كم كانت جميلة هناك! قال شيخ مرة وهي تمر قربه: سبحان الخالق! فابتسمت.. لم يبق إلا أن يحبها شيخ! لم لا؟ ماأكثر الذين أحبوها! في الليلة الماضية تذكرت ثلاثة رجال منهم. وانصرفت إلى استعادة التفاصيل. في البرهة الأخيرة كان يحدث مايباعد بينها وبين المحبوب. لكن قبل ذلك.. كم كان الحب جميلا، وكم كانت مرغوبة! استسلمت للصور، وغمرتها متعة ناعمة كالمخمل.‏

خففت من الضوء. وبدأت تكتشف أن يده تلتهب كلما صافحته. وعرفت أنه قال لأصدقائه: مربوط بشعرها، تجرني أينما شاءت وأتبعها مطيعا! كان يبدو سعيدا، منتشيا، وهي تمشي إلى جانبه. وكان يظهر أنه فخور بها. تحدق الآن فيه، تتأمله، تفحصه. ثم تقول: كان حبه حقيقيا! لكنها كانت صغيرة خلية البال، وكان هو مرهقا. عاش ضعف عمرها. يوم أعلنت عن فرحها لأن فرش البنفسج نزل إلى السوق، وتحدثت عن مواسم ستظل تنتظرها، قال مسرعا: مازال العمر لك جديدا. أنا، تكاثر علي! لم يخطر لها أنه تساءل: يوم ينثني ظهري، ألن يغريها شاب في مثل عمرها؟ كان ذلك يوم استوقفه صديقه في الطريق وهي معه، فقال له معرّفا: الخطيبة! فلمحت في عيني صديقه ذهولا وخيبة.‏

كان فراقهما كالصاعقة، مفاجئا، سريعا، ومحرقا. صادفا مرة قريبتها. فعرّفته بها، لكنها لم تقل لقريبتها: الخطيب، بل قالت في احترام: الأستاذ! كيف التقى بقريبتها فيما بعد؟ كيف أرسل أهله إليها وخطبها؟ تجهل ذلك! أعلنت تلك الخطبة فجأة! يمر الآن موكب الألم أمامها. وترى نفسها وهي تكتم بكاءها. هل كانت حزينة على الحب؟ بل أكثر من ذلك! كانت مخدوعة، لاتستطيع أن تحتفظ حتى بذكرى المحبوب. كان يجب أن تمزق تلك القطعة من حياتها وترميها. بعد سنوات طويلة فهمت أن صفحات الحياة لاترمى. وتذكرت أنه جلس مرة أمامها وقال:هل ستحبينني بعد عشر سنوات؟ كانت صبية لاتعرف بعد تغير الرغبات. ولم تر من قرب الموت والشيخوخة. ولم تجرب بعد تحرر النظرة من المحبوب، وطيرانها إلى أفق ممتد بعده. أفهمها العمر فقط سطوة الرغبة، وقرار العقل. لكنها يوم فهمت ذلك رأت ذلك الرجل كما ترى حالة من الضعف. رجلا جرفه هواه، أحب شابة في عمر بنته، زين بها ياقته في زهو، ثم اختار بعقله زوجة لايمشي معها!‏

هل برأته، أو أبعدته، فيما بعد، كي تدافع عن ذلك الجزء من حياتها؟ بعد شهر من الفراق صادفته في الطريق، ورأته ينحني لها في احترام. كادت تضحك! وعبرته خفيفة الخطوة. وفهمت أنها طوته.‏

كان الرجل الثاني في مثل عمرها. طوله يناسب طولها. كانت تردد ضحكته ويردد ضحكتها. لم يظهر بالكلمات زهوه بأنها تحبه. سعادته بها كانت تظهر ذلك. لكنه كان ذاهلا أمام العالم. يوم أحبها كان كل منهما يعرف أنه مايزال يستند إلى أهله. ومازالت أمامهما سنوات من الانتظار. لابأس! فكل منهما موجود في أفق الآخر! ولكن لماذا كانت تبعد شعورها بأنه موثق وثقيل؟ كانت قدماها لاتمسان الأرض كأنها تطير. آه، من يجهل جمال الحب بين شابين في عمر واحد!‏

يوم افترقا تذكرت أنه قال مرة كأنه باحث: لايستطيع الرجل أن يضبط نفسه. لذلك قد يقيم علاقة عابرة ولو كان عاشقا. سألته مازحة: والمرأة؟ رد: المرأة من طبيعة أخرى! لم تتوقف عند حوارهما الخاطف، لأنه لم يكن الرجل الذي تحدث عنه، ولأنها لم تكن المرأة التي يجب أن يتميز عنها الرجل.‏

كانت واهمة! اعترف لها بأنه في غيابها خلال الصيف أقام علاقة خاطفة لم تمس حبه لها! سألته: من هي؟ اعترف.. صديقتها!‏

ابتعدت عنه. لايزال يحبها؟ ياللحب الذي لايصمد إذا غابت شهرا عنه! لكنها فكرت طويلا في تباين طبيعة الرجل وطبيعة المرأة! طبيعة؟ قرر الرجال ذلك كي تزيد حقوق الرجل، فيلهو وهو مطمئن إلى "طهارة" امرأته. ويكون له دائما مأوى مفتوح الذراعين! هكذا يصبح الحب سجنا تقبله المرأة وينجو منه الرجل! لحقها. لكنها لم تلتفت إليه. وانشغلت بالتفكير: كان هذا الحب المكتوم الذي انثنى عليه شابان منسوجا إذن في العالم الذي ظنته منصرفا عنهما! تدخل العالم الغريب البشع إذن في حبهما! ولم يكن ذلك العالم هو ماحولها، بل جميع العوالم السابقة التي لم تعرفها هي وربما لم يعرفها أهلها! تبعها. لا! لاأريد قطعتين! أحكم أنا فؤاده، وتحكم الطبيعة سلوكه! وقالت لنفسها: نجوت! وابتعدت عنه وهو مايزال يتبعها. كفى! قال: أيتها الهاجرة! آه، إذن أنا الهاجرة!‏

عندما أتى الحب الأخير فحصته من بعد بكل مالديها من المقاييس. راقبت لهفته وخيبته وأساه. تركته يلوب حولها. لم تكن مستعجلة. وكم كان مجنونا وهو يعلن حبه! وقف مقابل بيتها والثلج يهطل. قال الجيران: مجنون.. أو مكلف بمراقبتنا! رأت فوق رأسه قبعة من الثلج، وقالت هي أيضا: مجنون!‏

ثم عادت الأشواق تبدل مقاييس الأيام، وتمد الساعات، وتسمعها أصواتا في رعشة الغيمة على الشفق، وفي تنفس الأشجار، وفوح الزنبق، ورنين القمر. وعاشت سنة مع مواسم المضعف والنرجس وزهر الليمون، مع المطر والزعتر والطرخون. وبدا لها الباذنجان رائعا، ونضارة الكوسا مدهشة. أصغت في متعة حتى إلى صوت الحنفية التي تقطر. وأصبح العمل ممتعا، ولكل من الساعات معنى. سألته مرة مازحة: إلى متى ستحبني؟ قال: حتى ينتهي عمري! فابتسمت. من يحكم مغيبه! لكن جوابه ممتع!‏

لم يعترف لها. اعترفت لها صديقتها! باحت لها بأنه يحبها! روت لها: قال لي سأحبك حتى ينتهي عمري! وسألتها: مارأيك فيه؟ رأيها؟ ليست لديه كلمات جديدة يقولها لحبيبة جديدة! مسكين! تسألها رأيها فيه؟! رأيها فيه أمس أم اليوم؟‏

لم تشعر بالحزن عليه. حزنها أكبر منه! فقدت الثقة.. بالمواطن! جرى حوار بينها وبين نفسها، قالت:‏

تقصف القنابل المدن، ويتفرج العالم كل مساء على حرائقها وهو يتناول عشاءه، كأنها موقد! فهل تسلم روح الإنسان وعواطفه؟ يتراكض الناس، وخلال الركض يدعسون فؤادهم..‏

تبرئينه ؟‏

لا! أفسر لماذا ينهار الضعفاء. يتصورون أنهم إذا ركضوا يستطيعون أن يخطفوا قطعة من الحياة. يعجزون، فيتناولون امرأة إضافية.. لايعرفون أن الحصص مقدرة، ولن ينالوا إلا ماقرر لهم!‏

لكنها يومذاك تبينت أن المحبين لايبتعدون. يختارون صديقة حبيبتهم أو قريبتها. وتذكرت أن زميلتها في المدرسة أحبت شابا أحبها ثم تزوج صاحبتها. وأن جارها أحب الأخت الكبرى لكنه تزوج الأخت الصغرى.لابد من سبب لذلك..‏

لم تجد الجواب على سؤالها في الكتب. طبعا يجب أن تبقى بعض جوانب الإنسان مجهولة! وإلا لما استمرت الدراسات. يجد أساتذة الجامعات صعوبة في اختيار موضوعات لطلابهم. فإذا لم يضطرب العالم وتنهار الروح كيف يجدون موضوعات للبحث العلمي!‏

وجدت الجواب صدفة، وهي تلمح فلاحا يستند إلى الحائط وزوجته تفرش البرغل على السطح. قالت: ربما كانوا مثل هذا الفلاح! لاهمة للمحب، لذلك يتناول القريبة من يده! بذل الجهد في الحب السابق، ولايستطيع أن يكرر ذلك! عند المرأة التالية، يهمد، يستقر، وهو متوج بالمجد، مزين بوسام الحرب الذي يشهد على جنونه. لايستطيع أن يعيش ولهان طول عمره!‏

ــ ربما، ربما. لكن يبدو لي أن في الرجل المعاصر أزمنة سابقة، قد يكون منها عصر العبودية، وقت كان يملك زوجته وأخواتها ويملك حتى بناته!‏

ــ لاأشعر بأن في روحي عصور العبودية! أشعر بأن فيها أزمنة لم تصل بعد !‏

خيل إليها يومذاك أنها على ذروة جبل تشاهد منه الناس من بعد وتفحص حياتها وحياتهم. لم تشعر بالغيرة، بل شعرت بالأسى لأن اولئك الرجال يتبددون. يمضون دون أن يتركوا ذكريات. وهم؟ هل يستطيعون أن يخرجوا من صناديقهم صورا تؤكد أنهم عاشوا، يوم يصبح العمر وراءهم، ولاشيء يثبت أنهم عبروا الحياة غير مايتذكرونه ومن يتذكرهم؟‏

أدهشها أنها لاتستطيع أن تستحضر أي لقاء به. لم توفق حتى في استحضار ملامح وجهه! لكنها من تلك الذروة وصلت يومذاك إلى مملكة الصمت.‏

فلماذا تترك هذه المملكة الهادئة، وتعود إلى هناك؟ لترى الشيب والقامات التي ضمرت حيث كان الشباب؟ لترى محبيها مع صديقاتها؟ لتنوس مرة أخرى بين الأشواق وبين المرارة، وتذوق الأرق وتنتظر أن ينتهي الليل؟ أتعود لتنحني على عملها مجدة تلهث، والمدللات يعبرنها إلى الصف الأول؟ أتعود إلى العالم الذي تركته متفرجا على الحروب وحرق المدن، وهو يكوم كل مساء القتلى والجرحى وضحايا الحوادث واللصوص؟ ويعلق على جدرانه صور الرجال المسؤولين عنه وهم يبتسمون للمصورين؟‏

لماذا تعود إلى هناك؟ ليعصف بها الوجد مرة أخرى، لتطير بالفرح وتسقط بالحزن، تغلق نوافذها مغبونة غاضبة، ثم تفتحها لتلتقط طرف شعاع القمر، وتستدعي شدو العصافير الدورية، وتغري بفتات الخبز بقايا الشحارير المهاجرة؟‏

تبينت هالة أن ظهر صاحبتها أمل يبتعد لأنها هي أيضا تمشي.. تمشي مع الجمع في الجهة المعاكسة. تمشي مع ناس يركضون إلى انتقام منعهم الموت عنه، إلى مال لم يكن لديهم الوقت كي يخطفوه أو يسرقوه. وهي؟ تمشي هادئة، خفيفة، إلى عملها الذي غابت عنه، إلى الغبن الذي ستشعر به، إلى الأرق وغدر المحبين..‏

تنتهي الآن عشر سنوات في مملكة الصمت، حيث مشت في ضوء القمر بين السرو، ورف ثوبها الأبيض في نسيم الليل. لكن ذلك لم يكن قمر الشتاء الذي سعت إلى السطح لتلقاه، وأهلها حول المدفأة يشوون الكستناء. وقصدته في فناء البيت، ومدت جسمها إليه من الشرفة، وهي بقميص أبيض تجمع قبته العالية ضوءه الناصع، وارتعشت من البرد والوجد وهي تسمع رنين أجراسه! عاشت في مملكة الصمت عشر سنوات هادئة كسماء رائقة، دون رعشة في القلب، دون لهفة، دون أشواق. كان ذلك هو الموت!‏

مشى الجمع إلى نقاط العبور، مشغولا بالمشروع الذي سيضيع به حياته مرة أخرى. بما سينفق فيه أيامه، ويخسر به عمره وهو يتوهم أنه يكسبه. ومشت هي مفتونة بالعودة إلى شمس الشتاء في يوم صاح، لتكتشف أول بنفسج في الحوض، وتتفقد البراعم المبكرة في شجرة الخوخ، لترسم الغيوم على السماء، لتستبقي غروب الشمس، لتقف على الحدّ بين النهار والليل، والضوء يتقدم بكل مافيه من وهج، والليل في جانب من السماء مبهور به.‏

- أعود إلى هناك!‏

عند نقطة العبور بين مملكة الصمت والدنيا، أجابت حارس الحدود:‏

- أعود كما كنت، بالإسم نفسه!‏

أندريا ببرلو
30-08-2007, 14:55
دعوة غير متوقعة
تلك الليلة الماطرة من ليالي فصل الشتاء، لم يكن فيها قمر ولا نجوم.. مطر وريح شديدة، والليل يظلل بسواده المدينة، بضع غيمات تعبر إلى جهة الشرق لتشكل غطاءً فاحماً فوق المدينة. دققت النظر في بطاقة الدعوة تحت الضوء الشحيح التي أحضرها إلى المكتب عامل البريد في الشّركة، أجل إنه اسمي المكتوب عليها بخطّ أنيق، لم يكن في نيتي الحضور، لكن صاحب الدعوة كان المدير، وهل يجرؤ موظف مثلي على رفض دعوة "المدير" فكرت بالموضوع.. من جهة أتعرف إلى العالم الآخر، وكيف يعيشون، ومن جهة ثانية، أنا لا أملك شيئاً كي أخسره، ارتديت معطفي القديم، رتبت بياض شعري، دعكت كفي ببقايا عطر هو في الحقيقة ليس عطراً، لكن بعض قطرات من الماء تحمل رائحة عطر الزجاجة الفارغة " ياه.. زمن لم تذكرني سليمة بزجاجة عطر، كانت في المناسبات الحميمة تأتيني إلى المقهى قبيل الغروب تحمل كتاباً نتبادل فيه الأسئلة والرأي، وقبيل مغادرتها تمطرني بكلماتها العذبة، أو بزجاجة عطر تشبه رائحة جسدها، وهي تبتسم لتبقى لقاءاتنا معلقة عليك،‏

يا للأيام تمر بنا، ثم ما تلبث تتركنا نواجه أقدارنا " كلٌّ في طريقه ". في ذلك الحي المختلف عن الحي الذي أسكنه، وجدت نفسي بين مجموعة من الناس " الذين لا أعرف عن حياتهم شيئاً " هاأنذا أدخل الصالون بلا عطر ولا سليمة قرأت العنوان جيداً، ثم حدقت إلى البطاقة التي تحمل حروف اسمي نظرت إلى الوجوه، شيء ما جعلني أعود بضع خطوات إلى الخلف حذائي المهترئ، ومعطفي القديم. اقترب مني شاب أنيق يرتدي طقماً وربطة عنق، ظننت أنه أحد أبناء صاحب الدعوة، أخذ البطاقة من يدي ونظر إلى وجهي، ثم إلى معطفي، افترت شفتاه عن ابتسامة باهتة، تشكلت على وجهه ملامح جديدة، بلطف وحيرة، من هنا تفضل سيدي، كانت البطاقة تؤكد الحضور إلى حفلة يقيمها السيد المدير الذي " رقاني بالوظيفة منذ أقل من شهر لأصبح بدلاً من المحاسب العام في الشركة الكبيرة، بعد أن كنت مجرد مدقق حسابات لا أقل ولا أكثر! بمناسبة عيد ميلاد ابنته، وبما أن المدراء يظنون أن المؤسسات التي يديرونها ملكاً لهم، بما فيها من عمال وأثاث، كانت المرة الأولى التي أحضر فيها حفلة خاصة بهذا المستوى، فأنا أعمل طوال النهار، وعندما أعود إلى البيت، لا أصدق كيف أصل، حتى أغير ملابسي، وألقي بجسدي على السرير لأغط بنوم عميق. أستيقظ في الليل، أفرد أحزاني. أفتش بين أكوامها الجاثمة على صدري عن بقايا سليمة ورائحة عطرها، عن ابتسامتها، عن لمساتها التي كانت ترتب فيها غرفتي حين تزورني. تعثرت قدمي وأنا أدخل الصالون، كل هذا الاتساع ضحكت من نفسي بسخرية.. أحتاج إلى تكسي كي أصل إلى قاعة الاحتفال، بدا لي أن المدعوين من المجتمع المخملي في المدينة، يا إلهي تبدو سحنهم غريبة عنا كأنهم من عوالم أخرى " أجهلها " حدقت إلى الوجوه التي استغربت وجودي، أنا لا أرتدي مثلهم " بدلة رسمية سوداء تليق بالمناسبة. مظهري يدل على أني موظف تعبان تراهن مع الزمن فخسر الرهان ، الحاضرون التفوا حول طاولة كبيرة فرش فوقها جميع أصناف الطعام" كان الطعام يكفي أهل الحي الذي أسكن فيه بكل سكانه " يتقدم الطعام قالب كبير من الكاتو وأطباق الحلوى بأنواعها المختلفة، استقبلني السيد المدير مبتسماً.‏

أهلا أستاذ جهاد، تفضل، اقتربت على مهل شعرت أن خطواتي تمضي إلى الفراغ، تغوص في الرمل، أنا دائماً أحلم بأنني أبني بيوتاً من الرمل" هذا حلم يسكنني، ثم ما تلبث أن تتوه خطواتي عن تلك البيوت الرملية، في تلك اللحظة، كانت ابنة المدير تنزل من برجها العالي " في هذا البيت الواسع... عبرت الدرجات الرخامية المفروشة بالسجاد وهي تمشي على مهلها، كأنها في ليلة عرسها ترتدي فستاناً بلون البنفسج مما زاد في تألقها، يمشي أمامها حملة باقات الورد والشموع ، يحيط بها نفرٌ من أصحابها... فتيات وفتيان، ملامحهم متشابهة، وقد ترك الشباب نصف أرباع اللحى.. والسوالف على شكل ذيل فأر، يغنون لها ويرقصون، توقفت أمامي ويكاد يُغشى عليها من الضحك، أنت عليك أن تشعل شموع ميلادي التفت حولي ظننت أنها تقصد غيري، وبحركة ضاحكة وجهت إصبعها نحوي: ألم تسمع؟ أنت، استغرب الحاضرون وبدا عليهم التذمر، تبين لي أنها اختارتني من بينهم كوني اختلف بمظهري عن الجميع ، لم أكن أعلم أنها أغاظت بتصرفها المفاجئ الكثير من المهمين الذين كانوا ينتظرون إشارة من أصابعها كي يثبتوا ولاءهم لوالدها، ولأني لم أحضر حفلة عيد ميلاد سابقاً، ولم يكن لي شرف الدخول إلى منزل كبار القوم من قبل، استغربت تلك الدّعوة. اقتربت مرتبكاً. ناولني أحد الخدم علبة كبريت كبيرة الحجم، التف الجميع من حولي على شكل نصف دائرة، وراحوا يتبادلون النكات البذيئة، تارةً عن لون قميصي أو عن بقايا البياض الذي تركه الزّمن على شعري، تأففت فتاة تقص شعرها. وهي تضع راحة كفها فوق أنفها وفمها.. يا لرائحة عطرك المنعشة. تعالت قهقهاتهم من حولي مما زاد في ارتباك أصابعي خاصة حين انهالت الهدايا على الآنسة صاحبة العيد " تلك العلب الملونة، والتي تحوي " الذهب " وقفت أرقب الضّيوف وهم يحنون هاماتهم قليلاً. يقدمون الهدية ويغادرون المنصة المعدة لذلك مبدين أشدّ الإعجاب بالآنسة، كانت الحفلة تشبه حفلات القصور في حكايات / ألف ليلة وليلة/ أو أنها خارجة من المسلسلات التاريخية. حائراً أنا وأحلامي، ما الذي أفعله بهذا الموقف، كانت يدي ترتجف وأنا أحاول إشعال الشّموع، ينطفئ عود الثقاب وعيناي تحدقان إلى الآنسة المحتفى بها / الحقيقة كانت رائعة الجمال/ نضارة وجهها وبريق عينيها أضفيا عليها جمالاً أخّاذاً شدّ الأنظار إليها.... التف الجمع الراقص من حولي وراحوا يطلقون الزغاريد ويرددون الأغاني ويتمايلون، كنت كالأصم لا أعرف ما يقال من حولي، كلمات الأغاني غريبة عني يرددونها بلهجة غربية. احترت أين أجلس. نظرت إلى المدير. كان مشغولاً مع سيدة ممشوقة القدّ تركت شعرها يموج على كتفيها.. قدم لها من علبة أنيقة " سيجاراً " ابتسمت بعذوبة اقترب شخص آخر. أشعل السيجار ثم انحنى بأدب وغادر. اقترب النّادل. ناولني كأساً من الشراب. كانت رائحته مقززة. دفعته إليه عفواً أنا لا أشرب. أشار لي أن أنظر باتجاه المدير " كان حضرته يراقب حركاتي " أومأ لي أن أشرب نخب الآنسة. دفعت ما في الكأس في حلقي، انتابتني حالة مغص في أمعائي وشعرت أنّ رأسي بدأ يدور، أكاد أسقط تحت أقدام الرّاقصين، أحد يخرجني. يأخذ بيدي.. أحد ما يخرجني من هذا الضيق" أين أنت يا سليمة؟ يبحر خيالي يبحث عن سليمة كأنني في حلم، وحده عطرها ينعشني يخرجني من تحت ثقل هذا الكابوس " من بين السيقان " أولّ مرة أرى النساء بهذه الألوان " ولم أكن أحلم، النساء من لحم ودم.. من تحت الطاولة " لم أصدق أن ابنة المدير نفسها سحبتني من يدي.. هيا اخرج تلاقت عيناي بعينيها.. كانتا تختزنان بعداً وألواناً حارقة، لم ألحظ ذلك الوميض الدافئ في عيون بقية فتيات الحفلة " يفتر ثغرها عن ابتسامة حزينة كانت لحظتئذٍ / تشبه الجوكندا / كانت يدها لم تزل بيدي.‏

قالت: من أنت؟‏

قلت وأنا أترنح: أأ نا.. جهاد.‏

جهاد ، مين؟.‏

قلت وأنا أرتعش: أنا أعمل محاسباً في المكتب القانوني للمؤسسة التي يديرها السّيد الوالد، لاحظت على وجهها علامات الدهشة، كما لاحظت هي على وجهي علامات الاستغراب.‏

الحقيقة يا آنسة تلقيت دعوة من السّيد الوالد لحضور عيد ميلادك يا سيدتي وأنا بحيرة لا أدري لمَ دعاني، بدا على وجهها أثار الخجل أشكر لك قبول دعوة والدي، تركتني وراحت تشرب نخبها مع أصحابها. لكن عينيها ظلتا تتابعان حركاتي كان العالم الراقص يدور من حولي وأنا أبحث في عالم من خيال، اقترب منها شابٌ ترك بعض لحيته، وشد شعره الطويل برباط للخلف، كنت أمعن النّظر إليهما قدم لي النادل كأساً أخرى من الشّراب، استسلمت للأمر من جديد وتناولته دفعة واحدة، شعرت بحرقة حتى أسفل أمعائي. تقدم مني المدير. همس في أذني، بعد قليل اتبعني وأنا أغادر الصالة. تبعته إلى مكتب في الطابق العلوي. كان المكتب كبيراً فرشت أرضه بالسجاد. تتوسطه طاولة ضخمة، ومن حولها مجموعة من الكراسي المطعمة بالصدف، كان يجلس ومن حوله بعض الرجال وعلى يمينه سيدة غاية في الأناقة تدخن السيجار بدت كأنها " سليلة عائلات المال ". عطرها المنعش عبق في الصالون الواسع تعلقت أنظار المجتمعين بها، يفرشون أمامهم أوراقاً وأقلاماً وبعض المصنفات، ألقيت التحية، بعضهم رد على تحيتي والآخرون تشاغلوا بما بين أيديهم، أشار المدير إلي أن أجلس على كرسي بجانبه وهمس: هنا يا جهاد. حدق نحوي الجميع بدهشة، بعد أن رحّب بي قدمني لهم الأستاذ جهاد، لديه خبرة كبيرة في أمور القوانين، والحسابات ومتابعتها بجدية " مع الجهات المالية " تابع بعد أن وضع يده على كتفي. " لو لم يكن جهاد معنا في الشركة لكانت الشركة تغرق في الضرائب، وبعض نثريات المتعاملين معها صفق الجميع مبدين فرحتهم بي وتابع موجهاً كلامه نحوي، يا أخ جهاد نحن قرّرنا أن نسند إليك عملاً أساسياً في الشركة كمدير للمكتب القانوني بدلاً من أبي سعيد، حدقوا بي جميعاً بنظرات اخترقت جسدي وتابع: أبو سعيد تعيش أنت، أعطاك عمره ، عليك أن تثبت للجميع أن ثقتي فيك لم تكن عن عبث، لكن قبل ذلك " يا أستاذ جهاد " هناك بعض الأوراق بحاجة للتوقيع " لم يوقعها المرحوم، ونحن بحاجة ماسة إليها لتتم المعاملات بشكلها القانوني.‏

السيد عبد المجيد: ساخراً وهو على ما يبدو أكبرهم، كان يشعل سيجاراً كوبياً " كرشه يندلق أمامه، ومن حوله فتاتان رائعتا الجمال، ترك الزّمن لمسة حزن على وجهيهما تقدمان لـه كلَّ ما لذّ وطاب، وبين يديه مصنف محشو بالأوراق، بما أنك أصبحت مديرنا القانوني بدأ عملك منذ اللحظة يا أستاذ، التفت إلى المدير يسأله.. ماذا كان اسم الأخ.‏

ابتسم المدير بوجهي جهاد.. جهاد " اقترب الخادم وناول كل واحد منا كأساً، ثم قال المدير: لنشرب نخب الأستاذ جهاد وبعدها ندرس موضوع تأمين البيت، والسيارة لمدير الشركة القانوني الجديد، الكأس الثالثة شعرت أن رأسي صار يكبر وأنّه شبه فارغ، وأنني أريد أن أضحك أو أتبول " في تلك اللحظة تخيّلت سليمة تتمايل بين يدي يرف شعرها على كتفي، وأنا أمسح خديها براحة يدي وأكتب على فمها زمني. " هزني المدير من كتفي.. أين أنت نظرت إلى الوجوه ذات السحنة الغريبة، عرفت إن في الأمر فخّاً يراد مني أن أرتدي قميصا قذراً " بسبب ما تحتويه هذه الكؤوس " كي أظل طوال حياتي أختفي خلف رائحتها العفنة، حاولت أن أبقى متماسكاً، قرأت الأوراق بدقة، وكلما انتهيت من ورقة أمعنت النظر إلى تلك الملامح الجامدة. حاولت أن أقف. شعرت أنَّ قدمي تغوصان برمال متحركة، بينما يشتعل داخلي ألماً، لا أدري لماذا أحسست بحاجتي للضحك أو للتقيؤ. رحت أضحك، تارة من نفسي، وتارة أضحك مما وقعت فيه. نظر الجميع إلى بعضهم بعضاً، وراحوا يضحكون بصوت عالٍ كأنهم يجاملونني، رميت الأوراق على الطّاولة بهدوء ووجهت كلامي للسّيد المدير، طبعاً كان على واحد مثلي أن يعرف مسبقاّ أنّه كي يدخل إلى هذه الأمكنة عليه أن يدفع ثمناً غالياً.. غالياً جداً. وأنا لم اعتد دفع ثمن شيء لا أؤمن به ارتفع صوتي قليلاً.. وأنا أرقب دهشة الجميع مرسومة على بقايا إنسانيتهم المعجونة بالخبث، أنا يا سيادة المدير أعشق الحرية، أعشق الهواء النظيف، أمقت الأقبية الرطبة ورائحة العفونة تقهرني طبعاً هذه الأوراق صاحبها إما في السجن أو في مشفى المجانين، وربما فعلاً صار مرحوماً بفضل جهودكم، يبدو أن الخمر لعبت برأسي، راحت الكلمات تخرج من فمي كما تشاء، أنا أعشق سليمة آه أين أنتِ يا سليمة... خذيني من هذه الأمكنة " التي رغم اتساعها ضاقت على رجل مثلي " حاول الجميع أن يهدئوا من غضبي قائلين: أنت لا يهمك نحن سنوقع الأوراق بعد أن توقعها، تابع السيد عبد المجيد ساخراً، طبعا بما أنك مديرنا القانوني يا أستاذ ابتسمت السيدة ميسا بلطف.. سامحك الله ظننا أننا نقدم لك خدمة كي تدخل المجتمع الراقي من بابه الواسع، نظرت إليَّ وقالت بغنج فاضح، لو انتظرت قليلاً لكنتُ طلبت منهم أن يكون مكتبك إلى جانب مكتبي في الشركة، السيدة ميسا، رغم أن ثيابك قديمة تبدو لي رجلاً وسيماً، اسمع فعلا أنت تستحق أن يكون مكتبك إلى جانب مكتبي، أنت بحاجة لبعض التعديلات " قاطعتها أنا لا أحب مجتمعكم يا سيدتي " يشعرني بالاختناق " أنا أحب الناس البسطاء " الذين ولدوا على الفطرة " أشكر لكم كرمكم وأرجو لكم التوفيق.‏

تنحنح المدير، كنت أعتقد بك خيراً، وأنت تملك دماغاً جاهزاً للعمل معنا، ولن يمضي الوقت حتى تصبح كواحد منا وألقى بوجهي دفتر شيكات، اكتب ما تريده بيدك ونحن موافقون، قاطعته بحدة أسف يا سيدي.. لقد خيبت لك أملك، انتابتني حالة هسترية من الضحك من جديد، يبدو أنني لم أعد أسيطر على أعصابي، قد تكونون تملكون المال والجاه.. وأيضاً تملكون يا سيدي سلطة القانون الذي تحكمون به على من تشاؤون وتعفون عن من تشاؤون. وقبل أن أتم كلماتي، أطلت الآنسة المحتفى بها، ومعها أحد الخدم يحمل طبقاً، قدم لكل واحدٍ قطعة حلوى وفنجان شاي، تلاقت نظراتنا شعرت بقشعريرة تجتاحني، لا أدري لماذا يذكرني وجهها بسليمة حين كانت تصير بين يدي، أنثى تفيض دفئاً. لكن ليس أنا بالضّرورة واحد منهم أيها السّادة. عليكم في المرة القادمة أن تحسنوا الاختيار، أسرعت باتجاه الباب لحقت بي الآنسة عفواً أرجو أن تفسر لي ما قلته، كان وجهها نقياً، قلت في نفسي: لم يكن عبثاً أن يطلق الشّعراء صفة البدر على هذا الجمال عيناها تشعان إنسانية وبهاء، وقفت أمامها حائراً ماذا أقول لهذه الفتاة التي وجدت نفسها بين هؤلاء! قد لا أستطيع أن أشرح لكِ موقفي يا آنستي، لكن على ما يبدو أنني لست الرجل المناسب إلى مثل هذه الحفلات التي يمرر تحت ضجيج صخبها " مواكب من الضحايا " غادرت المكان مسرعاً تاركاً الجميع في حيرة من أمرهم يتبادلون النظرات المستغربة، وأنا أعاتب نفسي الأمّارة بالسوء بحزم لقبولي دعوة غير متوقعة في مكان غير متوقع؟!‏

دمشق 2003.‏

أندريا ببرلو
30-08-2007, 14:56
زائِرُ الماء

نزلت للفراتِ الغصونْ‏

سقطت نجمةٌ في المياه‏

فهبَّ لها الفتيةُ العاشقون‏

***‏

في أعالي الجنونْ‏

نحتفي بالشجَن‏

لا نرى...‏

غيرَ أوجاعِنا‏

في رِهانِ الزمنْ‏

بابُنا الأغنياتِ‏

لاصطيادِ المِحنْ‏

***‏

قلّبتنا الرياح‏

زورقاً... زورقاً‏

كي نَرُدَّ الأسى‏

طائعاً للعيونْ‏

في أعالي الجنونْ!‏

كم تعلَّمَ‏

حتّى صارَ يُصغي لغيرِهِ؟‏

كم تمرَّدَ على ألمِهِ‏

الذي ازداد نموّاً‏

وكَثُرَ زوّارُ ينابيعِهِ؟‏

ثمَّةَ قيودٌ لم يتجنّبها‏

ولم تترك لهُ غيرَ رسالةٍ باردةٍ‏

قدَرُهُ أن يظلَّ بعيداً عن نهرِهِ‏

ذلك الذي دلَّهُ على سرِّهِ المبكّر‏

بينَ الغرقِ‏

وأنينِ الزوارقِ‏

وأكواخِ الدرسِ الأوّلِ‏

كم تعلَّمَ...‏

وهو يخرجُ من واحتِهِ‏

ويدخلُ إلى غابةٍ من العربات؟‏

كم حفظَ زهوراً،‏

وفراشاتٍ‏

في حقيبتِهِ الصغيرة؟‏

كم أهملَ مُدُناً وشوارعَ؟‏

لم يطرق باباً‏

رغمَ اكتظاظِ الليلِ،‏

كم خطوةٍ نسجَ ليظلَّ وحيداً؟‍!‏

ـ 1 ـ‏

صارت ملامحُهُ مألوفةً، وانتظمت زياراتُهُ لي، وأخذَ حديثُهُ يطولُ دونَ أن أجدَ مفتاحاً للغزِ صمتي أمامَهُ...‏

ليلةَ أمس جاءني على ظهر جواد، كأنه قد قطعَ مسافةً طويلةً ليصلَ بعدَ ستة أشهرٍ من آخر لقاءٍ بيننا...‏

تحدَّثَ لي عن بعضٍ من أعمالي اليوميةِ خلالَ هذهِ الفترة... وقدَّم لي نصائحه بلغةٍ مقتضبةٍ ذات رموزٍ تعلّمتُ أن أفكَّ شفراتها، وأحسستُ بعدَ غيابِهِ بأنّهُ قريبٌ منّي وهو في كلِّ مكانٍ أذهبُ إليهِ... يراقبني، ويرصدُ ما أقومُ بهِ من أفعال.‏

كيفَ لي أن أؤطِّرَ حياتي بطوقٍ من الرقابةِ الغريبة؟ كيفَ أتعاملُ مع سِرٍّ يتجسَّدُ لي بكاملِ الهيبةِ كلَّ ستةِ أشهرٍ؟‏

أراهُ... بلحيتِهِ البيضاء، وبشرتِهِ اللمّاعةِ وقوامِهِ الممشوق وعقالِهِ الأنيق وكوفيتِهِ المرقطة وعينيه الصارمتين وملابسِهِ التي تدلُّ على الوقارِ والهيبة...‏



أجمعُ لهُ عشراتِ الأسئلة، وحينَ يطلُّ أجدُني عاجزاً عن قولِ أيِّ حرفٍ...‏

وإذ تأخذُني الحيرةُ أعودُ لتأمُّلِ اليومِ الأوّلِ لتعرُّفي بهِ، في نهايةِ تلكَ الليلة الطويلة الأعسر في حياتي كُلِّها...‏

... مئاتُ الجثث على مدِّ البصر... وضجيجُ الزاحفين من الجنوبِ إلى الشمال، الطائراتً فوقنا... والقذائفُ المتنوّعة على الأرضَ الموحلةِ، بعضُها ميتٌ مكفهِر... امتزجت الدماء بالطينِ... بالأنّاتِ والحشرجاتِ ولهاثِ الناجين ـ حتى تلك اللحظةِ ـ من النار.‏

كنتُ متوجّهاً صوبَ الجنوبِ... إلى البصرةِ حيثُ سكن أهلي، بعدَ ليلةٍ من الصراعِ الغريبِ مع الموت، الذي رأيتُهُ مرّاتٍ على هيئةِ شخصٍ بشعٍ يضحكُ منّي وأنا أزوغُ عنهُ بأعجوبةٍ، والطريقُ بينَ القرنةِ والبصرةِ مزروعٌ بخطواتِ هذا الكائن الغريب ـ الموت ـ الذي يتجوَّلُ بزهوٍ وحريّةٍ لا يستطيع أحدٌ الحدَّ منها!...‏

عندَ الفجرِ... وقربَ آخرِ جسرٍ حيٍّ قبلَ البصرة، فاجأني رجلٌ وكأنهُ آتٍ لتوِّهِ من مجلسٍ رفيعِ المستوى... وكانَ الشيءُ المنتظمُ الوحيد في الفوضى التي تعمُّ الأشياءَ حولَنا قال لي:‏

ـ الله يساعدك ابني...‏

أجبتُهُ بالكاد:‏

ـ الله يساعدك عمّي!‏

ـ يبدو أنك قضيتَ ليلةً طويلةً من الإرهاقِ والمعاناةِ والجوع؟‏

ـ نعم واللهِ يا حاج!‏

ـ حرامٌ يا بنيَّ أن تقودَ نفسَكَ للموتِ على هذا الجسر‍.‏

وأشار بيدهِ إلى الجسرِ النائم قريباً مِنّا.‏

ماذا أفعلُ يا حاج؟ إنها القسمةُ!‏

ـ تعال إلى بيتي ذي البابِ الأزرق ذاك واسترح قليلاً ريثما تهدأ الأجواء.‏

ذهبنا معاً، لم أفكّر تلكَ اللحظةَ بأيِّ شيءٍ سوى الابتعادِ عن هذا الجوِّ الخانق والاسترخاء قليلاً، وربما الحصول على قطعةِ خبزٍ وقليلٍ من الماءِ العذبِ أسدُّ بهِ رمقَ الجوعِ والعطش الذين صارَ مداهما يومين داميين...‏

وصلنا البيت... دفعَ بيدِهِ الباب، واجهتنا صالةُ استقبالٍ مهملةٍ تراكمت فيها الأنقاض...‏

قال الرجل:‏

سنجلسُ في المطبخ، لأنَّه أكثر استعداداً لاستقبالنا!‏

ذهبنا إلى المطبخ المتواضع، أخرجَ الطبّاخ النفطي الصغير "الجولة" من بين حاجياتٍ قليلةٍ ركنها في إحدى الزوايا، أشعلَ (الجولة) ووضعَ المقلاةَ عليها مع قليلٍ من الزيتِ وقطّعَ رأسَي طماطم وبدأ بإعدادِ وجبةٍ من الطعام شعرتُ وأنا أتناولـهُ بعد أن قدَّم لي المقلاة بمحتوياتها مع رغيفِ خبزٍ بأنّهُ أثمن شيءٍ قُدِّمَ لي في حياتي، قال لي بممازحة:‏

ـ هذهِ الوجبةُ البسيطةُ هي حصتُكَ يا بني فلا تطمع بالمزيد... واطمئن فإنَّ لديك قدحاً من الشاي سأقدِّمُهُ إليكَ حالَ انتهائك من الأكل...‏

أجبتُهُ بجدّيةٍ:‏

هذا كثيرٌ يا حاج!‏

بعد أن أنهيتُ وجبتي الغالية، شكرته لكي أكملَ مشواري، فقالَ معترضاً:‏

ـ ابقَ معي حتّى الساعة الثامنة صباحاً، لأنني سمعتُ من المذياع بأنَّ الحربَ ستتوقفُ عند هذا الوقت... اخلع حذاءكَ يا بني واسترخِ قليلاً...‏

فعلتُ ما أرادَ... وشعرتُ بالحياةِ للمرّةِ الأولى حينَ أصغينا معاً لصوتِ تحطُّمِ الجسرِ القريب، إثر قصفِ الطائرات الوحشيّ المتواصلَ، الذي كنتُ سأهشَّمُ تحتهُ لولا تدخُلُ الرجلِ واصطحابه لي إلى بيتِهِ...‏

في الثامنة صباحاً قال لي بودٍّ أبويٍّ:‏

ـ اذهب الآن يا بنيَّ، فقد كُتِبت لك السلامة...‏

لم أستطع حينَها السيطرةَ على دموعي التي نزلت فجأةً، وحينَ هممتُ بالحديث معَهُ، وضعَ يدَهُ على فمي وقال:‏

ـ لا تَقُل شيئاً... إن جزائي عند الله تعالى...‏

مع السلامة...‏

خرجتُ من البيت، وأغلقَ عليهِ الباب، وقفتُ قريباً لأحفظَ ملامحَ المكانِ جيّداً...‏

وأكملت خطواتي بخفّةِ منتصرٍ صوبَ مدينتي لأنضمَّ إلى أهلي وأروي لهم ما حدثَ باستغرابٍ ودهشة.‏

ـ 2 ـ‏

قادتني حيرتي إلى الصمتِ وعدمِ إرهاق ذهني بأسئلةٍ متشظيّة،... وقرّرتُ تركَ الأمرِ بلا تعليقاتٍ لكي لا أذهبَ إلى تأويلاتٍ تقودني إلى مناطق محظورةٍ في العقل!‏

هي مُصادفةٌ على أيَّةِ حالٍ، ربّما توهّمتُ فيها تفاصيلَ لم تحدث لفرطِ إرهاقي ويأسي وأنا أغرقُ في ظلامِ تلكَ الليلة...‏

ربَّما نمتُ في لحظةٍ ما وجرى ما جرى في فسحةٍ من حلمٍ... أو وهمٍ ما... غفوتُ بعدَ سلسلةٍ من التساؤلات... و...‏

ـ هاأنذا يا بُنيَّ... أعلمُ أنّكَ سعيتَ لتراني، وتقدّمَ لي هديةً نجاتِكَ... أشكرُ سعيَكَ هذا، ولا حاجة لي بالهدية، كما أخبرتُكَ... ولا تتعب نفسَكَ في البحثِ عنّي... أنا الذي أزورُكَ!‏

واختفى... صحوتُ هلِعاً، يا لهُ من حلمٍ غريبٍ، إنهُ ثانيةً، وهاهي الدهشةُ قد أخرست لساني أمامَه...‏

تذكّرتُ إجازتي الأولى ـ بعدَ الحادثةَ ـ وذهابي إلى بيتِهِ الذي حدّدتُهُ جيّداً، البابُ الأزرقُ الصارخُ بوجهِ الشارع، والسياج الواطئ، وغرفة الاستقبال المهملة... والمطبخ... وأغلى وجبةِ طعامٍ...‏

رأيتُ البابَ الأزرقَ يئنُّ من العزلةِ وقد رُبطَ بقسوةٍ بسلسلةٍ حديديّةٍ صدئة، طرقتُ بابَ البيتِ المجاور، فأطلَّ عليَّ وجهٌ شاحبٌ لرجلٍ أهملَ كُلَّ شيءٍ في وجهِهِ إلا تعبيرات قلقهِ من طرقات القادم!... وقد بزغَ خلفَهُ وجهُ امرأةٍ تبدو وقد أنهت لتوِّها فصلاً من البكاء...‏

ألقيتُ عليهما التحيّة... فردّا عليَّ بارتباكٍ... وسألتهما عن جارِهما صاحب البيت ذي الباب الأزرق...‏

استغرب الرجلُ كلامي، وأدار وجهَهُ لامرأتِهِ ليقدِّما تعبيراً مشتركاً عن الدهشةِ...‏

أجابني بشرودٍ: هذا البيتُ متروكٌ منذُ أربعِ سنواتٍ، ولا يوجدُ شخصٌ بالمواصفات التي أشرتَ إليها!‏

أجبتُهُ بانفعالٍ: ولكنني دخلتُ معَهُ البيتَ، وجلسنا في المطبخ، و و و....‏

أجابني: لقد توهّمتَ يا بنيَّ! فاذهب من حيث أتيت ولا تتعب نفسَكَ بمثلِ هذهِ الأسئلة...‏

عُدت حقاً إلى إشاراتِ ذلك اليوم الذي أفضى إلى تلك الليلةِ التي أدّت إلى الرجلِ الغريب...‏

بدأَ الصباحُ باستغاثةٍ، أخرجت رؤوسَ أفرادِ وحدتنا من ملاجئها... سقطت قذيفة على أحدِ الملاجئ واستشهد السبعةُ الذين يقطنونَهُ...‏

ثمَّ هدأنا جميعاً نترقَّب ما سيأتي، زحفَ إليَّ "عصام" الجندي الخجول الذي يعملُ في "قلمِ" وحدتنا ويسكنُ معي في الملجأ، قال لي بشيءٍ من التوسُّلِ: أشعرُ بالحمّى والتعب، وجلبُ الماء هذا الصباح واجبٌ عليَّ... فأعنّي يا صديقي وتكفّل بالواجبِ عنّي... نهضتُ دونَ تردُّدٍ، وأخذتُ "الجلكانين" وغادرت الملجأ... وحدتُنا تقعُ في منطقة "الشافي" بين منطقتي "الدير" و"القرنة" في أرضٍ زراعيّةٍ رطبةٍ قريبةً من النهر، يحيطُ بنا "المعدان" الذين يمتلكون مئات الثيران والجواميس، تمشيتُ إلى النهرِ منتشياً بدفءِ الشمسِ، وهدوءِ المكان الذي أعقبَ نوبةً من القصفِ الوحشي...‏

وصلتُ النهرَ ووقفتُ على جذعِ نخلةٍ مقطوعٍ يمثّلُ دكّةً نستندُ عليها لإملاء الأواني من جرفِ النهر... وحين هممتُ بإملاءِ "الجلكان" الأوّل... هجمت طائراتُ العدوِّ ثانيةً، وصرتُ مكشوفاً فركضتُ إلى زورقٍ قريبٍ مقلوبِ على الشاطئ واختبأتُ تحتهُ، علّني أتخلَّصُ من جنونِ الطائرات التي عاودت الهجومَ على وحدتِنا وإمطارها بالقذائف...‏

وبعد أداءِ نوبةِ القصفِ هذهِ انسحبت الطائرات وهدأ المكانُ هدوءاً مرعباً..‏

عدتُ إلى النهرُ وملأت "الجلكانين" وإحساسٌ بالقلقِ يأكلني حولَ مصير رفاقي الذين تلقّوا مطرَ الطائرات...‏

عند عودتي المتردّدة خشيةَ مفاجأةٍ غير سارّةٍ توقّعتُها... وجدتُ ملجأَنا عبارةً عن ركامٍ أسودَ تجمَّعَ رفاقُنا حولَهُ للبحثِ عن أشلائنا...‏

نعم، أشلاؤنا، فقد درجوا اسمي ضمنَ الخسائرِ لأنّهم لم يجدوا ما يدلُّ على كلِّ واحدٍ مِنّا بين الركامِ سوى أسمائنا المدرجة في سجلِ الوحدة وأشلاء متداخلة وزّعوها بالتساوي على سبع بطّانياتٍ، صرنَ ستةً بعدَ أن شاهدوني قادماً من جهة النهر، حيثُ وزّعوا أشلاءَ البطّانية السابعة على الستِّ الأخريات وشطبوا اسمي من سجلِ الخسائر!‏

هذا السجلُ الذي ارتبطتُ معَهُ بعلاقةٍ غريبةٍ بدأت أيّامَ معاركِ الحرب العراقية ـ الإيرانية، حين عرفتُ ماذا تعني تسمياتُ الحربِ التي قرأتُ عنها الكثير...‏

عرفتُ حقيقة مفرداتٍ مثل الملاجئ... والأرض الحرام... والحجابات... والدوريات القتالية... والكمائن... والتعرّض... والهجوم... وكلّ المفردات التي كنتُ أتعاملُ معَها باسترخاءٍ وبرودٍ... صارت تؤدِّي إلى معانٍ أخرى... وصرتُ أتعاملُ معها بشكلٍ مباشرٍ...‏

تذكرت سعيداً و " بشاراً" رفيقي موضعي في القاطع الأوسط في خانقين يوم كنّا مدفونين في الحجابات بينَ أنفاس العدوِّ... حدثَ تعرُّضٌ مفاجئٌ على قوّاتنا استشهدَ أثناءَه "سعدٌ" و"بشّار" وبقيتُ مختبئاً في ملجئنا... قضيتُ يومين في بحرِ ظلامٍ دامسٍ، أتحسَّسُ وجودي بينَ جثّتين كانتا قبلَ قليلٍ لكائنينِ رائعين يضحكانِ معي ونتقاسمُ الجوعَ والعطشَ والانتظارَ... والترقُّب...‏

هاهما، عبارةٌ عن رائحتينِ لا يصفهُما وصفٌ في البشاعةِ... وهاأنذا قد أموتُ في أية لحظةٍ...‏

أنا بين الخسائرِ... لا أدري ماذا قيلَ عنّي في قطعاتنا الخلفيّةِ...‏

ولا أدري كيفَ زحفتُ بيأسٍ مُغامرٍ إلى فمِ الملجأ وأدركتُ الطريقَ النيسميَّ ذا اللونِ الفاتحِ بين دكنتيّ الألغام... لأصلَ زحفاً بأعجوبةٍ إلى قطعاتِنا وأفقد الوعي بينَ رفاقي المقاتلين الذينَ تلقّفوا جسدي بلهفةٍ واندهاش...‏

صحوتُ بعدَها لأجدني في وحدةِ الميدانِ الطبيّةِ غارقاً في لجّةِ دوارٍ عنيفةٍ..‏

ـ 3 ـ‏

لم أحصِ بالضبط الفترةَ التي غابَ فيها عنّي الرجلُ الغريب، حتّى أطلَّ مبتسماً باذخَ الحضورِ يتأمّلني صامتاً، وكعادتي لا أستطيعُ الحديثَ معَهُ...‏

أخبرني أنهُ يتابعني خلالَ هذهِ الشهور الستة التي مرّت، وإنُه ليسَ بعيداً عني، ويدركُ ما أعانيه وأنا أجوبُ الطرقات في ليلِ بغداد المتشظّي، ولا أجدُ استقراراً بعد انقضاء سنوات خدمتي في الجيش وتفصيلات المعارك وآثارها العميقة وإحباطات الحياة...‏

ودّعت ُ أهلي في البصرةِ ـ أبويَّ القلقين وأخوتي ـ متجهاً إلى بغداد بحثاً عن فرصةِ عملٍ مناسبةٍ، لم تتوفر لي بسهولةٍ، ولم أستطع العودةَ إليهم محبطاً، هذه العودة التي يتقنُها أبي حيثُ كانَ موزِّعاً متنقلاً في معمل "البيبسي كولا" في بغداد وقلبُهُ هائمٌ في رحيلِهِ الدائم إلى البصرةِ، إلى صباهُ وشبابِهِ، إلى سواقي الطفولةِ والعشب الطافي والصيد...‏

إلى صحوتي الأولى... وموتي الأول حين كنتُ تلميذاً في الصف الثاني الابتدائي في قرية "الخاص" الطافية على مياهِ الفُرات الهائجة التي ولدّت فيضاناً شعرنا بالفرحِ والألفةِ معه... وصارَ الصيدُ هوايةَ كُلِّ طفلٍ وامرأةٍ وشابٍ لأنَّ المياه تتسلّلُ إلى البيوت والصرائف المبنية بالقصب المدعّم بالبردي...‏

لنرتفع في ليالي الصيف على السوابيط(1) العالية الباردة ونتأمّل القمر الصاخب وثرثرة النجوم...‏

ونصحو على ندىً آسرٍ يضيءُ وجوهَنا بالصباحاتِ المبكّرةِ ذوات الروائح التي ظلّت خالدةً في الذاكرةِ ترسمُ لنا عبقاً خالصاً نعودُ إليهِ في كلِّ ضيقٍ حياتي...‏

كنّا نتنقّلُ بالزوارقِ الصغيرة...‏

وفي إحدى المرّات وأنا أقودُ بارتباكٍ طفوليّ زورقاً صغيراً ترافقني شقيقتي التي تكبرني بعامين، جلبَ انتباهي صوتٌ من ماءِ الساقية، فأخرجتُ جسمي الصغير من حافّة الزورقِ الجانبية متطلعاً بفضولٍ إلى الماء حتّى فقدتُ توازني وسقطتُ...‏

ولأنني لم أتعلّم السباحةَ بعد فقد نزلتُ إلى القاع محاولاً ـ عبثاً ـ التشبُّثَ بأيِّ شيءٍ حتى أنني كنتُ أمسكُ الماء بقبضتي الصغيرة التي يهربُ منها الماء فأعود إلى القاعِ ثانيةً...‏

شعرتُ بالاختناق وشاهدتُ مئات الأيدي الضخمةِ تلتفُّ حول عنقي وتمنعُ عنّي التنفُس...‏

فقدتُ وعيي الذي عادَ إليَّ وأنا ملقىً بينَ عشراتِ العيونِ الباكيةِ التي سرعانَ ما تحوَّل بكاؤها إلى زغاريد وهي تتطلّعُ بدهشةٍ إلى عينيَّ الحمراوين اللتين انفتحتا فجأةً...‏

أخبرتني شقيقتي فيما بعد أنّها صرخت بأعلى صوتها مستنجدةً بصرخاتٍ عديدةٍ، ولطمت على وجهها حين لاحظت سكوني باستسلامٍ في قاعِ الماء...‏

وسقطت هي أيضاً مُغمياً عليها... ولكن في جوفِ الزورقِ الساكن... ولا تدري ماذا حصلَ بعد ذلك؟‏

حتى فتحت عينيها على ضجيجِ الناسِ وتجمُّعهم حولي فيما كانت هي نائمةً في حضنِ عمتِنا وهي ترتعشُ من البردِ والخوف... والزورق الصغير الذي كانَ يحملُنا يقفُ بأسىً على جرفِ الساقيةِ...‏

من يومِها أصرَّ والدي على أنْ أتعلَّمَ السباحةَ وأنْ أكونَ سباحاً ماهراً، وهكذا علّمني كل أنواعِ العوم وفنونه...‏

لكي لا أغرقَ ثانيةً!‏

وهاأنذا في بحرِ الحياة، ما أن أنتهي من موجةٍ حتى تتلقّفني موجةً تالية... ثمَّة أعاصيرٌ... وبحّارةٌ لم يحدِّدوا هدفاً بعد؛ فيما تعدّدت الفنارات، وتوالت الجزر المتنوّعة بينَ صغيرة أو كبيرة.. لم يَعُد الغرقُ مهدداً لي، بل هذا الإبحار اليوميُّ في دوّامةٍ من القلقِ والسير ـ بالمصادفةِ ـ إلى هدفٍ ما سيكونُ واضحاً يوماً!.‏

أقولُ ذلك بعد هيجانِ الحيرةِ التي اكتنفتني، ذلكَ أنَّ خروجَ الفردِ من سياقٍ حياتيُّ في التجربة ـ وإن كانت التجربةُ قاسيةً ـ إلى سياقٍ حياتيٍّ آخر يختلفُ عنها، يجعلُ الفردَ مغموراً بالحيرةِ والقلق وقسوة الاختيار!‏

وحينَ سُلِّمتُ "كتاب تسريحي" من خدمةٍ عسكريّةٍ امتدّت لأكثر من ثماني سنواتٍ من الصبرِ والمعاناة والبطولةِ أيضاً... جمعتُ حاجياتي العزيزة، وودّعتُ الأصدقاءَ فَرِحاً، وانطلقتُ بسرعةٍ إلى فضاءِ المدينةِ متحسِّساً كلَّ لحظةٍ ملابسي المدنيّة التي لم أكن مُصدِّقاً بأنني أرتديها بعدَ هذهِ السنوات الشائكة التي أدمن فيها جسدي الملابس "الخاكي"...‏

في الأيّامِ الأولى من حياتي المدنيّةِ، حاولتُ أن أُشبِعَ الرغباتِ التي ظللتُ جائعاً إليها كلَّ مُدّةِ مكوثي في الجيش...‏

والرغباتُ التي قصدتُها ساذجةٌ بالتأكيد، لأنّها لا تزيدُ عن النومِ لساعاتٍ متأخّرةٍ بعدَ الصباح، والاستيقاظ المدلّل، وتناول الفطور اللذيذ المعدّ خصيصاً من قبل الأمّ الحنون، وعدم حلاقة الذقن، وإطالة شعر الرأس، وارتداء الملابس النظيفة المكويّة جيّداً ثمَّ الذهاب إلى "العشّار" لمشاهدة الكتب والإصدارات الجديدة في المكتبات، وعروض الأفلام في دور السينما، والتلصّص الخجول على الفتيات الجميلات، ثمَّ العودة إلى المنزل وتناول طعام الغداء وبعدَهُ الاسترخاء والمطالعة الممتعة فالنوم لمدّة ساعتين أو ثلاث والعودة ثانيةً إلى "العشّار" للقاءِ بعض الأصدقاء...‏

استمرت معي الحياةُ هكذا لبضعةِ أيّامٍ، أحسستُ بعدَها بتهديدِ الإفلاس لي، لأنَّ ما ادّخرتُهُ من الراتبِ الأخير في الجيش بدأ يتآكل...‏

وبدأتُ أنسجُ خيوط معاناةٍ أخرى... أين أعملُ؟...‏

هل أعملُ في مجال دراستي (التكنولوجية) التي لم أعد أتذكّرُ منها إلا بعض أسماء المدرسين وبعض الحكايا والطرائف والوجوه التي دَرَسَت معي؟‏

هل أعمل في مجالِ الصحافةِ والكتابةِ الأدبية التي أستطيعُ من خلالها أن أقدِّمَ عطاءً طيّباً؟...‏

ولكن أينَ الضمانات الماديّة الميسورة، في عملٍ صحفيٍّ غضُّ ما زالَ يتلمَّسُ بداياتِ طريقٍ طويلٍ جداً ومتشابك السبل؟‏

وهكذا جمعتُ حاجياتٍ بسيطةً في حقيبتي الجلدية الذابلة، وودّعتُ الأهلَ قائلاً بلا تردُّد:‏

ـ سأعملُ في بغداد...‏

في إحدى الليالي الممطرةِ وفي أحد المواضعِ القتاليةِ في الجبهة، تسابقنا في الجُهدِ لإنجازِ عملٍ جماعيٍّ يجبُ أن ننجزَهُ!... ذلكَ لأنَّ سيولَ المطرِ غطّت شقَّ الساتر وأصبحت ملاجئنا عبارةً عن بركٍ مائيةٍ تطفو عليها حاجياتُنا، لذلكَ نهضنا جميعاً... وبدونِ أمرٍ عسكريُّ، لإفراغِ الملاجئ من المياه التي ستمنعُ حتماً ديمومةَ حياتنا بشكلٍ طبيعيّ، لم نشعر بالإنهاكِ حينها، رغمَ الجهدِ الجبّار الذي بذلناهُ، حيثُ تركنا رفاقنا المكلّفينَ بالواجبات في "مزاغلهم" المطلّةِ على الأرضِ الحرام، وانغمسنا جميعاً في الطين، لإفراغ الخندق من الماء، ونجحنا في ذلك بعدَ حومةِ عملٍ مجنونةٍ...‍‏

هذهِ الحكايةُ، رويتُها لصديقي القاص "محمد كامل" فكتبها بإطار قصّةٍ قصيرةٍ فاز فيها بإحدى الجوائز التقديريّة في إحدى المسابقات الوطنية الخاصّة بقصةِ المعركة.‏

زوّلتُ رقم هاتف "محمد كامل" وجاءني صوتُهُ مبتهجاً على الطرف الآخر:‏

ـ هاه... أخيراً حسمتَ أمرَكَ وجئت!‏

ـ لقد احترتُ واللهِ يا محمد!‏

ـ حسناً تعالَ إليَّ فوراً، وسنتحدَّثُ بهدوءٍ في البيتِ عن فرصةِ عملٍ سانحةٍ لك، فكّرتُ بها مليّاً...‏

وذهبتُ إليهِ بأقصى ما استطعتُ، حيث انتظار أوّلِ حافلةٍ والتدافع بالمناكب لصعودها، لتنطلقَ بنا إلى "الكاظمية" حيثُ بيت صديقي "محمد كامل"...‏

رحّبَ بي محتفلاً، وجلسنا نسترجعُ أيّامَ الدراسةِ والأصدقاء، ومغامراته التي انتهت كما زعمَ بزواجِهِ من زميلتنا في الدراسةِ "ماجدة" التي صارت الآن أمّاً لثلاثةِ أبناءٍ قابلين للزيادةِ!‏

... هكذا قال بتباهٍ... ثمَّ أردف:‏

ـ أمَّا أنت فسوف تتزوجُ ضُرّتين في آنٍ واحدٍ هما "كرة القدم" و"الشعر" لأنني لا أرى حماساً لك إلا في هذين المجالين!.‏

ـ ماذا أفعلُ يا صديقي وأنا حتى الآن لم أستقر في عملٍ يضمنُ لي وضعاً مادياً معقولاً؟‏

ـ في غضون أيّامٍ ستكونُ لك وظيفة مناسبة.‏

وبقيتُ معه أياماً استطاعَ فيها أن يجدَ لي مكاناً شاغراً في "قسم التصحيح" في إحدى الصحف المحليّة...‏

وبدأت لقاءاتي معَهُ تتناقصُ حتى انقطعنا عن بعضٍ، هو في حياتِهِ الصاخبة التي أدّت إلى زواجِهِ بامرأةٍ أخرى، وأنا بينَ أمواجِ حياةٍ تنقِّلُها الريحُ من اتجاهٍ إلى آخر...‏

وبعدَ خمسة أشهرٍ من العملِ، طُلبت مواليدُنا للالتحاقِ بالخدمة العسكريّة والمشاركة في الحرب!‏

- 4 -‏

أسبابٌ كثيرةٌ تجعلني لا أبوحُ بسرِّ لقاءاتي بالرجلِ الغريب، وأوّلُ هذهِ الأسباب هو عدمُ واقعيّةِ هذهِ اللقاءات، وربما من بين الأسباب أيضاً صعوبة تصديق هذهِ العلاقةِ الغريبة التي أستطيعُ تسميتها الروحية... بيني وبينَهُ...‏

لذلكَ ظلَّ الأمرُ سِرّاً، وظللتُ مشغولاً بكلِّ حواسي بغرابةِ هذهِ العلاقة وثبات موعدِ إطلالةِ الغريبِ عليَّ...‏

ولا أخفي بأنني أشعرُ بهِ حاضراً في كُلِّ الأماكنِ التي أرتادُها... ولا يأتي هذا الشعورُ محدّداً بأماكنَ أو أوقاتٍ أو حالاتٍ دونَ غيرها... كما أنني لا أرى دلائلَ ماديةً على ذلك الحضور بل هناك إحساسٌ داخليٌّ لا أستطيع توصيفَهُ هو الذي يهيمنُ عليَّ فأشعرُ بقربِهِ منّي وأحياناً أسمعُ صوتَهُ في رأسي يصوِّبُ لي سلوكاً أو يرشدني إلى طريق، أو يذكِّرني بشيءٍ ما!...‏

وصرتُ أختلي مع نفسي كثيراً طمعاً في تحقيقِ لقاءٍ ما، أو الوصول إلى أيِّ تصوُّرٍ خاصٍ يدعمُ قلقي وقناعتي بهذا الوجود الغريب وأصبحتُ على يقينٍ تامٍّ بأنّهُ يحومُ حولي بشكلٍ أو بآخر، رغمَ قناعتي الأكيدة بعدم حدوث مثل هذهِ التصوّرات إلا في الحلم أو في رؤيا الخيال المحض...‏

وبدأتُ أعدُّ الأيّامَ والشهور، وأخلدُ للصمتِ والتأمُل‏

الذي يأخذني إلى أجواءٍ أُخرى أيّامَ ميدانِ حيويّتي وتفتُّحِ آفاقي وطراوتِها وبراءة خياراتها.. أثناء الوقوف أمامَ الأنثى بكلِّ تقديسٍ وهي الحبيبةُ الجميلةُ التي لا أطمعُ من لقائها سوى بابتسامةٍ حالمةٍ تأخذُني من يدي لأطيرَ في الفضاء..‏

أيّام الدراسةِ والأحلام والجوّ الجامعي الغارق بطقوسِ الانتظار ومؤازرةِ فروضِ الحربِ والتهيّؤ الدائم للمشاركة في جولاتها.. أيّام دخول قاعات الدرس بالملابس العسكرية.. وكتابة القصائد التعبويّة الخاصّة والإلقاء الحماسيّ لها على المنبر..‏

أيّام الأصدقاء الذين تجمعُهُم فنارٌ مسائيٌّ واحدٌ وأفكارٌ متشابهة وعوزُ يتعاضد وأحلامٌ تتواثبُ وخطواتٌ محمومةٌ في طريق الطموح..‏

أيّام الشكوى من نقصٍ في المحاضرات والشكوى من التهديد بالفصلِ دائماً..‏

لأننا لا نحبُّ صرامةَ الدروسِ ونميلُ إلى تبادلِ الكتب الأدبيّةِ الجديدة، لنا مريدونا، وهم يقلّدونَ خطواتِنا بالتفصيل!..‏

نحن جماعة الأدب والفنِّ المنفلتين من الأُطرِ المرسومةِ لنا، لذلكَ رسبنا في صفوفنا أكثر من سنةٍ...‏

لا يهمُّ‏

المهمُ أنّنا أنجزنا نصوصاً في الأدبِ وفي الحياةِ..‏

فيما تزوَّجُ زميلُنا "خالد" إحدى مدرساتنا.. وهو الأغنى بينَ الجميع هو صديقُنا الذي يغدق علينا ويكملُ نواقصَ سهراتِنا ورحلاتنا ومشاريع جنونِنا الهادئ!‏

البعضُ من زملائنا التحقَ بالجيشِ ـ بعدَ تخرُّجِهِ ـ وبعضُهم ـ قبلَ تخرّجِه ـ وكلاهما ذهب إلى مراكزِ التدريب ومن ثمَّ إلى جبهاتِ القتال..‏

نراهم في إجازتِهم فخورينَ بيننا بلباسهم العسكريّ الرسميّ وربتهم الشابّةِ المعبّرة عن أمنياتهم!‏

ونتباهى أمامَهم بمشاركتنا ضمنَ قواطع الجيش الشعبي في القاطعِ الشماليّ ونبرزُ لهم صورَنا العسكريّةَ في الجبهات..‏

لا فرقَ بيننا أيُّها الأصدقاءُ‏

وهانحنُ في الشهورِ الأخيرةِ من أيّامِ دراستنا والحربُ لا تنتهي.. وننهي الدراسةَ..‏

لنبدأَ خطواتِنا في عالمٍ مختلفٍ تماماً، عالمٍ طوينا فيهِ الأحلامَ الشفّافةَ والندى الصباحيّ وزقزقات الحُبِّ بينَ أغصانِ الفرحِ المحمولِ على كفٍّ من الشعور بالانفلاتِ عن الأُطرِ التقليديّةِ..‏

بدأنا نسيرُ إلى حياةٍ مهدّدةٍ..‏

إلى سحبِ الشمسِ من خُصلاتِها كي ترى أجسادَنا الترابيّة وهي تُصغي لإيعازاتٍ مدويّةٍ‏

... استعدْ..‏

استرحْ..‏

إلى الأمام.. سِرْ!‏

تنكّبْ سلاحْ..‏

هرولْ!‏

درسُنا اليوم بعنوان "الصولَهْ"‏

و... نُنهي دورةَ التدريب.. ونتسَلَّمُ كتبَ التنسيبِ إلى الوحداتِ التي تقعُ في جبهاتٍ لا نعرفُ عنها سوى أسمائها والمشاركة المدلّلةِ مع القاطع الطلابي التابع للجيشِ الشعبي في شمالِ الوطن..‏

حملني كتابي إلى القاطع الأوسط.. إلى "خانقين" ـ منطقة نفط خانة ـ وبدأتُ في أوّل نقطةِ انطلاقٍ في جوفِ القاطع الذي يبدأُ من مقرِّهِ في المدينةِ الصارخةِ ويمتدُّ حتى كبدِ الأرضِ الحرامِ الصامتةِ أبداً..‏

هُمَّش الكتابُ.. لآخذَ متاعي وأصعد "الإيفا" وأرتمي في جوفِها الخلفيّ مع عددٍ من المقاتلين.. الذين تساءلوا عن وجودي بينهم.. في أيِّ فوجٍ أنتَ؟.. ومن أينَ أتيتَ؟‏

أجبتهُم على كلِّ أسئلتهم، وقلتُ لهم إنني تخرّجتُ حديثاً في الدراسةِ وهاأنذا ألتحقُ بالجبهة بعد أنْ أنهيتُ الدورةَ التدريبيّة في مركز تدريب مشاة البصرة في الناصرية!..‏

وسرعانَ ما نامَ الجميعُ رغمَ الاهتزازات العنيفة في السيارة وأكداس التراب الذي غطّى وجوهنا وأحسست بلزوجتِهِ ومرارتِهِ وباليأسِ الغريب الذي غلّفَ مشاعري.. الليلُ يتسرَّبُ تدريجيّاً إلى بطنِ سيارة "الإيفا" التي تقلّنا، سوادٌ ثقيلٌ.. وصمتٌ عنيفٌ يشيرُ إلى طبيعةِ ما سيحدثُ.. ولا أجدَ مَنْ أسألُهُ عن المنطقةِ التي مازلنا نتوغَّلُ في سوادها وعن المسافة المتبقيّة لكي نبلغَ المكانَ الذي نقصدُهُ..‏

هانحن نسيرُ أكثرَ من أربعِ ساعاتٍ ولا يوجدُ ما يشيرُ إلى نقطةٍ ما سنصلُها..‏

إنهُ مجهولٌ غريبٌ لا امتلكُ إزاءَ إحساسي بهِ سوى الانتظار والصبر والترّقب..‏

لقد سحبني صمتُ هذه الليلةِ إلى تفاصيل حياتي كُلِّها.. إلى أيّام ممارستي الرياضة الباذخة في الانفتاح والفرح.. إلى العلاقات الصاخبة المجنونة.. البيضاء! والعلاقات الهادئة السريّة... إلى مرضِ أبي المزمن.. وقلق أمي الدائم.. وتضارب شؤون أخوتي في اهتماماتهم..‏

تذكّرتُ أصدقائي واحداً.. واحداً.. وطالما تبسّمتُ مع نفسي وأنا أستعيدُ بعضَ المواقفِ والحالات الطريفة.. مرّتْ بذاكرتي الأنثى الأولى في حياتي فتنهدّتُ وأنا أجري خلفَ أنغامِها.. وأسحبُ بساطَ الخجلِ والتردّدِ الذي جلستُ عليهِ مدّةً طويلةً.. والبيتين الشعريين اللذين اندلقا من فمي وقلبي وحيرتي مرّةً واحدةً ليردّدَها جميعُ الأصدقاء بإعجابٍ..‏

تمرَّغتْ لغتي بالصمتِ وانتحرتْ * * * على الشفاهِ هتافاتُ الفمِ الثملِ‏

مرّوعـاتٍ أناشـيدي صُلِبْنَ بها * * * وضاعَ عزميَ بينَ الخوفِ والخجلِ‏

كنتُ.. حينَ أختارُ موعداً دقيقاً لملاقاتِها وهي خارجةً من دوامها المدرسيّ، وكأنَّ الأمرَ مصادفةً محضةً، أكتفي بالتحيّةِ المرتكبةِ التي لا توحي بشيءٍ خاصٍّ، وأستلُّ ابتسامةً منها تقودُني إلى يومٍ مليء بالمرحِ والغناءِ والسعادة السريّةِ والأمل الواسع رغمَ أنفِ الحياةِ الفقيرة..‏

ياه.. كم مرَّ على تلك الأيّام البريئة؟‏

وكم ولّدتْ لدي من الأحاسيس الجيّاشةِ لتظهرَ أغنياتٍ وقصائدَ..‏

ويومَ بدأت الحرب وجدتُ صعوبةً في الوصولِ إلى مدرستي بسبب شدّةِ القصف وعشوائيته..‏

وتطوّعتُ مع زملائي في فرق الدفاعِ المدني.. شعرتُ مباشرةً بالرجولةِ الحقّة وحجم المسؤولية التي يجبُ أنْ أتحلّى بتحمُّلها..‏

مرّتْ بي مواقفُ كثيرةً.. أكّدتْ لي بأنني بلغتُ مرحلةَ الإحساس الأعلى والأعمق بالانتماء الحقيقيّ للوطن، وضرورة آخذ دوري الكامل في حمايتِهِ والدفاعُ عنهُ، لذلك أصررنا ـ أنا وزملائي ـ على الدوام المدرسيّ بالملابس العسكريّة والاستعداد الحقيقيّ لمواجهةِ أيِّ موقفٍ محتملٍ..‏

حتّى أبعدَ جيشُنا قوّاتِ العدوِّ عن حدودنا وأصبحَ القصف ُبعيداً إلى حدٍّ ما عن مدينتنا..‏

تعلّمتُ مفرداتٍ جديدةً تُعنى بلغةِ الحرب، وتألّمتُ لفقدان أصدقاء استشهدوا في جبهاتِ القتال.. كتبتُ عنهم أصدق الكلمات والقصائد الشعريّة..‏

فيما مضيتُ في رحلتي الدراسية لأنهي الإعداديةَ وأرحل إلى مدينةٍ أُخرى لإتمامِ دراستي الجامعيةِ فيها..‏

الطريقُ مازالَ طويلاً، أو هكذا أحسستُ.. وليتَهُ يطولُ أكثر لأبقى راحلاً مستمتعاً بصورة الماضي ونبضَهِ الذي مازالَ حيّاً..‏

الليلُ يزدادُ صرامةً ويصرخُ الصمتُ فيهِ مستغيثاً ومصغياً إلى دويِّ "الإيفا" وشخير الرجالِ النائمين المتلاشي في جوفها.. والتراب البارد.. المحتفل بنا في الطريقِ الذي بدأَ يتعرّجُ في الصعودِ والنزولِ الواضحين بحدّتهما، تاركاً لي فُرصةَ استنتاجٍ جغرافيٍّ آخر يقودُني إلى حدسِ المكان في هذه الرحلةِ الطويلة.‏

(1) السوابيط: جمع سوباط، وهو سقفٌ من القصب والبردي يكون محمولاً على مساند (أربع) من جذوع النخيل.‏

أندريا ببرلو
30-08-2007, 14:59
في امتحان الفيزياء في جامعة كوبنهاجن بالدانمارك
: جاء أحد أسئلة الامتحان كالتالي :

كيف تحدد ارتفاع ناطحة سحاب باستخدام الباروميتر (جهاز قياس الضغط الجوي) ؟
الاجابة الصحيحة : بقياس الفرق بين الضغط الجوي على سطح الارض و على سطح ناطحة
السحاب
إحدى الاجابات استفزت أستاذ الفيزياء و جعلته يقرر رسوب صاحب الاجابة بدون
قراءة باقي إجاباته على الاسئلة الاخرى

الاجابة المستفزة هي : أربط الباروميتر بحبل طويل و أدلي الخيط من أعلى ناطحة
السحاب حتى يمس الباروميتر الأرض ،، ثم أقيس طول الخيط

غضب أستاذ المادة لأن الطالب قاس له ارتفاع الناطحة بأسلوب بدائي ليس له علاقة
بالباروميتر أو بالفيزياء
تظلم الطالب مؤكدا أن إجابته صحيحة 100 % ،، و حسب قوانين الجامعه .. عُين خبير
للبت في القضية

أفاد تقرير الحكم بأن إجابة الطالب صحيحة لكنها لا تدل على معرفته بمادة
الفيزياء

و تقرر إعطاء الطالب فرصة أخرى لاثبات معرفته العلمية

ثم طرح عليه الحكم نفس السؤال شفهيا
:: فكر الطالب قليلا و قال ::
" لدي أجابات كثيرة لقياس أرتفاع الناطحة ولا أدري أيها أختار
: فقال الحكم
"هات كل ما عندك"
: فأجاب الطالب
يمكن إلقاء الباروميتر من أعلى ناطحة السحاب على الارض ،،، و يقاس الزمن الذي
يستغرقه الباروميتر حتى يصل إلى الارض ، و بالتالي يمكن حساب ارتفاع الناطحة
أو

باستخدام قانون الجاذبية الارضية اذا كانت الشمس مشرقة ، يمكن قياس طول ظل
الباروميتر و طول ظل ناطحة السحاب ،، فنعرف ارتفاع الناطحة من قانون التناسب
بين الطولين و بين الظلين
أو
إذا اردنا حلا سريعا يريح عقولنا ، فإن أفضل طريقة لقياس ارتفاع الناطحة
باستخدام الباروميتر هي أن نقول لحارس الناطحة : "ساعطيك هذا الباروميتر الجديد
هدية إذا قلت لي كم يبلغ ارتفاع هذه الناطحة" ؟
أو
أما إذا أردنا تعقيد الامور فسنحسب ارتفاع الناطحة بواسطة الفرق بين الضغط
الجوي على سطح الارض و أعلى ناطحة السحاب باستخدام الباروميتر
كان الحكم ينتظر الاجابة الرابعة التي تدل على فهم الطالب لمادة الفيزياء ،،
بينما الطالب يعتقد أن الاجابة الرابعة هي اسوأ الاجابات لانها أصعبها و أكثرها
تعقيدا
بقي أن نقول أن اسم هذا الطالب هو " نيلز بور" و هو لم ينجح فقط في مادة
الفيزياء
بل إنه الدانمركي الوحيد الذي حاز على جائزة نوبل في الفيزياء
هكذا الحياة

أندريا ببرلو
30-08-2007, 15:03
ولا الضالين ..

موقف ما راح انساه كنت داخل مسجد وقت المغرب ومتأخر والامام يقرا في سورة بعد ما خلص من الفاتحة وكان الميكرفون متعطل المهم دخلت متحمس وبالحق على الصلاة معهم الا وعلى دخلتي اسمع الامام يقول (ضالين) وانا على دخلتي كبرت وقلت آمين .. الا واللي في الصف الاخير ماتوا من الضحك وقطعوا صلاتهم .. وانا احسب الامام في الفاتحه وهو يقرا سورة ثانية .. وسكت الامام شوي وكأن وده يضحك .. واناما علي قاصر ضحكت معهم المضحك اني كنت متحمس

كله من الثلج

تقول كنا في مكة ايام الحج وكانت خيمتنا في مكان مرتفع بعيد عن سيـارات الماء .. ذهب أخوي يجيب (ثلـج) وجاب قطعة كبيرة شايلها فوق كتفه ثم جت ثنتين من خواتي الصغـار بيساعدونه على إنزال الثلج وكان حريص .. بحيث انه لف قطعة الثلج بإحرامه اللي على كتفه حتى ماتثـلـج (تبرد) يدين خواتي المهم خواتي سحبوا إحرامه (السفلي) بدلا من اللي فوق اللي فيه الثلج .. وبسرعة ... طاح الإحرام وطاح الثلج .. وطاحوا أخواتي من الضحك ..

عسى ما نست

مرة زوجتي غيرت الثوب ونقلت أغراضي من الثوب الأول إلى الثوب الجديد .. رحت أصلي الفجر وركبت السيارة وشغلتها وأنا أسوق تذكرت وقلت : عسى ما نست تحط المفاتيح في جيب الثوب ( والمفاتيح كلها بميدالية وحده طبعاً ) !! وأفتش جيوبي والله المشكلة مافيها مفاتيح .. وشلون إذا رجعت افتح الباب !! وانا محتار و أفكر يوم جيت ارجع إلى البيت وأطالع .. وألقى المفاتيح قدامي مشغل بها السيارة ..( والله الذكاء

معرس بألف شوكة وشوكة
واحد تزوج على زوجته ( ومن الحرة اللي فيها )... جت في ليلة عرسه خذت ثيابه اللي بيلبسها ومسحت عليها قشر" برشوم " والبرشوم فاكهة لها اشواك رهيبة وماتنشاف

<<<<<<<<<<<< زين سوت

الشغالـة

اتصلوا علينا المطار قالوا ترى شغالتكم وصلت .. وعلى شان نفتك من تفويض استلام رحت بنفسي أخذ الشغالة ... المهم وصلت المطار وخذت الشغالة بطبيعة الحال معها شنطه فيها ملابسها .. استلمت الشغاله وطلعنا للسيارة فتحت شنطة السيارة على شان تحط شنطتها .. تفاجأت ... أن الشغاله مدت رجلها بتركب في الشنطه قدام العالم .. وانا ما مسكت نفسي ما قلت لها لا قعدت اضحك وما مسكت نفسي وقمت أشر لها على شان تنزل والعالم تضحك .. المهم في الاخير نزلت من الشنطه .. بس بعد ما كل الموجودين جاهم مسيل الدمووع من الضحك ..


وش اللي صار

فيه وحده من القديم تستحي مرة مرة .. ولما تزوجت كانت تستحي حتى تتكلم مع زوجها .. وكانوا الحريم يلومونها على هالحياء الزايد ويقولون لها لازم تحكين مع زوجك و تمزحين معه تدفينه بيدك مثلاً .. وصممت هالمرأة على كسر هالحاجز من الحياء الزايد ... ومرة من المرات هي وزوجها بالسطح يوم جاء الزوج بينزل مع الدرج ألا وهي تسرع وتدفه (تدفعه) وهي تبسم .. تدحرج المسكين وترن ترن مع هالدرج الى ان وصل آخر درجة وهو بعد ما استوعب وش اللي صــــــار …

<<<<<< لو اني بمكانه طلقتها هههههههههه

مطر مفاجئ

وحده يوم عرسها بعد ما خلصت من التجميل والتسريحة .. يوم جت تطلع على الحريم والرزة على المنصة .. شافت بعض (الحمرة) في يدها دخلت تغسل يدها وفتحت الحنفية .. ومـادرت الا والدش يصب على راسها !!
<<<<< قهررررررررر

تحريك جو

فيه وحده تقول في اول ايام زواجي طلب مني زوجي ان افتح له علبة بيبسي .. وبغيت احرك الجو بشي من الفرفشة .. قمت وفتحت العلبة قدام وجهه و… يا للهول طاااااااش البيبسي على وجه وملابسه والجدار .. وانا مع خوفي جتني حاله هستيرية من الضحك وانا اشوف هالموقف ..

تطبيق واقعي
وفيه وحده بعد تقول في الاسبوع الاول من زواجي حلمت اني العب مع اخواني وقام اخوي الصغير واخذ شي من اغراضي وقمت الحقه حتى مسكته وقمت اضربه واصفقه .. يوم توقظت لقيت اني اضرب زوجي !!

نتيجة اللقااااافه
فتاة قد تعودت هي وأخوتها إذا مـر أحدهم بجانب الثاني مـد رجله ليسقطه على الأرض ،،، فلما تزوجت وفي -الأسبوع الأول - من الزواج وحين نهض الزوج من وجبة الغداء لغسل يديه مــدت الفتاة رجلها - كالعادة - فسقط الزوج وكسرت ذراعــه واما الفتاة من شدة خجلـها من الموقف ذهبت لأهلهـا !!!!!

دايماً تصيــــر
وهذي سالفة أمي قامت تلبس شرشف الصلاة تبي تصلي وفجأه رن التلفون ورفعت السماعه وبدل ماتقول ألو قالت الله أكبر هههههههههه وبصراحه عجزت تتكلم ورمت السماعه وطاحت من الضحك ........
ّّّّ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
أتمنى انها أعجبتكم .....

تحياتي

أندريا ببرلو
30-08-2007, 15:05
صبي الفندق
قصة


--------------------------------------------------------------------------------
وضع صبي الفندق حقيبتي على حامل مخصص ثم ابتعد ووقف بكل ادب عند حافة الممر الصغير ينتظر مني منحة بعد ان اشعل المدفأة الكهربائية. في تلك الاثناء كنت اتفحص السرير وعندما انتهيت استدرت فوجدته يقف بشكل مثير للشفقة, فنقدته بقشيشا من عدة قطع معدنية دون ان اعدها فانحنى ثم غادر الغرفة. بعد خمس عشرة دقيقة افقت من شرودي لأجد نفسي اقف في مكان الصبي اتطلع الى الخارج, عبر النافذة. كان المنظر كئيبا بسب فصل الشتاء الذي نحن فيه. لو كان الفصل ربيعا لتغير المنظر واصبح جميلا وربما اخاذا. انه عبارة عن مساحات شاسعة من الارض الجرداء التي يغبشها ضباب شفاف. لون الارض يميل الى الرمادي كلون سترتي الصوفية. الشيء الذي جعلني اتطلع بشرود نحو الخارج كان شجرة عارية الاغصان تنتصب وحيدة على مبعدة من الفندق. اثر بي المنظر الكئيب فأخذت نفسا عميقا ثم اخرجت الهواء من رئتي على شكل صوت يشبه الانين. ولكي لا اجلس على السرير اقتربت من الحامل وفتحت حقيبتي ورحت اسلي نفسي بافراغها. كنت قد حملت معي من المنزل معظم بياضاتي وقمصاني وجواربي وبعض الكتب وكمية كبيرة من الاوراق البيضاء. رتبت الملابس الداخلية في الجارور العلوي ووزعت باقي ملابسي على الجوارير السفلية ثم علقت بدلتي الاخرى, التي يميل لونها الى الاسود, في الخزانة. اما منامتي فقد وضعتها على السرير. بعد قليل كنت اتشمم رائحة المطهرات في الحمام ثم غسلت اسناني ووجهي وحاولت ان اتبسم لنفسي في المرآة ولكنني لاحظت ان العبوس يريحني اكثر فخرجت الى الغرفة وانا اتفادى النظر الى الخارج محاولا رفع معنوياتي. مع ذلك, استلقيت وانا اشعر بالقنوط. لقد جئت الى هنا لانهاء روايتي التي تهرب مني منذ اكثر من عام. كنت قد زرت الفندق بصحبة بعض الاصدقاء منذ عشرة اعوام. كان ذلك في الربيع وكانت الحقول مخضرة والطقس جميلا فظلت ذكرى الايام التي قضيناها هنا ماثلة في مخيلتي. الشيء الذي دفعني الى المجيء الى هنا للكتابة هو السكينة التي تخيم على المحيط. اما عندما اوقفت سيارتي, قبل قليل, وترجلت منها فقد لاحظت ان تغير الفصول قد يترك تغيرا جذريا على الاشياء وخاصة على الفندق, فقد كانت واجهة الفندق قد هرمت. اغفيت لما يقارب نصف الساعة واستيقظت على نقرات خفيفة على الباب. عندما نهضت شعرت بدوار خفيف اعتدت عليه بعد كل سفرة طويلة. نظرت الى ساعة يدي فكانت الثالثة والنصف, اما النهار فقد كان يتراجع مبكرا مما زاد في شعوري بالندم لأنني تركت غرفتي في المدينة واتيت الى هنا لأتمم رواية منفلتة. فتحت الباب فكان صبي الفندق. سألني بكل أدب ان كنت سأنزل لتناول طعام الغداء. مراقبة وجهه الطفولي وادبه الغريب جعلني اتأخر في اجابتي. قلت له سوف انزل فورا فاستدار وابتعد على طول الممر حتى الدرج. كان الممر مفروشا بالموكيت فلم تكن تسمع خطوات الصبي. ظللت اراقبه وهو يبتعد. كان يرتدي قميصا ابيض نظيفا وبنطالا اسود وحذاء لامعا. كان يبلغ الثانية عشرة وخطواته متزنة وبطيئة نسبة الى الاطفال في سنه. عيناه مستديرتان وسوداوان بينما شعره ينسدل على جبهته حتى حاجبيه. استدار الي قبل ان ينزل الدرج ثم اختفى. ظللت واقفا في الممر مستندا الى فتحة باب غرفتي دون ان افكر بشيء محدد. كل ما هنالك انني كنت امدد شعوري بحلاوة حضور الصبي. نزلت وانا اشعر بجوع خفيف. كانت غرفتي في الطابق الثاني من الفندق المكون من ثلاثة طوابق. توقفت في ممر الطابق الاول برهة علني اسمع حركة تنم عن وجود نزلاء اخرين فلم تلتقط اذناي اي صوت فتابعت النزول. كان صالون الفندق في الطابق الارضي هادئا وسيء الاضاءة كما وجدته حين وصولي, وان كان علي ان اصفه فيمكنني القول انه مستطيل الشكل ونظيف وارضه مكسوة بالسجاد. تقع منضدة الاستقبال في الجهة المقابلة للمدخل وهناك زاوية للجلوس صفت فيها عدة مقاعد وثيرة على شكل مستطيل, الى جانب مدفأة ضخمة تعمل على النفط. لاحظت ان معظم مفاتيح الغرف معلقة في اماكنها المرقمة بطريقة لا تلائم فندقا صغيرا ومهجورا مثل هذا, فقد كانت تبتدئ بالرقم مئة في الطابق الاول ومئتين في الطابق الثاني ونفس الشيء في الطابق الثالث. كنت اود الدردشة مع صاحب الفندق ولكنني وجدته يصلي خلف منضدته فاتجهت الى قاعة الطعام. كانت القاعة خالية تماما ونظيفة, اللهم الا من رجل عجوز محني الظهر يتناول حساءه وقد ارتدى كامل ثيابه بما فيها المعطف وقبعة مبسطة ذات رفراف في الامام. جلست الى مائدة بجانب الجدار وبشكل اواجه العجوز. تسليت بمراقبة الرجل السبعيني. بعد قليل دخل الصبي حاملا طبقا وعندما شاهدني ابطأ في مشيته قليلا ثم تابع باتجاه مائدة العجوز. وضع امامه الطبق ثم راحا يتهامسان برهة. كان الصبي يلصق فمه بأذن الرجل ويحادثه, اما هو فقد كان يهز رأسه اكثر مما يفتح فمه المشغول بالمضغ. استقام الصبي, ودون ان يأتي الي ليسألني عما سأتناول, نظر نحوي برهة ثم عاد الى المطبخ. تابعته حتى غاب خلف الباب. عدت الى النظر الى العجوز. كان منهمكا في مضغ طعامه. كان يبلل قطع الخبز في كأس الماء ليسهل عليه عجنها بأسنانه البديلة. دخل الصبي حاملا صحن حسائي. وضعه امامي بخفة ثم ناولني الملعقة وابتعد. اردت ان اسأله ان كان هو الذي يحضر الطعام ام ان هناك طباخين, فلم اكن اسمع صوتا من المطبخ, الا انني فضلت تناول الطعام فتركته يذهب ليقترب من العجوز. جلس الى جانبه واسند رأسه بقبضته وراح يهمس له. لم استطع التقاط اية كلمة لأن فم الصبي كان قريبا من اذن العجوز. عندما خرجت من قاعة الطعام كان مالك الفندق قد انتهى من صلاته وجلس ناعسا خلف طاولة الاستقبال. كنت احسب انني سأشاهد العجوز جالسا في الصالون, لأنه انهى طعامه وخرج قبلي مستندا الى كتف الصبي, ولكنني لم اجد اثرا له. فكرت ان اسأل المالك عن العجوز وعلاقته بالصبي ولكنني فضلت تأجيل ذلك لكيلا يحسبني فضوليا. استقام المالك في جلسته حين رآني ولكنه لم يكلمني. جلست في احد المقاعد التي تشكل مستطيلا بجانب النافذة. كان الظلام قد حل بكثافة, على غير عادته, بينما القى مصباح كهربائي ضعيف شيئا من النور على مساحة ضيقة خارج الفندق وانعكس على زجاج سيارتي. بسهولة عرفت ان الضباب الخفيف الذي كان يسود المكان في النهار قد زال نهائيا. احسست بدفء لذيذ الى جانبي فاستدرت. كان الصبي يهم بوضع فنجان من الشاي امامي على الطاولة القصيرة. ابتسمت له ولكن عينيه السوداوين المستديرتين اطرقتا. حاول الابتعاد بعد ان وضع طبقا فيه بعض مكعبات السكر, فسألته: ـ ما هو اسمك؟ قال ان اسمه ايوب واستدار فورا ليبتعد فاصطدم بالمالك الذي ابعده عنه بدفعة من يده. جلس المالك على مقعد قريب بينما كنت اتابع الصبي الذي استدار والقى علي نظرة سريعة قبل ان يدلف الى قاعة الطعام. شاهدني انظر اليه فقال المالك: ـ انه من القرية القريبة. ـ ولكنه صغير ليقوم على خدمة فندق. حرك المالك يده بكسل وقال: ـ في الشتاء لا يأتينا زبائن كثر, ثم انه يتيم الاب وامه هجرته وذهبت لتتزوج في المدينة. ترك المدرسة ليعيل جده. ـ وهل ذلك الرجل العجوز جده. قال نعم, ثم شرح لي كيف ان الصبي لا يكلفه سوى طعامه وطعام جده. امضيت فترة اثرثر مع المالك عن الشتاء القارس في هذه الاصقاع الوحشية. نقلت له دهشتي من بنائهم للفنادق في هذا المكان. اخبرته بأنني كنت هنا مع بعض من اصحابي قبل عشر سنين ولكن في فصل الربيع. حاول ان يتذكرني ولكن عبثا. اخبرته بأنه لم يكن هناك زبائن ايضا. لم يجيبني عن تساؤلي حول السبب الذي دفعهم لبناء الفندق في هذا المكان البعيد, فنهضت بعد دقائق, ودعته ثم صعدت الى غرفتي. جلست خلف الطاولة ورحت اتصفح فصول الرواية غير المكتملة. كنت قد قرأتها عشرات المرات بسبب رغبتي المتكررة في متابعة كتابتها فلم اجد في نفسي الرغبة في قراءتها من جديد. كنت احفظ وقائعها عن ظهر القلب. بينما كان عابد, الذي تجاوز الخمسين من عمره, يقطع احدى الحدائق العامة يوما ليختصر الطريق, واذ به يلتقي بسهام. لم يكونا قد التقيا منذ خمسة وعشرين عاما بعد ان فشل حبهما فتزوج هو من ابنة عمه وتزوجت هي من زميل لها في المدرسة الابتدائية التي كانت تعمل فيها كمدرسة. صارا يلتقيان باستمرار فيجلسان على احد المقاعد ليحاكما نفسيهما, من كان السبب في فشل حبهما ولماذا فشل؟ كانا يسترجعان سنوات حبهما ثم السنوات التي اعقبت زواجهما من شخصين آخرين زواجا تقليديا بحتا. هل كانا سعيدين في زواجهما, وكيف ينظر كل الى الاخر بعد كل هذه السنين؟ كانا يحتدان مرة بسبب المصاعب التي يلاقيها كل منهما, ويتلاطفان مرة اخرى حين يتحول الحديث الى اللحظات الحلوة التي قضياها معا في شبابهما. لقد اكتشفا انهما غير سعيدين وانهما لا يزالان يحب كل منهما الاخر. مرت الايام والاسابيع وهما على هذه الحالة. اصبحا ينتظران حلول ساعة اللقاء في الحديقة العامة ليهرعا للمناجاة والذكريات, وفي احد الايام يتغيب عابد. تنتظره سهام طوال الساعة ولكنه لم يأت. ترحل على امل ان تلقاه في اليوم التالي ولتسامحه على تغيبه لأن (الغائب عذره معه) ولكنه لن يحضر لا في اليوم التالي ولا بعده. تعرف سهام بأنه قد توفى بعد ان قرأت نعوته مصادفة. تحزن عليه وتبتئس. لقد رحل بعد ان اعاد نكئ الحب القديم والوحيد في حياتها. تتابع سهام حياتها مع اسرتها, ولكن بعادة جديدة لم تكن تملكها سابقا. اصبحت تطلق تنهدات حارة وعميقة دون سبب معروف. استيقظت صباحا وقد نمت ليلتي بعمق. مستلقيا فترة محاولا التقاط اي صوت سواء داخل الفندق او خارجه, ولكنني لم احصل على دليل على ان الحياة مستمرة. نهضت من سريري لأدخل الحمام. توقفت عند النافذة ونظرت الى الخارج. كان النهار سقيما وباردا والجو هادئا بدون عواصف بينما عاد الضباب الشفاف ليملأ الكون. لا طير يطير ولا وحش يسير والارض عادت لتكتسي بلون فضي مريع. كدت ابتعد عن النافذة لولا ان لفتت انتباهي تلك الشجرة الوحيدة عارية الاغصان. مسحت زجاج النافذة بكم منامتي ثم قربت وجهي منه. اصابتني رعشة في جسدي فقد كان هناك العجوز اياه وقد جلس على كرسي بشكل ادار ظهره المحني الى الفندق دون ان يأبه للصبي الذي كان يرتع ويلعب ويقفز في الهواء الى جانبه. فتحت النافذة غير آبه بالبرودة لأتمكن من معاينة المنظر بشكل افضل. صار الصبي يدور حول جده الجالس, الذي يبدو وكأنه غائب عن الدنيا, بهرولة بطيئة يتخللها دوران حول الذات مفتوح اليدين. شاهدني الصبي فتوقف. اقترب الى محاذاة جده ثم وقف يواجه الفندق الذي كنت اقف في احدى نوافذه المفتوحة دون ان آبة للطقس البارد. ظللنا هكذا فترة. العجوز الجالس والذي لا ارى سوى ظهره المحني, والصبي الذي يقف الى جانبه وانا الذي اقف على النافذة. ما كنت مشدودا اليه هو منظر الشجرة والعجوز والصبي يقف تحت اغصانها العارية وفي الاعلى سماء مكفهرة وفي الاسفل ارض تبدل لونها بفعل الصقيع. شعرت اننا تواجهنا لمدة كافية فاحسست بالبرد فتراجعت واغلقت النافذة. دخلت الى الحمام. وبينما كنت احلق ذقني انتبهت الى ان المنظر لا يغيب عن بالي. نزلت الى قاعة الطعام وجلست الى نفس الطاولة التي احتللتها في الامس. جاء الصبي بالافطار الذي كان عبارة عن خبز التنور وقطعة من الجبن وعدة حبات من الزيتون وشيء من مربى المشمش والشاي. لاحظت ان وجه الصبي لايزال محمرا من برودة الخارج. كان يطرق عينيه الى الاسفل حالما تلتقي بعيني. سألته عن صحة جده فقال انها لا بأس بها. سألته ان كان بامكاني التحدث اليه فقال انه ذهب الى بيته في القرية ثم اسرع في الاختفاء داخل المطبخ. تناولت افطاري بينما كانت صورة العجوز الجالس تحت الشجرة لا تبارح مخيلتي. خرجت الى صالون الفندق وتبادلت الاحاديث مع صاحبه ثم خرجت لأتنشق الهواء البارد. وقفت وظهري الى الفندق اتمعن الشجرة والمقعد المتروك تحتها. ظللت واقفا لعدة دقائق حتى شعرت بقدمي تتجمدان وبعيني تدمعان من شدة البرودة فعدت الى الصالون لأجد صاحب الفندق يصلي فصعدت الى غرفتي وقد صممت على الجلوس للكتابة. سأصف بسرعة ما كنت اشعر به حين فتحت اوراقي وامسكت بالقلم. كنت اشعر بدغدغة حلوة في صدري بسبب الهدوء والصبي وجده والشجرة والطقس الشتائي الرمادي في الخارج. اعدت قراءة عدة اسطر وكانت بالتحديد عن الحديقة العامة ولحظة لقاء بطلي ببطلتي. شعرت انني لا استطيع التواصل مع تلك اللحظة او تخيل تلك الحديقة العامة. كانت صورة الشتاء خارج الفندق والشجرة العارية تلح علي وتجعل حديقتي العامة تافهة. ماذا لو اعدت الكتابة؟ هذا محال, فقد كتبت اكثر من ثلث الرواية. علي ان اعيد ملاءمة مخيلتي مع ما كنت قد كتبته حتى الان. وجدت انني لم اتمكن من كتابة سطر واحد فتركت اوراقي وعدت للنزول الى الصالون لقتل الوقت في الحديث مع صاحب الفندق. تحدثنا عن الطقس وعن القرية وتمكنت من معرفة اين يقع بيت الجد. فكرت بالذهاب لمعاينة البيت ولكن البرد الشديد في الخارج منعني من التفكير بشكل جدي في ذلك. اخبرني ان عروسين من دمشق جاءا يقضيان شهر العسل في فندقه ولكنني لن اراهما في فترة الغداء لأنهما طلبا ان يقدم لهما الطعام في غرفتهما. صعدت الى غرفتي انتظارا لموعد الغداء فاغفيت لمدة ساعة حلمت اثناءها بأحداث روايتي ولكن بشكل مختلف عما كتبته حتى الان. حلمت بأن بطلي كان يجلس في حديقة عامة, رغم البرد الشديد مرتديا معطفا ثقيلا ويحمي رأسه بقبعة عادية بينما انحنى ظهره بفعل تقدمه في السن, فقد كان في السبعينيات. للغرابة كان هناك صبي في الثانية عشرة يلعب الى جانبه. في هذه الاثناء تقترب بطلتي آتية من احد مداخل الحديقة لتخرج الى الجهة المقابلة. كانت هي ايضا امرأة عجوز وربما بلغت منتصف الستينيات. كانت تحمل حقيبة بلاستيكية وتضع على رأسها منديلا صوفيا. حلمت بالمرأة تقترب من مكان الرجل العجوز في مشهد لأشجار عارية تحت سماء داكنة. كانت تسير وهي تنظر الى الصبي وعندما حولت عينيها الى العجوز استيقظت. ظللت لدقائق جالسا في السرير افكر في الحلم وفي وقائع روايتي المكتوبة. كان المنظر يضغط علي ولكنني آثرت النزول لتناول طعام الغداء. كانت مفاجأة حين وجدت العروسين يحتلان طاولة في صالة الطعام. جلست قبالة العجوز وعلى يسار العروسين. كان الشاب يهتم بطعام عروسه التي كانت تتمنع خوفا من ازدياد وزنها. كانا يتهامسان ويبتسمان. اما العجوز فقد كان يمضغ بصعوبة مستغرقا فيما يفعله. لاحظت انه لايزال يحافظ على وسامة ايام الشباب رغم كبر سنه. وبينما كان الصبي يتنقل بين المطبخ والصالة حاملا الصحون الى طاولاتنا انتبهت الى مصادفة غريبة, فقد كان الشاب المتزوج حديثا يشبه الى حد كبير الرجل العجوز. اقترب الصبي من جده وراح يهتم بتليين قطع الخبز ويهمس له بكلمات لم التقط شيئا منها. انهى العروسان تناول طعامهما وخرجا من الصالة. قررت ان انتظر لكي يفرغ الجد من تناول طعامه لأتحدث معه ولكنني وجدت ذلك غير مناسب, فقررت ان انتظره في الصالون. خرجت فوجدتهما يقفان قرب النافذة يتفرجان على السماء الغائمة والارض الجرداء. دعاها للخروج ولكنها ابدت عدم رغبة في ذلك. كانا يضحكان بينما صاحب الفندق يراقبهما بصمت. جلست بجانب المدفأة وانا اتساءل كيف يخطر في بال العرسان ان يقضوا شهر العسل هنا وفي هذا الوقت. دفء الداخل وبرد الخارج اعاد اليهما نشاطهما فتهامسا ثم صعدا الى غرفتهما. ظللت صامتا لأنني لم اكن متحمسا للحديث مع صاحب الفندق, وما هي الا دقائق حتى خرج العجوز من صالة الطعام فنهضت اليه ادعوه لشرب الشاي معي. شكرني واعتذر, عندها طلبت منه مرافقته حتى القرية للفرجة وقتل الوقت فرفع كتفيه وقال كما تريد. تقع القرية على مسافة ثلاثمئة متر من الفندق وهي مكونة من عدد ليس بكثير من البيوت الحجرية ذات الاسقف البيتونية. كان منظرها كئيبا واشجارها عارية وتخلو طرقاتها من الناس تقريبا. سرت مع العجوز مسافة ولكنه ظل صامتا, عندها حدثته عن تهذيب حفيده البالغ وعن اهتمامه الشديد بجده. سألني عن مهنتي فلم اقل انني كاتب بل اكتفيت بالعموميات فلم يسألني كم اربح بل دعا لي بالرزق الوفير. قرب بيته خرجت عن تحفظي وسألته عن كنته التي تركت ابنها وذهبت الى المدينة لتتزوج. توقف لينظر في وجهي. كدت اعتذر عن تطفلي الغبي ولكنه عوضا عن زجري دعاني الى الداخل فدخلنا وكان البيت دافئا جدا ورطبا فقد كان هناك قدر كبير لسلق البطاطا فوق الموقد. كان البخار يتصاعد بكثافة وهذا ما دفعه على ما يبدو لرفض دعوتي الى الشاي في الفندق. انزلت له القدر ثم قمت بتحضير الشاي وجلسنا نحتسيه بينما كان يحدثني عن الماضي. قال ان ابنه كان قد احب امرأة من القرية المجاورة ولكن اهلها ابوا ان يزوجوها له لأنهم كان عليهم ان يسدوا دينا قديما الى احد الاقارب فزوجوها له على ان يصبح الدين مهرها. حزن الشاب وابيض شعره وزهد بالحياة واطلق لحيته. ظل على هذه الحال مدة, ثم قرر ان يتزوج من فتاة جميلة من بنات القرية فرزق منها بهذا الصبي ايوب الذي يعمل في الفندق. بعد مدة بدأت بعض الاقاويل تشاع حول لقاءات كانت تجري بين ابنه وتلك المرأة من القرية الاخرى. قالوا انهما شوهدا جالسين وهما يتحدثان, مجرد لقاءات للحديث فحسب تتخللها زفرات وبعض الدموع التي كانت تطلقها المرأة, فقد كانت تشاهد دائما وهي تمسح عينيها. وفي احد الايام اصيب الرجل بعوارض غريبة, قد تكون مشابهة لحالات التسمم, ومات. هناك من يقول ان زوج المرأة هو الذي دس له السم ولكن, من يعلم.. الله وحده يعلم. حل صمت القبور على البيت فمكثت لحظة ثم نهضت وودعته وخرجت. كنت اعرف باقي الحكاية. سرت حتى الفندق وقد نسيت شد معطفي على جسدي دون ان اشعر بالبرد, فقد كنت شاردا بين احداث روايتي وبين قصة العجوز. لم انتظر حتى اليوم التالي, فقد صعدت ولملمت اوراقي وحزمت حقيبتي وطلبت الحساب من صاحب الفندق الذي استغرب قراري المفاجئ. جاء الصبي ليحمل لي الحقيبة الى السيارة. كان حزينا. منحته بقشيشا مجزيا ثم قبلته على رأسه وشكرته لأنه يهتم بجده. ابتعدت بالسيارة, وقبل ان يطوي المنحدر الفندق, شاهدت الصبي لايزال يقف يراقبني ابتعد. غاب الفندق خلفي وغابت الشجرة عارية الاغصان ولكن يوما واحدا في هذا الفندق جعلني مشوشا. قررت ان اعود للكتابة حالما اصل بيتي ولكن, حتى الان لم اكمل تلك الرواية, ويبدو انني لن اكملها. ربما سأعيد كتابتها يوما.

boody66
30-08-2007, 19:07
********************[]][][§¤°^°¤§][][شكراً جدا وياريت الترجمه ][][§¤°^°¤§][k]**************************

أندريا ببرلو
31-08-2007, 15:18
فيه اثنين شبااب راحوا على البحر يجلسوون على الشاطئ ومعاهم عشاهم

وهم جالسين يتعشون جتهم عجوز كبيره في السن وقعدت تلقط الأكل المنثور على الارض وتأكل ولما شافوها قاموا عليه وقالوها انتي جوعانه قالت أنا هنا من الصبح وماأكلت شئ

جابني ولدي من الصبح وراح وخلاني وقالى راح أجي آخذك بعد شوي

المهم جابوا لها عشاء وتعشت

وبعد ما تأخر الوقت شالوا أغراضهم وحسوا الشباب إن الوقت متأخر والجو بدا يبرد

ومايصير يتركون العجوز على الشاطئ لحالها في الليل

وجاء واحد من الشباب وقال لها عندك رقم ولدك نتصل عليه نخليه يجي آخذك

قالت العجوز إيه معي الرقم في ورقه . ولما طلعت الورقه ايش تتوقعوا مكتوب فيها ؟؟؟؟؟

مكتوب( من يجد هذه المرأه يآخذها لدار العجزه ) انصعقوا

الشباب من المكتوب في الورقه وجالسوا ساعه يترجون العجوز تمشي معاهم
ويحاولون فيها أنها تمشي أي مكان تبيه هي يودونه عليها

أكيد العجوز رفضت أنها تروح معاهم لأن ولدها وعدها إنه يجي يآخذها

وتبى تستناه لما يجي وكانت تقول ولدي راح يجي يآخذني وأنا راح استناه

ماتدري المسكينه إن ولدها تنكر لها ورماها في الوقت الي هي فيه محتاجه له

المهم راحوا الشباب

عنها وأتركوها على أمل إن ولدها راح يجي يآخذها حسب وعده لها

فيه واحد من الشباب قعد يتقلب في الفراش وماقدر يرقد

يفكر في مصير العجوز المسكينه

وقام من فراشه وغيره ملابسه وركب سيارته وراح للشاطئ .

ولما وصل شاف الاسعاف والشرطه والناس مجتمعين ودخل بينهم

شاف العجوز قد فارقت الحياه ولما سألهم عن سبب وفاه العجوز

قالو له أرتفع معها الضغط وماتت

ماتت من خوفها على ولدها يمكن يكون صار له شئ

ماتت وهي تستنا ولدها يجي يآخذها

ماتت وهي بعيده عن أهلها

الله يرحمها برحمته ويدخلها من أوسع ابواب جنته

أدعوا معي آمين
لتكن القصة عبرة لكل عاق لوالديه

أندريا ببرلو
31-08-2007, 15:19
السلام عليكم ..

آنه بصراحة وايد ترددت اذا انشر القصه ولا لا .. مو عشان شي عشان اهي شنو بالنسبا لي .. لكن قلت انشرها في منتدى ستار تايمز الغالي

اذا ما لقيت ردود وتفاعل ويا القصة .. ما راح اكملها .! ..


هذا أول بارت من القصة

(هيام قلبي)


ملاحظه
القصه مو بلهجه معينه .. يعني بحريني كويتي .. اماراتي .. الي تبون :D .. بس يغلب على لهجتها البحريني لمحرقاوي ""فديت لمحرق وهلها""

ملاحظة ثانيه
كل الخواطر ولنكات الموجوده في القصه من تأليفي الخاص .. ولحقوق محفوظه لدي ولا يجوز نقل الخواطر من القصه الا بعد اذني

بو طارق رجل اعمال مشهور معروف انه يملك باخره في الميناء انسان طيب و حنون لكنه يحب المظاهر وايد عنده بنت فتانه ساحره بعينها البنيه الفاتحه وشعرها الحريري وملامحها الناعمه بنت جميله بشكل مو طبيعي اسمها "هيام" اهي السنه ثالث ثنوي شاطره كل شي تسويه من غير ما تفكر عاطفيه.. تحب اليهااال وااايد حلمها انها تكون دكتوره .. هيام اصغر اخوانها اهي البنت الوحيده عند ابوها ودلوعه الي ما ينرد لها طلب عندها اخوها هاني عمره 20 سنه يدرس بالجامعه "هندسه معماريه" شكلة عادي يعني مو حلو وايد ولا اهو بكريه يعني شكله مقبول بس احلا ما فيه صفاته وربشته ولجو الي يسويه ..جاسم وهو الاكبر من هاني بسنتين خلص الثنويه و عاف الدراسه يشتغل معا ابوه .. دب شوي لانه ياكل وايد حلوه ملامحه شعره عبل
لكنه يعالجه معا الجل ولحاله ومعا التعب ولسشوار يصير ستريت شوي شعره لي اذنه يعني طويل شوي.. طارق وهو اللاخ الاكبر وعمره 25 سنه يد اليمن لبوه في الشغل متزوج مر على زواجه سنه ونص من بنت عمه وهي سمر اصغر منه بثلاث سنين ما تزوجوا عن حب زواجهم كان عادي لكن معا الوقت حب طارق سمر وهي الحين حامل وفي الشهر الخامس


بو طارق ريال حاد الطبع يحب الي يكلمونه أو الي يتعاملون معاه ايكونون من مثل مستواه
فقد اخوه الوحيد ولي زوج ولده طارق من بنته عشان لا تتلته البنت من بعد ابوها , موت اخوه التوئم اثر عليه وايد لكن معا الايام حاول بو طارق انه يتعايش ويا الوضع لانه صار واقع بو طارق انسان واقعي وحنون على الكل عصبي ويثور بسرعه لكنه معا هذا خفيف دم من صغره ام طارق وهي مرت بو طارق تزوجته زواج من دون رضا الطرفين لكنها رضت فيه معا الايام وعاشت معاه الحلوه ولمره كل واحد منهم اكتشف في الثاني اشيه ما كان يعرفها عنه ولحين معا كبر عمر بو طارق الا انه متيم بم طارق وكأنه شاب في بدايت عمره لدرجة انه وايد ما يدلعها جدام عيالها او يحرجها او اهي بعد لازالت تستحي منه معا لسنين الطويله الي عاشتها وياه!!


بو طارق يملك باخره مثل ما عرفتوا في البدايه عنده وايد ناس تشتغل عنده لكن من بينهم شاب وسيم وكلمة وسيم ما توصف وسامته صاحب شعر اسود وبنية جسم قويه معروف بطيبة قلبه "رامي"شاب ولا كل الشبان عاش حياة مره مريره مليانه بالحرمان لين قدر له القدر انه شتغل عند العم بوطارق.. بو رامي كان يشتغل في مصنع تعرض لحادث اثر فيه و خلاه مشلول ما يقوى على انه يقوم ((شلل نصفي)).. من كان عمر رامي 11 سنه و هو يصرف على عيلته على اخته الي كان عمرها 7 سنين من بدت الحياة تتصعب عليهم للحين كانوا يعيشون حياه مره لدرجة انهم ما يلقون شي ياكلونه !! رامي كان يشتغل كل الشغلات من وهو صغير يعني ياهل يصرف على اهله ..(صعبه الحيااه )


اخت رامي اسمها ريم بنت حلوه تدرس بكل ما عطاها الله من قوى عقليه عشان تييب علامات ترفع الراس من عمر هيام وهي بكل امل انها تتخرج وتشتغل وتغير حياتهم عشان رامي الي يدرس ويشتغل و يصرف عليهم يرتاح شوي رامي حتى وهو ياهل كان عاقل ما ترك المدرسه تابع دراسته معا علاماته العاليه الي يوم عن يوم يرفع راس ابوه المشلول الي ترك المسئوليه عليه من وهو ياهل ما يعرف شي دوم تدمع عين هل ابو على الي يصير لكن ما بليد حيله الحياه اصعب من ما تتوقعون ..



في دار هيام


هيام:اوووف عندنا ختبار اجا باجر الله يصبرني بس

قعدت هيام تدرس بملل شي مقرف اختبار اجا على آخر ايام الختبارات هذا تعذيب نفسي .. شهل حاله مافي الا آخذ لي بريك وافتك شوي

نزلت قعدت ويا اخوها كل شوي اتقوله الي حفضته في الكتاب ..

هاني:انتي تراج زهقتينا صعدي دارج خربطي مثل ما تبين

هيام: راسي يعورني اذا رديت صعدت دراي بيصيدني نفجار دماغي

هاني:لا والله .. انزين قوليلي شخبار لختبارات وياج توج ما شفتي شي

هيام بتعب:اووف وهذا الي متعبيننني

هاني وهو يغمز لها: شخبار ختبارات ربعج ؟

هيام:اف متفرغ .. وما عندك سالفه .. شدراني عنهم انه هل ايام ما شوف غير شيخوه وبعدين هم ما يهتمون لك اشله معور راسك!!


هاني بفخر:ولله يحمدون ربهم هاني صالح يشوفهم

هيام:اوووف ما لي بارض روح عني لو سمحت

هاني بصوت خافت: اوريج انه فيهم

هيام بملل: يوز عني الله يخليك

هاني:ازين متى اتكملون ختبارات؟

هيام:اممم يوم الاحد

هاني ببتسامه:حلو يلا روحي تصلي فيهم ورتبي معاهم اطلعكم اول ما تكملون

هيام ببتسامه:فديته اخوي وين بتودينا؟

هاني :المحل الي تختاره سموي

هيام قامت: اقول انسى حبيبي قعدت البيت وايد ابرك

هاني بخيبة:عيل شسوي غير اني اتغزل في البنات ولله من الملل موب من شي ثاني

هيام:اممم شرايك شتشغل زراع في البيت اليوم تسقي الزرع لين شفتك كفو خليتك تسقي زرعتي

هاني قام لها:لا حلفي بس لا او لين شفتيني كفو بعد ويا هل ويه

هيام ركضت دارها بسرعه قبل لا تحصل لها ضربه مني مناك

دخلت دارها شافت الكتب

هيام وهي تتنفس بصوت مسموع :اففففف هذاني رديت لج يل كتب ما دري مته بفتك منج بس!!

رن تلفون هيام وكانت شيخه بنت خالتها متصله

هيام شالت التلفون:هلاااااا.. بالقاطعه الي ما تسأل عن بنت خالتها

شيخه:هلا والله ..هيووووم واحشتينيييي شخبارج ويا الاجا؟

هيام بملل:مطلع عيني

شيخه:انه تدرين شكلي بارسب فيه

هيام تضحك: ههههههه يل مينونه فال الله ولا فالج شفيج انه وياج في القاعة بغششج وبنجحج مثل العام

شيخه :هااا .. اشوف قمتي تمنين علي؟؟

هيام :اوووه ساميحنا

شيخه:اصلاً غصبن عليج تغششيني مو بكيفج

هيام: زين عرفتي انه حاكمين علي ادرس وتعذب ونتي تاخذين الاجوبه بالبارز

شيخه:اوووف ما دري مته نفتك من هل مدرسه انه مستغربه دام الخير موجود اشله نروووح يا ربيي

هيام: ليش عبالج عصر يدتي ما يدرسون حبيبتي العلم نوور

شيخة : روحي زيين


هيام:ازين شيخووه هنوي يقول بيطلعنا اول ما نخلص ختبارات

شيخه وهي ميته من الوناسه:هيييييّيّيّيّه هذا اخوج كله جذي كشخه وين بيودينا؟

هيام : انه قلت له لا

شيخه بعصبيه:شلللللله!!


هيام:يبي يغازل ربعي شسوي له

شيخه:يعني من زينهم كلهم فاسدين ما في اله سموي

هيام:مو اهو يبي يغازل سموي

شيخه:اووف هذا اخوج وايد عينه زايغه الله يساعد الي بتاخذه

هيام :أي والله الله يساعدها

شيخه:ازين هيوم انه بروح اشوف امي شتبي يلا درسي زين خلج باجر تنسين شي ترا صدقيني اذبحج

هيام بملل:أي أي رتاحي انتي بس استاذة شيخه انه بحفظ و بذبح روحي انتي بس عليج نقلي زين؟

شيخه :ههههههههههه زين يلا بااي


هيام:بايااات

سكرت هيام التلفون من عند رفيجت عمرها اختها و بنت خالتها شيخه و دفنت روحها في الكتب

وفي مكان ثاني كله صراخ ومناداه

الميناء:.:.

رامي يحسب الصناديق الي تركب الباخره والي تنزل منها

عادل رفيج رامي بالشغل رفيج عمره.. وواحد من الفريج الي ساكنين فيه

عادل:رامي..

رامي:هلا

عادل:يلا ما بنمشي صارت الساعه 12 خلص دوامنا من زمان

رامي وهو توه ينتبه للوقت :اوووه .. اوكي صبر دقيقة بس اوصل الكشف

عادل قعد ينطر رامي الا وطارق ولد العم واصل

طارق مستغرب!!:للحين ما رحتوا

عادل:هلا عمي لا والله كان في صناديق ورامي يسجل في الكشف الي دخل والي طلع

طارق:بس انتو دوامكم لي عشر بس

عادل :خذنا الوقت شنسوي


رامي طلع

شاف طارق راح سلم عليه :هلاااا والله منور عم طارق

طارق:أي عم أي خرابيط الله يهداكم كبرتوني ..

رامي:ههههه يا هلا والله بطروووق


طارق: تدرون شلون اليوم العشى علي انه بطلعكم بعشيكم في احلا مكان

عادل: لا ما يحتاي عمي اتعب روحك انه متأخر ولازم ارد البيت

طارق وهو ميود اذن عادل:انت لا تقولي عمي لا عضك

اخذهم تعشو ا

طارق ارتاح لرامي وعادل واايد وكأنهم ربعه من سنين ..

قبل لاينزلهم لعند فريجهم

طارق:اقول..

ثنينهم وقفو ينتظرونه يقول الي عنده

طارق بتردد:خلونا ربع على طول

رامي .. ضرب له فايف وبتسم

طارق بتسم بتسامه عريضه:ما دري شقولك يرامي انه رتحت لكم اليوم وايد اتمنا ان صداقتنا اتم العمر كله

رامي:تأكد انه الي يرافجنا ما ننساه ولا نعاديه يطارق

نزل رامي وعادل وراه او راح طارق وهو فرحان انه كسب شي جبير مايدر اشله يمكن حن لايام الطيش ولربع ؟

عادل:تتوقعنه بيضل راضي فينا ؟

رامي:عادل!! خل عندك ثقه بنفسك احنا ما جبرناه يرافجنا اهو الي طلب هل شي و احنا ما نرد حد او بعدين انه رتحت له مثل مايبين من عينك انك مرتاح له

عادل:أي والله شكله ريال طيب

رامي :ههه يلا سلم على امك سلام كبييير

عادل :يوصل

راح عادل


وضل رامي يمشي بخطوات ثابته متساويه تدل على شموخ وهيبة رامي جسمه معضل ومنسق

دخل رامي البيت ورسم على ويهه بتسامه حلووه

ريم شافته ستغربت منه ياي ويدندن .. وشاق الحلج

ريم بستغراب:شهل وناسه الي نازله عليك مو عوااااايدك

رامي:ههههههههه اعجبج انا

ريم: انه خبري اول ما تيي تفتح بوزك شبرين وتقول ((تقلده)) يوعاااااااااان

رامي بحمق مسطنع وهو ميود اذنها:انه اقول جذي حرام عليج يل ظالمه

ريم:هههههههههههههههه ازين قولي شسالفت هل رواقه لزايد ولبتسامه العريضه .. وشله ما قلت يوعاااااااااااااان !!!

رامي:اوووف ريمووو سالفه طويله تعالي اقولج

وقالها السالفه من البدايه للنهايه

ريم:اهااا .. بس اهو اشله كان ياي!

رامي:مادري والله بس مبين عليه ريال طيب وخلوق !


رامي :.. اله وينه ابوي؟

ريم:في داره

راح رامي لبوه في داره المظلمة فتح الباب ودخل الدار الي ينبعث منها انين وصوت بجي يعور القلب الاب من انشل وهو مقضي حياته كلها صلاه وبجي

رامي عوره قلبه على ابوه

قرب رامي وشغل الليت

رامي وهو يدمع :بس يبه لا تبجي تعور قلبي خلاص انه مب تعبان من الي اسويه هذا واجبي يبه انه الريال من بعدك ولا نسيت

ضل ابوه يتأمل ويه ولده الي صار ريال وسيم ولا كل الريايل وسيم وصاحب هيبه وجسم قوي

بو رامي :شسوي يولدي انت مو مقصر والله لا يحرمنا منك ..

رامي بمزح:ها الوالد شرايك فيني ما ذكرك بشبابك .. شعر كشه وعين نعسانه

بتسم بو رامي وهز راسه وكأنه يذكر روحه يوم كان شباب

بو رامي : ها اشوفك تهين اناقتي

رامي : ههههههههه لا يبة ما اهين ناقتك يا انيق انت ..

بتسم بو رامي لولده

رامي : زين يبة انه رايح ابدل هدومي وأنام تامرني على شي؟؟


حط بورامي يده على جتف ولده وحضنه بقوه


طلع من دار ابوه ..شاف ريم قاعده تدرس

رامي:الله الله .. تدرس الاخت

ريم بملل: و شلي آقدر اسويه غير اني اجابل هل كتب يعني!!

رامي: .ازين مو خاطرج تطلعين ؟؟


ريم بفرح :بتطلعنيي؟؟؟؟؟؟

رامي: sure مو انه اخوج الي يحبج؟

ريم تحضن اخوها بقوه :فديييتك رموووي اموت فيك انه

رامي:ونتي تختارين المكان الي تبين اتروحينه بعد

ريم:واااااااااااااااي.. واااااااااي فديتك حبيبي انت والله ..

رامي:هههههههه الحين انتي كملي دراستج وفرحينا بالعلاامات الحلوه

ريم بفرح:من عيني

رامي راح داره الي اهي داره ودار ريم لكنه نادر ما يدخلها سرير له سرير لها

رامي قفل الباب بدل ثيابه خذ معاه مخدته وطلع

ريم:اليوم انه بنام هني اخوي حبيبي بينام في الدار

رامي:الله الله.. كل هل طيبه عشان بطلعج

ريم :خخخ أي

رامي :اخ منج بس كل يوم الاقي رسالة على سرير مكتوب عليها اطلع لا تخلص الاكسجين يا وحش الحين صرتي الطيبة المثالية الحبوبه ؟

ريم : أي صج حطيتها لك على السرير اليوم بعد انطر بشيلها ..

راحت ويات ..

ريم : اخي الحبيب تقدر تاخذ الاكسجين كله لك حلال زلال

رامي :ما يصير آخذ باقي الغازات ؟

ريم : للأسف لا لأنها تخصني ..


رامي :جب بس جب كملي درسي يلا

كملت ريم دراستها ورامي راح نام في الدار

حط رامي راسه على المخده وراح في سابع نومه...

طارق رد البيت يغني مستانس مفرفش

سمر وقفت معصبه وشوي وتصيح:وينك انت؟؟؟

طارق وهو يغني راح وحط يده على فمها :اوووش انه اليوم مستانس

سمر وهي شوي وتصيح : أي اكيد مستانس طالع معا حبيبة القلب شعليك يبه شعليك في آدمية ملطوعه تنطرك طز فيها

طارق : والله والله مو جذييي

سمر : لا جذاك ..!!

طارق : هذا يا أختي اليوم اتعرفت على شباب وطلنا اتعشينا سوى !

سمر : كل هذا عشى ولا بعد العشى في طلعات ما الحبيبة !

طارق بصوت خافت : يارب طوف اليلة على خير ..

سمر : انت شتقول ؟

طارق : اقول حبيبتي انتي ليش مو مصدقتني ؟

سمر وهي تدمع : حرام عليك الي اتسويه فيني

طارق عوره قلبه :حياتي انتي خلاص سامحيني انه غلطان

سمروهي تشهق:وين كنت

طارق:معا الربع

سمر وهي مستغربه:الربع مو انت قلتلي انك من زمان ما تدري لا عن ربع ولا شي؟؟ ولا طالع لي معا وحده وتقول ربع

طارق وهو يقعد جنبها: الله يهداج بس من هل وحده يعني .. والله ما عرف غيرج

سمر: أي قص علي .. خو آنه مادري بشي حتى ما تتصل لاهي معا الحبيبة

طارق : الله يهداج بس حبيبة مره وحده (يطالعها بحب )والله مفيش في الالب الا انتي

سمر : أي مبين ..

طارق :افا وتشكين ؟

سمر : شيضمن لي .!

طارق :دشي قلبي وشوفي

سمر : شفت شفت .. قلتها بالسانك دشي يعني موب في قلبك ..

طارق : والله مو هذا القصد !!

سمر دمعت: مبله هذا هو ..

طارق مسح دمعتها: والله احبج ..


سمر حطت راسها على صدره وقعدت تبجي:.....

طارق:اعنبوو كل هاي غيرة !

سمر:اذا ما غير عليك على من آغير؟






....................................